العودة   حوار الخيمة العربية > القسم الثقافي > مكتبـة الخيمة العربيـة > دواوين الشعر

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: عمليات مجاهدي المقاومة العراقية (آخر رد :اقبـال)       :: اصلاحات حكومية - شدة لاتحلين وقرصة لاتثلمين واكلي لما تشبعين (آخر رد :اقبـال)       :: نقد كتاب نخب الذخائر في أحوال الجواهر (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب أحاديث مسندة في أبواب القضاء (آخر رد :رضا البطاوى)       :: خطوبة هبة زاهد وحسن الشريف: (آخر رد :عبداللطيف أحمد فؤاد)       :: نقد كتاب فضائل أمير المؤمنين معاوية بن أبي سفيان (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب التحصين في صفات العارفين من العزلة والخمول (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة فى زيارة أمير المؤمنين (آخر رد :رضا البطاوى)       :: ممثل خامنئي: على الحشد اقتلاع حارقي قنصليتنا بالنجف (آخر رد :اقبـال)       :: نقد كتاب الفرائض للثورى (آخر رد :رضا البطاوى)      

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 02-12-2008, 12:01 AM   #1
السيد عبد الرازق
عضو مميز
 
تاريخ التّسجيل: Apr 2004
الإقامة: القاهرة -- مصر
المشاركات: 3,296
إفتراضي ديوان الشاعر هشام مصطفي .

تراتيلُ في حَضْرَةِ الْغيابِ

--------------------------------------------------------------------------------

تراتيلُ في حَضْرَةِ الغيابِ
تَأْخُذُني الْقَصيدَةُ الْحُبْلى
إلى حَيْثُ الْبَعيدْ
حَيْثُ الْمَنافي لًمْ تَزَلْ
تُلْقي بنا
إلى حَوافِ التِّيهِ
في جَوْفِ الْمسافاتِ الّتي
تَنْحَتُ فينا وَجْهَها الْمَشْقوقَ
مِنْ طولْ الْمَدى
تَصُبُّ في مَدائنِ النّسْيانِ
مِنْ قيحِ الخُطى
ذاكِرَةَ السّؤالِ والْجُرْحَ الْعَنيدْ
تَسْكُنُني / أَسْكُنُها
تَمْلُكُني / أَسْجُنُها
تَعْصِفُ بيْ
حِينَ انْتهاءُ الْفِكْرِ
مِنْ غِوايَةِ السّطْرِ الشَّريدْ
آهٍ إذا
جادَ السّحابُ الْمرُّ والْمَنْفى
بِمِلْحِ الْحَرْفِ في حَلْقِ الْقَصيدْ
آهٍ إذا الدّنيا
تَعَرَّتْ مِنْ عَباءاتِ المُنى
أوْ حيْنما
يَأْتي الشّتاءُ الْقَلْبَ
بِالْجُرْحِ الْمُقَفّى
تاركا أوْتارَهُ
تَلْهو بِصَمْتِ الْفِكْرِ
فَوْقَ السَّطْرِ
إذْ تَشْدو حروفُ الْعَجْزِ
أَوْهامَ النَّشيدْ
آهٍ إذا أَحْلامُنا
ماتَتْ على صَدْرِ الرّؤى
تَدوسُها ...
أَقْدامُ لَيْلٍ لا يَعي
غَيْرَ ابْتِسامِ الْآهِ
تَسْري في الْوَريدْ
تأَخُذُني الْقَصيدَةُ الْحُبْلى
إلى نِهايَةِ الرَّحيلِ
لِلْحُلْمِ الْمُسَجّى ...
خَلْفَ أَسْوارِ الْحَكايا
في فُصولِ التِّيهِ
مِنْ مَسْرى الطَّريدْ
نَبْحَثُ في زاوِيَةِ الْمَعْنى
عَنِ الْمُبَعْثَرِ الْمَكْلومِ مَفْطورِ الْلمى
ـ في دَفْتَري ـ
كيْ نَبْعَثَ الْحُلْمَ الجّديدْ
نَكْتُبُ فَوْقَ الْماءِ
حَرْفا بَعْدَ حَرْفٍ مِن دَمٍ
في جُمْلَةٍ واحِدَةٍ
( لا شَمْسَ تأتي مِنْ غَدٍ
لا يَلْتَقي بالْأمسِ ...
أوْ يَمْضي وَحيدْ )
يا أيُّها الْمَصْلوبُ عِشقا
في مَتاهاتِ الدُنى
لَسْتَ سِوى
نَبْضٍ يَرومُ الدَّفْقَ
في قَلْبِ الْجَليدْ
ضَلَّتْ خُطاكَ الدَّرْبَ
حَتَّى أَسْكَرَتْ
تيهُ الْمسافاتِ الرّؤى
فَلْمْ تَعُدْ تَدري
بأيِّ أَحْرُفٍ
تُزْجي السّؤالَ الصّعْبَ
مِنْ بَيْنِ الرّحى
حتّى ترى ...
خُبْزَ الْجوابِ ناضجا
على صَفيحِ السّطْر
يَجْلو عَنْ فمي
طَعْمَ انْكِفاءِ الذّاتِ
في الْفِكْرِ الْوَليدْ
تَأْخُذُني الْقَصيدةُ الْحُبلى
إلى حَقيقَةِ الْأشْياءِ
حَيْثُ ... لا سنا
يَرُدُّ الذَاتَ عَنْ غَيِّ الدُّجى
حَيْثُ ...
تَساوَى في الْهُدى
إشْراقُ دَرْبٍ والْعَما
أَقْتادُ مِنْ ميلادِها زادا
وَ مِنْ سْطوِ الْحُضورِ الْعُرْيَ
مِنْ زَيْفِ الْأنا
فلا مَواتَ ...
أوْ حياةَ ...
أوْ سُرى ...
يَنْفَكُّ بَعْضي
مِنْ عُرى بَعْضي ... رُوَيدا
كانْكِشافِ الْحُجْبِ
في قَلْبِ الْمُريدْ
ثُمَّ أعودُ نَوْرسا ...
توضّأتْ عيْناهُ مِنْ طُهْر الْفضا
يَحْمِلُ فَوْقَ ظَهْرِهِ
كلَّ عَذاباتِ الْوَرى
يَدْفِنُها ... دَفْقا فَدَفْقا
كيْ نرى
في زُرْقَةِ الْماء الْمُحَنّى
بالنُّجومِ الشّارِداتِ
وَجْهَ أَزْمانٍ مضتْ فينا
وأُخْرى ... لا تَحيدْ
كي لا يضيق ُ الحَرْفُ
عَنْ سَمْتِ التّجلّي
ـ إنْ أتى الْمَعْنى الْوئيد ْ ـ
ويَنْثَني سطري
فلا شيءٌ ...
يُنيرُ الْفِكْرَ أو
شيءٌ أَكيدْ

شعر / هشام مصطفى
السيد عبد الرازق غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 02-12-2008, 12:11 AM   #2
السيد عبد الرازق
عضو مميز
 
تاريخ التّسجيل: Apr 2004
الإقامة: القاهرة -- مصر
المشاركات: 3,296
إفتراضي



الشاعر هشام مصطفى


مصر

الكلماتُ الأخيرة للرحيل الأخير
( القصيدة متوفرة حاليا بالنص فقط )

أرسل هذه القصيدة الآن إلى صديق



الكلماتُ الأخيرةُ للرحيلِ الأخيرِ
إلى روح شاعر العربية محمود درويش
أيُّها الجالِسونَ على الضِّفَّةِ الْأخُرْى
تَلْعَقونَ دَمي
تَشْتَرونَ الْلهوَ بِحُزْنِ الْقَصيدْ
ما عُدْتُ هُنا
أَنْحَرُ الْحَرْفَ أُضْحِيَةً
ـ في المحافل ـ كيْ
تَنْفضوا أيْديَكمْ مِنْ أَشْلاءِ الشَّهيدْ
ما عُدْتُ هُنا
فابْحَثوا في دفاتِرِكُمْ
في وجوهِ النّاسِ
وبَيْنَ تَواريخِ الْمِيْلادِ عَنِ التّالي
كيْ تُلْقوا بأحْمالِكُمْ
في حَرْفٍ جديدْ
ها أنا أمْضيْ ـ وَحْدي ـ
حاملا جُرْحي
أتَلَحَّفُ مِنْ دَفْتَري وطنا
لم يزل بَعْدُ
رَسْما / حُلْما
على جُدْرانِ الزّمانِ الْبَعيدْ
ها أنا أمضي
لا اِسْمَ ولا عُنْوانَ
يَلُمُّ رُفاتَ الْحُلْمِ سوى
أسْطُري الْمَنْحوتةِ في جُدْرانِ
شوارِعِ حيْفا ويافا وذاكِرَةِ الْمَنْفى
وعلى أبْوابِ الْقُدْس الشّريدْ
ها أنا أمضي
تاركا خَلْفي قَلَمَا
في مَحْبَرَةِ الْجُرْحِ النّازِف ـ أبدا ـ
في رائحَةِ الزّعْتَر الْمَسْكوب
على خُبْزِ أُمّي / على صَدْرِ أُمّي
على جَبَلِ الْكَرْمَلِ الْمَشْدودِ
لِرَجْعِ فَمي
في الجديدةَ / في البَرْوَةَ
في ملامِحِ صُبْحٍ عَنيدْ
أيُّها الْجالِسونَ على الضّفَّةِ الأُخْرى
مُنْذُ أَنْ عَرَفَتْ قَدَمايَ الرّحيلَ
إلى اللّانِهايَةِ و الّلامكانِ
وما في الْحَقائبِ غَيْرُ ابْتِسامِ الْمَوْتِ
على صَدْرِ الْكَلِماتِ
وَ وِزْر الْهَويّةْ
فأنا ما كُنْتُ سوى حَرْفٍ
في أُغْنِيَةٍ لَحْنُها دامِ
لِشفاهِ الظُّلْمِ الْعَتِيّةْ
و أنا ابْنُ الشّعْبِ الّذي
ذاقَ الْمَوْتَ قَبْلَ الْحياةِ
يقومُ على إشراقِ الْقنابِلِ ـ مُنْسابَةً ـ
وينامُ على صَوْتِ الْبُنْدُقِيّةْ
و أنا ابْنُ زَمانِ انْقِلابِ الْموازيْنَ
فالظُّلْمُ عَدْلٌ والكّرْهُ إيمانٌ
والإيمانُ إرْهابٌ والإرهابُ إحسانٌ
والْعدلُ الْخَطِيّةْ
وأنا ابْنُ ترابِ الأرضِ الّتي
بُورِكَتْ ...
تُنْبِتُ الزّيْتونَ شهيدا
وتَحْصُدُ مِنْ زَيْتِهِ أبطالا
تُزَفُّ إلى الْأَحْلام ِ الْعَصِيّةْ
وأنا ابْنُ السّؤالِ الْمُرِّ
على شفة الْحالمينَ
وفي نَبْضِ الثّائرينَ
إلى شَطِّ أجْوِبَةٍ ...
لا تَعْرِفُ فاها أبِيّةْ
( هَلْ عُدْنا إلى الْجاهِلِيّةْ ؟!!! )
أيُّها الْجالسونَ على الضِّفَّةِ الْأخُرى
أَعَلِمْتُمْ أيَّ الرِّجالِ أنا ؟
أنا ابْن الْقَضِيّةْ
أنا ابْنُ الْقَضِيّةْ
شعر / هشام مصطفى






هشام مصطفى
عمان / الوافي والكامل





السيد عبد الرازق غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 02-12-2008, 12:17 AM   #3
السيد عبد الرازق
عضو مميز
 
تاريخ التّسجيل: Apr 2004
الإقامة: القاهرة -- مصر
المشاركات: 3,296
إفتراضي


ناموا تصحّوا يا عربْ
( القصيدة متوفرة حاليا بالنص فقط )






هذه القصيدة قيلت زمن الحرب على لبنان الأخيرة وردا على ادعاءات من دعوا إلى المهادنة وخطأ حزب الله في المقاومة والدفاع عن لبنان


ناموا تصحّوا يا عربْ !!!
ناموا تصحّوا يا عربْ
فالحقُّ إرهابٌ ...!!
ونيلُ الحقِّ دربٌ مِنْ إساءاتِ الأدبْ !!!
والنومُ عقلٌ واتزانٌ !!
والأريبُ إذا أتاهُ الموتُ نام ...
ولمْ يُجبْ !!
ودعوا رصاصاتِ العدا
تلهو بنا ...
تختالُ فينا حلْمَنا ...
لا ... بل تعلّمنا الكياسةَ في الطلبْ
هيّا ارقصي ...
فوق الشواطئ واحصدي
ثمرَ السنينَ مِنَ المهانةِ ... وانزعي
ثوبَ الحياةِ عَنِ الطفولةِ ... واصنعي
عُرسَ الدما
فبراءةُ الأطفالِ لم تَعْرفْ ( هدى )
لم تعْرفِ ( الدرةْ )
ولم تعرفْ سوى
ضحكاتِ موتٍ في الدروبِ ...
وفي شوارع غزّة
ناموا تصحّوا يا عربْ
فهناك لبنانُ الأبيُّ بلا سندْ
مازال يحلمُ بالعروبةِ والكرامةِ والمددْ
مازال يحلمُ أنّ أسيافَ العروبةِ لم تَمتْ
وبأنّ مِن حطّينَ جندا عائدون
لرفعِ راياتٍ وهتْ
تبّا لهمْ
أيغامرونَ ويوقظونَ النائمينَ على أسرّة مجدهمْ
ويطالبون بأنْ نقومَ إلى الفدا
في وجهِ سادتنا الجُدُدْ
تبّا لهم !!!
ماذا يضيرُ إذا المقاومةُ انتهتْ
مادام سادتنا ارتضوا
ورأوا بأنّ السلْمَ جُلَّ خيارنا
وبأنّ جلّ السلْمِ في صمتٍ أرِبْ
ماذا يضيرُ إذا رصاصات السلامِ رمتْ
طفولتنا بألعاب اللهبْ
تبّا لهم!!!
أوليس في كنفِ الخنوعِ سلامةٌ ؟!!!
حتّى وإنْ لمْ يبقَ مِنْ
معنى الحياة سوى المهانة واللعبْ
وغِناءُ ( واوا ) وانحناءات الخلاعة والكذبْ
فليذْهبوا ...
صوبَ الجحيمِ فلا سلامة َ
في الجهاد و في الغضبْ
قوموا عباد الله لا عربٌ هنا
قوموا إلى نوم ِ القبور
ولا تعودوا للشغبْ
ما قصِّرتْ أعمارُ إلا مِنْ تعبْ
ناموا تصحّوا يا عربْ
شعر/هشام مصطفى






هشام مصطفى
عمان / الوافي والكامل





السيد عبد الرازق غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 02-12-2008, 12:19 AM   #4
السيد عبد الرازق
عضو مميز
 
تاريخ التّسجيل: Apr 2004
الإقامة: القاهرة -- مصر
المشاركات: 3,296
إفتراضي


في انتظار الصباحات المؤجلة
( القصيدة متوفرة حاليا بالنص فقط )





في انْتِظارِ الصّباحاتِ المؤجّلَةِ
لَيْلَةٌ أُخْرى !!!
تُغنّي... أَمْ تَنوحْ
أَمْ على أَبْوابِ حَرْفٍ
ـ لَمْ يَزَلْ ـ
يَنْسابُ مِنْ دَفْقِ الحَكايا
وَمِنَ السّطْرِ الّذي اعْوجّتْ
حناياهُ بِأَثْقالِ الخَطايا
أَمْ بِأيِّ الْجُرْحِ جاءتْ تَنْتَقي
سَوْطَ زمانِ الغُرْبَةِ الْعَطْشى
إلى جَلْدِ الْمعاني
كيْ تَبوحْ
لَيْلَةٌ أُخْرى !!!
أَتَتْ تُعْطي هداياها
إلى الصّمْتِ الْمُسجّى
في شرايينِ الْأماني
للصباحاتِ الّتي
شاخَتْ على أَسْوارِ دنيا
لا تلوحْ
خَبّأتْ
ـ خَلْفَ انْكِساراتِ السنا ـ
وَجْها عَنيدا لفتىً آتٍ
بِلونِ الصّبرِ في كفّيْهِ شالٌ
مِنْ نسيْجِ القَهْرِ والْحُزْنِ الْمُحَنّى
بِدَمِ الْحُلْمِ الّذي اغْتالَتْ
أياديهمْ صباهْ
ظَنَّ أنَّ الشّالَ كافٍ
كيْ يَرُدَّ الْبَرْدَ مِنْ دَرْبٍ مشاهْ
لَمْ يَكُنْ يَدْري
لماذا الّليلُ لَمْ يُلْهِمْ
قَصيدَ الْعِشْقِ حَرْفا في هواهْ ؟!!
لِمَ ماتَتْ ـ في بلادي ـ
بَسْمَةُ الْأيامِ والْأحلامِ
مِنْ سَمْتِ الْغَدِ الْآتي الّذي
ضلّتْ خُطاهْ ؟!!
لِمَ يَخْبو ـ عَنْ ليالي الْنيلِ ـ
دِفءُ الْناي والْموّالِ والْعِشْقِ
وأَضْحى الْماءُ مَعْجُونا
بِطْمي الْخَوْفِ لا يروي الشّفاهْ؟!!
لَمْ تَعُدْ تلْكَ السّواقي
ينْتَشي مِنْها أديمُ الْأَرْضِ
أوْ تَسْقي الرّوابي أُغْنياتٍ
ـ تاهَ حاديها ـ
وكانتْ ـ مِنْ قَديمٍ ـ كالصّلاةْ
لَمْ تَعُدْ ( أوزيس ُ )
تَشْدو في النّواحي
كيْ يَعودَ الْغائبُ الموءودُ
مَبْعوثَ الْإلهْ
لَمْ تَعُدْ تَجْمَعُ شَمْلَ الحُبِّ
ـ مِنْ جُبِّ الشِّتاتِ الْمُرِّ ـ
في أحْضانِها
كيْ يَرْتوي مِنْ ثَدْيها
سِرَّ الْحياةْ
لَمْ تَعُدْ ( أوزيسُ ) يُضْنيها جَفاهْ
لَيْلَةٌ أُخْرى!!!
تهادَتْ مِثْلَ آلافِ الّليالي
ـ في بلادي ـ
سافَرَتْ ساعاتُها
عَبْرَ جِبالِ الْمِلْحِ والْجُرْحِ
إلى عُمْقِ مَداراتِ الْخَواءْ
في صَحاري عُمْرِنا الْمسْلوب ـ قهرا ـ
وانْكِفاءِ الْحُلمِ والْعَجْزِ
وَمَوْتِ الْكبْرياءْ
حيْثُ صارتْ أَعْيُنِ الْبَدْرِ سوادا
خاصَمَتْ حُضْنَ الضّياءْ
حيْثُ لا شيءَ يُغَنّي ...
غيْرُ مَوّالِ الشّقاءْ
غَيْرُ آمالٍ تشظّتْ في صدورِ الْأبرياءْ
في انْتِظارِ الفَجْرِ والصّبْحِ الْمُحلَّى
بانْكِسار الليلِ ـ دَحْرا ـ
تَحْتَ أقْدامِ الْفضاءْ
حيْثُ خُبْزُ الْموتِ
في كفِّ الْحيارى / في الدمِ الْمسْفوحِ
في عجْزِ يدِ الْمَقْهور
مِنْ أَجْلِ الْبقاءْ
في الْمُنى الْمَكْلومِ
ـ بحثا عَنْ حبيبٍ غائبٍ ـ
مازال يَرْنو مِنْ بَعيدٍ
لغَدٍ معْصوبةٍ عيناهُ منْزوعِ الرّداءْ
لَيْلَةٌ أخرى!!!
تَعبُّ الْكأسَ تُلْوَ الْكأسِ
مِنْ حُلْمي الْمُباحْ
أسْكَرتْها لَحْظَةُ التّنْويرِ حتّى عانَقَتْ
حَرْفَ الْقصيدِ الْمُسْتباحْ
أيْقَظَتْ مِنْ كَوْمَةِ التّاريخِ وجها
للْفتى مهرانَ / للجُنْديِّ في سيناءِ
للنيلِ إذا ما الْجِدُ لاحْ
كان يسْمو في فضاء الْعزِّ
كالْنوْرَسِ حُرّا
يكْرَهُ الْأصفادَ مفْرودَ الْجِناحْ
إنْ سرى ليلٌ توضّا
ثمَّ نادى للْفلاحْ
يطْلُبُ الْفَجْرَ حثيثا
موقِظا عيْنَ الصّباحْ
كيْفَ أضْحى في ثُباتٍ
مُسْتَلِذّا صَمْتَهُ ـ كالْقبْر ثاوٍ ـ
لا يَعي معْنى الْكِفاحْ
أيّها الساكنُ في صمْتِ الجِراحْ
أيّها المَصْلوبُ عِشقا
لبلاد النّيل / للأهرامِ / للإنسان
للوادي البَراحْ
قدْ غدا الليلُ طويلا
والسّنا الْغافي ينادي
مِنْ وراء الْحُجْبِ في ( ديكِ ) الْحَكايا
هل أتى من ( شهرزادَ ) القوْلُ
كيْ نرمي الْقِداحْ ؟
( سيّدي :
قد سكتَ السّطرُ عَنِ الْحَرْفِ الْمُتاحْ
شعر/هشام مصطفى






هشام مصطفى
عمان / الوافي 2008





السيد عبد الرازق غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 02-12-2008, 12:23 AM   #5
السيد عبد الرازق
عضو مميز
 
تاريخ التّسجيل: Apr 2004
الإقامة: القاهرة -- مصر
المشاركات: 3,296
إفتراضي


الشاعر هشام مصطفى


مصر



مناجاة سبحان ربّي
( القصيدة متوفرة حاليا بالنص فقط )





مناجاة(سبحان ربي)

سبحانَ ربّي لا إله سواكَ
سبحانَكَ اللهمَّ جَلَّ عُلاكَ
خشعَ الوجود رضىً وأسْلمَ طوعا
والكونُ سبّحَ هاتفا لرضاكَ
كلُّ الخلائقِ في يديك عبيد
فإذا قضيْتَ فلا مردَّ لذاكَ
أنْتَ الرحيم بنا وأنت هُدانا
فالقلبُ إنْ عمَّ البلاءُ دعاكَ
سبقتْ عذابَكَ رحمةٌ تتهادى
وسعتْ لمن ترك الهُدى وعصاكَ
مابين كان وكن قضاؤك يمضي
فترى القضاء متى أردْتَ أتاكَ
إنّي رأيتُكَ في بدائعِ صُنْعٍ
وكفى القلوبَ بآيةٍ لتراكَ
شعر/ هشام مصطفى







هشام مصطفى
عمان / الوافي 2007





السيد عبد الرازق غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 02-12-2008, 12:27 AM   #6
السيد عبد الرازق
عضو مميز
 
تاريخ التّسجيل: Apr 2004
الإقامة: القاهرة -- مصر
المشاركات: 3,296
إفتراضي


بُكائيَّةٌ لِلْحَرْفِ الأخيرِ






بُكائيّةٌ للحَرْفِ الأخير .
ماذا سَأسْكُبُ في السُّطورِ الْيَوْمَ
شِعْرا ... أمْ نَميمَةْ
أمْ أنَّ حَرْفَ الشِّعْرِ ...
تاه فلَمْ يَعُدْ يَدْري
سوى صَرَخاتِ أصْواتٍ عَقيمَةْ
أمْ أنَّ أَبْحُرَنا وَهَتْ
كَمَدائنِ الأحلامِ
في قَصَصِ الليالي الألْفِ
( حَيْثُ السِّنْدبادُ
طَوى الشِّراعَ
وحطَّمَ الْمِصْباح َ في جُنْحِ الظّلام ِ
وأدْخَلَ الجِنِّيَّ دُنْيانا الأليمَةْ )
ماذا سأكْتُبُ ...؟
حِيْنَ تَسْألُني الحُروفُ
بِأيِّ أَسْطُرِها
تَبَعْثَرَ حُلْمُها
وجَفَتْ ...
معانيها الوئيدةْ ؟
أوْ حِيْنَ تَسْألُني الخَلاصَ
مِنَ الْمِداد ِ...
وَمِنْ سُطورِ الخَوْفِ
في زَمَنِ انْقِلابِ الذّاتِ ...
والتَّاريخِ ...
حَيْثُ شَواطئ التِّيه المُحَنَّى
بانْكِساراتٍ عَديدَةْ
+++++++
سُتّونّ عاما يا أبي
والْجالِسونَ على مَوائدِ صَمْتِها
عَشِقوا انْتصاراتِ القَصائدِ في المَحافلِ
والْبياناتِ التي سَكَنَتْ
حناجِرَنا / جَماجِمَنا
وأَشْرَقَ شَمْسُها الدّاجي
بأفْواهِ المُنى الْبَلْهاء ِ
خَلْفَ خُطىً شَريدةْ
سُتّونَ عاما يا أبي
والْحَرْفُ يَتْلو الحَرْفَ
يَصْفَعُنا ...
بأمْواء ِ الرّياءِ
( فَحِيْنَ تُغْتالُ الحقيقةُ
في مَيادينِ السّفورِ
وفَوْقَ أَرْصِفَةِ البلاغةِ
والخَطابةِ ...
أوْ بِأسْواقِ النِّخاسةِ
للْقوافي المُسْتباحةِ
في مَعارِكنا المَجيدةْ
لا شيءَ يَرْدَعُ أحْرُفا ثَمْلى
إلى شَبَقِ اعْتلاءِ السَّطْر
أوْ قَتْلِ الْقَصيدَةْ )
ستّونَ عاما يا أبي
وحُروفُنا الصّماءُ
والْبكْماء ُ
والعَمْياءُ
تَرْسُمُ وَجْهَ شارِعِنا القديم ِ
على جِدارِ الخَوْفِ
والْمَوْتِ المُبَعْثرِ
في الصّباحاتِ الطّريدَةْ
وجحافِلُ الكَلِماتِ ...
في الْوَطنِ السَّليبِ تنام ُ
مِلْءَ جُفونِها
( مَعْصوبَةَ العَينينِ
تَنْزِفُ حِبْرَها
كَدِماءِ دِجْلَةَ والْفُراتِ ...
وغزّةِ الثّكلى ...
معا )
خَلْفَ المَشانِق ِ والْمَعابِر ِ
وابْتساماتِ الغدِ الموْءودِ
في حُضْنِ الْمساءاتِ العَنيدَةْ
+++++
ماذا سَأكْتُبُ ...؟
والسّطور ُ تُراودُ الحَرْفَ الأخيرَ
لكي يعودَ ...
إلى زواياها البَعيدَةْ
ماذا سَأكْتُبُ يا أبي ؟
أترى سأكْتُبُ
أمْ
ستَكْتُبُني الْقَصيدَةْ ؟!!!

شعر / هشام مصطفى .






هشام مصطفى
عمان / الوافي 2008





السيد عبد الرازق غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 3 (0 عضو و 3 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .