العودة   حوار الخيمة العربية > القسم الثقافي > صالون الخيمة الثقافي

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: قراءة فى كتاب عجالة المعرفة في أصول الدين (آخر رد :رضا البطاوى)       :: عمليات مجاهدي المقاومة العراقية (آخر رد :اقبـال)       :: مــــــــردوع (آخر رد :ابن حوران)       :: نقد كتاب مظلوميّة الزهراء (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب عقيدة أبي طالب (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب سبب وضع علم العربية (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب أدلة أن الأئمة اثنا عشر (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب الصحابي و عدالته (آخر رد :رضا البطاوى)       :: عن الثورة التشرينية في العراق (آخر رد :ابن حوران)       :: نقد كتاب حديث الطير (آخر رد :رضا البطاوى)      

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 13-10-2009, 11:05 PM   #411
المشرقي الإسلامي
أحمد محمد راشد
 
الصورة الرمزية لـ المشرقي الإسلامي
 
تاريخ التّسجيل: Nov 2003
الإقامة: مصر
المشاركات: 3,808
إفتراضي

هبوط اضطراري
هل ..؟!

ما أعظمه من سؤال
..!!

يطرق نواقيس الخطر حين يهوي على الروح
بكل ما يحمله من استفهام
..!!

صداع مرير به بعض من عذوبة
..

أنّى لهما الاجتماع ..؟
!

التمهيد لما بعد هل من جوانب تساؤل كان جيدًا وأشعرني بأن الانتقال من موضع لآخر كان مرنًا وأن ثمة شيئًا يترتب على المقدمة
وكان الدخول لأجواء النص آخذًا النهج الرمزي في صالح النص خاصة في طريقة تكوينه .فالانتقال الحركي من خارج البرواز إلى داخله كان فيه حركة فانتازية ، كما أن جملة حضن حينما تضاف إليها كلمة برواز فإنها تجعل من البرواز منتجعًا يزوره الناس وليس سجنًا أو قفصًا وكأن التوحد أو الاتحاج بينهما هو الذي يجعل للبرواز هذه القيمة كحاضن ومجمع للأحباب.
وسحر الصورة يجعل الجانب الذهني مستعدًا لتخيل العديد من الأشكال الطبيعية والصور الإنسانية البهيجة التي تخرج بالإنسان عن رتابة حياته اليومية ، وهذا يضيف للبرواز دلالة أخرى كأنه (عالم) مستقل بذاته وتتداعى دلالات البرواز ليكون كأنه تلفزيون تشاهد المحبوبة فيه الصور كأنها أحداث متحركة.
أما الأمل والألم فكانت فلسفة وجودهما نابعة من البرواز ذلك المحوّل للألم ولكن لا أستوعب دلالة غير ممنون في النص .
أما إذابة الجليد والدمعات فهي في رأيي بشكل أو آخر لا علاقة لها بالنص أو بيئة الحدث .

هما يتحدان ليصبحا في حضن (بروازٍ ) واحد
..

يجعل للألم جمالاً غير ممنون
ويهدي للأمل دمعاتٍ رقراقة تذيب الجليد


هـل
..

في ذلك جموح فرسان خيال ..؟
!

أم أن في بواطنها تختبئ رموز العقل ..؟
!

شمعة تنير أركان العتمة
..

تعتلي لترنو بهامتها أقاصي القمم
..

بكل همّة و شموخ
..

تنسج من خيوط الظلام ما يرتق جروحاً
تزداد عمقاً لتشابه الأخدود العظيم
..

معاودة التساؤل بالأداة هل جاء في مكانه الصحيح وكل الحالات المنبعثة هي نتائج منطقية لدلالة هذا السؤال والذي يحمل في بواطنه صراعات مختلفة والعمل فيه اتجاه نحو مخاطبة النفس في حالة من أشد الحالات خصوصية وانكفاء على الذات .ربما تكون الأداة هل معبرة عن حالة خاصة بك لكني أراها تستبطن ما في داخلي .




هــل
..

وصلتَ يوماً لتلك السعادة التي تحملك على أجنحة من الماس ..؟
ترفرف ونبضاتك لتعلو فتلامس حرائر سحابة مرت مسرعة
..

ثم ما لبثت تلك المشاعر حتى ارتدت وشاحاً من قلق
كأن الحديث منبعث ممن ما زالت تمسك بالبرواز ،وتقارن بينه وبين ما في مخيلاتها.وتعبير أجنحة من ماس كان عبقريًا في رسم الجو النفسي الفانتازي وكذك حرائر سحابة كأنها تعبير عن التحرر من ربقة السماء
فهـــل
..

ستطول سعادتي ..؟
!

أم أنها مجرد ( سحابة ) مرت عابرة
..!!



يا أيها الجنون رفقاً بي
..

فإن في بعض التحليق
..

هبوطًا اضطراريًا موجعًا
..!!

***
النهاية جميلة معتمدة على فكرة الاسترجاع ، فأنت في الخاطرة تسرحين بخيالاتك وتسبحين بها إلى أعلى السماء ثم بعد ذلك تعودين إلى الواقع .النص يتناول حالة وليس صورة فالحالة هي حالة التساؤل والقلق الذي يأتي بعد الارتفاع والتحليق في عوالم الخيال . وهكذا الإنسان مهما ارتفع فإنه يظل بداخله هاجس الهبوط .الخاطرة تعبر عن حالة من التداعي النفسي للصور والأفكار والألوان وتتسم كعادة كتابتك أختي العزيزة بالاسترخاء والهدوء والبطء والرسم الجيد للخلفية ولكن عابها الإغراق بعض الشيء في نقل المشاعر الخاصة والتي قد لا يجدها القارئ متماشية مع تفكيره أو يراها أفكارًا لم تحسني نقلها إليه . عمل موفق أحييك عليه وأرجو لك التوفيق ودمت مبدعة باركك الله
__________________
هذا هو رأيي الشخصي المتواضع وسبحان من تفرد بالكمال

***
تهانينا للأحرار أحفاد المختار




المشرقي الإسلامي غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 16-10-2009, 04:03 AM   #412
المشرقي الإسلامي
أحمد محمد راشد
 
الصورة الرمزية لـ المشرقي الإسلامي
 
تاريخ التّسجيل: Nov 2003
الإقامة: مصر
المشاركات: 3,808
إفتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
اسم العمل :رقصة النوارس
اسم الكاتب :قيس النزال
(خارج منتدى الخيمة)
(4)

قالت النورسة لباقي النوارس...

تعالوا نرقص للغريب...

قالت النوارس...لانعرفه

هو ابن الصحاري والبوادي

ونحن بنات البحر

قالت النورسة ان في صدره وطن

يسكنه وطن

فيه ألف طعنة خنجر

ينزف دم

فتحت قميصه...ووضعت جناحها على صدره

صار جناحها أحمر...دم...

قالت..هذه جراح انسان ووطن

صمتت النوارس صمت قديسين

واصطفت...رقصت...بحزن

من أجل جراح وطن...




http://www.airssforum.com/f13/t67828.html
__________________
هذا هو رأيي الشخصي المتواضع وسبحان من تفرد بالكمال

***
تهانينا للأحرار أحفاد المختار




المشرقي الإسلامي غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 16-10-2009, 04:08 AM   #413
المشرقي الإسلامي
أحمد محمد راشد
 
الصورة الرمزية لـ المشرقي الإسلامي
 
تاريخ التّسجيل: Nov 2003
الإقامة: مصر
المشاركات: 3,808
إفتراضي



قالت النورسة لباقي النوارس...

البدء بالفعل قالت يدل على أن ثمة حدثًا تم أضمره المبدع لم يشأ الكشف عنه لأي علة كعدم أهميته أو التشويق أو لتركيز الاهتمام على الجانب الأهم وهو الغريب

تعالوا نرقص للغريب
...


قالت النوارس...لانعرفه

هو ابن الصحاري والبوادي

ونحن بنات البحر

قالت النورسة ان في صدره وطنًا
كان التناقض بين البيئتين عنصرًا مثريًا للنص ، فالبحر بجماله وسحره
وما فيه من لؤلؤ ومرجان ...إلخ تعبيرعن ثراء يجاوز حد البذخ واختزلت كلمة
البحر في هذه القطعة العديد من المعاني الإنسانية كما عبرت الصحارى عن
شظف الحياة وخشونة العيش. وعبارةإن في صدره وطنًا كانت معبرة عن
التفاني من خلال التشبيه المقلوب ووجود الوطن في الصدر هو وجود في مكان
عظيم وذي قيمة لديه مما يجعل الإصابة فيه عظيمة التأثير
يسكنه وطن
عبارة عبقرية تجسيد الوطن بهذه الصورة يدل على قمة التفاني والإخلاص إذ أن الوطن هو الذي
يبادر بالسكنى فيه ،إضافة إلى ما فيها من سحر تشكيلي وانقلاب التشبيهات بحيث أن الوطن هو الذي يسكن
الإنسان وليس العكس يزيد من معنى وقيمة الفرد و يجعل القاعدة الإنسانية أشد رسوخًا بمخالفتها المنطق حتى يغدو الوطن
جزء من الإنسان يسكنه والفعل المضارع أفاد الاستمرارية . وجاءت يسكنه وطن تأكيدًا للوطن الذي في صدره
فيه ألف طعنة خنجر
ذكر هذه الطعنات أعطى مبررًا لغربته ، فطالما أن تغيب الإنسان عن قضاياه أصبح أمرًا عاديًا ، فمن المنطقي أن تكون سكنى الوطن في
الإنسان وسكنى الجراح به أمرًا غريبًا .وتراتب الأشياء على بعضها البعض يزيد من مفاجآت النص والإضافات المثرية إذ أنني إزاء تدرج
كالسلم في كل خطوة تزداد الفكرة ارتفاعًا فمن وجود الوطن في الصدر ثم السكنى ثم الألف طعنة وهذا دليل شدة التحمل والثبات.
ينزف دمًا
قد تبدو جملة عادية ولكنها تدل على تمكن الوطنية إذ أن الذي ينزف الدم ليس المواطن بل الوطن وكلمة تنزف دمًا أكدت أن الوطن مجروح
فهو لا ينزف أحلامًا ولا نقودًا ولكنه ينزف الدماء مما يستدعي العمل من أجله وهذه الكلمة اختزلت العديد من العبارات وجنبت النص الخطابية والتقريرية التي
قد تحدث رغبة في إثارة الحماس نحو الوطن والعمل من أجله
فتحت قميصه...ووضعت جناحها على صدره
الله ! جميل للغاية أن يتعامل المبدع مع النص من خلال فكرة الرمز ويؤنسن مشاعر غير البشر ، إنها لقطة إنسانية
تدين صمت البشر عما يحدث للوطنيين الحقيقيين وتجسد تفاعلاً أكثر عمقًا من خلال هذه اللقطة الحانية والتي تشبه القبلة الأخيرة.

صار جناحها أحمر...دم


...

عبرت هذه العبارة عن انتقال أثر الوطنية إذ أن الجمال الشكلي لم يعد شاغلها وإنما صار شاغلها أن تحتوي على بعض
هذا الوطن الذي تستمده من الغريب وهنا تكتسب الأشياء القيمة من مصدرها وطبيعته . فرغم حمرة الدماء التي تلوث ظاهر
الشكل إلا أنها دماء مباركة طاهرة زكية تزهو بها النوارس وكان ذكر هذه الجملة معبرًا عن التوحد بين الكائنات والألوان من أجل الوطن
قالت..هذه جراح انسان ووطن
ذكر كلمة إنسان قبل وطن أبرز رؤية مردها إلى أن الوطن لا يصنع إلا من خلال الإنسان ولولا الإنسان لما كان لأي شيء معنى وهذا
الشطر يعبر عن شدة تقدير الإنسان نواة ذلك الوطن وفكرة إنسانية الوطن في حد ذاتها فكرة رائعة لما تبنى عليه من أسس فكرية تجعل البشر
محور حياة الوطن ومن هنا تأتي العلاقة التبادلية بين الطرفين وليس العكس لأن الوطن بدون بشر هو تجسيد لشعارات فارغة تبقي الأرض وتترك
الإنسان شبه ميت وهو شبه حي .
صمتت النوارس صمت قديسين
لا أحب الاستخدام لهذه التعبيرات لأن لنا ديننا الذي نستمد منه جوانب التعبير لكني لا أعرف شيئًا عن صمتهم وكثيرًا ما تتصدر أخبارهم الشائنة صفحات الجرائد!
واصطفت...رقصت...بحزن
نهاية جيدة وجعلت للأشياء ماهية مختلفة ، فالرقص يغدو فعلاً حزينًا رغم أنه أمام البحر إلا أنه شيء كأغنيات الحنين والحزن على الوطن ،
وإذا كانت النوارس ترقص في تعبير عن حزنها فإن هذه الصورة تبرز بشكل ساخر الجانب الآخر من الذين ينتمون زورًا للإنسانية أو الوطنية ممن يرقصون
ولكن على جراح الوطن ! وفي النهاية تبقى كلمة الوطن هي آخر ما ينطق به الفرد في إشارة إلى أهميته حتى الرمق الأخير.
النص اتسم بالتركيز والاستخدام المتقن للرمز والعبارات ذات الطابع الإشاري الهادئ وهذا كله أكسبها قوة ومتانة . وبعد ذلك النص ميزه أنه يصلح لكل زمان ومكان ويتسم بالعمومية والتجرد من الجوانب التي تحصره في إطار الجنس أو العرق أو القومية ليظل عملاً يتسم بالعالمية في فكرته .دمت مبدعًا وفقك الله .
من أجل جراح وطن

__________________
هذا هو رأيي الشخصي المتواضع وسبحان من تفرد بالكمال

***
تهانينا للأحرار أحفاد المختار




المشرقي الإسلامي غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 16-10-2009, 05:46 PM   #414
المشرقي الإسلامي
أحمد محمد راشد
 
الصورة الرمزية لـ المشرقي الإسلامي
 
تاريخ التّسجيل: Nov 2003
الإقامة: مصر
المشاركات: 3,808
إفتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
اسم العمل :رسائل إلى رجل ما
(خارج منتدى الخيمة)
(5)
رسائل إلى رجلٍ ما..


تسألني عن كذبة اسمها الحب..تسألني عن لعبة الانتظار..
أم تسألني عن سبع سنوات من الحب،سبع سنوات من الحنين،من الشوق النازح بي إليك أينما كنت،من الصبر الجميل على غيابك المر..
أمعن في الانتقام لنفسي بنفسي..أبحث عنك بين كل الوجوه..
يطاردني الحب،يشعلني الحنين،يواسيني المطر..
فستان أسود،،تركته البارحة هناك بإهمال..
ترى لأي شيء اتخذت من السواد عنواناً ؟
لفجيعتي بك،أم لأرقص على حبل أحزاني ؟!
انتظرتك ذات يوم،ولأجل ذلك جاء اختياري له،لأرتديه أمامك يوماً..
تجيء الأقدار،ترغمني على ارتدائه ليلة زفافك..
أمامي حبر وأوراق،ومساحات من البياض،رسائل قديمة برائحة الشوق وفنجان قهوة بنكهة الحنين إليك..
عبثاً أعاند نفسي التي باغتها الحب كما النهايات..
نفسي التي وجدتها معك وخسرتها في جولة فاشلة، محاولةً بكل قوتي أن أنساك..
تتلاعب بي النهايات وتطرق باب ذاكرتي المغيبة إلا عنك ذكريات موجعة كانت معك..
تغيب عني كأحلامي المستحيلة ذات مساء..
رغم حقدي عليك..
رغم كل هذا الحنين..
ككل البشر لا زلت أحن إليك..
أعلم أنك هناك،حيث المستحيل،رغم ذلك عاجزة إلا عن كوني هنا..
برغم فصول الحكاية كلها،رغم كل هذا المطر..
أكتب إليك..

http://www.aljoood.com/forums/showthread.php?t=380
__________________
هذا هو رأيي الشخصي المتواضع وسبحان من تفرد بالكمال

***
تهانينا للأحرار أحفاد المختار





آخر تعديل بواسطة المشرقي الإسلامي ، 16-10-2009 الساعة 06:03 PM.
المشرقي الإسلامي غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 16-10-2009, 05:50 PM   #415
المشرقي الإسلامي
أحمد محمد راشد
 
الصورة الرمزية لـ المشرقي الإسلامي
 
تاريخ التّسجيل: Nov 2003
الإقامة: مصر
المشاركات: 3,808
إفتراضي

تسألني عن كذبة اسمها الحب..تسألني عن لعبة الانتظار..
أم تسألني عن سبع سنوات من الحب،سبع سنوات من الحنين،من الشوق النازح بي إليك أينما كنت،من الصبر الجميل على غيابك المر

كلمة" سبع سنوات" من الحب والحنين جاءت مرادفة لسنين يوسف عليه السلام وهن السبع الشداد وهذا أسلوب إشاري جيد لكن لابد من
إعطاء مفتاح يمكن من خلاله للقارئ فهم دلالته ، وقد تكون المدة سبع سنين مدة تتعلق بحدث يتعلق بالطرفين دون أن يكون بالضرورة متعمدًا
المعنى السابق . ..
أمعن في الانتقام لنفسي بنفسي..أبحث عنك بين كل الوجوه..
يطاردني الحب،يشعلني الحنين،يواسيني المطر

كانت هذه التقسيمات الثلاثة جيدة وسبب جمالها أنها أعطت المُحِبة حالات نفسية متعددة ، وتختلف فيها فلسفة الأشياء ،
فالحب بما عرف عنه من رقة يصير عذابًا لأنه يطارد والحنين يصير نارًا والمطر مواسيًا .هذا التفاعل الجيد مع
عناصر ومكونات الحالة النفسية يجعل الصراع مستعرًا بين حنين يشعل المحبوبة ويملؤها وبين مطر ربما هو الدمع
أو حالات الأمل التي لا تستطيع أن تطفئ حالة الاشتعال ويبقى التوهج في العاطفة .ووجود فلسفة يدافع المبدع
عنها في النص عنصر ضروري لاكتمال جودة العمل وهذا تحقق بشكل كبير في هذه القطعة .وتشعِر هذه الجزئية
بالمفعولية أي أن المحِبة لاتملك لنفسها شيئًا كل شيء يتلاعب بها الحب يطارد والحنين يشعلها والمطر يواسيها
وليست هي التي تشكو إليها وهذا يؤكد معنى الضعف بشكل كبير ...
فستان أسود،،تركته البارحة هناك بإهمال..
ترى لأي شيء اتخذت من السواد عنواناً ؟
لفجيعتي بك،أم لأرقص على حبل أحزاني
؟

اتسمت هذه الجزئية الملونة بالأزرق بمباشرة لا داعي لها وكانت تقليدية لا تعبر عن معنى جديد .
كذلك الفجيعة وحبل الأحزان لهما نفس المعنى فلا داعي لتكرارهما!
انتظرتك ذات يوم،ولأجل ذلك جاء اختياري له،لأرتديه أمامك يوماً..
تجيء الأقدار،ترغمني على ارتدائه ليلة زفافك..
أمامي حبر وأوراق،ومساحات من البياض،رسائل قديمة برائحة الشوق وفنجان قهوة بنكهة الحنين إليك..

عبثاً أعاند نفسي التي باغتها الحب كما النهايات
الخطاب إذًا موجه لزوج سابق ولكن فلسفة الألوان تبدو مقنعة بوجود اللون الأسود ولكن الخطأ في كيفية إدخاله في النص
فاللون الأسود هو جوهر الثوب والذي هو أبيض ولكنه بطعم السواد ...
نفسي التي وجدتها معك وخسرتها في جولة فاشلة، محاولةً بكل قوتي أن أنساك
رائع للغاية هذا الجزء ، فالمفارقة في مكان النفس أفادت معنى الامتزاج بالآخر ونسيان الإنسان نفسه ، لكن كان الأقوى من
ذلك التعبير خسرتها في جولة فاشلة ذلك التعبير المقصود به استرداد الإنسان استقلاليته وشعوره بأنه ليس أسير
حب إنسان آخر ...
تتلاعب بي النهايات وتطرق باب ذاكرتي المغيبة إلا عنك ذكريات موجعة كانت معك
جميل تعبيرك هذا الذي أفاد حالة من الاستمرارية في الحزن وكان تجسيدها من خلال إعطائها صورة الإنسان الذي يلعب
ويطرق الباب أمرًا مساعدًا على إبراز الصور النفسية كذلك إعطاء المحسوس وهي النهايات صفة الأشياء الملموسة تبرز العديد من التعبيرات الابتكارية التي تجعل للأشياء معاني أعمق مما هي عليه ، وتعبير باب ذاكرتي المغيبة كان تعبيرًا جيدًا لأن الإصرار على التجسيد أعطى القارئ انطباعًا بأن كل شيء لا يأخذ من الإنسان إلا أسوأ ما فيه التلاعب التغييب الألم وهذه الصور فيها إدانة للإنسان المحبوب وتعريض ببعده عن الإنسانية التي تجعل منه محبوبًا ظالمًا وهذا يتناقض مع جمال الحب ومعناه الإنساني. ..
تغيب عني كأحلامي المستحيلة ذات مساء
كان وضع كلمة أحلامي في النص وإعطاؤها صفة الاستحالة فيه إلماح لحالة اليأس
تي لم تكن منتظرة فالأحلام المستحيلة تقابلها الأحلام الممكنة ومن ثم تكون للأحلام ماهيتها في إحباط الإنسان وهذا كله يجعل الحالة ممزوجة
بألم لا متناه .
رغم حقدي عليك..
رغم كل هذا الحنين..
ككل البشر لا زلت أحن إليك

لفظة ككل البشر أفادت معنى غير اعتيادي فكأنها تقول إنني لم أعد إنسانًا ولكن المشترك بيني وبين البشر هو الحنين ،فكرة
إنسانية الحنين كانت معبرة عن كثير من الدلالات
أعلم أنك هناك،حيث المستحيل،رغم ذلك عاجزة إلا عن كوني هنا..
برغم فصول الحكاية كلها،رغم كل هذا المطر..
أكتب إليك

الجمع بين المحسوس والملموس كان عبقريًا هناك حيث المستحيل هناك كلمة تأتي ربما للدلالة على الموت وربما تأتي
للدلالة على مكان آخر مهاجر هو فيه ، والمطر اختلفت دلالته بدلاً من أن يكون مواسيًا لها صار عنصر أزمة لمجيئه
في أيام لا تحتمل فيها إلا الدفء .
نص متقن للغاية وكانت الأدوات الفنية فيه مكتملة من حيث التعبيرات المجازية والاستخدامات الابتكارية للألفاظ والتلميح لجوانب
معينة فاعلة في الحالة النفسية وموترة لأحداث العمل .
وفي النهاية لفظة رجل ما كانت مشعرة بالتجاهل والضياع لكن مع ذلك مع هذا التهوين من شأنه يظل الشجن ونكهة الحنين
وهذا أكبر دليل على استوثاق الألم من النفس .

عمل مميز أهنئك ِ عليه وفقك ِ الله
__________________
هذا هو رأيي الشخصي المتواضع وسبحان من تفرد بالكمال

***
تهانينا للأحرار أحفاد المختار




المشرقي الإسلامي غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 18-10-2009, 08:27 AM   #416
المشرقي الإسلامي
أحمد محمد راشد
 
الصورة الرمزية لـ المشرقي الإسلامي
 
تاريخ التّسجيل: Nov 2003
الإقامة: مصر
المشاركات: 3,808
إفتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
اسم العمل :رحيق الانتظار
(خارج منتدى الخيمة)
(6)
- هناك شيء يبعثُ الملل مع ركام التأمل .. سيظل الرحيل شرفة إلى المستقبل .. والوطن بوابة عودة ..

هناك ذهبنا حيثُ لا أفق ينتظرنا .. غير الحنين .. وعاودنا الحنين .. لتخطفنا مدارات الإشتياق .. من بين

أيدينا المرتحلةِ معنا .. نحو ضوء يشاطرنا الأفق .. تعلوا معنا شهقة حب .. صرخة غضب .. لوعة لب ..

وحقيقة تاهت في غيابة الجب .. فنقف على عتبة الباب الوحيد .. وهو إنتظارنا الأجل ..

حينها داخت مداراتنا ..

وبعدها شاخت أجسادنا ..

ومن ثَمَ شائت الأقدار أن يبكى علينا ..



- هناك نصارع المأساة بأشلاء إبتسامة .. خاطفة زائفة .. مصبوغة بحبرٍ شفاف .. لا نراه ..

رحيق إنتظارنا .. إمتصتهُ يداً خاطفة مرت على عجلٍ منا تدعى .. النسيان .. !


- أحببنا لكن ماذا أحببنا .. ذهبنا عدنا .. قُلنا فعلنا .. صرخنا كذبنا صدقنا .. زفنا .. وعاث بنا ستار الزيف

فهل إستحقينا بعضً من الحقيقة ولو حتى .. أن يقال عنا .. تاهوا .. !!


- ويظل رحيق الإنتظار .. يمتصهُ غيرنا منا .. في الحب إمتصهُ الفراق .. سائحاً عجلاً .. على غفلةٍ منا ..

ألا يحقُ لنا أن نقول أحببنا .. !!

__________________
هذا هو رأيي الشخصي المتواضع وسبحان من تفرد بالكمال

***
تهانينا للأحرار أحفاد المختار




المشرقي الإسلامي غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 21-10-2009, 03:10 AM   #417
المشرقي الإسلامي
أحمد محمد راشد
 
الصورة الرمزية لـ المشرقي الإسلامي
 
تاريخ التّسجيل: Nov 2003
الإقامة: مصر
المشاركات: 3,808
إفتراضي

هناك شيء يبعثُ الملل مع ركام التأمل .. سيظل الرحيل شرفة إلى المستقبل .. والوطن بوابة عودة ..
تعبير ركام التأمل جاء ليعطي التأمل معنى غير المعاني الحكيمة الاعتيادية له ، ليصير ركامًا غير مفيد ،وتأتي
جملة الرحيل شرفة إلى المستقبل لتجسد رؤية خصوصية للموقف إذ لا ينتهي العمر بالرحيل ، بل تظل هناك
إمكانية أو احتمالية قائمة لبناء مستقبل إنساني ووجداني راق ٍ.
هناك ذهبنا حيثُ لا أفق ينتظرنا .. غير الحنين .. وعاودنا الحنين .. لتخطفنا مدارات الإشتياق .. من بين


النص يمتاز بمنحى يتماس مع الفلسفة ، مدرارت الاشتياق كانت جملة مميزة امتزجت فيها الصورة بالحالة الوجدانية
لتجعل الشوق عملية لا نهائية ،لكن لا أستطيع فهم دلالة أيدينا المرتحلة معنا ، ويظل الرحيل والضوء توأمًا إذ أن الضوء
يشاطر الأفق وهو في ذلك يتوازى مع الرحيل شرفة المستقبل .إن عنصر الصورة حاضر بشدة من خلال
التعبيرات التي تجعلني أتخيل الخلفية الزرقاء الغامقة أو وأشباح تتحرك في أفق تبحث عن درب تهتدي إليه.
وكانت (عدسة المبدع) متجهة نحو المشهد بإيقاعات تختلف سرعاتها باختلاف الحالات النفسية وهذا في
صالح العمل الأدبي بطبعية الحال
. أيدينا المرتحلةِ معنا .. نحو ضوء يشاطرنا الأفق .. تعلوا معنا شهقة حب .. صرخة غضب .. لوعة لب ..

وفكرة الرحيل والاغتراب كان التعبير عنها من خلال الشهقة والصرخة واللوعة مغطيًا مساحات نفسية متعددة
تظهر تقلبات النفس
وحقيقة تاهت في غيابة الجب .. فنقف على عتبة الباب الوحيد .. وهو إنتظارنا الأجل ..

حينها داخت مداراتنا ..

وبعدها شاخت أجسادنا ..

ومن ثَمَ شائت الأقدار أن يبكى علينا ..
هذه الكلمات تبدو وكأنها ترسم صور أطلال بشرية أو أطلال حقيقية وكان وجود النقاط يبن كل كلمتين معبرًا عن
حالة من البطء في الحديث وجعلت الترقب والانتظار لتتمة الجملة باعثًا على الاستمرار وكان التشويق فيها عاليًا .
- هناك نصارع المأساة بأشلاء إبتسامة .. خاطفة زائفة .. مصبوغة بحبرٍ شفاف .. لا نراه ..

رحيق إنتظارنا .. إمتصتهُ يداً خاطفة مرت على عجلٍ منا تدعى .. النسيان .. !

تعبير أشلاء ابتسامة كان تعبيرًا مميزًا بسبب تجزئة ما لا يمكن تجزئته وهو الابتسامة ، ويظل الحدث معها مختفيًا

يبحث عمن يظهره ويكشف عنه .
- أحببنا لكن ماذا أحببنا .. ذهبنا عدنا .. قُلنا فعلنا .. صرخنا كذبنا صدقنا .. زفنا .. وعاث بنا ستار الزيف

فهل إستحقينا بعضً من الحقيقة ولو حتى .. أن يقال عنا .. تاهوا .. !!

الصحيح أن تقول استحققنا وليس استحقينا ، واستمررنا أو استقررنا لا استمرينا أو استقرينا ..
هنا جملة ( يقال عنا) أتت لتعبر عن علاقة انفرط عقدها وظلت تبحث عمن يعيدها حتى ولو كانت أقاويل

المحيطين بهم .- ويظل رحيق الإنتظار .. يمتصهُ غيرنا منا .. في الحب إمتصهُ الفراق .. سائحاً عجلاً .. على غفلةٍ منا ..
كان رحيق الانتظار تعبيرًا ابتكاريًا غير اعتيادي خاصة وأن الكثيرين يحلو لهم تسميات مثل جمر الانتظار ، لهيب الانتظار،لكن
الرؤية في هذه التسمية كان جيدة للغاية إذ أنها تفلسف الانتظار بأنه رحيق طالما أنه من أجل المحبوب، وتبدو المأساة في هذا الحب
الذي لم يتوج انتظاره باللقاء ، وإنما ضاع في غمرة المارين الذين لا يتركون الرحيق لغيرهم.
ألا يحقُ لنا أن نقول أحببنا .. !!
كان ختام النص جيدًا للغاية والسؤال فيه التفات إلى المحبوبة تلك التي ربما -اضطرت كحيبيبها- لأن تقبل بغيره
ولكن لواعج الشوق في نفسها تجعلها مصطرعة مع نفسها أتصارحها بأنها أحببت غير من آلت إليه أم لا ؟
النص يندب هذه الأحزان التي تنتهي دون التقاء الحبيبين مع أن الظروف كانت مهيأة لذلك ، ربما النص يدين
تقاليد المجتمع وقمعه العواطف الإنسانية ليبقى المحبون الحقيقيون هم متذيلي قائمة امتصاص الرحيق ،وليظل
المحبون والذكريات تنتج العبق ،والعابرون هم الرابحين !!
نص جيد أحييك عليه وأرجو لك التوفيق دائمًا ..دمت مبدعًا وفقك الله .
__________________
هذا هو رأيي الشخصي المتواضع وسبحان من تفرد بالكمال

***
تهانينا للأحرار أحفاد المختار




المشرقي الإسلامي غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 21-10-2009, 03:15 AM   #418
المشرقي الإسلامي
أحمد محمد راشد
 
الصورة الرمزية لـ المشرقي الإسلامي
 
تاريخ التّسجيل: Nov 2003
الإقامة: مصر
المشاركات: 3,808
إفتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
اسم العمل :ماذا أفعل بقلبك
اسم الكاتب:مصطفى الطيار
(خارج منتدى الخيمة)
(7)
وربي إن بعض القلوب
كأوعيةٍ مثقوبةٍ
لا تحتوي جنون عَاشقيَها
مَهَما سكبته المساءاتُ
دُموع
ودماً
وقصائد ابلهت العقلاء !

ماذا افعل بقلبك ؟

يستغربني
كالآتي من اوطانٍ دون هويَّة ..
تلك التي ايقضت في قلبك شيطان الآوهامِ
قد استجدتني ان تسكن حرفي
لكنني بدون رغبةٍ الكتابة
كتبت لها ان الجنون
حالةٌ اجبارية ٌلاتكون بالاختيار!

http://www.al-yemen.org/vb/showthread.php?t=438991
__________________
هذا هو رأيي الشخصي المتواضع وسبحان من تفرد بالكمال

***
تهانينا للأحرار أحفاد المختار





آخر تعديل بواسطة المشرقي الإسلامي ، 09-11-2009 الساعة 07:16 PM.
المشرقي الإسلامي غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 21-10-2009, 03:16 AM   #419
المشرقي الإسلامي
أحمد محمد راشد
 
الصورة الرمزية لـ المشرقي الإسلامي
 
تاريخ التّسجيل: Nov 2003
الإقامة: مصر
المشاركات: 3,808
إفتراضي


ماذا افعلُ بقلبك
ماذا أفعل لإبداعك َ!

وربي ان بعض القلوب
كأوعيةٍ مثقوبةٍ
البداية كانت مفاجِئة من خلال القسم ، وعادة يكون القسم حينما يقسم الإنسان متأخرًا
عن الموضوع الذي يقسم عليه ، لكن هذه البداية أكسبت النص قوة هائلة وجعلت
القارئ مستبطنًا هذا التراكم الوجداني الذي حرك هذه الكلمات لمنطقة البوح .
لا تحتوي جنون عَاشقيَها
مَهَما سكبته المساءاتُ
دُموعًا
ودماً
وقصائد ابلهت العقلاء !
كان الانتقال سريعًا إلى جو المساء عزفًا على أوتار الصورة الذهنية عن أحاديث السمر
والجمال وكانت الاستعارة موفقة في جعل الليل يسكب الدموع والآهات .إن الليل يتوحد
بالفرد فيدمع ويدمى . وفي الوقت الذي اعتاد فيه الكثيرون جعل الليل مسئولاً عن الحزن
نجد العلاقة الوثيقة بين الليل والإنسان تشعِل من الرؤى الابتكارية للنص وتزيد من
قيمة الفكرة ذاتها ، وربما يفسر الفرد ذلك بأن المتحدث يقول إنه هو الليل ذاته ولكن بشكل
غير مباشر وهذه قمة الرومانسية أن يسقِط الكاتب أحزانه على أشياء أُخَر . ووفقًا لهذا
المعنى نجد المتحدث هو الجانب الإنساني لليل المتعلق بالانكسار والضعف . وعمومًا هذه
رؤية جيدة حينما يبكي المساء.

ماذا افعل بقلبك ؟

يستغربني
كالآتي من اوطانٍ دون هويَّة ..
فكرة جميلة تدافع عنها في النص وهي ما أسميها (حضارة الحب-هوية الحب)
التعبير يستغربني قلبك أو معناه قليل التداول وهذا التعبير أفاد فكرة الاستنكار
واستغنيت به عن ذكر هذه الكلمة صريحة ، لأن الذي يدفع الكاتب للحديث
عن شجنه هو تجاوزه الحد المعقول ، فكذلك يكون الاستغراب قد تجاوز دلالته
الفعلية ليتخذ معنى آخر وهو الاستنكار أو الاستهجان.وهذا مبرر قوي لدموع المساء.


تلك التي ايقضت في قلبك شيطان الآوهامِ
قد استجدتني ان تسكن حرفي
لكنني بدون رغبةٍ الكتابة
كتبت لها ان الجنون
حالةٌ اجبارية ٌلاتكون بالاختيار!
ما أسوأ أن يكون الحزن هوية والشوق جواز سفر (على حد تعبير أحد زملائنا) إن هذه الفكرة فكرة هوية الحب وتأثيرها الذي يجعلها تبحث عن الحرف الذي تسكن به هو امتداد بالهوية العربية
الممزقة التي لا تجد -كالعادة- إلا الاستجداء .
وعلى صعيد التعبير اللغوي فإن ثمة مفارقة في الهوية التي تسكن الحرف أو تبحث عن حرف تسكن فيه ذلك التعبير المركب المعبر عن الإنهاك ، إنها هوية ملتبسة على نفسها هل هي هوية شفاهية أم كتابية ، لكنها في النهاية تظل هوية مشردة حتى في الحب والهوى(لأنها عربية).
كذلك المقابلة في السطر الأخير والتي أشعرتني بشكل أو آخر بأسلوب أسامة الذاري كانت عبقرية للغاية تلك المقابلة التي تفلسف فيها الأفكار على غير هدى . إن العرب كانت تقول أعذب الشعر أكذبه ، بهذا المنطق أستطيع أن أقول أن هذه العبارة تحوي عبقرية متفردة لما لها من استبطان لمشاعر لها تراكماتها التي جعلتها تقع في هذه المنطقة من البوح .

كتبت لها ان الجنون
حالةٌ اجبارية ٌلاتكون بالاختيار!
إن الاختيار قد يكون قمة الإجبار إذا لم يكن هنالك غيره ، وليس للإنسان أن يختار أشياء كثيرة هو مصيّر فيها ، وبهذا المنطق تكون فكرة الكتابة نفسها والبوح فكرة يختارها المبدع مجبرًا لأنه لو لم يفعل فإنها ستصطاده في موقع آخر وبشكل أكثر نزفًا .
إن الجنون قد يكون أرقى أشكال التفكير المنطقي إذا كان المنطق معوجًا ، ولا يكون الجنون حالة اختيارية إلا إذا كانت دروب النجاة من إلحاحات الذاكرة ملتوية ممهدة بالشوك !
التضاد في العبارة الأخيرة أحدث مفاجأة مزدوجة على صعيد الصورة الذهنية والمعنى اللغوي.
عمل أحسنته وجدير بالتثبيت لسنة قادمة أحييك عليه ودمت مبدعًا أخي العزيز.
__________________
هذا هو رأيي الشخصي المتواضع وسبحان من تفرد بالكمال

***
تهانينا للأحرار أحفاد المختار




المشرقي الإسلامي غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 24-10-2009, 10:32 AM   #420
المشرقي الإسلامي
أحمد محمد راشد
 
الصورة الرمزية لـ المشرقي الإسلامي
 
تاريخ التّسجيل: Nov 2003
الإقامة: مصر
المشاركات: 3,808
إفتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
اسم العمل : دمعة
اسم العضوة : هنودة
(8)

**دمعة**

حين أذرف الدموع...أغسل بها أشجاني

حين أذرف الدموع...أشمر سواعدي

فقد دق جرس الكتابة

و ستستعيد مذكرتي ذاكرتها

التي اشتكت هجري لها على رفوفي

لكن حين تذرفني أيامي دمعة لها

فأستجديها أن تبقيني داخل جفونها

أو على عتبات رموشها

فتأبى الا ان تعاندني

حينها أنكب على ورقة بيضاء من زاوية مذكرتي

أصول و أجول فيها

فلا أجد لنقشي عليها معالم

و لا لكلماتي المقهورة ترجمة

حينها فقط

أدرك أنه سهل على أيامي أن تنكرني

فقد نكرت بعضها ...و أردت أن أتنسى منها أجزاءها

و بعضها لحظاتي معك

التي دونتها خربشة في مذكرتي

و نفيتها الى سجن رفوفي.



بعض مما نزف به قلمي
__________________
هذا هو رأيي الشخصي المتواضع وسبحان من تفرد بالكمال

***
تهانينا للأحرار أحفاد المختار




المشرقي الإسلامي غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 6 (0 عضو و 6 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .