العودة   حوار الخيمة العربية > القسم الثقافي > خيمة التنمية البشرية والتعليم

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: نقد جزء فيه من روى من الصحابة في الكبائر (آخر رد :رضا البطاوى)       :: اعــتــــرافــــــــــــــــــــــات أهل الخيـــام.....!!! (آخر رد :المشرقي الإسلامي)       :: الثقافة وعقلية المثقف (آخر رد :المشرقي الإسلامي)       :: عمليات مجاهدي المقاومة العراقية (آخر رد :اقبـال)       :: نقد كتاب أحاديث منتخبة من مغازي موسى بن عقبة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: دور التربية في بناء الأمم (آخر رد :المشرقي الإسلامي)       :: نقد مسند عابس الغفاري وجماعة من الصحابة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد جزء من فوائد حديث أبي ذر الهروي (آخر رد :رضا البطاوى)       :: دور التربية في بناء الأمم (آخر رد :المشرقي الإسلامي)       :: ألمانيا تستنسخ اقتراحا مغربيا هو بطاقة الإشهاد على الفحص لفيروس كورونا (آخر رد :محمد محمد البقاش)      

المشاركة في الموضوع
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
غير مقروءة 21-01-2008, 12:02 AM   #11
sheetos_alex
عضو جديد
 
تاريخ التّسجيل: Jun 2005
الإقامة: مصر
المشاركات: 43
إفتراضي

مشكوررررررررررررررررررررررر
__________________
كلمه الحق لم تترك لى صديق
sheetos_alex@yahoo.com
sheetos_alex غير متصل   الرد مع إقتباس
غير مقروءة 21-01-2008, 10:37 AM   #12
جزائرية
عضو جديد
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2008
الإقامة: الجزائر
المشاركات: 23
إفتراضي

بارك الله فيك
جزائرية غير متصل   الرد مع إقتباس
غير مقروءة 22-01-2008, 01:41 AM   #13
مصباح المغربي
عضو جديد
 
تاريخ التّسجيل: Apr 2006
المشاركات: 33
إفتراضي

مبدعة أختي بارك الله فيك على هذا الموضوع الرائع.
__________________
لا إله إلا الله محمد رسول الله
مصباح المغربي غير متصل   الرد مع إقتباس
غير مقروءة 22-01-2008, 10:25 PM   #14
amouaden1
عضو جديد
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2006
المشاركات: 18
Exclamation

يستحيل على الانسان بمفرده أن يمتلك الطاقة والوسع للأقلاع عن العادات السيئة , خصوصا في مرحلة يتم رسوخها واستقرارها في الشعور الباطن . ان اللجوء الى الله والاستعانة به على التخلص منها هو أحد العناصر التي تسلح المؤمن وتزوده بالأمل في الشفاء . ولكي يغسح لهذا العنصر الطريق الى العمل والتفاعل السليم من غير أن معوق أو مثبط , يحتاج الى بيئة نقية طاهرة معقمة من المكروبات السيئة والفايروسات الخبيثة تحتضن المريض بهذه العادات وتحسس المريض بسلامة آليات العلاج .
علينا أن نحرص على سلامة المجتمع من أمراض العادات السيئة . فهي البيئة التي تغذي بالطيبات أو الخبائث من السلوكات والأعمال والتصرفات . الفرد منا يتلقى مما ذكر ويحظي بما يحظي من المجتمع البيئة التي تحتضنه يتفاعل معها وتتفاعل معه . فكلما صلح المجتمع صلح الفرد حتى لو نشأ في أسرته المحدودة سيئا . وكلما فسد المجتمع فسد به الفرد حتى لو ربته أسرته على خلق . ولنا تجربة في هذا المجال.
المجتمع عيادة طبية لعلاج أسوأ عادات الأفراد . فاذا انحرف المجتمع عن ثوايته وأصوله صار بيئة موبوءة معدية بأمراض السلوك وخبائث الأعمال .
نور الله قلوبنا بالتقوى للتخلص من أمراض السلوك المنتشرة في عصرنا, ولن يغير الله ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم , بالتعاون والتكافل والتآزر على ما يرضي الله ورسوله .
amouaden1 غير متصل   الرد مع إقتباس
غير مقروءة 23-01-2008, 01:56 PM   #15
تحسين
عضو جديد
 
الصورة الرمزية لـ تحسين
 
تاريخ التّسجيل: Jul 2007
المشاركات: 26
إفتراضي

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة faqeera-ilallah



بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كيف تقلع عن عادة سيئة ؟


يقول الاستاذ جمال يمكن للانسان أن يقلع عن العادة السيئه , اذا كان أمينا على نفسه
و ذاته و صادقا معها.

------------ -----
ويصعب الاقلاع عن العادة السيئه كلما طال أمد ممارستها
وامتدت جذورها في النفس ,ومع ذلك يسهل التغلب عليها
اذا عزمت على التخلص منها بإرادة قوية صادقه .
------------ --

إليك بعض الطرق التي تساعدك على الاقلاع
عن العادة السيئه:
ولكن عليك أولا القيام بالتالي:
1_ اكتب كل مساوئ عادتك :الصحيه ,الاجتماعيه ,الماليه.
2_ اكتب كل المميزات و الفوائد التي تنتظرها بعد النجاح
في الاقلاع عن العادة الردئيه:الصحيه ,الاجتماعيه ,الماليه .
------------ ----
ابذل مجهود في التركيز على كل من المساوئ من جهة
والمزايا من جهة أخرى, ليتضح لك أن البون شاسع
بين حالتك في الموقفين وستعلم أنه بإمكانك أن تطور نفسك
إلى الأفضل وتساعدها .
------------ ----

والآن مع بعض الطرق المساعده لك:

1_ اشغل وقت فراغك بنشاط رياضي,أو بعض الاعمال المنزليه
كاعمال الديكور وإصلاح الأثاث.
2_ لا تتقوقع في ذكريات الفشل و تغرق في أفكارها الكئيبه
وتذكر انك من البشر, والبشر يخطئون
( وإن العبرة في أن نتعلم من أخطائنا للصواب )
3_ نم ثقتك بنفسك ,ولا تقارن نفسك بالاخرين,فلكل
انسان ميزاته الخاصه به.
4_ اذا حاولت وفشلت فلابد من أنك محتاج إلى مزيد من
قوة العزيمه, أو انك لست صادقا في رغبتك في التخلص
من هذه العادة و أنك تخدع نفسك.
5_ إياك أن تتهم نفسك بنقائص .لا تقل لنفسك( أنا ضعيف
أنا لا أستطيع ,أنا كسول ,أنا ملول و قلق ,أنا ..أنا ..الخ )
6_ مارس هواياتك المحببه إليك .
7_ وأهم نقطه هي الاستعانه بالله وعدم العجز وتجنب
أي موقف يجعل من السهل عليك العودة إلى ممارسة العادة
السيئه.

ليس دقيقا
العلاج يجب أن يكون مزيجا من العلاج النفسي والاجتماعي وربما الكيميائي ، خاصة إذا كانت العادة متأصلة في أعماق نفسية المرء ، ولها جذور وتراكماتها منذ الطفولة ، وهنا تكمن المشكلة ، وهو الأمر العلمي الذي لا يختلف عليه اثنان في صعوبة العلاج ، لأن العادة هي مشكلة نفسية عصبية بالدرجة الأولى ، ولما كان تسللها إلى الجسم تسللا بطيئا وطويلا ، كان لابد ومن الضروري أن يكون العلاج بطيئا وطويلا .
أعرف بعض الحالات كانت تعاني من عادات أثقلتها أعباؤها ، ولم يتمكن أصحابها من التخلص منها على الإطلاق ؛ لأنه يفتقر إلى آلية حل تفوق قدراته وحجمه وحالته ، وهنا يجب على الدولة أن تقوم بواجباتها شأن دول أوروبا الغربية المتقدمة في هذا المجال ، فلا يعقل أن يترك الأمر لصاحب الشأن ذاته ، لأنه لا يقدر على توفير المناخات والإمكانيات المساعدة له في تخطي ذلك السلوك أو تلك العادة بسبب تجذرها الدماغي والعصبي .
أما ما يقال من هنا وهناك عن إمكانية العلاج بالعامل الذاتي فإنني اعتبر ذلك غير دقيق ألبتة ، بسبب تجذر العادة أو المشكلة في أعماق نفسه وبسبب حالة البرمجة التي سيطرت على عقلة ونفسيته طول السنين السابقة ، لذلك تجد أهل الاختصاص في الحكم والقضاء ، في دول العالم المتمدن ، ينظرون إلى حالة المتهم النفسية بشكل مركزي ورئيسي ، باعتبارها دافعا قويا فوق قدراته ، أثرت به تأثيرا كبيرا ، وشكلت شخصيته وصاغت تفكيره ، فوقع ضحية لظروف لم يصنعها هو بنفسه .
تحسين غير متصل   الرد مع إقتباس
غير مقروءة 23-01-2008, 01:58 PM   #16
تحسين
عضو جديد
 
الصورة الرمزية لـ تحسين
 
تاريخ التّسجيل: Jul 2007
المشاركات: 26
إفتراضي

ليس دقيقا
العلاج يجب أن يكون مزيجا من العلاج النفسي والاجتماعي وربما الكيميائي ، خاصة إذا كانت العادة متأصلة في أعماق نفسية المرء ، ولها جذور وتراكماتها منذ الطفولة ، وهنا تكمن المشكلة ، وهو الأمر العلمي الذي لا يختلف عليه اثنان في صعوبة العلاج ، لأن العادة هي مشكلة نفسية عصبية بالدرجة الأولى ، ولما كان تسللها إلى الجسم تسللا بطيئا وطويلا ، كان لابد ومن الضروري أن يكون العلاج بطيئا وطويلا .
أعرف بعض الحالات كانت تعاني من عادات أثقلتها أعباؤها ، ولم يتمكن أصحابها من التخلص منها على الإطلاق ؛ لأنه يفتقر إلى آلية حل تفوق قدراته وحجمه وحالته ، وهنا يجب على الدولة أن تقوم بواجباتها شأن دول أوروبا الغربية المتقدمة في هذا المجال ، فلا يعقل أن يترك الأمر لصاحب الشأن ذاته ، لأنه لا يقدر على توفير المناخات والإمكانيات المساعدة له في تخطي ذلك السلوك أو تلك العادة بسبب تجذرها الدماغي والعصبي .
أما ما يقال من هنا وهناك عن إمكانية العلاج بالعامل الذاتي فإنني اعتبر ذلك غير دقيق ألبتة ، بسبب تجذر العادة أو المشكلة في أعماق نفسه وبسبب حالة البرمجة التي سيطرت على عقلة ونفسيته طول السنين السابقة ، لذلك تجد أهل الاختصاص في الحكم والقضاء ، في دول العالم المتمدن ، ينظرون إلى حالة المتهم النفسية بشكل مركزي ورئيسي ، باعتبارها دافعا قويا فوق قدراته ، أثرت به تأثيرا كبيرا ، وشكلت شخصيته وصاغت تفكيره ، فوقع ضحية لظروف لم يصنعها هو بنفسه .
تحسين غير متصل   الرد مع إقتباس
غير مقروءة 25-01-2008, 03:09 AM   #17
القاضى الكبير
عضو مشارك
 
تاريخ التّسجيل: Feb 2006
المشاركات: 501
إفتراضي

شكرا جزيلا على الموضوع الرائع

تقبل تحياتى واحترامى
__________________

القاضى الكبير غير متصل   الرد مع إقتباس
غير مقروءة 28-01-2008, 12:12 PM   #18
بنت فلسطينـ
عضو جديد
 
تاريخ التّسجيل: Sep 2007
المشاركات: 6
إفتراضي

شكرا جزيلا
بنت فلسطينـ غير متصل   الرد مع إقتباس
غير مقروءة 28-01-2008, 03:27 PM   #19
احمد عبدالوهاب
عضو جديد
 
تاريخ التّسجيل: Nov 2007
المشاركات: 8
إفتراضي

حقيقة اشكر الله على انه وفقك لهذا الموضوع المفيد حقا ثم اشكرك على كرمك علينا.
احمد عبدالوهاب غير متصل   الرد مع إقتباس
غير مقروءة 04-02-2008, 10:41 PM   #20
عاصم يوسف لباي
عضو جديد
 
تاريخ التّسجيل: Dec 2006
الإقامة: كفركما الجليل الأسفل فلسطين
المشاركات: 28
إفتراضي

ألسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بارك الله فيك أختنا الكريمة faqeera-ilallah على الموضوع القيم والمفيد
إخوتي أخواتي الكرام أحببت أن أبدي برأيي في الموضوع
وبدايةً أقول:
إن هذا الموضوع هو أهم بكثير مما قد يتصوره المرء لأنه قد
يكون مصيرياً بمعنى إما الجنة وإما النار والعياذ بالله،
والبشرية تنقسم إلى قسمين أساسيين إما مؤمن بالله
وإما غير مؤمن بالله، أما المؤمن بالله بصدق وأمانة قادر
على أن يغير سلوكه بلا أدنى شك بشرط أن يستعين بالله
بصدق مع الله ومع نفسه بعد الأخذ بكل الأسباب الشرعية
مثل طلب مساعدة العلماء الإختصاصيين والأطباء وما إلى ذلك
بعد التوكل على الله أولاً وأخيراً .. لأن المصدر ألاساسي للقوة
للتغلب على أي شيء ينطلق من الإيمان وهذ ما يعلمنا تاريخ
البشرية كما قصه خالق البشرية سبحانه وتعالى في قرآنه لنعتبر.
أما الذي لا يؤمن بالله قد يفشل بتغير سلوكه في أكثر الأحيان
بسبب فقده للعنصر الأساسي .. ألا وهو الإيمان بالله

نحن نقصد بالإيمان - الإيمان الصحيح كما يريده الله سبحانه وتعالى،
وأركان الإيمان معروفة ولا حاجة لذكرها لكي لا أطيل عليكم.
"أللهم أرنا الحق حقاً وارزقنا اتباعه وأرنا الباطل باطلاً وأرزقنا اجتنابه"
دمتم بخير

آخر تعديل بواسطة عاصم يوسف لباي ، 04-02-2008 الساعة 10:48 PM.
عاصم يوسف لباي غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .