العودة   حوار الخيمة العربية > القسم الاسلامي > الخيمة الاسلامية

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: اصلاحات حكومية - شدة لاتحلين وقرصة لاتثلمين واكلي لما تشبعين (آخر رد :اقبـال)       :: نقد كتاب نخب الذخائر في أحوال الجواهر (آخر رد :رضا البطاوى)       :: عمليات مجاهدي المقاومة العراقية (آخر رد :اقبـال)       :: نقد كتاب أحاديث مسندة في أبواب القضاء (آخر رد :رضا البطاوى)       :: خطوبة هبة زاهد وحسن الشريف: (آخر رد :عبداللطيف أحمد فؤاد)       :: نقد كتاب فضائل أمير المؤمنين معاوية بن أبي سفيان (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب التحصين في صفات العارفين من العزلة والخمول (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة فى زيارة أمير المؤمنين (آخر رد :رضا البطاوى)       :: ممثل خامنئي: على الحشد اقتلاع حارقي قنصليتنا بالنجف (آخر رد :اقبـال)       :: نقد كتاب الفرائض للثورى (آخر رد :رضا البطاوى)      

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 19-11-2019, 10:18 AM   #1
رضا البطاوى
كاتب مغوار
 
تاريخ التّسجيل: Aug 2008
المشاركات: 3,091
إفتراضي نقد كتاب معرفة أرداف النبي(ص)

نقد كتاب معرفة أرداف النبي(ص)
الكتاب جمع رواياته أبو زكريا يحيى بن عبد الوهاب ابن مندة وموضوع الكتاب ككثير من كتب التراث التى تتحدث عن أمور إخبارية لا تفيد المسلم فى شىء مثل جمع أوصاف النبى0ص) من حيث اللون او الشعر أو القدم أو البطن أو عصيه أو دوابه فماذا يستفيد من معرفة من ركب خلف النبى (ص) على دابة فى غزوة كذا أو مكان كذا؟
استهل الرجل كتابة برواية أن النبى(ص) كلما سافر أو غزا كان يركب خلفه على الدابة رجل من صحابته وهى:
"قال الشيخ الحافظ أبو زكريا يحيى بن عبد الوهاب بن الإمام أبي عبد الله بن منده تعالى أخبرنا أبو بكر محمد بن علي بن الحسين المقرئ أنا محمد بن إبراهيم ثنا أحمد بن علي بن المثنى ثنا موسى بن محمد بن حبان ثنا عبد الملك بن عمرو ثنا سعيد بن سليم الضبي قال سمعت يروي بن مالك يقول : ( كان رسول الله (ص)إذا سافر أو غزا : أردف كل يوم رجلا من أصحابه )"
الرواية حسب التاريخ المعروف كاذبة تتعارض مع روايات كثيرة ففى روايات أردف النساء وفى روايات أردف أطفالا مثل:
3085 - حدثنا أبو معمر حدثنا عبد الوارث قال حدثنى يحيى بن أبى إسحاق عن أنس بن مالك - رضى الله عنه - قال كنا مع النبى - صلى الله عليه وسلم - مقفله من عسفان ، ورسول الله - صلى الله عليه وسلم - على راحلته ، وقد أردف صفية بنت حيى ، فعثرت ناقته فصرعا جميعا "صحيح البخارى
3082 - حدثنا عبد الله بن أبى الأسود حدثنا يزيد بن زريع وحميد بن الأسود عن حبيب بن الشهيد عن ابن أبى مليكة قال ابن الزبير لابن جعفر - رضى الله عنهم أتذكر إذ تلقينا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أنا وأنت وابن عباس قال نعم ، فحملنا وتركك تحفة 5268 ، 5220صحيح البخارى
وهذع الروايات ذكرها الرجل نفسه فى الكتاب والكتاب كله مجرد ذكر أسامى لمن ركبوا خلف النبى(ص) واختصارا لهذا الكلام الذى لا فائدة منه وحرصا على وقت القارىء وسوف أقوم بحذف أسأنيد الروايات والتعليق على ما فيه من تناقضات أو تناقض مع القران وفى ذكر الأسماء قال ابن منده:

" وبعد فأني ذاكر في كتأبي هذا : أسامي من أردفه رسول الله (ص)في الأسفار والغزوات ، ومورد في كل واحد منهم حديثا أو حديثين في معناه على حسب ما انتهى إلينا ليحيط علم من أراد معرفتهم وعددهم بها "
فمن ذلك :
"1- أبو بكر:
قال :أقبل النبي (ص)إلى المدينة مردف أبا بكر وأبو بكر شيخ يعرف ونبي الله شاب لا يعرف قال فيلقى الرجل أبا بكر فيقول : يا أبا بكر من هذا الرجل الذي بين يديك فيقول : يهديني السبيل فحسب الحاسب أنه يهد الطريق فإنما يعني الخير فالتفت أبو بكر فإذا فارس قد لحقهم فقال يا رسول الله هذا فارس قد لحقنا فالتفت نبي الله (ص)فقال اللهم اصرعه فصرعته فرسه وقامت فحمحمت زاد عبد الصمد بن عبد الوارث وعبد الله بن عمرو بن أبي الحجاج في حديثهما : فقال : يا نبي الله مرني بما شئت قال تقف مكانك لا تتركن أحدا يلحق بنا قال فكان أول النهار جاهدا على رسول الله (ص)واخر النهار مسلحة له قال فنزل رسول الله (ص)جانب الحرة وأرسل إلى الأنصار فجاءوا رسول الله (ص)فسلموا عليهما فقالوا اركبا امنين مطمئنين قال فركب نبي الله (ص)وأبو بكر وحفوا حوإليه بالسلاح قال فقيل في المدينة جاء رسول الله (ص)فاستشرفوا النبي (ص)ينظرون ويقولون : جاء نبي الله جاء نبي الله (ص)وسلم واقبل يسير حتى نزل إلى جانب أبي أيوب فإنه ليحدث أهله إذ سمع به عبد الله بن سلام وهو في نخل له يخترف لهم منه فعجل أن يضع الذي يخترف فيها فجاء وهي معه فسمع من نبي الله (ص)ثم رجع إلى أهله فقال نبي الله (ص)أي بيوت أهلنا اقرب قال فقال أبو أيوب أنا يا نبي الله هذه داري وهذا بأبي قال فقال اذهب فهيء لنا مقيلا فذهب فهيأ لهم مقيلا ثم جاء فقال يا نبي الله قد هيأت لكما مقيلا قوما على بركة الله فقيلا قال فلما جاء نبي الله (ص)جاء عبد الله بن سلام فقال اشهد انك رسول الله (ص)حقا وإنك جئت بحق ولقد علمت زفر أني سيدهم وابن سيدهم وأعلمهم وابن أعلمهم فادعهم فسلهم عني قبل أن يعلموا أني قد أسلمت فإنهم أن يعلموا أني قد أسلمت قالوا في ما ليس في فأرسل نبي الله (ص)إليه فدخلوا عليه فقال لهم نبي الله (ص):يا معشر إليه ود ويلكم اتقوا الله فوالذي لا إله إلا الله إنكم لتعلمون أني رسول الله حقا وأني جئتكم بحق اسلموا قالوا ما نعلمه قال يا معشر إليه ود ويلكم اتقوا الله فوالذي لا إله إلا الله إنكم لتعلمون أني رسول الله (ص)حقا وأني جئتكم بحق قالوا ما نعلمه قال يا معشر إليه ود ويلكم اتقوا الله فوالذي لا إله إلا هو إنكم لتعلمون أني رسول الله حقا وأني جئتكم بحق اسلموا قالوا ما نعلمه قال فأي عبد الله بن سلام قالوا ذاك سيدنا وابن سيدنا وأعلمنا وابن أعلمنا قال أفرأيتم إن أسلم قالوا حاش لله ما كان ليسلم قال يا ابن سلام اخرج عليهم فخرج عليهم فقال يا معشر إليه ود ويلكم اتقوا الله فوالذي لا إله إلا هو إنكم لتعلمون انه رسول الله حقا وأنه جاء بحق فقالوا أكذبت فأخرجهم رسول الله (ص)
عن يروي بن مالك أنه قال نزل رسول الله (ص)مقدمه المدينة في علو المدينة في بني عمرو بن عوف حي من الأنصار فأقام فيه أربعة عشر ليلة ثم أرسل إلى الملأ من بني النجار فجاؤا متقلدين سيوفهم قال فكأني انظر إليه م قد أطافوا برسول الله (ص)وأبو بكر ردفه فجاء حتى ألقى بفناء أبي أيوب قال وكان رسول الله (ص)يصلي أينما أدركته الصلاة وكان يصلي في مرابض الغنم ثم أمر ببناء المسجد فأرسل إلى الملأ من بني النجار فقال ثامنوني بهذا الحائط فقالوا يا رسول الله لا نطلب ثمنه إلا إلى الله عز وجل قال يروي بن مالك فكان فيما أخبرهم كان فيه نخيل وحراث وقبور المشركين فجعل النخل قبلة المسجد وجعل عضاديته حجارة رواه أبو يعلي الموصلي عن جعفر بن مهران عن عبد الوارث أتم من هذا وقد تقدم"
فى الروايات السابقة أخطاء منها :
الخطأ ألأول معجزة دخول أرجل الفرس فى الأرض فى رحلة الهجرة وهو ما يخالف منع الله الايات المعجزات فى عهد النبى(ص) بقوله "وما منعنا أن نرسل بالايات إلا أن كذب بها الأولون"
الثانى أن أبو بكر شيخ والنبى(ص) شاب وهو ما يخالف أنهما فى الروايات والسير ماتا كلاهما فى الثالثة والستين فكيف يكون أبو بكر شيخ والنبى(ص) هو الشاب وهو أصغر منه سنا ؟
الثالث تناقض الروايات فيمن أرسل النبى(ص) لهم فمرة ألنصار جميعا ومرة بنو النجار فقط
الرابع سكون النبى(ص) على مدح ابن سلام لنفسه وأبيه مع وهو ما يناقض قوله تعالى "فلا تزكوا انفسكم هو أعلم بمن اتقى"
2- عثمان بن عفان :
ثنا خالد الزيات عمن أخبره أن عثمان بن عفان تلقى النبي (ص)بالروحاء مقدمه من بدر قال فعزى بابنته وهنأه بفتح الله عليه فأخرج رسول الله (ص)رجله من غرز الركاب وقال لعثمان اركب فأردفه فنشج عثمان فقال رسول الله (ص)اسكن أو اسكت قال يوسف أنا اشك فإن الله قد زوجك أختها "
نلاحظ الخبل فى الرواية هو أن الرواية تنسب لله أنه يخالف وحيه بأخذ رأى المرأة فيمن تتزوج فيزوج النساء للرجال دون أى أخذ رأى وهو ما يتعارض مع قوله تعالى " لا إكراه فى الدين"
3- علي بن أبي طالب :
عن غرفه بن الحرث قال :شهدت رسول الله (ص)في حجة الوداع وأتي بالبدن فقال ادعوا لي أبا الحسن فدعي علي فقال خذ بأسفل الحربة وأخذ رسول الله (ص)بأعلاها فطعنا بها البدن فلما فرغ ركب البغلة وأردف عليا
عن عمرو بن رافع المزني قال :رأيت النبي (ص)يخطب بعد الظهر على بغلته ورديفه علي بن أبى طالب وأحد ابني فاطمة
المعروف أن كان يركب القصواء فى الحجة وليس القصواء
4- أحد ابني فاطمة الحسن أو الحسين
عن عبد الله بن جعفر قال :كان رسول الله (ص)إذا قدم من سفر تلقى بصبيان أهل بيته وأنه قدم من سفر فسبق بي إليه فحملني من بين يديه ثم جيء بأحد ابني فاطمة ما فحمله خلفه فدخلنا المدينة ونحن ثلاثه على دابه
ثنا عبد الله بن جعفر قال :كان النبي (ص)إذا قدم من سفر تلقى بنا قال فتلقى بي وبالحسن أو الحسين قال فحمل احدنا بين يديه والاخر خلفه حتى دخلنا المدينة"
نلاحظ الخبل وهو اعتبار عبد الله بن جعفر من صبيان أهل بيت النبى(ص)
5- عبد الله بن عباس:
عن ابن عباس ما قال :أردفني النبي (ص)وقال يا غلام احفظ الله يحفظك
عن ابن عباس أنه كان خلف رسول الله (ص)فقال لي وأنا رديف خلفه : يا غلام أني معلمك كلمات فاحفظهن احفظ الله يحفظك احفظ الله تجده تجاهك وإذا سألت فاسأل الله وإذا استعنت فاستعن بالله واعلم أن الأمة لو اجتمعوا على أن ينفعوك لم ينفعوك إلا بشيء قد كتب الله لك ولو اجتمعوا على أن يضروك لم يضروك إلا بشيء قد كتبه الله لك ، جفت الأقلام وطويت الصحف"
"ثنا اياس بن سلمة بن الأكوع عن أبيه قال :قدت بالنبي (ص)بغلته والحسن والحسين قدامه وهذا خلفه حتى أدخلتهم المنزل "
6- عبد الله بن جعفر الهاشمي :
عن عبد الله بن جعفر قال :أردفني رسول الله (ص)ذات يوم خلفه فأسر الي حديثا لا أحدث به أحدا من الناس وكان أحب ما استتر به رسول الله (ص)هدفا أو قال حايش نخل فدخل حائطا الرجل من الأنصار فإذا فيه جمل فلما رأى النبي (ص)حن وذرفت عيناه قال فأتاه النبي (ص)فمسح سراته إلى سنامه وذفراه فسكن فقال لمن هذا الجمل فجاء فتى من الأنصار فقال هو لي يا رسول الله قال أفلا تتقي الله في هذه البهيمة التي ملكك الله اياها فإنه شكى إلي أنك تجيعه "
والخطأ معجزة كلام الجمل للنبى (ص)وهو ما يخالف قوله تعالى بسورة الإسراء "وما منعنا أن نرسل بالايات إلا أن كذب بها الأولون "فالايات وهى المعجزات ممنوعة .
"عن عبد الله بن جعفر قال :انتهينا إلى النبي (ص)وقد جاء من سفر فحملني أنا وغلامين من بني هاشم "
هنا حمل غلامين من بني هاشم وفى الرواية التالية حمل واحدا:
أنه سمع عبد الله بن جعفر يقول :مر بي رسول الله (ص)وأنا في غلمة فحملني أنا وغلام من بني عبد المطلب معه على الدابة فكنا ثلثة "
وأما الرواية التالية فهى تقول بحمل بن جعفر وقثم بن العباس وهى :
أن عبد الله بن جعفر قال :لو رأيتني وقثما وعبيد الله ابني العباس ونحن صبيان نلعب إذ مر النبي (ص)على دابة فقال ارفعوا هذا إلي فجعلني أمامه وقال لقثم ارفعوا هذا إلي فجعله وراءه
وهى تتناقض مع روايات حمل الحسن أو الحسين مع بن جعفر فى رقم 4
البقية
https://www.shatt.net/vb/iraq381394/#post4853054
.

رضا البطاوى غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .