العودة   حوار الخيمة العربية > القسم الثقافي > صالون الخيمة الثقافي

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: نقد كتاب الاعتبار وأعقاب السرور لابن أبي الدنيا (آخر رد :رضا البطاوى)       :: فرية الاغتيالات الفردية فى الروايات (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب سر الإعجاز القرآنى للقبانجى (آخر رد :رضا البطاوى)       :: الآن فى القرآن (آخر رد :رضا البطاوى)       :: آل كابوني (آخر رد :ابن حوران)       :: نقد كتاب الحوض والكوثر لبقي بن مخلد (آخر رد :رضا البطاوى)       :: تحميل لعبة أميرة الديكور بيت الدمي... (آخر رد :أميرة الثقافة)       :: فرية شق الصدر (آخر رد :رضا البطاوى)       :: تفسير سورة الفاتحة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: تحميل برنامج ايجل جيت EagleGet بدي... (آخر رد :أميرة الثقافة)      

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 04-06-2009, 11:57 AM   #21
ابن حوران
العضو المميز لعام 2007
 
الصورة الرمزية لـ ابن حوران
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2005
الإقامة: الاردن
المشاركات: 4,367
إفتراضي

الاسم الممدود

هو اسم معرب، آخره همزة قبلها ألف زائدة مثل: (السماء والصحراء)

فإذا كان قبل آخره ألف غير زائدة فليس باسمٍ ممدودٍ، وذلك مثل: (الماء والداء). فهذه الألف ليست زائدة، وإنما هي منقلبة. والأصل: (مَوَء وَدَوَء) بدليل جمعهما على (أمواء وأدواء).

وهمزته، إما أن تكون أصلية، كقراء ووضاء (الوضيء: هو الحسن النظيف) لأنهما من (قرأَ ووُضوءَ).

وإما أن تكون الهمزة مبدلة من واو أو ياء. فالمبدلة من واو مثل (سماء وعداء) وأصلهما (سماوٌ و عدوُ) لأنهما من (سما يسمو) و(عدا يعدو).

والمبدلة من ياء مثل: ( بَنَاء ومَشاء) وأصلهما (بنايٌ ومشايٌ) لأنهما من (بنى يبني) و (مشى يمشي)

وإما أن تكون الهمزة مزيدة للتأنيث مثل: (حسناء و حمراء) من (الحسن والحمرة).

أو مزيدة للإلحاق: كحرباء و قوباء.. (الحرباء: حيوان معروف يتقلب لونه) و( القوباء: داء جلدي يسميه البعض بالحزاز).

والممدود قسمان: قياسي و سماعي.

الممدود القياسي: يكون في سبعة من الأسماء المعتلة الآخر.

الأول: ما كان مصدر فعله يبدأ بهمزة مثل: (أعطى: إعطاء) و (انجلى: انجلاء) و (ارتأى: ارتئاء) و (ارعوى: ارعواء) و (استقصى: استقصاء).

الثاني: ما دل على صوت، من مصدر الفعل على وزن (فَعَلَ) بفتح عين الماضي وضمها في المضارع. مثل: (رغا البعير يرغو رغاء) و(ثغت الشاة تثغو ثغاء).

الثالث: ما كان من المصادر على وزن (فِعال) بكسر الفاء مصدرا لفاعل مثل: (والى وِلاء) و (عادى عِداء) و (مارى مِراء) و (رائى رئاء) و(نادى نداء).

الرابع: ما كان من الأسماء على أربعة أحرف، مما يُجمع على (أفعِلة) مثل: (كساء وأكسية ورداء وأردية وغطاء وأغطية وقباء وأقبية)

الخامس: ما صيغ من المصادر على وزن (تَفْعال) أو (تِفْعال) مثل: (عدا يعدو تعداء) و (مشى يمشي تمشاء).

السادس: ما صيغ من الصفات على وزن (فَعَال) أو (مِفعال) للمبالغة مثل : (العداء والمِعطاء).

السابع: مؤنث (أفعَل) لغير التفضيل سواء كان صحيح الآخر مثل (أحمر وحمراء) و(أعرج وعرجاء) و (أنجل ونجلاء : أي واسع العينين وحسنها). أو معتل الآخر مثل (أحوى وحواء) و (أعمى وعمياء) وألمى ولمياء) [ الألمى: من في باطن شفته سمرة وهي مستحسنة عند العرب).

الممدود السماعي

الاسم الممدود السماعي يكون في غير هذه المواضع السبعة مما ورد ممدوداً. فيحفظ ولا يقاس عليه. مثل (الفَتاء والسناء والغَناء والثراء) [ الفَتاء: الفتوة حداثة السن، والسناء الرفعة والشرف، والغناء الكفاية والثراء كثرة المال].

قصر الممدود ومد المقصور

يجوز قصر الممدود، فيقال في دعاء (دعا) وفي صفراء (صفرا).
ويقبح مد المقصور: فيقبح أن يقال في عصا (عصاء) و في غنى (غِناء).



__________________
ابن حوران
ابن حوران غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 04-06-2009, 12:20 PM   #22
البلبل
عضو فعّال
 
الصورة الرمزية لـ البلبل
 
تاريخ التّسجيل: May 2009
الإقامة: بلد المليون ونصف مليون شهيد
المشاركات: 380
إفتراضي

شكرا لك على الموضوع
البلبل غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 04-06-2009, 12:21 PM   #23
البلبل
عضو فعّال
 
الصورة الرمزية لـ البلبل
 
تاريخ التّسجيل: May 2009
الإقامة: بلد المليون ونصف مليون شهيد
المشاركات: 380
إفتراضي

شكرا لك على الموضوع
البلبل غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 08-06-2009, 11:02 AM   #24
ابن حوران
العضو المميز لعام 2007
 
الصورة الرمزية لـ ابن حوران
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2005
الإقامة: الاردن
المشاركات: 4,367
إفتراضي

العفو ..
شكرا لمروركم الكريم
__________________
ابن حوران
ابن حوران غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 08-06-2009, 11:03 AM   #25
ابن حوران
العضو المميز لعام 2007
 
الصورة الرمزية لـ ابن حوران
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2005
الإقامة: الاردن
المشاركات: 4,367
إفتراضي

الاسم المنقوص

الاسم المنقوص: هو اسم معرب آخره ياء ثابتة مكسورٌ ما قبلها، مثل: (القاضِي والراعِي.)

فإن كانت ياؤه غير ثابتة فليس بمنقوص، مثل: (أحسن الى أخيك). وكذا إن كان ما قبلها غير مكسور. مثل: (ظبْي وسعْي)

وإذا تجرد من (أل) والإضافة حذفت ياؤه لفظاً وخطاً في حالتي الرفع والجر مثل: (حكم قاضٍ على جانٍ) وثبتت في حال النصب مثل: (جعلك الله هادياً الى الحق، داعياً إليه).

أما مع (أل) فتثبتُ في جميع الأحوال، نحو: (حكم القاضي على الجاني) و (جاء قاضي القضاة).

وترد إليه ياؤه المحذوفة عند تثنيته، فنقول في قاضٍ (قاضيان).



__________________
ابن حوران
ابن حوران غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 20-06-2009, 01:39 AM   #26
نورالدين بوصاع
عضو جديد
 
تاريخ التّسجيل: Sep 2004
الإقامة: سكيكدة- الجزائر-
المشاركات: 46
Lightbulb المتعدي

المتعدي وهو ما ينصب مفعولا به، وله ثلاثة أقسام: متعد إلى مفعول به وإلى اثنين وإلى ثلاثة. فالأول نحو قولك ضربت زيداً، والثاني كسوت زيداً جبة، وعلمت زيداً فاضلاً. والثالث نحو أعلمت زيداً عمراً فاضلاً وغير المتعدي ضرب واحد وهو ما تخصص بالفاعل كذهب زيد ومكث وخرج ونحو ذلك.
أسباب التعدية:
وللتعدية أسباب ثلاثة: وهي الهمزة وتثقيل الحشو وحرف الجر. تتصل ثلاثتها بغير
المتعدي فتصيره متعدياً، وبالمتعدي إلى مفعول واحد فتصيره ذا مفعولين: نحو قولك أذهبته،
وفرحته، وخرجت به، وأحفرته بئراً، وعلمته القرآن، وغصبت عليه الضيعة. وتتصل
الهمزة بالمتعدي إلى اثنين فتنقله إلى ثلاثة نحو أعلمت.
أنواع الأفعال المتعدية إلى ثلاثة:
والأفعال المتعدية إلى ثلاثة أضرب: ضرب منقول بالهمزة عن المتعدي إلى مفعولين، وهو
فعلان: أعلمت وأريت، وقد أجاز الأخفش أظننت وأحسبت وأخلت وأزعمت.
وضرب متعد إلى مفعول واحد وقد أجري مجرى أعلمت لموافقته له في معناه فعدى تعديته،
وهو خمسة أفعال: أنبأت ونبئت وأخبرت وخبرت وحدثت. قال الحارث بن حلزة:
فمن حدثتموه له علينا العلاء وضرب متعد إلى مفعولين وإلى الظرف المتسع فيه كقولك: أعطيت عبد الله ثوباً اليوم، وسرق زيد عبد الله الثوب الليلة، ومن النحويين من أبي الإتساع في الظرف في الأفعال ذات المفعولين.
ويمكن تعدية اللازم بـ:
الهمزة: جلَسَ عليٌ / أَجلسَ خالدٌ محمداً في القاعة.
التضعيف: فرِح زيد / فرّح بكرٌ زيدا.
ألف المفاعلة: جلس محمد / جالس محمدٌ العلماءَ.
الألف والسين والتاء: خرج النِفطُ / استخرج المنقبون النِّفْطَ.
تمارين
حدد الافعال المتعدية إلى أكثر من مفعول فيما يأتي::
قال احمد شوقي :
أَعلَمتَ أَقوامَ الزَمانِ مَكانَهُ وَحَشَدتَهُم في ساحِهِ وَرِحابِهِ
و قال ابن الساعاتي :
أريت أخاها النجمَ ليلةَ نظمها أشفّ بيوتاً من كواكبها الزهرِ
و قال ابو تمام :
لَيتَ الظِباءَ أَبا العَمَيثَلِ خَبَّرَت خَبَراً يُرَوّي صادِياتِ الهامِ
نورالدين بوصاع غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 20-06-2009, 07:22 AM   #27
المقصبي
عضو جديد
 
تاريخ التّسجيل: Jul 2008
المشاركات: 1
إفتراضي

can u send id yahoo for me pls now ?
المقصبي غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 20-06-2009, 04:40 PM   #28
فسحة أمل
مشرفة عدسة الأعضاء واللقطات
 
تاريخ التّسجيل: Mar 2009
المشاركات: 1,583
إفتراضي

السلام عليكم ورحمة الله


شكرا جزيلا على هذه الدروس الرائعة في قواعد اللغة العربية

بارك الله فيك

وجعله في ميزان حسناتك
فسحة أمل غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 20-06-2009, 06:33 PM   #29
ابن حوران
العضو المميز لعام 2007
 
الصورة الرمزية لـ ابن حوران
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2005
الإقامة: الاردن
المشاركات: 4,367
إفتراضي

أشكركم جميعا جزيل الشكر

على التفضل بالمرور الكريم
__________________
ابن حوران
ابن حوران غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 20-06-2009, 06:33 PM   #30
ابن حوران
العضو المميز لعام 2007
 
الصورة الرمزية لـ ابن حوران
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2005
الإقامة: الاردن
المشاركات: 4,367
إفتراضي

4ـ اسم الجنس واسم العلم

الاسم أيضا على نوعين: اسم جنس، واسم علم

اسم الجنس

اسم الجنس: هو الذي لا يختص بواحد دون آخرَ من أفراد جنسه: كرجل وامرأة ودار وكتاب وحصان.

ومنه الضمائر وأسماء الإشارة والأسماء الموصولة وأسماء الشرط وأسماء الاستفهام. فهي أسماء أجناس، لأنها لا تختص بفرد دون آخر.

ويقابله (العَلَم)، فهو يختص بواحدٍ دون غيره من أفراد جنسه.

وليس المُراد باسم الجنس ما يقابل المعرفة، بل ما يجوز إطلاقه على كل فرد من الجنس. فالضمائر مثلا، معارف، غير أنها لا تختص بواحد دون آخر. فإن (أنت): ضمير للواحد المخاطب. ويصح أن تخاطب به كل من يصلح للخطاب. و(هو): ضمير للغائب. ويصح أن يُكنى به عن كل مذكر غائب. و (أنا): ضمير للمتكلم الواحد. ويصح أن يكنى به عن نفسه كل متكلم. وقس على ذلك أسماء الإشارة والأسماء الموصولة.

اسم العَلَمْ

العَلَمْ: اسم يدل على مُعَيَن، بحسب وضعه، بلا قرينة: كخالد وفاطمة ودمشق والنيل.

ومنه أسماء البلاد والأشخاص والدول والقبائل والأنهار والبحار والجبال.

وإنما قلنا: (بحسب وضعه)، لأن الاشتراك بحسب الاتفاق لا يضر، كأحمد المسمى به أشخاصٌ كثيرون، فاشتراكهم في التسمية إنما كان بحسب الاتفاق والتصادف، لا بحسب الوضع، لأن كل واحد من الواضعين إنما وضع هذا الاسم لواحدٍ بعينه. أما النكرة: كرجل، فليس لها اختصاص بحسب الوضع بذاتٍ واحدة، فالواضع قد وضعها شائعة بين كل فردٍ من أفراد جنسها. وكذا المعرفة من أسماء الأجناس: كالضمائر وأسماء الإشارة.

والعَلَم يعين مسماه بلا قرينة: أما بقية المعارف، فالضمير يعين مسماه بقرينة التكلم أو الخطاب أو الغيبة. واسم الإشارة يعينه بواسطة إشارة حسية أو معنوية. واسم الموصول يعينه بواسطة الجملة التي تذكر بعده. والمعرف ب (أل) يعينه بواسطتها. والنكرة المقصودة بالنداء تعينه بواسطة قصدها به. والنكرة المضافة الى معرفة تعينه بواسطة إضافتها إليها.

وينقسم العلَم الى علم (مفرد) كأحمد وخالد، ومركب إضافي كعبد الله و عبد الرحمن، ومركب مزجي: كبعلبك وسيبويه ومركب إسنادي كجاد الحق وتأبط شرا

وينقسم أيضا الى اسم وكنية ولقب، والى مُرْتَجَل ومنقول، والى علم شخص وعلم جنس. ومن أنواعه العلم بالغَلَبة

الاسم والكنية واللقب

العلم الاسم: ما وُضع لتعيين المسمى أولا، سواء دل على مدح، أَم ذم، كسعيد وحنظلة، أم كان لا يدل، كزيد وعمرو، وسواء أصدر بأب أو أم لم يصدر بهما، فالعبرة باسمية العلم إنما هو الوضع الأولي.

والعلم الكنية: ما وضع ثانيا وصُدِر بأب أو أم: كأبي الفضل وأم كلثوم (كلثوم في الأصل معناها كثير لحم الخدين).

والعلم اللقب: ما وُضع ثالثا (أي بعد الكنية) وأشعر بمدح: كالرشيد وزين العابدين أو ذم كالأعشى (أي ضعيف البصر) والشنفري (أي عظيم الشفتين). أو نسبة الى قبيلة أو مدينة أو بلد كأن يُعرف الشخص بالهاشمي أو التميمي أو القرطبي أو البغدادي أو المصري.

أحكام الاسم والكنية واللقب

إذا اجتمع الاسم واللقب يُقدم الاسم ويؤخر اللقب، كهارون الرشيد وأويس القرني، ولا ترتيب بين الكنية وغيرها، فبالإمكان قول (أبو حفص عمر) أو (عمر أبو حفص) [ حفص بالأصل: شبل الأسد].

وإذا اجتمع علمان لمسمى واحد، فإن كانا مفردين أضفت الأول الى الثاني، مثل: (هذا خالد تميم)، إلا إن كان الأول مسبوقا ب (أل)، أو كان الثاني في الأصل وصفا مقترنا ب (أل)، فيجب الإتباع، مثل: (هذا الحارثُ زيدٌ) و (رحم الله هرونَ الرشيدَ)، و(كان حاتمُ الطائيُ مشهوراً بالكرم).

وإن كانا مركبين، أو كان أحدهما مفردا والآخر مُركَباً، أَتْبَعت الثاني الأول في إعرابه وجوبا، تقول: (هذا أبو عبدِ الله محمدٌ) و (رأيت أبا عبد الله محمداً) و (مررت بأبي عبد الله محمدٍ). وتقول: (هذا عليٌ زينُ العابدين) و(رأيت علياً زينَ العابدين) و (مررت بعليٍ زينِ العابدين)، وتقول: (هذا عبدُ الله علمُ الدين) و (رأيت عبدَ الله علمَ الدين)، (ومررت بعبدِ الله علمِ الدين).

__________________
ابن حوران
ابن حوران غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .