العودة   حوار الخيمة العربية > القسم الاسلامي > الخيمة الاسلامية

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: نقد كتاب مستقبل الثقافة فى مصر لطه حسين (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نظرات فى كتاب إلقام الحجر لمن زكى ساب أبي بكر وعمر (آخر رد :رضا البطاوى)       :: حضارات وتواريخ (آخر رد :ابن حوران)       :: خمس عقوبات للحاسد (آخر رد :ابن حوران)       :: لا يُقال (آخر رد :ابن حوران)       :: نقد كتاب تزويج أم كلثوم من عمر (آخر رد :رضا البطاوى)       :: لعبتين روعة super Kake Moto Pacman (آخر رد :أميرة الثقافة)       :: فوائد العسل الرائعة (آخر رد :أميرة الثقافة)       :: عمليات مجاهدي المقاومة العراقية (آخر رد :اقبـال)       :: نقد كتاب حديث الغدير سند الولاية الناطق (آخر رد :رضا البطاوى)      

المشاركة في الموضوع
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
غير مقروءة 15-07-2020, 08:37 AM   #1
رضا البطاوى
من كبار الكتّاب
 
تاريخ التّسجيل: Aug 2008
المشاركات: 3,364
إفتراضي نظرات فى كتاب شبيه الخسيس بأهل الخميس

نظرات فى كتاب شبيه الخسيس بأهل الخميس
الكتاب من تأليف الشيخ العلامة الحافظ شمْس الدِّين أبو عَبْد الله محمد بن أحْمَد بِنْ عُثمان الذهبي وسبب تأليفه للكتاب هو ارتكاب العوام الجهلة مثلما ارتكبت الأمم السابقة من الذنوب حيث قال :
"من الأسف من العوام الجاهلين اضمحلالُ كثير مما كان عليه السلف من الصالحين، ومن تمسكهم بالصراط المستقيم، ومجانبتهم للبدع، وشعار أهل الجحيم، وقيام جهله الخَلفِ بموافقة كل ضال أثيم
فلا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم، إذ وقع ما هددنا بوجوده
الرسول الكريم: حيث يقول: "لتتبعن سنن من كان قبلكم حذو القُذَّة بالقذة، حتى لو دخلوا جحر ضب لدخلتموه"، قيل: يا رسول الله! اليهود والنصارى؟! قال: "فمن"؟! أي فمن أعْني غيرهم!وقال النبي (ص): (من تشبه بقوم فهو منهم) قلت: رواه أبو داود من حديث ابن عمرو قال النبي (ص): (اليهود مغضوبّ عليهم, والنصارى ضالون) وقد أوجب الله عليك يا هذا المسلم - أن تدعُوَ الله تعالى كل يوم وليلة سبع عشرة مَرَةً بالهداية إلى الصراط المستقيم, صراط الذين أنعمت عليهم, ولا الضَّالين فكيف تَطيبُ نفسُك بالتشبه بقوم هذه صفتهم, وهم حصب جهنم؟! ولو قيل لك تشبّه بنشاري أو مسخرة لأنفْت من ذلك وغضبت!! وأنت تَشَبَّه بأقْلف , عابد صليب في عيده, وتكسو صغارك وتفرِّحهم, تصبُغُ لهم البيض , وتشتري البخور, وتحتفلُ لعيد عَدُوِّكَ كاحتفالك لعيد نبيِّك (ص)

فأين يُذهبُ بك إن فعلت ذلك؟ إلى مقت الله وسَخَطِه إن لم يغفر الله لك, أما علمت أنَّ نبيك محمدًا (ص) كان يُحض على مخالفة أهل الكتاب في كل ما اختصُّوا به, حتى إنَّ الشيب الذي هو نور المسلم الذي قال فيه النبي (ص): (من شاب شيبة في الإسلام، كانت له نورًا يوم القيامة) قد أمرنا نبيُّنا (ص) فيه بالخضاب لأجل مخالفتهم، فقال (ص): (إن اليهود لا يخضبون فخالفوهم) ففرض علينا مجانبة ما اختصوا به في صور كثيرة"
والأخطاء فى الفقرة عدة:
الأول كون القلف وهو عدم الختان من صفات النصارى بينما هو من صفات المسلمين لأن الختان تغيير لخلقة الله استجابة لقول الشيطان الذى قصه الله علينا فقال " ولآمرنهم فليغيرن خلق الله "
الثانى أن اليهود مغضوبّ عليهم, والنصارى ضالون بينما اليهود والنصارى كلاهما مغضوب عليه وكلاهما ضال فمثلا وصف الله اليهود بكونهم اضل عن السبيل فقال :
"قل هل أنبئكم بشر من ذلك مثوبة عند الله من لعنه الله وغضب عليه وجعل منهم القردة والخنازير وعبد الطاغوت أولئك شر مكانا وأضل عن سواء السبيل" كما بين أن كل من كفر مغضوب عليه فقال :
"ولكن من شرح بالكفر صدرا فعليهم غضب من الله"
كما بين أن كل كافر ضال فقال :
"ومن يكفر بالله وملائكته ورسله واليوم الأخر فقد ضل ضلالا بعيدا"
وأهل الكتاب يهودا ونصارى وعيرهم كفرة كما قال تعالى"إن الذين كفروا من أهل الكتاب والمشركين فى نار جهنم خالدين فيها أولئك شر البرية"
الثالث أمر النبى(ص) بالخضاب وهو ما يخالف أن من يغيرون خلقة الله هم المستجيبون لقول الشيطان الذى قصه الله علينا فقال " ولآمرنهم فليغيرن خلق الله "
الرابع قوله أن أوجب الله عليك يا هذا المسلم - أن تدعُوَ الله تعالى كل يوم وليلة سبع عشرة مَرَةً بالهداية إلى الصراط المستقيم فالله لم يوجب قراءة الفاتحة 17 مرة وإنما أوجب قراءة ما تيسر من القرآن دون تحديد فقال " فاقروا ما تيسر منه "
ثم انتقل الذهبى للتالى :
"قلت منها : قول النبي (ص): (إذا كان لأحدكم ثوبان فليُصلِّ فيهما، فإن لم يكن له ثوب فليتزر به ولا يشتمل اشتمال اليهود) رواه أبو داود من رواية ابن عمر"
الاشتمال ليس خاص باليهود فهناك روايات تقول ان الرسول(ص) نفسه اشتمل فى الصلاة كما فى الرواية التالية:
38147- جاء رجل فقال : يا نبى الله ما ترى فى الصلاة فى ثوب واحد فأطلق النبى - صلى الله عليه وسلم - إزاره فطارق به رداءه ، ثم اشتمل بهما ، ثم صلى بنا فلما قضى الصلاة قال : أكلكم يجد ثوبين (عبد الرزاق ، وابن أبى شيبة) [كنز العمال 21686]
والمفترض فى الصلاة هو تغطية العورة سواء كان باشتمال أو بدونه
وقال الذهبى:
"ومنها:قول النبي (ص): (خالفوا اليهود وصَلوا في نعالكم، فإنهم لا يصَلون في نعالهم ولا خفافهم) هو من رواية شداد بن أوس وقال مالك بن دينار: أوحى الله تعالى إلى نبي من أنبياء بني إسرائيل أن قل لقومك: لا يدخلوا مداخل أعدائين ولا يلبسوا ملابس أعدائي ولا يركبوا مراكب أعدائي ولا يطعموا مطاعم أعدائي، فيكونوا أعدائي كما هم أعدائي "
الخبل هو أن الرجل يبيح الصلاة فى النعال والخفاف مع أن الله طالب كل من يدخل الوادى المقدس حيث بيت الله أن يخاف نعليه فقال " اخلع نعليك إنك بالواد المقدس طوى" فمكان الصلاة تخلع فيه النعال والخفاف ولا صلاة بهما لكون هذا ذنب إلا أن الله اسثنى من ذلك الصلاة فى الحرب
والخبل الاخر هو أن ألا نقتدى بركوب الكفار الخيل مثلا مع ان الله طلب ركوبها فقال"والخيل والبغال والحمير لتركبوها"وأيضا ألا نأكل طعامهم حتى ولو كان حلالا وهو ما يخالف قوله تعالى" اليوم أحل لكم الطيبات وطعام الذين أوتوا الكتاب حل لكم وطعامكم حل لهم"
ويستمر الخبل فى الكتاب فيقول الرجل :
"وأيضًا ألا ترى أن العمامة الزرقاء والصفراء كان لبسهما لنا حلالًا قبل اليوم؟ وفي عام سبع مئة فلما ألزمهم السلطان الملك الناصر، حرُمت علينا أفيطيبُ قلبك أيها المسلم أن تلبس اليوم عمامة صفراء أو زرقاء؟!وإنما أنت في سكرة وغفلة ( إِنَّا وَجَدْنَا آبَاءَنَا عَلَى أُمَّةٍ وَإِنَّا عَلَى آثَارِهِمْ مُهْتَدُونَ]( وقد قال النبي (ص): (خالفوا المشركين ) "
والخبل هنا أن يجعل الكاتب كلام سلطان ظالم وليس حاكم عادل سنة فى الدين فيحرم على المسلمين لبس العمامات الزرقاء والصفراء مع انه جاء فى الرواية التالية إباحتها وهى:
35561- عن أبى المليح عن أبيه قال : نزلت الملائكة يوم بدر عليها العمائم وكانت على الزبير يومئذ عمامة صفراء (الطبرانى ، وابن عساكر) [كنز العمال 30019]أخرجه الطبرانى (1/195 ، رقم 518) ، وابن عساكر (18/353) ."
بالقطع هذا افتراء على الله فالدين ليس ما يقوله الملوك وإنما ما يقول ملك الملوك وحده الله تعالى
ثم قال الكاتب:
"وقال عليه (ص): (فرقُ ما بين صيامنا وصيام أهل الكتاب أكلة السحر) "
بالقطع الرسول (ص) لا يمكن ان يقول هذا لأن الله أخبرنا أن ما فرضه عليهم فى الصيام فرضه علينا فقال"يا أيها الذين أمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم"
ثم تحدث الرجل عن الأعياد فقال :
"وقد جاء عن جماعة من السلف كمُجاهد وغيره في قوله تعالى: ( وَالَّذِينَ لا يَشْهَدُونَ الزُّورَ ( قال: الزُّور: أعياد المشركين وقال النبي : (إنَّ لكل قوم عيدًا، وإن عيدنا هذا اليوم) فهذا القول منه عليه (ص) يوجب اختصاص كل قوم بعيدهم، كما قال تعالى: ( لِكُلٍّ جَعَلْنَا مِنْكُمْ شِرْعَةً وَمِنْهَاجاً ( فإذا كان للنصارى عيدٌ، ولليهود عيد، كانوا مختصين به فلا يشركهم فيه مسلم، كما لا يُشاركهم في شرعتهم ، ولا في قبلتهم ومن المعلوم أن في شروط عمر ، أن أهل الذمة لا يظهرون أعيادهم واتفق المسلمون على ذلك فكيف يسوغ لمسلم إظهار شعائرهم الملعون من خضاب الأولاد، وصباغ البيض، وشراء الأوراق الصوَّرة المصبغة والبخور الذي دُقَّ عليه بالطاسات تنفيرًا للملائكة، وطلبًا لحضور الشياطين، وتقريرًا لإظهار شعار الملاعين المبتدعين، المتعدِّين ونواقيسهم في الأسواق، وتَرْك الرجال الصبيان يتقامرون بالبيض والله ما يستحل فعل هذا ولا يرضى به مسلم فلا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم وقد قال النبي (ص): (إن الناس إذا رأوا المنكر فلم يُغيِّروه، أوشك أن يعُمَّهم الله بعقاب من عنده) وقال رسول الله (ص): (ما من قوم يُعْملُ فيهم بالمعاصي هم أعزُّ وأمنَعُ ممن يعملها، ثم لا يُغيِّرون ذلك، إلا عَمَّهم الله بعقاب منه) "
ما قاله الرجل عن كون كل عيد خاص بدين صحيح ولا ينبغى تقليد الكفار فى أحكامهم المخالفة للإسلام كتغيير لون البيض والخضاب وإطلاق البخور والمقامرة
الغريب أنه هنا حرم الخضاب علينا بقوله "إظهار شعائرهم الملعون من خضاب الأولاد "مع انه فى فقرة سابقة اعتبره حلالا فقال " قد أمرنا نبيُّنا (ص) فيه بالخضاب لأجل مخالفتهم، فقال (ص): (إن اليهود لا يخضبون فخالفوهم) ففرض علينا مجانبة ما اختصوا به في صور كثيرة"
ثم تحدث عن تقليد النصارى فى أفعالهم فقال :
"ومن أقْبح القبائح, وأعظم المصائب؛ إنك ترى أخاك الجاهل يشتري البخُّور, والورق المصبغ لزوجته الحمقى الجاهلة فتضعه تحت السماء تزعم أن مريم تجر ذيلها عليه ومريم عليها السلام قد ماتت، وهي تحت الأرض من نحو ألف وثلاث مئة سنة وتعمل بالقطران صليبًا على بابك طردًا للسحر وتلصق التصاوير في الحيطان تهريبًا للحيَّات والهوام وإنما تهربُ الملائكة الكرام بذلك فوالله ما أدري ما تركت من تعظيم النصرانية ووالله إنك إذا لم تنكر هذا فلا شك أنك لراض به وأنت جاهلُ
نعوذُ بالله من الجهْل"
ما قاله الرجل عن التقليد الأعمى هنا صحيح وأما حكاية هرب الملائكة بسبب تلك الذنوب فهو تخريف لأن الله الملائكة فى السموات لا تنزل الأرض لعدم اطمئنانها كما قال تعالى :
"قل لو كان فى الأرض ملائكة يمشون مطمئنين لنزلنا عليهم من السماء ملكا رسولا"
والمشابهة فى الأفعال المشتركة بين الإسلام وأديان الكفر عديدة فهى بقايا دين الله فى كتب الكفار المقدسة عندهم ولا يمكن لمسلم أن يترك فعلها لوجودها فى كتبهم كالزواج والطلاق وأكل النباتات وأكل الأنعام

البقية https://arab-rationalists.yoo7.com/t1093-topic#1309
رضا البطاوى غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .