العودة   حوار الخيمة العربية > القسم الثقافي > صالون الخيمة الثقافي

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: نقد بحث البرمجة اللغوية العصبية (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة فى كتاب فقه الواقع (آخر رد :رضا البطاوى)       :: لو كنا يهود (آخر رد :عبداللطيف أحمد فؤاد)       :: هل ستظل الوجوه عابسة حتى لو تزوجت العانسة !!!! (آخر رد :اقبـال)       :: نقد كتاب الأربعون الكيلانية (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب الغرر في فضائل عمر (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة فى كتاب البغال (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب الأشْرِبَة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: إغلاق منتدى الخيمة 2020 (آخر رد :ماهر الكردي)       :: كوفي شوب الخيمة (آخر رد :ماهر الكردي)      

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 25-07-2007, 09:46 AM   #21
العنود النبطيه
سجينة في معتقل الذكريات
 
الصورة الرمزية لـ العنود النبطيه
 
تاريخ التّسجيل: Oct 2001
الإقامة: الاردن
المشاركات: 6,492
إفتراضي

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة مازن عبد الجبار
ما اصعب أن تنظر للمرآة صباحا فلا ترى شيئا فتحاول أن تبحث عن نفسك فترى خيالا أخفت ملامحه الأقدار فصارت تتلاعب به الأيام
نص جميل يواجه الحياة بواقعية ويطرح فكرة صاحبه وتجربته في الحياة طرحا جميلا
اخي مازن عبد الجبار

اهلا وسهلا بعودتك بعد هذا الغياب
تشتاق لك الخيمة الثقافية واهلها

نعم يا اخي
ما اصعب ان ننظر كل يوم للمراة منتظرين ان نرى ان شعرنا تحول كله للون الابيض
وان الشيب صار يكسوه تماما ويحمل بعضا من الهموم لتي تنفر على العمر

ما اصعب ان نبحث عن انفسنا فنجدها اسيرة الياس
مكبلة بالاحزان
ومطوية بالالام من كل جانب

شكرا اخي لمرورك الكريم ولا تحرمنا منه دوما
__________________


كيف استر الدمع في عيونٍ عرايـــــا
وسحاب الألم لا يترك في العمر ورقة إلا ويرويها بالشقاء
أنّى للدموع الاختباء والفؤاد جريح
والنزيف سنين من عمرٍ صار خراب
فيا دمعاتي الحوارق هونا على الخدود حرّقها لهيبك
وهونا على العمر صار يجر الخراب وهو في بواكير الصبا



http://nabateah.blogspot.com
العنود النبطيه غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 26-08-2007, 07:48 PM   #22
خاتون
مشرفة سابقة
 
تاريخ التّسجيل: Oct 2006
الإقامة: المغرب
المشاركات: 489
إفتراضي

غاليتي العنود

عنوان قرأته ذات يوم فتوقفت عنده ثم غبت في غيابات الاسئلة
واسمحي لي بأن أقرأ هذا العنوان متسائلة

تتقدمني مشاعر هاربة إليه من عذاباتي،
ألاحقها بشغف وأضع أقدامي على آثارها المرسومة على خدود الرمال
تبتلعني الرمال والدموع وهمهمات المارين على كبدي بمواويل الحنين
تسحبني الى متاهة العناق والرحيل والهروب من الأنفاس المترددة

فهل أهوي حيث الوحدة والعناق ودفئ اللحظات الواهمة؟؟
أم أشحذ أنفاسي وأنطلق إلى الغد أعانق نرجسه وأيامه وشوكه ولياليه؟؟

هل كان الركون إلى المألوف والأمل بغد مشرق أجمل؟
أم أن الهروب أجمل حتى لو كان إلى هاوية؟




تحياتي
خاتون: واقفة هنا، ترنو إلى هناك
خاتون غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .