العودة   حوار الخيمة العربية > القسم العام > الخيمة السيـاسية

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: مأساة الحمار اللذي تاه في الشارع (آخر رد :اقبـال)       :: عمليات مجاهدي المقاومة العراقية (آخر رد :اقبـال)       :: نقد كتاب حديث الضب (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب مبلغ الأرب في فخر العرب (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب الكلام على حديث امرأتي لا ترد يد لامس (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد الكتاب أحكام الاختلاف في رؤية هلال ذي الحجة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب زهر العريش في تحريم الحشيش (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب كرامات الأولياء (آخر رد :رضا البطاوى)       :: اصلاحات حكومية - شدة لاتحلين وقرصة لاتثلمين واكلي لما تشبعين (آخر رد :اقبـال)       :: نقد كتاب نخب الذخائر في أحوال الجواهر (آخر رد :رضا البطاوى)      

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 09-01-2008, 12:31 PM   #1
abc123
عضو جديد
 
تاريخ التّسجيل: Jun 2007
المشاركات: 51
Exclamation الولايات المتحدة واسرائيل استهداف الحمض النووي (DNA) في غزة؟

التقارير الخاصة

US and Israel targeting DNA in Gaza
? الولايات المتحدة واسرائيل استهداف الحمض النووي في غزة؟ Part 1 of 3: The DIME bomb, yet another genotoxic weapon الجزء 1 من 3 : الدايم قنبلة ، وآخر للاسلحه النووية genotoxic
By James Brooks جيمس بروكس
Online Journal Contributing Writer الكاتب المساهمة اليوميه على الانترنت


It’s been almost five months since the first report that Israeli drone aircraft have been dropping a “mystery weapon” on Palestinians in the Gaza Strip. انه كان ما يقرب من خمسة أشهر منذ صدور التقرير الاول ان الطائرة بدون طيار اسرائيلي تم اسقاط الطائرة "لغز السلاح" على الفلسطينيين في قطاع غزة. Since then, news media around the world have run stories depicting the strange and “horrific” wounds inflicted by the new bomb. ومنذ ذلك الحين ، واخبار وسائل الاعلام في جميع انحاء العالم البعيد قصص غريبة وتصف "المروعه" الجراح التي بها القنبله الجديدة. The international press has spoken with Palestinian doctors and medics who say Israel’s new device is a kind of chemical weapon that has significantly increased the fatality rate among the victims of Israeli attacks. الصحافة الدولية تحدثت مع الاطباء واطباء الفلسطينيين الذين تقول إسرائيل اداة جديدة هي نوع من الاسلحة الكيمياءيه ان زيادة ملحوظه في معدل الوفيات بين ضحايا الاعتداءات الاسرائيلية. [1] [2] [1] [2]

In mid-October, Italian investigators reported forensic evidence that suggests the new weapon may also represent the near future of US “counterinsurgency warfare.” Combined with photographs of the victims and testimony from attending doctors, this evidence points to the use of Dense Inert ****l Explosives (DIME). في منتصف تشرين الاول / اكتوبر ، ابلغ المحققون الايطاليون ان توحي الادله الشرعية الجديدة للاسلحه النووية قد تمثل ايضا في المستقبل القريب من الولايات المتحدة "حرب مكافحة التمرد." مجتمعة مع صور الضحايا وشهادات من حضور الأطباء ، وهذه الادله تشير الى استخدام كثيف معدن خامل المتفجرات (الدايم). [3]

DIME is an LCD (“low collateral damage”) weapon developed at the US Air Force Research Laboratory. الدايم هو LCD) "منخفض من الاضرار الجانبية") المتقدمه للاسلحه النووية في الولايات المتحدة مختبر ابحاث سلاح الجو. Publicly, it is slated for initial deployment in 2008. علنا ، ومن المقرر نشر الأولى في عام 2008. DIME bombs produce an unusually powerful blast within a relatively small area, spraying a superheated “micro-shrapnel” of powdered Heavy ****l Tungsten Alloy (HMTA). الدايم انتاج قنابل قوية الانفجار بشكل غير عادي داخل منطقة صغيرة نسبيا ، رش أ مسخن جدا "الصغير بشظايا" من مسحوق التنغستن سبيكه معدنيه ثقيلة (hmta). Scientific studies have found that HMTA is chemically toxic, damages the immune system, rapidly causes cancer, and attacks DNA (genotoxic). وقد وجدت الدراسات العلميه ان hmta كيميائيا السامه ، واضرار في الجهاز المناعي ، بسرعة اسباب السرطان ، والهجمات من الحمض الريبي النووي (genotoxic). [4-11]

It is unfortunate that the US media have virtually blacked out the story of Israel’s new weapon, not least because our own military may soon be using it in Iraq and Afghanistan. ومن المؤسف ان وسائل الاعلام الاميركية قد blacked تقريبا من اصل قصة اسرائيل لاسلحه جديدة ، لأسباب ليس أقلها منطقتنا العسكرية قد تتوجه قريبا في العراق وافغانستان. The story might also have told us something about the grossly disproportionate brutality of Israel’s war on the Palestinian people -- reason enough for the media to suppress it. قصة ربما أيضا لقد اخبرنا شيئا عن يتناسب كل التناسب مع وحشية اسرائيل في الحرب على الشعب الفلسطيني -- سببا كافيا لوسائل الاعلام لقمعه. [12]

Thanks to the intrepid Italians, the story could even have introduced Americans to their government’s DIME weapons program. الشكر لباسل الايطاليين ، والقصة يمكن حتى ادخلت الاميركيين الى حكومتهم الدايم برنامج الأسلحة. This three-part article will ask whether Israel is ‘testing’ US DIME bombs in the Gaza Strip, and explore the workings, dangers, and projected use of DIME weapons and their roots in depleted uranium (DU) research. هذا من ثلاثة أجزاء المادة سوف اسأل عما اذا كانت اسرائيل هى 'اختبار' امريكى الدايم القنابل في قطاع غزة ، واستكشاف عمل ، واخطار ، والمتوقع استخدام الاسلحة الدايم وجذورها في اليورانيوم المنضب (دو) البحوث. These parallels will lead us to consider DIME in its historical context, as the latest innovation in the US military’s long-running development of genotoxic weapons. هذه المتوازيات سيقودنا الى النظر الدايم في سياقها التاريخي ، كما أحدث الابتكارات فى الجهد العسكرى الامريكى الطويل الامد للتنمية genotoxic الاسلحة.

“They cannot return to life again” "انهم لا يستطيعون العودة الى الحياة مرة اخرى"

The first reports about ‘Israel’s new weapon’ came from Dr Joma Al-Saqqa, chief of the emergency unit at Gaza’s largest hospital, Al-Shifa. التقارير الأولى عن 'اسرائيل لاسلحه جديدة' جاءت من الدكتور joma Al - saqqa ، رئيس وحدة الطوارئ في مستشفى غزة أكبر ، والشفاء. Dr. Al-Saqqa said that Israel was using “a new ‘chemical’ weapon” and its siege was “a live exercise on a new ammunition that, so far, has resulted in killing 50 Palestinians and injuring 200.” He observed that, “despite the damage in internal soft tissue in the bodies of injured people, the fragments were not detected by X-ray. وقال الدكتور saqqa قال ان اسرائيل باستخدام "جديدة' الكيمياءيه 'للاسلحه النووية" وحصارها "هو ممارسة العيش على ان الذخائر الجديدة ، حتى الان ، قد اسفر عن مقتل 50 فلسطينيا وجرح 200". احظ انه ، "على الرغم من الاضرار الداخلية في الانسجه الرخوه في اجساد المصابين ، وشظايا لم تكشفها الاشعه السينيه. In other words, they had disappeared or dissolved inside the body.” [13] وبعباره اخرى ، انهم اختفوا او حله داخل الجسم. "[13]

“There were usually entry and exit wounds,” Dr. Al-Saqqa reported. "كانت هناك عادة عند الدخول والخروج من جراح ،" قال الدكتور saqqa افادت. “When the wounds were explored no foreign material was found. "عندما تم استكشاف الجروح لا عثر على مواد اجنبية. There was tissue death, the extent of which was difficult to determine. وكان هناك موت الانسجه ، وبالقدر الذي كان من الصعب تحديد. . . . A higher deep infection rate resulted with subsequent amputation. ارتفاع معدل الاصابة العميق مع اسفر عن بتر اللاحقه. In spite of amputation there was a higher mortality.” The effects of the weapon seemed “radioactive.” [14] [15] رغم البتر كان هناك ارتفاع معدل الوفيات. "آثار للاسلحه النووية يبدو" المشعه. "[14] [15]

According to Palestine News Network, Dr. Al-Saqqa “confirmed that there were dozens of wounded legs and arms. ووفقا لشبكة اخبار فلسطين ، وقال الدكتور saqqa "اكدت ان هناك العشرات من الجرحى على طول الساقين والذراعين. Many of them had been burned from the inside, and distorted to the point that they cannot return to life again.” [16] وكثير منهم قد احرق من الداخل ، ومشوهه لدرجة انهم لا يستطيعون العودة الى الحياة مرة اخرى. "[16]

“When the shrapnel hit[s] the body, it causes very strong burns that destroy the tissues around the bones . "عندما تصل الشظايا المطلوبة] الجسم ، وهي اسباب قوية جدا بيرنز ان تدمر الانسجه حول العظام. . . it burns and destroys internal organs, like the liver, kidneys, and the spleen and other organs and makes saving the wounded almost impossible. انها تحرق وتدمر الاجهزه الداخلية ، مثل الكبد والكلي والطحال وغيرها من الاجهزه وانقاذ الجرحى يجعل من المستحيل تقريبا. As a surgeon, I have seen thousands of wounds during the Intifada, but nothing was like this weapon.” [17] كما جراح ، ولقد رأيت الآلاف من جروح خلال الانتفاضة ، ولكن لا شيء كان مثل هذا النوع من الاسلحة. "[17]

However, Dr. Al-Saqqa could not analyze the chemistry of the bizarre wounds. ومع ذلك ، وقال الدكتور saqqa لا يمكن ان نحلل الكيمياء للغريب الجروح. On the first day of the siege, June 27, Israel had conveniently destroyed Gaza’s only crime laboratory. وفي اليوم الاول للحصار ، 27 حزيران ، كانت اسرائيل قد دمرت بشكل ملائم غزة فقط الجريمة المختبر. [18]

Despite his pleas to the “international community” to investigate and lend assistance in treating the victims, “no one has lifted a finger,” the doctor was quoted in mid-July. على الرغم من المناشدات الى "المجتمع الدولي" للتحقيق وتقديم المساعدة في معالجة ضحايا ، "أحدا لم يرفع اصبعه ،" الطبيب قوله في منتصف تموز / يولية. “What we found were journalists who came to take pictures, but as for the medical community, nothing.” [19] "ما وجدناه كان من الصحفيين الذين جاؤوا الى اتخاذ الصور ، واما من المجتمع الطبي ، لا شىء." [19]

On August 3, the United Nations Relief and Works Agency (UNRWA) reported that Commissioner-General Karen AbuZayd had visited Dr. Al-Saqqa’s hospital, “where the staff is struggling to deal with wounds resulting in an unusually high number of amputations.” Commissioner AbuZayd commented that “what we saw in Al-Shifa . وفى 3 آب / اغسطس ، ومنظمة الامم المتحدة لاغاثة و(الاونروا) ان المفوض العام كارين abuzayd قد زار الدكتور saqqa مستشفى ، "حيث الموظفين تكافح من اجل التعامل مع الجروح الناتجة مرتفعة بشكل غير عادي في عدد من البتر ". Abuzayd علق المفوض ان" ما رايناه في الشفاء. . . was rather horrific.” [20] كان بالأحرى المروعه. "[20]

According to Merlin (Medical Emergency Relief International), “75 per cent of war-wounded patients admitted at one hospital needed amputations” following an Israeli attack on Gaza City. ووفقا لميرلان) الدولية للاغاثة الطبية الطارئة) ، "75 في المائة من جرحى الحرب المرضى ، الذين يدخلون المستشفى في حاجة الى بتر احد" في اعقاب الهجوم الاسرائيلي على مدينة غزة. [21]

The World Health Organization was reportedly considering an investigation into the injuries. منظمة الصحة العالمية أفيد النظر في التحقيق في اصابات. Physicians for Human Rights - Israel “agreed to take away fragments of tissue from the bodies of Palestinians killed during the recent military operations in Gaza for possible analysis in Israel but urged the medics to seek an international investigation.” [22] اطباء من اجل حقوق الانسان -- اسرائيل "وافقت على ان تكون بعيدا شظايا من الانسجه من جثث الفلسطينيين الذين قتلوا خلال العمليات العسكرية الاخيرة في غزة لتحليل ممكن ولكن في اسرائيل وحثت اطباء تسعى الى اجراء تحقيق دولى." [22]
__________________
بكى صاحبي لما رأى الدرب دونه ..... وأيقن أنـّا لاحقون بقيصــــرَ
فقلت له لا تبكي عينك إنمــــــــــا ..... نحاول ملكاً أو نموت فنعـذرَ
abc123 غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 09-01-2008, 12:34 PM   #2
abc123
عضو جديد
 
تاريخ التّسجيل: Jun 2007
المشاركات: 51
إفتراضي

التنغستن في عينات الانسجه : عشرة سنتات للاسلحه النووية؟

On October 19, Italy’s Rai24news televised an investigative report that supplied crucial new information. وفي 19 تشرين الاول / اكتوبر ، في ايطاليا rai24news متلفزه المحقق التقرير ان تزود معلومات جديدة حاسمة. The Italian investigators had tissue samples from the victims in Gaza analyzed by Dr. Carmela Vaccaio at University Parma. فان كان المحققون الايطاليون عينات من انسجه الضحايا في غزة وحلل الدكتور كارميلا vaccaio في جامعة بارما. Dr. Vaccaio reportedly found “a very high concentration of carbon and the presence of unusual materials, such as copper, aluminum and tungsten.” The doctor concluded that her "findings could be in line with the hypothesis that the weapon in question is DIME." ورد الدكتور vaccaio وجد "تركيز عال جدا من الكربون وجود مواد غير عادية ، مثل النحاس والالمنيوم والتنغستين." وخلص الطبيب الى ان بلدها "النتائج التي توصل اليها يمكن ان يتماشى مع فرضية أن للاسلحه النووية في السؤال هو الدايم. "

Rai24news reporters also talked to Maj. Gen. Yitzhak Ben-Israel, former chief of the Israeli Defense Force's (IDF's) weapons development program. Rai24news كما تحدث الى المراسلين اللواء اسحق بن اسرائيل ، القائد السابق لقوة الدفاع الاسرائيلية لل(جيش الدفاع الاسرائيلي) برنامج تطوير الاسلحة. General Ben-Israel appeared to be familiar with DIME weapons. بن العامة - يبدو ان إسرائيل على درايه الدايم الاسلحة. He explained that "one of the ideas is to allow those targeted to be hit without causing damage to bystanders or other persons." واوضح ان "واحدة من الافكار هو السماح لهؤلاء ان تصل الى المستهدف دون التسبب في اضرار او اشخاص اخرين من المارة". [23]

The US Air Force refers to this emerging realm of weaponry as FLM (Focused Lethality Munitions). سلاح الجو الاميركي يشير الى هذا الظهور مضمار الاسلحة كما flm (ركز على الفتك الذخائر). FLM is expected to provide the ‘weapons of choice’ for targeting “terrorists hiding among civilians,” as a cheerleading Wall Street Journal article put it. Flm ومن المتوقع ان يوفر 'اسلحه الاختيار' لاستهداف "الارهابيين يختبئون بين المدنيين ، وقال" بصفتي التشجيع وول ستريت جورنال المادة ضعه. [24]

With “focused lethality [and] higher energy materials . مع "ركزت على الفتك] و [العالي مواد الطاقة. . . nano particles, intelligent fuzing, [and] mass focus lethality,” the Air Force “will be able to strike effectively, wherever and whenever necessary, with minimal collateral damage.” Ominously, the military thinks these weapons will allow it to target sites "previously off limits to the warfighter." نانو الجسيمات ، ذكي الصمامات ، [و] التركيز على الفتك الجماعي ، "القوة الجوية" لن تكون قادرة على ضرب بفعاليه ، اينما ومتى لزم الامر ، مع الحد الادنى من الاضرار الجانبية ". ينذر بالسوء ، العسكري يظن ستسمح هذه الاسلحة لاستهداف مواقع" سابقا خارج الحدود المسموح بها لwarfighter. " [25] [26] [25] [26]

This warfare of the future is reminiscent of what Israel has been doing for years, but with one-ton bombs, 155-mm artillery shells, and tank-fired antipersonnel flechette bombs. هذه الحرب من المستقبل الى الاذهان ما ظلت تقوم به اسرائيل لسنوات ، ولكن مع واحدة أطنان القنابل ، وقذائف مدفعيه 155 ملم ، واطلقت دبابه - flechette القنابل المضاده للافراد. Are FLM weapons like DIME an improvement? هي flm الاسلحة مثل الدايم تحسنا؟ Or will they actually increase civilian casualties and suffering, and mimic depleted uranium weapons by inducing disease and genetic damage in their victims? او انهم سوف فعلا زيادة الاصابات بين المدنيين والمعاناة ، وتحاكي اسلحه اليورانيوم المنضب من قبل حمل المرض والاضرار الجينيه في ضحاياهم؟ These disturbing questions will be explored in the next installment of this article. هذه الاسءله المزعجه وسوف يتم استكشاف في الدفعه القادمة من هذه المادة.

http://onlinejournal.com/artman/publ...cle_1502.shtml
__________________
بكى صاحبي لما رأى الدرب دونه ..... وأيقن أنـّا لاحقون بقيصــــرَ
فقلت له لا تبكي عينك إنمــــــــــا ..... نحاول ملكاً أو نموت فنعـذرَ
abc123 غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .