العودة   حوار الخيمة العربية > القسم العام > الخيمة المفتوحة

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: عمليات مجاهدي المقاومة العراقية (آخر رد :اقبـال)       :: نقد كتاب المورد في عمل المولد (آخر رد :رضا البطاوى)       :: مانريـد الخبز والمـاي بس سالم ابو عــداي (آخر رد :اقبـال)       :: أحمد هيكل (آخر رد :عبداللطيف أحمد فؤاد)       :: نقد كتاب إتحاف الأعيان بذكر ما جاء في فضائل أهل عمان (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة فى كتاب عجالة المعرفة في أصول الدين (آخر رد :رضا البطاوى)       :: مــــــــردوع (آخر رد :ابن حوران)       :: نقد كتاب مظلوميّة الزهراء (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب عقيدة أبي طالب (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب سبب وضع علم العربية (آخر رد :رضا البطاوى)      

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 20-09-2013, 04:14 PM   #1
صفاء العشري
عضو مشارك
 
تاريخ التّسجيل: Jul 2010
المشاركات: 742
إفتراضي دموع التماسيح

استخدام عبارة "دموع التماسيح" اعتمدت في العديد من اللغات لوصف الحزن المصطنع أو الكاذب. التشبيه لم يأت من فراغ ، بل من اعتقاد قديم بأن التماسيح تذرف دموع الحزن عندما تقتل وتأكل فرائسها. تعود الأسطورة إلى القرن 14، وقد جاءت في كتاب بعنوان "أسفار السير جون ماندفيل." نال الكتاب رواجا هائلا عند ظهوره وكان يروي مغامرات فارس شجاع عاشها خلال أسفاره المفترضة عبر آسيا. من بين القصص الخيالية التي رواها، تضمن الكتاب وصفا عن التماسيح كالتالي: "تقتل هذه الحيات الناس وتأكلهم وهي تبكي ولا لسان لها." وعلى الرغم من عدم دقة هذا الكلام ، إلا أن كلام ماندفيل عن بكاء الزواحف وجد طريقه لاحقا إلى أعمال شكسبير، وأصبحت عبارة "دموع التماسيح" مصطلحا معتمدا منذ القرن السادس عشر.
صفاء العشري غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .