العودة   حوار الخيمة العربية > القسم الثقافي > خيمة التنمية البشرية والتعليم

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: الكندي (801ــ868م) (آخر رد :ابن حوران)       :: نظرات فى كتاب حقيقة الانتماء (آخر رد :رضا البطاوى)       :: التلتلة (آخر رد :ابن حوران)       :: نقد كتاب أشد الناس عداوة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب الكذب (آخر رد :رضا البطاوى)       :: فلسفة الأخلاق والسياسة (المدينة الفاضلة عند كونفشيوس) تلخيص كتاب (آخر رد :ابن حوران)       :: نظرات بكتاب القناعة مفهومها منافعها الطريق إليها (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة فى كتاب النوع الاجتماعي الجندر (آخر رد :رضا البطاوى)       :: ما هي الطبقة الاجتماعية؟ (آخر رد :ابن حوران)       :: والدا النبي صلى الله عليه وسلم في الجنة بنص القرآن (آخر رد :محمد محمد البقاش)      

المشاركة في الموضوع
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
غير مقروءة 18-02-2009, 10:24 PM   #1
آمال البرعى
عضو فعّال
 
تاريخ التّسجيل: Dec 2008
الإقامة: مصر
المشاركات: 384
إرسال رسالة عبر MSN إلى آمال البرعى إرسال رسالة عبر بريد الياهو إلى آمال البرعى
Thumbs up سمات شخصية المتصل الناجح

إعداد : آمال البرعى
القدرة على التواصل الناجح له معايير خاصة أهمها سمات
شخصية المتصل أو المرسل مما يؤدى إلى تحقيق الهدف
من الرسالة وتفاعل المتلقى لها .....

*** ومن أهم هذه السمات
* قدرة المتصل على تسويق نفسه أولاً فالإنطباع الأول يدوم لذا يجب أن يكن حريصاً على أن يترك إنطباعاً إيجابياً لدى العميل

* القدرة على توصيل المعلومة بإسلوب بسيط وبدون أن يحتمل الخلط فى المفاهيم

* اللباقة والمرونة فى إرسال المعلومة وحسن التعامل مع رد فعل المتلقى وإستيعابه

* أهمية المشاعر وعدم إغفالها فى مراحل الإتصال المختلفة

* أن يتمتع بالقبول الخارجى ( المظهر ) والداخلى ) الجوهر )

* القدرة على الإقناع بسلاسة وبإسلوب منطقى

* التحكم فى الإنفعالات السلبية كالغضب أو الحنق أثناء موقف ما
والتحلى بالكياسة
__________________
لست مضطراً لــ حبى
ولكنك مجبراً على إحترامى



آمال[/color]

آخر تعديل بواسطة آمال البرعى ، 18-02-2009 الساعة 10:32 PM.
آمال البرعى غير متصل   الرد مع إقتباس
غير مقروءة 18-02-2009, 11:07 PM   #2
aboutaha
زهير عكاري
 
تاريخ التّسجيل: Oct 2000
المشاركات: 7,140
إفتراضي

جميل امال البرعي ....اعدادا وتقديما

كم هي دقيقة ايضا ...العرض ... ينبغي ان يكون اختيار وقت العرض في اعلى درجات الدقة .... فعرض البضاعة اي تكن هذه البضاعة مادية ام غير مادية ....ان حسن اختيار وقت العرض له اثره العظيم



شكرا امال ..دائما نشطة ومتنوعة ما شاء الله
__________________


التطرف آفة عظيمة وصفة ذميمة تدمر الوطن وتضع المجتمع

____المسنجر معطل والموبايل ضايع _____
__________________________
__________________________
aboutaha غير متصل   الرد مع إقتباس
غير مقروءة 19-02-2009, 12:02 AM   #3
المشرقي الإسلامي
أحمد محمد راشد
 
الصورة الرمزية لـ المشرقي الإسلامي
 
تاريخ التّسجيل: Nov 2003
الإقامة: مصر
المشاركات: 3,832
إفتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
أشكرك أستاذتنا العزيزة آمال على هذه المشاركة القيمة ..
في اعتقادي الشخصي أن من سمات المتصل الناجح الشخصية التحلي
بقدر كبير من الثقافة التخصصية والثقافة العامة لأن وحدة المعرفة الإنسانية
تفرض نفسها على الفرد وتجعل الاطلاع على العلو م الأخرى لا سيما المرتبطة
بموضوع النقاش أمرًا لابد منه .
كذلك أرى أن سرعة البديهة والتعامل مع المواقف الطارئة بشكل سريع
من السمات الضرورية.
لعل جزءًا كبيرًا من عمليات الاتصال فيما بيننا -لاسيما في مجال التعليم والعمل-
كان سبب فشله الذريع أن المتصل أو القائم بالحديث كان يستمد أهمية كلامه
من منصبه وليس من قدرته الحقيقية على الإقناع وهو ما يؤكد أهمية عنصر
الإقناع في عملية التواصل الإنساني .
آراؤك ومناقشاتك قيمة للغاية فلا تحرمين الردود والتعليق عليها .
__________________
هذا هو رأيي الشخصي المتواضع وسبحان من تفرد بالكمال

***
تهانينا للأحرار أحفاد المختار




المشرقي الإسلامي غير متصل   الرد مع إقتباس
غير مقروءة 19-02-2009, 05:10 PM   #4
المشرقي الإسلامي
أحمد محمد راشد
 
الصورة الرمزية لـ المشرقي الإسلامي
 
تاريخ التّسجيل: Nov 2003
الإقامة: مصر
المشاركات: 3,832
إفتراضي

تتكون عملية الاتصال من خمسة عناصر رئيسية هي : 1. المرسل، 2. المستقبل، 3. الرسالة، 4. قناة الاتصال، 5. التشويش. وسنقوم في هذه المقالة بالحديث عن كل من هذه العناصر الخمسة بمزيد من التفصيل. غياب واحد من العناصر الأربعة الأولى يعنى أنه لا يوجد عملية اتصال بينما غياب الخامس يعني أن عملية الاتصال كانت في أفضل أحوالها مع العلم


أن التشويش يمكن أن يرافق أي واحد من العناصر الأربعة الأخرى. ولنبدأ حديثنا حول العنصر الثالث وهو الرسالة.

الرسالة تمثل أحد أهم مكونات عملية الاتصال. والرسالة قد تكون معلومات بصرية أو سمعية أو حسية ترسل إلى المستقبل لتصله عبر حاسة من حواسه الخمس. تقول إحدى فرضيات البرمجة اللغوية العصبية : لا يمكن ألا نتصل. ويفهم منها أن الانسان لا يمكن أن يمتنع عن الاتصال بالعالم الخارجي. فهو إذا امتنع عن الكلام وإصدار الرسائل الصوتية فإنه لا يستطيع أن يمتنع أو يوقف الرسائل البصرية مثل تعابير الوجه والايماءات وغيرها من الرسائل البصرية. هذا يقودنا إلى الحديث عن مكونات الرسالة ومدى أهمية كل منها.

في دراسة علمية أجريت على مجموعة من المشاركين وجد أن الرسائل التي يتبادلها الناس يمكن أن ينظر إليها على أنها تتكون من ثلاثة مكونات رئيسية.

1. المكون الأول : الكلمات

2. المكون الثاني : نبرة الصوت

3. المكون الثالث : الصورة

وقد كان من نتائج تلك الدراسة العجيبة أن تأثير الكلمات لا يتعدى 7 % فقط بينما تأثير نبرة الصوت يصل إلى 38 % وتأثير الصورة يصل إلى 55 %. ولعل هذا يفسر لنا كيف أن بعض الرسائل يمكن ارسالها بتعابير الوجه دون استخدام كلمة واحدة. ولعل من فوائد هذه الدراسة أن نتعرف على مدى تأثير نبرة الصوت والصورة في رسائلنا وبالتالي يجب إعطاءها المزيد من الاهتمام.



ولتوضيح أثر نبرة الصوت في الرسالة تأمل في خطب متعددة لخطباء مختلفين قد تكون المواضيع التي يتكلم فيها هؤلاء الخطباء متشابهة إلى حد بعيد ومع ذلك يكون تأثيرهم في الناس متفاوتا، فإذا بحثت عن الفرق بينهما فقد تجده في نبرة الصوت وطريقة استخدام كل منهما لصوته. فالخطيب غير المؤثر تجده يسرد خطبته سردا وبصوت رتيب، بينما الخطيب المؤثر تجده يتكلم بسرعة أحيانا ويهديء من سرعة كلامه أحيانا أخرى، وقد يتوقف على بعض الكلمات ليشد انتباه المستمعين. وتجده يرفع صوته حينا ويخفضه أحيانا كأنما يهمس في أذنك وهكذا تجد الخطيب المؤثر يتفنن في استخدام نبرة صوته بطرق مختلفة تجذب وتؤثر في المستمعين.



في دراسة أجريت في إحدى الشركات التي كانت تقدم خدمات لعملائها تعتمد على الاتصال الهاتفي كان تقييم أحد فروعها يأتي دائما في ذيل القائمة فيما يخص رضى العملاء عن الخدمة المقدمة من هذا الفرع. وبعد قيام أحد الخبراء بدراسة الوضع في هذا الفرع كانت الجوانب الفنية والإدارية في الفرع لا تختلف كثيرا عن الفروع الأخرى، وقد توصل الخبير إلى نتيجة بأن نبرة صوت الموظفين عند استقبال مكالمات العملاء لطلب الخدمة هي السبب في انخفاض تقييم الفرع. وقد قام الخبير بتصميم برنامج تدريبي خاص لتحسين قدرة الموظفين على استخدام أصواتهم وب