العودة   حوار الخيمة العربية > القسم الثقافي > خيمة التنمية البشرية والتعليم

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: نقد كتاب معرفة أرداف النبي(ص) (آخر رد :رضا البطاوى)       :: عمليات مجاهدي المقاومة العراقية (آخر رد :اقبـال)       :: قراءة فى كتاب الرسالة الحجة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب الأنوار البينة في تخريج أحاديث المصطفى من المدونة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب المورد في عمل المولد (آخر رد :رضا البطاوى)       :: مانريـد الخبز والمـاي بس سالم ابو عــداي (آخر رد :اقبـال)       :: أحمد هيكل (آخر رد :عبداللطيف أحمد فؤاد)       :: نقد كتاب إتحاف الأعيان بذكر ما جاء في فضائل أهل عمان (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة فى كتاب عجالة المعرفة في أصول الدين (آخر رد :رضا البطاوى)       :: مــــــــردوع (آخر رد :ابن حوران)      

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 29-03-2009, 12:37 AM   #1
المشرقي الإسلامي
أحمد محمد راشد
 
الصورة الرمزية لـ المشرقي الإسلامي
 
تاريخ التّسجيل: Nov 2003
الإقامة: مصر
المشاركات: 3,808
إفتراضي ضغوط العمل

بسم الله الرحمن الرحيم


مع تعقد الحياة وأساليب التعامل معها ، تنشأ العديد من التحديات التي يتعرض لها الفرد ، وهذه التعقيدات قد شملت كل شيء في حياة الإنسان .
وبتعقد الوظائف والمهن وتداخل الاختصاصات والصلاحيات ، ومع تحقق قدر أكبر من الميكنة تنشأ العديد من الضغوط والتي تصيب العاملين في مختلف المجالات لاسيما المهنية منها .
وتنصبّ الكثير من البحوث على مشكلات وضغوط العمل لما لها من تأثيرات سلبية على الإنتاج والمنافسة في السوق ؛فليست القضية قضية ربح مادي يتحقق فحسب ، بل إن الاستقرار النفسي للعاملين بأي مؤسسة يجعل الأداء مميزًا ، وهذا الأداء يكون متحققًا عند الابتعاد عن ضغوط العمل .ولنبدأ بتعريفه " ضغط العمل هو تجربة ذاتية تحدث لدى الفرد ، يمكن أن تؤثر على الفرد محدثة اختلالاً نفسياً كالتوتر والعصبية أو القلق الدائم أو الإحباط ، أو إختلالاً عضوياً كسرعة ضربات القلب أو ارتفاع ضغط الدم ، وآلام القولون والمعدة ، وفقدان الشهية ،"

وبالإضافة إلى الأعراض الفردية هناك أعراض تنظيمية من أهمها إرتفاع معدل الغياب عن العمل ، وإرتفاع معدل الدوران الوظيفي ، وظهور مشكلات في العلاقات الصناعية ، وتدني ضبط الجودة 0

ويحدث هذا الضغط نتيجة لعوامل مختلفة قد يكون مصدرها البيئة أو المنظمة أو الفرد نفسه ، نتيجة وجود ما يحد من مقدرة الفرد على مساير وتيرة العمل بالسرعة والكيفية المطلوبة والتي تحقق النتائج المستهدفة .لهذا ، كانت مناقشة هذه المشكلة هي موضوع هذه الليلة في انتظار تفاعلكم . دمتم بخير .
__________________
هذا هو رأيي الشخصي المتواضع وسبحان من تفرد بالكمال

***
تهانينا للأحرار أحفاد المختار




المشرقي الإسلامي غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 29-03-2009, 10:42 PM   #2
المشرقي الإسلامي
أحمد محمد راشد
 
الصورة الرمزية لـ المشرقي الإسلامي
 
تاريخ التّسجيل: Nov 2003
الإقامة: مصر
المشاركات: 3,808
إفتراضي

مسببات ضغوط العمل

صعوبة العمل:
لا شك أن صعوبة العمل أو عدم المعرفة الجيدة لدى العامل بالعمل المكلف به ، أو لعدم فهمه لجوانب العمل المختلفة ، مما يحدث لديه عدم التوازن ، وهنا يأتي دور المشرف ونظام الإدارة للحد من ذلك ، بوجود بطاقات وصف العمل يقوم المشرف بإطلاع العامل عليها ، وعدم شرحه لها يزيد من شعور العامل بصعوبة العمل ، وقد ترجع صعوبة العمل أحياناً إلى زيادة حجم العمل عن نطاق الوقت المخصص لأدائه ، أو أكبر من قدرات العامل .

مشاكل الخضوع للسلطة:
تتميز المنظمات بوجود هيكل متدرج من السلطة الرسمية ، وفق التسلسل الإداري لكل جهة ، فكل رئيس يمارس نفوذه وسلطته على مرؤوسيه ، ويختلف المرؤوسين في قبولهم لنفوذ وسلطة الرؤساء ، وعادة ما يطلب أو يلزم المرؤوسين بالإمتثال لسلطة الرؤساء ، وهذا ما يؤدي إلى الشعور بالتوتر لدى البعض .

عدم توافق شخصية العامل مع متطلبات التنظيم:

تميل المنظمات إلى أن تأخذ الشكل البيروقراطي المتقيد بلوائح وإجراءات رسمية ، والمعتمد على نظم إشراف متشددة ، والمرتكزة على سياسات رشيدة وموضوعية لا تأخذ في الحسبان الإعتبارات الشخصية ، ويتعارض ذلك عادة مع رغبة العاملين في التصرف بحرية ، وكذلك مع حاجتهم للنمو وتأكيد الذات ، ويلقي هذا التعارض بظلاله على نفسية العاملين مما يولد ضغوطاً نفسية.


التنافس على الموارد:
ينظر دائماً إلى الموارد على أنها نادرة أو محدودة ، وتتنافس الأقسام والإدارات والأفراد في الحصول على أكبر قدر من هذه ا لموارد ، ويتطلب ذلك اللجوء إلى المساومة والمناورة والمقارضة ، وهي أمور قد تؤدي إلى الشعور بالضغط النفسي .

صراع الأدوار:
يلعب الفرد عدة أدوار ، أي أنه يقوم بمحاولة مقابلة التوقعات المختلفة التي يراها وتودها الأطراف المختلفة منه ، وأحياناً تكون هذه الأدوار (أو التوقعات) متعارضة مع طلبات وتوقعات الرؤساء المختلفين لمرؤوس واحد ، ولو أضفت إلى هذا رغبة المرؤوس أن يلتزم بمعايير الجماعة ، ورغبته في تحقيق طموحاته الشخصية فإن الأمر يزداد تعقيداً ويزيد هذا الوضع من الضغط النفسي .
وللموضوع بقية بإذن الله .. أنتظر ردودكم .
__________________
هذا هو رأيي الشخصي المتواضع وسبحان من تفرد بالكمال

***
تهانينا للأحرار أحفاد المختار




المشرقي الإسلامي غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 30-03-2009, 08:40 AM   #3
السمو
" الأصالة هي عنواننا "
 
تاريخ التّسجيل: Jul 2003
الإقامة: السعودية
المشاركات: 10,672
إرسال رسالة عبر MSN إلى السمو
إفتراضي

بورك فيك مشرفنا العزيز

وضغوط العمل بل ضغوط البيت وما يمر بنا
نحن الذين نزيدها وأحياناً نعقدها
فما أجمل أن نأخذ الأمور ببساطة وترتيب
ثم ما لا يتم اليوم نكمله غداً
ومكافأة النفس براحة واسترخاء وقت العمل من أهم ما يخفف تلك الضغوط

وشكراً
__________________
الحياة قصيرة فلا تقصرها بالهم والأكدار
الشيخ /ابن سعدي
السمو غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 31-03-2009, 12:52 AM   #4
المشرقي الإسلامي
أحمد محمد راشد
 
الصورة الرمزية لـ المشرقي الإسلامي
 
تاريخ التّسجيل: Nov 2003
الإقامة: مصر
المشاركات: 3,808
إفتراضي

عدم وضوح العمل والأدوار

ويعني هذا عدم تأكد الفرد من تعريف واختصاصات عمله ويؤدي هذا إلى عدم تأكد الفرد من توقعات الآخرين عنه فيما يجب عمله أو ما يجب أن يؤديه أو التصرفات الواجب أن يسلكها ، مما يؤدي إلى شعور الفرد بعدم سيطرته على عمله ، وسيزيد من الشعور بالضغط النفسي.

اختلال ظروف العمل المادية:
إن إختلال ظروف العمل المادية من إضاءة ، وحرارة ، ورطوبة ، وتهوية ، وضوضاء ، وترتيب مكان العمل ، وغيرها من الظروف يمكن أن تؤدي إلى شعور الفرد بعدم الراحة في مكان العمل ، ويترتب على هذا الوضع زيادة الشعور بالتوتر والضغوط النفسية .

اختلال العلاقة الشخصية

يتطلب أداء العمل ضرورة إقامة العلاقات الشخصية بين القائمين عليه ، إلا أن بعض الأطراف قد يسئ استغلال هذه العلاقة ، مما يترتب عليه إلى تميز هذه العلاقة بالعدوانية ، أو الصراعات ، أو وجود مناورات سياسية ترهق أحد أطراف العلاقة ، كما قد تؤدي سوء العلاقة إلى الإساءة إلى الحرية الشخصية أو عدم الحفاظ على سرية المعلومات الشخصية .

الأحداث الشخصية
يتعرض الفرد من آن إلى آخر إلى أحداث شخصية في حياته ، تمثل مقداراً مهما في إثارة الضغط النفسي ، ومن بينها فقد الزوج أو الزوجة حيث تمثل هذه الحالة أعلى الأحداث في هذا الجانب ، يليها أحداث الطلاق ، والإصابة ، أو المرض الخطير ، الإحالة إلى التقاعد ، والزواج ، والحمل ، والتغيير في المسؤولية الوظيفية ، والمشاكل مع رئيس الوحدة ، والإجازات والأعياد ، إن هذه الأحداث مجملة تسبب من التوتر مما يؤثر على أداء هذا الفرد .
تأثير شخصية الفرد:
تختلف شخصية الأفراد فمنها شخصيات حيوية وحادة في طباعها ، تتميز بالرغبة في العمل الدؤوب والتسابق مع الزمن ، ونجد أصحاب هذه الشخصية يحاولون البحث عن إمكانية تطوير أعمالهم ، مما يعرضهم إلى درجات عالية من التوتر والضغط النفسي.


ولنا عودة بإذن الله .
__________________
هذا هو رأيي الشخصي المتواضع وسبحان من تفرد بالكمال

***
تهانينا للأحرار أحفاد المختار





آخر تعديل بواسطة المشرقي الإسلامي ، 31-03-2009 الساعة 07:27 AM.
المشرقي الإسلامي غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 31-03-2009, 07:29 AM   #5
المشرقي الإسلامي
أحمد محمد راشد
 
الصورة الرمزية لـ المشرقي الإسلامي
 
تاريخ التّسجيل: Nov 2003
الإقامة: مصر
المشاركات: 3,808
إفتراضي

الأعراض المرضية لضغوط العمل:

يختلف الأشخاص في مدى تأثرهم بضغوط العمل ، وذلك حسب قوتهم الجسمانية ، ويمكن القول بأن أضعف جزء في النظام الحيوي أو العضوي بالجسم هو جزء يتأثر بضغوط العمل ، أي أن الأعراض المرضية لضغوط العمل تظهر على أضعف جزء بالجسم ، فالأجزاء الضعيفة تكون مقاومتها قليلة ، وتكون عرضة للإنهيار أو التلف ، وكما يقولون (ما تطيح السقيفة إلا على رأس الضعيفة)

ومن أهم أعراض الضغوط المألوفة:
1)التوتر والعصبية
2)القلب الدائم
3)عدم المقدرة على الاسترخاء
4)الإسراف في تعاطي الكحول والمخدرات والمسكنات
5)عدم المقدرة على النوم (الأرق)
6)اتجاه سلبي نحو التعاون مع الغير
7)الشعور بعدم القدرة على التكليف
8)صعوبات في الجهاز الهضمي
9)ارتفاع ضغط الدم
10)الحزن والكآبة وجفاف الفم والحلق
11)صعوبة التركيز في العمل وعدم التوازن الانفعالي
12)الميل للإصابة والوقوع في حوادث صناعية
13)الشعور بالخوف والصعوبة في التحدث والتعبير والصداع
14)آلام القولون والمعدة
15)فقدان الشهية والعرق بغزارة

فإذا كانت الأعراض كثيرة ستؤدي إلى أمراض مختلفة ، ومحاولة التعرف على قائمة الأمراض سيكون أمراً صعباً ، فيمكن القول تقريباً بأن معظم الأمراض يمكن أن يكون التوتر أحد أسبابها ، أو يتفاقم وضعها مما يصعب علاجها في ظل وجود مقدار عالي من ضغط العمل ، ومن أمثلة الأمراض: الصداع ، القرحة ، صعوبة الهضم ، والقرع ، والثعلبة ، والإرتيكاريا ، وصعوبة التنفس ، والفشل الجنسي ، وإرتفاع ، ضغط الدم ، والجلطة الدموية ، وتصلب الشرايين ، وأمراض السكر ، وغيرها من الأمراض الأخرى ، أجاركم الله منها .
__________________
هذا هو رأيي الشخصي المتواضع وسبحان من تفرد بالكمال

***
تهانينا للأحرار أحفاد المختار




المشرقي الإسلامي غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 03-04-2009, 10:39 AM   #6
المشرقي الإسلامي
أحمد محمد راشد
 
الصورة الرمزية لـ المشرقي الإسلامي
 
تاريخ التّسجيل: Nov 2003
الإقامة: مصر
المشاركات: 3,808
إفتراضي

تأثير ضغوط العمل على الأداء:

يعتمد مقدار تأثير ضغوط العمل على الأداء على مدى إدراك وشعور وتفسير الفرد لهذه الضغوط ، إلا أن الثابت هو أن وجود مقدار معقول ومناسب من الضغوط يجعل الأفراد يشعرون بالتوتر ، الأمر الذي يدفعهم ويشجعهم لكي يسيطروا ويتحكموا في هذا التوتر مما يمثل مقداراً من التحدي لقدرات بعض العاملين ، ويزيد من الرغبة في الإنجاز ، ويمكن اعتبار مقدار مناسب من ضغوط العمل يمثل الإثارة لحياة العامل لكي يشعر الفرد بالتسلية والتجديد والمتعة والتغيير والتحدي .

بالإضافة إلى هذا فإن وجود مشاكل في العمل قد تكون مثيرة لخيالات وقدرات العاملين في ابتكار حلول لهذه المشاكل واتخاذ قرارات عملية ، عليه فإن أرتفاع أو انخفاض مستوى ضغوط العمل عن المقدار المناسب قد يكون ذو تأثير سلبي على أداء العمل .

التعامل مع ضغوط العمل على المستويين الفردي والمنظمة:

إن ضغوط العمل ليست بعيب أو خلل في الأسلوب الذي تدار به المنظمة ، أو طريقة تنظيم الأداء والعمل بها ، فضغوط العمل هي في حقيقة الأمر عنصر لازم ينشأ معاصر لأي تنظيم أداري ، بل أنه من الصعب أن توجد منظمة لا يشعر العاملون فيها بمستويات مختلف من ضغوط العمل ، فمصادر ضغوط العمل متعددة ومتنوعة بالشكل الذي لا يمكن معه لأي منظمة مهما وضعت من خطط وأساليب أحسن إعدادها وتنفيذها أن تقضي على مشكلة ضغوط العمل كليا أو بشكل جذري .

إلا أنه من ناحية أخرى فإن ذلك لا يعني أن تهمل المنظمات مشكلة ضغوط العمل أو لا تعيرها الاهتمام الواجب باعتبارها مشكلة ليست لها حلول جذرية ، وانما يعني ذلك أن على ادارة المنظمة مسؤولية وضع الاستراتيجيات اللازمة لتقليص تلك الضغوط والتخفيف من حدتها أو على الأقل تجميد تلك الضغوط والإحتفاظ بها داخل حيز مقبول أو عند حد أمان معين ، لضمان عدم تخطي المشكلة ذلك الحد أو تجاوزه إلى منطقة الخطر أو نقطة الانفجار .
__________________
هذا هو رأيي الشخصي المتواضع وسبحان من تفرد بالكمال

***
تهانينا للأحرار أحفاد المختار




المشرقي الإسلامي غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 03-04-2009, 12:09 PM   #7
المشرقي الإسلامي
أحمد محمد راشد
 
الصورة الرمزية لـ المشرقي الإسلامي
 
تاريخ التّسجيل: Nov 2003
الإقامة: مصر
المشاركات: 3,808
إفتراضي

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة السمو مشاهدة مشاركة
بورك فيك مشرفنا العزيز

وضغوط العمل بل ضغوط البيت وما يمر بنا
نحن الذين نزيدها وأحياناً نعقدها
فما أجمل أن نأخذ الأمور ببساطة وترتيب
ثم ما لا يتم اليوم نكمله غداً
ومكافأة النفس براحة واسترخاء وقت العمل من أهم ما يخفف تلك الضغوط

وشكراً
أهلاً بك أخانا ومشرفنا العزيز ، وكما ذكرت َ ، نحن الذين نزيد هذه الضغوط لأن ثقافة التعامل معها في مجتمعاتنا ليست عقلانية . الضغوط يمتد تأثيرها إلى المنزل وإلى العلاقات الأسرية . وكما ذكرت َ الاسترخاء ومكافأة النفس مما يخفف ضغوط العمل لكن المشكلة هي أن الفرد يقع تحت طائلة الشعور
بالرغبة في الهروب من المواجهة ويجعل كثيرًا من التصرفات غير السليمة مردها إلى هذه الضغوط الخاصة بالعمل كالانقطاع عن الأقارب وعدم التثقف ،بينما -رغم ضغوط العمل- يتمسك ببعض القيم والثوابت الخاطئة .
إن التعامل مع ضغوط العمل يأتي من إيمان الفرد أن العمل تحت ضغط شديد غير مقبول يعد انتحارًا ، وأن البحث عن مجال يتحقق فيه قدر أقل من الضغوط هو الخيار الصحيح ، ومن الخطأ الذهاب إلى تغليب المكسب المادي المقترن بالضغوط على حساب الشعور بالأمن والراحة.
لن يخلو عمل من ضغط ، لكن الخطأ يكمن في تغليب الفرد المشاعر السلبية والتي تجعل الانخراط في هذا الضغط والحياة تحت صراع شديد هي جوهر عملية المقاومة والتحدي .وتسلسل قيم الفرد وأولوياته لابد أن يجعل المبدأ "لا تعمل تحت ضغط زائد أيًا كانت الظروف " هو السائد لديه . مكافأة النفس بالتنزه والاسترخاء وليست بالتدخين أو السهرات المتواصلة تحت حجة "أشعر بالكبت وأريد تفريغه".
شكرًا لتواصلك معنا دمت بخير .
__________________
هذا هو رأيي الشخصي المتواضع وسبحان من تفرد بالكمال

***
تهانينا للأحرار أحفاد المختار




المشرقي الإسلامي غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 04-04-2009, 11:59 PM   #8
المشرقي الإسلامي
أحمد محمد راشد
 
الصورة الرمزية لـ المشرقي الإسلامي
 
تاريخ التّسجيل: Nov 2003
الإقامة: مصر
المشاركات: 3,808
إفتراضي

استراتيجيات التعامل مع ضغوط العمل على المستوى الفردي:


يقصد باستراتيجيات التعامل على المستوى الفردي تلك الأساليب الشخصية التي يمكن للفرد بنفسه أن يتبعها للتخفيف عن نفسه من حدة ضغوط العمل الواقعة عليه ، وأهم تلك الاستراتيجيات ما يلي:

1) الكشف الطبي: إن التعرض المستمر لضغوط العمل له تأثيرات سلبية شديدة على الصحة ، وفقاً لما سبق الإشارة إليه ، ومن ثم فإن الكشف الطبي الدوري يعتبر نقطة بداية لمعرفة الآثار والأساليب المحتملة لضغوط العمل ، فقد يكشف مثل هذا الفحص إن من العوامل المساعدة على زيادة الضغط هي عادات الشخص نفسه في التدخين ، أو الإسراف في تناول المشروبات المنبهة ، مثل القهوة والشاي ، أو المشروبات الروحية ، أو زيادة في الوزن ، أو أمراض معينة ، تسبب سرعة الإنفعال وما شابه ذلك من عوامل ، وبالتالي فإن معرفة تلك العوامل واتخاذ الإجراءات الطبية المناسبة حيالها يعمل كحاجز صد قوي ضد تأثيرات ضغوط العمل .

2) الراحة والإنغماس: إن الحصول على فترات راحة مناسبة في شكل إجازة من العمل ، مع ضرورة عدم التفكير في مشكلات العمل وطرحها جانباً يعتبر من الاستراتيجيات المناسبة للتخفيف من حدة ضغوط العمل ، وعادة ما تزداد فاعلية هذه الإستراتيجية إذا ما عمد الفرد إلى أن ينغمس خلال فترة الراحة في ممارسة بعض التمارين الرياضية كالجري أو المشي أو ممارسة بعض الهوايات كالصيد أو الرسم أو التصوير ، حيث تأخذ هذه الأنشطة الشخص بعيداً عن جو العمل وضغوطه ، بل وتزيد من مقاومته لها خلال الفترات التالية لفترات الراحة والإنغماس.

3) المساندة الإجتماعية: ويتحقق ذلك متى ما نجح الشخص في أن يقيم دائرة من علاقات الصداقة الحميمة مع غيره من الأفراد الذي يشعرون بالإرتياح لهم ويثق في نفس الوقت في إتزانهم وصحة حكمهم على الأمور ، فعن طريق مثل هذه الدائرة من الصداقات يقوم الفرد بتجاذب أطراف الحديث عن تلك الضغوط أو ما يسمى بعملية التنفيس عن النفس ، ويرى علماء الصحة النفسية أن مجرد التنفيس يشعر الفرد بالراحة النفسية ويستمد من ذلك مقدرة على تحمل تلك الضغوط بشكل أكثر صلابة مستقبلاً .

4) التأمل ومراجعة النفس: ويتحقق ذلك عن طريق الاسترخاء والتأمل في مصادر تلك الضغوط ومسبباتها وعمل تقييم هادئ موضوعي لمدى سلامة أو عدم سلامة موقفه في التأمل مع تلك الضغوط بشرط أن يكون هذا التأمل والتقييم بمثابة مراجعة وحساب للنفس في لحظة وموضوعية دونما انفعالات ، وقد تكشف هذه المراجعة في بعض الأحوال عن الخطأ في التعامل مع تلك الضغوط أو في تضخيمها إلى ما هو أكبر من حجمها الحقيقي ، الأمر الذي يكسب الفرد مزيداً من الصلابة في التعامل مع تلك الضغوط.

5) العلاج الروحي: ويتلخص العلاج الروحي في مواجهة ضغوط العمل بالإتجاه للخالق سبحانه وتعالى ، فالصلاة تضفي على النفس هدوء وسكينه ، والدعاء إلى المولى عز وجل يخفف عن الإنسان الكثير مما يشعر به من ضغوط ويزيده قوة وإصراراً على تحمل تلك الضغوط والتعامل معها بايجابية .
6) فرص العمل البديلة: وتستخدم هذه الإستراتيجية في الحالات التي يعتقد فيها الفرد أن ضغوط العمل الواقعة عليه قد تعدت حد الأمان ، وأنها تقترب به من نقطة الخطر ، في ذات الوقت الذي لم تفلح أي من الاستراتيجيات السابقة في التعامل معها ، ومن ثم فإن ترك العمل والبحث عن فرص عمل أخرى بديلة تصبح إحدى الاستراتيجيات المناسبة في هذه الحالة للتخلص من الضغط وتغيير الموقف بكامله.

https://www.oman0.net/forum/showthread.php?t=113159
__________________
هذا هو رأيي الشخصي المتواضع وسبحان من تفرد بالكمال

***
تهانينا للأحرار أحفاد المختار




المشرقي الإسلامي غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 05-04-2009, 04:32 PM   #9
المشرقي الإسلامي
أحمد محمد راشد
 
الصورة الرمزية لـ المشرقي الإسلامي
 
تاريخ التّسجيل: Nov 2003
الإقامة: مصر
المشاركات: 3,808
إفتراضي

استراتيجيات التعامل مع ضغوط العمل على مستوى المنظمة:

تجدر الإشارة إلى أن أي استراتيجيات للتعامل مع مشكلة ضغوط العمل تصبح في واقع الأمر مضيعة للوقت والجهد ما لم يكن لدى إدارة المنظمة إدراك وفهم كامل ، وأن مشكلة ضغوط العمل هي إحدى المشكلات الأساسية ، وأن حل تلك المشكلة يقع بالدرجة الأولى على كاهلها وليس على كاهل الأفراد العاملين بالمنظمة ، ومن ثم فإن الإدارة الواعية عليها أن تتعرف على أهم المصادر المسببة للضغط في محيط العمل ، وبالتالي تتبنى مجموعة من الإجراءات الإيجابية المناسبة لإزالة تلك المصادر أو على الأقل التخفيف من حدتها ، ومن أهم هذه الاستراتيجيات التي يمكن لإدارة المنظمة إتباعها في هذا المجال ما يلي:

1) تطوير نظم الاختيار والتعيين:
عادة ما يكون اهتمام نظم الاختيار والتعيين المستخدمة في الغالبية العظمى من المنظمات بقياس قدرات معينة تضمن اختيار أفراد لديهم القدرة على القيام بالعمل المطلوب وتحمل مسؤولياته وأعبائه من الناحية الكمية بكفاءة ، دونما اهتمام مماثل بقياس مدى قدرة ذلك الفرد على تحمل الضغوط الناجمة عن ذلك العمل ، ومن ثم فإن نظم الاختيار والتعيين يلزم تطويرها بحيث تضمن مقاييس يمكن من خلالها ضمان اختيار أفراد لديهم القدرة على التعامل مع ضغوط العمل المتولدة عن الوظيفة محل الاختيار أو التعيين .

2) برامج مساعدة العاملين:
وتعنى هذه الإستراتيجية بمساعدة العاملين في التغلب على ضغوط العمل عن طريق توفير خدمات طبية وعلاجية لهم وتقديم النصح والمشورة والإجراءات الوقائية المناسبة عن طريق فريق متكامل من الأطباء والأخصائيين النفسيين .

3) إعادة تصميم الوظيفة:
فإنه إذا ما أمكن للمنظمة أن تحدد مجموعة من الوظائف التي يتضح بأن العاملين بها يعانون من ضغوط عمل مرتفعة ، فإن إعادة تصميم تلك الوظائف تصبح إستراتيجية مناسبة في هذه الحالة ، وبالطبع فإن الهدف من إعادة تصميم الوظيفة سوف يختلف طبقاً لظروف وملابسات كل موقف على حدة ، فقد يكون الهدف من إعادة التصميم هو تخفيف أعباء الوظيفة في الحالات التي يكون فيها ضغط العمل ناجم عن عبء العمل ، وقد يكون هدف إعادة التصميم هو إثراء الوظيفة لزيادة الشعور بالمسؤولية أو إزكاء روح التحدي إذا ما كان مصدر الضغط نقص أو قصور في أحد الجوانب السابقة ، وقد يكون هدف إعادة التصميم هو خلق حالة من التعاون الجماعي والمشاركة عن طريق أداء الوظيفة بالتناوب للتغلب على الشعور بالعزلة وهكذا .

4) نظم تدريب متطورة:
إن تدريب الموظف على الأمور المتصلة بمهام وظيفته ، يؤدي تلقائياً إلى زيادة كفاءة أدائه وبالتالي تخفيف ضغوط العمل ، فإن تلك البرامج التدريبية تركز بشكل خاص على تنمية قدرات الفرد في التعامل مع مشكلات العمل وإكسابه المعارف والمهارات اللازمة في كيفية التعامل مع الغير ، وكيفية التصرف في المواقف المختلفة بالشكل المناسب ، وعادة ما يشارك في إعداد وتنفيذ تلك البرامج أخصائيون في هذا المجال ، ويكون التدريب في شكل حلقات نقاش وتمثيل أدوار ومباريات إدارية ، وما شابه ذلك من أساليب لزيادة قدرات الأفراد في التعامل مع الضغوط .
5) نظم الحوافز وتقييم الأداء:
إن إحساس الفرد بأن أداءه محل تقييم موضوعي عادل من المنظمة التي ينتمي إليها ، وأن هذا التقييم يترجم في شكل نظم مناسبة للثواب والعقاب ، فإن جانباً لا يستهان به من المصادر المسببة لضغوط العمل في كثير من المنظمات يكون قد تم حصرها ، وتتقلص بالتالي ضغوط العمل إلى حد كبير ، ومن ثم فإن إعادة فحص نظم الحوافز وتقييم الأداء على فترات دورية مناسبة للتأكد من تحقيق هذه النظم ما تقدم يعتبر استراتيجية مناسبة .

6) نظم وقنوات الإتصال:
إن توافر نظم اتصالات فعالة ذات اتجاهين بالمنظمة يتيح للإدارة التعرف على المصادر المسببة لضغوط العمل ، ويشعر العاملون بالمنظمة أن شكاويهم تصل إلى أعلى مستوى ، ويؤكد أن دورهم في المشاركة في عملية صنع القرار هو حقيقة ملموسة ، الأمر الذي يسهم في النهاية في عملية التخفيف من ضغوط العمل .

7) الأنشطة الإجتماعية:
الحفلات والرحلات التي تنظمها المنظمة تكون بمثابة فرصة طيبة لزيادة روابط الصلة والتعارف والتفاهم بين العاملين في المنظمة ، وإزالة ما قد تولده احتكاكات العمل اليومية من ضغوط في جو من الألفة بعيداً عن رسميات جو العمل .
__________________
هذا هو رأيي الشخصي المتواضع وسبحان من تفرد بالكمال

***
تهانينا للأحرار أحفاد المختار




المشرقي الإسلامي غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .