العودة   حوار الخيمة العربية > القسم الثقافي > مكتبـة الخيمة العربيـة > دواوين الشعر

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: نقد كتاب العقل المحض3 (آخر رد :رضا البطاوى)       :: اللي يرش ايران بالمي ترشه بالدم -- والدليل القناصه (آخر رد :اقبـال)       :: The flags of love (آخر رد :عبداللطيف أحمد فؤاد)       :: نقد كتاب العقل المحض2 (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب العقل المحض (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة فى مقال القواعد الأساسية للحوار (آخر رد :رضا البطاوى)       :: انـا لن اطلب من الحافي نعال (آخر رد :اقبـال)       :: فـليسـمع البعثيون غضبـهم (آخر رد :اقبـال)       :: حقيقة (آخر رد :ابن حوران)       :: تحميل برامج مجانية 2019 تنزيل برامج كمبيوتر (آخر رد :أميرة الثقافة)      

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 10-12-2005, 08:20 PM   #471
romio_2005_1
Registered User
 
تاريخ التّسجيل: Dec 2005
المشاركات: 1
إفتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
شكراً على غذاء العقل هذا ونرجوا الموزيد
romio_2005_1 غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 01-03-2006, 03:56 AM   #472
المشرقي الإسلامي
أحمد محمد راشد
 
الصورة الرمزية لـ المشرقي الإسلامي
 
تاريخ التّسجيل: Nov 2003
الإقامة: مصر
المشاركات: 3,808
إفتراضي

الراحلة

هذا ما ألفنا طول رحلتنا المديده
لا تأسفي لنفوق راحلةٍ هوت
من ثقل جملتنا المفيده
فعلى الطريق سنصطفي أخرى جديده
وإذا وهت كلّ الجمال
عن احتمالك واحتمالي
فليكن
قدمي أحدّ من الحديد
وخطوتي أبداً وطيده
لا.. ما تعبت
ولو ظللت أسير عمري كلّه
فوق اللّظى
سيظلّ يفعمني الرّضا
ما دمت طاهرة حميدة
ماذا أريد وأنت عندي؟
يا ابنتي
لو قدموا الدّنيا وما فيها
مقابل شعرة من مفرقيك
لقلت: دنياكم زهيدة
وطن أنا
بين المنافي أحتويك مشرداً
كي لاتظلّي في البلاد معي شريدة
وأنا بنورك يا ابنتي
أنشأت من منفاي أوطاناً
لأوطاني الطّريدة
لكنّها بهرت بأنوار السطوع
فآنست لعمي الخضوع
ومرغت أعطافها بالكيد
حتى أصبحت وهي المكيدة
ماهمّني؟
كلّ الحتوف سلامة
كلّ الشقاء سعادة
ما دمت حتّى اليوم سالمةً سعيدة
لاقصد لي في العيش
إلاّ أن تعيشي أنت
أيتها القصيدة
هيّا بنا..
لفّي ذراعك حول نحري
والبدي في دفء صدري
كي نعود إلى المسير
فإنّ غايتنا بعيده
ودعي التّلفّت للوراء
فقد هوى عما هًوت
وصف الفقيدة
هي لم تذق معنى المنيّة حرةً
معنا
ولا عاشت شهيدة
لاتحزني يوماً عليها
واحزني دوماً لها
لم ننف عنها.. إنّما
نفيت، لقلّة حظّها، عنّا الجريدة
أحمد مطر
__________________
هذا هو رأيي الشخصي المتواضع وسبحان من تفرد بالكمال

***
تهانينا للأحرار أحفاد المختار




المشرقي الإسلامي غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 08-04-2006, 05:40 AM   #473
صمت الكلام
عضو شرف
 
تاريخ التّسجيل: Mar 2006
المشاركات: 4,612
إفتراضي

ما اجمل قصائد شاعر الحرية احمد مطر
احمد مطر هو صوت الضمير العربي
هو جريح الوطن

....


لو سقط الثقب من الإبرة!
لو هوت الحفرة في حفرة!
لو سكِرت قنينة خـمره!
لو مات الضِّحك من الحسرة!
لو قص الغيم أظافره
لو أنجبت النسمة صخرة!
فسأؤمن في صحة هذا
وأُقِرُّ وأبصِم بالعشرة.
لكنْ.. لن أؤمن بالمرة
أن بأوطاني أوطانا
وأن بحاكمها أملاً
أن يصبح، يوماً، إنسانا
أو أن بها أدنى فرق
ما بين الكلمة والعورة
أو أن الشعب بها حر
أو أن الحرية.. حرة !
صمت الكلام غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 04-06-2006, 12:36 PM   #474
صمت الكلام
عضو شرف
 
تاريخ التّسجيل: Mar 2006
المشاركات: 4,612
إفتراضي

دمعـة على جُثمـان الحُريّـة


أنـا لا أكتُبُ الأشعـارَ
فالأشعـارُ تكْتُبـني
أُريـدُ الصَّمـتَ كي أحيـا
ولكـنَّ الذي ألقـاهُ يُنطِقٌـني
ولا ألقـى سِـوى حُزُنٍ
على حُزُنٍ
علـى حُزُنِ.
أَأكتُبُ "أنّني حيٌّ" على كَفَني؟
أَأكتُبُ "أنَّني حُـرٌّ"
وحتّى الحَرفُ يرسِـفُ بالعُبوديّـهْ؟
لقَـدْ شيَّعتُ فاتنـةً
تُسمّى في بِـلادِ العُربِ تخريبـاً
وإرهـاباً
وطَعْناً في القوانينِ الإلهيّـهْ
ولكنَّ اسمَهـا
واللـهِ
لكنَّ اسمَها في الأصْـلِ
.. حُريّــهْ !
صمت الكلام غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 29-11-2006, 11:21 PM   #475
القاضى الكبير
عضو مشارك
 
تاريخ التّسجيل: Feb 2006
المشاركات: 501
إفتراضي

شكرا جزيلا والف تحية للشاعر الكبير / احمد مطر
ولمن نقل لها هذه الالام - التى تدمى قلوبنا جميعا

فى زمان ضاعت فيه القيم وفسدت الذمم , واصبحت العروبة شيئا بغيضا
وساد الامريكان والكفرة ومن يعاونهم من المرتزقة والفجرة
------------------------------------------
القاضى الكبير
__________________

القاضى الكبير غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 11-02-2007, 11:53 PM   #476
خالد جعدان
Registered User
 
تاريخ التّسجيل: Jun 2006
المشاركات: 18
إفتراضي

احمد مطر
ولد أحمد مطر في مطلع الخمسينات، ابناً رابعاً بين عشرة أخوة من البنين والبنات، في قرية (التنومة)، إحدى نواحي (شط العرب) في البصرة. وعاش فيها مرحلة الطفولة قبل أن تنتقل أسرته، وهو في مرحلة الصبا، لتقيم عبر النهر في محلة الأصمعي

وفي سن الرابعة عشرة بدأ مطر يكتب الشعر، ولم تخرج قصائده الأولى عن نطاق الغزل والرومانسية، لكن سرعان ما تكشّفت له خفايا الصراع بين السُلطة والشعب، فألقى بنفسه، في فترة مبكرة من عمره، في دائرة النار، حيث لم تطاوعه نفسه على الصمت، ولا على ارتداء ثياب العرس في المأتم، فدخل المعترك السياسي من خلال مشاركته في الإحتفالات العامة بإلقاء قصائده من على المنصة، وكانت هذه القصائد في بداياتها طويلة، تصل إلى أكثر من مائة بيت، مشحونة بقوة عالية من التحريض، وتتمحور حول موقف المواطن من سُلطة لا تتركه ليعيش. ولم يكن لمثل هذا الموقف أن يمر بسلام، الأمر الذي اضطرالشاعر، في النهاية، إلى توديع وطنه ومرابع صباه والتوجه إلى الكويت، هارباً من مطاردة السُلطة.

وفي الكويت عمل في جريدة (القبس) محرراً ثقافياً، وكان آنذاك في منتصف العشرينات من عمره، حيث مضى يُدوّن قصائده التي أخذ نفسه بالشدّة من أجل ألاّ تتعدى موضوعاً واحداً، وإن جاءت القصيدة كلّها في بيت واحد. وراح يكتنز هذه القصائد وكأنه يدوّن يومياته في مفكرته الشخصيّة، لكنها سرعان ما أخذت طريقها إلى النشر، فكانت (القبس) الثغرة التي أخرج منها رأسه، وباركت انطلاقته الشعرية الإنتحارية، وسجّلت لافتاته دون خوف، وساهمت في نشرها بين القرّاء.

وفي رحاب (القبس) عمل الشاعر مع الفنان ناجي العلي، ليجد كلّ منهما في الآخر توافقاً نفسياً واضحاً، فقد كان كلاهما يعرف، غيباً، أن الآخر يكره ما يكره ويحب ما يحب، وكثيراً ما كانا يتوافقان في التعبير عن قضية واحدة، دون اتّفاق مسبق، إذ أن الروابط بينهما كانت تقوم على الصدق والعفوية والبراءة وحدّة الشعور بالمأساة، ورؤية الأشياء بعين مجردة صافية، بعيدة عن مزالق الإيديولوجيا.

وقد كان أحمد مطر يبدأ الجريدة بلافتته في الصفحة الأولى، وكان ناجي العلي يختمها بلوحته الكاريكاتيرية في الصفحة الأخيرة.

ومرة أخرى تكررت مأساة الشاعر، حيث أن لهجته الصادقة، وكلماته الحادة، ولافتاته الصريحة، أثارت حفيظة مختلف السلطات العربية، تماماً مثلما أثارتها ريشة ناجي العلي، الأمر الذي أدى إلى صدور قرار بنفيهما معاً من الكويت، حيث ترافق الإثنان من منفى إلى منفى. وفي لندن فَقـدَ أحمد مطر صاحبه ناجي العلي، ليظل بعده نصف ميت. وعزاؤه أن ناجي مازال معه نصف حي، لينتقم من قوى الشر بقلمه.

ومنذ عام 1986، استقر أحمد مطر في لندن، ليُمضي الأعوام الطويلة، بعيداً عن الوطن مسافة أميال وأميال،

يحمل ديوانه اسم ( اللافتات ) مرقما حسب الإصدار ( لافتات 1 ـ 2 إلخ ) ، وللشاعر شعبية كبيرة ، وقراء كثر في العالم العربي .
يتميز شعره بالبساطه وقوة التعبير
وأغلب شعره من المنثور وله قصيده واحده مقفاة
مطلعها:
وثنٌ تضيق برجسهِ الأوثانُ
وفريسةٌ تبكي لها العقبانُ
لك التقدير والاحترام
خالد جعدان غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 15-02-2007, 11:27 PM   #477
محمد دخيسي أبو أسامة
عضو جديد
 
تاريخ التّسجيل: Feb 2007
المشاركات: 25
إفتراضي

يعتبر شعر أحمد مطر من الأشعار المكثفة دلاليا، لذلك لا ينبغي أن نقف في دراسته على المعطيات المقدمة في النص، بل يجب دائما العودة إلى السياقات التعبيرية السالفة.
وهذا الأمر مقصود من طرف الشاعر لأنه يكتب الشعر المقروء وليس المنشد كما كان حال الشعر العربي العمودي منذ العصر الجاهلي إلى عصر النهضة العربية. فقد تحول مفهوم الشعر إلى رؤيا كما حددها ابن عربي في الفتوحات المكية واقتبسها أدونيس باعتباره صاحب الريادة في الدراسات النقدية الحداثية، ثم في المغرب حيث ظهر محمد بنيس مكملا لهذا المفهوم وباحثا عن أسس الحداثة الشعرية وتحولاتها. ا فشعر أحمد مطر شعر دلالي بامتياز ورؤيوي من حيث المقصد، ذلك أنه يكتب كي يتدبر المتلقي المعاني الكامنة، ويشعر بقيمة وجماليته في أبعادها الاجتماعية والدينية والسياسية. وهو بذلك نقد سياسي لل,ضاع، وحل جذري لمعطياته.
محمد دخيسي أبو أسامة غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 05-03-2008, 12:05 AM   #478
الفارس
عضو شرف
 
تاريخ التّسجيل: Sep 2005
الإقامة: مصـر
المشاركات: 6,964
إفتراضي مرور

يَمُرُّ الغَمامْ.

لِيُشعِلَ رُوحَ النَّباتِ

ويُطفيءَ حَرَّ الأُوامْ.

يَمُرُّ الغَمامُ مُرورَ الكِرامْ.

***

يَمُرُّ الضيِّاءْ.

لِيَغسِلَ عَينَ السُّباتِ

ويَمسحَ وجْهَ الظلامْ.

يَمُرُّ الضيّاءُ مُرورَ الكِرامْ.

***

يَمُرُّ الحَمامْ.

لِيَصدَحَ بالأغنياتِ

ويَطرَحَ ثوبَ السَّلامْ.

يَمُرُّ الحَمامُ مُرورَ الكِرامْ.

يَمُرُّ الأَنامْ.

لِفَرْضِ السُّباتِ

وقَرْضِ النَّباتِ

وَمَحْوِ صَدي الأُغنياتِ

وَإطفاءِ رُوحِ الحياةِ

وَنَشْرِ الظّلامِ

وَقَتْلِ السَّلامْ.

يَمُرُّ اللّئامُ.. يَمُرُّ اللّئامْ!.
الفارس غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 07-03-2008, 02:19 PM   #479
السيد عبد الرازق
عضو مميز
 
تاريخ التّسجيل: Apr 2004
الإقامة: القاهرة -- مصر
المشاركات: 3,296
إفتراضي

[FRAME="11 70"]شكرا للجميع هذا المجهود الطيب .
نفعنا الله بما ينشر.
وشكرا للشاعر الغيور علي أمته أحمد مطر.
للجميع التحية والتقدير.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وإليكم جميع قصائد أحمد مطر.
[/FRAME]
[FRAME="13 70"]المقالات قراءة تعليقات
مرور 3765 14
بلاد السواد 2468 18
وصفة 1156 5
آخر الزمان 1712 10
يا نصيب 896 2
رد اعتبار 1160 3
قيام ! 805 0
الضريبة 748 0
حكمة مُضادّة 868 1
الحرباء 724 2
حالة غامضة ! 1033 11
الإصلاح من الداخل ! 996 2
نضال 587 1
الخارجون على فطرتهم ! 1039 3
المؤبد ! 728 5
طبيعة ناطقة 591 2
احزرْ.. واربَحْ 910 1
بُعد نظر 930 3
سقف الحرية 1205 2
تعزية 1560 8



شعر أحمد مطر . هنا ديوانه كاملا.
http://www.alsakher.com/auther.php?query=&topic=17
المقالات قراءة تعليقات
الأمل الوحيد / أحمد مطر 2260 25
العاطل عن نفسه / أحمد مطر 10482 173
البحث عن الذات / أحمد مطر 13594 34
خَـرج ولم يعد / أحمد مطر 23381 1423
أفيون / أحمد مطر 13411 1467
ثلاثون / أحمد مطر 24359 24
هجمةٌ مرتدّة ..! / أحمد مطر 15795 671
حكمة مُضادّة / أحمد مطر 9671 844
الحرباء / أحمد مطر 12725 1903
فردوس الأبالسـة / أحمد مطر 11840 765
نضال / أحمد مطر 11026 1402
المؤبد / أحمد مطر 8413 621
بلاد العجائب / أحمد مطر 19292 1597
بيزنطة ! / أحمد مطر 6996 1584
الخرافة / أحمد مطر 14053 1443
ضحايا الإنقاذ / أحمد مطر 15522 3301
المعجزة ..!! / أحمد مطر 15761 2076
الإبريق ..!! / أحمد مطر 15152 707
قِفــوا ضِــدِّي ...!! / أحمد مطر '' جديد '' 32592 727
الجهاتُ الأربعُ اليومَ: جَنـــوب / أحمــد مطر 17593 681

المقالات قراءة تعليقات
الإنذار الأخير ...! / أحمد مطر 23431 672
حبيب الملاعين ! (جديد) 74528 2608
ذكرى ! / أحمد مطر 29935 954
أمثولة الكائنات ...! / أحمــد مطر 75043 84
القــــرابين 76529 108
في سبيل المجـد ..!! 26595 665
إصعــــــــــــــد ......! / أحمد مطر 68464 2554
'' غـزل بوليـسي'' قصيدة غزلية لأحمد مطر 61681 703
الحسن أسفر بالحجاب ..... 29718 680
شعواط الأصم ..!! / أحمد مطر 20963 646
ما أصعب الكلام ( إلى ناجي العلي) جديد 23366 22
لهذا الإله أُصعّرُ خدّي ! ؟؟! ( في بوش) / أحمد مطر 25484 727
أنا ،،،، إرهــــابي ....!! 18738 675
ديوان الســــــــاعة 59047 48
أَعِـد عيني لكي أبكـي علـى أرواح أطفـالِك ..!! ( أحمد مطـر) 20332 651
سيرة ذاتية 13312 15
وطنا لله .. يامحسنين ... 14698 657
فكرت ....................!!! 9535 15
سفارة .......... 7750 12
رقاص الساعة.......... 6469 6
المقالات قراءة تعليقات
لا نامت أعين الجبناء ..! 9300 11
عصر العصــر والسحق 7305 15
لا فتات ... نارية 16751 15
[/FRAME]

آخر تعديل بواسطة السيد عبد الرازق ، 07-03-2008 الساعة 03:02 PM.
السيد عبد الرازق غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 19-08-2008, 11:06 PM   #480
محى الدين
كاتب مغوار
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2007
الإقامة: إبن الاسلام - مصر
المشاركات: 3,172
إفتراضي

جزاك الله خيرا الأخ : الكريم على هذا المجهود الرائع
__________________
كـُـن دائــما رجـُــلا.. إن
أَتـــوا بــَعــدهُ يقـــــــولون :مَـــــرّ ...
وهــــذا هــــوَ الأثـَــــــــــر


" اذا لم يسمع صوت الدين فى معركة الحرية فمتى يسمع ؟؟!!! و اذا لم ينطلق سهمه الى صدور الطغاة فلمن اعده اذن ؟!!

من مواضيعي :
محى الدين غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .