العودة   حوار الخيمة العربية > القسم العام > الخيمة المفتوحة

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: عمليات مجاهدي المقاومة العراقية (آخر رد :اقبـال)       :: نقد كتاب معرفة أرداف النبي(ص) (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة فى كتاب الرسالة الحجة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب الأنوار البينة في تخريج أحاديث المصطفى من المدونة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب المورد في عمل المولد (آخر رد :رضا البطاوى)       :: مانريـد الخبز والمـاي بس سالم ابو عــداي (آخر رد :اقبـال)       :: أحمد هيكل (آخر رد :عبداللطيف أحمد فؤاد)       :: نقد كتاب إتحاف الأعيان بذكر ما جاء في فضائل أهل عمان (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة فى كتاب عجالة المعرفة في أصول الدين (آخر رد :رضا البطاوى)       :: مــــــــردوع (آخر رد :ابن حوران)      

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 15-06-2009, 10:13 AM   #11
العنود النبطيه
سجينة في معتقل الذكريات
 
الصورة الرمزية لـ العنود النبطيه
 
تاريخ التّسجيل: Oct 2001
الإقامة: الاردن
المشاركات: 6,492
إفتراضي

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة aboutaha مشاهدة مشاركة
وعند الكبر والبلوغ كثيرا ما ياخذ جانب الغرور والعظمة التي ورثها عن مجتمعه او بيئته او حتى تربية اهله
العزيز ابو طــــــه

الغريب ان هنالك من يخلط ما بين العناد بمعنى التعصب والتشدد على الخطأ والمكابرة عن الحق
وما بين العند الذي يعني الاصرار على الموقف والمبدأ والدفاع عن القناعات

المغالاة في التعصب لرأي هو ميل عن الحق ومجافاة للصواب والفطرة
والاصرار على المبدأ ورفض الاعوجاج ومجاراة التيار المعاكس للمباديء شيء اخر

اما انا
فمن اسمي البدوي العنود
بي صفة العند التي تجعلني لا اتنازل عن حقي ولا اماري في وجهة نظري ولا احابي على حساب مبادئي وان اقتنعت برأي الاخر بالحجة و الراي الصواب فاني اشاركه العند في الدفاع عنه للقناعة وليس الاجبار
فانا اعتز بصفتي واسمي اللذان اراهما قمة المبدأية والاتزان لانهما عناد للحق وعلى حق
بينما لا اترك العنان للعند السلبي مكانا قدر المستطاع

عافانا الله واياك من الكبر والغرور والتعصب والتشدد والكذب
واسدل علينا ستار رحمته
__________________


كيف استر الدمع في عيونٍ عرايـــــا
وسحاب الألم لا يترك في العمر ورقة إلا ويرويها بالشقاء
أنّى للدموع الاختباء والفؤاد جريح
والنزيف سنين من عمرٍ صار خراب
فيا دمعاتي الحوارق هونا على الخدود حرّقها لهيبك
وهونا على العمر صار يجر الخراب وهو في بواكير الصبا



http://nabateah.blogspot.com
العنود النبطيه غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 20-06-2009, 10:11 PM   #12
المسك
عضو شرف
 
تاريخ التّسجيل: Jul 2003
الإقامة: الخليج
المشاركات: 4,099
إفتراضي

إقتباس:
العنود النبطية

إقتباس:
الغريب ان هنالك من يخلط ما بين العناد بمعنى التعصب والتشدد على الخطأ والمكابرة عن الحق

هذا بالضبط يا أختي ما نفهمه من العناد أنها صفة سلبية
وهذه الصفة السلبية هي بالضبط التي أنت تعاملت بها في موضوع أناقة المرأة المحجبة،، فلم تستجيبي ولم تقبلي رأي معظم من شارك في الموضوع،،، ولم تأتي بدليل واحد لما ذهبت إليه و دلك عليه اجتهادك ولا بقول عالم معتبر واحد ممن يغلب على ظنك أنه عالم ثقة تستدلي برأيه على ما عاندت عليه،، فإن لم يكن هذا هو العناد والتعصب والتشدد فماذا إذا!!!!

إقتباس:
وما بين العند الذي يعني الاصرار على الموقف والمبدأ والدفاع عن القناعات

الموقف والمبدأ والدفاع عن القناعات ليس شرطا أن يكون حقا،، فلا بد من عرضها على الشرع أولا فإن خالفته فهي على غير الحق ولا يعتبر التمسك بها عندا محمودا بل عنادا وتعصبا وتشددا مذموما!!!!!!


إقتباس:
المغالاة في التعصب لرأي هو ميل عن الحق ومجافاة للصواب والفطرة
كلامك هذا يا أختي جميل فليتك تراجعي نفسك في هذا الأمر و تعيدي النظر فيما كتبت لك في موضوع أناقة المراة المحجبة وتنظري إلى تمسكك برأيك في ذلك الموضوع و دعوتك لان يكون الحجاب جميل و جذاب بلفات وأناقة،،، رغم أنه كرر عليك كثيرا في المداخلات أن الحجاب هو لحجب الزينة فلا يصح أن يكون هو في ذاته زينة،، ورغم ذلك لم تستجيبي ولم تعطينا أدلتك التي أوصلك إليها اجتهادك ولا قولا لعالمك المتبع حتى نُخرج هذا العناد من التعصب والتشدد دون دليل...

إقتباس:
والاصرار على المبدأ ورفض الاعوجاج ومجاراة التيار المعاكس للمباديء شيء اخر
يا أختي الإصرار على المبدأ ورفض الإعوجاج هذا حسن إن كان فعلا مبدأ ورفضا للإعوجاج،، لكن المشكلة في تلبيس الأمر على الناس فيوصف الباطل بالحق ويعاند عليه وعندما تسأل صاحبه عن الأدلة لا يعطيك دليلا لا من اجتهاده كمجتهد ولا من أقوال عامله الموثوق،،،

إقتباس:
اما انا
فمن اسمي البدوي العنود
بي صفة العند التي تجعلني لا اتنازل عن حقي ولا اماري في وجهة نظري ولا احابي على حساب مبادئي وان اقتنعت برأي الاخر بالحجة و الراي الصواب فاني اشاركه العند في الدفاع عنه للقناعة وليس الاجبار
فانا اعتز بصفتي واسمي اللذان اراهما قمة المبدأية والاتزان لانهما عناد للحق وعلى حق
بينما لا اترك العنان للعند السلبي مكانا قدر المستطاع

اسمحي لي يا أختي الكريمة أن أخالفك فيما مدحت به نفسك لأننا رأينا تماما خلاف ما وصفت به نفسك في موضوع أناقة المرأة المحجبة فما وجدنا إلا عنادا سلبيا لا يرتقي بالحوار ولا يرتقي بالذات،،،
المسك غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 20-06-2009, 10:49 PM   #13
فسحة أمل
مشرفة عدسة الأعضاء واللقطات
 
تاريخ التّسجيل: Mar 2009
المشاركات: 1,583
إفتراضي

العناد لغة:
العِنَادُ مَصْدَرُ قَوْلِهِمْ: عَانَدَ يُعَانِدُ عِنَادًا أَوْ مُعَانَدَةً، يَقُولُ ابْنُ مَنظُورٍ: وَالعِنَادُ وَالمُعَانَدَةُ: أَنْ يَعْرِفَ الرَّجُلُ الشَّيْءَ فَيَأْبَاهُ وَيَمِيلَ عَنْهُ وَكَانَ كُفْرُ أَبِي طَالِبٍ مُعَانَدَةً لأَنَّهُ عَرَفَ وَأَقَرَّ وَأَنِفَ أَنْ يُقَالَ: تَبِعَ ابْنَ أَخِيهِ فَصَارَ بِذَلِكَ كَافِرًا، وَيُقَالَ: عَانَدَ مُعَانَدَةً أَيْ خَالَفَ وَرَدَّ الحَقَّ وَهُوَ يَعْرِفُهُ فَهُوَ عَنِيدٌ وَعَانِدٌ، وَفِي الحَدِيثِ: [إِنَّ اللهَ جَعَلَنِي عَبْدًا كَرِيمًا وَلَمْ يَجْعَلْنِي جَبَّارًا عَنِيدًا] العَنِيدُ هُنَا: الجَائِرُ عَنِ القَصْدِ البَاغِي الَّذِي يَرُدُّ الحَقَّ مَعَ العِلْمِ بِهِ، وَتَعَانَدَ الْخَصْمَانِ: تَجَادَلاَ، وَعَنَدَ عَنِ الشَّيْءِ وَالطَّرِيقِ يَعْنِدُ وَيَعْنُدُ فَهُوَ عَنُودٌ، وَعَنِدَ عَنَدًا: تَبَاعَدَ وَعَدَلَ(3) .

العناد والمعاندة اصطلاحًا:
يَقُولُ المُنَاوِيُّ: الْعِنَادُ هُوَ الاعْوِجَاجِ وَالخِلاَفُ، وَقِيلَ المُبَالَغَةُ فِي الإِعْرَاضِ وَمُخَالَفَةِ الحَقِّ(4)، أَمَّا المُعَانَدَةُ: فَهِيَ الْمُنَازَعَةُ

فِي مَسْأَلَةٍ عِلْمِيَّةٍ مَعَ عَدَمِ العِلْمِ مِنْ كَلاَمِهِ وَكَلاَمِ صَاحِبِهِ(5



كفاكم عندا يا قوم
فسحة أمل غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .