العودة   حوار الخيمة العربية > القسم الثقافي > مكتبـة الخيمة العربيـة > دواوين الشعر

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: نقد كتاب العقل المحض3 (آخر رد :رضا البطاوى)       :: اللي يرش ايران بالمي ترشه بالدم -- والدليل القناصه (آخر رد :اقبـال)       :: The flags of love (آخر رد :عبداللطيف أحمد فؤاد)       :: نقد كتاب العقل المحض2 (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب العقل المحض (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة فى مقال القواعد الأساسية للحوار (آخر رد :رضا البطاوى)       :: انـا لن اطلب من الحافي نعال (آخر رد :اقبـال)       :: فـليسـمع البعثيون غضبـهم (آخر رد :اقبـال)       :: حقيقة (آخر رد :ابن حوران)       :: تحميل برامج مجانية 2019 تنزيل برامج كمبيوتر (آخر رد :أميرة الثقافة)      

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 08-04-2005, 04:09 PM   #21
المتيم المجهول
مجرد عضــو ،،،
 
تاريخ التّسجيل: Sep 2002
الإقامة: الشرقية ،،، غيـــــــــر
المشاركات: 5,429
إرسال رسالة عبر MSN إلى المتيم المجهول
إفتراضي

مكارم الأَخلاق


تناظر بشر المريسي والشافعي أمام الرشيد العباسي، فقال بشر


[poem=font="Simplified Arabic,5,black,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4,gray" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
1 - أَهَابُكَ يَا عَمْرُو مَا هبتني=وَخَافَ بشراك إِذْ هبتني
2 - وتَزْعَمُ أُمِّي عَنْ أَبِيهِ مِنْ=أَوْلاَدِ حام بها عبتني[/poem]
فأجابه الشافعي:

[poem=font="Simplified Arabic,5,black,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4,gray" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
3 - أُحبُّ مَكَارِمَ الأَخْلاَقِ جُهْدِي=وَأَكْرَهُ أَنْ أَعِيبَ وَأَنْ أُعَابَا
4 - وَأَصْفَحُ عَنْ سِبَابِ النَّاسِ حُلْماً=وِشَرُّ النَّاسِ مَنْ يَهْوَى السُّبَابَا
5 - سَلِيمُ العِرْضِ مَنْ حَذِرَ الجَوَابَا=وَمَنْ دَارَى الوَرَى فَقَدَ الصَّوابَا
6 - وَمَنْ هَابَ الرِّجَالَ تَهَيَّبُوهُ=وَمَنْ يُهِنِ الرِّجَالَ فَلَنْ يُهَابَا
7 - وَمَنْ قَضَتِ الرِّجَالُ لَهُ حُقُوقَاً=وَمَنْ يَعْصِ الرِّجَالَ فَمَا أَصَابَا[/poem]
[line]

بشر المرسي: هو بشر بن غياث بن أبي كريمة عبد الرحمن المريسي، العَدَوي بالولاء، أبو عبد الرحمن فقيه معتزلي عارف بالفلسفة، يرمى بالزندقة، وهو رأس الطائفة المريسية، القائلة بالإرجاء، وإليه نسبتها، أخذ الفقه عن القاضي أبي يوسف، وقال برأي الجهمية، وأوذي في دولة هارون الرشيد، وكان جده مولى لزيد بن الخطاب، وقيل: كان أبوه يهودياً، وهو من أهل بغداد ينسب إلى درب المريس، فيها عاش نحو 70 عاماً، وقالوا في وصفه: كان قصيراً، دميم المنظر، وسخ الثياب، وافر الشعر، كبير الرأس والأذنين.
(انظر: وفيات الأعيان: 1/91، والنجوم الزاهرة: 2/7228، وتاريخ بغداد: 7/56، وميزان الاعتدال: 1/150، ولسان الميزان: 2/29، والجواهر المضية: 1/164، والأعلام: 2/55).
الرشيد العباسي: هو هارون (الرشيد) ابن محمد (المهدي) ابن المنصور العباسي، أبو جعفر: خامس خلفاء الدولة العباسية في العراق وأشهرهم، وُلِدَ بالري، لما كان أبوه أميراً عليها وعلى خراسان سنة 149هـ الموافق 766م، ونشأ في دار الخلافة ببغداد، ولاه أبوه غزو الروم في القسطنطينية، فصالحته الملكة إيريني وافتدت منه مملكتها بسبعين ألف دينار تبعث بها إلى خزانة الخليفة في كل عام، وبويع بالخلافة بعد وفاة أخيه الهادي سنة 170هـ فأقام بأعبائها، وازدهرت الدولة في أيامه، واتصلت المودة بينه وبين ملك فرنسة كارلوس الكبير الملقب بشارلمان، فكانا يتهاديان التَّحف، وكان الرشيد عالماً بالأدب والفقه وأخبار العرب والحديث والفقه، فصيحاً، له شعر، وله محاضرات مع العلماء، شجاعاً، كثير الغزوات، يُلّقَّب بجبار بني العباس، حازماً، كريماً، متواضعاً، يحجُّ سنة ويغزو سنة، لم يُر خليفة أجود منه، ولم يجتمع على باب خليفة ما اجتمع على بابه من العلماء والشعراء والكتَّاب والندماء، وكان يطوف أكثر الليالي متنكراً.
قال ابن دحية: وفي أيامه كملت الخلافة بكرمه وعدله وتواضعه وزيارته العلماء في ديارهم، وهو أول خليفة لعب بالكرة والصولجان، له وقائع كثيرة مع ملوك الروم، ولم تزل جزيتهم تحمل إليه من القسطنطينية طول حياته، وهو صاحب وقعة البرامكة، وهم من أصل فارسي، وكانوا قد استولوا على شؤون الدولة، فقلق من تحكُّمهم، فأوقع بهم في ليلة واحدة. وأخباره كثيرة جداً، ولايته 23 سنة وشهران وأيام، توفي في سناباد من قرى طوس سنة 193هـ الموافق 809م، وبها قبره. قال الإمام السيوطي: (تاريخ الخلفاء: 589):
ثم الرشيد وفي تسعين تاليةٌ * ثلاثة مات في الغزو الرفيع ذرا

(انظر: البداية والنهاية: 10/213، وتاريخ اليعقوبي: 3/139، والذهب المسبوك للمقريزي: 47-58، والكامل لابن الأثير: 6/69، وتاريخ الطبري: 10/47-7110 وتاريخ الخميس: 2/7331 والبدء والتاريخ: 6/101، وثمار القلوب: 88، وتراجم إسلامية: 11، والديارات: 144-7146، ومختصر تاريخ العرب: 204-217 والأعلام: 8/62).
1 - أهابك: أحافك، والمهابة والهيبة: المخافة والإجلال. وهاب هيباً ومهابة: خافه وحذره، فهو هائب، وهيوب؛ أي: يخاف الناس، وهو هياب وهيابة؛ أي: شديد الخوف.
2 - تزعم: تقول قولاً حقاً أو باطلاً، وأكثر ما تقال في ما يشك فيه ولا يتحقق.
3 - مكارم الأخلاق: فعل الخير. قال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم: "بُعِثْتُ لأتمِّمَ مَكَارِمَ الأَخْلاَقِ". - أخرجه القاضي عياض في الشفا: 1/107، ومالك في الموطأ: 904 -. جهدي: غايتي. قال اللّه تعالى في سورة الأنعام، الآية 109: {وَأَقْسمُوا بِاللّه جَهْدَ أَيْمَانِهِمْ}. أعيب: أجعله ذا عيب، والعيب: الوصمة، والنقيصة، والمذمَّة، الجمع: عيوب.
4 - أصفح: أعفو. سباب: شتم. وسبَّه سباً: شتمه شتماً شديداً. والسَّبَّة: المرة من سبَّ.
5 - العرض: موضع المدح والذّمّ من الإنسان، وما يفتخر به الإنسان من حسب أو شرف، الجمع: أعراض. حذر: خاف وتيقّظ واستعد. دارى: حاور. الصواب: السداد، وضد الخطأ.
6 - هاب: خاف. يهن: يذل ويحقر. قال المتنبي:
مَنْ يَهُنْ يَسْهُلِ الهَوانُ عَلَيْهِ * مَا لِجُرْحٍ بِمَيِّتٍ إِيلامُ

7 - قضت: قضى فلان حاجته: نالها. والبيتان: 6 و 7 ينسبان للإمام علي بن أبي طالب كرم اللّه وجهه، انظر ديوانه.
[مصدر هذه الأبيات من: حلية الأولياء: 9/82-83، والمخلاة: 128، ومناقب الشافعي للبيهقي: 2/89.

[line]
__________________

ذكراكم تزين القلب ،، فاذكرونا بكل الخير كما نذكركم
المتيم المجهول غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 08-04-2005, 04:11 PM   #22
المتيم المجهول
مجرد عضــو ،،،
 
تاريخ التّسجيل: Sep 2002
الإقامة: الشرقية ،،، غيـــــــــر
المشاركات: 5,429
إرسال رسالة عبر MSN إلى المتيم المجهول
إفتراضي

التِّيه


قال الإمام محمد بن إدريس الشافعي رضي اللّه عنه:


[poem=font="Simplified Arabic,5,black,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4,gray" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
1 - سَأََضْرِبُ فِي طُولِ البِلاَدِ وَعَرْضِهَا=أَنَالُ مُرَادِي أَوْ أَمُوتُ غَرِيْبَا
2 - فَإِنْ تَلَفَتْ تَفْسِي فَلِلَّهِ دَرُّهَا=وَإِنْ سَلِمَتْ كَانَ الرُّجُوعُ قَرِيْبَا
[/poem]

[line]

1 - أضرب: أطوف. طول البلاد وعرضها: أرجاء الدُّنيا. مرادي: غايتي وطلبي. الغريب: البعيد عن وطنه، والذي ليس من القوم ولا من البلد، الجمع: غرباء. وهي غريبة، الجمع: غريبات.
2 - تلفت: هلكت وعطبت، والتلف: الهلاك والعطب في كل شيء. للّه درها: تقال في المدح والتعجب؛ أي: للّه ما بذلت من خير وما قمت به من عمل. سلمت: نجوت. والسلامة: العافية والبراءة من العيوب والآفات. الرجوع: العود إلى ما كان عليه مكاناً أو صفة أو حالاً، كالرجوع إلى المكان، أو الرجوع إلى الفقر أو الغنى، أو الرجوع إلى الصحة أو المرض.
[مصدر هذين البيتين من: مناقب الشافعي للبيهقي: 2/85].

[line]
__________________

ذكراكم تزين القلب ،، فاذكرونا بكل الخير كما نذكركم
المتيم المجهول غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 08-04-2005, 04:12 PM   #23
المتيم المجهول
مجرد عضــو ،،،
 
تاريخ التّسجيل: Sep 2002
الإقامة: الشرقية ،،، غيـــــــــر
المشاركات: 5,429
إرسال رسالة عبر MSN إلى المتيم المجهول
إفتراضي

السُّكوت عن اللئيم جواب


سُئل الإمام الشَّافعيُّ رضي اللّه عنه يوماً عن مسألة، فسكت، قيل له: ألا تجيب رحمك اللّه؟ فقال: حتى أدري الفضل في سكوتي أو في جوابي، وفي هذا الصدد يقول:


[poem=font="Simplified Arabic,5,black,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4,gray" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
1 - قُلْ بِمَا شِئْتَ فِي مَسَبَّةِ عِرْضي =فَسُكُوتِي عَنِ اللَّئِيمِ جَوَابْ
2 - مَا أَنَا عَادِمُ الجَوَابِ وَلكِنْ=مَا مِنَ الأُسْدِ أَنْ تُجِيبَ الكِلاَبْ
[/poem]

[line]
1 - المسبة: الشتم. عرضي: نسبي وأصلي. اللئيم: لؤم فلان لؤماً ولأمة: دنو أصله، وشحَّت نفسه، فهو لئيم، والدنيء النفس، والمهيمن، الجمع: لئام، وهي لئيمة. الجواب: الرد على الكلام، الجمع: أجوبة وجوابات.
2 - عادم: فاقد. ويقال: عادم الجواب، وليس عديم الجواب. الأُسد: انظر تعريفها في القصيدة رقم: 10 الحاشية رقم: 1. الكلاب: انظر تعريفها في القصيدة رقم: 10 الحاشية رقم: 1.
[مصدر هذين البيتين من: أحسن القصص: 4/106].

[line]
__________________

ذكراكم تزين القلب ،، فاذكرونا بكل الخير كما نذكركم
المتيم المجهول غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 08-04-2005, 04:13 PM   #24
المتيم المجهول
مجرد عضــو ،،،
 
تاريخ التّسجيل: Sep 2002
الإقامة: الشرقية ،،، غيـــــــــر
المشاركات: 5,429
إرسال رسالة عبر MSN إلى المتيم المجهول
إفتراضي

عود البخُّور


قال الإمام الشافعي رضي اللّه تعالى عنه:


[poem=font="Simplified Arabic,5,black,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4,gray" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
1 - يُخَاطِبُنِي السَّفِيهُ بِكُلِّ قُبْحٍ=فأَكْرَهُ أَنْ أَكُونَ لَهُ مُجِيبَا
2 - يَزِيدَ سَفَاهَةً فَأَزِيدُ حِلْماً=كَعُودٍ زَادَهُ الإِحْرَاقُ طِيبَا
[/poem]

[line]
1 - يخاطبني: يحادثني. السَّفيه: من يسوء تصرفه في ماله، والجاهل، ورديء الخلق والطائش، الجمع: سفهاء، وسِفاه. قال المعري:
وَلاَ تَجْلِسْ إِلَى أَهْلِ الدَّنَايَا * فإنَّ خَلايقَ السُّفَهَاء تُعْدِي

القبح: ضد الحسن، ويكون في القول والفعل والصورة، وما نفر الذوق منه. والقبح: ضد الحسن، وما كره الشرع اقترافه، وما أباه العُرْفً العام. الجمع: قبائح.
2 - السفاهة: الجهل. وقد تقدم شرحها. الحلم: الأناة والتَّسامح والصَّفح، والعقل، وضبط الطبع وستره عن هيجان الغضب. العود: نوع من الطيب يُتبخَّرُ به، وهنا بمعنى (البخُّور). والبخور: ما يُتبَخَّر به من عود ونحوه، ويعطي رائحة ذكية حين إحراقِه. الطيب: كل ما يتطيّب به من عطر وبخور.
[مصدر هذين البيتين من: أحسن القصص: 4/105، ونسب هذان البيتان للإمام علي رضي اللّه عنه وكرَّم اللّه وجهه، انظر ديوانه].

[line]
__________________

ذكراكم تزين القلب ،، فاذكرونا بكل الخير كما نذكركم
المتيم المجهول غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 08-04-2005, 04:15 PM   #25
المتيم المجهول
مجرد عضــو ،،،
 
تاريخ التّسجيل: Sep 2002
الإقامة: الشرقية ،،، غيـــــــــر
المشاركات: 5,429
إرسال رسالة عبر MSN إلى المتيم المجهول
إفتراضي

البليَّة


حدَّث الرازي بإسناد قال: حدَّثنا سعد بن محمد البيروتي، قال: حدثنا أحمد بن محمد المكي قال: سمعت إبراهيم بن محمد الشافعي يقول: سمعت ابن عمَّي محمد بن إدريس الشافعي:
كانت لي امرأةٌ، وكنت أُحبُّها، فكنتُ إِذا رأَيتُها قلتُ لها:


[poem=font="Simplified Arabic,5,black,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4,gray" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
1 - وَمِنَ البَلِيَّةِ أَنْ تُحِـ =ـبَّ فَلاَ يُحِبُّكَ مَنْ تُحِبُّهْ
[/poem]
فتقول هي:


[poem=font="Simplified Arabic,5,black,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4,gray" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
2 - وَيَصُدُّ عَنْكَ بِوَجْهِه=وَتَلِحُّ أَنْتَ، فَلاَ تُغِبُّهْ
[/poem]
[line]
الرازي: هو محمد بن عمر بن الحسن بن الحسين التيمي البكري، أبو عبد اللّه، فخر الدين الرازي، الإمام المفسر، أوحد زمانه في المعقول والمنقول وعلوم الأوائل، وهو قرشي النسب، أصله من طبرستان، ولد في الري سنة 544هـ الموافق 1150م، وإليها نسبته، ويقال له: ابن خطيب الري، رحل إلى خوارزم وما وراء النهر وخراسان، وتوفي في هراة سنة 606هـ الموافق 1210م، أقبل الناس على كتبه في حياته يتدارسونها، وكان يحسن الفارسية، وله شعر بالفارسية والعربية، وكان واعظاً بارعاً باللغتين. من مؤلفاته: تفسير القرآن، ولوامع البينات في شرح أسماء اللّه تعالى والصفات، ومعلم أصول الدين، والمسائل الخمسون في أصول الكلام، والمباحث المشرقية، ونهاية الإيجاز في دراية الإعجاز، ومناقب الإمام الشافعي، وغيرها والتي فاقت على 150 عنوان.
(انظر: طبقات الأطباء: 2/23، ووفيات الأعيان: 1/474، ومفتاح السعادة: 1/445- 451، وآداب اللغة: 3-94، ولسان الميزان: 4/426، والأعلام: 6/313).
1 - البلية: المصيبة والمحنة تنزل بالمرء، والجمع: بلايا.
2 - يصد: يعرض، والصدود: الإعراض عن الشيء والتحوُّل عنه إلى سواه. تلح: لح في السؤال: ألحف، ولح على الشيء: واظب عليه، فهو ملح. وهنا بمعنى أصرّ على الشيء وتمادى في طلبه. تغبه: غب عن القوم: أتاهم يوماً وتركهم آخر، عن السيدة عائشة رضي اللّه عنها قالت: قال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم: "زُرْ غَبّاً تَزْدَدْ حُبّاً". أخرجه الحاكم في المستدرك: 3/347 و 4/330، والهيثمي في مجمع الزوائد: 8/175، والمنذري في الترغيب والترهيب: 3/366، وابن حجر في فتح الباري: 10/498، والطبراني في المعجم الكبير: 4/26، والهندي في كنز العمال: 24778، والخطيب البغدادي في تاريخ بغداد: 10/182 و 12/18 و 14/108، والطبراني في المعجم الصغير: 1/107، وأبو نعيم في الحلية: 3/322، وابن شهاب في مسنده: 629 و 630 و 631 و 632، والزبيدي في إتحاف السادة المتقين: 10/162 و 163، والقاضي عياض في الشفا: 2/205، والعجلوني في كشف الخفاء: 1/528.
[مصدر هذين البيتين من آداب الشافعي ومناقبه للرازي: 212-213، ووفيات الأعيان: 4/167، ومعجم الأدباء لياقوت: 17/308، وحلية الأولياء: 9/153، مع اختلاف في الرواية ولم يذكر أن المرأة تجيب الشافعي].

[line]

ونكمل لاحقاً إن شاء الله ،،،
__________________

ذكراكم تزين القلب ،، فاذكرونا بكل الخير كما نذكركم
المتيم المجهول غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 08-04-2005, 09:31 PM   #26
الشــــامخه
مشرفة قديرة سابقة
 
الصورة الرمزية لـ الشــــامخه
 
تاريخ التّسجيل: Oct 2004
الإقامة: *نجـد* قلبي النابض
المشاركات: 3,760
إفتراضي



جزاك الله خير اخي المتيم ورفع قدرك وجعله في موازين حسناتك ،،

قال الشافعي رحمه الله :

ولما قسا قلبي وضاقت مذاهبي
جعلت الرجا مني لعفوك سلما
تعاظمني ذنبي فلما قرنته
بعفوك ربي كان عفوك أعظما
فما زلت ذا عفو عن الذنب لم تزل
تجود وتعفو منة وتكرمــا

وقال :

يا صاحب الهم ان الهم منفرج
ابشر بخير فان الفارج الله
اليأس يقطع احيانا بصاحبه
لا تيأسنَّ فإن الكافي الله
الله يحدث بعد العسر ميسرة
لا تجزعن فان الصانع الله
اذا بليت فثق بالله وارض به
ان الذي يكشف البلوى هو الله
والله ما لك غير الله من احد
فحسبك الله في كل لك الله

احمدك يا رب على وافر نعمتك علينا ، وعلى عظيم فضلك ،،
اللهم اغفر لنا ذنوبنا كافة يا غفار الذنوب ،،
فانك ارحم الراحمين يا رب العالمين ....



الشــــامخه غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 14-04-2005, 07:00 PM   #27
المتيم المجهول
مجرد عضــو ،،،
 
تاريخ التّسجيل: Sep 2002
الإقامة: الشرقية ،،، غيـــــــــر
المشاركات: 5,429
إرسال رسالة عبر MSN إلى المتيم المجهول
إفتراضي

اللهم آمين ،،،

[poem=font="Simplified Arabic,4,black,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4,gray" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
قَلْبِي بِرَحْمَتِكَ اللَّهُمَّ ذُو أُنُسِ=فِي السِّرِّ وَالجَهْرِ وَالإِصْبَاحِ والغَلَسِ
وَمَا تَقَلَّبْتُ مِنْ نَومِي وَفِي سِنَتِي=إِلاَّ وَذِكْرُكَ بَيْنَ النَّفْسِ وَالنَّفَسِ
لَقَدْ مَنَنْتَ عَلَى قَلْبِي بِمَعْرِفَةٍ=بِأَنَّكَ اللّه ذُو الآلاَءِ وَالقُدْسِ
وَقَدْ أَتَيْتُ ذُنُوبَاً أَنْتَ تَعْلَمُهَا=وَلَمْ تَكُنْ فَاضِحِي فِيهَا بِفِعْلِ مُسِي
فَامْنُنْ عَلَيَّ بِذِكْرِ الصَّالِحِينَ وَلاَ=تَجْعَلْ عَلَيَّ إِذَاً فِي الدِّينِ مِنْ لَبَسِ
وَكُنْ مَعِي طُولَ دُنْيَايَ وَآخِرَتِي=وَيَوْمَ حَشْرِي بِمَا أَنْزَلْتَ فِي عَبَسِ[/poem]

أختي الكريمة الشامخة ،، كلمات الإمام الشافعي عجيبة ،،

وتأخذ في القلب محلاً بطريقة سلسلة ،،

أسأل الله أن يفهمنا معانيها ،،



[line]

حقُّ الأَديب


قال الإمام الشافعي رضي اللّه تعالى عنه:


[poem=font="Simplified Arabic,5,black,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4,gray" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
1 - أَصْبَحْتُ مُطَّرَحاً فِي مَعْشَرٍ جَهِلُوا=حَقَّ الأَدِيبِ فَبَاعُوا الرَّأْسَ بالذَّنَبِ
2 - وَالنَّاسُ يَجْمَعُهُمْ شَمْلٌ، وَبَيْنَهُم=فِي العَقْلِ فَرْقٌ وفِي الآدَابِ وَالحَسَبِ
3 - كَمِثْلِ مَا الذَّهَب الإِبْريز يَشْرَكُهُ=فِي لَوْنِهِ الصُّفْرُ، والتَّفْضِيلُ لِلذَّهَبِ
4 - وَالعُودُ لَوْ لَمْ تَطِبْ مِنْهُ رَوَائِحُهُ=لَمْ يَفْرِقِ النَّاسُ بَيْنَ العُودِ وَالحَطَبِ
[/poem]

[line]
1 - مطرح: منبوذ. معشر: كل جماعة أمرهم واحد، الرجل، الجمع: معاشر. الأديب: المتضلع من اللغة والأدب. الرأس: جزء من الجسم يشمل الجمجمة والوجه. الذنب: امتداد في جسم الحيوان من جهة العصعص.
2 - الشمل: الاجتماع. العقل: ما يكون به التفكير والاستدلال وتركيب التصورات والتصديقات.
3 - الذهب: معدن نفيس أصفر اللون برَّاق لا يتأثر بالماء والهواء والحوامض وهو أكثر المعادن موصلية وطواعية، يستعمل في صنع الحلي، ولصك النقود الذهبية. كثافته: 94/1 ووزنه الذّريّ: 2/197، وعدده الذري: 79. الإبريز: الذهب الخالص.
4 - العود: عود البخور. (انظر تعريفه في القصيدة: 20 الحاشية رقم: 2.
الحطب: ما أُعِدَّ من الشجر وقوداً.
[مصدر هذه الأبيات من: بهجة المجالس: 1/814، وتنسب إلى سهل الوراق، معجم الأدباء لياقوت الحموي: 17/319].

[line]
__________________

ذكراكم تزين القلب ،، فاذكرونا بكل الخير كما نذكركم
المتيم المجهول غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 15-04-2005, 12:48 AM   #28
muslima04
مشرفة قديرة سابقة
 
تاريخ التّسجيل: Dec 2003
المشاركات: 1,505
إفتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ومن والاهم بإحسان إلى يوم الدين،،

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته،،

إقتباس:
أختي الكريمة الشامخة ،، كلمات الإمام الشافعي عجيبة ،،

وتأخذ في القلب محلاً بطريقة سلسلة ،،

أسأل الله أن يفهمنا معانيها ،،
آمين يا رب ،صدقت أخي الكريم،أن برزقنا حسن الفهم والفعل أيضا..


جزاك الله خيرا أخي الكريم المتيم المجهول،،موضوع بالفعل رائع،،وقرأت ان الإمام علي رضي الله عنه وأرضاه له ديوان،،أو لديه ديوان شعر أيضا؟؟أنا فقط اعلم عنه رضي الله عنه أظن 3 قصائد،،إذن بارك الله فيك لو تملكه دلني عليه..

وجزاكم الله عنا خيرا..
muslima04 غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 15-04-2005, 03:15 AM   #29
المتيم المجهول
مجرد عضــو ،،،
 
تاريخ التّسجيل: Sep 2002
الإقامة: الشرقية ،،، غيـــــــــر
المشاركات: 5,429
إرسال رسالة عبر MSN إلى المتيم المجهول
إفتراضي

نعم أختي الكريمة ،، لسيدنا الإمام علي رضي الله عنه ديوان شعر ،،

أنا أملك الكتاب ،، اذا لم أجده بالنت كتبته لكم إن شاء الله ،،

وفي الخدمة ،،،
__________________

ذكراكم تزين القلب ،، فاذكرونا بكل الخير كما نذكركم
المتيم المجهول غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 21-04-2005, 06:34 PM   #30
muslima04
مشرفة قديرة سابقة
 
تاريخ التّسجيل: Dec 2003
المشاركات: 1,505
Post أخي الفاضل المتيم المجهول

بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ومن والاهم بإحسان إلى يوم الدين،،

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته،،

و يتبع إن شاء الله؟؟
muslima04 غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .