العودة   حوار الخيمة العربية > القسم العام > الخيمة المفتوحة

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: عمليات مجاهدي المقاومة العراقية (آخر رد :اقبـال)       :: نقد كتاب أحاديث مسندة في أبواب القضاء (آخر رد :رضا البطاوى)       :: خطوبة هبة زاهد وحسن الشريف: (آخر رد :عبداللطيف أحمد فؤاد)       :: نقد كتاب فضائل أمير المؤمنين معاوية بن أبي سفيان (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب التحصين في صفات العارفين من العزلة والخمول (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة فى زيارة أمير المؤمنين (آخر رد :رضا البطاوى)       :: ممثل خامنئي: على الحشد اقتلاع حارقي قنصليتنا بالنجف (آخر رد :اقبـال)       :: نقد كتاب الفرائض للثورى (آخر رد :رضا البطاوى)       :: Queen of laziness.. (آخر رد :عبداللطيف أحمد فؤاد)       :: لا نحب اسمكم أيها العرب (آخر رد :ابن حوران)      

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 07-05-2008, 12:07 AM   #1
الوافـــــي
عضو شرف
 
تاريخ التّسجيل: Apr 2003
الإقامة: saudia
المشاركات: 30,397
إرسال رسالة عبر MSN إلى الوافـــــي
إفتراضي هل تستطيع أن تكون ( حسن الخلق ) ..؟؟


حسن الخلق

إن من كمال الأمر وتمامه عند البشر ( حسن الخلق )
ولنا فيه عليه الصلاة والسلام أسوة حسنة فقد قال ( ‏ ‏إنما بعثت لأتمم صالح الأخلاق ‏ )
وكان لابد أن نتخذه عليه الصلاة والسلام قدوة لنا جميعا في هذه الصفة التي بها يستقيم الأمر للفرد والجماعة
ومن الجميل أن نذكر تصنيف العلماء رحمهم الله تعالى لدرجات حسن الخلق بأنها ( أربعة )
يستطيع فعلها الجميع ، فهي لا تكلف غاليا ولا تأخذ جهدا
ومن الجميل أن أعرضها هنا لنرى هل نحن قادرون عليها ، أم لأ ...؟ ، وهي :-

( الأولى ) :- كف الأذى

وهذا يعني أن يكف الإنسان ( أذاه ) أياً كان ذلك الأذى لفظيا أو ماديا أو معنويا عن الآخرين ، وبالذات عن المسلمين ، ولهذا قال عليه الصلاة والسلام في خطبة الوداع ( إن دماءكم، وأموالكم، وأعراضكم، عليكم حرام، كحرمة يومكم هذا، في شهركم هذا، في بلدكم هذا ) ، وقال في حديث آخر رواه مسلم ( لا يدخل الجنة من لا يأمن جاره بوائقه )

( الثاني ) :- طلاقة المحيا

وطلاقة الوجه هنا تعني ( عدم العبوس ) فالإنشراح في وجه الآخرين طلاقة ، والتبسم لهم طلاقة ، والسؤال عن صغيرهم طلاقة ، وتقصي حاجاتهم طلاقة ، هذه الأشياء الصغيرة التي لا تحتاج إلى جهد أو مال ثمنها عظيم ، لهذا قال عليه الصلاة والسلام كما جاء في صحيح مسلم : ( لا تحقرنّ من المعروف شيئاً، ولو أن تلقى أخاك بوجه طلق ) لأن العبوس منفر وقد يضر بصاحبه قبل أن يتعداه إلى الآخرين ، وطلاقة المحيا باب لمحبة الناس وأسر قلوبهم .

( الثالث ) :- حُسن الكلام

وفي هذا يكفينا قوله جل وعلا في محكم التنزيل في سورة الإسراء : { وَقُل لِّعِبَادِي يَقُولُواْ الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنزَغُ بَيْنَهُمْ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلإِنْسَانِ عَدُوًّا مُّبِينًا } ، وفيها أيضا قال عليه الصلاة والسلام كما جاء في مسند الإمام أحمد ( ليس المؤمن بطعان ولا بلعان ولا ‏ ‏الفاحش ‏ ‏البذيء ‏ )
وإني لأعجب من يضرب بقول الله جل في علاه وقوله عليه الصلاة والسلام عرض الحائط ، ويأتي بما يخالفهما

( الرابع ) :- بذل المعروف

والمعروف هنا ليس المال فحسب ، بل قد يكون النفس والجاه ، فقضاء حاجات الناس بذل للمعروف ، وكظم الغيظ بذل للمعروف ، والعفو بذل للمعروف ، والآيات والأحاديث في هذا الجانب كثيرة جدا لا تخفى على أحد ، ويكفي أن نذكر أن الله قد وصف الإقتصاص بالحق بأنه ( سيئة ) وعظّم سبحانه أجر من عفى وأصلح .

ختاما

هذه دعوة صادقة للتأمل في أحوالنا ، ولينظر كل واحد منّا في نفسه ليرى موقعه من ( حسن الخلق ) خصوصا إذا علمنا أننا محاسبون على ما نقوم به ، سواء بأسمائنا الصريحة أو بأسمائنا الوهمية ، لأننا محاسبون وإن تخفينا ، فهناك من لا تنام له عين ، ولا يعزب عن علمه مثقال ذرة في السموات ولا في الأرض

فهل من الصعوبة بمكان
أن نكف أذانا عن الآخرين ، وأن يكون محيانا طلقا باشا ، وأن يكون كلامنا حسنا ، وأن نبذل العروف ...؟؟
بالتأكيد يمكننا ذلك ، ولكن إن أردنا نحن ذلك حقا

فهلموا معا ليكون ( حسن الخلق ) تاجا على رؤوسنا
__________________



للتواصل ( alwafi248@hotmail.com )
{ موضوعات أدرجها الوافـــــي}


الوافـــــي غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 07-05-2008, 12:16 AM   #2
المصابر
من كبار الكتّاب
 
تاريخ التّسجيل: Mar 2006
الإقامة: أرض الله
المشاركات: 5,633
إرسال رسالة عبر ICQ إلى المصابر إرسال رسالة عبر MSN إلى المصابر إرسال رسالة عبر بريد الياهو إلى المصابر
إفتراضي

__________________

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
وَلاَ تَحْسَبَنَّ اللّهَ غَافِلاً عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الأَبْصَارُ (42) ابراهيم
كفر من لم يكفّر الكافر والمشرك
أعيرونا مدافعكم اليوم لا مدامعكم .تحذير البرية من ضلالات الفرقة الجامية والمدخلية
المصابر غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 07-05-2008, 01:47 AM   #3
فرناس
عضو مميز
 
تاريخ التّسجيل: Feb 2008
المشاركات: 281
إفتراضي

أربعة أمور ليست صعبة نستطيع تحقيقها ،
شكرا أخي الوافي على الموضوع .
فرناس غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 07-05-2008, 02:07 AM   #4
الوافـــــي
عضو شرف
 
تاريخ التّسجيل: Apr 2003
الإقامة: saudia
المشاركات: 30,397
إرسال رسالة عبر MSN إلى الوافـــــي
إفتراضي

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة المصابر
شكرا لمرورك أخي المصابر
والموضوع ليس منقولا ، ولا رابط بينه وبين ما حواه الرابط

تحياتي
__________________



للتواصل ( alwafi248@hotmail.com )
{ موضوعات أدرجها الوافـــــي}


الوافـــــي غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 07-05-2008, 02:18 AM   #5
الوافـــــي
عضو شرف
 
تاريخ التّسجيل: Apr 2003
الإقامة: saudia
المشاركات: 30,397
إرسال رسالة عبر MSN إلى الوافـــــي
إفتراضي

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة فرناس
أربعة أمور ليست صعبة نستطيع تحقيقها ،
شكرا أخي الوافي على الموضوع .
أخي الكريم / فرناس

الصعوبة لا تكون إلا فيما كان سهلا
فإن ما كان صعبا أعددنا العدة له للتغلب عليه
مع أن السهولة أقل جهدا وعناء من كل ذلك
ويبقى السؤال ( هل نحن قادرون على فعل ذلك السهل ..؟؟ )

شكرا لمرورك العاطر أخي الكريم من هنا
__________________



للتواصل ( alwafi248@hotmail.com )
{ موضوعات أدرجها الوافـــــي}


الوافـــــي غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 07-05-2008, 09:34 AM   #6
المصابر
من كبار الكتّاب
 
تاريخ التّسجيل: Mar 2006
الإقامة: أرض الله
المشاركات: 5,633
إرسال رسالة عبر ICQ إلى المصابر إرسال رسالة عبر MSN إلى المصابر إرسال رسالة عبر بريد الياهو إلى المصابر
إفتراضي

حسن الخلق وأهميته لطالب العلم
__________________

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
وَلاَ تَحْسَبَنَّ اللّهَ غَافِلاً عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الأَبْصَارُ (42) ابراهيم
كفر من لم يكفّر الكافر والمشرك
أعيرونا مدافعكم اليوم لا مدامعكم .تحذير البرية من ضلالات الفرقة الجامية والمدخلية
المصابر غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 07-05-2008, 10:32 AM   #7
الوافـــــي
عضو شرف
 
تاريخ التّسجيل: Apr 2003
الإقامة: saudia
المشاركات: 30,397
إرسال رسالة عبر MSN إلى الوافـــــي
إفتراضي

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة المصابر
رحم الله شيخنا الكبير / محمد بن صالح العثيمين
وأسأله تعالى أن يجمعني به في مستقر رحمته

إقتباس:
أما حسن الخلق مع المخلوق فعرفه بعضهم. ويذكر عن الحسن البصري أنه "كف الأذى، وبذل الندى، وطلاقة الوجه".
ثلاثة أمور:
1ـ كف الأذى.
2ـ بذل الندى.
3ـ طلاقة الوجه.
ومعنى كف الأذى، أن الإنسان يكف أذاه عن غيره سواء كان هذا الأذى يتعلق بالمال، أو يتعلق بالنفس، أو يتعلق بالعرض. فمن لم يكف أذاه عن الخلق فليس حسن الخُلق، بل هو سيئ الخُلق. وقد أعلن الرسول صلى الله عليه وسلم في أعظم مجمع اجتمع به في أمته. قال:"إن دماءكم، وأموالكم، وأعراضكم، عليكم حرام، كحرمة يومكم هذا، في شهركم هذا، في بلدكم هذا" (105).
إذا كان رجل يعتدي على الناس بالخيانة، أو يعتدي على الناس بالضرب والجناية، أو يعتدي على الناس في العرض، أو بالسب والغيبة. فهذا ليس بحسن الخلق مع الناس؛ لأنه لم يكف أذاه عنهم، ويعظم إثم ذلك كلما كان موجهاً إلى من له حق عليك أكبر. فالإساءة إلى الوالدين مثلاً أعظم من الإساءة إلى غيرهما، والإساءة إلى الأقارب أعظم من الإساءة إلى الأباعد، والإساءة إلى الجيران أعظم من الإساءة إلى من ليسوا جيراناً لك.ولهذا قال النبي ـ عليه الصلاة والسلام ـ:" والله لا يؤمن، والله لا يؤمن، والله لا يؤمن، قيل: مَن يا رسول الله؟ قال: الذي لا يأمن جاره بوائقه" (106). وفي رواية لمسلم:"لا يدخل الجنة من لا يأمن جاره بوائقه" والبوائق هي: الشرور.
وأما بذل الندى، الندى هو الكرم والجود. يعني أن تبذل الكرم والجود، والكرم ليس كما يظنه بعض الناس هو أن تبذل المال، بل الكرم يكون في بذل النفس، وفي بذل الجاه، وفي بذل المال، إذا رأينا شخصاً يقضي حوائج الناس يساعدهم يتوجه في شئونهم إلى من لا يستطيعون الوصول إليه، ينشر علمه بين الناس، يبذل ماله بين الناس، فإنا نصفه بحسن الخلق لأنه بذل الندى، ولهذا قال النبي صلى الله عليه وسلم:"اتق الله حيثما كنت، واتبع السيئة الحسنة تمحها، وخالق الناس بخلق حسن"(107) .
ومعنى ذلك أنك إذا ظُلمت أو أسيء إليك فإنك تعفو وتصفح، وقد امتدح الله العافين عن الناس فقال في أهل الجنة(الَّذِينَ يُنْفِقُونَ فِي السَّرَّاءِ وَالضَّرَّاءِ وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ) (آل عمران:134) وقال الله تعالىوأن تعفوا أقرب للتقوى). (البقرة، الآية: 237) . وقال تعالىوليعفوا وليصفحوا) ( النور، الآية: 22) . وقال تعالى : )فَمَنْ عَفَا وَأَصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ)(الشورى: من الآية40) .
وكل إنسان يتصل بالناس فلابد أن يجد من الناس شيئاً من الإساءة، فموقفه من هذه الإساءة أن يعفوا ويصفح، وليعلم علم اليقين أنه بعفوه وصفحه ومجازاته بالحسنى سوف تنقلب العداوة بينه وبين أخيه إلى ولاية وصداقة. قال الله تعالى)وَلا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ) (فصلت:34) فما هو الأحسن، السيئة أم الحسنة؟ الحسنة. وتأملوا أيها العارفون باللغة العربية كيف جاءت النتيجة ب (إذا) الفجائية تدل على الحدث الفوري في نتيجتها.(فإذا الذي بينك وبينه عداوة كأنه ولي حميم) ولكن هل كل أحد يوفق إلى ذلك؟ لا) وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ) (فصلت:35)
وهاهنا مسألة:
هل نفهم من هذا أن العفو عن الجاني مطلقاً محمود ومأمور به؟
قد نفهم من هذا الكلام أن العفو مطلقاً محمود ومأمور به. ولكن ليكن معلوماً لديكم أن العفو إنما يُحمد إذا كان العفو أحمد، ولهذا قال الله تعالى: ( فَمَنْ عَفَا وَأَصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ إِنَّهُ لا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ) (الشورى:40) فجعل العفو مقروناً بالإصلاح، وهل يمكن أن يكون العفو غير إصلاح؟
الجواب : نعم قد يكون هذا الذي اجترأ عليك وجنى عليك رجل شرير ، معروف بالشر والفساد فلو عفوت عنه لتمادى في شره ، وفساده فما هو الأفضل حينئذٍ أن نعفو أو نأخذ بالجريمة ؟
الأفضل أن نأخذ بالجريمة لأن في ذلك إصلاحاً .
قال شيخ الإسلام : { الإصلاح واجب والعفو مندوب } . فإذا كان في العفو فوات الإصلاح فمعنى ذلك أننا قدمنا مندوباً على واجب. وهذا لا تأتي به الشريعة. وصدق رحمه الله.
وإنني بهذه المناسبة أود أن أنبه على مسألة يفعلها كثير من الناس بقصد الإحسان، وهي أن تقع حادثة من شخص فيهلك بسببها شخص آخر، فيأتي أولياء المقتول فيسقطون الدية عن هذا الجاني الذي فعل الحادث، فهل إسقاطهم محمود ويعتبر من حسن الخلق أو في ذلك تفصيل؟ في ذلك تفصيل.
لابد أن نتأمل ونفكر في حال هذا الجاني الذي وقع منه الحادث هل هو من الناس المعروفين بالتهور وعدم المبالاة؟ هل هو من الطراز الذي يقول أنا لا أبالي أن أصدم شخصاً لأن ديته في الدرج. والعياذ بالله؟
أم أنه رجل حصلت منه الجناية مع كمال التحفظ وكمال الاتزان ولكن الله تعالى قد جعل كل شيء بمقدار؟ فالجواب: إن كان من الطراز الثاني فالعفو بحقه أولى، ولكن قبل العفو حتى في الطراز الثاني يجب أن نلاحظ هل على الميت دين؟ إذا كان عليه دين فإنه لا يمكن أن نعفو.
ولو عفونا فإن عفونا لا يعتبر، وهذه مسألة ربما يغفل عنها كثير من الناس. لماذا نقول إنه قبل العفو يجب أن نلاحظ هل على الميت دين أم لا؟ لماذا نقول ذلك؟
لأن الورثة يتلقون الاستحقاق لهذه الدية من الميت الذي أصيب بالحادث ولا يرد استحقاقهم إلا بعد الدين ولهذا لما ذكر الله الميراث قال) مِنْ بَعْدِ وَصِيَّةٍ يُوصِي بِهَا أَوْ دَيْنٍ)(النساء: الآية11) هذه مسألة تخفى على كثير من الناس وعلى هذا فنقول: إذا حصلت حادثة على شخص ما فمات فإنه قبل أن يقدم ورثته على العفو ننظر في حال المجني عليه فإن كان عليه دين لا وفاء له إلا من الدية فلا عفو؛ لأن الدين مقدم على الميراث، وإن لم يكن عليه دين نظرنا في حال الجاني فإن كان من المتهورين فترك العفو عنه أولى، وإن لم يكن منهم نظرنا في ورثة المجني عليه فإن كان غير مرشدين فلا يملك أحد إسقاط حقهم عن المجني عليه، وإن كانو مرشدين فالعفو في هذه الحال أفضل.
والحاصل: أن من حسن الخلق العفو عن الناس، وهو من بذل الندى؛ لأن بذل الندى: إما إعطاء، وإما إسقاط، والعفو من الإسقاط.
وأما طلاقة الوجه فهي أن يكون الإنسان طليق الوجه، وضد طليق الوجه عبوس الوجه، ولهذا قال النبي عليه الصلاة والسلام:"لا تحقرنّ من المعروف شيئاً، ولو أن تلقى أخاك بوجه طلق" (108) .
طلاقة الوجه تدخل السرور على من قابلك. وعلى من اتجه لك، وتجلب المودة والمحبة، وتوجب انشراح القلب، بل توجب انشراح الصدر منك وممن يقابلك ـ وجرب تجد ـ لكن إذا كنت عبوساً فإن الناس ينفرون منك ، ولا ينشرحون بالجلوس إليك، ولا بالتحدث معك، وربما تصاب بمرض خطير يسمى بالضغط، فإن انشراح الصدر وطلاقة الوجه من أكبر العقاقير المانعة من هذا الداء داء الضغط. ولهذا فإن الأطباء ينصحون ابتلي بهذا الداء بأن يبتعد عما يثيره ويغضبه؛ لأن ذلك يزيد في مرضه، فطلاقة الوجه تقضي على هذا المرض؛ لأن الإنسان يكون منشرح الصدر محبوباً إلى الخلق.
هذه الأصول الثلاثة التي يدور عليها حسن الخلق في معاملة الخلق.
وشكرا لك أخي المصابر على إضافتك الضافية من كلام الشيخ
وكم أتمنى أن أجد رأيك في ما سطرته أعلاه ، فإن ذلك هو ما أبغيه وأتمناه

تحياتي
__________________



للتواصل ( alwafi248@hotmail.com )
{ موضوعات أدرجها الوافـــــي}


الوافـــــي غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 07-05-2008, 11:41 AM   #8
مصباح المغربي
عضو جديد
 
تاريخ التّسجيل: Apr 2006
المشاركات: 33
إفتراضي

السلام عليكم
موضوع مفيد بارك الله فيك.
__________________
لا إله إلا الله محمد رسول الله
مصباح المغربي غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 07-05-2008, 01:21 PM   #9
سعود الناصر
أبو ناصر
 
تاريخ التّسجيل: Apr 2005
الإقامة: السعودية
المشاركات: 748
إفتراضي

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة الوافـــــي

فهل من الصعوبة بمكان
أن نكف أذانا عن الآخرين ، وأن يكون محيانا طلقا باشا ، وأن يكون كلامنا حسنا ، وأن نبذل العروف ...؟؟
هذا الله يحييك يسمونه السهل الممتنع
سهل في تنفيذه
لكن الشيطان شاطر
والشياطين بعضهم من الجن وأغلبهم من البشر

نعوذ بالله منهم
__________________


توقيعي اني من ثرى تربتك نجد
والفخر كل الفخر مسلم سعودي
سعود الناصر غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 07-05-2008, 01:49 PM   #10
الواثق عبدالله
عضو جديد
 
تاريخ التّسجيل: Nov 2006
الإقامة: السودان ولاية الشرقية مدينة كسلا
المشاركات: 5
إفتراضي

تسلم يدك اخي والله حسن الخلق شيا مهم
__________________
محبة تواصل
الواثق عبدالله غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .