العودة   حوار الخيمة العربية > القسم العام > الخيمة المفتوحة

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: نقد كتاب معرفة أرداف النبي(ص) (آخر رد :رضا البطاوى)       :: عمليات مجاهدي المقاومة العراقية (آخر رد :اقبـال)       :: قراءة فى كتاب الرسالة الحجة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب الأنوار البينة في تخريج أحاديث المصطفى من المدونة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب المورد في عمل المولد (آخر رد :رضا البطاوى)       :: مانريـد الخبز والمـاي بس سالم ابو عــداي (آخر رد :اقبـال)       :: أحمد هيكل (آخر رد :عبداللطيف أحمد فؤاد)       :: نقد كتاب إتحاف الأعيان بذكر ما جاء في فضائل أهل عمان (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة فى كتاب عجالة المعرفة في أصول الدين (آخر رد :رضا البطاوى)       :: مــــــــردوع (آخر رد :ابن حوران)      

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 04-08-2014, 09:53 PM   #1
صفاء العشري
عضو مشارك
 
تاريخ التّسجيل: Jul 2010
المشاركات: 742
إفتراضي جان فرانسوا شامبليون أبو الهيروغليفية

تقول الأسطورة أنه في 14 سبتمبر 1822 اندفع جان فرانسوا شامبليون إلى مكتب أخيه في أكاديمية النقوش والفنون الجميلة في باريس ورمى بمجموعة من الرسومات على مكتبه صارخا " لقد توصلت إليها!"). ثم أغمي عليه على الفور قبل أن يتمكن من تقديم تفسير وشرح الاكتشاف الفذ الذي لا يزال مرتبطا باسمه: فك رموز الكتابة الهيروغليفية المصرية القديمة.
جان فرانسوا شامبوليون هو العالم الفرنسي الذي فك رموز اللغة المصرية القديمة بعد استعانته بحجر رشيد الذي كان قد اكتشف أثناء الحملة الفرنسية على مصر . و حجر رشيد (بالإنجليزية Rosetta stone هو حجر نقش عليه نصوص هيروغليفية وديموطيقية ويونانية، كان مفتاح حل لغز الكتابة الهروغليفية، سمي بحجر رشيد لأنه اكتشف بمدينة رشيد الواقعة على مصب فرع نهر النيل في البحر المتوسط.
ولد في عام 1790 في جنوب غرب فرنسا، وأصبح مفتونا بتاريخ اللغات الشرقية بعد أن تم ارساله الى مدرسة في غرونوبل في سن العاشرة ،بفترة وجيزة. وكانت فرنسا لا تزال تحت تأثير اكتشاف مصر عبر حملة نابليون (1798-1801)، وإدخال عجائب مصر القديمة في الوعي الغربي. الصور عن الأهرامات والمعابد والكتابة الهيروغليفية، بما في ذلك تلك المتعلقة باكتشاف حجر رشيد الغامض سحرت الشاب جان فرانسوا، الذي سرعان ما وضع نصب عينيه تعلم اللغة القبطية في مصر القديمة.
ظهر نبوغ شامبليون مبكرا جدا، فقبل أن يبلغ السابعة عشرة كان قد قدم بحثا عن الأصل القبطي لأسماء الأماكن المصرية في أعمال المؤلفين اليونان واللاتين، كما قضى ثلاث سنوات في دراسة اللغات الشرقية والقبطية على يد كبار علماء ذلك العصر، وأبدى موهبة لغوية نادرة.
حجر رشيد اكتشفه ضابط فرنسي في 19 يوليو عام 1799م إبان الحملة الفرنسية. وهذا الحجر هو عبارة عن مرسوم ملكي صدر في مدينة منف عام 196 ق.م. وقد أصدره الكهان تخليدا لذكرى بطليموس الخامس، وعليه ثلاث لغات الهيروغليفية والديموطقية (القبطية ويقصد بها اللغة الحديثة لقدماء المصريين) والإغريقية، وكان وقت اكتشافه لغزا لغويا لايفسر منذ مئات السنين، لأن اللغات الثلاثة كانت وقتها من اللغات الميتة، حتى جاء شامبليون وفسر هذه اللغات بعد مقارنتها بالنص اليوناني ونصوص هيروغليفية أخرى، وهي اللغات التي كانت سائدة إبان حكم البطالسة لمصر لأكثر من 150 عاما، وكانت الهيروغليفية اللغة الدينية المقدسة المتداولة في المعابد، واللغة الديموطيقية كانت لغة الكتابة الشعبية (العامية المصرية)، واليونانية القديمة كانت لغة الحكام الإغريق، وكان قد ترجم إلى اللغة اليونانية لكي يفهموه. وكان محتوى الكتابة تمجيدا لفرعون مصر وإنجازاته الطيبة للكهنة وشعب مصر، وقد كتبه الكهنة ليقرأه العامة والخاصة من كبار المصريين والطبقة الحاكمة. وكان العالم البريطاني توماس يانج قد اكتشف أن الكتابة الهيروغليفية تتكون من دلالات صوتية، وأن الأسماء الملكية مكتوبة داخل أشكال بيضاوية (خراطيش)، وهذا الاكتشاف أدى إلى فك شامبليون رموز الهيروغليفية، واستطاع شامبليون فك شفرة الهيروغليفية عام 1822 م، لأن النص اليوناني عبارة عن 54 سطرا وسهل القراءة مما جعله يميز أسماء الحكام البطالمة المكتوبة باللغة العامية المصرية، وبهذا الكشف فتح آفاق التعرف على حضارة قدماء المصريين وفك ألغازها، وترجمة علومها بعد إحياء لغتهم بعد مواتها عبر القرون، وأصبحت الهيروغليفية وأبجديتها تدرس لكل من يريد دراسة علوم المصريات. والحجر أخذه البريطانيون من القوات الفرنسية، ووضعوه في المتحف البريطاني.
في عام 1828، وبدعم من تشارلز وليوبولد الثاني من توسكانا، وجد شامبليون أخيرا الفرصة لتمويل رحلته الخاصة إلى مصر. كانت الرحلة التي استمرت لمدة عامين على طول نهر النيل تجربة فكرية مثيرة في حياة شامبليون. كان في النهاية يومها الرجل الوحيد على قيد الحياة الذين يمكن قراءة النقوش القديمة المنحوتة على جدران أبو سمبل ومقابر وادي الملوك.فتحت أمام عينيه آلاف السنين من التاريخ التي كانت مفقودة. عمل شامبليون بلا كلل على تسجيل النصوص الجديدة واستيعاب ما كان يقرأه عن التاريخ والديانة المصريين.
ويبدو أن حدة التجربة دمرت صحته الهشة بالفعل، إضافة إلى الأمراض المتفشية في وادي النيل (كان يصر بكل فخر على الشرب مباشرة من النهرالاسطوري). في عام 1832، توفي شامبليون في سن ال 41، وهو لا يزال يعمل على رائعته، قاموس وقواعد اللغة المصرية القديمة.
الغريب في الأمر أنه توفي وكادت اكتشافاته أن تموت معه، لأنه لم يدرب طلابا. ترك مجلدات من الرسائل غير المنشورة والمذكرات والأوراق لأخيه لتحريرها وتنظيمها، وقد بقي العديد منها غير منشور لعدة عقود. وهذا الأمر دفع ببعض العلماء من منافسيه للشك في حقيقة توصله لفك الرموز الهيروغليفية. استغرق الأمر سنوات للآخرين في مجال علم المصريات جديدة لاستيعاب كامل رؤى شامبليون والبناء عليها، وهي في النهاية شكلت أساس ما نعرفه اليوم عن الكتابة الهيروغليفية.
صفاء العشري غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .