العودة   حوار الخيمة العربية > القسم الثقافي > خيمة التنمية البشرية والتعليم

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: عمليات مجاهدي المقاومة العراقية (آخر رد :اقبـال)       :: نقد كتاب حديث الغدير سند الولاية الناطق (آخر رد :رضا البطاوى)       :: الحشيش (آخر رد :ابن حوران)       :: قراءة فى كتاب المصحف في الروايات والآثار (آخر رد :رضا البطاوى)       :: الملفوف (آخر رد :ابن حوران)       :: دومة الجندل (آخر رد :ابن حوران)       :: نقد كتاب المرأة والحرية (آخر رد :رضا البطاوى)       :: هل للأرقام العالية في الإصابات بكوفيد 19 بطنجة لها مصداقية؟ وهل لأرقام المعتقلين في ا (آخر رد :محمد محمد البقاش)       :: نقد كتاب حديث الصورة رواية ودراية (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نظرات فى كتاب صلاة أبي بكر (آخر رد :رضا البطاوى)      

المشاركة في الموضوع
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
غير مقروءة 28-01-2009, 11:05 PM   #1
آمال البرعى
عضو فعّال
 
تاريخ التّسجيل: Dec 2008
الإقامة: مصر
المشاركات: 384
إرسال رسالة عبر MSN إلى آمال البرعى إرسال رسالة عبر بريد الياهو إلى آمال البرعى
Lightbulb كيف تُصبح مرؤوساً ناجحاً

تعددت الدراسات الإدارية وإختلفت ولكنها جميعاً إحتفظت بإطارها فى غرس المفاهيم التى تجعل منك قيادياً ورئيساً ناجحاً مع توضيح السمات الشخصية للقيادى ..... ولكن لم تقدم هذه الدراسات سوى بعض التلميحات على إستحياء لمواصفات بعض الكوادر الإدارية الأخرى وغفلت تماماً كيف يكون المرؤوس الناجح .. فحتى تكون مرؤوسا ناجحاً يتطلب ذلك توافر بعض المعايير والمواصفات الخاصة التى تمنحك التواصل بشكل جيد مع رؤساءك فى العمل وقياديك .
من المؤكد أنه ترسخ فى أذهاننا جميعاً كطبيعة بشرية الرفض التام لفكرة السلطة المتمثلة على مستوى الأسرة فى الأب والأم والأخ الأكبر والزوج وعلى مستوى التعليم فى المدرس ... وعلى مستوى العمل فى صاحب أو مدير العمل .... فترسخت الفكرة الرافضة لهؤلاء الذين يمثلون السلطة فى حياتنا دون أن ندرى ‘ وتعاملنا مع الأمر من هذا المنطلق الذى يشوه دائماً تلك العلاقات ويضعها فى منطقة التوتر الشبه دائمة مما يسفر عنه تولد حالة من الصراع الخفى بين الطرفين ..القيادى الذى يحاول دائماً إثبات قدرته السلطوية .. والمرؤوس الذى يعلن الطاعة ويخفى حالة التمرد التى تنتابه مع كل مهمة توكل إليه من قياديه .. لذا يتطلب الأمر مزيداً من الأبحاث والدرسات التى تحاول ترجمة هذه الحالة وتقييمها على المستوى الإنسانى من خلال الدراسات الإجتماعية .. والمستوى النفسى من خلال دراسات علم النفس الإدارى .. والمستوى المهنى من خلال الدراسات الإدارية .. وذلك للقضاء على هذه النظرة المشوهة التى تعكر صفو الحياة المهنية .. وتبدل النظرة الكارهة لأى منا كل يوم عند الذهاب الى العمل ...

وبالتالى عليك عزيزى المرؤوس أن تبدأ أنت أولاً بتصحيح مفاهيمك الرافضة وتغيير نظرتك المسبقة والمتحفزة دوماً ضد مرؤوسيك وبدلها بنظرة الرضا فهذا وضع طبيعى جداً فى كل المجتمعات ولكن يختلف التعامل معه وفقاً لكل مجتمع .. حيث تتولد حالة الرضا دائماً فى المجتمعات المتقدمة التى يؤمن كل أفرادها بأن لكل دوره الهام فى بناء الهيكل التنظيمى للعمل الذى يفخر به دون النظر إلى أن هناك رئيس ومرؤوس فالكل متعاون ومشارك فى إنجاح العمل من خلال دوره وتكامله مع أدوار الآخرين
حيث تنعدم النظرة الرافضة والنظرة الذاتية المحضة وتحل مكانها الرغبة الحقيقية لنجاح العمل ككل الذى يرى نجاحه الشخصى من خلاله .. حيث ينصهر الجميع فى منظومة متكاملة رغبتها الأولى والأخيرة تحقيق النجاح
الذى شارك فيه الجميع .. فالعمل هو القيمة السامية لديهم فلما لا نتبع نهجهم الإيجابى فى هذه الفكرة ..
فهذه دعوة حقيقية لتصحيح مفهوم قد يعنى الكثير والكثير فى تعديل النظرة الغير حضارية بين كيانين يقع عليهما عبء ومسئولية النهوض بالصرح الإدارى للعمل .
__________________
لست مضطراً لــ حبى
ولكنك مجبراً على إحترامى



آمال[/color]
آمال البرعى غير متصل   الرد مع إقتباس
غير مقروءة 29-01-2009, 12:16 AM   #2
ابن حوران
العضو المميز لعام 2007
 
الصورة الرمزية لـ ابن حوران
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2005
الإقامة: الاردن
المشاركات: 4,424
إفتراضي

الأستاذة الفاضلة آمال بُرَعي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

هو موضوع مهم، تبرز أهميته كونه يتوجه الى الأغلبية العامة من العاملين والعاملات في مجتمعاتنا، كما تبرز أهميته من أن الجهود التوعوية والتثقيفية تنصب عادة نحو تطوير القيادات أو الرؤساء وليس المرؤوسين، يعني أن المرؤوسين لم يحظوا بانتباه مركزي أو حتى نخبوي أو إعلامي يليق بحجمهم الضخم كونهم أكثرية، ويؤثر على كفاءاتهم الإنتاجية، أو على إضفاء جو من الأمان والإحساس بروحية المواطنة تجاههم.

لكن، المقارنة بالمجتمعات المتقدمة، قد لا تخدم الوضع الذي يعيشه المرؤوسين في بلادنا للأسباب التالية:

1ـ عدم أهلية الرؤساء في غالب الأحيان، تجعل عملية التعايش معهم مستحيلة، مما يجعل المرؤوس يقضي أيامه معهم يفكر في تركهم لمجال آخر، قد يتكرر في كل سنين حياته العملية، فالإحساس بتفوق المرؤوس على الرئيس بقدرته الإبداعية سيجعل من المرؤوس يأسف أنه بوضعه ذلك، ويعيش حياة الزوجة التي تستكثر عيشها في كنف زوج متخلف، هذا يشمل الحياة العملية بالقطاع العام (الحكومي) والقطاع الخاص (الأهلي).

2ـ في حالات تفشي الفساد، فإن سلوك المرؤوس سيكون سلوكا انتهازيا لا أخلاقيا، يتحين فيها المرؤوس الفرص ليصبح فاسدا.

3ـ النظرة الدونية للفئات التي تحتل مراتب منخفضة في سلم وظائف العمل العام، أو الخاص يجعل من تلك الفئات أن تعيش بحالة من الترقب والبحث عن مكان آخر، لتأمين مستقبلها أو حاضرها ( ضمان اجتماعي، ضمان صحي، سكن، زواج، استقرار الخ). مما يحرم المجتمع من مسألة تتعلق بتراكم الخبرات، فيترك عامل البناء عمله عند مقاول أو عند رئيسه، ويذهب ليصبح بائعا متجولا أو يهاجر، وكلها ملامح تدلل على عدم الشعور بالطمأنينة التي لا ينفع معها دورات تدريبية أو إهابة للتمسك بالمكان وإطاعة رؤوساءه.

مع ذلك يبقى هذا الموضوع مهما

تقبلي احترامي وتقديري
__________________
ابن حوران
ابن حوران غير متصل   الرد مع إقتباس
غير مقروءة 29-01-2009, 03:26 PM   #3
المشرقي الإسلامي
أحمد محمد راشد
 
الصورة الرمزية لـ المشرقي الإسلامي
 
تاريخ التّسجيل: Nov 2003
الإقامة: مصر
المشاركات: 3,832
إفتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم


كما ذكر أخونا العزيز الفاضل المتألق دائمًا ابن حوران ،فإن المرءوس الناجح لابد أن يشعر بالاحترام المتبادل . وهنا تبرز قضية هامة وهي أن هذه السلوكيات كلها تحكمها علاقة الجزء بالكل .
ونحن لأسباب لا داعي للخوض فيها تتميز الإدارة والسلطة عندنا بالأنانية والرغبة في الاستحواذ على كل ما يمكن تملكه وهذا يجعل الطرف الآخر المرءوس متأهبًا لاستغلال أي فرصة تسنح له لكي يقوم بردة الفعل المناسبة على هذا السلوك .
المرءوس الناجح هو الذي يستطيع الإبداع تحت ظروف صعبة أو هو الذي يستطيع المواءمة بين كل من الإدارة الأعلى وأنماطها السلوكية وما يمليه عليه ضميره وشعوره الإنساني بالكرامة وعدم التقبل لأي شكل من أشكال الإهانة.
لكي نقدم مروءسين ناجحين فإننا لابد أن نشعرهم بالآدمية واحترام الحقوق المتبادل .
وبالمقابل فإن علينا أن ننتهج أساليب أكثر رقيًا في تنظيم الهياكل الوظفية واختصاصاتها ، والحد من سطوة السلطة المركزية.
لكي يحدث هذا الأمر فإننا غالبًا سنحتاج إلى استدعاء تجارب أخرى ناجحة وعملية نقلها إلى مفاهيمنا المعتادة الشرقية تبدو عملية صعبة . البداية إذًا من التربية .. الأسرة والأبناء هذا الكيان الذي إذا أوجِد فيه الاحترام من داخل الإدارة ممثلة في الوالدين فإن المجتمع ستكون له بوادر إيجابية في التطور نحو الآداء الأكثر إيجابية.
نحن بحاجة إلى عملية توعية شاملة نستمع فيها لصوت المرءوس ونأخذ رأيه بعين الاعتبار لئلا تكون العواقب وخيمة على الطرفين .(لاسيما المدير والذي قد يفاجأ فيما بعد بتصرفات تخريبية تجاهه بعد انتهاء صلاحياته أو عناصر القوة المستمدة من السلطة).
لك كل التحية وأخلص الشكر .
__________________
هذا هو رأيي الشخصي المتواضع وسبحان من تفرد بالكمال

***
تهانينا للأحرار أحفاد المختار




المشرقي الإسلامي غير متصل   الرد مع إقتباس
غير مقروءة 29-01-2009, 11:57 PM   #4
آمال البرعى
عضو فعّال
 
تاريخ التّسجيل: Dec 2008
الإقامة: مصر
المشاركات: 384
إرسال رسالة عبر MSN إلى آمال البرعى إرسال رسالة عبر بريد الياهو إلى آمال البرعى
إفتراضي

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة ابن حوران مشاهدة مشاركة
الأستاذة الفاضلة آمال بُرَعي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

هو موضوع مهم، تبرز أهميته كونه يتوجه الى الأغلبية العامة من العاملين والعاملات في مجتمعاتنا، كما تبرز أهميته من أن الجهود التوعوية والتثقيفية تنصب عادة نحو تطوير القيادات أو الرؤساء وليس المرؤوسين، يعني أن المرؤوسين لم يحظوا بانتباه مركزي أو حتى نخبوي أو إعلامي يليق بحجمهم الضخم كونهم أكثرية، ويؤثر على كفاءاتهم الإنتاجية، أو على إضفاء جو من الأمان والإحساس بروحية المواطنة تجاههم.

لكن، المقارنة بالمجتمعات المتقدمة، قد لا تخدم الوضع الذي يعيشه المرؤوسين في بلادنا للأسباب التالية:

1ـ عدم أهلية الرؤساء في غالب الأحيان، تجعل عملية التعايش معهم مستحيلة، مما يجعل المرؤوس يقضي أيامه معهم يفكر في تركهم لمجال آخر، قد يتكرر في كل سنين حياته العملية، فالإحساس بتفوق المرؤوس على الرئيس بقدرته الإبداعية سيجعل من المرؤوس يأسف أنه بوضعه ذلك، ويعيش حياة الزوجة التي تستكثر عيشها في كنف زوج متخلف، هذا يشمل الحياة العملية بالقطاع العام (الحكومي) والقطاع الخاص (الأهلي).

2ـ في حالات تفشي الفساد، فإن سلوك المرؤوس سيكون سلوكا انتهازيا لا أخلاقيا، يتحين فيها المرؤوس الفرص ليصبح فاسدا.

3ـ النظرة الدونية للفئات التي تحتل مراتب منخفضة في سلم وظائف العمل العام، أو الخاص يجعل من تلك الفئات أن تعيش بحالة من الترقب والبحث عن مكان آخر، لتأمين مستقبلها أو حاضرها ( ضمان اجتماعي، ضمان صحي، سكن، زواج، استقرار الخ). مما يحرم المجتمع من مسألة تتعلق بتراكم الخبرات، فيترك عامل البناء عمله عند مقاول أو عند رئيسه، ويذهب ليصبح بائعا متجولا أو يهاجر، وكلها ملامح تدلل على عدم الشعور بالطمأنينة التي لا ينفع معها دورات تدريبية أو إهابة للتمسك بالمكان وإطاعة رؤوساءه.

مع ذلك يبقى هذا الموضوع مهما

تقبلي احترامي وتقديري

أخى الكريم ... إبن حوران
أشكر لك تواصلك الرائع أولاً
ثانياً .... أوافقك الرأى تماماً ..... ولكن بعيداً عن نمطية التفكير .... وقولبة المفاهيم
ألفت النظر للعلاقة المشوهة والمشوشة بين الرئيس والمرؤوس هنا نتيجة مورثات عقيمة صورت صورة عدائية لكليهما ضد الأخر
... فنحن هنا بصدد محاولة الرغبة فى إنتهاج رؤية تغير صورة هذا الواقع المهنى المؤلم
فتطوير الآداء المهنى مرتبط بعوامل نفسية لكليهما وليس فقط بتوافر الإمكانات والكثير الكثير مما ينقصنا
لكن دعنا نأمل أن يتغير الوضع بالتدريج ...........فعلم الإدارة فن قبل أن أن يكون علم
دمت راقى التواصل سيدى
__________________
لست مضطراً لــ حبى
ولكنك مجبراً على إحترامى



آمال[/color]
آمال البرعى غير متصل   الرد مع إقتباس
غير مقروءة 30-01-2009, 12:02 AM   #5
آمال البرعى
عضو فعّال
 
تاريخ التّسجيل: Dec 2008
الإقامة: مصر
المشاركات: 384
إرسال رسالة عبر MSN إلى آمال البرعى إرسال رسالة عبر بريد الياهو إلى آمال البرعى
إفتراضي

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة المشرقي الإسلامي مشاهدة مشاركة
بسم الله الرحمن الرحيم


كما ذكر أخونا العزيز الفاضل المتألق دائمًا ابن حوران ،فإن المرءوس الناجح لابد أن يشعر بالاحترام المتبادل . وهنا تبرز قضية هامة وهي أن هذه السلوكيات كلها تحكمها علاقة الجزء بالكل .
ونحن لأسباب لا داعي للخوض فيها تتميز الإدارة والسلطة عندنا بالأنانية والرغبة في الاستحواذ على كل ما يمكن تملكه وهذا يجعل الطرف الآخر المرءوس متأهبًا لاستغلال أي فرصة تسنح له لكي يقوم بردة الفعل المناسبة على هذا السلوك .
المرءوس الناجح هو الذي يستطيع الإبداع تحت ظروف صعبة أو هو الذي يستطيع المواءمة بين كل من الإدارة الأعلى وأنماطها السلوكية وما يمليه عليه ضميره وشعوره الإنساني بالكرامة وعدم التقبل لأي شكل من أشكال الإهانة.
لكي نقدم مروءسين ناجحين فإننا لابد أن نشعرهم بالآدمية واحترام الحقوق المتبادل .
وبالمقابل فإن علينا أن ننتهج أساليب أكثر رقيًا في تنظيم الهياكل الوظفية واختصاصاتها ، والحد من سطوة السلطة المركزية.
لكي يحدث هذا الأمر فإننا غالبًا سنحتاج إلى استدعاء تجارب أخرى ناجحة وعملية نقلها إلى مفاهيمنا المعتادة الشرقية تبدو عملية صعبة . البداية إذًا من التربية .. الأسرة والأبناء هذا الكيان الذي إذا أوجِد فيه الاحترام من داخل الإدارة ممثلة في الوالدين فإن المجتمع ستكون له بوادر إيجابية في التطور نحو الآداء الأكثر إيجابية.
نحن بحاجة إلى عملية توعية شاملة نستمع فيها لصوت المرءوس ونأخذ رأيه بعين الاعتبار لئلا تكون العواقب وخيمة على الطرفين .(لاسيما المدير والذي قد يفاجأ فيما بعد بتصرفات تخريبية تجاهه بعد انتهاء صلاحياته أو عناصر القوة المستمدة من السلطة).
لك كل التحية وأخلص الشكر .
أخى الكريم ... المشرقى
تحية تقدير لتواصلك الداعم
كما يقولون ( أبصم بالعشرة ) صدقت سيدى
عميق إمتنانى لتواصل يحفز العقل .... ويعزز الفكر
دمت بكل الخير أخى الكريم
__________________
لست مضطراً لــ حبى
ولكنك مجبراً على إحترامى



آمال[/color]
آمال البرعى غير متصل   الرد مع إقتباس
غير مقروءة 31-01-2009, 09:40 PM   #6
Amina
عضو جديد
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2009
المشاركات: 43
إفتراضي

الأخت آمال
أشكرك لطرح هذا الموضوع الذي فعلا لا تخلى ادارة من هذا الصراع بين الرئيسوالمروؤس واشجع بقوة ان يكون هناك دراسة تهتم للمروؤس نفسيا وتطويريا فقد نجد هناك ناس بعد عملهم بفترة فجأة يفجرون الكبت النفسي الذي يراودهم وذلك من حيث انهم دائما ( second)هذا وان الرئيس يكون قد اعطاهم كل لديه من خبرة ( حصل معي هذا الامر).نحن لا نستطيع القول بان المدير او المسؤول يتصرف بفوقية وانانية هو اسمه مسئول ولديه مسؤولية يحاسب عليها وهو صاحب قرار وطبيعة العمل تفرض عليه التحكم بزمام الامور ولكن بما يرضي الله. هنا تلعب الاخلاق والقيم التي نربى عليها دورها
Amina غير متصل   الرد مع إقتباس
غير مقروءة 01-02-2009, 11:43 PM   #7
آمال البرعى
عضو فعّال
 
تاريخ التّسجيل: Dec 2008
الإقامة: مصر
المشاركات: 384
إرسال رسالة عبر MSN إلى آمال البرعى إرسال رسالة عبر بريد الياهو إلى آمال البرعى
إفتراضي

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة amina مشاهدة مشاركة
الأخت آمال
أشكرك لطرح هذا الموضوع الذي فعلا لا تخلى ادارة من هذا الصراع بين الرئيسوالمروؤس واشجع بقوة ان يكون هناك دراسة تهتم للمروؤس نفسيا وتطويريا فقد نجد هناك ناس بعد عملهم بفترة فجأة يفجرون الكبت النفسي الذي يراودهم وذلك من حيث انهم دائما ( second)هذا وان الرئيس يكون قد اعطاهم كل لديه من خبرة ( حصل معي هذا الامر).نحن لا نستطيع القول بان المدير او المسؤول يتصرف بفوقية وانانية هو اسمه مسئول ولديه مسؤولية يحاسب عليها وهو صاحب قرار وطبيعة العمل تفرض عليه التحكم بزمام الامور ولكن بما يرضي الله. هنا تلعب الاخلاق والقيم التي نربى عليها دورها
أمينة
أهلاً بك وبتواصلك المميز
نعم صدقتِ تلعب الأخلاق والقيم دورها
دمتِ بهذا الوعى سيدتى
__________________
لست مضطراً لــ حبى
ولكنك مجبراً على إحترامى



آمال[/color]
آمال البرعى غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .