العودة   حوار الخيمة العربية > القسم الثقافي > خيمة الفـن الملـتـــزم

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: قراءة فى كتاب ظاهرة العناد عند الطفل (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نظرات فى كتاب دراسات في أصول اللغات العربية (آخر رد :رضا البطاوى)       :: المقاطعة الاقتصادية (آخر رد :رضا البطاوى)       :: شاهد: فجر مرعب في قضاء بلد.. عجلة ترمي عينات دم ومسحات لمصابي كورونا في الشوارع (آخر رد :اقبـال)       :: نظرات فى كتاب محنة ثقافة مزورة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: تنزيل فيد ميت 2020 vidmate للتحميل من يوتيوب للاندرويد و الكمبيوتر (آخر رد :أميرة الثقافة)       :: أيهما الأعلى؛ الإنسان أم الحمار؟ (قصة قصيرة) (آخر رد :محمد محمد البقاش)       :: نظرات في رسالة الملائكة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: كيف تكون عبقريا (دراسة أكاديمية) (آخر رد :محمد محمد البقاش)       :: نظرات فى كتاب الجبر والمقابلة (آخر رد :رضا البطاوى)      

 
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
غير مقروءة 04-03-2010, 01:52 PM   #1
الفكرون
عضو جديد
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2010
المشاركات: 23
إفتراضي أنطونيو لوسيو فيفـالـدي

04 مارس 2010
الذكرى 332 لولادة الموسيقار العالمي فيفالدي.


ولد أنطونيو فيفالدي في البندقية يوم الرابع من شهر مارس عام 1678 وبدأ حياته عازف بيانو في الكنائس مع أبيه وعمه وقد عمل على أن يصبح كاهنا في عام 1703 إلا أنه سرعان ما ابتعد عن الأمر واتجه نحو الموسيقى بكل أشكالها حتى أنه كتب مئات الأعمال في حياته ما بين كونشرتو وقداس وأوبرا، وقد كانت أعماله تمثل نقلة حقيقية في الموسيقى الايطالية أدخلتها إلى موسيقى العصر الحديث. ويذكر عدد مهم من النقاد أن فيفالدي كان باستمرار يستقي إيقاعات البحر بمختلف أحواله ليضعها في مؤلفاته الموسيقية الرائعة. وقد كان لفيفالدي أعمال أوبرالية رائعة عديدة إلا أن الكثير منها نسيت بسبب طغيان أعماله الأخرى الرائعة منها أوركسترا (الفصول الاربعة) التي خلدت فيفالدي وما زالت تعزف حتى يومنا هذا في مختلف القاعات العالمية، وتفيد أهم الاحصاءات لأعمال فيفالدي أنه كتب 46 أوبرا إلا انه يمكن القول أن أشهرها وأهمها كانت أوبرا (الأولمبياد). وحكاية هذه الاوبرا تتحدث عن ملك يدعى كليستان والذي يعد الفارس الذي يحقق الفوز في الألعاب الاولمبية بالزواج من أريستيا إلا أن هذه البنت تحب فارسا آخر هو ميغاكل في حين أن ميغاكل لا يبادلها المشاعر نفسها بينما يقع الفارس ليسيدا في حب اريستيا وهو صديق مقرب لميغاكل، وليسيدا هذا يعرف أنه لن يتمكن من الفوز بالأولمبياد لذلك يطلب من صديقه ميغاكل أن يدخل الألعاب بدلا منه، ويوافق ميغاكل من أجل قيم الصداقة الحقة ويحقق الفوز بالفعل، ولكنه يكتشف حب اريستيا الكبير له ويقع بين حجري الرحى، فيحاول إقناعها بالزواج من صديقه ليسيدا، إلا أنها لا تقبل بذلك، فيقرر ميغاكل أن ينهي حياته لكي تنتهي المشكلة. وفي هذه الاثناء العصيبة تظهر شخصية آرجين خطيبة ليسيدا الحقيقية والتي تقوم بكشف تفاصيل الموضوع بأكمله للملك كليستان، فيعتبر ما حصل إهانة له فيقرر نفي ليسيدا إلى خارج المملكة، فيرفض ليسيدا ويفضل الاعدام على ذلك، وهنا تعود آرجين للتدخل لدى الملك حيث تكشف أن ليسيدا هو إبن للملك والذي كان مفقودا منذ طفولته، وبالتالي يكون كل من ليسيدا وأريستيا أخوين فلا يجوز لهما الزواج وهكذا تصل الأوبرا إلى نهاية سعيدة حيث تتزوج آرجين من ليسيدا وأريستيا من ميغاكل. وتعد النهاية السعيدة إحدى التجديدات التي أدخلها فيفالدي في أعماله على الأساطير الإغريقية والتي دائما ما تنتهي بنهايات مأساوية.
وقد كانت ألحان فيفالدي في هذا العمل مفعمة بالمرح بعيدة عن التأملات النفسية العميقة وقد كان عمله هذا عبارة عن استعراض لقدراته الموسيقية المتفوقة وامكانيته في صياغة الالحان. وكان فيفالدي الملقب بـ إل بريتي روسو "القس الأحمر" مخلصا لفنه وآرائه دون أي مزايدات وهذا ما كان سببا في موته فقيرا معدما لا يملك شيئا من حطام الدنيا، وقد غادر الحياة في 28 يوليو عام 1741 ودفن في مقابر الفقراء كما دفن موزارت دون أي كلمة وداع.


عن صحيفة النهار العراقية بتصرف.
__________________
الفكـــرون
الفكرون غير متصل   الرد مع إقتباس
 


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .