العودة   حوار الخيمة العربية > القسم العام > الخيمة السيـاسية

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: لعبة design of shoes تصميم الاحذية... (آخر رد :أميرة الثقافة)       :: جيت استريح من صخب الفيسبوك والتوتير (آخر رد :اقبـال)       :: تمخضت الحكومة العراقية مئــة يوماً فولدت نصف كيلو عدس (آخر رد :اقبـال)       :: تفسير سورة النساء (آخر رد :رضا البطاوى)       :: تفسير سورة المائدة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: تفسير سورة الأنعام (آخر رد :رضا البطاوى)       :: تابع تفسير سورة الأعراف (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة بادية للإبداع في مساءات يعقوبية (آخر رد :محمد محمد البقاش)       :: عمليات مجاهدي المقاومة العراقية (آخر رد :اقبـال)       :: تحميل لعبة فورت نايت Fortnite Batt... (آخر رد :ماهر الكردي)      

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 26-01-2009, 01:01 AM   #11
ابن حوران
العضو المميز لعام 2007
 
الصورة الرمزية لـ ابن حوران
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2005
الإقامة: الاردن
المشاركات: 4,366
إفتراضي

الفاضل بلال الجزائري
الفاضل حسن الأحوازي

أشكر تفضلكما بالمرور الكريم
__________________
ابن حوران
ابن حوران غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 26-01-2009, 01:02 AM   #12
ابن حوران
العضو المميز لعام 2007
 
الصورة الرمزية لـ ابن حوران
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2005
الإقامة: الاردن
المشاركات: 4,366
إفتراضي

تابع للفصل الذي قبله

أنتيوك كانتيمير (1708ـ 1744)

كاتب روسي ساخر مشهور، ودبلوماسي بارز (آنذاك)

في كتابه (السر الدفين) يقول الكاتب (وبسبب حكمة قيصر روسيا العظيمة، تعتبر روسيا هي الدولة الأوروبية الوحيدة التي سلمت من الوباء اليهودي الفظيع. ولكن السر الدفين في أن اليهود يتظاهرون بأنهم دخلوا في المسيحية، وفي روسيا يتسللون وينتشرون في جنباتها المختلفة، وهم يحاولون الوصول الى قصر الإمبراطور ليكونوا أطباء القيصر الخصوصيون.

وهدفهم الوصول الى السلطة، ولهذا يجب تعقب ومتابعة تحركات اليهود وسلوكياتهم وأعمالهم بدقة شديدة متناهية.

وإن الإمبراطور الروسي يمتلك آلاف من الجواسيس اليهود، لأنهم متدربون على كافة أعمال الشر ولديهم الاستعداد لقتل المسيحيين لو استطاعوا عمل ذلك.

يليزا غيتا (1709ـ 1761)

إمبراطورة روسيا

يعيش اليهود في أماكن مختلفة من روسيا وهم يكنون الحقد على المسيحية ونتيجة لذلك لا ننتظر منهم شيئا طيبا، ولهذا قررت إصدار الأمر التالي:

(كل اليهود نساءً ورجالا بغض النظر عن حالتهم المعيشية وإمكانياتهم، يجب أن يغادروا البلاد فوراً. فأنا لا أنتظر أي فائدة من أعداء المسيحيين هؤلاء).

فريدريك الثاني (1712ـ 1786)

ملك روسيا

الحكومة لا يجب أن تغض نظرها عن اليهود، ولا تسمح لهم بالتواجد في الأماكن التجارية، ومتابعة نموهم السكاني، وعدم إعطاءهم الفرصة للتفكير في أي سلوك غير شريف. فلا شيء يضر التجار الروس أكثر من خداع اليهود.

جيوركي كونسكي (1717ـ 1795)

بيلاروسي ـ رئيس الأساقفة في روسيا البيضاء وكاتب وفيلسوف وشاعر

خطب في أساقفة روسيا وأوكرانيا وروسيا البيضاء، حول تأجير بولندا للكنائس فيها لليهود مقابل مبالغ من المال. ليستثمر اليهود تعميد الأطفال وأداء صلاة المسيحيين في الكنائس مقابل 4 آلاف (تاليروف: عملة بولندا آنذاك) للفرد الذي يدخل الكنيسة!

فيقول: (لقد أخذ اليهود أجراس الكنائس، ليأتي المسيحيون إليهم ويجنون منهم الأرباح بسعادة كبيرة، ويطلبون من المسيحيين الركوع لليهودي قبل أداء الصلاة، وهم يستهزون بهم ويصفونهم بعابدي الأصنام.

بول هنري ديتري (1723ـ 1789)

فيلسوف فرنسي وكاتب ومفكر

بسبب سلوكهم الذي يشبه سلوك قطاع الطرق، كان اليهود أعداء لكل البشرية، وليس مدهشاً أن تقابلهم البشرية بكراهية شديدة. لقد اشتهروا بالخداع وعدم الذمة في التجارة، وأعتقد أنهم لو كانوا أقوياء لاستأنفوا سلوكهم في قتل كل من يقدرون على قتله، حتى لو كان القتلى كل البشرية ـ عداهم ـ.

ميخائيل كاخوفسكي (1734ـ 1800)

قائد عسكري وسياسي روسي

الشعب اليهودي، شعب كسول ومخادع ومضطرب وموسوس، تعود على القذارة ويحب التواجد في الأماكن التي تكون فيها الإدارات المدنية ضعيفة لينهبوا البسطاء بالقروض وفوائدها، وهم يجيدون كل طرق الاحتيال والخداع القذرة. (من كتاب للقائد نفسه، إصدار أكاديمية العلوم الإمبراطورية ـ 1872 سانت بيتر سبورج صفحة 308).

جورج واشنطن (1737ـ 1794)

أول رئيس للولايات المتحدة الأمريكية

من المؤسف أن تكون بلادنا أول بلاد تغض النظر عن اعتبار اليهود كطاعون في المجتمع وكأعداء ألداء، ولقد بليت أمريكا بهم (مقتطفات من جريدة الولايات المتحدة (ألاباما) 1961، عدد29)

إدوارد جيبون (1737ـ 1794)

عالم تاريخ إنجليزي

يربط المؤرخ سبب تشتيت الرومان لليهود من القدس الى كل أنحاء العالم بأن وراء ذلك، هو ما كانت تعانيه الإمبراطورية الرومانية من تدبيرهم لاغتيالات القادة الرومان.

فيقول: (إن البشرية تقشعر عند ذكر تلك الأعمال البربرية المقززة التي وَلَدت ردود أفعال عند الروم، فكانوا إن تصدوا لهم وطردوا من تبقى منهم في أورشليم ليسبحوا على وجوههم في كل بقاع الأرض لينشروا فيها الفساد).

جافرييل ديرجفين (1743ـ 1816)

شاعر وبرلماني روسي شهير

لقد ورطت حكومة (بولندا وليتوانيا) الدول التي تجاورها في جعل اليهود يمارسون جشعهم وطمعهم كالطاعون، مستفيدين من تساهل تلك الحكومة.

إن اليهود لا يزرعون القمح، ومخازنهم ممتلئة به، إنهم كسولون ولا يتقنون صنعة البناء ولكن تلمودهم علمهم بأن يكونوا سادة بواسطة احترافهم لاختلاس أموال من يعيشون بينهم.

إنهم يرابون، ويصنعون الخمر الرديء ويحصلون على الذهب والفضة ليبعثونها الى فلسطين لأعوان منهم هناك لعمل شيء ما، يتعلق بإعادة بناء هيكل!

يوجان فيخته (1762ـ 1804)

فيلسوف ألماني مشهور

وهذه بعض من مقتطفات كتابه (حريات الإنجيل الذي طبع في برلين صفحة 200ـ 202)

هناك في كل دولة قومية في أوروبا، حكومة مختفية ترعب المواطنين إنها حكومة اليهود، المنعزلة والمكبلة ولكنها رهيبة وخطيرة.

ويتساءل: ألا يمر بأذهانكم أن اليهود ـ حتى بدون مساعدتكم ـ قد أصبحوا إمبراطورية أقوى وأمتن من كل ممالككم، وإنهم سيدوسون بأقدامهم على رؤوس ملوككم ورؤوس مواطنيكم لأنكم تساهلتم معهم.

ويضيف: أنا لا أرى وسيلة أخرى لإعطاء المواطنين حقوقهم، سوى أن نطيح برؤوس اليهود كلهم ذات ليلة، وأن نضع بدلا منها رؤوسا أخرى خالية تماما من أي فكرة يهودية. (كتابات هذا الفيلسوف كانت محط إعجاب هتلر).

يتبع
__________________
ابن حوران
ابن حوران غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 05-02-2009, 01:59 PM   #13
ابن حوران
العضو المميز لعام 2007
 
الصورة الرمزية لـ ابن حوران
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2005
الإقامة: الاردن
المشاركات: 4,366
إفتراضي

تابع للفصل الذي قبله

نابليون بونابرت (1753ـ 1826)

إمبراطور فرنسا

( إن سر قوة اليهود ليس في أنفسهم ولكن في حسن تنظيمهم)

بافل بيستل (1793ـ غير معروف وفاته)

مفكر وزعيم الثوريين (الدسمبريين) الروس من البلاط، وفيلسوف مشهور وبطل الحرب الوطنية في عام 1812 ومنظر حربي.

يقول: أغلبية اليهود الذين يعيشون في مقاطعات بيلو روسيا الصغرى ونوفورسيسك وليتوانيا، ويتميزون عن باقي الشعوب الأخرى بوجود رابطة شديدة " بشكل لا يُصدق " فيما بينهم. تلك الرابطة ثابتة لا تتغير. إنهم لا يخذلون بعضهم تحت أي ظرف وفي كل المواقف ودائما مستعدون لفعل كل شيء في مصلحة وفائدة مجتمعهم.

إن الأسباب الرئيسية (في نظره) التي تحتفظ وتزيد تلك الرابطة الحميمة والقوية بين اليهود تتلخص فيما يلي:

1ـ اليهود لهم ديانة خاصة بهم تقلقهم وتدخل في روعهم أنه مقدر أن يستعبدوا ويخضعون الشعوب الأخرى لهم، تلك الديانة تأمرهم على احتقار الشعوب الأخرى وعدم الاختلاط معها أو الانصهار في مجتمعاتها.

2ـ رجال الدين اليهود (الحاخامات والأحبار) يحتفظون بشعبهم في علاقة تبعية لا تُصدق، يمنعونهم باسم العقيدة من قراءة أي كتاب ما عدا التلمود وغيره من كتبهم المقدسة، ذلك لأن الشعب الجاهل غير المتنور يكون عادة طيعا وسهلاً في إخضاعه لسلطة الأباطيل.

3ـ إن الاعتماد على الأحبار ينبثق من أنه تبعا للشريعة اليهودية، فإن كل أعمال الشخص ـ مهما كانت تافهة ـ تعتمد على التعاليم الروحية التي يدلي بها الأحبار والحاخامات.

كوندراتي ريلييف (1795ـ 1826)

شاعر روسي بارز وسياسي من البلاط (من حركة الديسمبريين)

اليهود هم قرحة خبيثة تستنزف قوى الشعب، وهم خطرون ولصوص حاذقون ومحتالون موهوبون، فهم يعتمدون الربا وتجارة العبيد الذين يحضرونهم من إفريقيا وغيرها من العالم. كما يجمعون أموالهم بتعهد القصور والجيوش بإمدادات ما يطلبون، ويشترون منهم ما تم الاستغناء عنه بأبخس الأثمان ليعيدوا بيعه في مكان آخر بأسعار عالية.

نيقولاي الأول (1796ـ 1855)

قيصر روسيا

السبب الرئيسي وراء إفلاس الفلاحين هو جشع اليهود، الذين يستغلون السكان البائسين، فهم من يبيعونهم الخمر وهم من يطحن لهم الحبوب وهم أصحاب الحرف اليدوية، فهم يقرضون الفلاحين الأموال ليشتروا من اليهود سلعهم وخدماتهم، وبنفس الوقت يبقون مدينين طول الوقت.

أنوري بلزاك (1799ـ 1850)

كاتب فرنسي مشهور

في أعماله الأدبية توجد مسحة كوميدية ساخرة، وقد اخترع بلزاك شخصية يهودية جمعت كل صفات اليهود، وهي شخصية (جوبك) واسمه الكامل (إيستيريان جوبك) أمه يهودية وأبوه هولندي.

فيقول (جوبك) المحب للذهب باستماتة: لقد سافرت الى بلادة عديدة، وشاهدت ما فيها من الأراضي المستوية وما عليها من جبال. لقد مللت الأراضي المستوية وأنهكتني الجبال. واكتشفت أن سلوك الإنسان واحد في كل مكان، هناك صراع بين الفقراء والأغنياء، وذو الأجسام القوية والنحلاء الضعفاء.

والمتنعم الوحيد هو من يملك الذهب (سيول من الذهب) ولا بد من الحصول عليه.

ثم يضيف (جوبك) في مكان آخر: أنا ثري بما يكفيني شراء ضمير إنسان، وأوجه الوزراء من خلال محاسبيهم، بدءا من عمال مكاتبهم وانتهاء بعشيقاتهم. أليست بالتالي السلطة لي؟

أنا أستطيع لو أردت أن أمتلك أجمل النساء وأشتري استلطافهن، أليس هذا نعيما؟ وهل يمثل النعيم والسلطة أساساً لبناء مجتمعكم الجديد؟ لا يوجد سوى عشرة أشخاص ـ تقريبا ـ مثلي في باريس، وأنا وهم نتحكم في مصيركم، دون أن يعرفنا أحد.

كان (جوبك) مثل الحية التي لا تشبع، فكل صباح كان يتلقى الهدايا، ويتفحصها بشراهة، فهو مثل الحاكم الذي يقرر هل تكفي هذه الهدايا وتعفي صاحبها من العقاب أم لا. كان كل الناس يقدمون له الهدايا من صغارهم الذين يحضرون له سلال البيض والسمك، الى الذهب من النصابين الذين يسرقون الشعب ويخشون تسليط لؤم (جوبك) عليهم ليفضحهم.

وقد أظهر (بلزاك) نموذجا آخر ليهودي، هو (نوسينجن) صاحب مصرف كبير، وقد كان يعمل مشاريع، يقرض الناس الذين يجرهم للمساهمة بتلك المشاريع، التي يسجلها بأسماء معاونيه، ليدفع بالمساهمين الى الإفلاس عدة مرات، دون أن يكتشف أمره من قبل أحد.

انتهى الفصل الثاني
__________________
ابن حوران
ابن حوران غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 25-02-2009, 01:38 PM   #14
ابن حوران
العضو المميز لعام 2007
 
الصورة الرمزية لـ ابن حوران
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2005
الإقامة: الاردن
المشاركات: 4,366
إفتراضي

الفصل الثالث: القرن التاسع عشر

المارشال والكاتب الألماني (مولتكي هيلموت) 1800ـ1891

(إن اليهود يكونون مجتمعهم الخاص بهم، وهم إذ يستطيعون تحاشي قوانين الدولة التي تأويهم، ويمتثلون ويذعنون لقوانينهم الخاصة بهم، فإنهم بهذا يكونون دولة داخل دولة.)

(إن اليهود يستبيحون جميع السبل عندما يكون الغرض الأساسي هو تكديس وجمع الثروات. وعندما يحدث صراع دولي فإنهم يعرضون خدماتهم على جميع أطراف الصراع. ففي حرب عام 1812 كان اليهود يعملون جواسيس لصالح كل الدول المتحاربة).

دزرائيلي بنيامين (1804ـ 1881)

رئيس وزراء بريطانيا عام 1868 والفترة بين 1874ـ 1880

(إن غريزة حب الامتلاك والكسب غير المشروع متأصلة لدرجة كبيرة لدى اليهود بغض النظر عن التشريعات التي سنها الأوربيون والتي وضعت نصب أعينها مسألة حرمان اليهود من حق التملك، أقول رغم ذلك فإن اليهود نجحوا في اكتناز الثروات والأموال، بل وكان اليهود هم الأقدر على جمع الثروات وتمكنوا من اكتساح ميادين التجارة في تلك البلدان)*1

نيكولاي جوجل (1809ـ 1852) كاتب ومفكر روسي

(إن اليهودي الماكر تمكن من السيطرة على مفاتيح كبيرة وكثيرة في مجال التجارة وقد نشر الفوضى وخرق كل الأنظمة، لم يبق أي شيء يدل على النظام، لقد سقط كل شيء في روسيا وفنى كل شيء ولم يبق سوى الفقر. لم تبقى سوى الخرق والثياب الرثة. انطمست بعض المناطق التي سيطر عليها اليهود، كما لو كان حريق قد اشتعل فيها أو أن طاعونا قد استوطنها)*2

باوير برونو: مفكر وفيلسوف ألماني (1809ـ1882)

(إن اليهودي في فيينا متسامح ويمكن التعامل معه، ومع ذلك، فهو يستطيع أن يحدد عن طريق سلطة المال مصير إمبراطورية النمسا، وهو الذي يستطيع تقرير مصير أوروبا)*3

ليست فرانس: الموسيقي المجري الكبير (1811ـ1886)

(إن اليهودي عندما تحوم الأخطار حول الدولة، قادر على منع سقوطها أو التعجيل به) .. يضيف (ستأتي اللحظة التي تسأل الأمم المسيحية التي يعيش بينها اليهود: هل نستطيع تحمل المزيد من اليهود أم سنرحلهم وعلينا أن نختار هل نريد الحياة أم الموت، الصحة أم المرض، الاستقرار الاجتماعي أم التوتر والقلق الدائمين؟ )

ريتشارد فاجنر: مؤلف موسيقي ألماني (1813ـ1893)

يورد مؤلف الكتاب عدة صفحات من فلسفة هذا الموسيقي، وسنحاول اختصارها، يقول فاجنر بما ملخصه: أننا كنا نتبنى أفكار إعتاق اليهود والتخفيف عنهم وجعلهم يتمتعون بالحقوق التي يتمتع بها الشعب المضيف لهم، ويقول فاجنر: وها نحن بعد أن حققنا ذلك ووصلنا الى الليبرالية الديمقراطية الحديثة، والتي أعطت اليهود حقوقهم التي كنا نناضل من أجلها..

انتهى الموسيقار الى استنتاج: أن الليبرالية التي نعتنقها هي قصيرة النظر وأننا كنا نناضل من أجل تحصيل حقوق شعب لا نعرفه جيدا، وها هو الآن قد تجاوز مرحلة الحصول على حقوقه ليتحكم بمصائرنا ومصائر الشعوب في العالم.*4

هوامش (من تهميش المؤلف نفسه)
*1ـ الكسندر ديكي: اليهود في روسيا والاتحاد السوفييتي، الجزء الثاني، الطبعة الثانية/ نيويورك 1978 صفحات 119ـ120
*2ـ نيكولاي جوجل/ المجموعة الكاملة/دار الأدب الروائي، موسكو 1979 صفحة 197
*3ـ كارل ماركس وفريدريك إنجلز، المجلد1، ص 408[بالروسية]
*4ـ الصفحات 95ـ 99 من الكتاب الذي بين أيدينا.

__________________
ابن حوران
ابن حوران غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 14-03-2009, 02:24 PM   #15
ابن حوران
العضو المميز لعام 2007
 
الصورة الرمزية لـ ابن حوران
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2005
الإقامة: الاردن
المشاركات: 4,366
إفتراضي

تابع لما قبله

كارل ماركس (1818ـ 1883)

فيلسوف ألماني كبير مؤسس النظرية الماركسية ومؤلف كتاب رأس المال الشهير.

على الرغم من أصول كارل ماركس اليهودية، حيث كان والده (جينرخ ماركس) يعمل (حاخام) في (ليف)، في عام 1824، كان كارل ماركس قد تزوج من فتاة غير يهودية، وكما يذكر هو لم تكن له علاقة باليهود*1

وقد بين معارضته لعقائد اليهود من خلال رسائله التي كان يبعثها لصديقه غير اليهودي (فريدريك إنجلز) فيقول:

((أن اليهودي من الممكن أن يتعامل مع الحكومة كما يتعامل مع أي شيء آخر، بوجه واقعي وباطن باطل، مقتنعا في قرارة نفسه أن من حقه أن يتفرد عن الإنسانية بأكملها وفي نفس الوقت الذي لم يتخذ فيه بصفة مبدئية أي دور في الحركة التاريخية، يعقد الأمل على المستقبل الذي لا يمت بصلة بمستقبل الإنسانية جمعا، بوصفه من شعب الله المختار))*

كان ماركس ينظر لتحرير اليهود، من زاوية طبقية، وليس من زاوية قومية، ويرد على أولئك الذين يعارضونه، بأن تحرير اليهود من جهلهم يعني تحريرا للإنسانية من شرور اليهود.*3

لقد نظر ماركس لليهود بصفتهم البرجوازية وصاحبة المال التي يجب على طبقات المجتمع محاربتها لتحقيق الاشتراكية. وقد أشار الباحث السوفييتي (يوري إيفانوف) في كتابه (إحذر الصهيونية) (موسكو: دار النشر: الكتب السياسية 1971) الى سر معاداة اليهود لماركس واعتباره معاديا للسامية، من منطلق مطالبة ماركس بتجريد اليهود من قوتهم المالية، وذلك بذكرهم بالاسم (اليهود) بدلا من ذكرهم باسم (الرعايا اليهودية) على طريقة لينين. وكان ماركس يريد أن يكون مهذبا في الابتعاد عن مصطلح الرعايا اليهودية لما فيه من تمييز.

ويقال أن نقمة اليهود على ماركس جاءت على إجابة لسؤال طرحه هو عما هو الدين اليهودي؟ فكانت إجابته: أن الدين اليهودي هو المطلب الذاتي والحياتي والأنانية. فالمال هو الرب الغيور لليهود.*4

فريدريك إنجلز 1820ـ 1895

فيلسوف ألماني (ولد في مملكة بروسيا سابقا) ورفيق ماركس

يعتقد إنجلز أن اليهود لا كتاب مقدس لهم فيقول: ( اليهودية ككتاب مقدس كما يسمى، ليس إلا تدوين للتقاليد الدينية والقبلية العربية القديمة والتي أصبحت قابلة للتكيف والتنوع بفضل الانفصال المبكر، بين اليهود وجيرانهم الذين ينتمون إليهم بصلة قرابة والذين ظلوا في صورة قبائل رُحَل)*5

** تنويه: أعتقد أن إنجلز يخلط في قوله واقعة السبي البابلي وتدوين اليهود لما رأوه في بابل ونسبوه الى الكتاب المقدس.

فيودور دوستوفسكي 1821ـ 1881

كاتب روسي كبير

أحيانا تسيطر علينا بعض الأوهام حول ما إذا كان الروس وليس اليهود هم الذين يبلغون ثلاثة ملايين نسمة واليهود ثمانين مليون نسمة، فكيف سيكون حال الروس حينئذ، وكيف أن اليهود سيستخفون بهم ويستصغرونهم؟

إن وصاياهم لبعض: انسلخ عن تلك الشعوب وكون لك كيانك وشخصيتك واعلم أنك من الآن وحيد عند الله، فاسحق الباقين وأهلكهم أو حولهم الى عبيد ملكا لك، أو سخرهم لخدمتك.

ثق في النصر على العالم أجمع. ثق أن الجميع سيخضعون لك. عاملهم باشمئزاز وازدراء ولا تخالطهم في الحياة اليومية. ثق في المستقبل واصبر *6

أرنيست جوزيف رينان 1823ـ 1892

مؤرخ فرنسي: متخصص في الدراسات السامية

يقول: إن الفلاحين أو اليهود الإثيوبيين من أصل إفريقي يتحدثون باللغة الإفريقية ويقرأون الكتاب المقدس بلغتهم المترجمة.
ثم يذهب ذلك الباحث لتقصي حقائق وحدة اليهود في أصولهم فيشكك فيها، فيقول كان هناك مملكة (الخزر) التي تقع الآن جنوبي روسيا ـ أوكرانيا، فقد رحبت في القرن الثامن الميلادي باليهود. ولكن دعنا نتفحص بعض أسماءهم ( توختا ميش) أو (نوجا يتس) ويستغرب قائلا: أنه من المستحيل أن تكون تلك الأسماء لفلسطينيين يهود هاجروا من هناك. إنها أسماء (تترية) لا أحد يعرف الظروف التي جعلتهم يقبلون بإعتناقهم الديانة اليهودية.

ثم يقرر ذلك الباحث، أنه في الوقت الحاضر لا يوجد سوى 10% من اليهود ممن هم يهود أصلا، فلذلك يستغرب إلصاق السامية بهم*7

باول كروجر 1825ـ 1904

رئيس جمهورية ترانسي فال (جمهورية إفريقية جنوبية)

(إذا كان من الممكن إسقاط الاحتكاريين اليهود عن أعناق الشعب بدون إثارة الحرب مع بريطانيا العظمى فهذا سوف يحل مشكلة السلام في إفريقيا) [ رقم 29 من جريدة الولايات المتحدة الأمريكية 1961]

جون فيرن 1828ـ 1905

روائي فرنسي مشهور

يتحدث في روايته (هيكتور سيرفداك) عن مرابي يهودي اسمه (اسحق حقبوت) ويذكر قدرته الفائقة على بيع حاجيات سخيفة للعرب واليونانيين والأسبان بأضعاف قيمة مثيلاتها الجديدة ويأخذ فوائد على قروضه تصل الى 1800%. ثم يذهب لوصف تلك الشخصية فيقول: هو قصير نحيل ذو عينين كعيني الأفعى وأنف حاد وشعر منكوش ولحية بيضاء مشوبة بالصفار وقدمين كبيرتين ويدين طويلتين [ من روايته هيكتور سيرفداك صفحة 301]

سيجنبوا أوكوما 1838ـ 1922

رجل دولة ياباني

(في كل أنحاء الدنيا يدمر اليهود الوطنية والأسس السليمة للدولة) [ من جريدة الولايات المتحدة 29، لسنة 1961],

بطرس ألخين

صحفي روسي نهاية القرن التاسع عشر

(إذا تابعتم اليهود في أورشليم والقاهرة والجزائر وروما وأمستردام ووارسو وبراغ، فإنكم تلاحظون أنهم في كل تلك الأماكن لا يرغبون في العمل في تلك الأعمال التي تتطلب إجهادا لقواهم الجسمانية بل هم يطمحون دائما في اكتساب المال عن طريق التجارة والاحتيال، الأمر الذي جعل أحد أهم المعالم المميزة لمدينة براغ هو الحي اليهودي الذي يتكون من 300 منزل يعيش فيه 8 آلاف يهودي، وفي شوارعه لا تستطيع المشي 10 أمتار بسكينة، فهناك سيبرز لك من يرغب بالاحتيال عليك ليبيعك شيئا أو يعرض شيئا، وتنبعث من الشوارع روائح كريهة، وأحيانا يطل من الغرف القذرة المقززة نساء جميلات جدا، كم هو غريب أمر هؤلاء!*8



هوامش (من وضع المؤلف نفسه)

*1ـ انظر مؤلفات (ماركس وإنجلز)جزء3 صفحة 79
*2ـ كارل ماركس وفريدريك إنجلز (المؤلفات الكاملة)، ج3 ص 126
*3ـ المصدر السابق صفحة 387
*4ـ نفس المصدر ص 411
*5ـ المصدر السابق جزء 28 ص 210
*6ـ يوميات كاتب/ دستوفسكي : مجلد2 ص 61
*7ـ رينان: مقالات تاريخية، كييف 1902 ص 152
*8ـ " حول العالم " سان بطرس بورج 1864/ ج 4 ص 310

انتهى الفصل الثالث
__________________
ابن حوران
ابن حوران غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 29-03-2009, 10:18 AM   #16
ابن حوران
العضو المميز لعام 2007
 
الصورة الرمزية لـ ابن حوران
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2005
الإقامة: الاردن
المشاركات: 4,366
إفتراضي

الفصل الرابع: القرن العشرون

صبري الخولي

كاتب اجتماعي مصري

يشهد تاريخ اليهود على الترحيب بهم في كل بلد، ولكن المحصلة النهائية تتمثل في كرههم وطردهم بسبب تعاليهم على أصحاب البلاد ودسائسهم ومكائدهم الخبيثة.

هام آحاد: جينسبيرج، آشير (1856ـ 1927)

يهودي، من أكبر مفكري الصهيونية

يقول: كان اليهود خدما في البلدان التي هاجروا إليها، وفجأة أصبحوا أحراراً بلا حدود، وأصبحت الحرية جامحة كما هي الحال في تركيا، وهذا التحول المباغت، دعاهم الى الطغيان وهو ما يحدث عندما يصبح الخادم باروناً، وكانوا يتعاملون مع العرب بعداء وقسوة ويحاصرونهم في حقوق لا يمكن وصفها، ويهينونهم دون أسباب، بل ويتباهون بهذا، ولم يقف أحد ضد هذه النزعات الشائنة والخطيرة*1

آندري بيلي (بداية القرن العشرين)

كاتب اجتماعي روسي

تحدث عن سطحية اليهود في المعارف العامة، وتظاهرهم بأنهم يعرفون عن كل شيء، ثم يذهب الى أن القوى اليهودية تحاصر من لا يعجبها من خلال سيطرتها على دور النشر في روسيا، ودفع الكاتب الجاد الى أن يصبح جائعا معدوما.

فلاديمير بيجون (ولد عام 1931)

أحد نقاد الصهيونية الطليعيين ـ كاتب اجتماعي سوفييتي موهوب

هو مؤلف (زحف الثورة المضادة) و (غُزاة بدون أسلحة) وهما كتابان يتناولان طبيعة الحركة الصهيونية، والكتاب الأخير بيع منه 200 ألف نسخة، وغالبا ما تحاول الحركة الصهيونية إخفاء كتاباته من الأسواق.

يقول: (لم تظهر الصهيونية على مسرح التاريخ لصالح التحرر الوطني، بل بهدف الاستعباد الإمبريالي، وليس بهدف الكفاح من أجل المساواة والصداقة بين الشعوب، بل من أجل المواجهة وتأليب الشعوب على بعضها البعض. وبذلك أصبحت حليفة للإمبريالية العالمية لتكميل دورها)*2

((إن كبار البرجوازيين اليهود أمثال روتشيلد وجوجينهوم وليميني ولازار وكون وليب وفولسفون وغيرهم، لا يعدون فقط من أقطاب الصهيونية فحسب، بل هم أيضا كبار الاحتكاريين، إذ يسيطرون على الاحتكارات المالية وأعضاء بالاتحادات الاحتكارية العالمية. إنهم عناصر استغلالية وانتهازية مخادعة يستغلون الفقراء ويسخرون البسطاء من العمال المحتاجين دون أدنى رحمة أو نزعة ضمير حي))*3

(تعادي الصهيونية حركات التحرر الوطني للشعوب، وطوال أكثر من ثلاثين عاما من وجود كيانهم المغتصب المسمى (إسرائيل) شهدنا سلسلة متواصلة من الحروب والاستفزازات المسلحة والاعتداءات العسكرية من قبل الصهاينة على الدول العربية، هدفها التوسع والاستيلاء على الأراضي العربية، ودفع الدول العربية الى الارتماء بأحضان الدول الإمبريالية، بعد أن تتعاون معها على القضاء على أي نظام وطني واستبداله بنظام خانع)*4

ديفيد بن جوريون 1886ـ 1965

واحد من طلائع المفكرين الصهاينة ورئيس وزراء الكيان الصهيوني منذ 1948ـ 1963

(أن تكون صهيونيا هذا يعني تقديم المساعدة لإسرائيل، بغض النظر عما إذا كنت ترغب في هذا أم لا، فحكومة الدولة التي يتبعها اليهودي ويعيش فيها هي إسرائيل وعليه واجب مساعدتها)*5

وكتب دافيد بن جوريون في مايو/أيار 1963 عن مناحيم بيغن الآتي:

(إنه يشبه هتلر تماما في طبيعته، وعلى استعداد لتدمير العرب، وهو يوجه كل طاقاته من أجل تحقيق الهدف الأوحد ـ السلطة المطلقة ـ وأنا أراه خطرا على إسرائيل في الساحة الداخلية والدولية، ولا يوجد عندي شك أن بيغن يكره هتلر، ولكن هذا الكره لا ينفي أنه يختلف عنه)*6

ويلهلم الثاني (1859ـ 1941)

إمبراطور ألمانيا

( لا يمثل الصهاينة خطرا مباشرا ضد تركيا، ولكن اليهود هم هذا الطاعون المنتشر في كل مكان، والذي كنا نريد التخلص منه)*7

بوبودجان جعفروف (1894ـ 1977)

عميد معهد الاستشراق التابع لأكاديمية العلوم السوفييتية (1961ـ1977)

(نحن في مواجهتنا للصهيونية العالمية أمام خصم ماهر وغادر، ويمتلك خبرة سنوات في صراعه ضد فكرنا، ضد الماركسية اللينينية، ضد الأممية. إن الفكر الصهيوني هو فكر قومي شوفيني متعصب. والآن لا يوجد من لديه شك في أنه فكر عنصري، والذي يجب أن نخوض ضده كفاحا لا يعرف هوادة)*8

هوامش: (من تهميش المؤلف)
*1ـ جزء من كتاب (صراع الأفكار في الحياة المعاصرة) ـ الخطوط الأساسية ومشاكل الصراع الأيديولوجي/ الجزء1 موسكو 1975 ص 216.

*2ـ فلاديمير بيجون/ زحف الثورة المضادة/ مينسك: دار نشر روسيا البيضاء 1974 ص 13.

*3ـ المصدر السابق ص 27

*4ـ فلاديمير بيجون/ زحف الثورة المضادة/ الطبعة الثانية 1979/ موسكو صفحة 139.
*5ـ من كلمات دافيد بن جوريون في 17/8/1951
*6ـ مأخوذة من وثائق الأمم المتحدة أ/32/48 ص 62ـ 63
*7ـ مأخوذة من وثائق الولايات المتحدة الأمريكية، 1961 رقم 29
*8ـ من لقاء في معهد الاستشراق للعلماء السوفييت ضد الصهيونية عام 1977 (تمت ترجمة محضر اللقاء ولم ينشر في الصحف).
__________________
ابن حوران
ابن حوران غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 03-04-2009, 01:54 PM   #17
الجنرال 2009
عضو مميّز
 
تاريخ التّسجيل: Feb 2009
المشاركات: 1,590
إرسال رسالة عبر MSN إلى الجنرال 2009
إفتراضي

مشكوووووور
__________________


الجنرال 2009 غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 22-04-2009, 06:05 PM   #18
ابن حوران
العضو المميز لعام 2007
 
الصورة الرمزية لـ ابن حوران
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2005
الإقامة: الاردن
المشاركات: 4,366
إفتراضي

أشكركم على التفضل بالمرور
__________________
ابن حوران
ابن حوران غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 22-04-2009, 06:05 PM   #19
ابن حوران
العضو المميز لعام 2007
 
الصورة الرمزية لـ ابن حوران
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2005
الإقامة: الاردن
المشاركات: 4,366
إفتراضي

تابع لما قبله

ناحوم جولدمان

مفكر يهودي صهيوني معاصر وبارز وشخصية سياسية، رئيس الوكالة اليهودية

( إن واحدة من أهم أخطاء الحركة الصهيونية منذ مولدها تتمثل في تجاهل أو عدم التقدير الجاد لأهمية قضية العالم العربي، ذلك أن مفكرينا وزعمائنا يفكرون بمنطق القرن التاسع عشر. ففي هذه المرحلة كانت هناك شعوب كثيرة ومنها العرب لم تلعب دورا ملحوظا في الساحة الدولية، لأنهم لم يكونوا قد حققوا بعد الاستقلال القومي، وقد نتج عن عدم تقرير الواقع العربي عواقب ضارة)

... ( إنني أشعر برعب فظيع، فكما يبدو لي واضحا أن وضع إسرائيل على الساحة الدولية يسوء بشكل خطير. فبدلا من وضع العرب أمام "الأمر الواقع " لوجودنا وربط العالم بهذا الواقع، تحولت آمالنا في إنجاز أهدافنا فقط بالقوة العسكرية أو بفضل تدخل القوى العظمى).

... ( ولا يمكن استبعاد حدوث صدام تراجيدي بين الولايات المتحدة وإسرائيل وأعتقد أنه في حالة حدوث مثل هذا الوضع سوف يقف كل اليهود الى جانب إسرائيل، بالرغم من أن عليهم افتراضا أن ينتمون الى البلدان التي هم منها كما يحدث اليوم. ويتوقف ازدهار إسرائيل في الوقت الحالي على المساعدات العسكرية والسياسية والاقتصادية من الولايات المتحدة الأمريكية ولهذا لا يمكن اعتبار إسرائيل دولة مستقلة تماما). *1

شلومو جونين ( جنرال إسرائيلي)

(إن أهم شيء لدي هو أن يعيش الشعب اليهودي أبدا، بغض النظر عن وجود شعوب أخرى من عدمه)*2

ألكسندر ديكي

كاتب أمريكي معاصر، ومهاجر روسي مؤلف كتاب (اليهود في روسيا والاتحاد السوفييتي)

( ... في البلدان التي يكون فيها لليهود أطماع، ينظر اليهود الى استيقاظ الروح الوطنية لدى شعوب تلك البلدان، وصعود الكرامة الشعبية على أنها خطر عليهم، ولهذا عليهم الحيلولة دون ذلك)*3

سيمون دوبنوف (1860ـ 1941)

شخصية صهيونية نشطة وبروفيسور بجامعة بطرسبرج قسم التاريخ اليهودي ومؤلف كتاب (تاريخ اليهود الشامل) في عشرة أجزاء.

( في كل مرحلة من التاريخ اليهودي كانت تبرز طائفة ما لتكون مركزا للحياة اليهودية والإبداع وهذه الطائفة عليها تحقيق " الزعامة " على جميع الطوائف (ابتداء من بابل وحتى أسبانيا وألمانيا وبولندا) وعندما يسقط مركز يزدهر آخر)*4

يفجيني يفسييف (مولود عام 1933)

أحد أبرز النقاد المعاصرين للصهيونية، ومؤلف الكثير من المقالات العلمية التي ينتقد فيها الصهيونية. تتعامل معه الدوائر الصهيونية ككاتب شرير معادي للسامية!

(تقوم أجهزة المخابرات الخاصة والسرية التابعة لإسرائيل والمنظمات الصهيونية بالمتابعة الدقيقة لاتصالات مواطني إسرائيل لكي يقوموا بعد ذلك بإقامة صلات شرعية وغير شرعية مع مواطني البلدان الاشتراكية ليخلقوا جوا من البلبلة بين أوساط المواطنين يوحي بعدم الرضا لتهيئة الأجواء لهجرة اليهود والمعارضين للأنظمة الاشتراكية)

(وطبقا لنتائج أبحاث كثيرة قام بها العديد من الباحثين والعلماء، فإن مجموعات السكان المعروفين لدينا باسم " العبرانيين " والذين يعيشون في مائة بلد مختلف، لا تجمعهم أية خاصة عامة عدا ادعاءاتهم الدينية) و يضيف ( أن اليهود لا يتماثلون جسمانيا، بل يقتربوا كثيرا بأشكالهم الى السكان غير اليهود المحيطين بهم، فمثلا اليهود الصينيون من (كاينغينية) لهم ملامح صينية واضحة. واليهود في إثيوبيا ومدغشقر والذين يسمون أنفسهم " خلفاء إبراهيم " يكتسبون ملامح الزنوج، وأما اليهود الجبليون من أهل جورجيا والقوقاز فإنهم يقتربون جدا من أشكال السكان المحليين الذين يتميزون بازدياد القطر الطولي للجمجمة واتساع عرض الوجه وأنف مميزة وعيون داكنة اللون. واليهود السوريون ويهود شمال إفريقيا متشابهون مع سكان البحر المتوسط)

يستنتج الباحث إن اليهود ليسوا أمة وإن حاولوا التعليم القسري للعبرية لكل يهود العالم *5

يتبع





هوامش
*1ـ الكتاب الذي بين يدينا (صفحات 139ـ 141) لمن يريد التهميش.
*2ـ جريدة معاريف 12/8/1972 ( تهميش المؤلف)
*3ـ من كتاب أ. ديكي/ اليهود في روسيا والاتحاد السوفييتي[ نظرة تاريخية]
صدر باللغة الروسية في نيويورك عام 1978، يشرح فيه كيف استولى اليهود على الحكم في الاتحاد السوفييتي بين عامي 1917 و1933/ص 258ـ259.
*4ـ سيمون دوبنوف/ التاريخ اليهودي من نهاية مرحلة التوراة حتى الوقت الراهن/ أوديسا 1886، ص 111 [ تهميش المؤلف].
*5ـ يفجيني يفسييف: الصهيونية، أيديولوجيا وسياسة/ موسكو: دار نشر العامل الموسكوفي 1971[ تهميش المؤلف].
__________________
ابن حوران
ابن حوران غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 22-04-2009, 08:08 PM   #20
عبدالرحمن
عضو نشيط
 
تاريخ التّسجيل: Mar 2009
المشاركات: 147
إفتراضي

من الاقوام السابقة ... بني اسرائيل التي من عليها الله بان جعل منهم كثيرا من الرسل ...والى يومنا هذا احتفظت جل الامم عدا الاسلامية منها بهذا الماضي واستحضار تلك الذاكرة و تصنفها في غير محلها...وانجر عن ذلك ان حضي اليهود بمكان مرموقة في العالم...

__________________



آخر تعديل بواسطة عبدالرحمن ، 22-04-2009 الساعة 08:30 PM.
عبدالرحمن غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .