العودة   حوار الخيمة العربية > القسم الثقافي > صالون الخيمة الثقافي

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: مــــــــردوع (آخر رد :ابن حوران)       :: نقد كتاب مظلوميّة الزهراء (آخر رد :رضا البطاوى)       :: عمليات مجاهدي المقاومة العراقية (آخر رد :اقبـال)       :: نقد كتاب عقيدة أبي طالب (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب سبب وضع علم العربية (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب أدلة أن الأئمة اثنا عشر (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب الصحابي و عدالته (آخر رد :رضا البطاوى)       :: عن الثورة التشرينية في العراق (آخر رد :ابن حوران)       :: نقد كتاب حديث الطير (آخر رد :رضا البطاوى)       :: عن الثورة التشرينية في العراق (آخر رد :ابن حوران)      

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 05-11-2009, 07:21 AM   #461
المشرقي الإسلامي
أحمد محمد راشد
 
الصورة الرمزية لـ المشرقي الإسلامي
 
تاريخ التّسجيل: Nov 2003
الإقامة: مصر
المشاركات: 3,808
إفتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
اسم العمل :سمفونية الريح
اسم العضو :قلب الرحيل
(من أرشيف الخيمة)
(4)

الليل يرقص على نغم سيمفونية الريح
والبحر يصطدم بقوة على حجار الشاطئ
ليعود مرة أخرى
انه يرقص
طيور النورس تحلق إلى البعيد كلما
هبت نسمة ريح
وتعود لتحضن مياه البحر
وتحكي قصة الريح
عجيبة قصة الريح
القمر في السماء يشاهد مسرح الأحداث
ويبتسم
كل شي تحته يرقص
يتحرك لا شي ثابت
وتبقى سيمفونية الريح سيدة الموقف
تظل تعزف أنغامها
بكل هدؤوا و رومانسية
إلى أن يقرر السيد القمر إنهاء الحفل الموسيقي ويبدأ خطوات الرحيل
بكل هدؤوا على نغم السيمفونية
ويتلاشى ... يتلاشى
ويتلاشى معه كل شيء وكأن الليل لم يكن شيء
وتنتهي السيمفونية بمقطع حزين
فراق .... فراق .... فراق .... فراق.... فراق

__________________
هذا هو رأيي الشخصي المتواضع وسبحان من تفرد بالكمال

***
تهانينا للأحرار أحفاد المختار




المشرقي الإسلامي غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 05-11-2009, 07:23 AM   #462
المشرقي الإسلامي
أحمد محمد راشد
 
الصورة الرمزية لـ المشرقي الإسلامي
 
تاريخ التّسجيل: Nov 2003
الإقامة: مصر
المشاركات: 3,808
إفتراضي

معروف أن شكل القمر وتقلباته في السماء من الأشياء التي تعكس حالة المبدع وتعبر عن اقتران تجربته بهذا القمر لأنه يسقط سماته على نفسه ،والفكرة نفسها من حيث هي فكرة مكررة للغاية،ولكن الذي يميز هذا النص هو هذا التصوير للقمر وتشبيهه بالغادر ، مخالفة لما اعتاد الأدباء ودرجوا على استعماله ، وفي البداية تبدو الملامح لدى المبدع أو من يتحدث المبدع على لسانه ذات طبيعة مناقضة للمنطق ، وهذا التناقض مرده إلى أن حالة الفرح هي حالة لا تخضع لمعايير العقل فيرى المبدع في نارها متعة الضوء وفي نسائمها جليد البلل ! لذلك يكون صوت الريح للمبدع هو صوت سيمفونية جميلة ومرد هذا الجمال إلى الحالة المستحوذة على الليل رقص نغم.وسيطرة هذه النشوة تبلغ ذراها عندما يكون اصطدام البحر بأحجار الشاطيء رقصًا هو الآخر وهنا أجد أن من الأنسب أن يكون هذا تصفيقًا لا رقصًا لأن الرقص في ذاته حركة جسدية لا صوت فيها وصوت الحجارة عندما تصطدم بالبحر ليس فيه شيء من خواص عملية الرقص. وفي السطرين الآتيين تنبيه لموضوع هام يعد هو مربط الفرس :


وتحكي قصة الريح
عجيبة قصة الريح



كان لابد من وضع نقاط أو نقطتين بعد كل سطر على الأقل ليفهم القارئ حالة الانتقال إلى مشهد جديد ، وكان من الضروري أن يحتوي السطران على حالة نفسية أو صورة توازي دلالة الريح كأن يذكر المبدع مثلاً بعد كلمة عجيبة قصة الريح :"وتصهل الخيل" أو" وتدق الطبول.." ،لكي يكون هناك إشارة رمزية وتمهيد للفكرة القادمة والتي تتمحور على فلسفة الريح ودلالتها الإنسانية لدى المبدع.


ومن المنطقي أن يتبوأ القمر مكانة عليّة في النص لكن المفاجأة في أن يكون ملكًا مسيطرًا حاكمًا متحكمًا إذ جرى العرف في كثير من الكتابات أن يكون حزينًا أو مدللاً لكن شتان بين المدلل وبين الحاكم ذي الرأي الأخير.وجملة القمر في السماء يشاهد مسرح الأحداث أكدت على هذا المعنى من الاستعلاء .وعلى القارئ أن يحاول الربط بين القمر وإسقاطاته المختلفة والتي قد تكون منسحبة على أشخاص ذوي سلطات اتخاذ للقرار الاستراتيجي .


إن حياة الإنسان مجموعة من المشاعر والمواقف ، ولا يتخذ الإنسان قرارًا إلا بناء على مبرر حتى وإن كان خاطئًا ، وهنا عندما يكون المشهد رقيقًا جميلاً بسيطًا ثم يقوم القمر بإنهاء هذا الحفل فإن ذلك فيه إشارة إلى هذا المحبوب والدلالة تنسحب على مستويات أخطر بكثير المتقلب مزاجيًا والذي لا يرتضي للسعادة أن تدوم .لماذا يريد القمر إنهاء الحفل ؟ هل لأنه يشعر أن هذه الحفلة ليس هو عضوًا فيها مدعوًا إليها بشكل مباشر ؟ هل لأنه يخاف أن تُنسي هذه الليالي والأنغام الناس أن هناك قمرًا لابد أن يُلتفت إليه ؟إن ثمة شيئًا يلفت الانتباه في النص وهو غياب النجوم والتي هي أعز أصدقائه مما يشير إلى هذه الحالة من التفرد والأنانية التي تعتريه (القمر في الظاهر وأشياء أخرى في الباطن)والنص يجعل من القمر رمزًا لتلك الخدعة الكبرى والتي توحي ظاهريًا بالجمال لكنها تخفي خلفها قدرًا كبيرًا من التسلط .


وفلسفة المبدع في حضور وغياب القمر تبرِزُ شعورًا بانقلاب معاني الأشياء لديه ، فالقمر يعد رمزًا للتسلط ، بينما يعد الريح رمزًا للمتعة والجمال الصوتي .وعلى الرغم من غرابة الرؤية إلا أن البرهنة عليها من خلال التوصيفات المختلفة لكل شيء أقنعت المتلقي (أنا على الأقل) بعمق هذا الإحساس والذي تأتي فيه كلمة الفراق في النهاية ،ليصير الليل والريح أحد ضحايا القمر والذي لم يجد من يحتفي به أو يُشرِكه في احتفالاته السعيدة.


النص له رمزية تتجاوز الجانب الرومانسي لتعبر عن الخدع التي يعيشها الإنسان ويحسبها مسلّمات طبيعية لا شك فيها ، وجاء ليعبر عن نمط استبدادي من البشر يحرص دائمًا على أن يكون هو مسقط الضوء حتى ولو كان هو نفسه نبع الضياء ، وللعمل أوجه أخرى محتملة من التأويل.


عمل مميز أحييك عليه دمت مبدعًا وفقك الله .
__________________
هذا هو رأيي الشخصي المتواضع وسبحان من تفرد بالكمال

***
تهانينا للأحرار أحفاد المختار





آخر تعديل بواسطة المشرقي الإسلامي ، 05-11-2009 الساعة 09:48 PM.
المشرقي الإسلامي غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 05-11-2009, 09:45 PM   #463
المشرقي الإسلامي
أحمد محمد راشد
 
الصورة الرمزية لـ المشرقي الإسلامي
 
تاريخ التّسجيل: Nov 2003
الإقامة: مصر
المشاركات: 3,808
إفتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
اسم العمل :هذيان ليلة
(اسم الكاتبة:أسماء صقر القاسمي)
(خارج منتدى الخيمة)
(5)
ليلة

ارتحلت تلك الأوراق
عن أشجارها
تركت خلفها

عن ليالي انقضت
في عواصف الاحلام
وجذورٍ امتصت
دموع تربه الاشواق
لتنام الاغصان
بعد رحله عناء
وعويل غربه يخجل
لبكاء طفوله
توسدت جذع ماضي الذكريات

**************

أيتهاالأماني الهاربة
الى وحل الزوايا المهجورة
أرجعي الى
سقف بيتنا العتيق



أيتها الازهار الذابلة
على حافة الطرق
تسامي قليلاً
لتهدينا نسائم العبير

أيتها الزوابع القابعة
في قماقم الصمت
تحركي في
اتجاه الأنفاس

أيتها النوافذ المغلقه
بددي دمع الشكوك
وتمركزي في ارواحنا

أيتها الابواب الكئيبة
شققي ارض السكوت
لنبدأ
لعبه أجمل الاحلام

أيتها الجبال الواجمة
لا تستنكري
شح هديل الحمام

أيتها الاغصان الصامتة
مدي ظلال شموخك
تحت اقدامنا

أيتها الرياح الساكنة
اسحبي شعركِ
وتمرسي
على حدود أصابعنا

أيتها العصافير المهاجرة
ارجعي لنا .. واندرجي
في ألحان سمفونية
لنتقاسم
أجمل اللحظات

***

http://asma-alqasimi.maktoobblog.com/105975/%D9%87%D8%B0%D9%8A%D8%A7%D9%86-%D9%84%D9%8A%D9%84%D9%87/
__________________
هذا هو رأيي الشخصي المتواضع وسبحان من تفرد بالكمال

***
تهانينا للأحرار أحفاد المختار




المشرقي الإسلامي غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 05-11-2009, 09:47 PM   #464
المشرقي الإسلامي
أحمد محمد راشد
 
الصورة الرمزية لـ المشرقي الإسلامي
 
تاريخ التّسجيل: Nov 2003
الإقامة: مصر
المشاركات: 3,808
إفتراضي

ليلة


ارتحلت تلك الأوراق

عن أشجارها




الأوراق أخذت ها هنا وصف الطيور والتي قد ترحل عن أعشاشها


وقتًا ثم تعود تارة أخرى ، لكن الأوراق ها هنا لا تنوي العودة مرة أخرى


وهذا توضيح لمدى الضيق الذي يعتري هذه الأوراق أوراق الشجر،وإذا كانت أوراق الشجر تعبر عن البهجة والنضارة دائمًا فإن وصف حزنها بهذا الشكل يعطي للحدث شكلاً أكثر مأساة وألمًا .

تركت خلفها
بعض رسائل
عن ليالي انقضت
في عواصف الأحلام




المفارقة في الاستعمال أو الاستخدام اللغوي تكسب النصوص قيمة كبيرة وهذا ما هو متحقق في هذه الجزئية إذ تكون الأحلام عاصفة ،وهذا يعبر عن فلسفة هذه الأشياء بالنسبة للحياة ، فإذا كانت الأحلام –وليس الكوابيس- هي عبارة عن عواصف فكيف إذًا تكون الحقائق ؟ يعكس هذا الشطر رؤية حزينة للأحلام من خلال المعنى المعاكس أو المخالِف لعرف استخدامها اللغوي،خاصة أن الأوراق هي الأخرى رحلت ، مما يجعل حالة الأسى شاملة جميع الكائنات وجميع الجوانب من الحياة المادي فيها (أوراق الشجر)والمعنوي فيها (الأحلام)



وجذورٍ امتصت

دموع تربه الاشواق
لتنام الاغصان
بعد رحلة عناء




جميل في هذه الأسطر تكامل بيئة التشبيه أو ما يعرف بمراعاة النظير وهذا يجعل للنص مصداقية أكثر ويتعامل المتلقي مع الحدث كأنه حقيقة لا شك فيها ولا مجال لإنكارها ،فالجذور هي النفس التي تمتص الأشواق وتشبيه الأشواق من شدتها ونضجها وبراءتها بالتربة الخصبة ساعد على تحقيق هذا التصور .ومجيء نوم الأغصان يأتي بشكل سينيمائي معبرًا عن التناغم مع الحالة والتأثر بها مما يجعله ينام ولعل المقصود من النوم الموت لكن الضعف الذي يعتري من تتحدث المبدعة على لسانها قد أنهكها حتى جعلها تستحيي من ذكر كلمة الموت ولتبقى مساحة باقية من الأمل في اليقظة .

وعويل غربة يخجل
لبكاء طفوله...
توسدت جذع ماض يالذكريات



أشعر أن التعبير عويل غربة يخجل ...غير واضح المعنى ،لكن التعبير توسدت جذع ماضي الذكريات يؤكد الارتباط بين الطبيعة والمبدعة أو من تتحدث المبدعة على لسانها ويعطي الحياة ذلك النعت والشبه بالشجرة وهو وإن كان تعبير مجازي جميل لكنه مكرر .ورغم ذلك التكرار إلا أنه في هذا النص جاء داخل سياقات تجعل من وجوده عنصر قوة للنص.





أيتها الاماني الهاربة

الى وحل الزوايا المهجورة
أرجعي الى...
سقف بيتنا العتيق





تمكّن هائل من استخدام اللغة المجازية وتشبيه الأماني بالإنسان الهارب والذكرات بالزوايا المهجورة بل والموحلة جاء ليعطي التعبيرات كثافة وقوة تجعلان النص أكثر حيوية والأجمل من ذلك أن تكون هي في الأساس سقف البيت العتيق أي المنزل العتيق.إنها حالة متفردة من التمسك بالأمل حينما تكون الأماني سقفًا لبيت هذا البيت هو النفس ،وكلمة عتيق أعطت لهذه الأماني دلالة تعبر عن أصالتها مما يجعل ألم الفراق أشد وأفظع .


ويكون النداء بأيتها الذي يحوي القريب والبعيد معبرًا عن قربها النفسي وبعدها الزمني.


أيتها الازهار الذابلة
على حافة الطرق
تسامي قليلاً
لتهدينا نسائم العبير




ليس في هذا التعبير من جديد ولكن إدانة الأزهار ودخولها إلى قائمة المتغيرين للأسوأ ووجودها ضمن قائمة الذين يبخلون بما لديهم من أفضل يجعل التفاصيل الموجودة المعاكسة للواقع مؤكدة على قوة وصدق العنوان هذيان ليلة لأن الهذيان سلوك غير سوي وهذا يتناسب مع وجود تفاصيل حياتية غير سوية ولا أستبعد خطئًا في التبعير نسائم العبير لأن العبير يُشَم والنسيم هو قطرات الندى فكيف يكون للنسيم رائحة ؟ ربما الأصح تهدينا الأريج .


أيتها الزوابع القابعة
في قماقم الصمت
تحركي في...
اتجاه الأنفاس




صراحة كان تعبير قماقم الصمت عبقريًا بما يوحي إلى ذهن المتلقي


من دلالة تصورية ، فالصمت حينما يغدو هذه الخنادق غير المنتهية فإنه
يعطي تصورًا في غاية الرعب يتماشى مع حالة الخوف والقلق محور النص.




__________________
هذا هو رأيي الشخصي المتواضع وسبحان من تفرد بالكمال

***
تهانينا للأحرار أحفاد المختار




المشرقي الإسلامي غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 05-11-2009, 09:50 PM   #465
المشرقي الإسلامي
أحمد محمد راشد
 
الصورة الرمزية لـ المشرقي الإسلامي
 
تاريخ التّسجيل: Nov 2003
الإقامة: مصر
المشاركات: 3,808
إفتراضي



أيتها النوافذ المغلقه
بددي دمع الشكوك
وتمركزي في أرواحنا



تأتي للنوافذ دلالة غير دلالتها الاعتيادية لتكون الخطاب الموجه للنفس تلك التي كأنها نوافذ مغلقة وهذه صورة معتادة ليس فيها جديد كما أن تبديد الدمع والتمركز في الروح جملتان منبتّتا الصلة بالنوافذ وهذا مأخذ على هذا التعبير.

أيتها الأبواب الكئيبة
شققي أرض السكوت
لنبدأ...
لعبه أجمل الأحلام



نفس الأمر تكرر في هذه الجزئية، إذ أن تشقيق الأرض والتمركز في النوافذ (والأصح أن يقال تمركزي على وليس في ولا حول) ليستا من خواص الأبواب ولا النوافذ وهذا يجعل وجه الشبه غير متحقق ولو أنك قلتِ انفتحي أيتها الأبواب أو النوافذ أو عانقي أيتها الأبواب طرقات الحب،أو اسمحي يا نوافذ لطيور الحب أن تحلق ....إلخ لكان أفضل بكثير.

أيتها الجبال الواجمة
لا تستنكري...
شح هديل الحمام



تشبيه الجبال بالوجوم كان موحيًا بحالة حزن شديدة ،إذ أن الجبال رمز للصلابة ، ومعنى وجومها أن شيئًا أقوى منها أصابها بهذا الوجوم ،ونداء الجبال وطلب عدم استنكارها شح هديل الحمام جاء ليعبر عن الأحزان التي تسقطها المبدعة على الجبال ،وتبدو المفارقة أليمة حينما يكون الجبال متمنيًا سماع صوت هديل الحمام بينما هو منتصر على أصوات العواصف ، ورغم اختلاف البيئتين بيئة الجبال عن بيئة وجود الحمام إلا أن المعنى المنبعث من هذا التعبير يصل القراء بيُسر وهوأن الجبال من شدة ما عانت صارت تتمنى وجود مواساة من الحمام .وهنا يكون بيت أحمد شوقي رحمه الله حاضرًا بالمعنى :


فإن يك البين يا بن الأيك فرّقنا


إن المصائب يجمعنا المصابينا


وكذلك قوله رحمه الله :


أيها الغارق في بحرا لهموم


ما عسى يغني غريق عن غريق


كل شيء حزين ، حتى الحمام رمز الأمل هو حزين ، وهذا الحزن يأخذ معنى عميقًا حينما يشمل الجبال الصامدة والطيور اللاهية ، فكأن للحزن لغته التي يخاطب بها كل الكائنات ، وما أسوأ نجاح هذه اللغة !


أتها الاغصان الصامتة
مدي ظلال شموخك
تحت أقدامنا



تنقل الحديث والخطاب بين البيئة الأولية المنزلية ثم اتساعه ليشمل البيئة الأبعد قليلاً يعكس رؤية المبدعة للحزن الذي يلقي بظلاله عليها ، ويجعل لكل مفردة في الحياة معنى غير المعنى الذي يجده الفرد العادي ،فليس البحر أداة للهو الطفل ، وليس الباب أداة للطرق ، وليست الشجرة أداة للزينة بل تكتسب قيمة تعكس ارتباطها بالأشياء وعمق الأحاسيس المنبثقة منها .


ولا أعلم ما علاقة الصمت بالشموخ بالنسبة للأغصان ، فالصمت شموخ للجبال كذلك لا يُفهم مبرر وضع الأغصان ظلال شموخها تحت الأقدام إلا إذا كان المقصود التدليل على العنوان (هذيان ليلة) ذلك الداء الذي يجعل المبدعة أو من تتحدث المبدعة على لسانها ترى كل شيء بتفاصيل غريبة غير منطقية.العبارة نفسها متماسكة لكنها منفصلة الصلة عن الموقف .

أيتها الرياح الساكنة
اسحبي شعركِ
وتمرسي...
على حدود أصابعنا
ربما تغدو هذه العبارة مركبة بشكل كبير ، والمقصود منها غير واضح بشكل جيد ، هل المقصود أن المحبين اعتادوا القبض على الهواء ؟ هذا ما وصلني من معنى غير أني لا أعي دلالة الشَعر أو الشِعر وتبدو العبارة صورة مخبوءة في ذات المبدعة لكنها لم تترجمها إلى القراء بالشكل الصحيح.




أيتها العصافير المهاجرة
ارجعي لنا .. واندرجي
في ألحان سمفونية
لنتقاسم...
أجمل اللحظات



خطاب العصافير وقبله كان الحمام ،الحمام رمز للسلام والعصافير رمز للهو والفرحة ، والحمام قد تكون رمزًا للوفاء لأن بعضًا منها يعود لصاحبه بينما العصافير رمز للتحليق والانطلاق غير المقنن ، وكان الخطاب إليها ليعيد للمشهد النهائي جماله ورونقه ولتصبح حالة الهذيان قد انتُهِيَ منها ويعود الأمل مرة أخرى . كانت نهاية جيدة للخاطرة لكنها لم تكن الأجمل ، وكان يُنتظَر وجود جملة صارخة مثل :"أيها القلم عد إلى أدراج مكتبك فإنك لن تكتب كلمة حب واحدة " أو "أيتها الشاشة انطفئي فإن موعدك مع النور ليس الآن .." وكان يستحسن لو أنها انتهت نهاية تحقق معنى كلمة الهذيان مثل :"نسيت...إن الشمس محرقة ، سأتغطى!!" لكنك غلّبت النهاية الهادئة ربما بسبب استنزاف الطاقة الذهنية والتصورية في المجيء بالصور المختلفة والحالات النفسية المتتابعة . لكن ذلك لا ينفي روعة العمل وتفرده بالعديد من الجوانب المذكورة أعلاه . دمت مبدعة وفقك الله.
__________________
هذا هو رأيي الشخصي المتواضع وسبحان من تفرد بالكمال

***
تهانينا للأحرار أحفاد المختار




المشرقي الإسلامي غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 06-11-2009, 02:54 PM   #466
المشرقي الإسلامي
أحمد محمد راشد
 
الصورة الرمزية لـ المشرقي الإسلامي
 
تاريخ التّسجيل: Nov 2003
الإقامة: مصر
المشاركات: 3,808
إفتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
اسم العمل : البيت
اسم الكاتب :ثامر جاسم
(خارج منتدى الخيمة)
(6)


غير بيتٍ
لم يكن لنا
... حجرتان
قلبي
وقلبكْ
وزجاجيٌ شفيفٌ جميلٌ
سياج الهوى
وكنا نزرع الاطفالَ ليلا ً
في عيون النجومْ
وصبحاً
في المناقير الصغيرةِ
للطيورْ
وكنا.. وكنا وكنا
ولكنا اختلفنا
فعدنا
من بواقي الليل ِ
نزرع غابات الضبابْ
/وفي الصبح .....
غيماته البكائيه
وحين انكسر السورُ
/ بأحجار الألسن ِ
تداعت حجرتا بيتنا
كل واحدة باتجاه .
***

http://www.airssforum.com/f544/t19607.html
__________________
هذا هو رأيي الشخصي المتواضع وسبحان من تفرد بالكمال

***
تهانينا للأحرار أحفاد المختار




المشرقي الإسلامي غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 06-11-2009, 02:57 PM   #467
المشرقي الإسلامي
أحمد محمد راشد
 
الصورة الرمزية لـ المشرقي الإسلامي
 
تاريخ التّسجيل: Nov 2003
الإقامة: مصر
المشاركات: 3,808
إفتراضي

غير بيتٍ
لم يكن لنا
... حجرتان

قلبي
وقلبكْ
وزجاجيٌ شفيفٌ جميلٌ
سياج الهوى

كانت البداية بالتعبير(غير بيت) مشوقة للقارئ ومعطية للشيء المفقود قيمة
كبيرة من خلال البدء به .البدء بالمغايرة كان الغرض منه لفت الانتباه إلى أن
ثمة شيئًا يختلف عن المألوف حدث مما استدعى البدء بالحديث به.

وكنا نزرع الاطفالَ ليلا ً
في عيون النجومْ
وصبحاً

في المناقير الصغيرةِ
للطيور


كان التعبير شاعريًا للغاية وزراعة الأطفال هي كناية عن أحلام المستقبل والرغبة
في الاستمتاع بمن هم قرة الأعين (الأطفال) كما أن فيها تعريضًا بالجانب الحسي
من الحياة الزوجية ،التعبير عن عملية استلهام الأمل والحلم من خلال الوجوه الجميلة
خاصة المناقير المعبرة عن التقبيل وبراءة الحب

وكنا.. وكنا وكنا
ولكنا اختلفنا
فعدنا

كانت لفظة اختلفنا مباشرة للغاية ، ومؤثرة بشكل سلبي على سلاسة العبارات المستخدمة
وأدت إلى تشويش الجو النفسي الجميل المحيط بالقصة وأدت إلى صدمة مردها إلى الاستخدام
المفاجئ وغير المنتظر لهذه الكلمة
من بواقي الليل ِ
نزرع غابات الضبابْ

ربما كان لفة نحصد هو الأصح لكن يأتي هذا الفعل ليعبر عن التغير الحادث بعد أن كان الواقع "نزرع الأطفال"
صار المزروع غابات الضباب ، الضباب أتى في مكان مناسب إذ عبر عن انتفاء حالة الصفاء وعرقلة رؤية
الحياة بالشكل الجميل التي كانت عليه وكانت مناسبة لكلمة غابات إذ الغابات ترتبط بالوحوش والحيوانات
المفترسة لهذا كان الانتقال من خلال جملة غابات الضباب أحسن بكثير من اللفظ (اختلفنا) وكان من الممكن أن يستخدم بلاً منه لفظ آخر .
/وفي الصبح .....
غيماته البكائيه

للغيمة شكل جميل بهيج يسر الناظرين ، غير أن استعارتها لحالة الدمع هنا كانت مناسبة للغاية مع الموقف،وكانت تفلسف الغيمة على أنها بكاء مستمر مطّرد.
وحين انكسر السورُ
/ بأحجار الألسن ِ

السور تعبير في الغالب عن الحاجز أو الحائل المانع بين شيئين ، ووجود سور يعني وجود
حواجز لهذا كان استخدام السور في غير موضعه والأصح لو أن الكلمة المستخدمة أو الجملة
هي :" وانكسر الزجاج الشفاف الذي كان يطل منه كل منا على قلب الآخر "
وتشبيه عنف ما تأتي به الألسن بالحجارة كان تشبيهًا جيدًا للغاية وفيه تشابه بين المشبه والمشبه به.
تداعت حجرتا بيتنا
كل واحدة باتجاه
.
جميل في هذه النهاية أن كل واحدة تداعت باتجاه ، لأن هذا يدل على انمحاء أي أثر في إعادة الترميم،ويحمل
هذا التعبير رؤية مفادها أنهما قد اختلفا في كل شيء حتى الوقعة التي وقعاها ، وقع كل عكس الآخر ، مما يدل
على الاختلاف الجذري الذي لا يمكن إصلاحه ومدى تأصله في النفس بعد أن كانا متوحدين ببعضهما البعض .
الخاطرة أتت على جانب من جوانب الحياة الزوجية وهو الخلافات التي تنتهي بالطلاق وكان من الممكن أن تأتي الخاطرة على بعض التفاصيل لكنها ظلت في الإطار الخارجي حتى تكون فكرة الاختلاف من حيث هو واقع وليس سبب الاختلاف . الاتكاء على عنصر الصورة كان جيدًا وأتى بالكثير من التداعيات الصورية والذهنية وإن
كانت بعض الأخطاء البسيطة بحاجة إلى إعادة الصياغة مرة أخرى .عمل رائع أهنئك عليه دمت مبدعًا.
__________________
هذا هو رأيي الشخصي المتواضع وسبحان من تفرد بالكمال

***
تهانينا للأحرار أحفاد المختار




المشرقي الإسلامي غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 06-11-2009, 08:37 PM   #468
المشرقي الإسلامي
أحمد محمد راشد
 
الصورة الرمزية لـ المشرقي الإسلامي
 
تاريخ التّسجيل: Nov 2003
الإقامة: مصر
المشاركات: 3,808
إفتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
اسم العمل : عتق في المساء الأخير
اسم الكاتبة : عايدة بدر
(خارج منتدى الخيمة)
(7)
عتق فى المساء الأخير

جلسنا متقابلين كما اتجاهات الكون الأربعة

واجهناما كان مجهولا منا و غامضا

تعرت نوازعنا التي طالما أخفيناها

وكانالإتفاق على تبادل الرهائن

سجينك أنا ... و انت أسيرتي

فليحرر كل مناالآخر

ردى لي عيني فطالما تعودت ألا ترى إلا طيفك

حين يمر بخاطريفأظل أتحدث معه حتى يغفو على صدري

و أذناى لم تشغفا لحديث إلا لصخبصمتك

حين تدوى ضحكاتك الطفولية تداعب نبضات قلبي

أليست تلك شفتاىالمرتسمتان على جبينك

لم تتعلما حين النطق سوى الهمس بحرف إسمك

وتلكيداى لم تزل أناملك الصغيرة تحتضنها أصابعي

لترسمك كل يوم زهرة لربيع دائمالخضرة

إعطنى كل ما تركته لديك من وهج و ألق و إنتصار

كل ما أودعتهصدرك من قلق و ألم و زخم

ردى لي عمرى و أيامى و دقائقى الكثيرة فىإنتظارك

و لتأخذى كل ما وهبتنى إياه ...

علبة فارغة من أحلامجوفاء

كانت يوما ها هنا

و فضلت الرحيل

حرة أنت الآن !!!

فقد حررت جميع إمائي يوم أعتقتك

***
http://www.kanadeelfkr.com/vb/showthread.php?t=8506
__________________
هذا هو رأيي الشخصي المتواضع وسبحان من تفرد بالكمال

***
تهانينا للأحرار أحفاد المختار




المشرقي الإسلامي غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 06-11-2009, 08:59 PM   #469
المشرقي الإسلامي
أحمد محمد راشد
 
الصورة الرمزية لـ المشرقي الإسلامي
 
تاريخ التّسجيل: Nov 2003
الإقامة: مصر
المشاركات: 3,808
إفتراضي

كثيرًا ما يتفرد المبدعون بجوانب لا تكون في غيرهم عند تناولهم بعض النصوص ، وهذا التفرد قد يكون تفردًا منتظمًا كل الأعمال الأدبية أو أغلبها ، وقد يكون عارضًا عابرًا متحققًا في عمل واحد أو عدة أعمال لا تتجاوز أصابع اليد الوحدة .
وكيفما كان الأمر فالأهم دائمًا هو أن يتوافر في عمل المبدع بعض العلامات
التي ما يسمى (ماركة مسجلة) خاصة به ، وتميزه عن الآخرين.
وفي هذا النص –رغم أن الموضوع عادي للغاية- إلا أن ثمة شيئًا ميز النص بشدة يتحقق في هذا الاستخدام لمفردا الحياة اليومية بشكل غير معتاد
ويذهب إلى مزجها في خميرة العمل الأدبي لتُخرِج وجبة بنكهة هذا المفرد المستخدم في العمل .



وفي هذا النص تبرز بدرجة كبيرة هذه الخصيصة وهي الاستخدام للتعبير تبادل الرهائن كواجهة أو مدخل للنص وركيزة يقوم عليها ، وتبادل الرهائن ها هنا جاء
ليكون تعبيرًا عن التأثير المتبادل ، فكل طرف من أطراف المعادلة العاطفية


يتفرد باستحواذه على شيء في وجدان الآخر .
ومن غير المصادفة (إذ لا مصادفة فكل شيء في الكون بتقدير الله تعالى) أن يكون ما قبل الأسر هو ذلك الشكل الممهد له وهو الاتجاهات الأربع ، تلك التي لي من مكان إلا وهي فيه تلك المسلّمة تأتي تمهيدًا للأسر في إطار يوحي بالمواجهة ، فالشرق بفعل هذا التقاطع مفصول عن الغرب والشمال مفصول عن الجنوب ، هذا الجانب الرمزي
أكد على فكرة المواجهة والتي هي وليدة عملية الأسر .
والأسر في نطاق التواصل الوجداني يتخذ شكلاً مختلفًا إذ يبدو محيرًا أهو ما لا يعيش الإنسان إلا في رحابه ؟أم هو سجن يفوق السجن المادي في صعوبة التخلص منه ؟
عمومًا فإن المبدع في هذه الخاطرة قد بدأ يسرد محتويات هذا الأسر والذي يعبر به عن حب كان لازمًا التخلص منه .
وتبدأ المبدعة في سرد هذه الأشياء التي سُلِبت لتصبح الدهشة الأولى ، وأن الذي أُسِرَ ليس العمر ، ولا الذهن ولا الفكر وإنما هو واحد من أدق التفاصيل الجسدية وأغلاها وهي العين غير أن مبدعتنا العزيزة قد انجرفت إلى سيل السرد والبرهنة
غير المطلوبة حين كانت هذه العبارة تعبيرًا عن حديثها على لسان الرجال :

ردى لي عيني فطالما تعودت ألا ترى إلا طيفك
حين يمر بخاطري فأظل أتحدث معه حتى يغفو على صدري

والأنسب أن تأتي المبدعة بما يؤكد معنى الأسر كأن تقول مثلاً لقد كانت غزوات طيف عينيك لا تجدي معها حصون قلبي ..غير أن هذا لا يقلل من قيمة العمل بوجه عام
وذات المأخذ تكرر بنفس الطريقة في السطرين التاليين لهما :


و أذناى لم تشغفا لحديث إلا لصخب صمتك

حين تدوى ضحكاتك الطفولية تداعب نبضات قلبي




لأن الأذن والعين أخذتنا سمة القيام بالفعل الإرادي أظل أتحدث ، تشغفا ، وإن كان تعبير صخ بالصمت تعبيرًا عبقريًا عن شدة الأفكار المتتابعة في الذهن ولكنها تظل صامتة لأنها لم تخرج إلى حيز الشفتين.تعبير صخب الصمت من التعبيرات التي تحدث روعة من خلال تعبير صخب الصمت من التعبيرات التي تحدث روعة من خلال
المفارقة في التكوين ، إذ أن هذا الصمت يتجمع ويتوالد حتى يحدث تراكمه ما يسمى لغة
وصخبًا ، إذ أن فلسفة الصخب والصمت تنسحب لتكون تلك الحالة التي يحدث فيها
الصمت وقعًا لا يفعله الحديث . ولهذا السبب فإن كثيرًا من حالات الصمت تعطي دلالة نفسية
أعمق من ألف كلمة اتكاء على السياق الموقفي .
ولكن تأتي المفاجأة الأقوى في هذه الصورة :


أليست تلك شفتيّ المرتسمتين على جبينك؟


إذ يغدو الجبين هو مكان الشفتين وإن كانت لفظة مرتسمتين تغير من قوة هذا التعبير
لكن التعبير أعطى صورة ذهنية تشكيلية جميلة للشفاه حينما ترتسم على الجبين ، وتقبيل الجباه يدل على شيء من الرقة كما يدل على تعظيم للآخر وهذا يعطي
الشعور بقوة هذا الطرف الآسر الذي لم تتحدثي على لسانه وفضلتِ الحديث على لسان الطرف الآخر ، ربما نكاية وربما تضامنًا مع كل عواصم الضعف الإنساني !
وكان التعبير الآتي عبقريًا لولا بعض الأخطاء المنطقية :
وتلك يداى لم تزل أناملك الصغيرة تحتضنها أصابعي
لترسمك كل يوم زهرة لربيع دائم الخضرة
فالتركيبة اللغوية في السطر الملون بالأحمر (علامة الخطر) كان ركيكًا بشكل أو آخر
ومفضيًا إلى قدر من التعقيد ، وغير المنطقي أن تعانق اليد يدًا أخرى لتتم عملية
الرسم إذ أن من يرسم يكون حر اليدين وفي أسوأ الحالات فلو كان أحدًا
يمسك بيده ليرسم فإن في هذه الحالة استعلاء وليس معانقة.
لكن ميز السطر التالي له هذا الشكل الذي فيه تنسحب دلالة الربيع ليكون عشقًا
وأيامًا جميلة وليس مجرد صورة زاهية فحسب .ويأتي هذا التعبير ليعبر عن عدم التكافؤ اللهم إلا الشكلي فقط دون الجوهري :

علبة فارغة من أحلام جوفاء
كانت يوما ها هنا

عبرت هذه التركيبة عن حالة التلاشي إذ أن العلبة الفارغة (العقل –المشاعر) لم تكن
مصنوعة من شيء سوى الأحلام الجوفاء وهذه الاستحالة في التشكيل تجعل في
النص عنصرًا جماليًا ممثلاً في تصغير دلالة الأحلام لتكون إطار علبة فارغة وليس
علبة مملوءة ، ولتكون الأحلام هي نفسها جوفاء في ظل هذه المعادلة
علبة فارغة +أحلام جوفاء
من أين يأتي للشيء وجوده ؟ هذه فكرة عبرت عن تلاشي الأمل فلو كانت العلبة مصنوعة
من أحلام جميلة لكان هذا شافعًا لها أن تكون جوفاء ولو كانت مملوء لما ضرها أن تكون الأحلام جوفاء
__________________
هذا هو رأيي الشخصي المتواضع وسبحان من تفرد بالكمال

***
تهانينا للأحرار أحفاد المختار





آخر تعديل بواسطة المشرقي الإسلامي ، 07-11-2009 الساعة 10:28 PM.
المشرقي الإسلامي غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 06-11-2009, 09:01 PM   #470
المشرقي الإسلامي
أحمد محمد راشد
 
الصورة الرمزية لـ المشرقي الإسلامي
 
تاريخ التّسجيل: Nov 2003
الإقامة: مصر
المشاركات: 3,808
إفتراضي


وهذا تعبير رائع للغاية فيه تتعانق الأشياء المادية والمعنوية لتكوّن شيئًا واحدًا فقط ..الهباء.
وتأتي النهاية صارخة معبرة عن الانفكاك ، وانتهاء العلاقة :
و فضلت الرحيل
حرة أنت الآن !!!
فقد حررت جميع إمائي يوم أعتقتك
تأتي هنا الحرية بمعنى غير المعنى الإنساني الجميل لتكون حرية أشد عذابًا من السجن ، تلك
الحرية الممثلة في تبادل الأسرى ، إذ تنتهي جميع مواجده ولواعج الشوق في داخله ،
وتصير هي بعيدة عنه أو عن سجنه (الوردي مخملي الجدران).
العمل جيد ، وبه الفكرة كنت ِقادرة على توظيفها بالشكل السليم داخل النص ، وهذا زاد
من تأثيره على الرغم من بعض الأخطاء التي من الضروري الانتباه إليها فيما بعد .
أستاذتي العزيزة : لقد تحدثت على ألسنة الرجال ، وإن لهم مراكب وعرة ، ونفوسًا نكدة ،
وطبائع كآبة ، وأثر ذلك في استعصاء الحديث على ألسنتهم ،بينما هم تماسيح تحسن
الحديث على لسان الأنثى ، وهذا من عجائب مكرهم . وأنت إما أن تكوني
قد حاولت سبر أغوارهم فكان ردهم في صعوبة الحديث على ألسنتهم وما يعتمل في نفوسهم، وإما
أن تكوني كتبت ذلك تضامنًا معهم ، وهم حينئذ للصنائع نُكْرُ ، فاتركيهم وأمرهم وهم ببعضهم
يقتتلون ، واحذري منازلهم فإنما هي منازل جانّ في شكل إنسان ، تلك رسالتي إليكن جميعًا بني
حواء ، دعنهم في حالهم ولا تقربنهم ولا تتحدثن على ألسنتهم حتى لا يصيبكن منهم أذى.
وإن جروح هذا النص وأورام الحروف وكسور الكلمات خير دليل على ما أقول (أمزح)
دمت مبدعة وفقك الله ، وتقبلي تحياتي
__________________
هذا هو رأيي الشخصي المتواضع وسبحان من تفرد بالكمال

***
تهانينا للأحرار أحفاد المختار




المشرقي الإسلامي غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .