العودة   حوار الخيمة العربية > القسم العام > الخيمة المفتوحة

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: نظرات فى كتاب مراتب الجزاء يوم القيامة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: رخصة استنشاق الأوكسيجين (آخر رد :محمد محمد البقاش)       :: << لواعج الذكرى >> (آخر رد :أ.عبد الله يحي البت)       :: تراتيل وجدانية . ديوان شاعر جازان عبد الله  (آخر رد :أ.عبد الله يحي البت)       :: قراءة فى كتاب ظاهرة العناد عند الطفل (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نظرات فى كتاب دراسات في أصول اللغات العربية (آخر رد :رضا البطاوى)       :: المقاطعة الاقتصادية (آخر رد :رضا البطاوى)       :: شاهد: فجر مرعب في قضاء بلد.. عجلة ترمي عينات دم ومسحات لمصابي كورونا في الشوارع (آخر رد :اقبـال)       :: نظرات فى كتاب محنة ثقافة مزورة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: تنزيل فيد ميت 2020 vidmate للتحميل من يوتيوب للاندرويد و الكمبيوتر (آخر رد :أميرة الثقافة)      

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
غير مقروءة 07-06-2013, 06:16 PM   #1
صفاء العشري
عضو مشارك
 
تاريخ التّسجيل: Jul 2010
المشاركات: 742
إفتراضي قصة ملهمة

القصة مأخوذة بتصرف عن Yahoo

هذه القصة بدأت خلال عطلة عيد الميلاد 2010، عندما أعطى أليك جونسون الذي كان يبلغ 12 سنة آنذاك والديه قائمة أمنيات بالهدايا التي يرغب بالحصول عليها بمناسبة عيد الميلاد. القائمة كانت: آي باد، اي فون وماك بوك. فوجئ والده، وقال له : "لن أشتري لك هذه الأشياء ،لأن هناك الكثير من الناس لا يمكنهم أبدا الحصول على مثل هذه الأشياء."
يقول والد أليك "لم أكن أريد تربية طفل مدلل، لذا قررنا اتخاذ بعض الخطوات لتعريفه أكثر بواقع الحياة."
خطرت للوالدين فكرة مساعدة المشردين. ذات أحد من شهر ديسمبر ،قامت العائلة وأحد أصدقاء أليك بتحضير 54 بيضة وبوريتو الجبن في مطبخ بيتهم ثم تزلوا إلى وسط مدينة سان دييغو لإطعام المشردين. في البداية قال أليك أنه اعتبر الأمر عقوبة ، ثم ما لبث أن أصبحت متعة.
حدث ذلك منذ أكثر من 130 أحد وأكثر من 33000 بوريتو. كل يوم أحد ولمدة عامين ونصف العام ، تحول مجموعة من سبعة صبيان إلى معلم من معالم وسط المدينة، وألفوا جمعية Hunger2Help التي لا تهدف للربح. كل يوم أحد يقوم الأولاد المعروفين باسم "بوريتو بويز"، ومجموعة من المتطوعين من الصغار والكبار، بكسر 450 بيضة مع بوريتو عند الفجر ، ثم يحملونها إلى وسط سان دييغو حيث يكون مئات من الرجال و النساء في الانتظار.
لا حاجة للقول أن الصبيان المعنيين قد أصبحوا أكثر وعيا وأكثر دراية بما يجري حولهم ، ولا شك أنهم يشعرون الآن بأنهم موثرين ، ليس فقط غيروا أنفسهم بل هم يساهمون بتغيير من حولهم.
صفاء العشري غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .