العودة   حوار الخيمة العربية > القسم الملحق > خـيـمــة الاستـــراحـــة

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: حكاية البول كعلاج (آخر رد :رضا البطاوى)       :: كلمات جذر أمل فى القرآن (آخر رد :رضا البطاوى)       :: كلمات جذر أفق فى القرآن (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب حقيقة الحجاب وحجية الحديث لمحمد سعيد العشماوى (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب الاعتبار وأعقاب السرور لابن أبي الدنيا (آخر رد :رضا البطاوى)       :: فرية الاغتيالات الفردية فى الروايات (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب سر الإعجاز القرآنى للقبانجى (آخر رد :رضا البطاوى)       :: الآن فى القرآن (آخر رد :رضا البطاوى)       :: آل كابوني (آخر رد :ابن حوران)       :: نقد كتاب الحوض والكوثر لبقي بن مخلد (آخر رد :رضا البطاوى)      

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 05-01-2015, 07:41 PM   #1
صفاء العشري
عضو مشارك
 
تاريخ التّسجيل: Jul 2010
المشاركات: 742
إفتراضي الرقم 13

يقدر الباحثون أن 10 في المئة على الاقل من سكان الولايات المتحدة لديهم خوف من الرقم 13، ويتفاقم الخوف إذا صادف رقم 13 يوم الجمعة . هذا الاعتقاد يؤدي إلى خسائر مالية تتجاوز 800 مليون دولار سنويا، فيتجنب الناس الزواج، والسفر أو وهي حالات استثنائية، حتى العمل. ولكن ما هي حقيقة سوء الحظ حول الرقم 13، وكيف بدأت هذه الخرافة ؟

الخرافة على ما يبدو بدأت منذ زمن طويل منذ أيام أقدم الوثائق القانونية في العالم، شريعة حمورابي، والتي يقال أنها حذفت القانون رقم ال13 من القائمة القانونية. في الواقع، كان هذا الاغفال لا يعدو كونه خطأ مطبعيا قام به أحد المترجمين الذي لم يدرج سطرا من النص .
وفي الوقت نفسه أثنى علماء الرياضيات والعلماء، ، على تفوق العدد 12، الذي غالبا ما اعتبر العدد "المثالي"، في العالم القديم. فقد طور السومريون القدماء نظام الأرقام على أساس استخدام 12 التي لا تزال تستخدم لقياس الوقت اليوم. معظم التقاويم لديها 12 شهرا؛ ويتكون اليوم الواحد من نصفي يوم من مدة 12 ساعة. يبدو إن هذا الخوف من المجهول له جذوره في اثنتين من النظريات الشعبية الأخرى التي تربط بين الرقم 13 ووصول ضيف للدلالة على سوء الحظ: في الكتاب المقدس، يهوذا الإسخريوطي، هو الرسول ال13 الذي وصل إلى العشاء الأخير متأخرا ، وهو الشخص الذي يخون المسيخ. كذلك في تقاليد نرويجية قديمة يعتب أن دخول أن الشر والاضطراب لأول مرة في العالم حدث من خلال ظهور الإله الغادر والمؤذي لوكي في حفل عشاء في قاعة الولائم. وكان هو الضيف ال13، الذي أخل بالتوازن الذي كان قائما بوجود 12 آلهة حاضرين.
ويبدو أيضا وكأن المخاوف غير المبررة المحيطة برقم 13 هي غربية في المقام الأول. فبعض الثقافات، بما في ذلك المصريين القدماء، اعتبرت في الواقع رقم 13 رقما محظوظا، في حين أن آخرين تجنبوا أرقاما أخرى مثل رقم 4 في معظم آسيا، على سبيل المثال.
وفقا لمركز إدارة الضغط النفسي ومعهد الرهاب في مدينة أشفيل بولاية نورث كارولينا، أكثر من 80 في المئة من المباني المرتفعة في الولايات المتحدة لا تحتوي على الطابق ال13 ، والغالبية العظمى من الفنادق والمستشفيات والمطارات تتجنب استخدام هذا الرقم للغرف والمداخل كذلك. ولكن في كثير من شرق وجنوب شرق آسيا، حيث الرهاب هو المعيار، من الصعب وجود العدد 4 في الحياة الخاصة أو العامة، وذلك بسبب تماثل كلمتي أربعو والموت في اللغة الصينية وفروعها .
صفاء العشري غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .