العودة   حوار الخيمة العربية > القسم الاسلامي > الخيمة الاسلامية

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: نقد الرسالة الجديدة لسومرز 1 (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب الرسالة الذهبية (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب آداب المواكلة للغزى (آخر رد :رضا البطاوى)       :: حكم استعمال مياه الصرف الصحي (آخر رد :رضا البطاوى)       :: عمليات مجاهدي المقاومة العراقية (آخر رد :اقبـال)       :: قراءة فى كتاب مسح الوجه باليدين بعد رفعهما بالدعاء (آخر رد :رضا البطاوى)       :: حكم النميمة فى الإسلام (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب كلام الليالي والأيام (آخر رد :رضا البطاوى)       :: النعى فى الإسلام (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قتل الغيلة (آخر رد :رضا البطاوى)      

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 03-06-2009, 05:47 PM   #1
عباس رحيم
عضو نشيط
 
تاريخ التّسجيل: Apr 2003
الإقامة: المملكة العربية السعودية - ينبع الصناعية ص ب : 30449
المشاركات: 143
إفتراضي استراحة الأسبوع ( وقفات مع آل البيت ما لهم وما عليهم )

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد المرسلين وعلى آله وصحبه أجمعين أصل هذا الموضوع خطبة جمعة ألقيتها يوم الجمعة 5 / 6 / 1430هـ في جامع العلامة عبد العزيز بن باز يرحمه الله بينبع الصناعية وطلباً للأجر ونشر للعلم نشرتها في بعض المنتديات أسال الله أن يكون هذا العمل خالصاً لوجهه الكريم .


الوقفة الأولى: لماذا يطرح هذا الموضوع ؟
يطرح لسببن الأول: أن الرسول صلى الله عليه وسلم أوصى بآل بيته صلى الله عليه وسلم ففي صحيح مسلم عن زيد بن أرقم رضي الله قال: قام رسول الله صلى الله عليه وسلم يوماً فينا خطيناً فقال: (( إني تارك فيكم ثقلين: أولهما كتاب الله عز وجل فيه الهدى والنور فخذوا بكتاب الله واستمسكوا به ثم قال: وأهل بيتي أذكركم الله في أهل بيتي أذكركم الله في أهل بيتي أذكركم الله في أهل بيتي ))
السبب الثاني: أن هناك ظاهرة اجتماعية بدأت تلوح في الأفق وتتمثل في أن طائفة من الناس تجاوز الحد الشرعي في تعظيم آل البيت حتى بلغوا حد الغلو وهناك طائفة من الناس بسب جهلهم بالحقوق الشرعية لآل البيت أو شيء في نفوسهم فصدر منهم قصور وجفاء تجاه آل البيت .

إذاً نطرح هذا الموضوع لتقرير عقيدة أهل السنة والجماعة في آل البيت ولأن الرسول صلى الله عليه وسلم أوصانا بأهل بيته ولأن الرسول صلى الله عليه وسلم سوف يسألنا عن هذه الوصية يوم القيامة عند الورود عليه عند الحوض فقد جاء في صحيح مسلم أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال: (( إني تارك فيكم ما إن تمسكتم به لن تضلوا بعدي كتاب الله وعترتي أهل بيتي ولن يفترقا حتى يردوا على الحوض ما نظر كيف تخلفوني فيهما )) .


الوقفة الثانية: آل البيت لهم فضل في كتاب الله تعالى وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم أما كتاب الله فقوله تعالى: (( إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيراً )) قال بعض أهل العلم: ( ليذهب عنكم الرجس ) أي: الإثم والذنوب ( ويطهركم تطهيراً ) أي: من الأخلاق السيئة والأفعال القبيحة .

ومما يدل على فضلهم في السنة ما رواه البخاري ومسلم عن أبي حميد الساعدي رضي الله عنه قال أنهم سألوا رسول الله صلى عليه وسلم فقالوا: يا رسول الله كيف نصلي عليك فقال: قولوا (( اللهم صلي على محمد وأزواجه وذريته كما صليت على آل إبراهيم ))
وفي البخاري ومسلم أيضاً من حديث كعب رضي الله عنه قال: قلنا كيف الصلاة عليكم أهل البيت فقال: صلى الله عليه وسلم قولوا: (( اللهم صلي على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وآل إبراهيم إنك حميد مجيد )) وذهب جماعة من الفقهاء أن من ترك الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم والصلاة عليهم عمداً في الصلاة بطلت صلاته .


الوقفة الثالثة: محبة آل البيت أصل من أصول العقيدة عند أهل السنة والجماعة فعن العباس رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (( والذي نفسي بيده لا يدخل قلب رجل الإيمان حتى يحبكم لله ورسوله )) رواه الترمذي وقال حديث حسن صحيح وصححه ابن حجر الهيتمي وقال عنه ابن تيمية الحجة قائمة بالحديث .
وفي سنن الترمذي أيضاً وعند الحاكم وصححه ووافقه الذهبي عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (( أحبوا أهل بيتي لحبي )) .
قال شيخ الإسلام ابن تيمية: إن من أصول أهل السنة والجماعة أنهم يحبون أهل بيت النبي ويتولونهم ويحفظون فيهم وصية رسول الله صلى الله عليه وسلم .


الوقفة الرابعة: بغض آل البيت شعبة من شعب النفاق ودلالة على الخسران وإن صلى وصام المبغض لهم فعن عبد الله بن عباس رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (( لو أن رجلاً قام بين الركن والمقام فصلى وصام ثم لقي الله وهو مبغض لأهل بيت محمد أدخله الله النار )) رواه الطبراني والحاكم وصححه ووافق الذهبي .
وعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (( والذي نفسي بيده لا يبغضنا أهل البيت أحد إلا أدخله الله النار )) رواه ابن حبان في صحيحه والحاكم وإسناده صحيح .


الوقفة الخامسة: من منهج السلف الصالح توقير آل البيت وعدم الإساءة إليهم وحفظ حقوقهم ففي صحيح البخاري عن أبي بكر الصديق رضي الله عنه قال: ( ارقبوا محمداً في أهل بيته ) المعنى: أحفظوا حقوقهم فلا تؤذهم ولا تسيئوا إليهم .
وجاء في البخاري أيضاً أن أبا بكر الصديق رضي الله عنه قال: ( والذي نفسي بيده لقرابة رسول الله أحب إلي أن أصل من قرابتي ) .
وثبت أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه كان يقدم آل البيت في العطاء على جميع الناس ويفضلهم حتى أنه لما وضع الديوان للعطاء وكتب أسماء الناس قالوا: نبدأ بك يا أمير المؤمنين فقال: ( لا ابدؤوا بأقارب رسول الله صلى الله عليه وسلم ) وفرض لهم أكثر مما يفرض للناس .


الوقفة السادسة: من عقيد أهل السنة والجماعة أن بركة الصالحين من آل البيت بركة سببية وليست ذاتية .
فلما ينقل لنا عن أحد من الصحابة رضوان الله عليهم أجمعين أنه تبرك بجسد أو أبريق أو شعر أو ثياب علي رضي الله عنه أو الحسن أو الحسين رضي الله عنهما .
إنما تشرع البركة السببية وهي مشروعة كما في قصة عائشة رضي الله عنهما في صحيح البخاري في قصة التيميم من حديث أسيد بن حضير .
فيطلب الدعاء من الصالحين منهم ويأخذ العلم عنهم ومرافقتهم في الأسفار ونحو ذلك وليس التبرك بأجسادهم .


الوقفة السابعة: من عقيدة أهل السنة والجماعة أن آل البيت ليسوا معصومين وأنهم يقع منهم الخطأ والصواب خلافاً لعقيدة أهل البدع الذين يدعون لهم العصمة .
وتأمل قوله تعالى: (( ويطهركم تطهيراً )) ولو كانوا معصومين فلماذا يطهرهم الله لأن المعصوم طاهر من الذنوب .

مسألة: كيف نتعامل مع من أذنب من آل البيت ؟
الجواب: نتعامل معه كما نتعامل مع سائر المسلمين ننصحه ونبغض فعله المخالف لشرعه ولا نبغض ذاته فقد فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: في خالد بن الوليد رضي الله عنه بعد أن قتل بعض المسلمين بالخطأ: (( اللهم إني أبري إليك مما صنع خالد )) مرتين رواه البخاري .
فستبرأ صلى الله عليه وسلم من فعله رضي الله عنه ولم يتبرأ منه .
وقد قال الحسن لرجل كان يغلو فيه: ويحكم أحبونا لله فإن أطعنا الله فأحبونا وإن عصينا الله فأبغضونا .


الوقفة الثامنة: الانتساب إلى آل البيت أو غيرهم من القبائل أو العوائل دون بينة وعلم كبيرة من الكبائر فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (( من ادعى لغير أبيه فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين )) رواه الطبراني بإسناد صحيح .
وفي صحيح البخاري قال صلى الله عليه وسلم: (( من ادعى إلى غير أبيه وهو يعلم فالجنة عليه حرام )) .


الوقفة التاسعة: من حق آل البيت الخمس من الفيء والغنائم وهو حق لهم نص عليه كتابه الله قال تعالى: (( ما أفاء الله على رسوله من أهل القرى فلله ولرسوله ولذي القربى واليتامى وابن السبيل )) وقد اتفق الأئمة من فقهاء المسلمين على أنهم لهم الخمس من الفيء والغنائم .


الوقفة العاشرة: لا يحل لآل البيت أخذ الزكاة والصدقة لما رواه البخاري ومسلم من حديث أبي هريرة رضي الله عنه أن الحسن رضي الله عنه أخذ تمرة من تمر الصدقة فجعلها في فيه فقال النبي صلى الله عليه وسلم: (( كخ كخ أرم بها إنا لا تحل لنا الصدقة )) .
لكن يرى بعض الفقهاء كالمالكية وبعض الشافعية وابن تيمية وابن القيم وابن كثير وغيرهم أن هذا في حال إعطائهم الخمس المستحق لهم وأما إذا منعوا ذلك فيجوز لفقرائهم أن يأخذوا من الزكاة على قدر حاجتهم .


الوقفة الحادية عشر: جيد أن يحفظ آل البيت نسبهم بأن يزوجوا من أنفسهم لكن الخطأ أن تمنع المرأة منهم من الزواج ممن يرضى دينه وخلقه حتى تدخل مرحلة العنوسة بحجة أنه ليس من آل البيت وهذا خلافاً لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم (( إذا خطب إليكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه إلا تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد عريض )) رواه الترمذي بإسناد صحيح .
وخلافاً لما فعله جدهم علي رضي الله عنه حيث زوج ابنته لعمر بن الخطاب رضي الله عنه وهو ليس من آل البيت .


الوقفة الثانية عشر: يا آل بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يلبس عليكم الشيطان فتتركوا العمل بالواجبات والبعد عن المحرمات اعتماداً على النسب فقط وتنسوا قوله تعالى: (( إن أكرمكم عند الله أتقاكم )) وتنسوا قول رسول الله صلى الله عليه وسلم: (( يا فاطمة بنت محمد أنقذي نفسك من النار فإني لا أملك لك ضراً ولا نفعاً )) رواه الترمذي بإسناد صحيح .
وقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: (( من بطأ به عمله لم يسرع به نسبه )) رواه مسلم .


أخيراً: نداء إلى آل البيت:
- يا آل بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم أنتم أولى الناس بسنة جدكم صلى الله عليه وسلم بغض النظر هل هي واجبة أم مستحبة .
- يا آل بيت رسول الله أنتم أولى الناس بحسن الخلق والتواضع للناس وخفض الجناح والعفو والتسامح فهذه أخلاق جدكم صلى الله عليه وسلم .
- يا آل بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم ينبغي أن تكونوا أبعد الناس عن المحرمات والممنوعات الشرعية .
- يا آل بيت رسول الله كونوا للناس قدوة حسنة في القول والفعل والاعتقاد .
الله الله بالعقيدة السليمة التي جاء بها سيد المرسلين الله الله بإكرام المسلمين فجدكم كان أكرم الناس صلى الله عليه وسلم .

اللهم اغفر لآل بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم وعفوا عنهم وأصلح أحوالهم وسدد خطاهم ووفقهم لما تحب وترضي ونحن معهم وإخواننا المسلمين في كل مكان .

والله أعلم


اللهم اغفر لي ولإخواني فإننا نحب الحق
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

محبكم في الله
د . عباس رحيم
__________________


abbasraheem200@msn.com
عباس رحيم غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .