العودة   حوار الخيمة العربية > القسم الثقافي > خيمة بـــوح الخــاطـــر

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: نقد مقال الوصايا العشر في الحوار (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب نتيجة الفكر في الجهر بالذكر (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب التحقيق في مسألة التصفيق (آخر رد :رضا البطاوى)       :: لا اخـاف ابـواب جهـنم (آخر رد :اقبـال)       :: قراءة فى كتاب كيمياء السعادة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: كيف تكون عبقريا (دراسة أكاديمية) (آخر رد :محمد محمد البقاش)       :: نقد بحث الرسالة وكيفية تشكيلها (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد بحث الإدارة بالأفكار (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد مقال الثقة بالنفس (آخر رد :رضا البطاوى)       :: ملكة البكبورتات الفرنسية (آخر رد :عبداللطيف أحمد فؤاد)      

موضوع مغلق
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 27-06-2007, 08:19 PM   #11
خاتون
مشرفة سابقة
 
تاريخ التّسجيل: Oct 2006
الإقامة: المغرب
المشاركات: 489
إفتراضي

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة صلاح الدين القاسمي
[
<<هل قدر أن يُصاب المرء برصاصة العشق ؟

و هل قدر ان يُذبح بسكين الحزن و الألم ؟
فقدرنا هذا ...يَجمعُنا ...، و من مساحاته :
نستمد أزهار الفرح نرشقها ...
و رصاصات العشق نطلقها ...
تُبشّر بالإنسان ... و بالحلم ...
و بكَـــوْنٍ يحكمه الجمال : نفـــحة من عند المطلق >>
.
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته


عندما يغالب العاشق الأزمنة التي تعتريه،
فإنه يتكئ على القدر ويرمي عليه ثقل ما ترنو إليه نفسه فيصيح:


"قدري أن أظل أنزف عشقا، قطرة فقطرة حتى الموت أو الاستشهاد!
وقدري: أن أغرق في حياض الوجد، وأن أعذب في اكتساب حق العشق!
أو كشف ما يعتور في الأعماق الخابية، من ظلمة النفس!
وقدري: أن أظل رجلا يلهث خلف ضوء هارب باستمرار!
ويفتش القلب عن ذكريات دافئة، ولحظات طرية في مكمن الروح!
وقدري: أن تلهج الروح مني كالمجنون إذا أضناني العشق!
وهل يملك رجل مثلي إلا مغازلة عيون المحبوب
وهل يملك إلا أن يفك الخيوط البيضاء من السوداء في الأحداق الملائكية؟
ليتني أقتلع ألياف العشق من الكبد الممدودة للريح والحنين!"**



أما أنا يا أبا الزهراء


فقدري أن أتعلم جراءة العشق المقيد على الورق
وقدري أن أغتسل بفيض الكلمات من رحيل الهوى الذي يأسرني
وقدري أن أقف هنا أرنو إلى لقاء يلهب الروح بعطر الحلول
وقدري أن أتلهف لسماع همسه ولو من خلف مزن الأحلام
وقدري أن أرسم لقاءا على جبين الصحف المنشورة
وقدري أن أتعلم غواية اللحظات الحالمة علها تسقي الروح بعبير الوصال



تحياتي
خاتون: صحيفة قدر متطايرة














** منقول

آخر تعديل بواسطة خاتون ، 04-07-2007 الساعة 03:15 PM.
خاتون غير متصل  
قديم 04-07-2007, 03:33 PM   #12
خاتون
مشرفة سابقة
 
تاريخ التّسجيل: Oct 2006
الإقامة: المغرب
المشاركات: 489
إفتراضي

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة rainbow
صورة وما أروعها من صورة .. وخيال يحملك إلى سحابة تحلق معها فى الفضاء الواسع ..

فكأنك لا تقرأها بل تحياها .. وتراها .. وتحسها ..

حينها فأنت أمام لوحة من لوحات خاتون .. أو أنها لوحة لمستها بأصابعها ونقلتها هنا ..

قلم ينبض حبا .. وإبداع لا ينتهى .. خاتون ..

عزيزي رينبو

هي اللوحات ترسمني على جبين اللحظات الآفلة وتلون تقاسيم يومي بالرحيل والغياب
فأهرع نحو الأمل بلقاء ذاك الساحر البابلي أنيخ مطاياي بأعتابه علني أرتشف من وصله رحيق الحياة

تلاحقني لحظات الوصل وألاحقها فأفوز بقبس من نورها أتلحف به في ليالي الهجر التي تليها
وأظل أنسج تفاصيل عمر جديد ارنو إليه في زمن الغربة والحلول

المبدع رينبو

ليس غريبا أن تجد الجمال في لوحة رسمها محمود درويش
فلا يرتشف الجمال من شاعر فذ إلا شاعر يستشعر ما ترسمه أنامل الشعر

اقتباسك أشعرني بالغبطة بهذا البوحٌ والتضمين لأبيات المبدع الكبير



تحياتي
خاتون : نسمة وصل في خريف الغياب
خاتون غير متصل  
قديم 04-07-2007, 05:53 PM   #13
alkamilya
عضو جديد
 
تاريخ التّسجيل: Apr 2006
المشاركات: 21
إفتراضي

فعلا رائع
يوحي الى من يعبر ويحلم بهده القسمات فهو فعلا رائع
تحيتي
مينة
alkamilya غير متصل  
قديم 09-07-2007, 02:30 PM   #14
خاتون
مشرفة سابقة
 
تاريخ التّسجيل: Oct 2006
الإقامة: المغرب
المشاركات: 489
إفتراضي

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة alkamilya
فعلا رائع
يوحي الى من يعبر ويحلم بهذه القسمات فهو فعلا رائع
تحيتي
مينة

الغالية مينة

شكرا لمرورك على حروفي ونبضاتي
وعلى ارتشافك لعبير الجمال في أحلامي وهذياني

كوني بالقرب



تحياتي
خاتون المحمومة
خاتون غير متصل  
قديم 09-07-2007, 07:09 PM   #15
aboutaha
زهير عكاري
 
تاريخ التّسجيل: Oct 2000
المشاركات: 7,140
إفتراضي

ايتها الريشة المبدعة ويا قوافي الشعراء

من اين تاتين بهذه النوتات الموسيقية

من علمك ضبط الايقاع والنقر على وتر القلوب في آن معا ؟؟؟

بالله عليك اي فن واي ابداع بل واي ســـــــحر هذا الذي يمكنك من الجمع بين ضبط ايقاع القلوب في وقت انت من يهيج تلك القلوب بالنقر على اوتارها بنوتة حريرية تارة وجملة من حنين تارة اخرى ؟

ايتها الاستاذة والمعلمة والاديبة التي نفخر


ستظلي تحلمين ولن ينام القمر

و(لا اله الا الله ).... مهما قالو بالاساطير ...عن الاه اغريقيا وغيره ... وان شاء الله ترين الله وانت في الجنة لتحظي باكبر النعم في الجنة
دمت بخير ايتها العزيزة
__________________


التطرف آفة عظيمة وصفة ذميمة تدمر الوطن وتضع المجتمع

____المسنجر معطل والموبايل ضايع _____
__________________________
__________________________
aboutaha غير متصل  
قديم 17-07-2007, 07:26 PM   #16
خاتون
مشرفة سابقة
 
تاريخ التّسجيل: Oct 2006
الإقامة: المغرب
المشاركات: 489
إفتراضي

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة aboutaha
ايتها الريشة المبدعة ويا قوافي الشعراء

من اين تاتين بهذه النوتات الموسيقية
من علمك ضبط الايقاع والنقر على وتر القلوب في آن معا ؟؟؟


ستظلين تحلمين ولن ينام القمر
عزيزي أبوه طه


تداهمني قوافل الحب وتمطرني السحب بوابل من شوق جارف
فتنتشي الروح بعزف سمفونية الحياة الموشومة على أكتاف الفرح
وترقص النوتات والأوتار على لحن الوصال الأزلي

ولا أخفيك أني أظل أساهر الليالي العجاف
أرويها بألحان الخلود وأكسوها بلوحات اللقاء
علها تنثني استحياء لتعلن انبعاث شروق باسم
يقف حاجبا لي من عيون اللوعة إن اشتدت


عزيزي

ابق هنا وسأحكي لك عن وعود من مزن الأحلام
لم تخلف أبدا ميقاتها بعد أن كتبتها على صحيفة العمر التواقة له



تحياتي
خاتون: المهاجرة إلى الأمل
خاتون غير متصل  
قديم 17-07-2007, 07:53 PM   #17
خاتون
مشرفة سابقة
 
تاريخ التّسجيل: Oct 2006
الإقامة: المغرب
المشاركات: 489
إفتراضي هاتف من مزن الأحلام

تمر ساعات الانتظار كأنها ساعات من فحم،
تحتاج لأولي قوة أن يشعلوها فتحرك ما سكن من دقاتها..

وبين اللهفة والقلق،
جاءني هاتف من السحاب ينادي: أميرتي، اعذريني
فقد تراجعتُ خطوات في الزمان كي آتيك كالسهم وأخترق كيانك.

اهتزت أركاني وطربت وراقصتُ الساعات الساكنة،
وداعبتُ عقاربها وحكيت لها عن روعة الحب ولوعة الانتظار..
كنت أريدها أن تحبه فتتوق لرؤيته وترافق لهفتي على رؤيته.
تراودني مليون فكرة غبية. ومليون فكرة طائشة.
وألف ألف رغبة في الخروج عن الزمان والمكان.

وبين التيه والرعشة،
جاءني هاتف آخر: أميرتي، أنا هنا على شرفة مطلة على أهدابك ...
أنا هنا لأرقد على صدرك البلوري وأتوسد عينيك الفيروزيتين.

لملمتُ أشلائي ونسيتها في مكانها، وحملت أنفاسي ورعشتي، وانطلقت

وعلى بعد همسة، رأيتُه...
لم أكن أصدق نفسي الأمارة بالحلم.
إنه هنا
عانقته أفتش عن دقات قلبه التي طربت لرسمها .
كل تفاصيله توحي أني لم أكن أرسم وهما...

كانت عيناه تعجز عن حمل رموشهما
وثقل المسافات يحرق رماد الشوق للنظرات الأولى
لكن لحظات العناق أذابت ذرات التعب العالق بأثوابه.
وأناخت الهمسات مطاياها بعتبات الوصال
فذابت الأرواح في لحظات حلول.

هل كان ينتظر كلمات معينة؟!!
وهل كنت أريد أن أسمع شيئا؟!!
لا أدري

تهت في عينيه وذبت في عرق يديه المبللتين بلظاه، وسكتنا
حتى تعب الصمت من سكوننا فصمتنا.



خاتون: لقاء يراود الحلم
خاتون غير متصل  
قديم 18-07-2007, 03:15 PM   #18
ابن حوران
العضو المميز لعام 2007
 
الصورة الرمزية لـ ابن حوران
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2005
الإقامة: الاردن
المشاركات: 4,367
إفتراضي

تهت في عينيه وذبت في عرق يديه المبللتين بلظاه، وسكتنا
حتى تعب الصمت من سكوننا فصمتنا
.


كم من صمت يفهمه من يصغي إليه
وكم من ثرثرة تعافها النفس وتكرهها الأذان
وكم من لوحة تُنسب لفنان كبير لا تهز نفس من يراها
وكم من حركة ارتعاش عصفور صغير ملون
تترك في النفس أثرا كبيرا
قد لا تلفت انتباه إلا من عرف معناها
هل تعلمين ؟
كثيرة هي الأمور التي تبعث على الوجوم والتأمل
لا يستسيغها مُتعجل أو عابر سبيل
ومن يدري.. فمن تلك الأمور الصغيرة يتم وضع نظريات
لكن في كل الحالات يبقى الخلود للخالدين

احترامي أيتها المتخصصة في تطويع الكلمات
__________________
ابن حوران
ابن حوران غير متصل  
قديم 10-09-2007, 10:13 PM   #19
خاتون
مشرفة سابقة
 
تاريخ التّسجيل: Oct 2006
الإقامة: المغرب
المشاركات: 489
إفتراضي

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة ابن حوران



احترامي أيتها المتخصصة في تطويع الكلمات

سيدي ابن حوران

أمضيت مدة من الزمن أغالب الأزمنة التي تعتريني
كلما فكرت في التزلف إلى كلمات تمنحني الحرية والخلاص
حتى تأكد عجزي عن مغازلة الحروف الملونة بالعشق
وكلما فكرت في غوايتها،
اكتشفت أني أمام مخلوقات من رصاص تأبى الخضوع أو المقاومة
ولا تؤمن إلا بمن حمل حزنه بين كتفيه وجاءها مقاوما
يصارع الحروف فتصرعه وينازل الضمائر فتتصل على حبل القسوة
ثم يراهن على الحركات ويرنو أن يسكنها على صليب الحرية
أو يكسرها على عتبات الوصال أو يرفعها على جبين العناق
فإذا انتصبت، أعلن ولادته في الحضرة الابداعية
ودعا المريدين إلى الأنس بالحروف السرمدية

هذه قصتي مع لغة العشق أتزلف بها إلى قطب اللغة
عله يبارك ممشاي إلى أعتاب حبيبي


وسأحكي لك عن قصة ولائي للعيون الملائكية
فكن بالقرب حتى لا يرحل البياض عن نورس شواطئي
وشد أزري حتى أرسي جبال الحب التي كادت أن تمور على كبدي



تحياتي
خاتون: المارقة بين الحروف

آخر تعديل بواسطة خاتون ، 10-09-2007 الساعة 10:35 PM.
خاتون غير متصل  
قديم 26-09-2007, 05:15 PM   #20
خاتون
مشرفة سابقة
 
تاريخ التّسجيل: Oct 2006
الإقامة: المغرب
المشاركات: 489
إفتراضي

يقترب موعد اللقاء
ويقتات اللهيب من شوقي لينهشني من الداخل
تتداخل الأحداث وعقارب الساعة
فترتبك أزمنة الشوق بالذكريات الموشومة على صدر الذاكرة

فهل تعيد اللقاءات نفسها
أم أن لحظات الوصل لا تتشابه مهما تكررت على ناصية التاريخ

لعلها شهادات ميلاد يورق كلما اشتد الشوق بيننا
ليزهر ابتسامات وعناقات خالدة




خاتون: دمعة ترنو للاحتراق
خاتون غير متصل  
موضوع مغلق


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .