العودة   حوار الخيمة العربية > القسم العام > الخيمة المفتوحة

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: نقد كتاب أبواب الأجور (آخر رد :رضا البطاوى)       :: تحميل احدث العاب الكمبيوتر و الجوال 2019 (آخر رد :أميرة الثقافة)       :: وأمـا بنعمة ربك فحـدث (آخر رد :اقبـال)       :: تنزيل العاب كمبيوتر 2020 مجانا (آخر رد :أميرة الثقافة)       :: نقد كتاب العادلين من الولاة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: تنزيل العاب و تحميل العاب كمبيوتر حديثة مجانا (آخر رد :أميرة الثقافة)       :: نقد كتاب تنبيه الحذاق على بطلان ما شاع بين الأنام (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة فى مقال ثقتي بنفسي كيف أبنيها (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب العقل المحض3 (آخر رد :رضا البطاوى)       :: اللي يرش ايران بالمي ترشه بالدم -- والدليل القناصه (آخر رد :اقبـال)      

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 20-01-2009, 07:00 PM   #1
الاستاذة شيماء
عضو جديد
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2009
المشاركات: 19
إفتراضي مفاتيح الثقة بالنفس

بسم الله الرحمان الرحيم


ان الحمد الله نحمده و نستعينه و نستغفره و نعوذ بالله من شرور انفسنا و من سيئات اعمالنا


موضوعنا كما قرأتم بعنوان الثقة بالنفس ..


وهذا الموضوع من الموضوعات المهمة جدا و خاصة هذه الازمان لذالك اردت ان اركز عليها :



ان الثقة بالنفس تكتسب و تتطور و لم تولد الثقة مع الانسان حين ولد
اننا غالبا ما نردد هذه الكلمة او نسمع الاشخاص المحيطين بنا يرددون انهم يفتقرون الي الثقة بالنفس ان عدم الثقة بالنفس سلسلة مترابطة ببعضها البعض .



انعدام الثقة بالنفس


الاعتقاد من كل المحيطين بكم يرون ضعفكم و سلبياتكم


الاحساس بالخجل من انفسكم


ان عدم الثقة بالنفس لتدعوا الانسان ليتثاقل بنفسه عن المبادرة و تعطيه النتيجة مقدما قبل المحاولة بل قبل التفكير : انه فاشل


و ليعلم انه لا شئ اضر على الانسان من عدم ثقته بنفسه و لا شئ يهدم ثقة الانسان بنفسه اكبر من جهله بها و اعظم الجهل بالنفس احتقارها و لا شئ يصنع النجاح مثل الثقة بالنفس


سؤال يطرح نفسه


هل من الممكن ان تصلوا الي الثقة بالنفس و انتم تشعرون بانكم سيئون لا تعجبكم شخصيتكم و لا تطيقون مظهركم و ترون انكم فاشلين ؟


هل تسمعون دائما صوتا داخليا يقول لكم انتم لا تستطعون امكانياتكم ضعيفة ؟


هل من الممكن بعد هذا كله ان تصبحون واثقين من انفسكم ؟


للاسف هذا المستحيل



أعلم اخي القارئ / اختي القارئة


مهما قرأتم و مهما تعلمتم و مهما بحثتم لكن بدون تقبل لذواتكم و شخصياتكم و مظهركم فلن تتقدموا خطوة


الشخصية نستطيع ان نتصورها خريطة عالمية موجودة في اذهاننا تكونت بفعل عوامل و مصادر و هذه العوامل تكون قناعتنا و معتقداتنا و افكارنا و البعد التكوين يتغير العوامل المؤثرة عليها بالاضافة الي المعتقدات و الافكار



لذلك فنحن بحاجة الي ان نثق في انفسنا لتحسين ادائنا لتكون لدينا القدرة على العطاء لنقبل الناس و الاشياء لنحب الاخريين و لنتحرر من قيودنا ان ايماننا بذاتنا هو اعظم قوة لدينا


ان ثقة الاخريين بكم شئ هام و لكن مهمتهم الوحيدة هي تذكيركم بان تثقوا بانفسكم لان الثقة الاخريين لا تعني شيئا مالم تكونوا واثقين من انفسكم


لذلك كنوا واثقين فيما وهبه الله لكم و كنوا على ثقة في اهدافكم حتي عندما لا يكون لديكم هدفا


( ان من يحققون شيئا يفعلون ذلك لايمانهم بالقدرة عل تحقيقه )


و لذا الثقة بكل بساطة ان تقبلوا كل شئ يحدث لكم و تقبلوا شخصياتكم و تقبلوا عقلكم


و ترضون بنعمة الله عليكم و برزقه عليكم و عندما تحققوا هذه الخطوة ستشعرون بالطمأنينة و الثقة و الشعور انكم قادريين على مواجهة تحديات الحياة بثقة و شجاعة


فلذا من اليوم بل من الان


تعلموا جيدا كيف تنظرون لانفسكم كنوا انفسكم انظروا لانفسكم بصورة ايجابية انظروا الي امكانياتكم قدراتكم المواقف التي نجحتم فيها و اجعلها مؤيدة لكم لتزيدوا ثقتكم بانفسكم



ارفعوا رؤسكم و شاهدوا العالم من حولكم و اصعدوا سلم النجاح و حددوا اهدافكم فارقوا هذا المرض الذي يعيقكم على النجاح و تقبلوا انفسكم و انطلقوا و حلقوا في افاق العلم و المعرفة و النجاح و العمل و الجد فلا تندموا على ما فاتكم و لا تحزنوا على لحظات الفشل التي مررتم بها



انسوا كل شئ من اليوم و ابدؤا حياتكم من جديد و لتكن هذه البداية سعيدة و تذكروا دائما ان عليكم ان تبادروا بتغيير انفسكم نحو الافضل و نحو الامثل



و هذه المقالة هي دعوة لكم للناس الذين يفترضون انهم يستطعون التهرب من معالجة هذا الامر الذي هو في منتهي الخطورة و الي كل من لديه اهداف و طموحات يريد تحقيقها و لكن هذه المسألة تعيقه و يعاني من تردد و فقدان الثقة و من الخجل من الحديث مع الناس فهذه فرصة نحن نستمع لكم و نمد لكم يد العون لننقذكم من هذه المشكلة
الباب مفتوح للنقاش للتعليق للاسئلة و الاستشارات
تحياتي للجميع و لا تنسون من خالص دعواتكم
الاصدر جريدة البشائر بقلم
الاستاذة شيماء الدويري
الاستاذة شيماء غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 20-01-2009, 10:22 PM   #2
المشرقي الإسلامي
أحمد محمد راشد
 
الصورة الرمزية لـ المشرقي الإسلامي
 
تاريخ التّسجيل: Nov 2003
الإقامة: مصر
المشاركات: 3,808
إفتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم


أختي العزيز الأستاذة شيماء :
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .وبعد :
اسمحي لي من فضلك أن أشكرك على هذا الموضوع القيم والذي كثيرًا
ما يتناوله الناس من منظور سيكولوجي بحت .هذا التناول يُشعِر القراء
بالملل .
مقالك هذا كان مقالاً هادئًا متوازنًا يفهمه الناس من شتى المستويات
الاجتماعية والثقافية.
وأجمل ما أعجبني في مقالك هو الآتي :
تعلموا جيدا كيف تنظرون لانفسكم كنوا انفسكم انظروا لانفسكم بصورة ايجابية انظروا الي امكانياتكم قدراتكم المواقف التي نجحتم فيها و اجعلها مؤيدة لكم لتزيدوا ثقتكم بانفسكم
حقيقة هذا كلام جاء في موقعه المناسب؛ فكثيرًا ما نجد المحيط الخارجي الخاص بالإنسان
يفرض عليه رؤى سيئة ويتحاشى إطاء الفرصة الحقيقة لأصحاب المواهب والمبدعين بل ،
والمكافحين .
من يعرف كيف بدأ رجل الأعمال المصري الراحل (عثمان أحمد عثمان) صاحب شركة المقاولين
العرب حياته ؟ إنها حياة صعبة كان يخرج من المدرسة إلى البيت ليس له إلا قميص واحد فقط.
يعود إلى البيت يغسله على يديه ليلبسه اليوم التالي . لكن الإرادة والعزيمة ونظرته إلى نفسه
جعلته أعلى من هذه الأصوات الداخلية (أعداء النجاح) فكيف بالأعداء الخارجيين .
هناك مقولة أعجبتني لا أذكرها لكن معناها قريب من هذه الصياغة : نحن ما ننظر إليه . أي
أننا إذا نظرنا إلى عناصر النجاح نكون ناجحين والعكس بالعكس .
هذا الذي تفضلت ِ بالإشارة إليه يقتضي في الواقع أن يملك الإنسان القدرة الكافية على تحديد
ماذا يأخذ وماذا يترك .
وللأسف إعلامنا العربي السخيف ليس فيه ما يحفز الشباب على الإبداع ولا يستضيف النماذج
الناجحة . ولنا في نبينا صلى الله عليه وسلم الأسوة الحسنة والأمثلة أكثر من أن تعد أو أن
تحصى .

إننا بحاجة إلى أن نتخلص من الإرث التراكمي من الأفكار والموروثات الشعبية والتي جعل
الفرد يجعل الجماعة هي نفسه ولا يستطيع التمييز متى يتفق ومتى يفترق .

الثقة بالنفس من ضمن معانيها التفكير المرن ووجود بدائل والقدرة على إعادة صياغة
الذات مرة أخرى وهي كلها معان على أهميتها تضيع في خضم الفكر الثقافي المسيطر
على مجموعة معينة من الأفراد ولهذا يكون دور الإنسان هو اختراق هذه الأفكار من
خلال إيمانه بقدرة الله ثم بما حباه الله به من قدرة وكذلك الرموز التي لم تُدرس سيرتها
بشكل جيد. أسمع فيما قيل لي أن صاحب محلات كنتاكي كان شخصًا انتهت خدمته ،
وكانت مكافأة نهاية الخدمة 105 دولارًا تقريبًا . لم يبك ِ ولم يتسخط وإنما راح يصنع نكهة
معينة من الدحاج وطاف بها على ما يربو عن الألف ومئة محل وكان كل محل يرفض أن يبيع منتجاته ، وبالإصرار والثقة بالنفس
بعد فضل الله كان له أن نال ما يريد وأكثر مما توقع .
استدعاء النماذج الجيدة ودراسة أسباب نجاحها ووجود إقناع لأسباب التفاؤل والثقة
في تصوري الشخصي المتواضع أنه هو النقطة الأولى للانطلاق .
أشكرك للغاية على هذ الموضوع ولا تحرمينا ردودك ومشاركاتك الذهبية أختنا العزيزة.
تحياتي
__________________
هذا هو رأيي الشخصي المتواضع وسبحان من تفرد بالكمال

***
تهانينا للأحرار أحفاد المختار




المشرقي الإسلامي غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 20-01-2009, 10:29 PM   #3
نزار المصري
عضو مميز
 
الصورة الرمزية لـ نزار المصري
 
تاريخ التّسجيل: Apr 2008
الإقامة: مصر
المشاركات: 857
إفتراضي

دائما حيث الرقي أجدك

سأقرأ وأعود لتحيتك

كل الود والحب

لا اله الا الله
__________________
أدعوك ربي بأسمك الرحمن الرحيم
ترفق ربنا بغزة ... وأنصر الحق فى أرضك
رحماك بالأطفال والعجائز فهم أرق عبيدك

غزة ربنا... غزة مليكنا الحق


http://nzarelmsry.maktoobblog.com/
نزار المصري غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 20-01-2009, 10:43 PM   #4
الاستاذة شيماء
عضو جديد
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2009
المشاركات: 19
إفتراضي

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة المشرقي الإسلامي مشاهدة مشاركة
بسم الله الرحمن الرحيم


أختي العزيز الأستاذة شيماء :
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .وبعد :
اسمحي لي من فضلك أن أشكرك على هذا الموضوع القيم والذي كثيرًا
ما يتناوله الناس من منظور سيكولوجي بحت .هذا التناول يُشعِر القراء
بالملل .
مقالك هذا كان مقالاً هادئًا متوازنًا يفهمه الناس من شتى المستويات
الاجتماعية والثقافية.
وأجمل ما أعجبني في مقالك هو الآتي :
تعلموا جيدا كيف تنظرون لانفسكم كنوا انفسكم انظروا لانفسكم بصورة ايجابية انظروا الي امكانياتكم قدراتكم المواقف التي نجحتم فيها و اجعلها مؤيدة لكم لتزيدوا ثقتكم بانفسكم
حقيقة هذا كلام جاء في موقعه المناسب؛ فكثيرًا ما نجد المحيط الخارجي الخاص بالإنسان
يفرض عليه رؤى سيئة ويتحاشى إطاء الفرصة الحقيقة لأصحاب المواهب والمبدعين بل ،
والمكافحين .
من يعرف كيف بدأ رجل الأعمال المصري الراحل (عثمان أحمد عثمان) صاحب شركة المقاولين
العرب حياته ؟ إنها حياة صعبة كان يخرج من المدرسة إلى البيت ليس له إلا قميص واحد فقط.
يعود إلى البيت يغسله على يديه ليلبسه اليوم التالي . لكن الإرادة والعزيمة ونظرته إلى نفسه
جعلته أعلى من هذه الأصوات الداخلية (أعداء النجاح) فكيف بالأعداء الخارجيين .
هناك مقولة أعجبتني لا أذكرها لكن معناها قريب من هذه الصياغة : نحن ما ننظر إليه . أي
أننا إذا نظرنا إلى عناصر النجاح نكون ناجحين والعكس بالعكس .
هذا الذي تفضلت ِ بالإشارة إليه يقتضي في الواقع أن يملك الإنسان القدرة الكافية على تحديد
ماذا يأخذ وماذا يترك .
وللأسف إعلامنا العربي السخيف ليس فيه ما يحفز الشباب على الإبداع ولا يستضيف النماذج
الناجحة . ولنا في نبينا صلى الله عليه وسلم الأسوة الحسنة والأمثلة أكثر من أن تعد أو أن
تحصى .

إننا بحاجة إلى أن نتخلص من الإرث التراكمي من الأفكار والموروثات الشعبية والتي جعل
الفرد يجعل الجماعة هي نفسه ولا يستطيع التمييز متى يتفق ومتى يفترق .

الثقة بالنفس من ضمن معانيها التفكير المرن ووجود بدائل والقدرة على إعادة صياغة
الذات مرة أخرى وهي كلها معان على أهميتها تضيع في خضم الفكر الثقافي المسيطر
على مجموعة معينة من الأفراد ولهذا يكون دور الإنسان هو اختراق هذه الأفكار من
خلال إيمانه بقدرة الله ثم بما حباه الله به من قدرة وكذلك الرموز التي لم تُدرس سيرتها
بشكل جيد. أسمع فيما قيل لي أن صاحب محلات كنتاكي كان شخصًا انتهت خدمته ،
وكانت مكافأة نهاية الخدمة 105 دولارًا تقريبًا . لم يبك ِ ولم يتسخط وإنما راح يصنع نكهة
معينة من الدحاج وطاف بها على ما يربو عن الألف ومئة محل وكان كل محل يرفض أن يبيع منتجاته ، وبالإصرار والثقة بالنفس
بعد فضل الله كان له أن نال ما يريد وأكثر مما توقع .
استدعاء النماذج الجيدة ودراسة أسباب نجاحها ووجود إقناع لأسباب التفاؤل والثقة
في تصوري الشخصي المتواضع أنه هو النقطة الأولى للانطلاق .
أشكرك للغاية على هذ الموضوع ولا تحرمينا ردودك ومشاركاتك الذهبية أختنا العزيزة.
تحياتي





**المشرقي الاسلامي **

بقطرات الندى ارتوى السطر بحبات الشذى تلون الحرف وازدهر ..

فعندما يطل على الأوراق القمر ويتركــ عرش السماء وينثر عبق السحر ..

تنتشي السطور وتبعثر رونقاً أريجه عطر حضوركـــ البهي ..!!

لكـ اكليل من الورد

خيتك

شيماء الدويري
الاستاذة شيماء غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 20-01-2009, 10:45 PM   #5
الاستاذة شيماء
عضو جديد
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2009
المشاركات: 19
إفتراضي

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة نزار المصري مشاهدة مشاركة
دائما حيث الرقي أجدك

سأقرأ وأعود لتحيتك

كل الود والحب

لا اله الا الله
اخي **نزار المصري**

اطلالتك الجميله تسعدني

فحروف موضوعي تنتظرك

وتنتظر ردك الجميل حضورك متصفحي كون

وساامااا افتخر فيه اشكرك على هالاطلاله الرائعه,,,

لكـ اكليل من الورد

خيتك شيماء الدويري
الاستاذة شيماء غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 21-01-2009, 04:32 AM   #6
سناح المقاصيص
عضو جديد
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2009
المشاركات: 6
إفتراضي

من لم يشرب نخب الأكدار
لن يخطو .. ولو شبراً
سناح المقاصيص غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 21-01-2009, 08:16 PM   #7
متأملة
عضو جديد
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2009
المشاركات: 1
إفتراضي

أستاذة شيماء
يسعدني أن تكون أول مشاركة لي بالمنتدى كلمة شكر أوجهها لك على المقال الجيد
فشكرا لك ولقلمك
متأملة غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 21-01-2009, 08:46 PM   #8
الاستاذة شيماء
عضو جديد
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2009
المشاركات: 19
إفتراضي

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة سناح المقاصيص مشاهدة مشاركة
من لم يشرب نخب الأكدار
لن يخطو .. ولو شبراً
اخي ((سناح المقاصيص))

كم يسعدني تواااجدك متصفحي

اشكرك اخي

على هذا المرور الطيب,,,

لك خالص شكري

خيتك

شيماء
الاستاذة شيماء غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 21-01-2009, 08:53 PM   #9
الاستاذة شيماء
عضو جديد
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2009
المشاركات: 19
إفتراضي

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة متأملة مشاهدة مشاركة
أستاذة شيماء
يسعدني أن تكون أول مشاركة لي بالمنتدى كلمة شكر أوجهها لك على المقال الجيد
فشكرا لك ولقلمك
غاليتي ((متأملة ))

أشرقت حـــروفي بين ردكــ الذي كان رائعاً مثلكــ

فقد اشرقت حروفكــ وتألقت كلماتكــ فزادت من جمال سطوري

وهنيئنا لمقالي هذا الحضور الذي أسعدني فلاتحرميني وجودكــ على صفحاتي

ولكــ أكليل من الورد

خيتك

شيماء
الاستاذة شيماء غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 22-01-2009, 10:22 PM   #10
اليمامة
عضو مميّز
 
الصورة الرمزية لـ اليمامة
 
تاريخ التّسجيل: Jul 2001
الإقامة: بعد الأذان
المشاركات: 11,171
إفتراضي

أختي شيماء

أولاً أهلاً بك ضيفة كريمة .. وقلم رائع ..ويشرفنا انضمام من هم بمثل قلمك ..

اليقة بالنفس تحتاج أن نفهم آلية التواصل .. بعض الناس يجمد أفكاره لأنه يضع سيناريوهات سلبية .. فيحاول اقناع نفسه أن ما من شئ لديه ليقوله .. وقد يقول قد أشعر بالخزي لو طرح علي أحدهم سؤالاً ولم أعرف اجابته ..
هذا الحوار الداخلي السلبي من الممكن أن يقضي على الكثير من فرص النجاح بسبب عدم الثقة بالنفس .
لذلك يجب أن نعزز ثقتنا أنفسنا وبقدرتنا على التواصل باستخدام أسلوب "الرؤية المستقبلية" ونوظفها لتحقيق النجاح .
اليمامة غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .