العودة   حوار الخيمة العربية > القسم الثقافي > صالون الخيمة الثقافي

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: كلمات جذر أمل فى القرآن (آخر رد :رضا البطاوى)       :: كلمات جذر أفق فى القرآن (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب حقيقة الحجاب وحجية الحديث لمحمد سعيد العشماوى (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب الاعتبار وأعقاب السرور لابن أبي الدنيا (آخر رد :رضا البطاوى)       :: فرية الاغتيالات الفردية فى الروايات (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب سر الإعجاز القرآنى للقبانجى (آخر رد :رضا البطاوى)       :: الآن فى القرآن (آخر رد :رضا البطاوى)       :: آل كابوني (آخر رد :ابن حوران)       :: نقد كتاب الحوض والكوثر لبقي بن مخلد (آخر رد :رضا البطاوى)       :: تحميل لعبة أميرة الديكور بيت الدمي... (آخر رد :أميرة الثقافة)      

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 13-01-2007, 03:21 PM   #41
ابن حوران
العضو المميز لعام 2007
 
الصورة الرمزية لـ ابن حوران
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2005
الإقامة: الاردن
المشاركات: 4,367
إفتراضي

طبيعة العقلية العربية


لكل أمة عقلية خاصة بها، تظهر في تعامل أفرادها بعضهم مع بعض وفي تعامل تلك الأمة مع الأمم الأخرى، كما أن لكل أمة نفسية تميزها عن نفسيات الأمم الأخرى، وشخصية تمثل تلك الأمة،وملامح تكون غالبة على أكثر أفرادها، تجلها سمة لتلك الأمة تجزها عن سمات الأمم الأخرى.


والعرب مثل غيرهم من الناس لهم ملامح امتازوا بها عن غيرهم، وعقلية خاصة بهم. ولهم شمائل عرفوا واشتهروا بها بين أمم العالم، ونحن هنا نحاول التعرف على عقلية العربي وعلى ملامحه قبل الإسلام، أي قبل اندماجه واختلاطه اختلاطاً شديداً بالأمم الأخرى، وهو ما وقع وحدث في الإسلام.


وقد بحث بعض للعلماء والكتاب المحدثين في العقلية العربية، فتكلموا عليها بصورة عامة، بدوية وحضرية، جاهلية وإسلامية. فجاء تعميمهم هذا مغلوطاً وجاءت أحكامهم في الغالب خاطئة. وقد كان عليهم التمييز بين العرب الجاهلين والعرب الإسلاميين، وبين الأعراب والعرب، والتفريق بين سكان البواطن آي بواطن البوادي وسكان الأرياف وسكان أسياف بلاد الحضارة. ثم كان عليهم البحث عن العوامل والأسباب التي جعلت العرب من النوعين: أهل الوبر وأهل الحضر، تلك الجبلة، من عوامل إقليمية وعوامل طبيعية أثرت فيهم، فطبعتهم بطابع خاص، ميزهم عن غيرهم من الناس.
بل إن الحديث عن العقلية العربية، حديث قديم، ففي التوراة شيء عن صفاتهم و أوصافهم، كوّن من علاقات الإسرائيليين بهم، ومن تعاملهم واختلاطهم بالعرب النازلين في فلسطين وطور سيناء أو في البوادي المتصلة بفلسطين. ومن أوصافهم فيها: أنهم متنابذون يغزون بعضهم بعضاً، مقاتلون يقاتلون غيرهم كما يقاتلون بعضهم بعضاً "يده على الكل، ويد الكل عليه". يغيرون على القوافل فيسلبونها ويأخذون أصحابها أسرى، يبيعونهم في أسواق النخاسة، أو يسترقونهم فيتخذونهم خدماً ورقيقاً يقومون بما يؤمرون به من أعمال، إلى غير ذلك من نعوت وصفات.


والعرب فيَ التوراة، هم الأعراب، أي سكان البوادي، لذلك فإنّ النعوت الواردة فيها عنهم، هي نعوت لعرب البادية، أي للأعراب، ولم تكن صلاتهم حسنة بالعبرانيين.


وفي كتب اليونان والرومان والأناجيل، نعوت أيضا نعت بها العرب وأوصاف وصفوا بها، ولكننا إذا تمعنا بها وقرأنا المواضع التي وردت فيها، نرى أنها مثل التوراة، قصدت بها الأعراب، وقد كانوا يغيرون على حدود إمبراطوريتي. الرومان واليونان، و يسلبون القوافل، ويأخذون الإتاوات من التجار والمسافرين وأصحاب القوافل للسماح لهم بالمرور.


وقد وصف "ديودورس الصقلي" العرب بأنهم يعشقون الحرية، فيلتحفون السماء. وقد اختاروا الإقامة في أراضي لا أنهار فيها ولا عيون ماء، فلا يستطيع العدو المغامر الذي يريد الإيقاع بهم أن يجد له فيها مأوى. انهم لا يزرعون حَباً، ولا يغرسون شجراً، ولا يشربون خمراً، ولا يبنون بيوتاً. ومن يخالف العرف يقتل. وهم يعتقدون بالإرادة الحرة، وبالحرية. وهو يشارك في ذلك رأي "هيرودوتس" الذي أشاد بحب العرب للحرية وحفاظهم عليها ومقاومتهم لأية قوة تحاول استرقاقهم واستذلاهم. فالحرية عند العرب هي من أهم الصفات التي يتصف بها العرب في نظر الكتبة اليونان واللاتين.


وفي كتب الأدب وصف مناظرة، قيل إنها وقعت بين "النعمان بن المنذر" ملك الحيرة وبين "كسرى" ملك الفرس في شأن العرب: صفاتهم وأخلاقهم وعقولهم، ثم وصف مناظرة أخرى جرت بين "كسرى" هذا وبين وفد أرسله "النعمان" لمناظرته ومحاجته فيما جرى الحديث عليه سابقاً بين الملكين. وفي هذه الكتب أيضا رأي "الشعوبيين" في العرب، وحججهم في تصغير شأن العرب وازدرائهم لهم، ورد الكتاب عليهم. وهي حجج لا تزال تقرن بالعرب في بعض الكتب.


ومجمل ما نسب إلى "كسرى" من مآخذ زُعم انه أخذها على العرب، هو أنه نظر فوجد أن لكل أمة من الأمم ميزة وصفة، فوجد للروم حظاً في اجتماع الألفة وعظم السلطان وكثرة المدائن ووثيق البنيان، وأن لهم ديناً يبين حلالهم وحرامهم ويرد سفيههم ويقيم جاهلهم، ورأى للهند، نحواً من ذلك في حكمتها وطبّها مع كثرة أنهار بلادها وثمارها، وعجيب صناعاتها ودقيق حسابها وكثرة عددها. ووجد للصين كثرة صناعات أيديها وفروسيتها وهمتها في آلة الحرب وصناعة الحديد، وان لها ملكاً يجمعها، وأن للترك والخزر، على ما بهم من سوء الحال في المعاش وقلة الريف والثمار والحصون ملوك تضم قواصيهم وتدبر أمرهم. ولم يرَ للعرب دينا ولا حزماً ولا قوة. همتهم ضعيفة بدليل سكنهم في بوادي قفراء، ورضائهم بالعيش البسيط، والقوت الشحيح، يقتلون أولادهم من الفاقة ويأكل بعضهم بعضاً من الحاجة. أفضل طعامهم لحوم الإبل التي يعافها كثير من السباع لثقلها وسوء طعمها وخوف دائها. "وإن قرَى أحدهم ضيفاً عدّها مكرمة. وإن أطعم أكلة عدها غنيمة تنطق بذلك أشعارهم، وتفتخر بذلك رجالهم". ثم إنهم مع قلتهم وفاقتهم وبؤس حالهم، يفتخرون بأنفسهم، ويتطاولون على غيرهم وينزلون أنفسهم فوق مراتب الناس. "حتى لقد حاولوا أن يكونوا ملوكاّ أجمعين"، وأبوا الانقياد لرجل واحد منهم يسوسهم ويجمعهم.


إذا عاهدوا فغير وافين. سلاحهم كلامهم، به يتفننون، وبكلامهم يتلاعبون. ليس لهم ميل إلى صنعة أو عمل ولا فن، لا صبر لهم، إذا حاربوا ووجدوا قوة أمامهم، حاولوا جهدهم التغلب عليها، أما إذا وجسوها قوة منظمة هربوا مشتتين مبعثرين شراذم، يخضعون الغريب ويهابونه ويأخذون برأيه فيهم، ما دام قوياً، ويقبلون بمن ينصبه عليهم، ولا يقبلون بحكم واحد منهم، إذا أراد أن يفرض سلطانه عليهم.


وقد ذُكر أن أحد ملوك الهند كتب كتاباً إلى "عمر ين عبد العزيز"، جاء فيه "لم تزل الأمم كلها من الأعاجم في كلّ شق من الأرض لها ملوك تجمعها ومدائن تضمها وأحكام تدين بها وفلسفة تنتجها وبدائع تفتقها في الأدوات والصناعات، مثل صنعة الديباج وهي أبدع صنعة، ولعب الشطرنج وهي أشرف لعبة، ورمّانة القباّن التي يوزن بها رطل واحد ومائة رطل، ومثل فلسفة الروم في ذات الخلق والقانون والاصطرلاب الذي يعدل به النجوم ويدرك به الأبعاد ودوران الأفلاك وعلم الكسوف وغير ذلك من الآثار المتقنة، ولم يكن للعرب ملك يجمع سوادها ويضم قواصيها، ويقمع ظلمها وينهى سفيهها، ولا كان لها قط نتيجة في صناعة و لا أثر في فلسفة إلا ما كان من الشعر. و قد شاركتها في العجم، وذلك إن للروم أشعارا عجيبة قائمة الوزن و العروض فما الذي تفتخر به العرب على العجم فإنما هي كالذئاب العادية، و الوحوش النافرة، يأكل بعضها يعضا و يغير بعضها على بعض. فرجالها موثوقون في حَلَق الأسر. و نساؤها سبايا مردفات على حقائب الإبل، فإذا أدركهن الصريخ أتستنقذن بالعشي، و قد وطئن كما توطأ الطريق المهيع". إلى آخر ذلك من كلام.


وقد تعرض "السيد محمود شكري الألوسي" في كتابه "بلوغ الأرب"، لهذا الموضوع، فجاء بما اقتبسه منه، ثم جاء برأي "أبن قتيبة" على الشعوبية، في كتابه: "كتاب تفضيل العرب"، ثُم أنهاه ببيان رأيه في هذه الآراء و في رد "أبن قتيبة" عليها.


ولابن خلدون رأي معروف في العرب، خلاصته "إن العربي متوحش نهّاب سلاّب إذا أخضع مملكة أسرع أليها الخراب، يصعب انقياده لرئيس، لا يجيد صناعة ولا يحسن علماً ولا عنده استعداد للإجادة فيهما، سليم الطباع، مستعد للخير شجاع". وتجد آراءه هذه مدوّنة في مقدمته الشهيرة لكتابه العام في التاًريخ.


وقد رمى بعض المستشرقين العرب بالمادية وبصفات أخرى، فقال "أوليري": " إن العربي الذي يعد مثلاً أو نموذجاً، ماديّ، ينظر إلى الأشياء نظرة مادية وضيعة، ولا يقومها إلا بحسب ما تنتج من نفع، يتملك الطمع مشاعره، وليس لديه مجال للخيال ولا للعواطف، لا يميل كثيراً إلى دين، ولا يكترث بشيء إلا بقدر ما ينتجه من فائدة عملية، يملؤه الشعور بكرامته الشخصية حتى ليثور على كل شكل من أشكال السلطة، وحتى ليتوقع منه سيد قبيلته و قائده في الحروب الحسد والبغض والخيانة من أول يوم اختير للسيادة عليه ولو كان صديقاً حميم له من قبل، من أحسن أليه كان موضع نقمته، لأن الإحسان يثير فيه شعوراً بالخضوع وضعف المنزلة وأن عليه واجباً لمن أحسن.

يقول لامانس "إن العربي نموذج الديمقراطية"، ولكنها ديمقراطية مبالغ فيها إلى حد بعيد، وإن ثورته على كل سلطة تحاول أن تحدد من حريته ولو كانت في مصلحته هي السر الذي يفسر لنا سلسلة الجرائم والخيانات التي شغلت أكبر جزء في تأريخ العرب، وجهل هذا السر هو الذي قاد الأوروبيين في أيامنا هذه إلى كثير من الأخطاء، وحملهم كثيراً من الضحايا كان يمكنهم الاستغناء عنها، وصعوبة قيادة العرب وعدم خضوعهم للسلطة هي التي تحول بينهم وبين سيرهم في سبيل الحضارة الغربية، ويبلغ حب العربي لحريته مبلغاً كبيراً، حتى إذا حاولت أن تحدها أو تنقص من أطرافها هاج كأنه وحش في قفص، وثار ثورة جنونية لتحطيم أغلاله والعودة إلى حريته. ولكن العربي من ناحية أخرى مخلص، مطيع لتقاليد قبيلته، كريم يؤدي واجبات الضيافة والمحالفة في الحروب كما يؤدي واجبات الصداقة مخلصاً في أدائها بحسب ما رسمه العرف... وعلى العموم، فالذي يظهر لي أن هذه الصفات والخصائص أقرب أن تعد صفات وخصائص لهذا الطور من النشوء الاجتماعي عامة من أن تعد صفات خاصة لشعب معين، حتى إذا قر العرب وعاشوا عيشة زرعية مثلاً، تعدلت هذه العقلية". ويوافق المستشرق "براون أولري" في رمي العرب بالمادية المفرطة. ورماهم "أوليري" أيضا بضعف الخيال وجمود العواطف.


أما "دوزي" فقد رأى أن بين العرب اختلافاً في العقلية وفي النفسية، وأن القحطانيين يختلفون في النفسية عن نفسية العدنانيين.
__________________
ابن حوران
ابن حوران غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 13-01-2007, 03:22 PM   #42
ابن حوران
العضو المميز لعام 2007
 
الصورة الرمزية لـ ابن حوران
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2005
الإقامة: الاردن
المشاركات: 4,367
إفتراضي

رد أحمد أمين

وقد تعرض "أحمد أمين" في الجزء الأول من "فجر الإسلام" للعقلية العربية، وأورد رأي الشعوبيين في العرب، ثم رأي "ابن خلدون" فيهم، وتكلم على وصف المستشرق "أوليري" لتلك العقلية، ثم ناقش تلك الآراء، وأبان رأيه فيها وذلك في الفصل الثالث من هذا الجزء، وتحدث في الفصل الرابع عن "الحياة العقلية للعرب في الجاهلية". وخصص الفصل الخامس ب "مظاهر الحياة العقلية"، وتتجلى عنده في: اللغة والشعر والمثل والقصص. أوجز "أحمد أمين" في بداية الفصل الثالث آراء المذكورين في العرب، وبعد أن انتهى من عرضها وتلخيصها ناقشها بقوله: "لسنا نعتقد تقديس العرب، ولا نعباً بمثل هذا النوع من القول الذي يمجدهم ويصفهم بكل كمال، وينزههم عن كل نقص، لأن هذا النمط من القول ليس نمط البحث العلمي، إنما نعتقد أن العرب شعب ككل الشعوب، له ميزاته وفيه عيوبه، وهو خاضع لكل نقد علمي في عقليته ونفسيته وآدابه وتاريخه ككل أمة أخرى، فالقول الذي يمثله الرأي الخاص لا يستحق مناقشة ولا جدلاّ، كذلك يخطئ الشعوبيون أصحاب القول الأول الذين كانوا يتطلبون من العرب فلسفة كفلسفة اليونان، وقانوناً كقانون للرومان، أو أن يمهروا في الصناعات كصناعة الديباج، أو في المخترعات كالاصطرلاب، فإنه إن كان يقارن هذه الأمم بالعرب في جاهليتها كانت مقارنة خطا، لأن المقارنة إنما تصح بين أمم في طور واحد من الحضارة، لا بين أمة مبتدئة وأخرى متحضرة، ومثل هذه المقارنة كمقارنة بين عقل في طفولته وعقل في كهولته، كل أمة من هذه الأمم كالفرس والروم مرت بدور بداوة لم يكن لها فيه فلسفة ولا مخترعات. أما إن كان يقارن العرب بعد حضارتها، فقد كان لها قانون وكان لها علم وان كان قليلاً.." ثم استمر يناقش تلك الآراء إلى أن قال: فلنقتصر ألان على وصف العربي الجاهلي، فوصفه بهذا الوصف: "العربي عصبي المزاج، سريع الغضب، يهيج للشيء التافه، ثم لا يقف في هياجه عند حد، وهو أشد هياجاً إذا جرحت كرامته، أو انتهكت حرمة قبيلته. وإذا اهتاج، أسرع إلى السيف، واحكم إليه، حتى أفنتهم الحروب، وحتى صارت الحرب نظامهم المألوف وحياتهم اليومية المعتادة." "والمزاج العصبي يستتبع عادة ذكاء، وفي الحق أن العربي ذكي، يظهر ذكاؤه في لغته، فكثيراً ما يعتمد على اللمحة الدالة والإشارة البعيدة، كما يظهر في حضور بديهته، فما هو إلا أن يفُاجأ بالأمر فيفاجئك بحسن الجواب، ولكن ليس ذكاؤه من النوع الخالق المبتكر، فهو يقلب المعنى الواحد على أشكال متعددة، فيبهرك تفننه في القول أكثر مما يبهرك ابتكاره للمعنى، وان شئت فقل إن لسانه أمهر من عقله.


"خياله محسود وغير متنوع، فقلما يرسم له خياله عيشة خيراً من عيشته، وحياة خيراً من حياته يسعى وراءها، لذلك لم يعرف "المثل الأعلى"، لأنه وليد الخيال، ولم يضع له في لغته لفظة واحدة دالة عليه، ولم يشر أليه فما نعرف من قوله، وقلما يسبح خياله الشعري في عالم جديد يستقي منه معنى جديداً ولكنه في دائرته الضيقة استطاعَ أن يذهب كل مذهب." "أما ناحيتهم الخلقية، فميل إلى حرية قلّ أن يحدّها حدّ، ولكن الذي فهموه من الحرية هي الحرية الشخصية لا الاجتماعية، فهم لا يدينون بالطاعة لرئيس ولا حاكم، تأريخهم في الجاهلية - حتى وفي الإسلام - سلسلة حروب داخلية" وعهد عمر بن الخطاب كان عصرهم الذهبي، لأنه شغلهم عن حروبهم الداخلية بحروب خارجية، ولأنه، رضي الله عنه، منح فهماً عميقاً ممتازاً لنفسية العرب.


"والعربي أحب المساواة، ولكنها مساواة في حدود القبيلة، وهو مع حبه للمساواة كبير الاعتداد بقبيلته ثم بجنسه، يشعر في أعماق نفسه بأنه من دم ممتاز، لم يؤمن بعظمة الفرس والروم مع ما له ولهم من جدب وخصب وفقر وغنى وبداوة وحضارة، حتى إذا فتح بلادهم نظر إليهم نظرة السيد إلى المسود".


ثم خلص إلى أن العرب في جاهليتهم كان أكثرهم بدواً، وان طور البداوة طور اجتماعي طبيعي تمر به الأمم في أثناء سيرها إلى الحضارة، وان لهذا الطور مظاهر عقلية طبيعية، تتجلى في ضعف التعليل، وعنى بذلك عدم القدرة على فهم الارتباط بين العلة والمعلول والسبب والمسبب فهماً تاماً، "يمرض أحدهم ويألم من مرضه، فيصفون له علاجاً، فيفهم نوعاً ما من الارتباط بين الدواء والداء، ولكن لا يفهمه فهم العقل الدقيق الذي يتفلسف، يفهم إن عادة القبيلة أن تتناول هذا الدواء عند هذا الداء، وهذا كل شيء في نظره، لهذا لا يرى عقله باًساً من أن يعتقد إن دم الرئيس يشفي من الكَلَب، أو أن سبب المرض روح شرير حل فيه فيداويه بما يطرد هذه الأرواح، أو انه إذا خيف على الرجل الجنون نجسوه بتعليق الأقذار وعظام الموتى إلى كثير من أمثال ذلك، ولا يستنكر شيئاً من ذلك ما دامت القبيلة تفعله، لأن منشأ الاستنكار دقة النظر والقدرة على بحث المرض و أسبابه وعوارضه، وما يزيل هذه العوارض،وهذه درجة لا يصل أليها العقل في طوره الأول".


ثم أورد أمثلة للاستدلال بها على ضعف التعليل، مثل قولهم بخراب سدّ مأرب بسبب جرذان حُمْر، و مثل قصة قتل النعمان لسِنمّار بسبب آجُرّة و ضعها سِنِمار في أساس قصر الخورنق، لو زالت سقط القصر.


ثم تحدث عن مظهر عن آخر من مظاهر العربية، لاحظه بعض المستشرقين و وافقهم هو عليه، هو: إن طبيعة العقل العربي لا تنظر إلى الأشياء نظرة عامة شاملة، وليس في استطاعتها ذلك. فالعربي لم ينظر إلى العلم نظرة عامة شاملة كما فعل اليوناني، كان يطوف فيما حوله؛ فإذا رأى منظرا خاصا أعجبه تحرك له، و جاس بالبيت أو الأبيات من الشعر أو الحكمة أو المثل. "فأما نظرة شاملة وتحليل دقيق لأسسه وعوارضه فذلك ما لا يتفق والعقل العربي. وفوق هذا هو إذا نظر إلى الشيء الواحد لا يستغرقه بفكره، بل يقف فيه على مواطن خاصة تستثير عجبه، فهو إذا وقف أمام شجرة، لا ينظر إليها ككل، إنما يستوقف نظره شيء خاص فيها، كاستواء ساقها أو جمال أغصانها، و إذا كان أمام بستان، لا يحيطه بنظره، ولا يلتقطه ذهنه كما تلتقطه "الفوتوغرافيا"، إنما يكون كالنحلة، يطير من زهرة إلى زهرة، فيرتشف من كل رشفة". إلى أن قال: "هذه الخاصة في العقل العربي هي السر الذي يكشف ما ترى في أدب العرب - حتى في العصور الإسلامية - من نقص وما ترى فيه من جمال".


وقد خلص من بحثه، إلى أن هذا النوع من النظر الذي نجده عند العربي، هو طور طبيعي تمر به الأمم جميعاً في أثناء سيرها إلى الكمال، نشاً من البيئات الطبيعية والاجتماعية التي عاش فيها العرب، وهو ليس إلا وراثة لنتائج هذه البيئات، "ولو كانت هنالك أية أمة أخرى في مثل بيئتهم، لكان لها مثل عقليتهم، و أكبر دليل على ذلك ما يقرره الباحثون من الشبه القوي في الأخلاق والعقليات بين الأمم التي تعيش في بيئات متشابهة أو متقاربة، وإذ كان العرب سكان صحارى، كان لهم شبه كبير بسكان الصحارى في البقاع الأخرى من حيث العقل والخلق".
__________________
ابن حوران
ابن حوران غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 13-02-2007, 04:31 PM   #43
ابن حوران
العضو المميز لعام 2007
 
الصورة الرمزية لـ ابن حوران
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2005
الإقامة: الاردن
المشاركات: 4,367
إفتراضي

طبقات العرب


بدءا، علينا أن نحذر الأخذ بكل تفاصيل ما أورده المؤرخون العرب عن طبقات العرب، والذين يكادون أن يتفقوا على فكرة العرب العاربة (الموغلة في القدم) والعرب المستعربة (جرهم وما نتج عنها من قبائل العدنانيين)، ليس لشيء، إلا لتصورنا للظرف التي وضعت به تلك النظريات، ولتطويع تلك النظريات ومقاربتها مع القرآن الكريم، ثم أخيرا للدور الذي قام به المؤرخون اليهود والفرس و أهل اليمن وأهل الشام الذين نشطوا نشاطا هائلا في عهد معاوية بن أبي سفيان الذي كان مغرما بقصص التاريخ القديم، فاجتمع بحضرته الكثير من المؤرخين أو الرواة والقصاصين الذين زودوا عاشقين الأساطير والقصص القديمة بالكثير مما ينشدوه.

فتقسيم البشرية الى ثلاثة أقسام هم (سام وحام ويافث ) وهم أبناء نوح عليه السلام الذين نجوا من الطوفان، تقسيم كان يريح من يرغب بإخضاع التطور البشري لهذا النمط من التفسير، ومسألة الطوفان قد ذكرت في النقوش السومرية قبل التوراة وقبل القرآن الكريم، لكننا نعود للقرآن الكريم ليحسم مسألة تحديد النسل البشري بهؤلاء الثلاثة الذين نجوا من الطوفان، فلن نجد أصلا أنه حدد عددهم بثلاثة فقد يكونوا ثلاثة وقد يكونوا ثمانين كما في بعض الروايات .. وإن سلمنا بكونهم ثلاثة فمن أين جاء سكان أمريكا القدماء وسكان أستراليا، وإن قال أحدهم أنهم هاجروا بعد مسألة الطوفان، فلماذا هاجروا وهم قلة تكفيهم المساحات المتوفرة في العالم القديم .. وإن لم تكفيهم فكيف لهم الهجرة بوسائط نقل بحرية متواضعة، وكيف صمدوا بالبحر؟ وإن صمدوا فكيف لهم أن يحددوا كمية المؤن التي سيأخذونها معهم في هجرتهم. وقد يقول قائل أنهم هاجروا قبل انفصال مواطنهم عن العالم القديم!

كل ذلك يصنع ارتباكا في تتبع تلك المسائل التي حصرنا بها المؤرخون الذين استندوا للتوراة الذي كتبه اليهود بطريقتهم ولهم ولمناقشة الظروف الموضوعية المحيطة بهم، باعتبارهم محور الحديث والبحث، فيأخذون من الحضارة السومرية والبابلية بتصورات شعوبها لينسبوه لأنبيائهم أو حتى لله عز وجل. ثم يأتي المؤرخون الإسلاميون فتتسلل المعتقدات اليهودية الى كتاباتهم لتصبح أساسا لتفسير كثير من الظواهر التاريخية ..

وضعنا هذا الاقتراب للتمهيد لما سنتحدث فيه عن موضوع الطبقات عند العرب كما يرويه الطبري و ابن الأثير وغيرهما، موصين لمن يريد الاستزادة بالعودة الى محاكمة ابن خلدون لهؤلاء المؤرخين، والرجوع لكتاب المفصل بتاريخ العرب قبل الإسلام للدكتور جواد علي (الفصل الثامن).

دعونا نعود الى طبقات العرب مبتعدين عن الطريقة الكلاسيكية التي يسرد بها المؤرخون العرب بتقسيماتهم المعروفة، بل سنتكلم عن أسماء وردت بالقرآن الكريم والكيفية التي تناول بها المؤرخون العرب تلك الأسماء:

عــــاد :

إن عاد لم تذكر في التوراة، وهي مادة تجعلنا نجتهد في الكيفية التي يضع النسابون العرب تصوراتهم عن طبقات العرب، فيقول الطبري رأيا هاما في هذا الشأن: ( فأما أهل التوراة، فإنهم يزعمون أن لا ذكر لعاد ولا ثمود ولا لهود وصالح في التوراة، وأمرهم عند العرب في الشهرة في الجاهلية، والإسلام كشهرة إبراهيم وقومه") ..

إذن من أين نسج النسابون العرب فكرة الصورة التي وردتنا عن قوم عاد؟
يمكننا التجرؤ بالقول أن التقسيم العربي عن عاد وثمود وطسم وجديس وعمليق وغيرهم والذين لا ذكر لهم في التوراة أو في كتب التاريخ اليونانية أو الرومانية ولا ذكر له في نقوش أهل الرافدين. إنه من وضع العرب تناقلوه كابرا عن كابر في العهد الجاهلي و تكيف مع النصوص القرآنية..


أما عاد، فإنهم من نسل "عاد بن عوص بن إرم". وأما ثمود فمن نسل "ثمود بن غاثر بن إرم". وأما "طسم"، فمن نسل "طسم بن لاوذ". وأما "جديس"، فمن نسل "جديس بن غاثر بن إرم"، في رواية أو من نسل "جديس بن لاوذ بن سام" على رواية أخرى. وأما "أميم" فإنهم من نسل "أميم بن لاوذ بن سام". وأما "جاسم"، فمن نسل "جاسم"، وهو من العماليق أبناء "عمليق"، فهم اذن من نسل "لاوذ بن سام". وأما "عبيل"، فإنهم من نسل "عبيل بن عوص بن إرم"، وأما "عبد ضخم"، فمن نسل "عبد ضخم" من نسل "لاوذ"، وقد جعلوا من صُلْب "أبناء إرم" في رواية أخرى. وأما "جرهم الأولى"، فمن نسل "عابر"، وهم غير جرهم الثانية، الذين هم من القحطانيين. وأما العمالقة، فإنهم أبناء "عمليق بن لاوذ"، وأما "حضورا"، فإنهم كانوا بالرسّ، وهلكوا.

نرى مما تقدم أن أهل الأخبار قد رجعوا نسب العرب البائَدة إما إلى "إرم"، وإما إلى "لاوذ"، باستثناء "جرهم الأولى" الذين ألحق بعض النسابين نسبهم ب "عابر". وهذه الأسماء هي أسماء توراتية، وردت في التوراة، وأخذها أهل الأخبار من منابع ترجع إلى أهل الكتاب، وربطوا بينها وبين القبائل المذكورة، وكونوا منها الطبقة الأولى من طبقات العرب.


وذهب الأخباريون إلى وجود طبقتين لقوم عاد هما: عاد الأولى، وعاد الثانية، وكانت عاد الأولى، في زعم أهل الأخبار، من أعظم الأمم بطشاً وقوة، وكانت مؤلفة من عدة بطون تزيد على الألف، منهم: رفد، ورمل، وصد،والعبود. والظاهر أن فكرة وجود طبقتين لعاد قد نشأت عند الأخباربين من الآية: (وأنه أهلك عاداً الأولى، وثمودَ فما أبقى)، فتصوروا وجود عاد ثانية، قالوا أنها ظهرت بعد هلاك عاد الأولى.


وقد ذهب بعض العلماء إلى أن "عاداً الأولى"، هو "عاد بن عاديا ابن سام بن نوح"، الذين أهلكهم الله، وأوردوا في ذلك بيت شعر ينسب إلى "زهر". وأما عاد الآخرة، فهم "بنو تميم" وينزلون برمال عالج. وذهب الطبري إلى أن عاداً الأولى، هم نسل بن عوص بن إرم بن سام ابن نوح، وأن عاداً الآخرة هم رهط قيل بن عتر، ولقيم بن هزّال ابن هزيل بن عُتيَل بن صد بن عاد الأكبر، ومرشد بن سد بن عفير، وعمرو بن لقيم بن هزّال، وعامر بن لقيم، وسرو بن لقيم بن هزّال، وكانوا في أيام "بكر بن معاوية" صاحب "الجرادتين"، وهما قينتان له تغنيان. وقد هلكوا جميعا الا "بني اللوذية"، وهم "بنو لقيم بن هزّال ابن هزيل بن هزيلة ابنة بكر"، وكانوا سكاناً بمكة مع أخوالهم "آل بكر ابن معاوية"، ولم يكونوا مع عاد بأرضهم فهم عاد الأخيرة، ومن كان من نسلهم الذين بقوا من عاد.

وجعل بعض أهل الأخبار عدد قبائل عاد ثلاث عشرة قبيلة، ذكروا منها: "رفد" و "زمل" و "صد" و "العبود".
وجعلها "الهمداني" أحد عشر قبيلة وهي: العبود، والخلود، وهم رهط هود النبي المرسل، وفيهم بنو عاد وشرفهم، وهم بنو خالد. وقيل: بنو مخلد، وبنو معبد، ورفد، وزمر وزمل، وضد وضود، وجاهد، ومناف، وسود، و هوجد.


وقد ذهب العلماء مذاهب في تفسير المراد من "إرم ذات العماد" في الآية: (ألم ترَ كيف فعل ربك بعادِ، إرَمَ ذات العماد) فذهب بعضهم إلى أن "إرم ذات العماد" مدينة في "تيه أبْينَ" بين عدن وحضرموت، وذهب آخرون إلى أنها دمشق أو الإسكندرية. والذي دعاهم إلى هذا الرأي هو كثرة وجود المباني ذوات العماد في هاتين المدينتين وما عرف عنهما من القدم، فوجد الإخباريون فيهما وصفاً ينطبق على وصف إرم ذات العماد. وقد خلقت "باب جيرون" من أبواب دمشق قصة "جيرون بن سعد ابن عاد" الذي قالوا فيه إنه كان ملكا من ملوكهم، وإنه الذي اختط مدينة دمشق، وجمع عمد الرخام والمرمر إليها، وسماها "إرم".

وهناك مناسبة أخرى جعلت بعض العلماء يذهبون إلى أن دمشق هي "إرم" أو "إرم ذات العماد"، فقد كانت دمشق - كما هو معروف - من أهم مراكز الإرمين "الآراميين"، وكانت عاصمة من عواصمهم. وهذا السبب أيضاً قال نفر من الباحثين إن "إرم" تعني "أرام"، وأن عاداً من "الآراميين"، وأن "عاد إرم" انما تعني "عاد أرام"، فالتبس الأمر على المؤرخين وظنوا أن ذات العماد صفة، فزعموا أنها مدينة بناها عاده. غير أنه قول لا يؤيده دليل يثبت أن "إرم" في هذا الموضع تعتي "ارام". ومن الجائز أن تكون "إرم ذات العماد" هي التي أوحت إلى النسابين فكرة جعل "عاد" من نسل "عوص بن ارم"، لتشابه اسم "ارام" و "ارم" عند العرب التي هي "آرام" فأصبحت عاد من الإرميين.


ويرى بعض المستشرقين أن الذي حمل الإخباريين على القول إن "الإسكندرية" هي "ارم ذات العماد"، هو أثر قصص الاسكندر في الأساطير العربية الجنوبية ذلك الأثر الذي نجده في كتب القصاص اليمانيين، في مثل كتاب "التيجان" المنسوب إلى وهب بن منبه، وفي الرواية اليمانية. وقد حاول الاسكندر كما نعرف احتلال اليمن، فغدا "شداد بن عاد" بانياً للإسكندرية، وأصبح "الاسكندر" مكتشفاً لها.

ونسب بعض أهل الأخبار ل "عاد" ولداً، دعوه "شداداً" قالوا: إنه كان قوياً جبارا، سمع بوصف الجنة، فأراد بناء مدينة تفوقها حسناً وجمالاً، فأرسل عماله، وهم: "غانم بن علوان"، و "الضحاك بن علوان"، و "الوليد بن الريان"، إلى الآفاق، ليجمعوا له جميع ما في أرضهم من ذهب وفضة ودرّ وياقوت، فابتنى بها مدينته، مدينة "إرم" باليمن، بين حضرموت وصنعاء، ولكنه لم ينعم بها إذ كفر بالله، ولم يصدق بنبوة "هود"، فهلك. وتولى من بعده ابنه "شديد".


وزعم بعض، النسابين أن نسب "شداد" هو على هذه الصورة: "شدّاد ابن عمليق بن عوفي بن عامر بن إرم"، فأبعدوه بذلك عن "عاد". وقيل في نسبه غير ذلك.

ويفهم من القرآن الكريم أن مساكن "عاد" بالأحقاف، (واذكر أخا عاد، إذ أنذر قومه بالأحقاف). والأحقاف: الرمل بين اليمن وعُمان إلى حضرموت والشجر. وديارهم بالدوّ والدهناء وعالج ويبرين ووبار إلى عمان إلى حضرموت إلى اليمن. وقد اندفع أكثر الإخبارين يلتمسون مواضعهم في الصحارى، لأنها أنسب المواضع التي تلاءم مفهوم الأحقاف، فوضعوا من أجل ذلك قصصاً كثيراً في البحث عن مواطن عاد وتبور عاد، ورووا في ذلك كثيراَ من قصص المغامرات التي تشبه قصص مغامرات لصوص البحر.


وقد ذهب "موريتس" إلى ان موضع "Aramaua" الذي ورد عند "بطلميوس"، وهو "إرم"، أو "إرم ذات العماد". ويقال له الآن "رم"(في الأردن). وقد أيد "موسل" رأي "موريتس" غير أنه لم يذهب إلى ما ذهب أليه من أنه "إرم". وقد أظهرت الحفريات التي قام بها "المعهد الفرنسي" في القدس، صحة هذا الرأي، إذ ورد في الكتابات "النبطية" التي عثر عليها في خرائب معبد اكتشف في "رم" أن اسم الموضع هو "إرم". فيتضح من ذلك أن هذا الموضع حافظ على اسمه القديم،غير أنه صار يعرف أخراً ب "رم" بدلاً من "إرم".
__________________
ابن حوران

آخر تعديل بواسطة ابن حوران ، 13-02-2007 الساعة 05:19 PM.
ابن حوران غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 28-04-2007, 05:01 AM   #44
ابن حوران
العضو المميز لعام 2007
 
الصورة الرمزية لـ ابن حوران
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2005
الإقامة: الاردن
المشاركات: 4,367
إفتراضي

أخبار عاد في الجاهلية

يجد المتتبع للأشعار الجاهلية قبل الإسلام، ذكرا لقوم عاد في أشعار طرفة بن العبد والنابغة الذبياني وزهير بن أبي سلمى والهذليين .. وشعر طفيل بن عوف .. ولا يزال العرب يقولون عن الشيء المتعارف عليه في القدم (عادي) أي أن ذلك معروف منذ عهد عاد ..

ويقول المؤرخون الأجانب أن أقوام عاد عاشت بعد السيد المسيح، وهذا ما يجعل العرب يتذكرونهم ويبنون على أخبارهم شكلا أسطوريا، وحجتهم في ذلك أن التوراة لم تذكر أقواما بهذا الاسم .. في حين أن أهل الأخبار من العرب المسلمين يدحضون هذا الاستنكار من الغربيين، ويقولون أن التوراة قد ذكر قوم عاد .. ففي التوراة لفظ لقوم يسموا (هدورام) وهو لفظ يقارب لفظ (عاد و إرم) استنادا لقوله تعالى ( ألم ترَ كيف فعل ربك بعاد، إرم ذات العماد") ..كما أن اليهود يعترفون بأنهم هم من كتب أسفار توراتهم، والتي لا تهتم إلا بأخبارهم، دون غيرهم .. وبالمقابل فإن التوراة تشير الى أن (هدورام) هو من نسل (يقطان) وهو (قحطان) عند العرب، وتشير التوراة الى مكانه قرب اليمن، والأمر هنا يستقيم في مسألة المكان، لكنه لا يستقيم مع تسلسل النسب عند العرب.

واعتاد الإخباريون العرب على تصنيف عاد الأولى ( وأنه أهلك عاداً الأولى) على أنهم نسل عاد بن عاديا بن سام بن نوح، أما عاد الثانية أو الأخرى، فهم بنو (تميم) و كانوا ينزلون برمال (عالج) ..

وقد ضرب العرب في الجاهلية المثل بالشؤم فيقولون (أشأم من أحمر عاد) .. وكان العرب يعتقدون أن عادا هم القوم الذين على مقربة زمنية من قوم نوح.. وقد روى الجاهليون أن رجلا موحدا من قوم (عاد) كان قد نجا من هلاكهم اسمه (حمار بن مويلع ) وكان غنيا كثير المال والبساتين، فسافر أبناؤه في تجارة، فضربتهم صاعقة في الطريق فماتوا، فكفر، فمحق الله أمواله كلها .. وأصبح الوادي الذي كان يعيش فيه ملعبا للجن، لا يجرؤ أحد أن يمر به وقد ضرب بالمكان المثل بالوحشة فقالت العرب (أخلى من جوف حمار) أي بطن الوادي الذي هلك به ذلك الرجل الغني ..

وعرف العرب في الجاهلية (هود) ونسبه النسابون الى : عبد الله بن رباح ابن جاوب بن عاد بن عوص بن إرم ومنهم من قال أنه هو عابر بن شالخ ابن أرفخشذ بن سام بن نوح الى غير ذلك ..

وعرف الجاهليون اسم لقمان، ووصفوه بأنه ثاني أكبر المعمرين في الأرض وكانوا إذا ذكروه ألصقوا به الحكمة فسمي بلقمان الحكيم، الذي كان يداوي العقول والأبدان، وقد ذكروا أنه عاش بعمر سبعة نسور، ولما كان النسر في رأي العرب يعيش 80 سنة فإن لقمان عاش 560 سنة .. وقد اضطربت القصص عنه فمنهم من يقول أنه عاش ثلاثة آلاف وخمسمائة عام، ومنهم من يقول أنه أحد أبناء سام بن نوح، ومنهم من يقول أنه ابن أخت أيوب .. وامتد الخلاف حتى وصل المؤرخين، فالمسعودي يقول أنه (نوبي) من النوبة .. والواقدي يجعله قاضيا و يقول أنه كان على أيام النبي (داوود) .. ولكن أشعار العرب في الجاهلية تذكر لقمان في حكمته و طول عمره .. فهذا النابغة الذبياني يذكره:

كأن مشعشعاً من خمر بصرى.......... نمته البخت مشدود الـخـيام
حملن قلاله مـن بـين رأس .............. إلى لقمان في سوق مـقـام

ولكن الجاحظ ينبه من أن هناك شخصيتان باسم لقمان، لقمان بن عاد ولقمان الذي تعرفه العرب وهو قريب العهد منها .. وقد ذكر الجاحظ أنه كانت للقمان أخت محمقة أي تلد أولادا حمقى، فذهبت إلى زوجة لقمان، وطلبت منها أن تنام في فراشها حتى يتصل بها لقمان، فتلد منه ولداً كيساً على شاكلته، فوقع عليها فأحبلها ب "لقيم" الذي سيكون ابن لقمان من أخته. وقد أورد الجاحظ في ذلك شعراً جاء به على لسان الشاعر: "النمر بن تولب"، زعم أنه نظمه في هذه القصة. وزعم الجاحظ أيضاً أن لقمان قتل ابنته "صُحرا" أخت "لقيم"، وذلك أنه كان قد تزوج عدة نساء كلهّن خنّه في أنفسهن، فلما قتل أخراهن ونزل من الجبل، كان أول من تلقاه "صُحرا" ابنته فوثب عليها فقتلها، وقال: "وأنت أيضاً امرأة". وكان قد ابتلي بأخته على نحو ما ذكرت، فاستاء من النساء.

وقد زعم العرب في الجاهلية أن "زرقاء اليمامة"، التي اشتهرت بحدة بصرها وقوة رؤيتها حتى أنها كانت ترى من مسرة ثلاثة أيام، كانت امرأة من بنات لقمان بن عاد، وكانت ملكة اليمامة واليمامة أسمها، فسيمت الأرض باسمها.

ويظهر أن كثيراً من أخبار "عاد" وضعت في أيام "معاوية" الذي كان له ولع خاص بأخبار الماضين، فجمع في قصره جماعة اشتهرت بروايتها هذا النوع من القصص، وفي مقدمة هؤلاء "عُبَيْد بن شَريْة الجُرْهُمي" و "كعب الأحبار".

ويذكر بعض أهل الأخبار أن رجلاً قصّ في أيام معاوية، أن إبلا له ظلت في تيه أيمن، وهو غائط بين حضرموت وأبن، فالتقطها من هناك، ووجد فيه موضع "إرم ذات العماد"، ووصف أبنيته العجيبة، وهذا الرجل هو في جملة من موّن العاشقين للأساطير بأخبار عاد. وقد ذكر الطبري أن "وهب بن منبه"، قصّ أنه سمع من رجل اسمه "عبد الله بن قلابة" أن إبلاّ له كانت قد شردت، فأخذ يتعقبها، فبينما هو في صحارى "عدن"، وقف على موضع "إرم ذات العماد"، وقد وصف ذلك الموضع على النحو المالوف عن "وهب"، من إغراقه في الأساطير وفي القصص الخيالي البعيد عن العقل.
__________________
ابن حوران
ابن حوران غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 19-06-2007, 04:38 PM   #45
ابن حوران
العضو المميز لعام 2007
 
الصورة الرمزية لـ ابن حوران
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2005
الإقامة: الاردن
المشاركات: 4,367
إفتراضي

تتبع الأنساب عند العرب :

لقد تتبع المؤرخون العرب في القرون الأولى من الدولة الإسلامية، أخبار العرب قبل الإسلام، واعتمدوا روايات حديثة العهد بهم (في حينها)، وأسهبوا في التقسيمات، ونقلوا أو استعانوا بالكتابات اليهودية، واليمنية، والفارسية، والشامية، وكانت معظم تلك الكتابات التي كتبها الطبري والمسعودي وابن الأثير، تعتمد نفس المصادر، وتميل للإسهاب، والإطالة، والكلاسيكية، والنقل بالمشافهة أحيانا من رواة، كانوا يستعرضون مهاراتهم ليبني على تلك الروايات، من يتلقفها، سردا يشبه السرد التاريخي، ولكنه ليس ذا قيمة حقيقية، ولم يكن هناك من يتصدى لفحص وتنقيح تلك القصص، التي حاولت الربط مع ما ذكر في القرآن الكريم، لعدم تعارض تلك القصص مع روح (الشرع) ولعدم أهميتها العملياتية في إدارة الدولة.. فاستقرت تلك المصنفات التاريخية في تراث الأمة لتمثل فيما بعد شكلا، كأنه حقيقي ومسلم به .. ولما استحدث العلامة والفيلسوف العربي (ابن خلدون) علم (فلسفة التاريخ) وبني عليه فيما مدارس عالمية اعتمدت طريقة ابن خلدون في القراءة، تَبَيَن للمتتبعين، قلة أهمية الكتابة والتصنيف التاريخي العربي والإسلامي..

وفي العصر الحديث، كان العلامة (جواد علي) أفضل من اهتم بهذا الشأن، ولم يتحمس لأي معلومة مر عليها، بل حاكمها بخبرة خبير، وقارن تلك المعلومة مع ما أسهم به خبراء الآثار المعاصرون، وما وضع من نظريات حديثة لتفسير التاريخ..

ونحن عندما نحاول تكثيف آلاف الصفحات التي وضعها هذا العلامة في مصنفه الذي لا يتجاهله أي مؤرخ أو مثقف عربي حديث، وهو (المفصل في تاريخ العرب قبل الإسلام) .. ولكننا نراعي عدم الإطالة، وتلخيص أهم ما كتبه هذا الكاتب مع الرجوع لكتب الطبري وابن الأثير والمسعودي وحتى ابن عبد ربه الأندلسي، للخروج بمادة قابلة للهضم عند المثقفين الذين يودون الاستزادة، دون إطالة أو قراءة تخصصية .. فاقتضى ذلك منا التنويه، وإن كنا نكرر ذلك بين فترة وأخرى، حتى لا يأخذ جهدنا هذا الطابع العلمي في البحوث، والتي تطالب بتقميش، وإعادة المعلومة للمصدر الذي أُخذت منه ..

العرب العاربة والعرب المستعربة :

إذا كانت الأخبار الواردة عن ثمود قد دعمتها مخطوطات وحفائر حفظت في المتاحف العالمية، تؤكد تواجد (ثمود) في عصر الآشوريين (الأول) وتؤكد وجودهم في مناطق مختلفة ومنها اليمن .. فإن أقواما أخرى ك (طسم وجديس) وأقوام ك (جرهم) و( العماليق) وغيرهم قد ذكرهم النسابون العرب، سنمر على بعضها باختصار و سنقارن ما قيل بشأن تلك الأقوام على لسان علماء الآثار العالميين ..

طسم وجديس :

لقد ساق النسابون عن طسم وجديس .. فقالوا: طسم بن لاوذ بن سام بن نوح، وقال بعضهم: طسم بن لاوذ بن إرم .. ولم يذكر القرآن الكريم عنهم شيئا، ويقال أن مكان تواجدهم كان بين الأحقاف والبحرين .. في موضع اسمه (الإمة) .. وهناك من يقول: أن موضع تواجدهما كان (اليمامة) .. والكل يعتبرهما من العرب (العاربة) .. ويقال أن ملكا كان اسمه (عملوق) أو (عمليق) كان ظالما استذل (جديس) فثارت عليه فقتلته ومن معه من حاشية. واستعانت (طسم) في حرب معينة، ب (حسان بن تبع) من ملوك (التبابعة) فقضت الحرب على (طسم) و(جديس) فانقرضتا.. وأصبحت اليمامة خالية لا سكان فيها.. ويرتبط باليمامة هذه، (زرقاء اليمامة) التي قيل أنها تبصر عن بعد مسير ثلاثة أيام.

أميم :

نسب النسابون العرب أميم، الى (لاوذ بن سام بن نوح) .. وقالوا أن مساكنهم كانت بين (شُحَر واليمامة) وقد هبت عليهم رمال فطمست مساكنهم وأهلكتهم، وقيل أن (أميم) مساكنهم في بلاد فارس وهو جد الفرس .. وقد ذكر (بطليموس) أن شعبا كان يسكن بين اليمن و رمال (بيرين ) ، وما بين نجران وحضرموت .. وقيل أنهم سكنوا منطقة (وبار) المعروفة، ويدعي (ياقوت الحموي) أن وبار هو ابن إرم ابن سام ابن نوح ..

وقد روى العرب عن أميم روايات غريبة، فقالوا هم أولاد ( نسناس بن أميم بن عمليق بن يلمع بن لاوذ بن سام .. وأن الله سخطهم فكانوا بعين واحدة ورجل واحدة ويد واحدة لهم رأس نسناس، يرعون كما ترعى البهائم *1

عُبيل :

وعُبيل مثل أميم، لا أخبار كثيرة عنهم، بل هم قوم يعود نسبهم ـ حسب النسابين العرب ـ الى عوص بن عاد ، وقد ورد ذكرهم بالتوراة باسم Obal ، وذكر بطليموس بخريطته ميناء يقع على خليج أسماه خليج Avalites Sinus وتقع عليه مدينة اسمها Avalites Emporium وسكانها يعرفون باسم Avalites وقد يكونوا هم (عبيل) المقصودين عند النسابين العرب ..

جرهم الأولى

وجرهم هؤلاء، هم غير (جرهم) القحطانية على رأي النسابين والأخباريين، ولذلك يقولون لجرهم هذه "جرهم الأولى"، ولجرهم القحطانية "جرهم الثانية"، ويقولون عن الأولى إنهم من طبقة العرب البائدة، وأنهم كانوا على عهد عاد وثمود والعمالقة. ويظهر من روايات الإخباريين أنهم كانوا يقيمون بمكة، ويرجعون أنسابهم إلى "عابر"، وأنهم أبيدوا: أبادهم القحطانيون. أما جرهم الثانية، أي جرهم القحطانيين فينسبهم بعض أهل الأخبار إلى "جرهم بن قحطان بن هود" وهم أصهار إسماعيل. وقد ورد اسم "جرهم" عند "اصطيفان البيزنطي" من الكتبة اليونان.


العمالقة

وحشر الأخباريون العمالقة "العماليق" في هذه الطبقة أيضا، فنسبهم وهم إلى "عمليق بن لاوذ بن سام بن نوح"..

"وعمليق" جد العمالقة، هو شقيق طسم. ويذكرون أنهم كانوا أمماً كثيرة، تفرقت في البلاد، فكان منهم أهل عمان وأهل الحجاز وأهل الشام وأهل مصر. ويعرف أهل عمان والبحرين ب "جاسم"، وجاسم هم من نسل عمليق على زعم أهل الأخبار. وكان من العمالقة أهل المدينة، ومنهم "بنو هف" و "سعد ابن هزان" و "بنو مطر" و "بنو الأزرق". وكذلك سكان نجد، ومنهم بديل وراجل وغفار، وكذلك أهل تيماء.
وكان ملكهم "الأرقم"، وهو من العمالقة. وهو من معاصري "موسى" على رواية الهمداني. وقد أرسل "موسى" عليه جنداً لمقاتلته ففتك بأتباعه أهل تيماء وببقية عمالقة الحجاز. ومن يمعن بالنصوص التي يستند إليها المؤرخون والنسابون العرب سيجد أن منشأها الكتب اليهودية ..

حضورا

وأورد أهل الأخبار قصصاً عن "حضورا"، فذكروا أن "حضورا" كانوا يقيمون بالرسّ، و كانوا يعبدون الأوثان، وبعث إليهم منهم نبي منهم اسمه "شعيب بن ذي مهرع"، فكذبوه، وهلكوا.
وهنالك عدة مواضع يقال لها "الرس" منها موضع باليمامة، وموضع كان فيه ديار نفر من ثمود.
وورد في القرآن الكريم "اصحاب الرس"، مع عاد وثمود، وذهب المفسرون إلى أنهم كانوا جماعة "حنظلة"، وهو نبي، فكفروا به ورسّوه في البئر إلى غير ذلك من الأقوال.
ويظهر من القران الكريم أن "أصحاب الرس" كانوا مثل جماعة عاد وثمود في الطبقة، أي في زمانهم، وأنهم هلكوا أيضاً. وقد ذكر بعض أهل الأخبار أن نبي "أصحاب الرس" هو "خالد بن سنان"، وقد ذكروا أن الرسول ذكره، فقال فيه: " ذاك نبي ضيّعة قومه".
وذكر "الهمداني" أن "حنظلة بن صفوان" كان نبياً في اليمن، وقد أرسل إلى سبأ، وكان من "الأقيون"، وهم بطن دخل في "حمير"، وذكر أنه وجدت عند قبره هذه الكتابة: "أنا حنظلة بن صفوان. أنا رسول الله. بعثني الله إلى حمير وهمدان والعريب من أهل اليمن، فكذبوني وقتلوني". وأنه أنذر قومه "سبأ" برسالته فكذبوه، فلما كذبوه، أرسل الله عليهم سيل العرم.

وذكر "الهمداني" أيضاً نقلاَ عن "ابن هشام" أن "حنظلة بن صفوان ابن الأقيون"، هو، نبي الرَّسِّ، والرس بناحية صيهد، وهي بلدة منحرفة ما بين بيحان ومأرب والجوف، فنجران فالعقيق فالدهناء، فراجعاً إلى حضرموت. وذكر أيضاً أن الرس، بمعنى البئر القليلة الماء، وأن أهل الرس قبائل من نسل أسلم ويامن أبو زرع ورعويل وقدمان، وهم من نسل قحطان. وقد كذبوا نبيهم "حنظلة" وقتلوه وطرحوه في بئر رس ماؤها.


نهاية العرب البائدة (العاربة) :

بسبب انحباس الأمطار والكوارث والحمم البركانية التي كانت تتدفق من (الحرار) ترك العرب العاربة أمكنتهم وتفشوا بين الأقوام التي نزحوا إليها، هذا ممن كتب له منهم النجاة

هامش :

قراءة غير متأنية من الفصل الثامن لكتاب الدكتور جواد علي، (المفصل في تاريخ العرب قبل الإسلام) ..
__________________
ابن حوران
ابن حوران غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 11-08-2007, 01:09 PM   #46
ابن حوران
العضو المميز لعام 2007
 
الصورة الرمزية لـ ابن حوران
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2005
الإقامة: الاردن
المشاركات: 4,367
إفتراضي

الإسماعيليون :

نعني هنا نسل (إسماعيل) عليه السلام، وهو ابن ابراهيم عليه السلام من امرأة مصرية هي (هاجر) .. وقد تزوج امرأتين أحدهما من جرهم واسمها (رعلة بن مضاض ابن عمرو الجرهمي) ، وهي التي أتى والده عليها ولم يكن إسماعيل في البيت، ولم تكن تعرف والد زوجها، فأرسل من خلالها رسالة لإبنه بأن يغير عتبة بيته، ففهم ابنه مغزى الرسالة فطلقها وتزوج من مصرية، والمصرية هي التي أنجبت أولاد إسماعيل كلهم (حسب التوراة والنسابون العرب) .. وعددهم اثنا عشر ولدا .. وقد عاش إسماعيل (137) سنة واسمه حسب التوراة يعني (يسمعي إلهي) أو (يشمائيل) و يعترف اليهود بصلتهم بالإسماعيليين من حيث القربى، ويقولون أنهم عاشوا في جنوب شرق فلسطين وفي سيناء .. وهم أقوام كثيرة حيث وضع الله فيهم الكثرة وهي ما أغاضت اليهود وحقدهم عليهم .. ويرى النسابون العرب أن (إسماعيل) هو جد كل العرب، وهو قول يحتاج الكثير من التمحيص .. فقد عاش إسماعيل كما عاش إبراهيم عليهما السلام بين أقوام تزوجا منهما وتعايشا معها وهم في منطقة محصورة معينة، فأين ذهبت الأجيال التي نتجت عن تلك الأقوام! إنما هي سنة النسب، عندما يرتفع شأن شخص فإن الإدعاء بالارتباط به سيكون محركا لرغبات كل الناس ..



وقد جعلت التوراة ل "إسماعيل أولادا، عددهم اثنا عشر ولداً، هم: نبايوت بكر إسماعيل، و قيدار، و أدبئيل، ومبسام، ومشماع، ودومة، ومسا، وحدار، وتيما، ويطور، ونافيش، وقدمة. ذكرتهم على حسب مواليدهم. وقد حرف النسابون العرب تلك الأسماء حتى أصبحت أقرب للفظ العربي فبقي قيدار كما هو، أما نبايوت فأصبح (نابت) وهم أجداد العرب .. وقد وردت أسماء قبائلهما في نصوص التوراة، حيث يُنسب أن (شاؤول) والد النبي (داوود) قد قاتل قبائل (قيدار) .. وكانت التوراة تمتدح أبناء قبيلة (نابت) ..

أما ذكر تلك القبائل عند (الآشوريين) فقد ورد في أكثر من مكان يدون معارك الآشوريين وحروبهم .. فقد ورد اسم قبيلة (نابت) وقبيلة (قيدار) بأنهما قبيلتان كثيرتا الأعداد وكثيرة الحركة والعلاقات مع غيرها من القبائل.. وقد ذهب "كلاسر" إلى أن "نبايوت" "مشيخة" أو مملكة حكمت في "القصيم"، و قد كانت معاصرة لمملكة "عريبي"، وكانت لا تزال مستقلة في أيام الفرس.
وقد ظن بعض العلماء أنهم "النبط"، ذهبوا إلى ذلك من تشابه "نبايوت" "Nabaiot" و "نبط" "Nabat"، غير إن هذا رأي يعارضه كثير من علماء التوراة.



وقد ورد اسم "قيدار" في النصوص الآشورية، ورد على هذه الصورة: "قِدرو" "Kidru" و "قَدرو" "Kadru"، كما ورد في المؤلفات "الكلاسيكية"، فقال لهم "بلينيوس" "قدراي"Cedrei"، وذكر أنهم قبيلة عربية تقيم على مقربة من النبط. وقد حاربهم "آشور بنبال"، وكان ملك "قيدار" في ذلك العهد، ملك عرف باسم "أو أيطع" "U Aite'" ابن "خزاعيل" "Hazael"، وقد ذكرهم "آشور بنبال" مع "عريبي" "أريبي"، كما ذكرهم "حزقيال" مع العرب "العرب وكل رؤساء قيدار"، مما يدل على إن مواطن "قيدار" كانت تجاور العرب، ويراد بالعرب هنا، الأعراب. وهو ما يتفق مع ما جاء في نص "آشور بنبال" كل الاتفاق.

ويتابع الدكتور جواد علي بحثه في أبناء (إسماعيل) الإثنا عشر ويتتبع ما قيل عن كل واحد منهم في التوراة وما قاله عنهم الآشوريون في نقوشهم، وعلماء الآثار الاجتماعيين وما قاله النسابون والمؤرخون العرب، فيوزعهم حسب مواطنهم من غرب البحر الميت الى البحرين على الخليج العربي.

ويتحدث الإخباريون العرب عن زوجات (إبراهيم ) عليه السلام، فيذكرون امرأة اسمها (قطوراء أو قنطورة ) وهي أم مدين(الجد الخامس للنبي شُعيب الذي تزوج ابنته النبي موسى) و(قيشان) وهذا الأخير يزعم الإخباريون العرب أنه تزوج من امرأة اسمها ("رعوة بنت زمر بن يقطن بن لوذان بن جرهم بن يقطن بن عابر"، و أولدوا لها ولداً. دعوه "البربر"، قالوا عنه إنه جدّ البربر. وهو زواج لا تعرف عنه التوراة شيئاً، وأما الزوج "رعوة بنت زمر بن يقطن"، فليس لها ذكر فيها أيضاً، وأما نسبها، فهو نسب اخترعه من اخترعها، وليس له لذلك ذكر في التوراة. وأما "بربر" ابن "رعوة" فهو من صنع صانع أخبار أمه. وليس له ذكرٌ ما في التوراة.

وزعم أهل الأخبار إن إبراهيم تزوج من زوج أخرى، كانت من العرب أيضاً، أسموها "حجور بنت أرهير"، ولدت له خمسة بنين: "كيسان، وشورخ، وأميم، ولوطان، ونافس". وليس في التوراة ذكر هذه الزوج العربية، فليس لها نسل فيها بالطبع. فالأولاد هم من نسل مخيلة أصحاب الأخبار، جمعوها من أسماء توراتية ، وضبطوها بعدد، لتظهر بمظهر خبر صحيح مضبوط.

ويتابع الدكتور جواد علي بحثه في تفصيل مطول لكل ولد من أولاد تلك النساء والرجال الذين يمر ذكرهم، ويقارن أخبار التوراة مع ما تتناقله البحوث الغربية، من مدونات تم العثور عليها في الآثار العراقية .. وبين ما تناقلته أخبار الإخباريين العرب ..

وخلاصة القول أن تلك التفاصيل قد لا تحمل أهمية تذكر في ثناياها، ولكنها قد تعطي المهتمين (ثقافيا) في هذا اللون من المعرفة بعض ما يحتاجونه .. وإننا لو أسهبنا في هذا المجال، فإننا سنضيف عملا لن يختلف كثيرا عما هو موجود في صفحات الكتب التي مر عليها كل من (الطبري و المسعودي وابن الأثير وغيرهم) أو حتى ما قام به المؤرخون المعاصرون مثل الدكتور جواد علي (نفسه) الذي نعتمد على موسوعته تلك اعتمادا محوريا في مساهمتنا المتواضعة ..
__________________
ابن حوران
ابن حوران غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 02-10-2007, 12:04 AM   #47
ابن حوران
العضو المميز لعام 2007
 
الصورة الرمزية لـ ابن حوران
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2005
الإقامة: الاردن
المشاركات: 4,367
إفتراضي

العرب و الأحباش


صلات العرب بالحبشة صلات قديمة معروفة ترجع إلى ما قبل الميلاد. فبين السواحل الإفريقية المقابلة لجزيرة العرب وبين السواحل العربية اتصال وثيق قديم، وتبادل بين السكان. إذ هاجر العرب الجنوبيون إلى السواحل الإفريقية وكونوا لهم مستوطنات هناك، وهاجر الأفارقة إلى العربية الجنوبية، وحكموها مراراً، وقد كان آخر حكم لهم عليها قبل الإسلام بأمد قصير.


ويرى بعض الباحثين إن أصل الأحباش من غرب اليمن من سفوح الجبال، وفي اليمن جبل يسمى جبل "حُبيش"، قد يكون لاسمه صلة بالحبش الذين هاجروا إلى افريقية وأطلقوا اسمهم على الأرض التي عرفت باسمهم، أي "حبشت" أو الحبشة.

ويرون أيضاً إن (الجعز) أو (جعيزان) كما يدعون كذلك، هم Cesani للذين وضع (بليني) منازلهم على مقربة من )عدن(. فهم من أصل عربي جنوبي. هاجر إلى الحبشة وكونوا مملكة هناك. والى هؤلاء نسبت لغة الحبش، حيث عرفت بالجعزية، أي لغة الجعز.

ويظن إن العرب الجنوبيين هم الذين موّنوا السواحل الإفريقية المقابلة بالعناصر السامية. وكانوا قد هاجروا مراراً إليها، ومن بين تلك الهجرات القديمة، هجرة قام بها السبئيون في القرن الخامس قبل الميلاد. وقد هاجر معهم (الأحباش) في ذلك الوقت أيضاً. وقد توقف سيل الهجرات هذه حين ندخل "البطالمة" في البحر الأحمر (بعد وفاة الاسكندر وحكمهم لمصر) وصار لهم نفوذ سياسي وعسكري على جانبي هذا البحر. غير أنها لم تنقطع انقطاعاً تاماً، إذ يرى بعض الباحثين أن العرب كانوا قد دخلوا الحبشة والسواحل الإفريقية المقابلة فيما بعد الميلاد أيضاً، فنزحوا إليها فيما بين 232و 250 بعد الميلاد مثلاً، حيث ركبوا البحر ونزلوا هناك.

وقد تبين أن السبئيين كانوا قد استوطنوا في القرن السادس قبل الميلاد المناطق التي عرفت باسم "تعزية"Ta'izziya من أرض(إريتريا) أو تسمى أحيانا ب (نجد الحبشة)، وكوّنوا لهم حكومة هناك. وأمدوا الأرض التي استولوا عليها بالثقافة العربية الجنوبية. ولم يقطع هؤلاء السبئيون صلاتهم بوطنهم. القديم، بل ظلت أنظارهم متجهة نحوه فيحتلوه أحيانا بصفتهم ومواطنتهم الجديدة (الحبشية) ..


وفي القرن السادس قبل الميلاد، كان الاوسانيون (وهم من عرب جنوب الجزيرة العربية) قد نزحوا إلى السواحل الإفريقية الشرقية، فاستوطنوا الأرض المقابلة ل Pemba (زنزبار) Zanzibar وهي "عزانيا ) Azaniaزنجبار الحالية) ، وتوسعوا منها نحو الجنوب. وقد عرف هذا الساحل في كتاب "الطواف حول البحر الاريتري ، باسم Ausaniteae وهو اسم يذكرنا ب "أوسان". وقد ذكر مؤلف الكتاب، أنه كان خاضعاً في أيامه "القرن الأول بعد الميلاد"ء، لحكام دولة "سبأ وذو ريدان .

وعرف ملك الحبش ب (النجاشي)عند العرب. واللفظة لقب تطلقه العربية على كل من ملك الحبشة، فهي بمنزلة (قيصر) اللفظة التي يطلقها العرب على ملوك الروم، و (كسرى) التي يطلقونها على من حكم الفرس، و (تبع)التي يطلقونها على من يحكم اليمن


وقد كان ملوك أكسوم وثنيين. بقوا على وثنيتهم إلى القرن الرابع أو ما بعد ذلك للميلاد. ويظن أن الملك "عزانا Ezana وهو ابن الملك (الاعميدا ) Ela-Amida، هو أول ملك تنصر من ملوك هذه المملكة وذلك لعثور الباحثين على آثار تعود إلى عصر، ترينا القديمة منها انه كان وثنياً، وترينا الحديثة منها انه كان نصرانياً، مما يدل على أنه كان وثنياً في أوائل أيام حكمه، ثم اعتنق النصرانية، فأدخل شعارها في مملكته، وذلك بتأثير المبشرين عليه.

وفي جملة ما يستدل به على تأثر العرب الجنوبيين في الحبشة، هو الأبجدية الحبشية المشتقة من الخط العربي الجنوبي. وقرب لغة الكتابة والتدوين عندهم من اللهجات العربية الجنوبية. وبعض الخصائص اللغوية والنحوية التي تشير إلى أنها قد أخذت من تلك اللهجات. ثم عثور العلماء على أسماء آلهة عربية جنوبية ومعروفة في كتابات عثر عليها في الحبشة والصومال. ووجودها في هذه الأرض هو دليل على تأثر الأفارقة بالثقافة العربية الجنوبية، أو على وجود جاليات عربية جنوبية في تلك الجهات.
وكما تدخل العرب في شؤون السواحل الإفريقية المقابلة لهم، فقد تدخل. الإفريقيون في شؤون السواحل العربية المقابلة لهم. لقد تدخلوا في أمورها مراراً. وحكموا مواضع من ساحل العربية الغربية ومن السواحل الجنوبية وتوغلوا منها إلى مسافات بعيدة في الداخل حتى بلغوا حدود نجران.

غير أننا نجد أن مؤلف كتاب "الطواف حول البحر الاريتري" يشير من جهة أخرى إلى أن الساحل الإفريقي المسمى ب "تنجانيقا" في الوقت الحاضر كان في أيدي الحميريين في ذلك الوقت. ومعنى ذلك إن ملك حمير استطاع في أيام ذلك المؤلف من الاستيلاء على ذلك الساحل ومن ضمه إلى ملكه. كما فعل أهل حضرموت وعمان فيما بعد.

وقد يكون من المفيد ذكر بعض أسماء الملوك والأحداث التي تتعلق بالحبشة وعلاقتهم مع العرب قبل الإسلام بشكل مختصر :

أصحاب الأخدود :

لا يمكن الوثوق بالروايات اليهودية أو العربية القديمة، التي اعتمدت المشافهة و السماع والأسلوب القصصي، وهذا سهل اكتشافه في كتب الطبري والمسعودي وغيرهم ومصادرهم جاءت سماعية بالتناقل من الأعراب، كما أنها اعتمدت الروايات اليهودية .. فنرى أن عدد النصارى الذين أحرقوا في الأخدود كان يتذبذب بين 60 شخصا و 70 ألفا ! .. وأن أكثر الروايات العربية، تحدد العدد بعشرين ألف ..

ولكن من الممكن أن نتناول بعض ما تناقلته القصص المسيحية مع الانتباه الى أنها لا تخلو من تهويل وتضخيم .. وأفضل رواية ممكن أن نوردها هنا هي التي جاءت على لسان سفير (يمني) يهودي للحكومة اليمنية قبل احتلال الأحباش لليمن، كان قد بعثه الملك اليمني (ذو نواس) للرصافة حيث كانت تدين بالنصرانية و (الرصافة هي الجانب الشرقي من نهر دجلة في بغداد الحالية) .. وقد شهد هذا السفير الواقعة بأم عينيه ، وقد رق حاله واعتنق المسيحية بعد سقوط اليمن بيد الأحباش .. وقد ورد في كتاب (شهداء الحميريين) للكاتب (شمعون الأرشامي) .. وذكر أن أعداد المحروقين كان 38 شخصا فقط. وكان ذلك في سنة 528م ..

دوس ذو ثعلبان :

اسم يرد في روايات المؤرخين العرب، بأنه هو من هرب من تلك المحرقة من أصل 20 ألفا، فمنهم من يقول أنه ذهب بكتاب (الإنجيل) المحروق في المحرقة الى ملك الروم، يستصرخه لنجدته، ولكنه اعتذر لبعد المسافة، فذهب الى نجاشي الحبشة، فأرسل معه 70 ألف من المقاتلين وبسفن (رومانية) لنقلهم على رأسهم (أرياط) و (أبرهة الأشرم) ..

السميفع أشوع

هو أحد أعوان ذي نواس الذين استعدوا للتعاون مع الأحباش، فنصبوه ملكا على اليمن لقاء خدمته، ولكن (أبرهة الأشرم) ثار عليه عام 535م وانتزع الحكم منه ..وبقي حاكما على اليمن حتى 575م .. وينسب المؤرخون العرب أن (معد يكرب) هو ابن ل (السميفع أشوع) ..

سيف بن ذي يزن :

يقال أن سيف بن ذي يزن هو أول من ثار على الأحباش، ويقال أنه هو ابن (ذي نواس) والذي اغتصب (أبرهة الأشرم ) أمه واتخذها زوجة ولد لها النسابون من أبرهة (شمر يرعش!) .. وكان سيف بن ذي يزن قد ذهب للفرس يستنصرهم على الأحباش، وفي ذلك قصص كثيرة منها قصة المال الذي أعطاه إياه (كسرى) وقام بتوزيعه في باب القصر، فاستدعاه (كسرى) بعدما أعجب بأنفته وكبرياءه، وساعده في طرد الأحباش من اليمن والقيام باحتلالها بدلا منهم!

أبرهة الأشرم وغزوه لمكة


تكثر القصص الإخبارية عن أسباب غزو أبرهة لمكة، فمنهم من يقول أن أحد أبناء عرب (الكنانة) أو (الفقيم) قد دنس كنيسة (قليس) في صنعاء وكانت من أبهى كنائس العالم في وقتها، فأقسم (أبرهة) أن يهدم كعبتهم .. ورواية أخرى تقول أن فتيان من العرب قد سرقوا تلك الكنيسة وأحرقوها .. فكانت محاولة انتقام أبرهة .. وهناك رأي يقول أن الروم هم من أوعزوا لأبرهة باحتلال مكة وهدم الكعبة لتكون لهم السيطرة على سواحل البحر الأحمر، ويمنعوا الفرس منها ..

واختلف الرواة العرب بالتاريخ فمنهم من يقول أنها عند مولد الرسول محمد صلوات الله عليه، أي قبل البعثة بأربعين سنة، ومنهم من يقول أنها كانت قبل مولد الرسول بثلاث وعشرين عاما .. حيث ربطوها ببداية تولي (كسرى أنو شروان) الحكم في بلاد فارس.

واختلف الرواة بعدد الأفيال فمنهم من جعلها 13 ومنهم من أوصلها لألف فيل ..

كما اختلف العرب في حقيقة أبي رغال وقبره، فمنهم من جعله من دل الأحباش على طريق الكعبة، ومنهم من قال أن عهده كان في عهد النبي صالح والله أعلم ..
__________________
ابن حوران
ابن حوران غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 06-11-2007, 12:07 PM   #48
ابن حوران
العضو المميز لعام 2007
 
الصورة الرمزية لـ ابن حوران
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2005
الإقامة: الاردن
المشاركات: 4,367
إفتراضي

مكة المكرمة

لم تصلنا أخبار مكة، إلا من خلال الإخباريين العرب، وما أولوا على قراءة نصوص القرآن الكريم، وإن كان بعض المؤرخين اليونانيين قد ذكروا شيئا عن مكة.. كما أن الملك البابلي ( نبونيد) في ذكره للمدن والبلدان التي خضعت لسلطانه لم يذكر إلا (يثرب) .. ولعله لم يتمكن من الوصول الى مكة، أو أنها لم تكن ذات شأن في عهده ..

وقد أورد بطليموس (عاش في القرن الثاني الميلادي) في كتابه الجغرافية اسم بلدة دعاها (مكربا Macoraba) .. وليس بعيدا أنه يقصد بها (مكة) .. فملوك اليمن كانوا يطلقون على أنفسهم من بين الأسماء (مكرب) وهي إشارة لتقربهم من آلهتهم .. وإطلاق اسم (مكربا) على مكة ليس بعيدا أن يكون مبتكرا من نفس المنطلق لقربها من (الكعبة) كما أطلق على (أورشليم) بيت المقدس لقدسية مكانها ..

أما القرآن الكريم فقد ذكر لنا (بكة) وبك ومك بلسان العرب هي استخراج واستعصار الماء من الجسم كما يحدث في البكاء .. ومن هنا فإن اسمها اقترن بظهور بئر (زمزم) بها ..

وقد عرفت مكة بعدة أسماء مثل: (صلاح) لأمنها، وأم رحم، والباسة ، والناسة، والحاطمة، وكوثى، وأورد القرآن الكريم اسما لها هو (أم القرى).. وقد يكون اسم (مكربا) لمكة صلة بمنشأ سكانها حيث يقال أن أول من سكنها كانوا من اليمن، حيث أرادوا الاندفاع شمالا، ليحموا قوافلهم التجارية.

أما اليهود فيرجعون أصلها الى أيام الملك داوود فيذكرون شعبا، اسمه (الشمعونيون ) كان يناصبهم العداء وهم من (العماليق) .. وهي نصوص منحوتة على ما يبدو، حيث أن (الشمعونيون) هنا يراد بهم (أبناء إسماعيل عليه السلام) .. وإلصاق صفة العماليق بهم هي من طبيعة نصوص اليهود .. فقد مر بالتوراة (المكتوبة) أن القتال الذي دار بين موسى عليه السلام و (بلعم) ملك أريحا، الذي كان من العماليق، أن موسى (حسب ذكر التوراة) كان طوله 10 أذرع وعصاه 10 أذرع وعندما استند إليها وقفز ضرب بلعم فكانت ضربته لا تتعدى كعب قَدَم بلعم الذي سقط أرضا ميتا، وفي مكان آخر نرى هذا (البلعم) يركب حمارة ليقابل جيش (اليوشع) الخ القصة .. ومن يتمعن في مثل تلك القصص فإنه سيرى خلوها من الأهمية، فلم يتم العثور على عظام مثل تلك الحمير التي باستطاعتها حمل مثل هؤلاء العمالقة ولم يتم العثور على قبور بحجم مثل تلك الجثث، ولكنها المبالغة، على طريقة شعر عنتر ( ومدجج كره الكماة نزاله .. الخ) ..

ويُنقل عن الإخباريين العرب أن إسماعيل عليه السلام قد تزوج من (جرهم) وينسبون أن جرهم هو ابن يقطن بن عابر بن شالخ من قحطانيين اليمن .. لكن خزاعة قد غلبتهم فطبقت عليهم قانون الغالب، وانتزعت منهم الملك ويقال أن خزاعة تركت اليمن على إثر نبوءة بانهيار سد مأرب، وظلت خزاعة على ملك مكة حتى انتزعه منها (قصي) على أيام ملكهم (عمرو ابن الحارث) ..

ولأهل الأخبار عن مكة أخبار طريفة، كقولهم أن الاسكندر المقدوني قد عبر البحر الأحمر بعد انتهائه من فتح السودان والحبشة وجاء الى مكة من الجنوب وطاف حول الكعبة واعتبروه (حاجا) .. كما فعلوا ذلك مع (ساسان) جد (أردشير) ملك الفرس، إذ نسبوا إليه أنه طاف حول الكعبة وزمزم حول البئر فسمي (زمزم!) ويستدلون على ذلك بقولهم أنه أهداه غزالين من ذهب وسيوف وهدايا ذهبية رماها في البئر ..*1

ويزعم الأخباريون أن "حسان بن عبد كلال بن مثوب ذي حرث الحميري"، "أقبل من اليمن مع حمير وقبائل من اليمن عظيمة، يريد أن ينقل أحجار الكعبة من مكة إلى اليمن، ليجعل حج الناس عنده ببلاده، فأقبل حتى نزل بنخلة فأغار على سرح الناس، ومنع الطريق، وهاب أن يدخل مكة. فلما رأت ذلك قريش وقبائل كنانة وأسد وجذام ومن كان معهم من أفناء مضر، خرجوا إليه، ورئيس الناس يومئذ فهر ين مالك، فقاتلوا قتالاً شديداً، فهزمت حمير، وأسر حسان بن عبد كلال ملك حمير، أسره الحارث بن فهر.

وعلى العموم فإن أخبار مكة قبل قصي هي أخبار مضطربة غير دقيقة تكثر فيها العواطف والخيالات والتأثر بما قاله اليهود وغيرهم .. وحتى بعد قصي فإن الأخبار ليست بتلك الدقة، لعدم وجود آثار مكتوبة تؤيد اللغط الإخباري..

قريش

و "قصيّ" من "قريش". و "قريش" كلها من نسل رجل اسمه "فهر بن مالك بن النضرين كنانة بن خزيمة بن مدركة بن مضر بن نزار بن معدّ بن عدنان". فهي من القبائل العدنانية. أي من مجموعة العرب المستعربة في اصطلاح علماء النسب. ومن "فهر" فما بعده عرف اسم "قريش" في رأي أهل الأخبار.

أما ما قبل "فهر" من آباء فلم يعرفوا بقريش. فقريش إذن هم "فهر" وأبناؤه، من سكان مكة أو من سكان ظواهرها، أي كل من انحدر من صلبه من أبناء. وما كان فوق "فهر" فليس يقال له "قرشي"، وإنما يقال له كناني.


وقد اشتهرت قريش بالتجارة، و بها عرفت وذاع صيتها بين القبائل. وتمكن رجالها بفضل ذكائهم وحذقهم بأسلوب العامل من الاتصال بالدول الكبرى في ذلك العهد: الفرس والروم والحبشة، وبحكومة الحيرة والغساسنة، وبسادات القبائل، ومن تكوين علاقات طيبة معها، مع تنافر هذه الدول وتباغضها. كما يمكنوا من عقد أحلاف مع سادات القبائل، ضمنت لهم السير طوال أيام السنة بهدوء وطمأنينة في كل أنحاء جزيرة العرب. والطمأنينة، أهم أمنية من أماني التاجر. وبذلك أمنوا على تجارتهم، ونشروا تجارتهم في كل أنحاء جزيرة العرب. حتى عرفوا ب "قريش التجار". جاء على لسان كاهنة من كهان اليمن قولها: "لله دَر الديار، لقريش التجار".

وقد علّمت الأسفار سادة قريش أموراً كثيرة من أمور الحضارة والثقافة. فقد أرتهم بلاداً غريبة ذات تقدم وحضارة، وجعلتهم يحتكون بعرب العراق وبعرب بلاد الشام، فتعلموا من "الحيرة" أصول كتابتهم، وهذّبوا لسانهم، ودوّنوا به أمورهم. وذكر أنهم كانوا من أفصح العرب لساناً، وقد شهد العرب لهم بفصاحة اللسان، حتى إن الشعراء كانوا يعرضون عليهم شعرهم.

وقد ذكر الثعالبي إن قريشاً صاروا أدهى العرب، وأعقل البرية، وأحسن الناس بياناً لاختلاطهم بغيرهم ولاتصالهم بكثير من القبائل فأخذوا عن كل قوم شيئاً، ثم انهم كانوا تجاراً "وتركوا الغزو كراهة السبي واستحلال الأموال" إلى في ذلك من أمور جلبت لهم الشهرة والمكانة. وقد أشيد أيضا بصحة أجسامهم وبجمالهم حتى ضرب المثل بجمالهم فقيل: (جمل قريش)

ومع ذلك لم يجد الآثاريون أي دلالة قديمة تذكر (قريش) إلا في نص (حضرمي) يذكر شخصا يقال له (حبسل قريش!) .. وقيل إن قريش هي صفة التجميع التي عمل من أجلها قصي مؤسس تلك القبيلة ..وهناك من يرد الاسم الى من كان يقود جمال قوافلهم وكان يسمى (قريش) فيقولون جاءت عير قريش وذهبت عير قريش .. والله أعلم ..



هامش
ـــ
المفصل في تاريخ العرب قبل الإسلام.. د جواد علي/ الفصل الثاني والأربعون
__________________
ابن حوران
ابن حوران غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 22-12-2007, 03:17 PM   #49
ابن حوران
العضو المميز لعام 2007
 
الصورة الرمزية لـ ابن حوران
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2005
الإقامة: الاردن
المشاركات: 4,367
إفتراضي

الناس منازل و درجات :

العرب كغيرهم من الأمم، تحتل مسألة التراتب الاجتماعي لديهم أهمية ضخمة، ولكنها عند العرب قد تتفوق على غيرهم، حيث تسري في عروقهم الى يومنا هذا، فقد يرى سليل عائلة (تعتز بنسبها) أنه أكثر أهمية من كل المخترعين في الكرة الأرضية .. وهم بنظره صناع صغار حتى لو حملوا اسم مهندس أو عالم، فلن تشفع لهم شهاداتهم واختراعاتهم برفع مستوياتهم أمام من ينابزهم ممن يعتقدون بشرف نسبهم .. وقد تكون تلك الخاصية هي ما تفرخ الفساد في بلادنا بعكس مفرخات الفساد في بلاد العالم، فالشريف لا يلتزم بالدور ولا يلتزم بالقوانين إن استطاع، ولا يميل للعمل حتى لو كان صاحب شهادة عليا بل يبحث منذ تخرجه الى تسلم مقاليد إدارية ليأمر وينهى الآخرين ..

قصة همس أحد أبناء العرب (زيد بن عدي بن زيد العبادي) بأذن كسرى بأن يخطب لابنه بنتا للنعمان ابن المنذر، وكان يعرف خصائص العرب كونه منهم، وأن النعمان سيرفض تلك الخطبة لترفع العرب على العجم واعتبارهم قوما أدنى درجة منهم، فيوقع بين كسرى والنعمان فيشفي غليله منه، وهذا ما حدث عندما بعث كسرى وفدا لخطبة بنت النعمان فرفض الأخير وكان سببا في قتله وإزاحته عن الحكم ..

وكان العرب يعتقدون أن دم الشريف أو الملك يشفي من عضة الكلب المسعور، إذا تكرم ذلك الملك أو الشريف بقطرة من دمه على مكان العضة. وكان العرب لا يقبلون بأخذ ثأرهم إلا من رجل يعادل رجلهم المقتول في المكانة والشرف، وكان الأسير من الأشراف تصل فديته الى ألف بعير، فلذلك كانوا يتخفون وينكرون مكانتهم في قومهم، حتى تقل قيمة الفدية ..

ولعل فكرة الوأد (دفن البنات وهن على قيد الحياة) آتية من أن لا يقع العربي في ضيق ويضطر لتزويج ابنته بمن هو أقل منها شرفا!

ولنلقي نظرة على مسميات بعض تلك المراتب الاجتماعية :

رجال الدين

كان رجال الدين يقفون على رأس الطبقات الاجتماعية عند العرب، فكيف لا وهم ألسنة الآلهة على الأرض، تحلل وتحرم وتقرب الناس من رضا الآلهة، وهذا الوضع كان في جنوب الجزيرة العربية كما كان في شمالها، وقد امتد ذلك التصنيف حتى وصل عرب الشام والعراق قبل الإسلام.

السادة والأشراف

ويعبر عنهم بتعبيرات كثيرة، تتدرج من السيد حتى الرب، حسب الوضع، فالملوك يقفون على قمة الهرم ويليهم أعوانهم ممن يمنحونهم الثقة .. وفي الجنوب كان يطلق على هؤلاء السادة لفظ (كهتم) وتعني الضخم أو الرفيع ويقابلها في أدنى السلم (قطنم) وتعني الوضيع والحقير .. وفي نص يمني قديم (كل إنسم كهتم وقطنم) يعني أن هذا الأمر يشمل كل الناس شريفهم وحقيرهم.

الوجوه

وسادة القوم بتفرعاتهم داخل الدولة أو المدينة أو المكان هم وجوهه وهم الذين يكونون على قرب من الملك، وهم شيوخ العشائر والتجار وملاك العقارات و غيرهم من السادة الذين يحسب حسابهم في التأثير بالرأي العام ولا زال هذا التصنيف سائدا حتى اليوم في كثير من البلدان العربية ..

المحاربون

هم من احترفوا العمل العسكري، وكانوا يحلون بمرتبة بعد الوجوه .. وكان يطلق عليهم بالجنوب ب (قسد ) (ق س د ) وكان يستأجرهم ملاك الأراضي للدفاع عن أراضيهم وممتلكاتهم لقاء قطع إقطاعيات لهم بدل خدمتهم. وقد تطورت تلك الطبقة فأصبح هؤلاء المحاربون يحضروا مرتزقة ليحاربوا معهم لقاء جزء يسير من ناتج الأرض وكانت طبقة المرتزقة في الجنوب تسمى (أتمت) والتي أصبحت (العسكر) فيما بعد.

التجار وتوابعهم

كانت تلك الطبقة تملك القوافل من إبل و سفن تجارية ومستودعات لخزن المواد وكان تحت إمرتها طبقة هائلة من الرقيق (العبيد) الذين ينجزون عمليات إدارة البيع ويدافعون عن أسيادهم .. وكانت في الجنوب تسمى (مكر) بلغة المسند.. وقد ذكر المؤرخ اليوناني (روداكونكس) أن هناك عند العرب طبقة من التجار يقال لها (سلا) تهتم بتجارة الملح فقط..

الطبقات الدنيا

كان يطلق عليهم بعدة أسماء (أدم) و (أجرم) و (صغرم) وكلها تعني البسطاء من الناس فأدم يعني (آدمي) إنسان بسيط ليس له شأن من شؤون علية القوم، ينفذ ما تمليه عليه الجهات العليا .. و(أ ج ر م) يعني أجير يأخذ أجرته مقابل عمل يقوم به .. وصغرم هو الصغير من الناس الذي لا يحسب حسابه بشيء.

رؤوس وأذناب

حتى في القبيلة الواحدة هناك منازل، فالرؤوس هم المتنفذين من علية القوم، ومن لا رأي له من أفراد القبيلة سيشمل مع العبيد والأجراء وغيرهم فهم أذناب يتبعون رأس القبيلة دون أن يعترضوا ..

أبناء الحبش والأبناء

أبناء الأحباش هم من ولدوا من أبوين حبشيين في اليمن وبقوا هناك، أو من كان أحد أبويه من الأحباش، واحتفظ بسحنته الحبشية .. أما الأبناء فهم من كان أحد أبويه فارسي .. وقيل هم من سلالة من أرسلهم كسرى مع سيف بن ذي يزن عندما طلب نجدته .. وقد ساعد هؤلاء، المسلمين في حروب الردة وتمكين الأمن في اليمن .. ومنهم وهب بات منبه بن سيج بن ذكبار، و طاووس، وذادويه، وفيروز الديلمي.
__________________
ابن حوران
ابن حوران غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .