العودة   حوار الخيمة العربية > القسم الاسلامي > الخيمة الاسلامية

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: نقد كتاب التذكير بفضل كلمة التكبير (آخر رد :رضا البطاوى)       :: عمليات مجاهدي المقاومة العراقية (آخر رد :اقبـال)       :: نقد كتاب أبواب الأجور (آخر رد :رضا البطاوى)       :: تحميل احدث العاب الكمبيوتر و الجوال 2019 (آخر رد :أميرة الثقافة)       :: وأمـا بنعمة ربك فحـدث (آخر رد :اقبـال)       :: تنزيل العاب كمبيوتر 2020 مجانا (آخر رد :أميرة الثقافة)       :: نقد كتاب العادلين من الولاة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: تنزيل العاب و تحميل العاب كمبيوتر حديثة مجانا (آخر رد :أميرة الثقافة)       :: نقد كتاب تنبيه الحذاق على بطلان ما شاع بين الأنام (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة فى مقال ثقتي بنفسي كيف أبنيها (آخر رد :رضا البطاوى)      

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 28-04-2019, 01:36 PM   #1
رضا البطاوى
كاتب مغوار
 
تاريخ التّسجيل: Aug 2008
المشاركات: 3,047
إفتراضي نقد كتاب حديث نضر الله امرأ لابن حكيم المديني

نقد كتاب حديث نضر الله امرأ لابن حكيم المديني
الكتاب جمع أحمد بن محمد بن إبراهيم بن حكيم المديني وموضوعه روايات حديث نضر الله امرأ وقد ذكر الرجل الروايات عن كل صحابى ومقدمة الكتاب هى :
" أخبرنا الشيخ الأديب أبو الرجا الحسن بن محمد بن أحمد بن إبراهيم بن محمد بن الهيثم بن يحيى بن فرقد المديني أبقاه الله أخبرنا أبو عمرو الحسين بن أحمد بن محمد بن يحيى بن فيلة البزاز قراءة عليه أخبرنا أبو عمرو أحمد بن محمد بن إبراهيم بن حكيم المديني حدثنا أبو بكر محمد بن سعيد الدنداني بطرسوس ، وأبو المثنى معاذ بن المثنى بن معاذ بن معاذ العنبري ببغداد قالا : حدثنا مسدد ، حدثنا عبد الله بن داود ، عن علي بن صالح حدثنا سماك بن حرب عن عبد الرحمن بن عبد الله ، عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « نضر الله امرأ سمع منا حديثا ، فبلغه كما سمعه ، فرب مبلغ أوعى من سامع »
كمعظم كتب الروايات الكتاب لا يلتزم الموضوع فمن بين 46 رواية هى كل روايات الكتاب نجد 11 رواية فقط هى التى التزمت عنوان الكتاب وهى :
1 - أخبرنا الشيخ الأديب أبو الرجا الحسن بن محمد بن أحمد بن إبراهيم بن محمد بن الهيثم بن يحيى بن فرقد المديني أبقاه الله أخبرنا أبو عمرو الحسين بن أحمد بن محمد بن يحيى بن فيلة البزاز قراءة عليه أخبرنا أبو عمرو أحمد بن محمد بن إبراهيم بن حكيم المديني حدثنا أبو بكر محمد بن سعيد الدنداني بطرسوس ، وأبو المثنى معاذ بن المثنى بن معاذ بن معاذ العنبري ببغداد قالا : حدثنا مسدد ، حدثنا عبد الله بن داود ، عن علي بن صالح حدثنا سماك بن حرب عن عبد الرحمن بن عبد الله ، عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « نضر الله امرأ سمع منا حديثا ، فبلغه كما سمعه ، فرب مبلغ أوعى من سامع »
2 - حدثنا إبراهيم بن فهد بن حكيم البصري حدثنا موسى هو ابن إسماعيل التبوذكي ، حدثنا حماد وهو ابن سلمة ، حدثنا سماك بن حرب عن عبد الرحمن بن عبد الله عن عبد الله بن مسعود أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : « نضر الله رجلا سمع منا كلمة فبلغها كما سمع ، فإنه رب مبلغ أوعى من سامع »

المشكلة فى الروايتين هى التناقض فى المتن نضر الله رجلا سمع منا كلمة فبلغها كما سمع ، فإنه رب مبلغ أوعى من سامع "فهنا الرجل هو الذى سمع فى القول " رجلا سمع منا كلمة" وهو الذى بلغها فى القول " فبلغها كما سمع" ومع هذا ينتهى القول بالمقولة "رب مبلغ أوعى من سامع" فإذا كان السامع هو المبلغ فكيف يكون أوعى من نفسه؟
بالقطع هذا القول من ضمن الاستهبال على الناس والضحك عليهم
14 - حدثنا أبو عبد الله محمد بن مسلم بن وارة حدثني الحسن بن واقع حدثنا ضمرة عن ابن شوذب عن سعيد بن أبي عروبة عن أبي نضرة عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه : خطبنا رسول الله صلى الله عليه وسلم بمنى ، فقال : « رحم الله عبدا سمع مقالتي فوعاها ، فرب حامل فقه غير فقيه ، ورب حامل فقه إلى من هو أفقه منه ، ثلاث لا يغل عليهن قلب مسلم : النصيحة لله عز وجل ، ولرسوله ولكتابه ، ولولاة الأمر ، ولزوم جماعتهم ، فإن يد الله تعالى على الجماعة »
الرواية هنا ذكرت ثلاث فيها بينما هم خمسة" 1-النصيحة لله عز وجل ، 2-ولرسوله 3-ولكتابه ، 4-ولولاة الأمر ، 5-ولزوم جماعتهم "
والقول فى الرواية " والنصيحة لله عز وجل ، ولرسوله ولكتابه " يخالف كونه الإخلاص لله فى الروايات الثمانى القادمة:
7 - حدثنا أبو أمية محمد بن إبراهيم الطرسوسي بطرسوس ، حدثنا أبو داود الطيالسي عن شعبة عن عمر بن سليمان من آل عمر بن الخطاب ، عن عبد الرحمن بن أبان بن عثمان عن أبيه عن زيد بن ثابت عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : « نضر الله امرأ سمع منا ، حديثا فبلغه ، فرب حامل فقه إلى من هو أفقه منه ، ورب حامل فقه ليس بفقيه ، ثلاث لا يغل عليهن قلب مسلم : إخلاص العمل لله عز وجل ، ومناصحة ولاة الأمر ، ولزوم جماعة المسلمين ، فإن دعوتهم تحيط من ورائهم »
8 - حدثنا إسحاق بن خالد ببالس ، حدثنا حجاج بن محمد الأعور حدثنا شعبة عن عمر بن سليمان عن عبد الرحمن بن أبان بن عثمان عن أبيه قال : خرج زيد بن ثابت من عند مروان بنصف النهار ، قلنا : ما خرج هذه الساعة من عنده إلا لشيء سأله عنه ، قال : فأتيته فسألته ، فقال : أجل ، سألنا عن أشياء سمعناها من رسول الله صلى الله عليه وسلم ، سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : « نضر الله امرأ سمع منا حديثا فحفظه حتى يبلغه إلى غيره ، فرب حامل فقه إلى من هو أفقه منه ، فرب حامل فقه غير فقيه ، ثلاث خصال لا يغل عليهن قلب مسلم : إخلاص العمل لله ، ومناصحة ولاة الأمر ، ولزوم الجماعة ، فإن دعوتهم تحيط من ورائهم »
13 - حدثنا أبو أمية حدثنا يعلى بن عبيد عن محمد بن إسحاق عن الزهري عن محمد بن جبير بن مطعم عن أبيه قال : قام رسول الله صلى الله عليه وسلم بالحيف من منى ، فقال : « نضر الله عبدا سمع مقالتي فوعاها ، ثم أداها إلى من لم يسمعها ، فرب حامل فقه لا فقه له ، ورب حامل فقه إلى من هو أفقه منه ، ثلاث لا يغل عليهن قلب مؤمن : إخلاص العمل لله ، والنصيحة لأولي الأمر ولزوم الجماعة ، فإن دعوتهم تحيط من ورائهم »
29 - حدثنا أبو الحسن أخي ، حدثنا عبد الله بن أيوب المخرمي حدثنا محمد بن كثير عن إسماعيل بن أبي خالد عن النعمان بن بشير عن أبيه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : « رحم الله عبدا سمع مقالتي ، فحفظها ، فرب حامل فقه غير فقيه ، ورب حامل فقه إلى من هو أفقه منه ، ثلاث لا يغل عليهن قلب مؤمن ، إخلاص العمل لله ، ومناصحة ولاة المسلمين ، ولزوم جماعات المسلمين »
32 - حدثنا محمد بن مسلم بن وارة حدثني محمد بن موسى بن أعين حدثنا أبي عن خالد بن يزيد عن عبد الوهاب بن بخت عن محمد بن عجلان عن أنس بن مالك عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : « نضر الله عبدا سمع مقالتي ثم حملها ، فرب حامل فقه إلى من هو أفقه منه ، ورب حامل فقه غير فقيه ، ثلاث لا يغل عليهن صدر المسلم : إخلاص العمل لله ، ومناصحة ولاة الأمر ، ولزوم جماعة المسلمين ، فإن دعوتهم تحيط من ورائهم » . حدثنا أبو بكر أحمد بن القاسم بن عطية بالري ، حدثنا المعافى بن سليمان وسعيد بن حفص بن عمرو والسياق للمعافى ، حدثنا موسى عن خالد الحديث ، بإسناده ومتنه
33 - حدثنا أبو الليث يزيد بن جهور بطرسوس ، حدثنا يعقوب بن كعب حدثنا الوليد بن مسلم عن معان بن رفاعة عن عبد الوهاب بن بخت عن أنس قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « نضر الله عبدا سمع مقالتي فوعاها ، ثم بلغها غيره ، فرب حامل فقه إلى من هو أفقه منه ، ثلاث لا يغل عليهن صدر مؤمن ، إخلاص العمل ، ومناصحة أولي الأمر ، ولزوم جماعة المسلمين ، فإن دعوتهم تحيط من ورائهم »
35 - حدثنا أبو طالب عبد الله بن أحمد بن سوادة حدثنا أبو طالب عبد الجبار بن عاصم النسائي حدثنا هانئ بن عبد الرحمن بن أبي عبلة عن إبراهيم بن أبي عبلة حدثني عقبة بن وساج عن أنس بن مالك قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « نضر الله امرأ سمع قولي ثم لم يزد فيه ، ثلاث لا يغل عليهن قلب امرئ أو قلب مسلم : إخلاص العمل لله ، ومناصحة ولاة الأمر ، ولزوم جماعة المسلمين ، فإن دعوتهم تحيط من ورائهم »
37 - حدثنا محمد بن مسلم بن وارة حدثني محمد بن يزيد بن سنان حدثنا محمد بن عبد الله عن عطاء بن عجلان الحنفي عن نعيم بن أبي هند عن الشعبي قال : سمعت النعمان بن بشير يقول على منبر الكوفة : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقلت : لا أرى أسمع أحدا يقول مقالة هذا ، فدنوت ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « نضر الله وجه عبد سمع قولي ، فتعلمه حتى يعلمه غيره ، فرب حامل فقه إلى من هو أفقه منه ، ورب حامل فقه وهو غير فقيه ، ثلاث لا يغل عليهن قلب مسلم : إخلاص العمل لله ، ولزوم الجماعة ، ومناصحة ولاة الأمر ، فإن دعاءهم يأتي من ورائهم »
المشكلة فى تلك الروايات هى :
وجود ثلاث أمور لا يغل عليهن قلب مسلم هى إخلاص العمل لله ، ولزوم الجماعة ، ومناصحة ولاة الأمر
الخبل هو أن إخلاص العمل لله يشمل كل الأعمال الأخرى ومنها نصيحة أولى الأمر ولزوم الجماعة فكلمة العمل لله شاملة لكل شىء ومن ثم فليس فى القول ثلاثة أمور على الإطلاق وإنما هو أمر واحد
وأما باقى الروايات وهى التى لا علاقة لها لموضوع الكتاب فالجامع بينها هو أنها تذكر مقولة قيلت فى حجة الوداع المعروفة أو تقول كلمة خطب أو سمع وما يشتق من جذرهما فى العديد منها والمفترض هو أن تتفق الروايات فى الأقوال فى المعنى حتى لأن القائل واحد طبقا للمعروف ولكن الروايات لا تتفق فيما بينها فنجد التالى :
سبعة روايات تذكر النهى عن العودة للكفر بالتقاتل وهى :
3 - حدثنا أبو معين الحسين بن الحسن الرازي ، بها ، حدثنا أحمد هو ابن حنبل ، حدثنا وهب بن جرير حدثنا أبي قال : سمعت عبد الملك بن عمير ، يحدث عن عبد الرحمن بن عبد الله عن أبيه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : « لا ترجعوا بعدي كفارا يضرب بعضكم رقاب بعض »
رضا البطاوى غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 28-04-2019, 01:37 PM   #2
رضا البطاوى
كاتب مغوار
 
تاريخ التّسجيل: Aug 2008
المشاركات: 3,047
إفتراضي

البقية http://www.arab-rationalists.net/for...7625#post87625
رضا البطاوى غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .