العودة   حوار الخيمة العربية > القسم العام > الخيمة السيـاسية

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: تفسير سورة المائدة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: تفسير سورة الأنعام (آخر رد :رضا البطاوى)       :: تابع تفسير سورة الأعراف (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة بادية للإبداع في مساءات يعقوبية (آخر رد :محمد محمد البقاش)       :: عمليات مجاهدي المقاومة العراقية (آخر رد :اقبـال)       :: تحميل لعبة فورت نايت Fortnite Batt... (آخر رد :ماهر الكردي)       :: Fires (آخر رد :ماهر الكردي)       :: ما هي فوائد الحليب والعسل قبل النوم ؟ (آخر رد :ماهر الكردي)       :: قاتلة جهنم (آخر رد :عبداللطيف أحمد فؤاد)       :: تفسير سورة الأعراف (آخر رد :رضا البطاوى)      

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 07-06-2009, 10:39 AM   #1
zaabatahmed
عضو جديد
 
تاريخ التّسجيل: May 2009
المشاركات: 8
إفتراضي الصراع الأيديولوجي وثنائية الخير والشر (الرأسمالية والشيوعية نموذجا)

عقب نهاية الحرب العالمية الثانية ظهر على الساحة الدولية قطبان دوليان رئيسيان تقاسما الزعامة العالمية، هما: الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد السوفياتي، هذان القطبان يختلفان من حيث طبيعة النظام السياسي، الاقتصادي والنسق الإيديولوجي والعقائدي. وقد أطلق على الصراع بين القوتين اسم "الحرب الباردة"*، التي تعتبر مرحلة هامة في فهم السلوك والإستراتيجية الأمريكية مند دخولها في معترك القضايا العالمية، مرورا بانهيار وتفكك الاتحاد السوفياتي، وظهور نظام عالمي جديد، ورغبة الولايات المتحدة الأمريكية في إقامة مشروع إمبراطوري عالمي.
هذه الرغبة الأمريكية في بناء إمبراطورية أمريكية، بدأت مع وصول جورج بوش الأب إلى رئاسة الولايات المتحدة الأمريكية عام 1987، لكن هذا المشروع الإمبراطوري عرف عدة تحولات خاصة في فترة الرئيس بيل كلينتون 1992-2000، لكنه عاد إلى الظهور من جديد عند مجيء جورج بوش الابن إلى رئاسة الولايات المتحدة الأمريكية عام 2000.
فالاستراتيجية الأمريكية منذ الحرب العالمية الثانية إلى غاية أحداث 11 سبتمبر 2001، تميزت بمجموعة من الخصائص سنحاول استعراضها في هذا الفصل .
المبحث الأول: الصراع الأمريكي السوفياتي: 1945- 1991
إن أبرز الأسباب التي أدت إلى الحرب الباردة، تكمن في التناقض الإيديولوجي والصراع الإقتصادي والعسكري.
المطلب الأول: الصراع الإيديولوجي
لقد كانت الحرب الباردة صراعا إيديولوجيا، بين نظامين إجتماعيين، قوامهما إيديولوجيتان متناقضتان في مضمونهما، وغاياتهما بعيدة المدى، هما: الإشتراكية السوفياتية والرأسمالية الأمريكية.
إلا أنه بالأهمية بمكان،الإشارة إلى أن جذور هذا التناقض تعود إلى مرحلة سابقة وبالضبط إلى نجاح الثورة البلشفية في روسيا عام 1917، ومحاولة روسيا تصدير الشيوعية إلى العالم.
فالسبب الرئيسي الذي أدى إلى إنفجار هذا التناقض، هو سعي الطرفين –الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد السوفياتي- إلى توظيف قدراتهما الذاتية، لتطويق حركة بعضهما في العالم من أجل الإنفراد بالعالم
ومن هنا، فقد أدركت الولايات المتحدة الأمريكية، أن الخطاب السياسي للإتحاد السوفياتي، ينطوي على دفع الشعوب في العالم إلى اعتناق الإيديولوجية الشيوعية، مما يؤدي إلى انتشارها وتمهيدا لبسطها على العالم، فأصبحت الشيوعية بالنسبة للولايات المتحدة الأمريكية، تمثل إيديولوجية مناقضة ومخالفة تماما للقيم التي تسعى أمريكا للدفاع عنها، وهو ما دعى الرئيس "ايزنهاور" إلى القول: "إننا نواجه إيديولوجية عدائية شاملة في مداها، ماكرة بطباعها، عديمة الرحمة في أهدافها، ماكرة في منهجيتها
فالأداة الدعائية لعبت دورا بارزا خلال سنوات الحرب الباردة، كأداة رئيسية من أدوات التنافس بين المعسكرين، ومرد ذلك كان تزايد أهمية العامل الإيديولوجي في العلاقات الدولية، فكل طرف راح-متأثرا بإيديولوجيته وقيمه- يضفي صبغة الإيديولوجية على الصراع، فالإتحاد السوفياتي، استخدم الأداة الدعائية لتحسين صورته على المستوى العالمي، خاصة في دول العالم الثالث، فأطلق الإتحاد السوفياتي على الدول الاشتراكية تسمية "الدول المحبة للسلام"،بينما عمد إلى تشويه صورة الدول الغربية، من خلال وصفها بالدول الاستعمارية والإمبريالية، وأن الرأسمالية تحمل في ثناياها بذور فنائها، فضلا عن محاولة إقناع دول العالم الثالث، بأن الإيديولوجية الرأسمالية هي المحرك للصراع والتوتر الدولي، وأن الطريق الوحيد لتخلص هذه الدول من مختلف المشاكل الاجتماعية، والإقتصادية ،والسياسية، هو اعتناق الإيديولوجية الشيوعية، باعتبارها الأكثر ملاءمة لوضع هذه البلدان، إضافة إلى اعتماد الإتحاد السوفياتي على الأحزاب الشيوعية والدعاية لها.
وفي هذا الإطار، تم إنشاء مكتب الكومنفورم (مكتب الإعلام الشيوعي) عام 1947 ليكون بمثابة همزة وصل بين الحزب الشيوعي السوفياتي، وبين الأحزاب والحركات الشيوعية في مختلف دول العالم، وقد استمر عمل هذا المكتب في أداء دوره حتى تم حله عام 1956 مع بدايات مرحلة التعايش السلمي.
من جهة أخرى، نجد الولايات المتحدة الأمريكية كانت تصف الاتحاد السوفياتي على حد قول الرئيس ريغان" بإمبراطورية الشر"، حيث قال: "إن الحرام والشر سيسودان العالم، وإنه يلتزم علينا كما جاء في الكتب السماوية، وكما أشار إليه النبي عيسى، أن نحاربها بكل ما لدينا من قوة"
فالحرب الباردة وفق المفهوم التقليدي، كانت عبارة عن مواجهة بين قوتين عظميين، والصيغة السائدة تقول بأن العامل المحرك في الحرب الباردة، إنما كان روحية العدوان السوفياتية، هذه الروحية التي ابتغت الولايات المتحدة الأمريكية تطويقها واحتواءها.
ففي وثيقة تعتبر الأساس للحرب الباردة الأمريكية، والتي صدرت عن مجلس الأمن القومي بتاريخ أفريل 1950 تحت رقم 68 تشير إلى أن هناك تعبير على أن "الحرب الباردة هي حرب حقيقية تضع على المحك بقاء العالم الحر
هذه الوثيقة تبين أن هناك قوتان في العالم، كل منهما في قطب مواجه للآخر، ففي هذه الجهة نجد الشر المطلق, وفي الأخرى الخير والسمو، ولا يمكن التوفيق بينهما، فالقوة الشيطانية الشريرة لابد لها بحكم طبيعتها، أن تسعى إلى السيطرة التامة على العالم، لهذا يجب التغلب عليها، واجتثاثها من جذورها، وتصفيتها
ويوضح مؤلف هذه الوثيقة "بول نيثر"، أن الخطة الأساسية للكرملين، هي التخريب الكامل، أو التحطيم بالقوة لجهاز الحكومة وهيكل المجتمع في كل بقعة من الأرض، لم يتم بعد إخضاعها والسيطرة عليها من الكرملين. إن الغرض الحاسم لدولة العبيد ،هو إزالة تحدي الحرية في كل مكان. إن النزعة القسرية للكرملين تتطلب السطوة الكلية على البشر جميعا في دولة العبيد ذاتها، والسلطة المطلقة على سائر أرجاء العالم. إن قوة الشر، هي قوة قتالية مناهضة على نحو لا مناص منه، لذا لا يمكن حتى التفكير في إجراء أي توفيق أو تسوية سلمية معها
وعلى النقيض من هذا، فإن الغرض الأساسي للولايات المتحدة الأمريكية، هو ضمان السلامة والحيوية لمجتمعنا الحر، الذي يقوم على كرامة الفرد وقيمته، والحفاظ على هذه القيم في أنحاء العالم كافة.
إن مجتمعنا الحر، يتميز بالتنوع الرائع والتسامح العميق، وإطاعة القانون، ويتميز بالالتزام بخلق بيئة يكون لكل فرد فيها الفرصة لتحقيق قدراته المبدعة، والحفاظ على هذه البيئة. إنه مجتمع لا يهاب التنوع، بل يرحب به، ويستمد قوته من إفساح مجال رحب حتى للأفكار المتنافرة. إن منظومة القيم التي تحرك مجتمعنا تشتمل على مبادئ الحرية والتسامح وأهمية الفرد وسيادة العقل على الإرادة
إن الصراع بين قوى النور والظلام، هو صراع خطير جدا، صراع ينصب على شيئين، فإما تحقيق الإكتمال لجمهوريتنا وإما تدميرها وتدمير الحضارة أيضا، إن الهجمة على المؤسسات الحرة، يجري في أنحاء العالم بأسره، وهي تفرض علينا ولصالحنا مسؤولية زعامة العالم. إن علينا أن نسعى لرعاية بيئة عالمية، يمكن فيها للنظام الأمريكي أن يدوم ويزدهر، وبما أن هزيمة المؤسسات الحرة في أي مكان هي هزيمة لنا، فإننا لن نبخل بمساعدتنا لأي بقعة في الأرض مهما كانت صغيرة وضئيلة القيمة.
وبالرغم من التفاوت بين القطبين المتعارضين، في المستوى الاقتصادي والقوة العسكرية، فإن دولة العبيد،- بحسب الوثيقة السابقة- تتمتع بمزايا هائلة، فلكونها متأخرة جدا، فإن بوسعها أن تفعل الكثير بالقليل. إن ضعفها هو قوتها، وهذا هو سلاحها النهائي. إنها قزم وعملاق معا، وهي متخلفة وراءنا كثيرا بكل القياسات، ولكن لها طاقة فظيعة على العمل بحرية اختيار تكتيكية واسعة جدا، وبخفاء وسرعة، مع مرونة فائقة, وآلة عسكرية فعالة للغاية، وقوة إكراه كبيرة، فالعدو الشرير يجد أدنا صاغية من الجمهور في العالم الحر

آخر تعديل بواسطة المشرف العام ، 23-01-2010 الساعة 04:45 PM. السبب: تعديل العنوان
zaabatahmed غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 22-01-2010, 10:22 PM   #2
زهير الجزائري
مشرف
 
تاريخ التّسجيل: Oct 2007
الإقامة: من قلب الاعصار
المشاركات: 3,543
إفتراضي

الصراع بينهما سيبقي مستمر حتى ولو اختلفت التسميات الان لانه الاتحاد السوفياتى بعث من جديد مع عودة بوتن للحكم وخلفه لكن المشكلة ليست فيهم وانما فينا نحن دول العالم الثالث نحن نعرفه انه نحن لسنا سوى لعبة بينهم ولكن سعداء بدور اللعبة ونضحك على انفسنا ان الاخرين يقدروننا
__________________
زهير الجزائري غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 24-01-2010, 02:44 AM   #3
البدوي الشارد
عضو مشارك
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2009
الإقامة: حزيرة العرب
المشاركات: 760
إفتراضي

لحد الآن سمعنا وجهة النظر الأمريكية
البدوي الشارد غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .