العودة   حوار الخيمة العربية > القسم العام > الخيمة المفتوحة

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: تماثيل جزيرة ايستر (آخر رد :رضا البطاوى)       :: الفايكنج والإسلام (آخر رد :رضا البطاوى)       :: الأمم فى القرآن (آخر رد :رضا البطاوى)       :: الإناث فى القرآن (آخر رد :رضا البطاوى)       :: عمليات مجاهدي المقاومة العراقية (آخر رد :اقبـال)       :: كلمات جذر الف فى القرآن (آخر رد :رضا البطاوى)       :: أكذوبة الطلوع للقمر والعودة (آخر رد :ماهر الكردي)       :: مشروع لإنشاء دار إيواء للنساء والأطفال المعنّفين في عجمان (آخر رد :ماهر الكردي)       :: سيناريو ضرب إدلب (آخر رد :محمد محمد البقاش)       :: كلمات جذر أذى فى القرآن (آخر رد :رضا البطاوى)      

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 29-02-2008, 05:16 PM   #1
1st_top
عضـو شــرف
 
تاريخ التّسجيل: Aug 2007
المشاركات: 105
Thumbs up خيانة الأمانة في المجتمع والمنتديات

0

0

0

0

0 000 0

قال الله تعالى في كتابه الكريم:

{ وَالَّذِينَ هُمْ لأَمَانَاتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ رَاعُونَ }
المعارج 32

وعن عبد الله بن عمرو بن العاص - رضي الله عنهما - أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :

(أربع من كن فيه كان منافقا خالصا، ومن كانت فيه خصلة منهن كانت فيه خصلة من النفاق حتى يدعها، اذا أؤتمن خان ، واذا حدث كذب، واذا عاهد غدر، واذا خاصم فجر)
رواه البخاري ومسلم وأبو داود

يحض الشارع الحكيم ويحض الرسول الكريم على الوفاء بالعهد، والتحلي بالامانة.

والعهد: هو الأمان والذمة والحفاظ ورعاية الحرمة.

والامانة في نظر الشرع واسعة الدلالة ، وترمز الى معان شتى، وتتعلق جميعا بشعور المرء بتبعته في كل امر يوكل اليه ، وإدراكه الجازم بانه مسؤول عنه أمام ربه على النحو الذي جاء في حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم :

(كلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته، فالامام راع ومسئول عن رعيته، والرجل راع في أهله ومسئول عن رعيته، والمرأة في بيت زوجها راعية وهي مسئولة عن رعيتها، والخادم في مال سيده راع وهو مسئول عن رعيته)
رواه مسلم.

ومسؤولية الامانة لا تقتصر على ودائع المال - كما يظن بعض الناس - فحسب، اذا أداه لصاحبه كان أمينا ، واذا لم يؤده كان خائنا ، بل تشمل كل التزام يلتزم به الانسان تجاه ربه ونفسه والناس.

لقد تحمل الانسان الامانة عن سائر المخلوقات كما يقول الله في محكم آياته :

{ إِنَّا عَرَضْنَا الأَمَانَةَ عَلَى السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَن يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الإِنسَانُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُوماً جَهُولاً }
الأحزاب 72.

فهل نص الآيات يقصر الامانة على حفظ المال فحسب؟!

أما أن الامانة عامة ، ولثقلها أبت العوالم كلها حملها (السموات والأرض والجبال) ، وحملها الانسان وحده؟

فهذا الانسان ، الصغير الحجم ، القليل القوة ، الضعيف الحول ، المحدود العمر، والذي تتناوشه الشهوات والنزعات ، والميول والاطماع حمل هذه الامانة الضخمة فكان مخاطراً في حملها ظلوماً لنفسه وجهولا لطاقته ، وعلى الرغم من ذلك التزم بحملها وادائها، لانه في تصوره قادر على أن يتحكم في غرائزه وميوله ، دون العوالم الاخرى ، وأن يستعين بخالقه ، وهو المكرم عنده { وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ ... } الآية

وحمل الانبياء والرسل عليهم السلام هذه الامانة ، وعلموها أتباعهم، فهذا رسولنا محمد صلى الله عليه وسلم يحث عليها في كل خطبه، فعن أنس - رضي الله عنه - قال : ما خطبنا رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :

(لا إيمان لمن لا أمانة له، ولا دين لمن لا عهد له) رواه أحمد وابن حبان.

وقد كان دعاء المسلم لأخيه عند السفر ان يقول له كما كان يقول صلى الله عليه وسلم : (استودع الله دينك وأمانتك وخواتيم عملك) وعلى هذا تكون الامانة شاملة القيام بجميع التكاليف والالتزامات تجاه الله والنفس والناس، فالعبادات امانة علينا أن نؤديها بتمامها ، ولا ننقص منها شيئاً ما دمنا قادرين على اتمامها ، والعقل الذي منحنا الله اياه، وميزنا به عن مخلوقاته الاخرى أمانة ، فلا نعتدي عليه بأن نغيبه بالسكر عن وظيفته ، بل علينا أن ننظمه بالعلم والمعرفة ليستطيع اداء دوره فنكون أدينا الامانة فيه.. والجسم امانة ، فعلينا أن نغذوه بالحلال من المال ولا نرهقه بالمعاصي، او بالعمل الذي يفوق قدرة تحمله، ولو كان عبادة، فنكون قد أدينا امانته، قال صلى الله عليه وسلم: (نفسك مطيتك فارفق فيها) رواه مسلم.

والحديث يطول في هذا الباب والامثلة لا تنحصر، لان كل جزء من هذه الحياة أمانة ، وهكذا نجد أن الامانة تنتظم الاستقامة في شؤون الحياة كلها ، من عقيدة وأدب ومعاملة وعبادة وتكامل اجتماعي وسياسة حكيمة رشيدة وخلق حسن كريم.

ومن الامانة أن تحترم الامة - افراداً وجماعة - عهودها ومواثيقها ، لما في ذلك من اثر طيب على الفرد والجماعة ، ولأهمية العهود في فصل المشكلات ، وحل المنازعات، وتسوية الخلافات، ولما للوفاء بها من اجر عظيم فقد أمر جل وعلا بالوفاء بها.

قال تعالى :

{..... وَأَوْفُوا بِالْعَهْدِ إِنَّ العَهْدَ كَانَ مَسْئُولاً } الآية

وقال تعالى :
{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَوْفُوا بِالْعُقُودِ .....} الآية

وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يستعيذ بالله من الخيانة فيقول : (اللهم اني اعوذ بك من الجوع فانه بئس الضجيع، واعوذ بك من الخيانة فانها بئست البطانة) رواه ابو داود والنسائي وابن ماجة.

وما عاهد - صلى الله عليه وسلم - قوما او فردا إلا وفى بعهده ، وكان المثل الاعلى في الوفاء بالعهد، واداء الامانة، فقد خلف وراءه عندما هاجر إلى المدينة عليا - رضي الله عنه - ليرد الامانات الى اهلها، لمن؟! للمشركين الذين اخرجوه من مكة ، ويعاهد يهود حينما اقام دولة الاسلام في المدينة ، ويقرهم على دينهم ، ويؤمنهم على اموالهم ، بشرط أن لا يعينوا الاعداء على المسلمين ، ولم يحاسبهم على فلتات السنتهم التي كانت تجرح المسلمين، بل حاسبهم على غدرهم حينما غدروا.

وهنا لي وقفة وتقديم سبب هذا الموضوع وهو أننا في المنتديات سلك البعض طريق الخيانة وليس الأمانة ، ومن أوجب الأمانات في المنتديات اسرار الأعضاء وعند التسجيل يقال لأحدنا بأن المعلومات الواردة لا يطلع عليها أحد سوى إدارة المنتدى ، ولكن ما لاحظته أن بعض المنتديات تسرب معلومات الأعضاء إلى الآخرين سواء بحسن نية أو بسوء نية مثل توزيع إيميلات الأعضاء سواء للضرر أو الأذية ، وهذا ما لمسته خلال الأيام الماضية وأسفت عليه جدا.

وقد حذر صلوات الله وسلامه عليه من نقض العهود وخيانة الامانة، فقال صلى الله عليه وسلم : (ثلاث من كن فيه فهو منافق وإن صام وصلى وزعم أنه مسلم، من اذا حدث كذب واذا وعد أخلف واذا اؤتمن خان ) رواه ابو الشيخ.

فلنتق الله في اماناتنا وعهودنا ، نؤدي الامانة ونفي بالعهود وننجز الوعود ، أدّ الامانة لمن ائتمنك ، ولا تخن من خانك ، ولا يحملنك حب الدنيا على مخالفة القرآن لسوء يغضب الرحمن ، فلا تكن خائنا في عملك ، او تجارتك ، أو منتداك ، فتقضي يوم عملك في وظيفتك بلا عمل ، ولا تطفف الكيل والميزان لتغنى بسرعة فيكون مالك سحتاً النار أولى به.

ولنعلم أن ثلاثاً متعلقات بالعرش : - الرحم تقول : اللهم إني بك فلا أقطع. والامانة تقول : اللهم إني بك فلا أخان. والنعمة تقول : اللهم إني بك فلا أكفر.

فالامانة تستعيذ بربها من خيانتها، فكيف تضييعها؟ وكل ذي امانة مسئول عن امانته ، محاسب عليها

فعلى كل من ضيع امانة أن يدرك نفسه وليتب الى الله تعالى ، وليؤد الأمانة كما أمره تعالى قبل أن تأتيه ساعة الندم ولن ينفعه الندم.

هذا فإن أصبت فمن الله وإن اخطأت فمني ومن الشيطان.

تحياتي

آخر تعديل بواسطة 1st_top ، 29-02-2008 الساعة 05:47 PM.
1st_top غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 01-03-2008, 07:45 PM   #2
على رسلك
عضو شرف
 
تاريخ التّسجيل: Jul 2005
الإقامة: في كنف ذاتي
المشاركات: 9,019
إفتراضي




إن كان الهدف من توزيع هذه الأيميلات الضرر بأصحابها


فوالله أنه خيانة ليس بعدها خيانة

ولا اظن أن هناك من يبيع أمانة لأجل الإضرار بالأخرين ..

فالأمر مازال في عالم افتراضي ...



وقد يكون هناك جانبا أخر لا نعلمه ..والعلم عند الله ...

فأحيانا قد تكون أيميلات لاشخاص فاسدون ..والوصول إليهم مطلب ضروري



حياك الله فيرست توب ...تتشرف الخيمة بعودة قلمك للكتابة فيها
__________________






شكرا أيها الـ...غـيـث
على رسلك غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 07-03-2008, 03:28 PM   #3
1st_top
عضـو شــرف
 
تاريخ التّسجيل: Aug 2007
المشاركات: 105
إفتراضي

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة على رسلك



إن كان الهدف من توزيع هذه الأيميلات الضرر بأصحابها


فوالله أنه خيانة ليس بعدها خيانة

ولا اظن أن هناك من يبيع أمانة لأجل الإضرار بالأخرين ..

فالأمر مازال في عالم افتراضي ...



وقد يكون هناك جانبا أخر لا نعلمه ..والعلم عند الله ...

فأحيانا قد تكون أيميلات لاشخاص فاسدون ..والوصول إليهم مطلب ضروري



حياك الله فيرست توب ...تتشرف الخيمة بعودة قلمك للكتابة فيها
على رسلك

الأمر سيان إن كان هذا أو ذاك

الموضوع يتحدث عن الأمانة وحفظ السر

أما نجد مبرر لكل تصرف فمن ناحيتي أعتبره عجزا

تحياتي
1st_top غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 10-03-2008, 11:16 PM   #4
ياسرعبدة
عضو جديد
 
تاريخ التّسجيل: Feb 2008
المشاركات: 90
إفتراضي

معك اخ فرسيت توب ان الامانه الا تتجزاء ولا اجد اى سبب او عذر يباح عدم حفظ الامانه وانت هنا تكلمت فى موضوع غايه فى الاهميه ولنبحث اول هل ادينا الامانه ناحيه انفسنا او اهلنا فلو تحدثنا فى حدث الامانه سنخذ من الوقت سنين وليس فى النهايه الا الدعاء بالهديه { إِنَّا عَرَضْنَا الأَمَانَةَ عَلَى السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَن يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الإِنسَانُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُوماً جَهُولاً }
__________________
ياسرعبدة
ياسرعبدة غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 14-08-2018, 11:27 PM   #5
ماهر الكردي
عضو مميّز
 
الصورة الرمزية لـ ماهر الكردي
 
تاريخ التّسجيل: Feb 2009
المشاركات: 1,420
إفتراضي

بارك الله فيك على الموضوع القييم
ماهر الكردي غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .