العودة   حوار الخيمة العربية > القسم الثقافي > صالون الخيمة الثقافي

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: عمليات مجاهدي المقاومة العراقية (آخر رد :اقبـال)       :: نقد كتاب معرفة أرداف النبي(ص) (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة فى كتاب الرسالة الحجة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب الأنوار البينة في تخريج أحاديث المصطفى من المدونة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب المورد في عمل المولد (آخر رد :رضا البطاوى)       :: مانريـد الخبز والمـاي بس سالم ابو عــداي (آخر رد :اقبـال)       :: أحمد هيكل (آخر رد :عبداللطيف أحمد فؤاد)       :: نقد كتاب إتحاف الأعيان بذكر ما جاء في فضائل أهل عمان (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة فى كتاب عجالة المعرفة في أصول الدين (آخر رد :رضا البطاوى)       :: مــــــــردوع (آخر رد :ابن حوران)      

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 04-08-2008, 02:14 AM   #11
ياسمين
مشرفة Non-Arabic Forum واستراحة الخيمة
 
الصورة الرمزية لـ ياسمين
 
تاريخ التّسجيل: Apr 2008
الإقامة: المغرب
المشاركات: 2,102
إفتراضي

٥

هل يمكن معرفة الأسباب الداعية إلى تواجد هذا الإرهاب؟

شكلت السلطة والحكم محور الصراع والنزاع في المجتمعات التقليدية، أو الحديثة بين مختلف العشائر

والعصبيات والقبائل، التقليدية، أو الطبقات والشرائح الاجتماعية، لكل طرف رغبة في الوصول للحكم،

لما له من جاذبية سحرية وقوة إغرائية تسلب الألباب وتجذب العقول وتضعف النفوس، نظرا لما يخوله

له هذا الأخير من مكاسب مادية أو رمزية، ومن سلطة ونفوذ على الجميع. إلا أن المشكل في حالة

حيازة الحكم، هو أنه يظل محتكرا من طرف أوليغارشية تقوم بالاستفراد به، والوصاية على المجتمع

من خلاله وتدجينه، لأن غايتها هو الهيمنة وإقصاء الآخرين عن أي مشاركة عادلة ومقننة، تجسدت في

الأزمة البنيوية التي اعترت الفكر السياسي العربي الإسلامي، وعجزه عن ابتكار وخلق أساليب وآليات

حضارية ومؤسساتية للحكم وممارسة السلطة، تقطع مع الطرق العتيقة وتقنن كيفية

الوصول إليها وممارستها بين الحكم والمعارضة، دون اللجوء إلى العنف والقوة لحل هذا الإشكال

السياسي، الذي لا يزال قائما لحد الآن فيتم اللجوء في هذه الوضعية إلى العنف لحل مثل هذه الأنواع

من النزاعات، فيغدو العنف مبررا ومباحا، ويتحول إلى إرهاب، عندما يكون دافعه الانتقام وتلبية نزوات

فردية أو أنانية يعكس التعطش لإراقة الدماء، وتخويف الباقي الاعتماد على نفس النهج. وتلك ظاهرة

شهدها التاريخ الغربي قبل القرن العشرين، والتاريخ العربي الإسلامي ولا زال لحد الآن في العديد من

الأنظمة المتسلطة، فتقوم كرد فعل تلقائي المعارضة السياسية، بمناهضة الفئة الحاكمة أوليغارشية

أو عائلة سياسية كانت، أم حزبا أو عشيرة أو قبيلة...عبر العديد من الأشكال الاحتجاجية والنضالية،

لرفض هذه الأشكال المغلقة من الحكم التي تعتبر كل ما يمت للسياسة أو الحكم، يندرج إيديولوجيا ضمن

خانة المقدس والمحظور، فهو ملك شخصي لفئة خاصة فقط دون غيرها، فتقوم المعارضة كرد فعل

بتكثيف عمليات التعبئة والتأطيرالشعبي الذي يعززه ويقويه، فساد الحكم وتكالب أتباعه ومعاونيه على

كافة المناصب والمواقع السياسية والإدارية الهامة، الشيء الذي يولد لدى المعارضة الإحساس

بالظلم والحيف ويقوي من الرغبة في المقاومة والتصدي لهذا الوضع غير العادل.

إن التفسير الذي يمكن أن يدلى به هنا بخصوص هذه الوضعية يتمثل في غياب آليات مؤسساتية

للتدبيرالديمقراطي العادل والشرعي للحكم، والمؤطر بذهنية ثقافية عشائرية ذات رؤية ضيقة ومحدودة،

لكل ما هو سياسي والذي يمثل مكسبا أبديا من حق الفئة الحاكمة لأن طبيعة الأشياء تقتضي ذلك، مما

ساهم في خلق ثقافة تجنح باستمرار نحو التسلط والتحكم في الرقاب، ويعاد إنتاجها عبر عمليات

التنشئة المولدة للإقصاء والإقصاء المضاد


يتبع
__________________



" كان بودي أن آتيكم ,, ولكن شوارعكم حمراء ,,

وأنا لا أملك إلا ثوبي الأبيض ",,

* * *

دعــهــم يتــقــاولــون

فـلــن يـخــرج الـبحــر

عــن صمته!!!

ياسمين غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 04-08-2008, 07:44 AM   #12
صلاح الانصارى محمد
عضو جديد
 
تاريخ التّسجيل: Apr 2008
المشاركات: 8
إفتراضي

الموضوع جيد وبذل فية جهد بحثى ؛ان محاولة الصاق الارهاب بالدين الاسلامى محاولة مردود عليها وحاولة اصطياد الفاظ مبتورة عن سياقها واغفال اسباب التنزيل ودلالة الايات ؛ اصبح لايمثل حجة على الاسلام ؛ولماذا لاياتى هؤلاء بنصوص من التوراة_العهد القديم_ والتى تحث على القتال وهى كثيرة بل والاغرب انها تمثل لليهود فيما يفعلوة من مجازر ومذابح بان ذلك حق تورارتى وحق تاريخى ان يجرفوا الارض من تحت المسجد الاقصى تحت الزعم بحقهم فى البحث عن الهيكل واذا استفاضنا فى ذلك فماذا نسمى الحروب الصليبية وماذا نسمى الاحتلال والاستيطان وماذا نسمى ان يدخل الجنود الفرنسيين الجامع الازهر بالخيول اثناء الحملة الفرنسية وهذا ايضا تم على يد قوات التحالف عندما سقطت بغداد فى ايديهم الملوثة بالدماء ؛دماء الاطفال والنساء ؛تحت زعم تحرير العراق والتاريخ مليى بالارهاب السياسى والاقتصادى والاجتماعى وفى النهاية نحن نرفض كل اشكال الارهاب والمارسات الارهابية تحت اىة دعاوى واى مزعموان اتت من يهود او نصارى او مسلمين
صلاح الانصارى محمد غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 04-08-2008, 07:42 PM   #13
CHIHI ABDELAZIZ
عضو جديد
 
تاريخ التّسجيل: Aug 2007
المشاركات: 9
إفتراضي

كل من يريد ان يفرض رايه بالقوة فهو ارهابي
عليه امريكا اكبر ارهابي في العالم
اماماهو موجود عندنا في بعض الدول وخاصة عالمناالثالث لايعدو ان يكون رد فعل طبيعي
للظلم والتهميش واللا عدل
اللهم اصلح ولاة امورنا واهدي شبابنا ووحد صفوفنا
CHIHI ABDELAZIZ غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 05-08-2008, 01:35 AM   #14
جلول دكداك
عضو جديد
 
تاريخ التّسجيل: Dec 2005
الإقامة: المغرب
المشاركات: 2
إرسال رسالة عبر MSN إلى جلول دكداك إرسال رسالة عبر بريد الياهو إلى جلول دكداك
إفتراضي قولوا : تيرورسم لا تقولوا : إرهاب.. طالعوا بيان حقيقة و تدبروا..

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

أعتذر لكم، أيها الأحباب، إذ أجد نفسي مضطرا في هذا الرد إلى الاقتصار
على عرض ما نشرته بشأن تصحيح الخطإ الفادح الشائع في ترجمة المصطلح
العجمي terrorism على شبكة الإنترنت خاصة و على صفحات جريدة المحجة
المغربية منذ أكثر من أربع سنوات..
فلعل ما أقدمه هنا يدرأ عني تبعات كتمان البيان ، و لذلك أقدمت على تحرير هذا
الرد رغم انشغالي الشديد.. و لسوف أصدر قريبا - إن شاء الله تعالى - ردي المفصل
المدعم بالحجج الدامغة و البراهين الساطعة، في كتاب تحت الطبع، بعنوان:
تحرير مفهوم الإرهاب من أوهام الأعراب: رسالة السلام الإسلامي
إلى كل شعوب و أمم العالم .. و بالله - عز و جل - التوفيق..

و إليكم الوثاق و الروابط السيبرنية الموصلة إلى الغرض.. و شكرا لكم جميعا
على اهتمامكم و حسن تدبركم..
و من بقيت في نفسه حاجة إلى مزيد توضيح، فليتفضل بإرسال تساؤلاته إلي
على بريدي الإلكتروني التالي: jellouldag@gmail.com

الروابط:

http://orsalharf.zeblog.com

http://orsalharf.zeblog.com/201279-t...610-1608-1606/

http://orsalharf.zeblog.com/202289-b...575-1604-1605/

بيان حقيقة بشأن تصحيح مفهوم المصطلح العربي " إرهاب " في مرجعية اللغة العربية الأصيلة و القرآن

تِرُرِيَّة لا إرهابية



أنقر هنا لتكبير الصورة أعلاه



أنقر هنا لتكبير الصورة أعلاه


جلول دكداك على الإنترنت

و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

أخوكم المخلص لكم حبا في الله : جلول دكداك - شاعر السلام الإسلامي
__________________
جلول دكداك - شاعر السلام الإسلامي

آخر تعديل بواسطة جلول دكداك ، 05-08-2008 الساعة 02:06 AM.
جلول دكداك غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 05-08-2008, 02:40 AM   #15
حسين علي
عضو جديد
 
تاريخ التّسجيل: Nov 2003
المشاركات: 30
إرسال رسالة عبر بريد الياهو إلى حسين علي
إفتراضي

اولاً اشكرك على موضوعك الهادف والشي الوحيد الي اعرفه هو انه مادامت امريكا هي راعية السلام في العالم وهي القوة الوحيدة فيه فلا ترتجي منهم أن يقولوا ان دين الإسلام دين سلام ولا أن المسلمين ليسوا بإرهابيين وكما قال الله جل في علاه (( ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم )) صدق الله العظيم . وبالنسبة لمفهوم الإرهاب الذي اصبح هم الزعماء والحكومات العربية والإسلامية هو ناتج عن خوفهم من المواجهة مع قوى الغرب وإلا فكل مابني على باطل فهو باطل ولو اتينا لمفهوم الإرهاب حسب مفهومي المتواضع فهو الفعل الوحشي القائم على الباطل ولو اعدنا النظر قليلاً إلى التاريخ لوجدنا ان امريكا هي رأس الإرهاب إبتداءً بفيتنام وهيروشيما وإنتهاءً بأطفال وشعب العراق عموما كما ابو القاسم الشابي رحمة الله عليه
لا عدل إلا أن تعادلت القوى *** وتصادم الإرهابِ بالإرهابِ
مع خالص التحايا
__________________
العاقل / حسين البرعي
حسين علي غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 05-08-2008, 03:10 AM   #16
ياسمين
مشرفة Non-Arabic Forum واستراحة الخيمة
 
الصورة الرمزية لـ ياسمين
 
تاريخ التّسجيل: Apr 2008
الإقامة: المغرب
المشاركات: 2,102
إفتراضي

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة جلول دكداك
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

أعتذر لكم، أيها الأحباب، إذ أجد نفسي مضطرا في هذا الرد إلى الاقتصار
على عرض ما نشرته بشأن تصحيح الخطإ الفادح الشائع في ترجمة المصطلح
العجمي terrorism على شبكة الإنترنت خاصة و على صفحات جريدة المحجة
المغربية منذ أكثر من أربع سنوات..
فلعل ما أقدمه هنا يدرأ عني تبعات كتمان البيان ، و لذلك أقدمت على تحرير هذا
الرد رغم انشغالي الشديد.. و لسوف أصدر قريبا - إن شاء الله تعالى - ردي المفصل
المدعم بالحجج الدامغة و البراهين الساطعة، في كتاب تحت الطبع، بعنوان:
تحرير مفهوم الإرهاب من أوهام الأعراب: رسالة السلام الإسلامي
إلى كل شعوب و أمم العالم .. و بالله - عز و جل - التوفيق..

و إليكم الوثاق و الروابط السيبرنية الموصلة إلى الغرض.. و شكرا لكم جميعا
على اهتمامكم و حسن تدبركم..
و من بقيت في نفسه حاجة إلى مزيد توضيح، فليتفضل بإرسال تساؤلاته إلي
على بريدي الإلكتروني التالي: jellouldag@gmail.com

الروابط:

http://orsalharf.zeblog.com

http://orsalharf.zeblog.com/201279-t...610-1608-1606/

http://orsalharf.zeblog.com/202289-b...575-1604-1605/

بيان حقيقة بشأن تصحيح مفهوم المصطلح العربي " إرهاب " في مرجعية اللغة العربية الأصيلة و القرآن

تِرُرِيَّة لا إرهابية



أنقر هنا لتكبير الصورة أعلاه



أنقر هنا لتكبير الصورة أعلاه


جلول دكداك على الإنترنت

و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

أخوكم المخلص لكم حبا في الله : جلول دكداك - شاعر السلام الإسلامي

الأخ الفاضل جلول دكداك

شكرا لك على لفتتك القيمة لمعنى لفظة إرهابي
__________________



" كان بودي أن آتيكم ,, ولكن شوارعكم حمراء ,,

وأنا لا أملك إلا ثوبي الأبيض ",,

* * *

دعــهــم يتــقــاولــون

فـلــن يـخــرج الـبحــر

عــن صمته!!!

ياسمين غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 05-08-2008, 07:33 PM   #17
amouaden1
عضو جديد
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2006
المشاركات: 18
إفتراضي

للآرهاب في نظري صورتان اثنان . فاما أن يكون ارهابا محمودا , واما أن يكون ارهابا ممقوتا مردودا . فالصورة الأولى هي التي ذكرت في آيات من القرآن الكريم في معرض وجوب الاعداد وتوفير عناصر القوة التي تجعل من دولة الاسلام مرهوبة الجانب . في هذا السياق لا نستغرب أن تنعت أمريكا ايران بالارهاب لمجرد سعيها نحو امتلاك أسباب القوة, هذه القوة تخيف وترهب أمريكا حتى وان لم تكن هناك مواجهة مباشرة بينهما .
أما الارهاب الممقوت وهو افزاع الآمنين في ديارهم فقد نهت آيات وأحاديث كثيرة عنه واستهجنته وجعلته سلوكا محرما بين المسلمين وغير المسلمين . انه يتناقض مع أحكام السياسة الشرعية للرعية في دولة الاسلام , كما أنه يتناقض مع أحكام العلاقات الانسانية العالمية مالم تلجأ أمة لا تدين بالاسلام الى الاعتداء على المسلمين والتظاهر عليهم واخراجهم من ديارهم .
amouaden1 غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 16-08-2008, 09:20 PM   #18
ابو المظفر
عضو جديد
 
تاريخ التّسجيل: Aug 2007
المشاركات: 67
إفتراضي

بداية حتى لانحمل النصوص مالا تحتمل علينا أن نقرأ قوله تعالى " ترهبون به عدو الله وعدوكم " فلا معنى للكلمة هنا غير التخويف الشديد واثارة الرعب في نفوس الكفار وقد ورد ذات المعنى في قوله " فإما تثقفنهم في الحرب فشرد بهم من خلفهم لعلهم يذكرون"
أما معنى الارهاب الدارج اليوم فهو معاداة امريكا واليهود واعوانهم فكل من يقف في وجه امريكا واسرائيل هو ارهابي ولا نلومهم في ذلك فهم العدو الذي يحاربنا بالكلمة والقنبلة والصاروخ والمال ولكن نلوم من يتحدث بلساننا وبكلام العدو حتى صار ناطقاً باسمه وسبقه في الدفاع عنه ...
أما ما يقوم به بعض الشباب المسلم من بعض الاعمال فهو نتيجة عدم الوعي في الفقه الشرعي واستغلال العدو لتلك الامور للحرب على الاسلام وتشويهه وتبرير الحرب عليه امام من يدعون الاسلام
وامام شعوبهم

آخر تعديل بواسطة السيد عبد الرازق ، 17-08-2008 الساعة 10:52 PM.
ابو المظفر غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .