العودة   حوار الخيمة العربية > القسم العام > الخيمة المفتوحة

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: عمليات مجاهدي المقاومة العراقية (آخر رد :اقبـال)       :: نقد كتاب زهر العريش في تحريم الحشيش (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب كرامات الأولياء (آخر رد :رضا البطاوى)       :: اصلاحات حكومية - شدة لاتحلين وقرصة لاتثلمين واكلي لما تشبعين (آخر رد :اقبـال)       :: نقد كتاب نخب الذخائر في أحوال الجواهر (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب أحاديث مسندة في أبواب القضاء (آخر رد :رضا البطاوى)       :: خطوبة هبة زاهد وحسن الشريف: (آخر رد :عبداللطيف أحمد فؤاد)       :: نقد كتاب فضائل أمير المؤمنين معاوية بن أبي سفيان (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب التحصين في صفات العارفين من العزلة والخمول (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة فى زيارة أمير المؤمنين (آخر رد :رضا البطاوى)      

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 17-09-2015, 06:23 PM   #1
صفاء العشري
عضو مشارك
 
تاريخ التّسجيل: Jul 2010
المشاركات: 742
إفتراضي عن حروب روما الأهلية

شنت روما القديمة العديد من حملات الفتح خلال تاريخها، ولكن قد تكون حروبها الأكثر تأثيرا تلك التي خاضتها ضد نفسها. فقد جعل قادة جياع إلى السلطة ومهرة في الطعن بالظهر سياسيا، الحرب الأهلية جزءا حاضرا في الحياة الرومانية، وساعد الاقتتال الداخلي في نهاية المطاف في سقوط الجمهورية الرومانية وكسر وانهيار الإمبراطورية.
صراعات داخلية ستة غيرت وجه روما القديمة منها:
1- حروب ماريان – سولان الأهلية
بدأت الحرب الأهلية الأولى في روما من صراع لا يرحم على السلطة بين الجنرالين غايوس ماريوس ولوسيوس كورنيليوس سولا. كان العداء بين الرجلين يعود إلى عدة سنوات مضت عندما سرق ماريوس أحد انتصارات سولا العسكرية وأدى ذلك إلى حرب في عام 88 قبل الميلاد، عندما فاز ماريوس على سولا بالدهاء بقيادة الفيالق الرومانية في الصراع مع الملك ميثريدتس. نظم سولا، الغاضب بعد أن خسر فرصته في المجد، قواته وزحف بها إلى روما. كان تحركه ذلك مثيرا للجدل ، إذ لم يسبق أن دخل جنرال المدينة بالسلاح، ولكن سولا اكتسح أنصار ماريوس بسرعة وأجبر منافسه على الفرار إلى أفريقيا.

بعد تشديد قبضته على روما، جمع سولا جحافل جيوشه وضرب الملك ميثريدتس. ولكنه ما أن غادر المدينة حتى سقطت مرة أخرى في حرب أهلية. واندلع صراع دام بين العامة الرومان والطبقة العليا التي تنتمي لسولا ، وظهر ماريوس من الاختباء، واستعاد المدينة وحكمها كطاغية. اضطر سولا للزحف على روما ب 40000 جندي مرة ثانية. وبعد ان هزم جيشا بقيادة ابن ماريوس ( كان ماريوس قد توفي)، عمد إلى تثبيت نفسه كديكتاتور وأعدم الآلاف من المعارضين السياسيين والنبلاء. ما لبث سولا أن تقاعد طوعا في عام 79 قبل الميلاد، ولكن استيلاء ه القصير على السلطة أضعف أسس الجمهورية الرومانية التي لم تستغرق سوى بضعة عقود قبل أن تبدأ في الانهيار.
2- حرب قيصر الأهلية
عام 49 قبل الميلاد، وجد يوليوس قيصر نفسه أمام مفترق طرق. كان الجنرال العظيم قد انتهى لتوه من حملة عسكرية مذهلة في بلاد الغال، ولكن تحالفه الطويل مع بومبي العظيم تحول إلى صراع مرير. بل إن الفصائل المنحازة لبومبي في مجلس الشيوخ الروماني كانت أكثر إلحاحا ، وتطالبه بحل جيشه والعودة الى الوطن كمدني. بالطبع لم يكن قيصر مستعدا أن ينفذ شيئا من هذا القبيل، فحشد رجاله، وعبر روبيكون في إيطاليا وأشعل حربا أهلية.

خلال الأشهر القليلة التالية، اشتبك أنصار قيصر مع قوات بومبي في معارك عبر ايطاليا واسبانيا واليونان وشمال أفريقيا. وكانت نقطة التحول الحاسمة معركة Pharsalus عام 48 قبل الميلاد ، عندما تغلب قيصر على جيش بقيادة بومبي، على الرغم من أن عدد قواته كان أقل بكثير من قوات عدوه. هرب بومبي إلى مصر في أعقاب الهزيمة حيث قام ملكها بإعدامه. تأمن النصر المطلق لقيصر بموت بومبي. وبعد هزيمة آخر حلفاء بومبي في شمال أفريقيا وإسبانيا، عاد إلى روما وعين ديكتاتورا مدى الحياة في وقت مبكر من عام 44 قبل الميلاد. كان حكمه قصيرالأجل. ففي 15 مارس ، اغتالت يوليوس قيصر عصابة من أعضاء مجلس الشيوخ الروماني.
3- عام الأباطرة الأربعة
تميز عهد أوغسطس قيصر بالازدهار الذي كان بداية حكم أسرة جوليو-كلودين الذي استمر ما يقرب من قرن. ولكن مع انتحار نيرون في عام 68 م، سقطت روما في فترة مضطربة من الحرب الأهلية التي شهدت تولي أربعة رجال مختلفين العرش في غضون 18 شهرا فقط. وكان المرشح الأول Galba، محافظ اسبانيا المتقدم في السن ، الذي أعلنه مجلس الشيوخ إمبراطورا قبل وقت قصير من وفاة نيرون. ولكن طبيعته الاستبدادية لم تحظ بشعبية كبيرة، وما لبث أن قتله الحرس الإمبراطوري وحل محله حليف سابق يدعى أوتو.

لسوء حظ أوتو، اتفق صعوده مع صعود نجم حكام آخرين. بعد ثلاثة أشهر فقط في السلطة، هزمه Vittelius وشرده ، وهو الحاكم العسكري الذي كان رجاله قد نادوا به امبراطورا. كان فيتليوس حاكما قاسيا وشرها – قيل إنه كان يقيم مآدب الطعام أربع مرات في اليوم- ولكنه لم يمض وقتا طويلا على العرش. أعلنت القوات في يهودا قائدها العام فيسباسيان امبراطورا، وفي خريف عام 69 بعد الميلاد، ساروا إلى روما وسحقوا المدافعين عن فيتيليوس في معركة دامية في كريمونا. وقد سار فيتليوس نصف عار في شوارع المدينة وقتل، وأعلن فيسباسيان قيصرا جديدا. وعلى الرغم من استيلائه على السلطة بطريقة وحشية، إلا إنه أثبت أنه زعيم قادر وحكم فترة من الاستقرار النسبي في روما.
صفاء العشري غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .