العودة   حوار الخيمة العربية > القسم الثقافي > مكتبـة الخيمة العربيـة > دواوين الشعر

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: عمليات مجاهدي المقاومة العراقية (آخر رد :اقبـال)       :: قراءة فى كتاب الرسالة الحجة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب الأنوار البينة في تخريج أحاديث المصطفى من المدونة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب المورد في عمل المولد (آخر رد :رضا البطاوى)       :: مانريـد الخبز والمـاي بس سالم ابو عــداي (آخر رد :اقبـال)       :: أحمد هيكل (آخر رد :عبداللطيف أحمد فؤاد)       :: نقد كتاب إتحاف الأعيان بذكر ما جاء في فضائل أهل عمان (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة فى كتاب عجالة المعرفة في أصول الدين (آخر رد :رضا البطاوى)       :: مــــــــردوع (آخر رد :ابن حوران)       :: نقد كتاب مظلوميّة الزهراء (آخر رد :رضا البطاوى)      

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 29-10-2007, 11:05 AM   #1
محمد الحبشي
قـوس المـطر
 
الصورة الرمزية لـ محمد الحبشي
 
تاريخ التّسجيل: Apr 2006
الإقامة: بعيدا عن هنا
المشاركات: 3,527
إفتراضي موسيقى الشعر .. (قراءة فى علم العروض) وبحور ال

موسيقى الشعر .. (قراءة فى علم العروض)


السلام عليكم ..معشر الأدباء الخياميين .. أما بعد
فإنه لا يوجد شعر بدون موسيقى يتجلى فيها جوهر الشعر وجوه الزاخر بالنغم ..
موسيقى تؤثر فى أعصاب السامعين ومشاعرهم بقواها الخفية التى تشبه قوة السحر ...

مما لفت نظرى فى الآونة الأخيرة فى مجتمعنا العربى بشكل عام ..
هو جهل الكثيرين منا بما يعرف بعلم العروض ..
مع أهمية هذا العلم ...والذى لا يقل أهمية عن علوم أخرى كالنحو وغيره ..
إما لصعوبة فهمه .. وإما لندرة مصادرة وقد لمست هذا بنفسى عندما كنت دارسا له
وقد بالغ علماء العروض فى الوزن والقافية وأضافوا الكثير من المصطلحات الغريبة
مما يصعب على المبتدأ فهمها .. مثل الأسباب والأوتاد والزحافات والعلل ..
وقد دفع هذا الكم الهائل من المصطلحات الغريبة الكثيرين إلى الإعراض عن
تعلم العروض وإظهاره فى صورة بغيضة لا تتمشى مع طبيعة الشعر وما فيه من جماليات ..

أرى على سبيل المثال الكثير ممن لهم الموهبة الحقيقة ..
لكن ينقصهم الصقل والدراسة .. لهذا استفزتنى غيرتى على لغتى وتراثها العريق ..
لأبدأ إن شاء الله عرض مبسط لهذا العلم .. قدر المستطاع ..
وأطلب من الدارسين والشعراء هنا تسديدى إن أخطأت ..
مستعينا ببعض المراجع لأساتذتى ... سأبدأ فى سلسلة من الحلقات حتى أنتهى بإذن الله ..
مبتعدا عن كل لفظ غريب .. ومبسطا قدر الإمكان ..
__________________

محمد الحبشي غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 29-10-2007, 11:07 AM   #2
محمد الحبشي
قـوس المـطر
 
الصورة الرمزية لـ محمد الحبشي
 
تاريخ التّسجيل: Apr 2006
الإقامة: بعيدا عن هنا
المشاركات: 3,527
إفتراضي

• مقدمة :
يعد الخليل بن أحمد الفراهيدى أول من وضع قواعد هذا العلم وأصوله .
وقد وضع أوزانه الشعرية على خمسة عشر وزنا سمى كل منها بحرا ..فلما جاء تلميذه المعروف بالأخفش زاد بحرا لم يذكره أستاذه الخليل .. فكانت جملة بحور الشعر العربى ستة عشر ..

وقام الخليل والعروضيون من بعده بتقسيم البيت الشعرى إلى مقاطع صوتية ووضعوا لنا ثمانية مقاييس سموها تفاعيل وهى :
فعولن , مفاعيلن , مفاعلتن , فاعلن , فاعلاتن , متفاعلن , مستفعلن , مفعولات .

كما قسموا البيت الشعرى إلى جزئين رئيسيين أطلقوا عليهما شطرى البيت أولهما يسمى الصدر وثانيهما يدعى العجز كالآتى :


صــــــــدر البــيــــــــــــــــــــــت ** عجـــــــــــــــز البيــــــــــــــــــــــــــــت
فمبلغ العلم فيه أنه بشــــــــــرٌ ** وأنه خير خلق الله كلهـــــــــــــــــــــــم


ثم قسموا صدر البيت وعجزه إلى ثلاثة أجزاء وهى :
1- العروض : وهو آخر تفعيلة من صدر البيت .
2- الضرب : وهو آخر تفعيلة من عجز البيت .
3- الحشو : وهو ما تبقى من أجزاء البيت بعد العروض والضرب كالآتى :

صدر البيـــــــــــــــــــــت / عروض ** عجــز البيــــــــــــــــــت / ضرب
وفى فؤادى بذور الحب قد / نبتت ** مذ كان سبابتى فى المهد ثد / ى فمى
حشـــــــــــــــــــــــــــــــو/ ... ** حشـــــــــــــــــــــــــــــــــو/ ....




وللحديث بقية ...

__________________

محمد الحبشي غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 29-10-2007, 11:19 AM   #3
سعود الناصر
أبو ناصر
 
تاريخ التّسجيل: Apr 2005
الإقامة: السعودية
المشاركات: 748
إفتراضي

جميل جدا هذا الطرح
استمر فقد تكون أسهل من غيرك فيه
__________________


توقيعي اني من ثرى تربتك نجد
والفخر كل الفخر مسلم سعودي
سعود الناصر غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 29-10-2007, 09:30 PM   #4
السيد عبد الرازق
عضو مميز
 
تاريخ التّسجيل: Apr 2004
الإقامة: القاهرة -- مصر
المشاركات: 3,296
إفتراضي

من الصدر إلي العجز ثم يليهما الحشو يكون البيت الشعري .
لك كامل التحية والتقدير والإحترام.
أكمل بارك الله فيك وعليك وسأتابعك .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
السيد عبد الرازق غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 05-11-2007, 07:57 AM   #5
محمد الحبشي
قـوس المـطر
 
الصورة الرمزية لـ محمد الحبشي
 
تاريخ التّسجيل: Apr 2006
الإقامة: بعيدا عن هنا
المشاركات: 3,527
إفتراضي

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة سعود الناصر
جميل جدا هذا الطرح
استمر فقد تكون أسهل من غيرك فيه
اللــه المــوفـــق



إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة السيد عبد الرازق
من الصدر إلي العجز ثم يليهما الحشو يكون البيت الشعري .
لك كامل التحية والتقدير والإحترام.
أكمل بارك الله فيك وعليك وسأتابعك .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بوركت أخى السيد .. كن متابعا ومصححا إن حدت عن الصواب ..
__________________

محمد الحبشي غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 05-11-2007, 08:03 AM   #6
محمد الحبشي
قـوس المـطر
 
الصورة الرمزية لـ محمد الحبشي
 
تاريخ التّسجيل: Apr 2006
الإقامة: بعيدا عن هنا
المشاركات: 3,527
إفتراضي

كيف نقطع الشعر عروضيا



هل قرأت يوم بيتا من الشعر وشردت بذهنك أو تأملت فيه ..
كثيرا ما نقرأ بيتا من الشعر فتسحرنا روعته .. أو تأخذنا حكمته ..
دون أن ندرى أن قوام هذا البيت موسيقى رائعة ..
ولحن عذب يضيف إلى سحره الكثير والكثير ..
بل إن قارىء الشعر دون معرفة بأوزانه يفقد نصف المتعة أو حتى كل المتعة ..

هل تعلم أن لكل بيت وزن خاص وبحر إشتقت منه موسيقاه ..
وكما قلنا ونعلم جميعا
أن أبحر الشعر كثيرة فكيف نميز بين بحر وآخر وكيف نعرف إلى أى بيت
ينتمى هذا البيت وهذه القصيدة .. الأمر سهل جدا فقط يحتاج إلى تركيز وتدريب ..
وبعد ذلك سيكون من السهل عليك جدا أن تتعرف على البحر والوزن
بمجرد سماعك لأول شطرمن القصيدة ..
وسأثبت لك .. فقط جرب ..

لكن أولا هناك بعض الأساسيات يجب أن تلم بها .. قبل أن تستطيع التعرف على الوزن ..
وتعرف كيف تقطع بيتا شعريا وحدك .. الأمر بسيط ..


القاعدة الذهبية فى هذا العلم وفى الشعر عامة .. هى :


• علم العروض هو علم قائم على صوتية الحروف .. ومعنى ذلك أننا فى علم العروض
لا نكتب إلا ما نسمع ..


أولا : كل ما لا يُنطق لا يُعتد به عروضيا .


ولو كتب فى الرسم الإملائى .. ومن ذلك :


1- اللام فى "الـ" الشمسية .. إذا جاءت فى حشو البيت أما إذا بدء بها الكلام أول البيت
تحذف منها اللام فقط .. حيث لا يبدأ العرب بساكن ..

2- همزة الوصل .. إذا لم تكن فى أول الكلام مثل "واذكر ربك" فتكتب
عروضيا "وذكر" ومثل "والبدر والقمر" يكتبان عروضيا "ولبدر ولقمر" ....

3- حروف المد .. مثل "على الله توكلنا" على لا تكتب عروضيا ..

4- ألف المقصور وياء المنقوص .. مثل "أحمد فتى الأحلام" و"حامى القبائل" فالألف
فى فتى والياء فى حامى لا تكتب عروضيا ..



ثانيا : كل ما يُنطق يُعتد به عروضيا ...

ولو لم نكتبه إملائيا ومن ذلك ...

1- لكن ... تُكتب عروضيا .. " لاكن"

2- الألف فى بعض الأسماء الموصولة وأسماء الإشارة .. مثل "هذا" و"هذه"
وهؤلاء و"التى" .... نكتبها عروضيا .. "هاذا – هاذه – هاؤلاء – اللتى "

3- نون التنوين ... مثل (قلمٌ – كتاب ٌ– رجلٌ – جملٌ) نكتبها كالآتى ..
( قلمن – كتابن – رجلن – جملن )

4- الهاء .. إذا كانت مضمومه مثل (لهُ) نكتبها (لهو) ... أو مكسورة
مثل (بهِ) نكتبها (بهى) ..

5- الحروف المضعفة .. نفك التضعيف .. فيصبح الحرف المشدد حرفين ..
مثل (شدّ – مدّ – محمد) نكتبها ( شدد – مدد – محممد )


ثالثا : يجب أن نقرأ البيت قراءة صحيحة وفق تشكيله ..

ملخص كل ما سبق .. علم العروض يعتمد على صوتية الحروف بمعنى أنه يعترف فقط
بما نسمعه وهو فقط ما نكتبه .. أما ما لا نسمعه فلا وجود له ..
__________________


آخر تعديل بواسطة محمد الحبشي ، 05-11-2007 الساعة 08:09 AM.
محمد الحبشي غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 08-12-2007, 08:14 PM   #7
السيد عبد الرازق
عضو مميز
 
تاريخ التّسجيل: Apr 2004
الإقامة: القاهرة -- مصر
المشاركات: 3,296
إفتراضي

جميل أخي محمد .
هل ستبدا ببحر بحر وتعطي أمثلة شعرية مقطعة لكل بحر وتشرح عروضه.
أنا في انتظارك سيدي .
دمت بود وياليتك تضرب أمثلة وتجعل المشاركين يأتون بأمثلة لكل بحر ولو بيتا واحد ا حتي ولو كانوا مقلدين .
دمت بود أخي محمد رينبو .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
السيد عبد الرازق غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 22-03-2008, 02:40 PM   #8
السيد عبد الرازق
عضو مميز
 
تاريخ التّسجيل: Apr 2004
الإقامة: القاهرة -- مصر
المشاركات: 3,296
إفتراضي محاضرة مهمة عن بحر الكامل .

[FRAME="13 70"] محاضرة هامة عن بحر الكامل عادل نمير

--------------------------------------------------------------------------------





بحر الكامل بحر مهم جدا ، ومن أهم البحور التي تسمع منها وتؤلف فيها ، ويتقنه كل شعراء الفصحى
ولقد سبق ودرسنا أبياتا من وزن بحر الكامل مثل البيت من معلقة عنترة:
وإذا صحوتُ فما أقصر عن ندىً وكما علمتِ شمائلي وتكرّمي
والذي كان وزنه : متفاعلن متفاعلن متفاعلن متـفاعلن متفاعلن متفاعلن
ولما وصلنا بالبيت إلى تفعيلاته فإننا نكون وصلنا إلى تقطيعه أي أن تقطيع البيت السابق هو متفاعلن 6 مرات

ووزن بحر الكامل يقوم على التفعيلة متفاعلن ونذكرك بها حيث تكون تفعيلة سباعية ثقيلة تتكون من سبب ثقيل فسبب خفيف ثم وتد مجموع لها كلمات عروضية مثل:
متعلمٌ ، ولقد أرى ، ستحبني ، وهي التي
لكن هل يظل الشاعر سائرا طوال القصيدة على الوزن متفاعلن ... متفاعلن.... متفاعلن... ؟
ألا يكون هناك بعض من الحرية في التصرف في الوزن بحيث يسهل على الشاعر المهمة؟
بالطبع هناك بعض من الحرية بحيث تستطيع أن تتحرك قليلا عن الوزن وفي نفس الوقت لا تكسره،ألا ترى أنك لو كنت تقوم بتثــبيت لوحة خشبية ذات حمالتين مستخدما مسمارين تدقــّهما في الحائط فلن يؤثر في نجاح ما تقوم به أن يتحرك أحد المسمارين ملليمترا ، أو حتى .. ملليمترين عن مكانه المتوقع؟ .............. وهكذا من الممكن للشاعر - في حدود القواعد وفي حدود المعقول – أن يتحرك بشيء من الحرية في وزن البيت ولا يكسر الوزن ولنضرب على هذا مثالا: انطق البيت الآتي وهو من بحر الكامل:

وأرى حياتك لا تكون بغيرهِ فهو الحبيب وما سواه ستعشقُ

عروضيا:
وأرا حيا تكلا تكو نـُبغـَي رهي فهول حبي بُوَما سوا هـستع شقـُو

تقطيعه:
مـتـَـفا عـلن مـتـَـفـا عـلـن مـتـَـفـا عـلـن مـتـَـفـا علن مـتـَـفـا عـلـن مـتـَـفـا علن

ثم يعـود الشاعر ليقول في بيت آخر من نفس القصيدة:
أتراك تبعد عنه بعد حنانه فتعيش في ألم شديدٍ يحرقُ

عروضيا:
أترا. كتبْ .عدُعنْ.هـبعْ . دحنا . نهي فتعي .شفي .ألمنْ .شدي .دِنْ. يحْ . رقـُو

والذي نجد فيه التفاعيل الآتية

(1) أترا. كتبْ / / / o / / o مـتـَـفـا علن
(2) عدُعنْ.هـبعْ / / / o / / o مـتـَـفـا علن
(3) دحنا . نهي / / / o / / o مـتـَـفـا علن
(4) فتعي .شفي / / / o / / o مـتـَـفـا علن
(5) ألمنْ .شدي / / / o / / o مـتـَـفـا علن
(6) دِنْ. يحْ . رقـُو / o / o / / o ؟ ؟ ؟ ؟ ؟ ؟ ؟

والذي نجد فيه التفعيلات من الأولى للخامسة والتي هي على وزن متفاعلن ( تفعيلة سباعية ثقيلة والثاني فيها متحرك ) ولكن ظهرت تفعيلة أخرى غايرت وزن: متفاعلن هي ( دِنْ. يحْ . رقـُو) وفيها يكون الثاني ( النون ) ساكنا وهي بالضبط وزن تفعيلة: / o /o / /o مسـْـتفـْعلن ( تفعيلة سباعية خفيفة ) وقد ذكرنا في فصل التفعيلة ومكوناتها أن هناك تشابها كبيرا ( وليس تطابقا ) بين تفعيلة : متفاعلن / / / o / / o ( والتي يكون الثاني فيها متحركا ) وبين تفعيلة : مستفعلن / o / o / / o ( والتي تختلف عن متفاعلن فقط في أن يكون الثاني فيها ساكنا )

وهذا الذي حدث بالتحديد ، تحرك الشاعر ملليمترا واحدا عن الوزن ، وأتى في البيت الثاني بوزن يختلف اختلافا لا يكاد يذكر عن وزن البيت الأول ، والتغـيـير الذي قام به الشاعر تحققت فيه الخصائص الآتية:
1) تغـيير لم يحدث كسرا في الوزن ويتحقق هذا من نطق البيتين متتابعين بالإنشاد :

وأرى حياتك لا تكون بغيرهِ فهو الحبيب وما سواه ستعشقُ
أتراك تبعــد عنه بعد حــنانه فتعيش فــي ألم شــديدٍ يحــرقُ

وحيث إنه لم يـُحدثْ كسرا في الوزن فهو بالتالي

2) تغيير يسمح به – بالطبع – علمنا علم العروض وهو أيضا

3) تغيير يسهّـل على الشاعر مهمته فبدلا من أن يلتزم طوال القصيدة باستخدام فقط وزن : متفاعلن يكون لديه الحرية في أن يستبدل بها تفعيلة أخرى: مستفعلن أي يكون له رخصة تبيح له مساحة من التحرك ملليمترا عن وزن البيت أي التبديل بين الوزنين بأن يأتي بتفعيلات فيها الثاني متحرك تارة وبتفعيلات فيها الثاني ساكن تارة أخرى

4) هذا التغيير لن يلتزم به الشاعر لا في موقع معـين من الأبيات المتتالية، ولا في عـدد مرات إلحاقه ،فمثلا في البيت: ( وأرى حياتك.....) لم يأت بالتغيير ذاك أبدا فجاءت كل التفاعيل من وزن متفاعلن بينما في البيت ( أتراك تبعــد عنه...... ) أتى بهذا التغيير مرة واحدة في التفعيلة رقم 6

بينما، وفي بيت آخر من قصيدة أخرى يقول شاعر العربية الكبير "ابن الرومي" :
لا تسجنـَنّ الهمّّ عندك إنه ما زال مسجونا يعذّب ساجنا
لا تس جـِنـَنْ . نـَلْ همْ مـَعِـنْ . دكـَـَإنْ نـَهـُـو. مـا زا لمـَسْ . جـُو نـَنْ يـُعـَذ ْ . ذِبـُـسـا جـِـنا

مـســتـفـ علن مـســتفـ علن مـتـَـفـا علـن مـســتـفـ علن مـســتــفـ علن مـتـَـفـا علن
أي دخل التغيير أربع مرات في التفعيلات رقم 1 و 2 و 4 و 5 لكن في بيت آخر من القصيدة يقول "ابن الرومي"
فتأمل الدنيا ولا تعجب لها واعجب لمن أضحى إليها راكنا

عروضيا: ؟؟؟؟؟؟؟ ؟؟؟؟؟؟؟ ؟؟؟؟؟؟؟ ؟؟؟؟؟؟؟ ؟؟؟؟؟؟؟ ؟؟؟؟؟؟؟ ( ......... أكمل )

ودخل فيه هذا التغيير خمس مرات في التفعيلة رقم ؟؟ و ؟؟ و ..... ( ......... أكمل )
من هنا يتبين لنا أن هناك تغييرا لا يلتزم به الشاعر وإنما هو تسهيل لا يـُحدث كسرا في الوزن ، مسموح به في علم العروض لا يـُعنى بـ موقع ولا عدد مرات دخوله على أجزء البيت هذا التغيير اسمه الزِحـَاف




ودخول المزاحف في بحر الكامل يحوّل أي جزء على الوزن متفاعلن إلى مستفعلن بأي عدد وفي أي موقع فمثلا سيقول عنترة في معلقته:
ولقد ذكرتــك والرمــاح نواهلٌ منـّي وبيض الهند تقطر من دمي
و تقطيعه : متفاعلن متفاعلن متفاعلن مستفعلن مستفعلن متفاعلن
معنى ذلك أن التفعيلة متفاعلن تحولت بزحاف إلى مستفعلن فكيف تم هذا؟
/ / /o / /o / o /o / /o بتسكين الثاني والثاني في متــفاعلن / / + /o + / /o هو الثاني من السبب الثقيل / / وقد تحولت متفاعلن إلى مستفعلن / o + /o + / /o أي تحول السبب الثقيل / / إلى السبب الخفيف /o أي أن ذلك الزحاف يلحق بثاني حرف من السبب الثقيل فيسكـّـنه
وفي الأبيات السابقة من بحر الكامل تتكرر التفعيلة متفاعلن 6 مرات أي يكون وزن تفعيلة العروض ( آخر تفعيلة في الشطر الأول) ووزن تفعيلة الضرب ( آخر تفعيلة في الشطر الثاني ) من الوزن متفاعلن / / /o / /o
** ولكن هل هذه هي الصورة الوحيدة لبحر الكامل؟ ألا توجد أبيات من وزن آخر نسميها أيضا من بحر الكامل؟
بلى إن هناك صورة أخرى لنفس البحر لكن يكون وزن الضرب فيها مختلفا :
متفاعلن متفاعلن متفاعلن متفاعلن متفاعلن متفاعل ْ
فيها يكون وزن تفعيلة الضرب من الوزن متفاعلْ (انطقها كما تنطق متساهلْ بسكون اللام) ورموزه / / /o /o أي سبب ثقيل / / ثم سبب خفيف / o ثم سبب خفيف /o أي يكون الضرب مغايرا لكل التفعيلات الأخرى في البيت ومثالها لخليل مطران يقول :

متفرد بصبابتي متفردٌ بكآبتي متفردٌ بعنائي

متفــرْ . ردن بصـبا بتي . متفــرْ. ردن بكئا . بتي . متفر . ردن . بعنا . ئي
/ / / o / / o / / / o / / o / / / o / /o / / /o / / o / / /o / / o / / / o / o
وتفعيلاته:
مـتـَـفـا علن مـتـَـفـا علن مـتـَـفا علن مـتـَـفا علن مـتـَـفـا علن مـتـَـفـا علْ

نلاحظ - بالتأكيد - في هذا البيت ظهور التفعيلة الجديدة في ضرب البيت التي وزنها متفاعلْ
وتفعيلة متفاعلْ تفعيلة فرعية مشتقة من التفعيلة الأصلية متفاعلن وظهورها في هذا البيت هو الاختلاف الوحيد بينه وبين أبيات الصورة السابقة ( أبيات ابن الرومي وعنترة ) أي تجعل البيـتـين صورتين متشابهتين لبحر واحد هو بحر الكامل ليختار "ابن الرومي " و"عنترة " أن يؤلفا قصيدتيهما من الصورة الأولى ويلتزما بوزنها بينما اختار "مطران" أن يؤلف قصيدته من الصورة الثانية ويلتزم بوزنها ، والتغيير الذي سيلتزم به الشاعر في تفعيلة الضرب نسميه العـِلـّة ، ومن هنا نعرف أنه قد تختلف صورة من صور البحر عن صورة أخرى باختلاف وزن تفعيلة الضرب بـعلة
ولا بد من أن يجوز في الصورة التي بين يدينا نفس الزحاف الذي تحدثنا عنه في الصورة السابقة من باب التسهيل على الشاعر بتحويل متفاعلن إلى مستفعلن فسيقول البارودي من قصيدة أخرى:
واسـأله مـغفـرة لمن حلّ الثرى بالأمس فهـْـو (1) مجــيـب كـلّ مـــنادِ

عروضيا: وس أل همـغ فـرتـَن لمن حـلْ لثْ ثرا بـِلْ أمْ سفهْ ومُجــي بُكـلْ لِمـُـنا دِي

تقطيعه: مسـ تفـ علن مـتـفا علن مسـ تفـ علن مسـ تفـ علن مــتفا علن متفــا علْ

والتزمَ كما ترى بالعِلة،،،**،،، ولكن ماذا عن التفعيلة متفاعل ألا يجوز فيها زحاف؟

[/FRAME]
السيد عبد الرازق غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 22-03-2008, 08:30 PM   #9
السيد عبد الرازق
عضو مميز
 
تاريخ التّسجيل: Apr 2004
الإقامة: القاهرة -- مصر
المشاركات: 3,296
إفتراضي

[FRAME="11 70"]

3-الكــامـــل



ومفتاحه هو:كمل الجمال من البحور الكامل....متفاعلن متفاعلن متفاعلن

ويتكون البيت في هذا البحر من ست تفعيلات ، كل منها مركب من فاصلة صغرى فوتد مجموع ، ووزنها العروضي (متفاعلن) .

ويأتي تاما مركبا من ثلاث تفعيلات في كل شطر ، ومجزوءا مركبا من تفعيلتين في كل .



أولا : الكـــامل التـــــام

(1) قال ابن الرومي :

وإذ امرؤ مدح امرءا لنواله وأطال فيه ، فقد أراد هجـاءه

لو لم يقدر فيه بعد المستقي عند الورود لــما أطال رشاءه



وإذا امرؤ(مـــتفاعلن) مـــــدح امرءا (متـــفاعلن) لنواله (متفاعلن) وهي العروض .



وأطال فيـ (متفاعلن)ــه فقد أرا(متفاعلن) د هجاءه (متفاعلن) وهو الضرب إذا فالعروض الأولى صحيحة ، وضربها كذلك .



وقال أخر :

ضمي قناعك يا سعاد أو ارفعــي هذي المحاسن ما خلقن لبرقــع

الضاحيات الضاحكات ودونــها ستر الجلال وبعد شـاو المطـلع



(2) وقال أبو تمام :



وإذا أراد الله نشر فضــيلة طويت أتـاح لها لسان حسود

لولا اشتعال النار فيما جاورت ماكان يعرف طيب عرف العود

وإذا أرا(متفاعلن)د الله نشـ(متفاعلن) ــر فضيلة (متفاعلن) وهي العروض طويت أتا(متفاعلن)ح لها لسا(متفاعلن)ن حسود (متفاعل) وهو الضرب .



فأنت ترى أن العروض صحيحة كسابقتها ، أما الضرب فقد خرج عن (متفاعلن) وجاء على (متفاعل) ، أي أن الوتد المجموع (علن) قد حذف ساكنه وهن النون وسكن ماقبله وهو اللام فصار (عل) وحذف ساكن الوتد المجموع ، وأسكان ماقبله ،يسمى (قطعا) .



إذا: فالضرب مقطوع.

(ج) وقال الجمحي :

عـقم النساء فما يلدن شبيهه إن النساء بمثــله عـقم

نزر الكلام من الحياء تخالـه ضمنا ،وليس بجسمه سقم



عقم النسا(متفاعلن)ء فما يلد(متفاعلن)ن شبيهه (متفاعلن) وهــــي الـــــعروض .

إن النسا(متفاعلن)ء بمثله (متفاعلن) عقم (متفا)، وهو الضرب ، فالعروض صحيحة كما ترى ، أما الضرب فقد خرج عن (متفاعلن) إلى (متفا) ،فكيف تم ذلك الخروج ؟ لقد حذف الوتد المجموع (علن) كله ، فصارت (متفا) بتحريك التاء ، وهذا الحذف يسمى (حذذا) ثم سكن الثاني فصار(متفا) وتسكين الثاني يسمى (اضمارا) .

إذن: فالضرب قد دخله الحذذ والاضمار ،ثم تكون عروضه صحيحة وهو نوع عصي نادر في الشعر العربي ، فإنك لاتجد منه إلا الأبيات المفردات كقول عمر بن أبي ربيعه :



ولقد عصيت ذوي القرابة فيكم طـــرا وأهل الود والصهرا

وقوله من قصيدة أخرى:



فأجبتها إن المحب مكـلف فدعي العتاب وأحدثي بـذلا

وكقول المسيب بن علس :

ولقد رأيت الفاعـلين وفعلـهم فلذى الرقيبة مالك فضل

كفـــاه مخلفة ومتـــلفة وعطـاؤه متدفق جزل



وبعض أبيات أخرى منثورة في القصائد ، ومن ثم يميل الباحثون إلى عدم اعتبار هذا النوع من الأوزان أصلا برأسه لأنه لم تجر عليه قصيدة كاملة وأنما يأتي به الشعراء للتنويع ليس غير.

النتيجة:



أن الكامل التام إذا كانت عروضه صحيحة فقد يكون ضربه صحيحا ، وقد يكون مقطوعا ،وقد يكون أحذ مضمرا.



2-(أ) قال بشار :



لا يؤنســــــنك من مخبأة قول تغلظه جــــرحا

عسر النساء إلى ميــــاسرة والصعب يمكن بعد ما جمحا



لايؤنسنـ(متفاعلن)نك من مخبـ(متفاعلن)بأة (متفا) وهي العروض ، قول تغلـ(متفاعلن) ــلظه وان (متفاعلن) جرحا (متفا) وهي الضرب .



فأنت ترى إن كلا من العروض والضرب ، قد ثبت على (متفا) وهذا هو الحذذ ، فالعروض حذاء ، والضرب أحذ .



(2) وقال الشريف الرضي :



ولقد مررت على ديــــــارهمو وطلولها .. بيد البلى نــهب

وتلفتت عينى فــــمذ خفــيت عني الطلول تلفت القلــب



ولقد مرر(متفاعلن)ت على ديا(متفاعلن)رهمو (متفا) ، وهي العروض أصابها الحدث . وطلولها (متفاعلن) بيد البلى (متفاعلن) نهب (متفا) . وهو الضرب ، أصابه الحذذ والاضمار .



إذن : فالعروض حذاء والضرب أحذ مضمر .

وعلى هذا النسق جاء قول الأحوص .



قالت : وقلت : تـحرجي وصــلى حبل أمــرىء كلف بكم صب

وأصل إذن بعلى ، فقلت لــــها : الغـدر شـيء ليس من ضـربى



والنتيجة:



إن الكامل التام ، إذا كانت عروضه حذاء ، فضربها يمكن أن يكون احذ فقط ، ويمكن أن يكون أحذ مضمرا .



ثانيا: الكامل المجزوء

قال الرصافى :

يا قوم لا تتكلموا إن الكلام محرمُ

ودعوا التفهم جانباً فالخير ألا تفهموا

يا قوم لا ( متفاعلن ) تتكلموا ( متفاعلن ) وهى العروض صحيحة كما ترى إن الكلا ( متفاعلن ) م محرم ( متفاعلن ) وهو الضرب صحيح كذلك ، ومن هذا النوع جاء قول شوقى يخاطب طائراً غرداً حبيساً، جعله رمزا للمرأة المحجبة:

يا ليت شعرى يا أسي ر شج فؤادك أم خلى

و حلي سهد أم تنا م الليل حتى ينجلى

بالرغم منى ما تعا لج فى النحاس المقفل

حرصى عليك هوى ومن يحرز ثمينا يبخل

والشـح تحثه الضـرو رة فى الجواد المجزل

أنا إنجعلتك فى نضا ر بالحرير مجلل

ولففته فى سوسن و حففته بقرنفل

و حرقت أذكى العودحو ليه وأغــلى الصندل

وأمرت بابنى فالتقا ك بوجهه المتهلل

بيمينه فــــالوذج لم يهد للمتوكل

وزجــاجة من فضة مملوءة من سلسل

ما كنت يا صداح عن دك بالكريم المفضل

شهد الحياة مشوبة بالرزق مـثل الحنظل

والقيد لو كان الجما ن منظما لم يحمــل



(ب)وقال حافظ يصف طيارة :

فإذا علت فكدعوة ال مظلوم تخترق الستار

وإذا هوت فكما هوت أنثى العقاب على الهزار

فإذا علت ( متفاعلن ) فكدعوة ال (متفاعلن ) وهى العروض ، وأنت تراها صحيحة ، مظلوم تخ (متفاعلن ) ،ترق الستار ( متفاعلان ) . وهو ضرب أصله ( متفاعلن ) زيد عليه ساكن فصار

( متفاعلن ن)، والتقاء الساكنين هكذا يعسر النطق به فحولت النون الأولى ألفاً فصارت ( متفاعلان )، ولا ضير من التحويل ، إذ هو استبدال ساكن بساكن ، و زيادة الساكن على ما آخره وتد مجموع يسمى (تذييلا ) ،فالضرب دخله التذييل.

إذن : فالعروض صحيحة، و ضربها مذال وقد جاء على ذلك قول محمود غنيم ،تحت عنوان جنازة السلام:

أرأيت إذ ولد السلام فنعوه من قبل الفطام

وضعته أوروبا لنا يا ليت أوربا عقام

طفل برئ ذاق من يد أمه كأس الحمام

لهفى عليه ممزق ال أو صال منتثر العظام

عصفت به ريح الوغى عصفا وغطاه القتال

فمضى شهيدا ماله قبر يزار ة لا مقام

ليس السلام بسائد ما دام فى الدنيا حطام



(ج)وقال بشار:

وكأن رجع حديثا قطع الرياض كسين زهرا

وكأن تحت لسانها هاروت ينفث فيه سحرا

وكأن رج ( متفاعلن ) ع حديثها (متفاعلن) وهى العروض صحيحة كما ترى .

قطع الريا (متفاعلن )ض كسين زهرا( متفاعلا تن) وهو الضرب أصله (متفاعلن) زيد عليه سبب خفيف ، أى متحرك وساكن فصار (متفاعلن تن) ، ولتنطق كلمة واحدة جعلت النون الأولى ألفاً ، وهو تغيير لا ضير منه، لأنه –كما عرفت- استبدال ساكن بساكن فصار (متفاعلا تن ) و زيادة السبب الخفيف (هنا ) تسمى ترفيلا، فالضرب دخله الترفيل.

إذن فالعروض صحيحة والضرب مرفل :

وعل هذا النحو قول السيد الحميرى:

امرر على قبر الحسي ن وقل لأعظمة الزكية

يا أ عظما لازلت من و رطفاء ساكنة روية

وإذا مررت بقبره فاطل به وقف المطية

وابك المطهر للمطه ر والمطهرة النقية

كبكاء معولة أتت يوماً لوا حدها المنية

تلك هي الأنواع الثلاثة التى يجرى عليا مجزوء الكامل، وهى شائعة فى الشعر العربي ،قد يطرقها الشعراء ويرتاحون لموسيقاها.

على أن أهل العروض ،قد حدثوا فى كتبهم عن نوع رابع لمجزوء الكامل قالوا: إن أبياته تنتهى بوزن

( متفاعلن ) ، أى إشارة ضربه مقطوع.

وهم يسوقون لهذا بيتاً واحداً لا ندرى قائله:

وإنما نراه يتردد فى كتبهم دون ذكر لناظمه ، أو إشارة إلى القصيدة التى أقتبس مها ، وهدا البيت المفرد وهو.

وإذا همو ذكروا الإسا ءة أكثروا الحسنات

وأكبر الظن أنه وليد صناعة عروضية، وليس من الأوزان التى طرقها الشعر.

والنتيجة:

أن مجزوء الكامل لابد أن تكون عروضه صحيحة، أما ضربه فيدور بين الصحة والتذييل، الترفيل.



مقطوعات للتدريب

قال شوقى يرثى مصطفى لطفى المنفلوطى ، وقد مات يوم أصيب الرئيس سعد زغلول برصاصة مجرمة:

اخترت يوم الهول يوم وداع ونعاك فى عصف الرياح الناعي

هتف النعاة ضحى فأغلق دونهم جرح الرئـيس مناف الأسماع

من مات فى فزع القيامة لم يـجد قدماً تشيع أو حفاوة ساعى

ما ضر لو صبرت ركابك سـاعة كيف الوقوف وقد أهاب الداعى

خل الجنائز عنك لا تحـــفل بها ليس الغرور لميت بمتاع

سر فى لواء العـبقرية وانتظم شتى الــمواكب فيه والأتبـاع

واصعد ســماء الذكر من أسبابها واظهر بفضل كالنهار مذاع

فجع البــيان وأهله بمصور لبق بوشى الممتعات صناع

لم يجــحد الفصحى ولم يهجم على أسلوبها ، أو يــزر بالأوضـاع

لكن جرى والعصر فى مضمارها شوطا، فأحرز غاية الإبداع

حر البيان قديمه و جديده كالشمس جدة رفعة وشعاع

وقال يرثى عليا أبا المفتوح:

يا راحلا أخلى الديا ر وفضله لم يرحل

تتحمل الآلام إثر شبابه التحمل

مشت الشبيبة جحفلا تبكى لواء الجحفل

الله- في و طن ضعـ يف الركن واهي المعقل

وأب وراءك حزنـه لنواك حزن المثكل

ونجيبه بين العقـا ئل همها لا ينسلى

فكأن آلك من شــج وميتم و مرمل

آل الحسين بكــر بلا فى كربة لا تنجلى

فاذهب كما ذهب الحسي ن إلى الجوار الأفضل

فكلا كما زين الشبا ب بجنة لله العــلى

**-**-**

تطبيقات

حوراء إن نظرت إليك سقتك بالعينين خمراً

-----

ما القلب إلا داره د فت له فيها البشائر

-----

وإذا صحوت فما أقصر عن ندى وكما علمت شمائلي و تكرمي

-----

أمعفر اللث الهزيز بسوطه لمن ادحرت الصارم المصقولا؟

-----

وإذا شربت فإننى رب الخورنق و السدير



افصل الشطر الأول عن الثانى فى البيت الأول

بين ضربى الثانى والأخير ، وما لحقهما من تعيير.

(ج) قطع البيت الرابع و بين عروضه و ضربه .

(د)هل هناك فرق فى حال العروض و الضرب فى البيتين الثالث و الرابع ، وما هو؟



2- طرقتك زائرة فحى خيالها بيضاء تخلط بالجمال دلالها

------

قم للخليل بوده ما خير ود لا يدوم ؟

------

عمتهم لك سخطة لم تبق منهم باقية

------

هات الأضرب فى الأبيات الثلاثة ، و بين ما بها من تغيير.

غبر كلمة (دلالها) بكلمة (دلالا)فى الأول.

وكلمة (لا يدوم) بكلمة (باقياً)فى الثالث.

وبين أثر ذلك فى صفة الأضرب

3-قطع الأبيات الآتية ، وبين عروضها ،وصفة كل:

(أ) بأبى و أمى غادة فى خدها سحر وبين جفونها سحر

-----

(ب) كم حاسد حنق على بلا جرم ، فلم ي يضررنى الحنق

-----

(ج) وغررتنى وزعمت أن ك لابن فى الصيف تامر

-----

(د) ارجع إلى سكن تعيش به ذهب الزمان وأنت منفرد

-----

(ع) ترجو غداً ، وغدا كحاملة فى الحى ، لا يدرون ما تلد

4-قال النحاة فى البيت:

طلب الأزارق بالكتائب إذ هوت بشبيب غائلة النفوس غدور

‘ن منع صرف (شبيب )ضرورة

بين وجه ذلك ، وما الذى يترتب على الصرف؟

**-**-**
































[/FRAME]
السيد عبد الرازق غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 22-03-2008, 07:32 PM   #10
السيد عبد الرازق
عضو مميز
 
تاريخ التّسجيل: Apr 2004
الإقامة: القاهرة -- مصر
المشاركات: 3,296
إفتراضي قصيدة لابن الفارض علي بحر الطويل استمع الآن .

[FRAME="11 70"]قصيدة لابن الفارض

من الطويل (فعولن مفاعيلن فعولن مفاعيلن)
اضغط للاستماع


هوالحبُّ فاسْلَمْ بالحَشا ما الهوى سَهْلُ فما اختــــارَهُ مُضنىً بهِ ولـهُ عَقْلُ
وعِــشْ خَـاليـاً فالحُــبُّ راحتــُهُ عَنـَاً وأولـُـــهُ سُقـْــــــمٌ وآخــــرُه قَـتــْـلُ
ولكــن لـــديّ المـوتُ فيـه صبــــابـةً حيــاةٌ لمنْ أهوى عليّ بهــا الفضلُ
نصحــتـُــكَ علماً بالهوى والذي أرى مُخالـَفـَتي فاخــترْ لنفســـك ما يَحلو
فإن شئتَ أن تحيـا سعيــدا فمـُـتْ به شهيــــدا وإلا فالغــــرامُ لـه أَهـــلُ
فمــنْ لم يمـت في حبِّـه لـم يَعِـشْ به ودون اجتناء النَحلِ ما جَنـَتِ النَّحلُ
وقــــل لقتيـلِ الحــبّ وَفـّيْــتَ حقـــَّـه وللمُدعــي هيهــاتَ ما الكَحَلُ الكُحْلُ
تَعــرّضَ قـومٌ للغــرام وأعـــرضـوا بجــانبِهــم عــن صحتي فيه فاعتلـّوا
رضـُـوا بالأماني وابْتُلوا بحظوظِهِمْ وخاضُوا بحارَ الحبّ دَعوىً فما ابْتُلوا
فهم في السُّرى لم يَبرحوا من مَكانِهم ومــا ظعـنوا في السيرِ عنه وقد كَلّوا
وعن مذهبي لما استحبوا العمى على الـ ـهدى حســدا مــن عند أنفسهم ضلوا
أحبـّـــةََ قلبـــي والمحبـّــةُ شـــــــافـعـي لديـكم إذا شئتـمْ بهـا اتّصــل الحَبْــلُ
عســـى عطفــــةٌ منـــكم علـيّ بنظــرةٍ فقـــد تَعبـــتْ بيني وبينـَـكمُ الرُسْــلُ
أحبـــايَ أنتـــمْ أحْسَـــنَ الدهــرُ أم أسا فكونـــوا كمــا شئتــمْ أنا ذلك الخِلُّ
إذا كان حَظــي الهَجْرَ مِنكمْ ولــم يَكنْ بِعادٌ فذاك الهجرُ عندي هو الوَصلُ
وما الصــدّ إلا الوُدُّ مـــا لم يَكـنْ قِلَىً وأصعبُ شيءٍ غيرَ أعراضِكمْ سَهلُ
وتعذيبـــكمْ عَـــذْبٌ لــــدي وجــوركمْ علــيّ بمــا يَقضي الهـوى لكمُ عَدْلُ
وصـبـريَ صــبرٌ عَنكـــــمُ وعليـكــمُ أرى أبـــداً عنــدي مرارتـَــه تَحلو
أخذتمْ فؤادي وهـو بعضي فمــا الذي يَضــــرّكمُ لـو كان عنــــدكمُ الكلُ
نأيتــــم فغـيرَ الدمـــــع لم أرَ وافيــــاً سوى زفرةٍ من حَرّ نارِ الجوى تغلو
فسُهـــــدي حــيّ في جفــوني مخلّــدٌ ونَومـــي بهـا مَيتٌ ودمعي له غُسْلُ
هوى طَلّ ما بين الطلــولِ دمي فمِن جفوني جَرى بالسَّفْحِ من سَفْحِهِ وَبْلُ
تـَبَـــالــَهَ قوْمــي إذ رأوْنـــي مـُتيـّمــا وقالـــوا بمـن هذا الفتى مسّه الخبلُ
ومــاذا عســـى عني يُقـالُ سوى غدا بِنـُعْــمٍ لَهُ شُغـْـلٌ نَعَـمْ لي بها شُغـْـلُ
إذا أنـْعَمـــتْ نـُعـْــمٌ علــيّ بِنـَظـــرةٍ فلا أَسعدتْ سُعدى ولا أَجْملتْ جُمْلٌ
وقــدْ علمـــوا أني قَتيــلُ لِحــــاظـِها فــإن لهــا فــي كل جــارحةٍ نَصْـلُ
حـــديثي قديمٌ فـــي هـــواها ومـا له كمـــا عَلِمـَـتْ بَعـْــدٌ وليـسَ لها قَبْلُ
ومــا لي مِثـْـلٌ في غـَرامي بهـا كما غـَـدَتْ فِتـْنـَةً في حُسْـنها ما لها مِثْلُ
ولــي هِمـّــةٌ تَعلــو إذا ما ذكـرْتـُهــا وروحٌ بذكـراها إذا رَخُصــتْ تـَغلو
جَرى حُبّها مَجرى دمي في مَفاصلي فأصبح لي عــن كل شُغْلٍ بها شُغلُ
وفي حبــِّها بِعْــتُ السعــادةَ بالشـقـا ضـلالا وعقلي عـن هدايَ بهِ عَقلُ
وقلــــت لرُشـدي والتنسـُّـكِ والتـُّقى تَخلُوا ومــا بيني وبين الهوى خَلُّوا
وفرّغت قلبي عن وجوديَ مُخلصا لعلــيَ في شُغـلي بها معهــا أخلــو
ومن أجلِهـا أسعى لمـن بيننا سعى وأعــدو ولا أغــدو لمن دأبُهُ العَذْلُ
فأرتـــاحُ للواشـــينَ بَينـي وبينـهــا لتعلــمَ مــا أَلقــى ومــا عنـدها جَهْلُ
وأصبـُوا إلى العـُـذّالِ حـُبـا لذكرها كأنهــم مـا بيننا فــي الهــوى رُسْـلُ
فإن حدّثـــوا عنهـــا فكُلي مَسامعٌ وكـُـلـّيَ إن حَدّثـتـُهــمْ ألســـنٌ تـَتـلـو
تخــالفـــتِ الأقـــوالُ فينـــا تبايُـنـا بــرَجــمِ ظنــونٍ بيننا مـا لها أصـلُ
فشنـّعَ قــومٌ بالوصـالِ ولــمْ تـَصِلْ وأرْجَــف بالسلــوانِ قـومٌ ولـم أَسْـلُ
فما صَدَقَ التشنيعُ عنهـــا لِشَقوتي وقــد كَذَبَــتْ عـني الأراجيفُ والنُقْلُ
وكيفَ أُرجّي وَصْلَ من لو تَصوّرتْ حِماها المُنى وَهْماً لضاقتْ بها السُبْلُ
وإن وَعَـدَتْ لم يَلحـــقِ الفِعـلُ قَولهــا وإن أوعـــدتْ بالقــولِ يَسبِقـُهُ الفِعْـلُ
عديني بوَصــلٍ وامْطـُـلي بِنَجـــــازه فعندي إذا صحّ الهـوى حَسُنَ المَطْـلُ
وحـرمةِ عهــــد بينَنـَا عنــــهُ لـم أَحُلْ وعـِقـْــدٍ بأيـدٍ بينـَنـا مـــا لــــه حـَـلُّ
لأنْتِ على غَيْظِ النوى ورضى الهوى لـــدي وقلبــي ســاعةً مِنـكِ ما يَخلو
تـُرى مُقلتي يوماً تــَـرى من أُحبــّهــم ويَعـتـبـُـني دَهْـري ويَجتمعُ الشـَّـمْـلُ
ومـــا بَرِحــوا مَعنىً أراهمْ معــي فإن نأوا صورةً فـي الذهنِ قامَ لهم شَكْلُ
فهم نُصْبُ عيني ظاهرا حيثما سَرَوا وهُــمْ فـي فـؤادي باطنـا أينمــا حَلُّوا
لهــم أبــدا منــي حُنـُـوٌّ وإن جـَـفـَوْا ولــي أبــــدا مَيْـلٌ إليهـمْ وإن مَلـُّــوا

http://awzan.com/hual7ub3.htm
[/FRAME]
السيد عبد الرازق غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .