العودة   حوار الخيمة العربية > القسم العام > الخيمة السيـاسية

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: نقد كتاب حديث الضب (آخر رد :رضا البطاوى)       :: عمليات مجاهدي المقاومة العراقية (آخر رد :اقبـال)       :: نقد كتاب مبلغ الأرب في فخر العرب (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب الكلام على حديث امرأتي لا ترد يد لامس (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد الكتاب أحكام الاختلاف في رؤية هلال ذي الحجة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب زهر العريش في تحريم الحشيش (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب كرامات الأولياء (آخر رد :رضا البطاوى)       :: اصلاحات حكومية - شدة لاتحلين وقرصة لاتثلمين واكلي لما تشبعين (آخر رد :اقبـال)       :: نقد كتاب نخب الذخائر في أحوال الجواهر (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب أحاديث مسندة في أبواب القضاء (آخر رد :رضا البطاوى)      

موضوع مغلق
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 25-03-2006, 10:28 PM   #671
أحمد ياسين
ضيف
 
المشاركات: n/a
إفتراضي


بقلم: سعيد مبشور*
يبشر صعود اليسار ببلدان جنوب أمريكا الرافضة لثقافة "اليانكي" الأمريكي وغطرسته، واكتساح القوى الإسلامية للساحة السياسية في عدة بلدان عربية، مثل الانتصار الكاسح لحركة حماس في التشريعية الفلسطينية، بعودة شعوب العالم المتضرر من هيمنة الإمبرياليات الكبرى وقوى الاستكبار الحديثة، إلى الاصطفاف بجانب قوى المعارضة والتصدي، مما يعد مؤشرا واضحا على فشل السياسات الأمريكية والأوربية في تكييف النظام الدولي الجديد وفق مصالحها واستراتيجياتها، وإيذانا بسقوط أي وهم محتمل باكتمال دورة التاريخ لصالح القوى التي تتحكم في خيرات الأرض وأقوات الشعوب.



وإذ تعبر شعوب العالم المستضعف عن هذا الاختيار، فإنما تمارس دورها في إثبات قدرتها على التمتع بقوة الشخصية واستقلالية القرار، مدركة لمخاطر هذا الاختيار وتبعاته، إذ أن هذه الشعوب اكتسبت ما يكفي من التجربة والوعي لإدراك حقيقة ما يراد بها، ولفهم طبيعة الصراع الدائر في العالم حول استغلال ثروات الأمم الأقل قوة والاستحواذ على مقدراتها البشرية والطبيعية.

وتعرف هذه الشعوب أنها لن تخسر أكثر مما تخسره كل يوم، في الهدر المتواصل لكرامتها، والاعتداء السافر على هوياتها، والاستنزاف المتواصل لخيراتها، ولذلك فهي تلجأ اليوم إلى مخزونها الحضاري والثقافي، ورصيدها من بقايا الصمود والتحدي والمواجهة، مدركة بأنه خيار صعب وشائك وطويل الأمد.

وإن انحياز الشعوب الغاضبة إلى جبهة الممانعة، يعني بالتأكيد رفض كل محاولات التيئييس والتبخيس والهيمنة، وهي جبهة بدأت في التوسع والاستقواء بفعل التنامي المتزايد لمواقف الرفض والغضب من جراء السياسات التي تنهجها الولايات المتحدة في كل بقاع العالم تارة باسم مكافحة الإرهاب وتارة أخرى باسم مواجهة محور الشر، وباسم حماية الأمن القومي الأمريكي، وباسم فرض الديمقراطية واحترام حقوق الإنسان في أحيان كثيرة.



والممانعة تعني ببساطة عدم فعل الشيء المفروض، أو الغير مرغوب فيه، وبالتالي رفضه وعدم القبول به بأي شكل، وهي حالة صدق نفسية شديدة مع الذات ومع الآخر، وهي بذلك مقاومة واعتراض على كل محاولات إلغاء الذات وقهرها والتعسف عليها، إنها صمود إيجابي ضد العجز والوهن والارتكاس، ومحفز ديناميكي للتفاعل مع الهوية والانتماء، والتزام طوعي إرادي مع الخيارات والمواقف الحرة، المنسجمة مع الذات، دون الرضوخ لضغط أو إملاء أو استيلاب.

وتتعدد أشكال هذه الممانعة بتنوع وسائل وجهات الضغط والهيمنة، فمن ممانعة ثقافية تواجه بها الشعوب المغلوب على أمرها محاولات استيلابها وتفريغ تاريخها وهوياتها وتراثها من كل مضمون ومحتوى، إلى ممانعة ثورية تواجه بها القوى التحررية الناطقة بنبض الشعوب وشعورها العام، كل مستعمر إمبريالي غاشم، رافضة لمبدأ الاحتلال واغتصاب الأرض والهوية والإنسان، إلى ممانعة سياسية ترفض فيها دول تنتمي إلى نادي المنبوذين، كل محاولة لانتهاك سيادتها، والاعتداء على حريتها في تسيير وتدبير شؤونها الداخلية، أو إدارة الثروة، أو امتلاك السلاح.

على أن هناك عدة أسباب تحول دون تفاعل حقيقي لهذه الممانعة، ولعل أهمها تراجع دور النخب السياسية والثقافية لصالح ما يشبه انتصار أصوات السلطة ووجهة نظرها في الحكم والإدارة وحتى في الإيديولوجيا، ولطالما شكلت النخب بوصلة الشعوب في تحديد حقيقة الاتجاهات وأولوياتها، قبل أن تنحاز لسيطرة الأنظمة ومساوماتها وحلولها الجاهزة، ناهيك عن استغراقها في الحسابات السياسية والمصلحية الضيقة، واتخاذها شعارات التغيير والإصلاح مطايا للوصول إلى مآرب مادية وحزبية أبعد ما تكون عن المصالح الحقيقية لعموم الجماهير.

أما فيما يخص أنظمة الحكم، فإنها بدلا من الانحياز إلى خيارات شعوبها وقضاياها وحاجياتها الحيوية، فقد سيطرت على قادتها الرغبة في تمديد عمر الكراسي، والحفاظ على المكاسب، والحؤول دون أي عملية تغيير أو تطور قد تفضي إلى سيادة الديمقراطية كآلية لإدارة الاختلاف والصراع السياسي، أو حلول التداول الانسيابي التلقائي للسلطة محل الموائد الدائمة، والوجوه الدائمة، والمصالح الدائمة، ولو على حساب الكرامة والسيادة والاستقلال الوطني وحرية اتخاذ القرار.

وثمة العامل الخارجي الذي وضعناه في أسفل قائمة الأسباب التي قد تضعف من إمكانيات الممانعة وحجم تأثيرها، إذ أن العبرة بالذات أولا ومدى استعدادها لرفض أو قبول اختراق الآخر أو هيمنته، وكذا لكوننا لا نريد السقوط في متاهة الفكر القائم على نظرية المؤامرة، وإرجاع كل ما يخل باستقرار الذات وتطورها إلى عوامل خارجية حتى ولو كانت وهمية أو متخيلة، إلا أن هذا العامل يفرض ذاته لكونه موضوع الممانعة الأساس، إنه الجبهة الأخرى التي يتأسس حولها وضدها موقف الممانعة.

إن القوى التي تتحرك بعقلية شمولية مغلفة بشعارات من قبيل نشر الديمقراطية والحرية واحترام حقوق الإنسان، إنما تعيد إنتاج نفس الآليات ومناهج الحركة والعمل التي تتحدث بتبجح عن كونها تسعى للقضاء عليها ، حاملة رسالة الخير والرفاهية إلى العالم، عبر تعميم خطاب وثقافة ومنهج العولمة، والتوهيم بإنشاء شراكات متعددة مع دول ضعيفة، وتكريس قيم التجارة الحرة بما تحمله من وحشية واستغلال بين الأمم، لاجئة من أجل ذلك إلى شتى الوسائل والسبل، متقنة للعبة الكيل المزدوج، مستغلة اختلال موازين القوى لصالحها، وغياب أي قطب عالمي مواز يسعى في اتجاه تجسيد احترام القانون الدولي والمعايير الإنسانية الغائبة، مثبتة بشكل عملي أن خطاباتها ووعودها المعسولة، مجرد ورق هدايا يغطي علبة ديناميت سرعان ما تنفجر في وجه مستقبليها، وبالتالي فسقوطها في هذه التناقضات الصارخة هو إحدى أهم العوامل التي تتوسع على إثرها دائرة الرفض والمواجهة.

وإن المواقف التي صاغتها وتصوغها شعوب وحركات، وأحزاب وحكومات في بلدان مثل إيران وكوبا، وسوريا وفنزويلا، وكوريا الشمالية ولبنان، والشيلي والسودان، وبوليفيا والعراق وفلسطين، وبلدان أخرى انخرطت، أو تدفع في اتجاه الانخراط، أو لا زالت تنتظر دورها في طابور الممانعة الواعد بتغيير المعايير السائدة في العلاقات الدولية وأسس التعامل بين الأمم، وغيرها من قطاعات الرأي العام داخل البلدان القوية نفسها وخصوصا تلك القطاعات الرافضة لزحف قيم العولمة وآلياتها، والمناهضة للحروب واستغلال العالم الفقير، إن هذه المواقف تعبر بجلاء لا يخفى، عن دينامية جديدة في المشهد السياسي والاجتماعي العالمي، قد تقود إلى ولادة معادلة تقاطبية جديدة في الصراعات الدولية، تكون الممانعة منطلقا لحركتها، وأساسا مرجعيا لسلوك فاعليها، وعنصرا حاسما في رسم معالم مستقبلها.
 
قديم 09-04-2006, 01:12 AM   #672
أحمد ياسين
ضيف
 
المشاركات: n/a
إفتراضي

 
قديم 10-04-2006, 01:14 AM   #673
أحمد ياسين
ضيف
 
المشاركات: n/a
إفتراضي


إسرائيل تبني كنيسا ومزارا يهوديا أسفل المسجد الأقصى
اطلع الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى والمندوبون الدائمون في الجامعة الأحد على فيلم وثائقي يكشف عن قيام إسرائيل ببناء كنيس ومتحف ومزار يهودي أسفل المسجد الأقصى, عرضه وفد فلسطيني برئاسة مفتي القدس وفلسطين الشيخ عكرمة صبري.



وأظهر الفيلم أن إسرائيل قامت ببناء منشآت على الجهة الغربية للمسجد الأقصى قرب حائط البراق وتبعد 96 مترا عن قبة الصخرة المشرفة.



وأوضح الوفد الفلسطيني أن الفيلم قام بتصويره أحد الفلسطينيين بعد أن دخل المكان بصفته باحثا في الجامعة العبرية، وخبأ كاميرا داخل ملابسه بسبب إغلاق المنطقة بشكل كامل على الفلسطينيين ووقوعها تحت حراسة مشددة, ولا يسمح سوى للعاملين في الكنيس والذين يتلقون تعليما فيه من اليهود بالدخول إليه.



"
الفيلم أظهر أن إسرائيل قامت ببناء منشآت على الجهة الغربية للمسجد الأقصى قرب حائط البراق تبعد 96 مترا عن قبة الصخرة المشرفة
"
مفتي القدس الشيخ صبري طالب الحضور بعرض الفيلم على وزراء الخارجية العرب والجهات الدولية المسؤولة, للضغط على إسرائيل لوقف هذه الحفريات بشكل فوري. وبدوره قال الأمين العام للجامعة إنه سيقوم بتوزيع هذا الفيلم المهم على الوزراء العرب والفاتيكان والأمين العام للأمم المتحدة وبعثات الجامعة العربية في عواصم القرار الدولي، لفضح مخططات إسرائيل وحفرياتها المستمرة تحت المسجد.



وعبر مفتي القدس في مؤتمر صحفي عن الأسف "لتقصير منظمة اليونسكو في واجبها وعدم استجابتها لمطالب الفلسطينيين في الحفاظ على آثار وتراث الحضارة الإسلامية والمسيحية في فلسطين".



كما انتقد لجنة القدس المنبثقة عن منظمة المؤتمر الإسلامي وقال إن لجنة القدس ليست في مستوى التحديات التي تواجه القدس والمسجد الأقصى، وطالبها بتفعيل دورها لتكون في مستوى الأحداث والتحديات التي تواجه مدينة القدس. وأشار إلى أن إسرائيل تقوم بهذه الحفريات بشكل سري منذ ثلاثين عاما وأنها جزء من خطة إسرائيلية لتهويد القدس.



أما رئيس مجلس الجامعة العربية سفير الإمارات العربية المتحدة أحمد الميل الزعابي فقد اقترح دبلجة هذا الفيلم باللغات الأجنبية وخاصة الإنجليزية وتوزيعه على سفراء الدول الأجنبية المعتمدين في مصر، وكذلك بعثات الجامعة العربية في الخارج وعلى وزراء الخارجية العرب، في إطار تعزيز الجهود السياسية والإعلامية العربية لفضح هذه الممارسات وكشفها أمام الرأي العام الدولي.

المصدر
 
قديم 10-04-2006, 04:38 PM   #674
قصي
Registered User
 
تاريخ التّسجيل: Apr 2006
المشاركات: 10
إفتراضي

باختصار شديد أقول للمتشدقين والمتهكمين بأن السيد الرئيس القائد الفذ المناظل الشهم البطل الأبي هو باني العروبة وحامي الديار من أقصاها إلى أقصاها ،فكما أنه لاحياة بلا شمس فكذلك لا حاكم بلا صدام وعاش العراق وعاشت فلسطين من النهر إلى البحر وعاشت الأمة العربية،
وأنتهز الفرصة لجمهور المنتدى وأذكرهم بآداب الحوار وعدم التجريح ومراعاة نفوس الآخرين ،ليس لشيء ولكن لأنه ربما لو أتيحت الفرصة بالتهكم والسخرية لنالت ما تسمى الكويت النصيب الأعظم للخيانة وللقي الشعب السعودي المغلوب على أمره حقائق تندى لها الجبين
قصي غير متصل  
قديم 10-04-2006, 11:17 PM   #675
أحمد ياسين
ضيف
 
المشاركات: n/a
إفتراضي




مرحبا بك اخي قصي عضوا نشيطا
فصدام هو صدام لم يتغير
باستثناءحالة اسره من طرف الامريكان الصهاينة
في ذالك الجب
لقد ترك وراءه حملا ثقيلا للعراق
ورغم اخطائه وجبروته
الا انه رجل يلقى كل الاحترام مني وزاد احترامي له
في السجن
ومن خلال الحرب الطائفية التي بدت مراجلها تشتعل
نسال الله العفو والعافية لاخواننا في العراق
فاللهم عليك بالامريكان ومن شايعهم
ومن اتى بهم
وانصر اللهم الموحدين المجاهدين هناك ووحد شملهم
وسدد رميهم
وعليك باعدائك اعداء الاسلام
من اي فصيل كانوا
 
قديم 11-04-2006, 08:37 PM   #676
أحمد ياسين
ضيف
 
المشاركات: n/a
إفتراضي


تستأنف المحكمة الجنائية العراقية العليا غدا الأربعاء جلسات محاكمة الرئيس المخلوع صدام حسين وسبعة من مساعديه في قضية الدجيل.

وكانت الجلسة السابقة من المحاكمة قد عقدت في السادس من أبريل/نيسان الحالي وتم خلالها الاستماع إلى الرئيس السابق لمحكمة الثورة عواد البندر الذي أكد أن المحاكمات التي أجرتها السلطات للمتهمين بالاشتراك في محاولة اغتيال صدام حسين في الدجيل عام 1982 كانت "عادلة".

وسبق أن طعن صدام خلال جلسة المحاكمة في الخامس من الشهر الحالي في إفادته السابقة خلال التحقيق في قضية الدجيل. واعتبر أن فقرات مزورة قد أدخلت عليها، مشيرا إلى أنه طبق القانون عبر مصادقته على أحكام الإعدام التي صدرت على المتهمين بمحاولة اغتياله.

كما جدد صدام قوله إنه لا يزال "رئيس العراق وقائد القوات العامة"، وأضاف: لقد "وقفت وقفة رمح رديني في عين من أراد أن يفقأ عين العراق.. إنها محكمة تقام تحت حراب الغزاة".

ويحاكم صدام مع سبعة من أعوانه السابقين أمام المحكمة الجنائية العليا في إطار قضية مقتل 148 شيعيا بعد محاولة اغتيال فاشلة في بلدة الدجيل الواقعة شمال بغداد عام 1982.

وبموازاة المحاكمة في قضية الدجيل من المتوقع أن تبدأ المحكمة الشهر القادم
محاكمة صدام بتهم إصدار أوامر "إبادة جماعية للأكراد" فيما يعرف إعلاميا بحملة الأنفال التي استهدفت أكرادا بشمال العراق أواخر ثمانينيات القرن الماضي.

ويقول الأكراد إن حملة الأنفال استمرت من عام 1986 حتى عام 1989 وإن حوالي 100 ألف شخص قد قتلوا فيها جراء الهجمات التي شنتها القوات العسكرية الأرضية والجوية. وتقول منظمة هيومن رايتس ووتش إن أكثر من 50 ألف كردي قتلوا في حملة الأنفال.


المصدر
 
قديم 12-04-2006, 01:07 AM   #677
أحمد ياسين
ضيف
 
المشاركات: n/a
إفتراضي


قتل خمسة عراقيين بينهم ثلاثة من رجال الشرطة وجرح 13 آخرون بانفجار سيارة مفخخة في بغداد.

وقال مصدر في الشرطة العراقية إن السيارة كانت متوقفة قرب مطعم في حي أور بمدينة الشعب وإنها انفجرت لدى مرور دورية للشرطة، مشيرا إلى أن الانفجار أوقع أضرارا جسيمة في واجهة مسجد شيعي مجاور وفي ستة متاجر وأحرق أربع سيارات مدنية.

وقبل ذلك قتل ثلاثة عراقيين وأصيب ثمانية آخرون عندما انفجرت قنبلة داخل حافلة صغيرة للركاب قرب محطة لتعبئة الوقود وسط مدينة الصدر ببغداد.

كما قتل ثلاثة عراقيين آخرين برصاص أطلقه مسلحون في مدينة الموصل شمال العراق، في حين قتل عراقي وجرح آخر في هجوم مسلح في الحي الصناعي وسط سامراء شمال بغداد.

وفي بعقوبة قالت الشرطة العراقية إن أربعة من الشرطة بينهم ضابط جرحوا في انفجار عبوة ناسفة في هذه المدينة الواقعة شمال شرق بغداد.

وفي كربلاء اغتال مسلحون رجل شرطة لدى توجهه إلى عمله في منطقة الغدير غرب هذه المدينة الواقعة جنوب غرب بغداد.

من جانب آخر عثر على 24 جثة في مناطق متفرقة من العراق من بينها واحدة لسيدة إيرانية قتلت رميا بالرصاص في بعقوبة وخمس مجهولة الهوية في المسيب وأخرى لجندي عراقي في النعمانية جنوب بغداد.


الجعفري أكد أنه لن يتنحى إلا وفقا لآليات دستورية (الفرنسية)

جمود سياسي
التدهور الأمني يتزامن مع استمرار مأزق تشكيل الحكومة الجديدة بعد إعلان رئيس الوزراء المنتهية ولايته والمرشح لرئاسة هذه الحكومة إبراهيم الجعفري تمسكه بالترشيح رغم رفض باقي الكتل السياسية لذلك.

وقال الجعفري في مؤتمر صحفي ببغداد إنه اختير بآليات ديمقراطية ودستورية ولن يتنحى إلا وفق لهذه الاليات وليس بحسب الأهواء الشخصية لمن يعارض ترشيحه.

جاء ذلك في وقت فشل فيه ممثلون عن لائحة الائتلاف العراقي الموحد مجددا في حسم أزمة ترشيح الجعفري.

وقال عضو حزب الفضيلة باسم شريف إن الاجتماع الذي عقد الثلاثاء ببغداد بحث تقرير اللجنة الثلاثية التي شكلها الائتلاف الشيعي قبل أيام والتي قامت باستطلاع آراء بقية الكتل النيابية.

وأضاف في تصريحات للصحفيين أن بعض الكتل العراقية كانت متحفظة على ترشيح الجعفري، وأن القائمة العراقية بزعامة إياد علاوي ليس لديها تحفظ على شخص الجعفري وإنما على البرنامج الحكومي.

وفي ضوء الاتفاق على البرنامج السياسي بين الكتل رأى الائتلاف أنه بحاجة إلى يوم آخر من المباحثات المستفيضة للوصول إلى قرار. لكن مسؤولين عراقيين استبعدوا أي إمكانية للتوصل الى اتفاق قريب بهذا الشأن.

مرشح بديل
وكان حزب الفضيلة أحد أحزاب الائتلاف قد أكد في وقت سابق أنه مستعد لتقديم مرشح بديل لرئاسة الوزراء.

وقال المتحدث باسم الحزب صباح السعدي في مؤتمر صحفي ببغداد إنه إذا لم يكن بمقدور الائتلاف ترشيح الجعفري فيمكن لأي طرف من الائتلاف ترشيح الشخص الذي يراه مناسبا لإنقاذ العملية السياسية والخروج من هذا المأزق.

وأعرب باسم شريف عن أمله أن يكون مرشح حزب الفضيلة مقبولا من داخل الائتلاف ومن خارجه.

وكان زعيم الحزب نديم الجابري رئيس حزب الفضيلة أحد المرشحين الأربعة بالإضافة إلى حسين الشهرستاني وعادل عبد المهدي والجعفري لمنصب رئيس الوزراء بعد الانتخابات، إلا أن الجابري والشهرستاني انسحبا من المنافسة.


الباجه جي يعد لتحديد موعد الجلسة القادمة للبرلمان (الفرنسية-أرشيف)
من جهته أكد رئيس الجبهة العراقية للحوار الوطني صالح المطلق في تصريح للجزيرة أن الحل الوحيد لهذا الموقف المتأزم هو ترشيح شخصية مستقلة لرئاسة الحكومة. وأشار إلى ضرورة ذلك في ضوء تصاعد الخلافات بين قادة الكتل النيابية الرئيسية.

في هذه الأثناء توقع متحدث باسم البرلمان أن يحدد رئيسه المؤقت عدنان الباجه جي الأربعاء موعد الجلسة المقبلة. ولم يعط المتحدث تفاصيل بشأن جدول أعمال الجلسة لكن قد يكون ذلك مؤشرا على تحرك باتجاه كسر الجمود الحالي.
 
قديم 12-04-2006, 08:52 AM   #678
أحمد ياسين
ضيف
 
المشاركات: n/a
إفتراضي


ندد الرئيس الباكستاني برويز مشرف بشدة بالهجوم الانتحاري الذي استهدف احتفالا بمناسبة ذكرى المولد النبوي الشريف في مدينة كراتشي جنوبي البلاد وخلف نحو خمسين قتيلا بينهم عدد من زعماء السنة وأكثر من مائة جريح.

ووصف مشرف التفجير بالعمل الشنيع وتوعد بمعاقبة الجناة. كما أمر بتعزيز الإجراءات الأمنية في المساجد ومحيطها عقب الهجوم الذي لم تعلن أية جهة حتى الآن تبنيها له.

وقال قائد شرطة إقليم السند وعاصمته كراتشي جهانغير ميرزا إن الأدلة التي جمعت من مكان التفجير تدل على أن الهجوم نفذ بواسطة انتحاري اندس في صفوف المشاركين في الاحتفال وفجر نفسه بالقرب من منصة زعماء دينيين من السنة أثاء صلاة المغرب.

وأكدت الشرطة الباكستانية مقتل عدد من القيادات الدينية للسنة بينهم زعيم جماعة (تحريك السنة) البارز عباس قادري ونائبه إكرام قادري والمتحدث باسم الجماعة افتخار بهاتي، إضافة إلى زعيم جماعة أهل السنة حنيف بيلو وقيادي سني آخر هو حافظ محمد تقي.

ووقع الانفجار أثناء تجمع أكثر من مائة ألف شخص للمشاركة في الاحتفالات بذكرى المولد النبوي، في حديقة نيشتار بارك مما أثار هلعا وذعرا بين الناس، فيما قامت مجموعة مسلحة من الشبان الغاضبين عقب الهجوم مباشرة بإحراق محطة للوقود وسيارت وإطلاق الرصاص على الشرطة والقوات شبه العسكرية التي حاولت الوصول إلى الحديقة.

وشهدت باكستان ومدينة كراتشي بالأخص أعمال عنف طائفي بين السنة والشيعة على مدى العقدين الماضيين راح ضحيتها آلاف القتلى من الجانبين. رغم بذل السلطات جهودا لحظر الجماعات التي توصف بالتشدد من الطرفين.


المصدر

إقتباس:
تعليق او تذكير
لقد قلت في احد المواضيع ان باكستان لها قسط كبير من الحرب القادمة
فهذه ماهي الا مقدمات
ولو نظرنا ودققنا النظر الى الاخبار من جانب مستقل
وربطتاها ببعضها البعض من ايران الى العراق الى لبنان الى سوريا
الى الجزائر هذا الاسبوع بعد مقتل اكثر من اربعة عشر جمركي الى مايجري في فلسطين
مرورا بتتبع حركات مبارك وةياراته الى البلدان في المرحلة الاخيرة ووووووو من الملوك والرؤساء
لعرفنا ولادركنا الهدف وعرفنا الجانب الذي لايفتئ ان يتصيد الفرص كما يتحين الصياد الماهر لفريسته
كلما اراد القضاء عليها
فيعرف متى تبيض ومتى تدخل عشها ومتى تخرج لتطعم صغارها ومتى يفسد فرحتها
انها علامات بدايات مؤسفة
نسال الله العافية للشعب الباكستاني الشقيق
ونسال الله الرحمة والمغفرة لموتى المسلمين هناك
ولمن فتحوا الابواب للشيطان الاكير ومنهم برويز ومخابراته الذهاب لتستريح منهم العباد والبلاد

آخر تعديل بواسطة أحمد ياسين ، 12-04-2006 الساعة 09:21 AM.
 
قديم 12-04-2006, 09:15 AM   #679
أحمد ياسين
ضيف
 
المشاركات: n/a
إفتراضي

مصر تفرج عن المئات من معتقلي الجماعة الإسلامية

إقتباس:
تاب يتوب توبة
انه مسلسل لايعرف بدايته ولانهايته الا من عاش بعض حلاقاته
وضاق مر ارة الجواسيس ورجال المباحث
(عندما تتتهي حلقة تبدا اخرى)
تاب فعل ماض
يتوب
فعل ننتظره ان يصبح حقيقة فمتى يتحقق ذالك
ولمن لايحسن القراءة
متى يتوب مبارك

آخر تعديل بواسطة أحمد ياسين ، 12-04-2006 الساعة 09:27 AM.
 
قديم 12-04-2006, 04:53 PM   #680
aboujarrah
Registered User
 
تاريخ التّسجيل: Mar 2006
المشاركات: 5
إفتراضي

ان بعض المجلات والجرائد كانت تخصص ركنا لقوة الملاحظة الصرية وكانت تسميه الاخطاء العشرة او السبعة بحيث ياتى بصورة معينة ويتعمد المصور احداث اختلافات معينة في بعض اجزاء الصورة ويطلب من الملاحظ ان يكتشف في زمن معين مثلا عشر دقائق الاختلافات الموجودة بين الصورة والصورة الشبيهة بها وانا ادعو كل ذو بصر وبصيرة الى اكتشاف الاختلافات بين اجزاء صورة هذا الشخص الذي يمثل دور صدام حسين والصورة الاولى التي يجب اعتمادها هي الصورة التي ظهر بها وهو بلحية كبيرة وبين الصور التي ظهر فيها في المحاكمة فين صور هذا الشبيه خمس اختلافات على الملاحظ ان يكتشفها اما الاختلافات بين صورة صدام حسين وبين صورة هذا الشبيه فتبلغ ثلاثة عشرة اختلافا وعلى من له بصرا او بصيرة ان يكتشفها في وقت ليس بمحدد فنحن متساهلون لن نلزمه بعشرة دقائق بل له ما يكفيه من الوقت
aboujarrah غير متصل  
موضوع مغلق


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .