العودة   حوار الخيمة العربية > القسم العام > الخيمة السيـاسية

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: تفسير سورة المائدة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: تفسير سورة الأنعام (آخر رد :رضا البطاوى)       :: تابع تفسير سورة الأعراف (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة بادية للإبداع في مساءات يعقوبية (آخر رد :محمد محمد البقاش)       :: عمليات مجاهدي المقاومة العراقية (آخر رد :اقبـال)       :: تحميل لعبة فورت نايت Fortnite Batt... (آخر رد :ماهر الكردي)       :: Fires (آخر رد :ماهر الكردي)       :: ما هي فوائد الحليب والعسل قبل النوم ؟ (آخر رد :ماهر الكردي)       :: قاتلة جهنم (آخر رد :عبداللطيف أحمد فؤاد)       :: تفسير سورة الأعراف (آخر رد :رضا البطاوى)      

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 11-02-2012, 12:11 PM   #1
رضا البطاوى
كاتب مغوار
 
تاريخ التّسجيل: Aug 2008
المشاركات: 2,752
إفتراضي حكم الاضراب العام أى العصيان المدنى فى الاسلام

الإضراب العام وهو العصيان المدنى يظنه البعض شلل تام فى مظاهر الحياة كلها وهو ظن خاطىء فهناك أعمال لا يمكن توقفها مثل المخابز والمطاعم ومحطات المياه والمشافى وإلا كان المضربون مجموعة من المجانين فالمضربون يحتاجون للطعام والشراب فى أماكن إضرابهم حتى يستطيعوا الاستمرار فى إضرابهم .
لم يحدث فى التاريخ إضرابا عاما بالظن الخاطىء الذى يظنه الناسوالإضرابات العامة يوجد من يخالفها وعددهم ليس بالقليل فى كل حالة والإضرابات العامة تكون فى المدن بوجه عام حيث تتواجد مؤسسات السلطة وأما فى الريف حيث لا توجد مؤسسات للسلطة (ويقصد بها الشرطة والجيش والأجهزة الأمنية) فإن الإضرابات تكون غير ظاهرة حيث يخرج معظم الناس للعمل .
الإضراب العام التام هو محرم حيث بؤدى إلى موت الناس ومرضهم حيث مثلا لا يجد المرضى من يداويهم من الأطباء والممرضين والممرضات ولا يجد الصغار من يطعمهم أو يغطيهم الشراب وهو يدخل ضمن قوله تعالى :"وما جعل عليكم فى الدين من حرج "أى أذى وأى أذى أعظم من قتل الناس وتجويعهم وتعطيشهم ؟
الإضراب العام يعنى تعطيل المصالح العامة عدا الضرورية منها;مثل (الطعام - الماء-الكهرباء - العلاج - سيارات الاسعاف -المطافىء )وهو حلال إذا كانت السلطة ظالمة لا تريد تغيير المنكر الممثل فى عدم العدالة الاجتماعية وبطالة الناس فهو نوع من رد الفعل على الظلم أباحه الله إذا كان سيأتى بنتيجة كما قال تعالى بسورة الشورى "والذين إذا أصابهم البغى هم ينتصرون وجزاء سيئة سيئة مثلها"
وقد أباح الله للمظلومين التنازل عن حقهم فى الانتصار بوسائل تغيير المنكر المختلفة فقال فى الآية السابقة "فمن عفا وأصلح فأجره على الله إنه لا يحب الظالمين "
كما أن الله أباح للمظلومين أخذ حقوقهم بالقوة وهى الانتصار على الظلم فقال فى نفس السورة وراء تلك الآيات "ولمن انتصر بعد ظلمه فأولئك ما عليهم من سبيل " فمن أخذ حقه لا سبيل أى لا عقاب عليه عند الله لا فى الدنيا ولا فى الأخرة وأما السبيل وهو العقاب فهو ظالمى الناس الذين يأكلون حقوقهم ولا يريدون أن يعطوهم إياها وفيهم قال تعالى وراء تلك الآيات مكملا كلامه"إنما السبيل على الذين يظلمون الناس ويبغون فى الأرض يغير الحق "
كما أباح للمظلومين سب وشتم تلك السلطات الظالمة دون عقاب فقال بسورة النساء "إن الله لا يحب الجهر بالسوء من القول إلا من ظلم "
الوضع المصرى كما فى بقية بلادنا هو وضع الظلم فهناك من يعيشون عيشة الرفاهية وهناك من يعيشون على خط الفقر وتحته والمشكلة أنهم يمثلون أكثر من نصف الشعب ورغم وجود الثورة فلم يتغير شىء فالحكومات المتوالية منذ قيام الثورة ما زالت تدور فى دائرة مفرغة فالحلول أمامها ولكنها لا تريد أن تنفذها إما خوفا على مصالحها ومصالح من عينوها وإما خوفا من الخارج وخوفا من بقايا النظام .
الاضراب التى دعت له بعض الحركات والائتلافات لن ينجح لعدة أسباب أولها أن الشعب المصرى غالبا لا يكمل حتى نهاية الطريق حدث هذا فى إضراب المعلمين الأول حيث كان ناجحا ثم فشلت الاضرابات التالية نتيجة الفقر فالمضرب قد يكون معه مال يطعمه هو وأسرته أسبوعا أو أسبوعين ومن ثم لن يشارك بعدها لأنه يريد مالا للانفاق كما أن بعض من يريد الاضراب لا يجد أجرة المواصلات وثانيها أن الناس ملوا من كثرة الاضرابات والاعتصامات والقتل والجرح والضرب وأصبحت العادة هى أن يتفرجوا لا أن يشاركوا وثالثها أن بعض الجهات الداعية للإضراب تخدم نفسها أو تخدم أطرافا خارجية فبعض الحركات وجدت الثورة ثمارها خرجت من يدها بعدم حصولها إلا على عدد قليل جدا من مقاعد مجلس الشعب ومن ثم لن يكون له دور فى الحياة السياسية وهى تريد أن تغطى على خيبتها بالإضرابات كما أن بعض منها يريد التغطية على قضية التمويل الأجنبى للجمعيات والمنظمات الأهلية والمنظمات الأجنبية التى تعمل دون ترخيص حتى لا تدرج أسماء البعض منهم ضمن القضية التى أمام القضاء
وأما الطرف الأكبر فى الاضراب فهو العمال والموظفين الذين يضربون للتعبير عن الظلم الحادث لهم من الحكومة والقطاع الخاص فى الأجور فالحد الأدنى لم يطبق حتى بعد مرور أكثر من سنة على الثورة وما زالت الحكومات المتوالية تعمل على اعطاء أصحاب الأجور الأعلى أجورهم العليا وتهمل أصحاب الأجور الدنيا .
هى حالة مشروعة دفاعا عن قوت العيال وأما أهل السياسة فأغراضهم مختلفة ومن اراد منهم دفع الظلم عن العباد فإضرابه حلال وأما من أراد أن يضرب لأغراض شخصية وعمالة للخارج فإضرابه محرم
رضا البطاوى غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 11-02-2012, 08:17 PM   #2
المشرقي الإسلامي
أحمد محمد راشد
 
الصورة الرمزية لـ المشرقي الإسلامي
 
تاريخ التّسجيل: Nov 2003
الإقامة: مصر
المشاركات: 3,806
إفتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
أحييك أخي العزيز رضا على هذه المقالات السليمة الواعية والتي تتفق مع آراء ورؤى السواد الأعظم من المحللين والمتابعين للشأن السياسي عامة والمصري خاصة وكان أشد ما أعجبني مما قلتَه :



هى حالة مشروعة دفاعا عن قوت العيال وأما أهل السياسة فأغراضهم مختلفة ومن اراد منهم دفع الظلم عن العباد فإضرابه حلال وأما من أراد أن يضرب لأغراض شخصية وعمالة للخارج فإضرابه محرم



وأضيف على ذلك أن المواطن المصري مُنهك من جراء هذه الممارسات التي كان أبسطها تأثيرًا عليه تعطل المواصلات ناهيك عن الشعور بشذوذ الفكرة ومجافاتها للتأييد الرسمي والديني بوجه عام (الأزهر ،الكنيسة ، الإخوان ، السلفيون ) والقطاعات الكبرى كالمقاولين العرب والسكة الحديد وغزل المحلة كلها من الكيانات الكبرى المعارضة لهذه الإخرابات (ليست خطأً في الطباعة) وليس معنى ذلك تأييد كل هذه الفئات للمجلس العسكري أو الدفاع عن بقائه ولكنه تلاقي أفكار نتج عن خطأ جسيم وحّد الجميع ضد القائمين به .
واقرأ إن أردت :

http://www.aljazeera.net/NR/exeres/7...31FC1E542D.htm
__________________
هذا هو رأيي الشخصي المتواضع وسبحان من تفرد بالكمال

***
تهانينا للأحرار أحفاد المختار




المشرقي الإسلامي غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .