العودة   حوار الخيمة العربية > القسم العام > الخيمة الفـكـــريـة

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: حكاية البول كعلاج (آخر رد :رضا البطاوى)       :: كلمات جذر أمل فى القرآن (آخر رد :رضا البطاوى)       :: كلمات جذر أفق فى القرآن (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب حقيقة الحجاب وحجية الحديث لمحمد سعيد العشماوى (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب الاعتبار وأعقاب السرور لابن أبي الدنيا (آخر رد :رضا البطاوى)       :: فرية الاغتيالات الفردية فى الروايات (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب سر الإعجاز القرآنى للقبانجى (آخر رد :رضا البطاوى)       :: الآن فى القرآن (آخر رد :رضا البطاوى)       :: آل كابوني (آخر رد :ابن حوران)       :: نقد كتاب الحوض والكوثر لبقي بن مخلد (آخر رد :رضا البطاوى)      

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 10-04-2012, 11:15 PM   #1
د. تيسير الناشف
عضو جديد
 
تاريخ التّسجيل: Jul 2009
المشاركات: 32
إفتراضي عدم مراعاة المعنى المعرب عنه في الكتابة

عدم مراعاة المعنى المعرب عنه في الكتابة
د. تيسير الناشف

من الظواهر المنتشرة إلى حد كبير لدى عدد من الكتاب والمفكرين في مختلف أنحاء العالم، ومنهم من البلدان العربية، غياب التطبيق أو المراعاة للمعنى الناشئ عن التحليل أو التنظير في الكتابات الواردة على شكل مقال قصير أو طويل أو كتاب. ونتيجة عن انعدام التطبيق أو انعدام المراعاة للمعنى لا يكون العرض أو الطرح منسجما أو علميا أو منطقيا أو صحيحا أو دقيقا. إن طريقة الكتابة غير الدقيقة وغير الصحيحة تلك تُفسد على الكاتب أو المتكلم إيصال فكره وإنها تعبر عن فكر غير منطقي أو متسق المعاني. من الأمثلة على غياب التطبيق أو غياب المراعاة ما يلي: ذِكْر أن أمرا ما محتمل الوقوع أو الحدوث، ثم تناوله كأن وقوعه مستحيل أو أكيد، والبيان بأن تحقيق التنمية في مجال من المجالات في بلد من البلدان محتمل احتمالا ضئيلا، ثم تناول ذلك البيان كأن ذلك التحقيق عديم الاحتمال أو كأن ذلك التحقيق يُحتمل احتمالا كبيرا.
تنم هذه الطريقة في الطرح أو العرض أو الكتابة أو الكلام عن عقل غير مقدّر لما يصدر عن صاحبه من الكتابات والمعاني وغير مقدِّر لأهمية الطرح السليم العلمي المنطقي، وغير آبه بسلامة الطرح وبالحاجة إلى اتسامه بالمنطق.
وبغية التغلب على الميل إلى اتباع هذه الطريقة ينبغي توخي الحذر من اتباعها واكتساب تقدير للتوازن والمنطق في العرض والطرح والتحليل وتنبغي التنشئة على الطرح المنطقي والتسلسل الفكري المنطقي والعقلي وتنبغي التنشئة على تقدير ومراعاة اختلاف المعاني باختلاف العبارات.
إن آليات لغوية كثيرة من قبيل أفعل التفضيل وعبارات الاحتمال واليقين وظاهرة التماثل والتشابه اللغويين والنكرة والمعرفة وأحكام الصلة والاسم الموصول والعطف والمفرد والمثنى والجمع والتذكير والتأنيث لها وظيفتها في الإعراب السليم الواجب عن المعاني، وإن الكتابة التي لا تراعي قواعد هذه الآليات كتابة ضعيفة لغويا ومعنويا.
د. تيسير الناشف غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .