العودة   حوار الخيمة العربية > القسم العام > الخيمة السيـاسية

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: نقد كتاب سر الإعجاز القرآنى للقبانجى (آخر رد :رضا البطاوى)       :: الآن فى القرآن (آخر رد :رضا البطاوى)       :: آل كابوني (آخر رد :ابن حوران)       :: نقد كتاب الحوض والكوثر لبقي بن مخلد (آخر رد :رضا البطاوى)       :: تحميل لعبة أميرة الديكور بيت الدمي... (آخر رد :أميرة الثقافة)       :: فرية شق الصدر (آخر رد :رضا البطاوى)       :: تفسير سورة الفاتحة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: تحميل برنامج ايجل جيت EagleGet بدي... (آخر رد :أميرة الثقافة)       :: تعرف على فوائد الحلبة العجيبة (آخر رد :المشرقي الإسلامي)       :: المدرسة المَمْدَرية في النقد المَمْدَري (دراسة أكاديمية) (آخر رد :محمد محمد البقاش)      

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 28-01-2010, 11:00 AM   #1
جهراوي
كاتب مغوار
 
تاريخ التّسجيل: May 2006
المشاركات: 1,669
إفتراضي ادعموا بيان علماء اليمن

ادعموا بيان علماء اليمن
وأعلنوا الجهاد


ليست الوليمة الجديدة التي دعت إليها بريطانيا على (صحن اليمن ) هذه المـرّة ، في وقت لاحق هذا الشهر ، ببدعة جديدة على تاريخ بريطانيا الصليبيّة ، فبريطانيا كانت دائما أمُّ المؤامرات التي تدفع بالسيوف المدقوق عليها الصليب في دبر أمريكا فتنطلق هذه كالثور الهائـج ، يحطـّم كلَّ شيء أمامه لإرضاء أحقاده الصليبية .

وكانت الحالة الإسلامية في اليمن دوما مصدر قلق مستمر للغرب الذي أصبح شغله الشاغل ، إشعال الفتن في كلِّ أرض لله يستيقظ فيها الإسلام ، من باكستان إلى غزة ، ومن اليمن إلى العراق .

ولاريب أنَّ بريطانيا لن تجمع العرب المستحمرة ـ هذا قسم ثالث مولـَّد بعـد سقوط الخلافة ، وكان التقسيم ثنائيَّا قبله : المستعربة ، و العاربة ـ مع الحُمـُر المستعربة ، ودول أخرى ، في لندن ، ليدقوا (نواقيس لنـدن) هناك على اليمـن ، من أجل عيون الشعب اليمني ، ولإنقاذ شعب عربي من ثلاثية الإستبداد ، والفقر ، والتخلف ، التي هي الصنعة الوحيدة التي تحسنها الأنظمة العربية ، لا لن تفعل ذلك ، كيف والغرب أصلا لايألوا جهدا في إبقاء العالم الإسلامية في هذه الدوامة ، بل هذا من أهمّ أهدافه الإستراتيجية ؟!

فنحـن لـم ننس المؤتمر الدولي الماضي عام 2006م ، الذي حضره دول مجلس التعاون الخليجي ، وصندوق النقد الدولي ، والبنك الدولي ، وممثلون عن الدول الصناعية ، ووعدوا اليمن بمساعدات بالمليارات ، لإنقاذه من هاوية الدولة الفاشلة ، ثم تبخرت كلَّ الوعود .

إنما هذا الجمع (غير المبارك) في لنـدن ، من أجـل أن يضفي شرعية للتدخل الصهيوغربي في اليمن ، والعبث فيه ، وتحويله إلى مسـرح جديـد لسياساتهم الخبيثة ، سياسة التجزئة ، والهيمنة ، و(التحميـر) !

فالغرب تماما مثل الصهاينة ، تطابق تام بينهما في النظرة إلى (الآخر ) ، لاسيما إن كان هذا ( الآخر ) هو المنتمي إلى الحضارة الإسلامية ، لا يأتي معه إلاَّ بالإبادة ، والتهجير ، و الغصب ، والتدميـر ، منذ ما فعل في الهنود الحمر ، وشعب إستراليا الأصلي ، مرورا بفيتنـام ، إلى ما فعله في أفغانسـتان ، العراق ، ثـم فلسطين ، أكبـر مثال في التاريخ لنزعة الحلف الصهيوغربي الإبادية المتوحشة .

وكلُّ المصائب واللعنات التي حلت على العالم منذ تشكلَّت شخصية الغرب في العصر الحديث كالفاشية ، والنازية ، والشيوعية ، والعنصرية ، والإمبريالية ، جاءت من الغرب ، وهو صاحـب أكبر سجل إجرامي لإبادة المدنيين في الحروب من 40 مليون في الحرب العالمية الثانية ، إلى مليون ونصف في العراق ، وأكبر سجل إجرامي للإغتصاب في الحـروب 70 ألف إمرأة في البوسنة ـ على سبيل المثال ـ وأكبر حامي لعصابة الشر الصهيونية التي لم تدع نوعا من أنواع الجرائم على الإنسانية إلاَّ وإقترفته في فلسطين منذ عقود وإلى أجل لايعلمه إلاّ الله .

هذا التحالف الصهيوغربي الذي يطلق الصواريخ في وزيرستان على أي موقع يشتبه بوجود مجاهدين للتحالف الصهيوغربي فيه ، حتى لو مات بسبب القصف من مات من النساء والأطفال ، ويفعل مثل ذلك في أفغانستان ، كما في العراق ، وفلسطين !

وكان ولا يزال يتغاضى عن التخريـب الإيراني في اليمن ، بل يغطيه ليسـتمر ، ليحقق أهدافه الخبيثة في التقسيم .

هذا الغـرب هو الذي يريد أن يعقـد مؤتمراً لليمن ، ليخيط له ثوبا إستعماريا جديدا ، يمارس به نزعته الإجرامية في التدمير ، وليبيد الحالة الإسلامية في اليمن ، ويعيث فيها فسادا.
وقد أحسن علماء اليمن فيما ذكروه في بيانهم المبارك الذي صدر مؤخـرا يدين هذا المؤتـمر الخبيث ، ويكشف حقيقته ، إذ قالوا : (مؤتمر لندن الذي دعت لعقده بريطانيا ، أواخر الشهر الحالي ، ما هو إلاّ للنيل من أمن البلاد ، ووحدتها ، واستقرارها ، وانتهاك لسيادتها بذرائع واهية ، ومغلوطة ، لتكرار ما حصل في العراق وأفغانستان ، وباكستان .
كما ورد في بيانهـم :
وجوب الرفض الكامل لأيّ تدخل خارجي سياسي ، أو أمني ، أو عسكري في شؤون اليمن ، وقضاياه الداخلية ، ووجوب المحافظة على سيادته من أيِّ انتهاك يمس ديننا ، أو استقلالنا، أو وحدة أراضينا.
ورفض أيِّ وجود ، أو اتفاقية ، أو تعاون أمني ، أو عسكري ، مع أي طرف خارجي يخالف الشريعة الإسلامية ، ويضر بمصلحة البلاد ، ولا بد في حال عدم المخالفة ، والضرر من مصادقة مجلس النواب ، والشورى ، وأهل الحل، والعقد من العلماء والمشايخ ، والوجهاء.
والرفض المطلق لإقامة أي قواعد عسكرية في الأراضي اليمنية ، أو مياهها الإقليمية.
وتجريم ما حدث من قتل ، وسفك لدماء الأبرياء في أبين ، وشبوة ، وأرحب ، وتجريم أي قتل خارج القضاء الشرعي ودون محاكمة عادلة.
والدعوة إلى تشكيل لجنة من العلماء ، والقضاة ، والخبراء ، والمختصين للنظر في هذه الحوادث وأسبابها ، وآثارها ، والعمل على إيجاد الحلول الشرعية لها.
ودعوة جميع اليمنيين رئيسا ، وحكومة ، وشعبا ، وكافة القوى المؤثرة ، والفاعلة إلى الاحتكام إلى كتاب الله ، وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم ، والعمل على توحيد الصفوف ، وجمع الكلمة لتقوية الجبهة الداخلية بتحقيق العدل ، ورفع المظالم ، ورد الحقوق إلى أهلها ، والاستجابة للمطالب المشروعة ، من أي طرف كان
وختم البيان بهذه الخاتمة المهمة : ( وفي حال إصرار أي جهة خارجية على العدوان وغزو البلاد ، أو التدخل العسكري ، أو الأمني ، فإنَّ الإسلام يوجب على أبنائه جميعا الجهاد لدفع عدوان المعتدين )
ولاريب أنَّ هذا الموقف الشرعي ينسحب على كلِّ البلاد الإسلامية ، بكلِّ مافيه ، وكلُّ من يجادل في أنَّ التحالف الصهيوغربي يشنُّ حربا صليبية على أمتنا من باكستان إلى الصومال مرورا بالعراق ، بهدف تدمير حضارة الإسلام ، وأنَّ مقاومة هذه الحرب ، فرضٌ على المسلمين ، فهو المطموس على بصيرته ، المغموس في رجس النفاق ، المرتكس فيه .

وأنَّ الواجب على جميع العلماء ، والدعاة ، والمؤسسات الإسلامية ، والهيئات العلمية الإسلامية ، في العالم الإسلامي ، الوقوف مع علماء اليمن ، ودعمهم ، وتأييدهـم ، فيما أصدوره من بيان ، وماوقفوه من موقف مشرف .

والله المستعان ، وهو حسبنا ونعم الوكيل ، نعم المولى ، ونعم النصير
جهراوي غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 28-01-2010, 11:01 AM   #2
جهراوي
كاتب مغوار
 
تاريخ التّسجيل: May 2006
المشاركات: 1,669
إفتراضي

لندن ـ 'القدس العربي' : دشن مؤتمر لندن حول الوضع في اليمن امس تدخلا دوليا غير مسبوق بهدف محاربة تنظيم القاعدة، وانقاذ نظام الرئيس علي عبد الله صالح من التصدع، وتحول اليمن الى دولة فاشلة.
وتحدثت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون في ختام المؤتمرحول اتفاق يقضي بمساعدات دولية لتأمين الحدود اليمنية وتعزيز الوحدة في مقابل قيام النظام باصلاحات سياسية واقتصادية تدفع باتجاه اقامة حكم ديمقراطي يحترم حقوق الانسان ويعمل على تحقيق المساواة بين الجنسين.
وكانت كلينتون اقرت امام نظرائها الذين يمثلون 24 دولة ان 'التحديات المجتمعة التي تواجه اليمن هائلة'، وبأن 'تحديات اليمن لن يتم حلها بالعمل العسكري وحده'.
واعتبرت كلينتون ان 'احراز تقدم ضد المتطرفين وفي اتجاه مستقبل افضل للشعب اليمني (...) يعتمد ايضا على تعزيز جهود التنمية'.
وشددت كلينتون على ان المجتمع الدولي 'لا يمكنه ان يقف مكتوف اليدين' في اليمن، ملاحظة ان 'الحدود غير الامنة والنزاعات السياسية تشجع على عدم الاستقرار وتمنح مساحة للارهابيين'.
وقالت ان 'الولايات المتحدة التزمت تقديم مساعدة (...) لكن على اليمن ان يتعامل مع التحديات التي تواجهها الامة'.
ووعد ديفيد ميليباند وزير الخارجية البريطاني صنعاء بان تحظى بدعم المجتمع الدولي لاجتثاث الارهاب من جذوره، مؤكدا ان المسؤولية تقع 'قبل كل شيء على حكومة اليمن'.
وتابع 'نحتاج الى قيادة واضحة ومتجانسة من جانب الرئيس (علي عبدالله) صالح وحكومته لمواجهة التحديات الاكبر التي تواجه اليمن'.
وقال ميليباند في كلمة مساء الأربعاء افتتح بها أعمال المؤتمر الدولي الذي تستضيفه لندن حول اليمن 'نحن هنا لأننا نريد منع هذه الأزمة ولدينا فرصة محدودة ولذلك نحتاج للعمل مع الحكومة اليمنية، كما أننا نجتمع اليوم بعد شهر واحد فقط على الهجوم الارهابي الفاشل الذي خطط له تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية' لتفجير طائرة أمريكية فوق ديترويت.
وكان يشير إلى محاولة الشاب النيجيري عمر فاروق عبد المطلب، تفجير طائرة مدنية في مدينة ديترويت الأمريكية، والذي قال مسؤولون يمنيون إنه أجرى اتصالات مع رجل الدين الأمريكي من أصل يمني، أنور العوالقي، وتنظيم 'القاعدة في جزيرة العرب'، قبل تنفيذ مخططه.
واضاف ميليباند 'أن تنظيم القاعدة وحلفاءه يستغلون وعلى نحو متزايد انعدام الاستقرار والأمن في أماكن مثل اليمن، ومثل هذه النشاطات ضارة لشعب اليمن وتنمية بلده وللمنطقة والأمن العالمي على نطاق أوسع، وتقود الحكومة اليمنية جهود عرقلة القاعدة في شبه الجزيرة العربية والمجتمع الدولي يلتقي في لندن اليوم لإرسال اشارة دعماً لشعب اليمن وحكومته للوقوف بوجه آفة القاعدة ودحرها'.
واعلن ميليباند ان اجتماعا للدول المانحة حول هذا البلد سيعقد في 22 و23 شباط/فبراير المقبل في الرياض.
ومن جهته قال وزير الخارجية اليمني سالم القربي ان مؤتمر لندن يهدف الى دعم الاجندة الوطنية اليمنية للاصلاحات، وتوفير الاجواء المناسبة لحل المشاكل عبر الحوار السياسي.
جهراوي غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 28-01-2010, 11:12 AM   #3
جهراوي
كاتب مغوار
 
تاريخ التّسجيل: May 2006
المشاركات: 1,669
إفتراضي

" قال صلى الله عليه وسلم : تتكالب عليكم الأمم كتكالب الأكلة على قصعتها .. قالوا : أمن قلة يوم إذ نحن يا رسول الله ؟ ... قال : لا .. بل كثير .. ولكنكم غثاء كغثاء السيل . "
جهراوي غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .