العودة   حوار الخيمة العربية > القسم الثقافي > صالون الخيمة الثقافي

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: قراءة فى مقال خطوات نحو النجاح الدراسي (آخر رد :رضا البطاوى)       :: الى الزعمـاء العرب -- ستـذكـرون هذه اللحظة (آخر رد :اقبـال)       :: نقد كتاب مختصر رسالة في أحوال الأخبار (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد مقال القيادة وبناء الفِرق (آخر رد :رضا البطاوى)       :: مسرحية " أعضاء الخيمة العربية في وليمة المشرف العام " بطولة كل الأعضاء (آخر رد :ابن حوران)       :: قراءة فى مقال الصورة الذهنية تعكس الحقائق أحيانا (آخر رد :رضا البطاوى)       :: تحميل لعبة جاتا gta 2019 كامله بال... (آخر رد :أميرة الثقافة)       :: تعرف على فوائد الحلبة العجيبة (آخر رد :أميرة الثقافة)       :: فوائد الزنجبيل لعلاج حب الشباب (آخر رد :أميرة الثقافة)       :: اذا دعوتهم ليوم كريهة سدوا شعاع الشمس بالفرسان ،،هنـا اخبارهم (آخر رد :اقبـال)      

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 06-07-2008, 08:56 PM   #1
محمد علي المحسيري
شاعر وأديب
 
تاريخ التّسجيل: May 2008
المشاركات: 26
إفتراضي إياكِ إياك

[FRAME="11 70"] إياك.. إياكِ

أختاهُ كوني لِما الرحمـــنُ سواكِ
وارضيْ بِما قَسَمَ الباري وأعطاكِ
إن القناعــــة يا أخــــــتاهُ مغنمـةً
فاستدر كيها وصـــونيها وإيــاكِ
الله قسَّمَ فيما بينــنا حصصـا
ولا يجــــــوز لحكم الله من شــاكِ
لا تطمعي كيفما أعطى الرجال ولا
تصغي بـــيومٍ إذا الشيطان ناداكِ
أعطى الرجال هموماً لا مرد لها
وأنت منهـــا فإن الله عــــافاكِ
للزوج حقٌ على أُنثاهُ فاعترفي
وساعديه فإن ترضيهِ أرضاكِ
كوني لزوجك نوراً يستضاء بهِ
في البيت ما عرف السراء لولاك ِ
حلو الكلام له ُ قـــولي ملاطـفةً
واسقـــيهِ حباً فإن ترويهِ أرواكِ
واستقبليه بوجـــه منك مبتسماً
زهواً وطيباً يفوحُ من مـحـيَّاك
أنت الحياة بهذا الكون مُذْ وجدتْ
ومــا امتداد بني الإنسان إلاّكِ
فلا تخافي إذا زوجكْ تزوجَ مـنْ
أُخـــرى ولا تدعي الأيامُ تنعاكِ
ولا تغاري من الأُخرى إذ جُلبتْ
وشاركيها بما في بيتك الزاكي
للبعل أربع زوجـــات ٍ لسُكنتـهِ
شرعاً وما لكِ غير البعل سكناكِ
والله حلـــلَّ مـــا حاز اليمينُ لـهُ
وغير بَعــــلكِ مـــا حللْ ليمنـاك
لو كُنتِ للبعل في الدنيا مسـاوية
لَكانَ من قبلُ رب الكون ساواكِ
في عصرنا الذهبي فيما قد مضى
ما كُنتِ تدرينَ ذا أو ذاكَ مولاكِ
مـــــاذا فعلتِ بهِ لو كُنْتِ جاريـةً
مــن بعــــد نسوته الأربعْ تولاكِ
أو كنت ِ جـــارية للــهوِ جاهـزة
أو كان مالكـــكِ للغير أهـداكِ
كفاكِ أختاهُ ما أنجزتِ من طلبٍ
مــــن الحقـــوق فإن الله أوفـاكِ
هـي النصيحة أزجيها بلا ثمـن
إياكِ إياكِ حـــق الزوج إيـاكِ


شعر : محمد علي المحسيري[/FRAME]
محمد علي المحسيري غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 12-07-2008, 02:11 AM   #2
هيثم العمري
شاعر الحبّ
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2007
المشاركات: 1,366
إفتراضي

يا حلوة الوصل إن المال أغواك
ونبض قلبي لعمر الله يهواك
هيثم العمري غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 22-03-2010, 09:50 PM   #3
المشرقي الإسلامي
أحمد محمد راشد
 
الصورة الرمزية لـ المشرقي الإسلامي
 
تاريخ التّسجيل: Nov 2003
الإقامة: مصر
المشاركات: 3,808
إفتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
أخي العزيز محمدًا:
لقد قرأت لك هذه القصيدة وقد وجدتها قصيدة عادية للغاية ، غير أنها إلى ذلك على الذي فيها من تماسك الوزن والقافية تقريرية ليس فيها جديد ولا صور وليست التعبيرات العادية الموجودة فيها قادرة على النفاذ إلى مناطق الشعور لدى المتلقي.
القصيدة كلها عبارة عن نصائح ، والشعر ليس بالنصائح المكررة ، والقافية ضاعت موسيقاها في بعض حشو الأبيات.كما أن الشاعر ليس ملزمًا بأن يملي على المتلقي موقفه الفكري.
فالتعدد-وهو مباح- لا ينبغي أن يكون أداة لإذلال المرأة تحت حجة أن الله أباح الله ذلك ، فإن المرء الذي لا يعدل بين امرأتين يأتي يوم القيامة مائل الشق .
والزواج إذا كان يقوم على المودة والرحمة ، فإن التعدد في الزوجات لا يكون أداة إمتاع شهواني للزوج ولا أداة ضغط على المرأة الأولى وإنما هو أمر يأتي بالوفاق بين الطرفين .
للشاعر أن يطلب التعدد ، لكن ليس له أبدًا أن يكمم فم المرأة عندما تغضب من شيء طبيعي أن يشعِر أي امرأة بالغضب أو الضيق ، وهذه الطبيعة الأنثوية بل البشرية يشترك فيها جميع النساء.
وكان بعض نساء النبي صلى الله عليه وسلم يشعرن بالغيرة من بعضهن البعض .
لذا ، فمن الخطأ الشديد أن يضع الشاعر يديه في الماء البارد ضاربًا بمشاعر زوجته الأولى الوفية التي عاشت معه صعاب الحياة عرض الحائط في سبيل أن يستمتع هو بثانية وربما ثالثة ورابعة.
أخيرًا : في القصيدة -أواخرها- إهانة غير عادية من خلال الأسئلة الاستنكارية التي تعكس النظرة غير المقبولة نظرة المن التي يتوجه بها الشاعر إلى المتلقية والتي مفادها لو كنت أمَة أو جارية ملك اليمين ماذا كان موقفك ؟ وكأن هذه هي طبيعة المرأة والهدف الذي أوجِدت من أجله!!!!!!
انتهى عهد الجواري والإماء ، لكن الخطأ المقابل أن يكون الرجل عبدًا أو عبيدًا لشهواته ونزواته.
قصيدة أرجو إعادة النظر فيها مرة أخرى ..وفقك الله .
__________________
هذا هو رأيي الشخصي المتواضع وسبحان من تفرد بالكمال

***
تهانينا للأحرار أحفاد المختار




المشرقي الإسلامي غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .