العودة   حوار الخيمة العربية > القسم الثقافي > خيمة صـيــد الشبـكـــة

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: نقد كتاب الكذب (آخر رد :رضا البطاوى)       :: فلسفة الأخلاق والسياسة (المدينة الفاضلة عند كونفشيوس) تلخيص كتاب (آخر رد :ابن حوران)       :: نظرات بكتاب القناعة مفهومها منافعها الطريق إليها (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة فى كتاب النوع الاجتماعي الجندر (آخر رد :رضا البطاوى)       :: ما هي الطبقة الاجتماعية؟ (آخر رد :ابن حوران)       :: والدا النبي صلى الله عليه وسلم في الجنة بنص القرآن (آخر رد :محمد محمد البقاش)       :: عمليات مجاهدي المقاومة العراقية (آخر رد :اقبـال)       :: قراءة فى كتاب تاريخ التكفير (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب تحريم ذبائح أهل الكتاب (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نظرات فى كتاب الوطن والمواطنة (آخر رد :رضا البطاوى)      

المشاركة في الموضوع
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
غير مقروءة 22-04-2010, 06:39 AM   #1
د.علي
عضو مشارك
 
تاريخ التّسجيل: May 2009
الإقامة: الأرض.
المشاركات: 778
إفتراضي مهزلة دبلجة الأفلام الأجنبية إلى اللهجات المحكية: صورة الغرب... وردح وانفعال الشرق!

مهزلة دبلجة الأفلام الأجنبية إلى اللهجات المحكية: صورة الغرب... وردح وانفعال الشرق!


القدس العربي - لا أدري أية ذائقة وتصور يتحكم بالقائمين على قناة (إم. بي. سي ماكس) حتى يشجعوا دبلجة الأفلام الأجنبية على هذا النحو الذي يشكل اعتداء على خصوصية الفيلم الاجتماعية والبيئية والثقافية.
فقد دأبت مجموعة (إم. بي. سي) على تشجيع مشروع دبلجة الأفلام الأجنبية إلى غير لهجة محكية عربية، بعد نجاح دبلجة المسلسلات التركية إلى العامية السورية... فراحت تتعاقد مع شركات الإنتاج الفني لدبلجة الأفلام الهندية إلى اللهجة الخليجية، على اعتبار أن العمالة الهندية التي تملأ الخليج قد خلقت مؤثرات لغوية في اللهجة الخليجية... فيما تولت الشركات السورية دبلجة الأفلام الأمريكية إلى العامية السورية مستخدمة المسطرة التركية في القياس والإقناع... لكن ما بدا معقولا ومتقارباً مع البيئة والدين والجوار والعوامل الثقافية المشتركة في دبلجة المسلسلات التركية، لم يكن كذلك بالنسبة للأفلام الهندية والأمريكية... فقد جاءت الدبلجة هنا، أشبه بالتعريب القسري، لا الدبلجة القائمة على احترام ثقافة الآخر، ومحاولة نقل محتواها مترجماً إلى لغتنا... ومن الغريب فعلاً أن القائمين على دبلجة هذه الأعمال يبذلون جهوداً كبيرة في محاولة تقديمها وكأنها قصة تجري في حي العليا بالرياض أو على شاطئ ذهبان في جدة... بالنسبة للأفلام الهندية المدبلجة للخليجية، فيما يشعر المشاهد للأفلام الأمريكية أن شخوصها خرجوا من حي المالكي أو أبي رمانة بدمشق، ونقلوا بطريق الخطأ كي يمثلوا فيلماً في كاليفورنيا أو شيكاغو، دون أن ينسوا أن يستعينوا ببعض الشخصيات التي تتكلم لغة حي عش الورور، أو تسعى لتنفيذ جريمة سرقة في الصبورة.. أو الاستيلاء على فيلا غاب عنها أصحابها في بلودان!
الاستغراق في محلية اللغة المدبلجة يشكل عيباً صارخاً في هذه التجارب... ففي الأفلام الهندية، تبدو المفردات المحلية الخليجية ذات وقع مضحك، تخرج المتلقي العربي الذي تتوجه له عملية الدبلجة من أجواء الميلودراما إلى حالة الكوميديا المبنية على مفارقات اللغة المضحكة التي تحيلنا باستمرار إلى بيئة لا علاقة لها بمفاهيم وشبكة علاقات المجتمع الهندي ذي الخصوصية البالغة... وفي الأفلام الأمريكية، تبدو مفردات العامية الشامية من قبيل (يا الله شو مهضومين... شو كرابيج) و(ماني رايقلك اليوم) و(حل عن رقبتي) ناهيك عن استخدام أمثال شعبية دمشقية بعيدة كل البعد عن نمط التفكير الغربي، واستخدام أغنيات فيروز كـ(أنا لحبيبي وحبيبي إلي) لتترنم بها بعض الشخصيات في تلك الأفلام، وهي تستلقي على المرج الأخضر... ليبدو كل هذا ذا أثر تغريبي أو (تشريقي) إن صح التعبير، يبعدك عن أجواء الصورة، وبنية الحدث... ويحول الفيلم برمته إلى حكاية وأحداث، وليس عالماً قائماً من منظومة التفكير ونمط الحياة وطبيعة القضايا الحياتية والاجتماعية والإنسانية التي تحتملها بيئة بعيدة كل البعد عما تقوله هذه اللغة القادمة من صميم الشرق.
أجل... تبدو دبلجة الأفلام الأجنبية إلى أي محكية عربية سواء أكانت سورية أم خليجية أم لبنانية أو مصرية، شبيهة بمحاولات تعريب قصص الأطفال خوفاً من تسرب مؤثرات ثقافة مختلفة تبدو لنا دائماً (حالة غزو) وهكذا فنحن نرد هذا الغزو الآن، بتحويل الفيلم الأجنبي إلى منطوق عربي شعبي...نردح فيه بلغتنا، وننفعل على طريقتنا، ونغير فيه حتى الأغنيات التي تترنم بها تلك الشخصيات التي تبدو صورتها في واد ولغتها في واد.. ومن المؤسف أن أعمال الدوبلاج يقوم بها ممثلون درجة ثالثة ورابعة عموماً من الذين لا يجدون فرصاً جيدة في العمل الفني، فتبدو صورة الأداء الأجنبي المتطور، مختلفة عن صورة الأداء اللغوي المفتعل... وهي المشكلة التي نراها في الأعمال المدبلجة إلى اللهجة الخليجية، حيث تتسع المسافة بين تواضع حرفية المدبلج، ومهنية الممثل الأصل المؤدي!
في النهاية... لسنا ضد الدبلجة كفن معروف في ترجمة الأعمال الفنية والوثائقية في مشارق الأرض ومغاربها... لكن للدبلجة أصولا تقوم على استخدام لغة حيادية بعيدة عن الخصوصية البيئية للغة التي نترجم لها... وأذكر على سبيل المثال هنا، أن الأديب الراحل جبرا إبراهيم جبرا، أشرف على ترجمة حوار فيلم (عمر المختار) للمخرج السوري الراحل مصطفى العقاد إلى العربية من أجل دبلجته إلى العربية الفصحى قبل عرضه في العالم العربي... فجاءت لغة هذه الدبلجة تعبر عن طبيعة الشخصيات وعن سويتها... فالشخصيات الإيطالية في الفيلم كانت تتحدث وفق آلية تفكير مختلفة تماماً عن الشخصيات العربية وعن أسلوب تعبيرها أيضاً... وهكذا فالمطلوب أولاً الأمانة في نقل روح الفيلم وبيئته من خلال لغة تترجم ولا تحوّر وتختلق... وتنقل لغة الآخر من أجل تذوق اختلاف مفاهيمها وثقافتها، وليس من أجل تعريب مضمونها وأسلوب تعبيرها وطريقة انفعال أصحابها... فاللغة جزء من بناء أي عمل فني، وهدفها ليس التوصيل فقط، أو رواية الأحداث فحسب... بل هي تعبير عن نمط تفكير وأسلوب حياة، وجماليات بناء حوار ينقل الحساسية الدرامية، وخلق مستوى تعبير.. ويبدو أن كل هذه المعايير والمعطيات بعيدة كل البعد عن فهم القائمين على عمليات تشويه هذه الأفلام لغوياً تحت ستار (الدبلجة) فالمهم بالنسبة لهم، هي رواية حكاية الفيلم... ولكن بطريقتنا ولغتنا... أوليس هذا العمل الذي اشترينا حقوق دبلجته أضحى (تبعنا) وموجها لمتفرجنا؟! فلماذا نعبأ بما كان عليه في الأصل؟!

حقوق الإنسان العربي: إستراتيجية النفي والكذب!
خلص وزير العمل البحريني أثناء ظهوره في 'حصاد اليوم' على قناة 'الجزيرة' لمناقشة ملاحظات المجلس الدولي لحقوق الإنسان على سجل الخليج في مجال حقوق الإنسان، والذي شمل قوانين العمالة ونظام الكفيل والحجز على حرية النساء... و... و... إلى انه لا توجد حتى الآن أي إستراتيجية مشتركة لدى دول الخليج، لدراسة هذه الملاحظات، أو تحسين صورة الخليج في مجال حقوق الإنسان.
احترمت صراحة الوزير البحريني... لأنها أعطتنا الزبدة، وأوصلتنا إلى الجوهر... فالنظام الرسمي العربي في الخليج وفي غيره، مستعد أن يلتقي من أجل دراسة أي إستراتيجية مشتركة، وقد تتراوح استراتجياته تلك بين التعبير عنها باعتبارها (حبرا على ورق)، كما يحدث في الموقف من العدو الإسرائيلي وشجب مجازره وسلوكه في عملية السلام، وقد تصل إلى ترجمة قرارات فورية نافذة وفعالة، كما يحدث عادة في الإستراتيجية الأمنية، ونشاط وزراء الداخلية العرب... لكن في حقوق الإنسان حصراً... فالنظام العربي لا يقبل حتى أن يجتمع... واستراتيجياته المشتركة من أجل تحسين سجله تتلخص دائماً بالحديث عبر الإعلام فقط - عن الخصوصية العربية لحقوق الإنسان، واعتبار العرب من فصيلة خاصة من البشر... وتمر باتهام النشطاء بالعمالة للغرب الذي يكيل بمكيالين في هذا المجال، وتنتهي حتماً بنفي أي حالة خرق لسجل حقوق الإنسان!
وهكذا فالخليج الذي استورد كل شيء، وانفتح على كل شيء، وضحى بالخصوصية العربية في كل شيء، مازال يرفض أن تخترق خصوصيته ثقافة حقوق الإنسان المغرضة النوايا والدخيلة الأهداف... ولا أمل في أن يضع إستراتيجية مشتركة لتحسين سجله في مجال حقوق الإنسان، مادام المقصود بذلك... أن يرتقي الإنسان العربي إلى مستوى الإنسان!
الخبر العربي المستحيل!
على الشريط الإخباري لقناة 'الجزيرة' قرأت خبراً مفاده أن رئيس الباكستان الحالي يوقع مرسوماً يقلص من صلاحياته... فتخيلت بعقل متفرج تلفزيوني يرى العالم على شاشة أمامه... أن توقيع مرسوم مماثل في أي نظام عربي هو من سابع أو ثامن المستحيلات... إلا في ثلاث حالات:
الأولى: أن يرد البرلمان المرسوم الذي وقعه الرئيس للحد من صلاحياته، ويعترض عليه بإجماع كامل أعضائه فيتراجع الرئيس تحت ضغط أعضاء البرلمان.
الثانية: أن تنزل مظاهرات شعبية حاشدة إلى الشوارع تناشد الرئيس أن يتراجع عن توقيعه للمرسوم.
الثالثة: أن تتنازل الجهات التي خولها الرئيس ممارسة بعض صلاحياته المتنازل عنها، عن قبول ما جاء في المرسوم... وتقطع الطريق على الرئيس بمطالبته بتوسيع صلاحياته بدل تقليصها!
ناقد فني من سورية



_______________________________

أتمنى نشر هذا المقال وتداوله وتناقله قدر الإمكان.
في كل المنتديات والمدونات إلى أخره .
__________________
القارئ الكبير / زكي داغستاني رحمه الله .







قالوا سلام قالوا .

آخر تعديل بواسطة د.علي ، 22-04-2010 الساعة 06:47 AM.
د.علي غير متصل   الرد مع إقتباس
غير مقروءة 29-05-2010, 01:13 AM   #2
ريّا
عضوة شرف
 
الصورة الرمزية لـ ريّا
 
تاريخ التّسجيل: Nov 2008
الإقامة: amman
المشاركات: 4,238
إفتراضي

مساءك الورد

مقالة رائعة

وحقا لا تاتينا هذه الدبلجة سوى بالتشويه

ولا أرى رغبة من أحد بمشاهدة الافلام المدبلجة

شكرا لك
__________________
ريّا غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .