العودة   حوار الخيمة العربية > القسم العام > الخيمة المفتوحة

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: نقد كتاب الكلام على حديث امرأتي لا ترد يد لامس (آخر رد :رضا البطاوى)       :: عمليات مجاهدي المقاومة العراقية (آخر رد :اقبـال)       :: نقد الكتاب أحكام الاختلاف في رؤية هلال ذي الحجة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب زهر العريش في تحريم الحشيش (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب كرامات الأولياء (آخر رد :رضا البطاوى)       :: اصلاحات حكومية - شدة لاتحلين وقرصة لاتثلمين واكلي لما تشبعين (آخر رد :اقبـال)       :: نقد كتاب نخب الذخائر في أحوال الجواهر (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب أحاديث مسندة في أبواب القضاء (آخر رد :رضا البطاوى)       :: خطوبة هبة زاهد وحسن الشريف: (آخر رد :عبداللطيف أحمد فؤاد)       :: نقد كتاب فضائل أمير المؤمنين معاوية بن أبي سفيان (آخر رد :رضا البطاوى)      

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 09-04-2015, 05:19 PM   #1
صفاء العشري
عضو مشارك
 
تاريخ التّسجيل: Jul 2010
المشاركات: 742
إفتراضي معركة ارجينوساي البحرية

إحدى الاشتباكات البحرية االأسطورية في التاريخ اليوناني، هي معركة Arginusae التي جرت عام 406 قبل الميلاد خلال الحرب البيلوبونيسية بين أثينا واسبرطة. في ذلك الوقت، كانت البحرية ،التي كانت مفخرة أثينا، في حالة من الفوضى بعد أن أغرق القائد الإسبارطي Callicratidas 30 من سفنها وحاصر البقية بالقرب من مدينة ميتيليني. فأرسل القائد الأثيني قونون رسالة إلى أثينا يعلمها عن المعضلة التي يواجهها ، وسرعان ما قامت أثينا بتنظيم أسطول طارئ من نحو 150 سفينة. ومن أجل عملية الإنقاذ تلك ، كان على الأثينيين جمع أسطول من السفن خرجت لتوها من أحواض بناء السفن، يشغل معظمها أشخاص من ذوي الخبرة البحرية المحدودة. كذلك كان عليهم للتأكد من تأمين ما يكفي من الطواقم المطلوبة في السفن، منح المواطنة لآلاف العبيد الذين كانوا على استعداد للتوقيع على الخدمة في الأساطيل كمجدفين. وبدلا من وضع أسطول الإغاثة تحت لواء جنرال واحد، عينوا ثمانية جنرالات تقاسموا ونسقوا القيادة فيما بينهم.
عندما علم Callicratidas بخبر أساطيل الإغاثة، أقلع مع 120 سفينة لاعتراضها بالقرب من جزر Arginusae. كان واثقا لدرجة كبيرة بالنصر حتى أنه رفض الانسحاب بمواجهة تفوق الأعداد الأثينية، وهو القرار الذي أثبت فشله الذريع. إذ سُحقت اسبرطة في معركة طويلة وساخنة، وسقط Callicratidas في البحر وقتل بعد أن حاولت سفينته صدم سفينة العدو.
فاز الأثينيون في ذلك اليوم، ولكنهم أعدموا ستة من قادة البحرية لفشلهم في إنقاذ عدة آلاف من البحارة الذين غرقوا خلال المعركة .
عندما وصلت أخبار موت الالاف إلى أثينا أثارت غضبا عارما وسرعان ما استخدمت سياسيا وبرزت الدعوة لمحاكمة الجنرالات. وعلى الرغم من محاولة هؤلاء تفسير ما حدث بسبب العواصف، إلا أن الغضب الشعبي لم يعبأ بذلك.
وكما هو معروف كانت هيئة المحلفين يتم اختيارها بالقرعة، وبالصدفة تم يومها اختيار الفيلسوف سقراط بالقرعة ليكون واحدا منهم. ويروى إنه رفض التصويت، رغم غضب الهيئة. ومع ذلك تغلب الطرف الذي سعى لمحاكمة الجنرالات وأعدموا.
لذلك لم يكن لعب معركة Arginusae دورا هاما جدا في الحوارات السقراطية مثير للدهشة، يلعب. أفلاطون نفسه استخدم على الأقل مرتين كيف وقف سقراط مثالا على مساندة العدالة بغض النظر عن الرأي العام. كذلك قدمها سقراط مثالا في " الاعتذار"، يظهر استعداده لتقديم العدالة على حياته الخاصة:
أدى هذا القرار إلى إحداث فراغ في القيادة والافتقار إلى القادة ذوي الخبرة مما أثر على نتائج الحملات اللاحقة. إذ على الرغم من الفوز العظيم في Arginusae ، خسرت أثينا وحلفاؤها الحرب البيلوبونيسية في 404 قبل الميلاد.
بعد مرور بعض الوقت، أسف الأثينيون على القرار، بل بدأت محاكمة الذين جادلوا في صالح حكم مستعجل على الجنرالات. ولكنهم تمكنوا من الفرار.



صفاء العشري غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .