العودة   حوار الخيمة العربية > القسم الثقافي > مكتبـة الخيمة العربيـة > دواوين الشعر

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: تحميل احدث العاب الكمبيوتر و الجوال 2019 (آخر رد :أميرة الثقافة)       :: وأمـا بنعمة ربك فحـدث (آخر رد :اقبـال)       :: تنزيل العاب كمبيوتر 2020 مجانا (آخر رد :أميرة الثقافة)       :: نقد كتاب العادلين من الولاة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: تنزيل العاب و تحميل العاب كمبيوتر حديثة مجانا (آخر رد :أميرة الثقافة)       :: نقد كتاب تنبيه الحذاق على بطلان ما شاع بين الأنام (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة فى مقال ثقتي بنفسي كيف أبنيها (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب العقل المحض3 (آخر رد :رضا البطاوى)       :: اللي يرش ايران بالمي ترشه بالدم -- والدليل القناصه (آخر رد :اقبـال)       :: The flags of love (آخر رد :عبداللطيف أحمد فؤاد)      

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 05-09-2003, 06:10 PM   #21
الصمصام
عضو مميّز
 
تاريخ التّسجيل: Mar 2001
المشاركات: 1,444
إفتراضي 6- تـقـــــول


تقول

ماذا ستمنحني في عيد ميلادي؟
يامن بشعرك قد أكثرت حسادي
ماذا ستمنحني في ليلةٍ جمعت
حول الشموع صديقاتي وقصّادي؟
أخاتماً؟أم سواراً صيغ من ذهبٍ
أم عقد وردٍ أرى في عطره زادي
أم ساعةً قد تحلّي معصمي ولقد
أرى وأعرف منها معك ميلادي
أم بعض عطرٍ على خدّيَّ أسكبه
فيرتوي عطرها من عطرك العادي
ماذا ستمنحني؟ لا شيءَ يسعدني
إلا قوافيك في صمتٍ وإنشاد
بيتٌ من الشعر في عينيّ تكتبه
أزهو به بين أترابي وأندادي

**********************

ماذا ستمنحني؟والكلّ يعرف في
قلبي غراماً به سالت جراحاتي
ماذا ستمنحني؟فالكلّ يسألني
متى ستأتي فتعصيني إجاباتي؟
والوقت يمضي سريعاً في دقائقه
وحيرتي أيقظت خوفي من آلاتي
وزادني قلقي همّاً وكدت به
أرى ذبولاً على أنوار شمعاتي
أمشي وأجلس والأنظار تلسعني
وبانتظارك قد ضاقت صديقاتي
متى ستأتي؟وماذا سوف تحضر لي؟
لا شيء أرجوه إلاّ بضع أبيات
بيتٌ من الشّعر في كفّيّ تنقشه
أحلى على معصمي من كلّ سحباتي

*********************

هاقد خلا البيت فالأركان واجمةٌ
وذا خيالك يخطو هاهنا وهنا
في كلّ ركنٍ أرى الذكرى تعذّبني
فكم أضاءت قناديل الغرام بنا
وكم بنينا قصوراً صار أكثرها
لمن تشرّد من أهل الهوى وطنا
وماتت اليوم أحلامي وروعتها
حتى فساتين أفراحي غدت كفنا
فأنت من ضيّع الماضي بغير هدىً
وأنت هدّمت ما شاد الغرام لنا
وحبّنا الطاهر الباقي بنضرته
نسيته أنت لكن ما نسيت أنا
إن أنت ضيّعت هذا الحبّ من عبثٍ
فلست ملزمةً أن أدفع الثمنا

*****************

لسوف أنساك والآتي سيشهد لي
ويوم أنساك أنسى عيد ميلادي


*
__________________
-----------------------------
الأصدقاء أوطانٌ صغيرة
-----------------------------
إن عـُـلـّب المـجـدُ في صفـراءَ قـد بليتْ
غــــداً ســـنلبسـهُ ثـوباً مـن الذهـــــــــبِ
إنّـي لأنـظـر للأيـّام أرقـــــــــــــــــــبـهــــا
فألمحُ اليســْــر يأتي من لظى الكــــــرَبِ


( الصـمــــــصـام )
الصمصام غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 05-09-2003, 06:21 PM   #22
الصمصام
عضو مميّز
 
تاريخ التّسجيل: Mar 2001
المشاركات: 1,444
إفتراضي 7- الدســتور الخــالد

*


من مقلتيّ تدفقت عبراتي
فنظمت من حبّاتها أبياتي
أقسمت لا حبّاً شكوت ولا هوى
يُدمي الفؤاد فيرسلُ الآهاتِ
كلا فلست من الذين شقاؤهم
وهناؤهم بمشيئةٍ لفــــتاة
لكنني أبكي وحقّ ليَ البكا
مجداً أضعـــناه بغير أناة
من لي بقبر ابن الوليد أبثّه
حزني وأسمعه أنيين شكاتي
وأقوم من فوق الرفات منادياً:
في الله ما أبليت من غزواتِ
ذهب الذي خلّفت من مجدٍ ومن
عزٍّ طلبتهما بضرب قناة
والدين أوشك أن يزول ضياؤه
وبنوه راحوا في عميق سباتِ
تركوا كتاباً للإله وما حوى
من رفعةٍ وهدايةٍ وعظاتِ
ومشوا وراء الغرب حتى أغرقوا
في اللهو والآثام والشهوات
كم من فقير بات يشكو جوعه
ضنّ الغنيُ عليهمُ بزكاةِ
ومضى إلى اللذات يجرع كأسها
ووراءه من يجرع الحسرات
من ذا يعيد إلى الحنيفة مجدها
ليعز شأنا كالعدو الآتي
أيام كان الحق حقا أبلجاً
والعدل عدلاً أبيض الصفحات
ليس الغني على الفقير بسيدٍ
مالم يسده بحجةٍ وصلاة
خير الرعية في صلاح رعاتها
كم من رعيةٍ اقتدت برعاة
صدق الرسول ومن سواه مصدَّقٌ
إذ قال حين دنا من السكرات
إني تركت لكم كتاباً جامعاً
هو خير دستورٍ لخير قضاة
قسماً بربي لن تضلوا طالما
هو بينكم بمثابة المشكاة
ومضى الرسول فليتنا من بعده
كنّا لنصح حديثه بوعاة
يا قوم بعضاً من صوابٍ إننا
نمشي بليلٍ حالك الجنبات
الله أنزله كتاباً خالداً
فخذوا به تنجوا من العثرات
ليست فرنسا حين نحذوا حذوها
في حكمها الخالي من الحسنات
بأجلّ من نور الإله وهديه
شتّان بين النور والظلمات
إنّ الأوائل حينما حكموا به
جعل الأوائل أفضل السادات
فتحوا الممالك والشعوب وأخضعوا
حكّامها من كلّ باغٍ عات
حتى إذا راحوا وأقبل بعدهم
خلفٌ أضاعوا محكم الآيات
هانوا ولو حكموا به ما ذلّهم
أعداؤهم وقتاً من الأوقاتِ

*
__________________
-----------------------------
الأصدقاء أوطانٌ صغيرة
-----------------------------
إن عـُـلـّب المـجـدُ في صفـراءَ قـد بليتْ
غــــداً ســـنلبسـهُ ثـوباً مـن الذهـــــــــبِ
إنّـي لأنـظـر للأيـّام أرقـــــــــــــــــــبـهــــا
فألمحُ اليســْــر يأتي من لظى الكــــــرَبِ


( الصـمــــــصـام )
الصمصام غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 20-12-2003, 07:22 PM   #23
الصمصام
عضو مميّز
 
تاريخ التّسجيل: Mar 2001
المشاركات: 1,444
إفتراضي 7 - المفسدون في الأرض

المفسدون في الارض
ورد في الحديث الصحيح عن النبي صلى الله عليه وسلم انه قال " أن القضاة ثلاثة قاضيان في النار وقاض في الجنة , قاض عرف الحق وقضى بخلافه فهو من اهل النار , وقاض قضى للناس على جهل فهو من اهل النار , وقاض عرف الحق واتبعه فهو من اهل الجنة ".
أن من المحزن أن القضاء - في العالم الاسلامي - يعاني كثيرا من فساد بعض القضاة الذين لاتهمهم الاارصدتهم في البنوك وعند الحكام , وهذه الفئه - وان كانت قليله - الا أن ضررها بالغ وشرها عظيم , ومن اكبر اضرارها أنها تسيء الى فئة القضاة والعلماء الاتقياء الذين همهم الاكبر هو تعظيم ارصدتهم عند الله .


كُلكم قاتلٌ ولا استثناءُ
والقتيلُ القضاءُ والشرفاءُ

سقطت رايةُ "الحسينِ"وعادت
من جديدٍ بثوبها كربلاءُ

مات عصر "الفاروق" لم تبق منهُ
غير ذكرى سُطورها بيضاءُ

واعتلتْ عصبةُ اللصوصِ وماتتْ
في السجون العدالةُ العذراءُ

كُلكم من سقوطها مستفيدُ
كلكم مذنبُ..ولاابرياءُ

أكبرُ المجرمين انتمْ ولكنْ
لا اوجوهُ لكم ولااسماءُ

******

أيها المرتشون من اين جئتم
الغيرِ التُقاةِ كان القضاء؟

تدَعون التُقى وانتم ضباعُ
أكلتنا..فكُلنا اشلاء

تحت انيابكم نَئن..ومنكم
لافقيرُ نجا ولا اغنياءُ

فكأنَّا وحلٌ وأنتم زلالٌ
وكأنَّا أرض وأنتم سماءُ

نحن أهل الضلال دوماً وانتم
عندنا المرسلون والانبياءُ

لكم الدين كله ولنا الشرك
فنحن "الخوارج" السفهاءُ

فأبونا"الحجاج" وابن "سلول"
وابوكم "عليُ"و"الزهراءُ"

نحن من خان كل شرعٍ ودينٍ
وعلى الدين انتم الأمناءُ

كل صوت-سواكم- شيطانٌ
كل رأي-عداكم - فحشاءُ

وعروق الايمان جفت لدينا
ولديكم عُروقه خضراءُ

اعذرونا فنحن نسل "يزيد"
أيها التابعون والخلفاءُ

*****

أيها المفسدون في كل ارضٍ
قاتل الله علمكم ، والسماءُ

كم ذبحتم من آيةٍ وحديثٍ
ولحاكم كم لطختها الدماءُ

فالدساتير كالعبيد لديكم
والقوانين في يديكم اماءُ

وتداجون الف طاغ وطاغ
وله وحده يكون الولاءُ

وله منكم النفاق المصفى
والركوع الطويل والانحناءُ

وتحلون مايراه حلالاً
فالفتاوى منكم ومنه الجزاءُ

واذا قال حرِّموا، حرمتمْ
كل ما يشتهيه ، حتى الهواءُ

هو مولاكم الذي تعبدوه
فهو نعم المولى ونعم الرجاءُ

******

أيها المتخمون فسقا..أهذا
ما تقول الشريعة السمحاءُ

كيف صار القضاء عنزاً حلوباً
يتسلى بحلبها من يشاءُ

أكل لحم الخنزير في عرفكم شرك
وأكل الحقوق فيه الشفاءُ

وكلام"الصكوك"احلى لديكم
من كلام الذي له الأسماءُ

لا من الناس تستحون ولا الله
الذي منه يستحي الانبياءُ

ولوجه الدينار قمتم وصمتم
فهو باقٍ وما سواه فتاءُ

وتغنون باسمه..فلديه
يصبح الرقص جائز والغناءُ

ولعينيه كم فقأتم عيونا
فلعينيه يستحب الدعاءُ

ونهبتم من اجله البر والبحر
ومنكم لم تنج الا السماءُ

كل ظلم بنا وكل فساد
أنتم الرأس فيه والأعضاءُ

******

أيها المظلمون..لم يبق وجه
فيكم يستحي .. ولم يبق ماءُ

كم يعاني من فسقكم أتقياءٌ
ويقاسي من زيفكم علماءُ

هم مع الله يسهرون..وأنتم
مع ملايينكم دمى عمياءُ

فهم الشمس إن تعالى ظلام
وهم السيف إن تمادى البغاءُ

وهم الذائدون عنا..وعنهم
ستذود السماءُ والانبياءُ

فلحاهم منيرة بتقاها
ولحاكم تنيرها الظلماءُ

كم تحنّونها على كل وجهٍ
ليزول البياضُ والارتخاءُ

والفساد الذي يعربد فيها
لا خضابٌ يخفيه أو حناءُ

*****

أيها الغارقون في وحل دنياكم
وفيه جميعكم شهداءُ

لست اهجوكم فأنتم ذئابٌ
وكثيرٌ على الذئابِ الهجاءُ

أنتم الميتون شيخاً فشيخاً
وبكم لا يليق الا الرثاءُ


===============
نقلا عن الأخ العزيز الشاعر مجدي نضر ( رشف المعاني )
__________________
-----------------------------
الأصدقاء أوطانٌ صغيرة
-----------------------------
إن عـُـلـّب المـجـدُ في صفـراءَ قـد بليتْ
غــــداً ســـنلبسـهُ ثـوباً مـن الذهـــــــــبِ
إنّـي لأنـظـر للأيـّام أرقـــــــــــــــــــبـهــــا
فألمحُ اليســْــر يأتي من لظى الكــــــرَبِ


( الصـمــــــصـام )
الصمصام غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 20-12-2003, 08:16 PM   #24
kimkam
فنان مبتديء
 
تاريخ التّسجيل: Jul 2002
المشاركات: 2,476
إفتراضي

وعروق الايمان جفت لدينا
ولديكم عُروقه خضراءُ

اعذرونا فنحن نسل "يزيد"
أيها التابعون والخلفاءُ




شكرا صمصام علي هذا الدرر المنثور

والشاعر عبدالمحسن حليت مسلم شاعر جريء وقوي , واتمني ان تكون كل قصيدة بموضوع ليمكن قرائتها علي مهل والتعليق عليها بعد تعليقكم الضافي
__________________

kimkam
kimkam غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 21-12-2003, 06:17 PM   #25
الصمصام
عضو مميّز
 
تاريخ التّسجيل: Mar 2001
المشاركات: 1,444
إفتراضي

مرحبا بك أخي كمكام

الأمر بين يديك عزيزي تستطيع أن تنقل كل قصيدة في صفحة
مستقلة وفي الموقع الذي تراه مناسبا

لأن الهدف هنا محاولة جمع القصائد للشاعر في صفحة واحدة
لتكون مرجعا لكل شاعر على حدة.

لك تحياتي
__________________
-----------------------------
الأصدقاء أوطانٌ صغيرة
-----------------------------
إن عـُـلـّب المـجـدُ في صفـراءَ قـد بليتْ
غــــداً ســـنلبسـهُ ثـوباً مـن الذهـــــــــبِ
إنّـي لأنـظـر للأيـّام أرقـــــــــــــــــــبـهــــا
فألمحُ اليســْــر يأتي من لظى الكــــــرَبِ


( الصـمــــــصـام )
الصمصام غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 01-01-2004, 07:47 AM   #26
الصمصام
عضو مميّز
 
تاريخ التّسجيل: Mar 2001
المشاركات: 1,444
إفتراضي دلال

دلال

دلّليني فقد نسيت الدّلالا
وامنحيني بعطفك الآمالا

دلّليني لكي أعود صغيراً
كي تغنّي براءتي موّالا

إنّني طفلك الصغير وجرحي
نازفٌ لا يطيق عنك ارتحالا

وضعي كفّك اليمين على خّدّي
ومدّي على جبيني الشمالا

وامسحي الدمع عن جفوني فإنّي
مجهدٌ منهكٌ أذوب انتقالا

دلّليني بعض الرجال وإنْ
كانوا رجالاً ترينهم أطفالا
__________________
-----------------------------
الأصدقاء أوطانٌ صغيرة
-----------------------------
إن عـُـلـّب المـجـدُ في صفـراءَ قـد بليتْ
غــــداً ســـنلبسـهُ ثـوباً مـن الذهـــــــــبِ
إنّـي لأنـظـر للأيـّام أرقـــــــــــــــــــبـهــــا
فألمحُ اليســْــر يأتي من لظى الكــــــرَبِ


( الصـمــــــصـام )
الصمصام غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 24-03-2006, 01:29 AM   #27
عبدالحميد المبروك
عضو نشيط
 
تاريخ التّسجيل: Nov 2005
المشاركات: 200
إفتراضي شىء عن الشاعر حسين عرب

المرحوم : الشاعر حسين عرب
مكان وتاريخ الميلاد: ولد بمكة المكرمة عام 1338هـ.
المؤهلات الدراسية: المعهد العلمي السعودي عام 1357هـ 1938م وكان ترتيبه الثاني.
الحياة العملية: في عام 1361هـ عين مديرا لمكتب إدارة السيارات الحكومية، وفي عام 1365هـ نقل إلى ديوان نائب جلالة الملك معاونا لمدير شعبة الشؤون المالية والخارجية، وانتقل في عام 1370هـ إلى وزارة الداخلية سكرتيرا عاما ثم مستشارا إداريا ثم مديرا عاما ثم قائما بأعمال وكالة الوزارة، حيث استقال منها في رجب عام 1380هـ ثم عين كأول وزير للحج والأوقاف في شوال عام 1381هـ، واستقال منها في رجب 1383هـ لأسباب صحية ومتفرغا للأدب.
العمل الصحفي
التحق بالعمل في شركة الطبع والنشر التي تتولى إصدار صحيفة صوت الحجاز ثم انتقل إلى تحرير صحيفة صوت الحجاز من عام 1356هـ وكان المحرر الوحيد بها وكان يقوم بتحرير أم القرى أثناء غياب رئيس تحريرها. وكان يوقع بأسماء مستعارة منها (عربي) (سياسي) (ح.عرب).
أفرد له في كتاب (نفثات من أقلام الشباب الحجازي) 20 صفحة، منها سبع قصائد هي (المجد الأثيل) و(الناس والحياة) و(الظلم والجهل) و(الأدعياء) و(في استقبال الكشافة العراقية في الحجاز عام 1352هـ) و(نشيد العلم) و(أمة الشرق) ومقطوعتان نثريتان بعناوني (النهضة الحجازية القولية والعلمية) و(البائسة قصة حجازية تمزج خيالها بالواقع).
قال عنه علي جواد الطاهر نقلا عن (شعراء الحجاز في العصر الحديث): إنه شاعر موهوب في طليعة الشعراء المبرزين وكاتب اجتماعي لبق).
وقال عنه عمر الطيب السياسي في (الموجز):
(.. وحسين عرب شاعر مجيد، ظهرت شاعريته الفذة منذ أن كان طالبا في المعهد العلمي، بل وتفوق على من سبقوه من الشعراء في مسابقتين في الداخل، ومسابقة ثالثة نظمتها إذاعة لندن العربية، في تلك الفترة، وكانت قصائده الفائزة فيها.
كما راسل حسين عرب المجلات العربية الراقية، ونشرت له في شبابه مقالات قوية، مثل مجلة (الرسالة) التي كان يصدرها في القاهرة أحمد حسن الزيات.
وحسين عرب محاضر ومتحدث لبق، حاضر في بعض المحافل والأندية، في موضوعات شتى، أظهر فيها سعة اطلاعه وعمق ثقافته، وتمكنه من البحث الجاد (...) وحسين عرب، هو ابن مكة البار، وعاش فيها مخلصا لها، وذكرها في معظم شعره (...) وحسين عرب شاعر فنان رقيق له شعر يفيض عاطفة صادقة، إلى جانب شعر التأملات، والشعر الوطني، والشعر الديني، وشعر الحوار، والأناشيد.
والأستاذ حسين عرب كاتب مقالة بارع، ولكنه مقل، وفي كتاباته لمحات من ذكاء وعمق وثقافة واسعة.
اختير ضمن الشخصيات السعودية المكرمة في المهرجان الوطني للتراث والثقافة بالرياض عام 1417هـ.
المؤلفات: ديوان حسين عرب، المجموعة الكاملة، محاضرات ثقافية (مشترك).
الوفاة: توفي في مكة المكرمة عام 1423هـ.
المراجع
1 الشخصيات السعودية المكرمة ص17 إصدار المهرجان الوطني للتراث والثقافة الدورة العشرون.
2 موسوعة الأدب العربي السعودي الحديث ص46، ط1، 1422هـ.
3 الموجز في تاريخ الأدب العربي السعودي، ط1، 1406هـ، ص149151
هذا ما توفر لدي حتى اللحظة. وإن تحصلت على معلومة فسأحيلها لك أخي الباحث فيه حينه. مع تمنياتي لكم بالتوفيق و النجاح في بحثكم.
عبدالحميد المبروك غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 24-08-2006, 01:58 PM   #28
على رسلك
عضو شرف
 
تاريخ التّسجيل: Jul 2005
الإقامة: في كنف ذاتي
المشاركات: 9,019
إفتراضي

حكم سيوفك في رقاب العذل


حكم سيوفك في رقــاب الــــعـــذل ....... وإذا نـــــــزلت بدار ذل فارحل
وإذا بلـــيت بظالم كــن ظــــــالماً ........ وإذا لقيت ذوي الجهالة فاجهل
وإذا الجبان نهاك يوم كــــــريهة ......... خوفا عليك من ازدحام الجحفل
فاعص مقالته ولا تــــــجفل بها ......... وأقدم إذا حق اللقاء في الأول
واختر لنفسك منزلا تعلو بــــــه ......... أومت كريما تحت ظل القسطل
فالموت لاينجيك من آفــــاتــــــه ......... حـــصـــــــنٌ ولو شيّدتهُ بالجندل
موت في الفتى في عزةٍ خيرٌ له ......... من أن يبيت أسيرَ طرفٍ أكحل
إن كنت في عدد العـــبيد فهمتي .......... فوق الثريا والسماك الأعزل
أو أنكرت فرسان عبس نــسبتي .......... فسنان رمحي والحسام يقر لي
وبذابلي وبــــمــهندي نلت العلا ......... لا بالقـــرابــــــة والعديد الأجزل
ورميت رمحي في العجاج فخاضه ......... والنار تقدح من شفـــــار الأنصل
خـــاض العجاج محجلا حتى إذا .......... شــــهــد الوقيعة عاد غير محجل
ولقد نكبت بني حــريـقــة نـكــبة .......... لـــمــــا طعنت صميم قلب الأخيل
وقــــــتلت فارسهم ربيعة عنوة ...........والــهـــــيـــذبان وجابر بن مهلهل
وابني ربيعة والحريش ومالـكاً ..........والـــزربــقـــــانُ غدا طريح الجندل
وأنــا ابنُ سوداءِ الجبينِ كــأنَّها ........... ضــــبــع ترعرع في رسوم المنزل
الساق منها مثل ســاق نعامـــة ..........والشعر منها مثل حــــــــب الفلفل
والثغر من تحت اللثام كــأنَّــــه ............ بــــــــرق تلألأ في الظلام المسدل
يانازلين على الـــحمى وديـــارِهِ ...........هــــــــــــلاّ رأيتم في الديــار تقَلقُلي
قد طال عزكم وذلي في الهـــوى.............ومــــن العجــــــــائب عِزّكُم وتذَلّلي
لا تسقني مــــــاء الحياة بذلـــه ............. بل فأسقني بالعز كأس الحنظل
ماء الحياة بذلة كــجـــــهـــــنمٍ ............ وجــــهنـــــــــمٌ بالعز أطيب منزل
[/quote]
__________________






شكرا أيها الـ...غـيـث
على رسلك غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 12-09-2006, 10:40 PM   #29
السيد عبد الرازق
عضو مميز
 
تاريخ التّسجيل: Apr 2004
الإقامة: القاهرة -- مصر
المشاركات: 3,296
إفتراضي قصائد دينية لشعراء ومشايخ ودعاة .

زين العابدين علي بن الحسين رحمه الله


لَيْسَ الغَريبُ غَريبَ الشَّأمِ واليَمَنِ *إِنَّ الغَريبَ غَريبُ اللَّحدِ والكَفَنِ
إِنَّ الغَريِبَ لَهُ حَقٌّ لِغُرْبَتـِهِ * على الْمُقيمينَ في الأَوطــانِ والسَّكَنِ
سَفَري بَعيدٌ وَزادي لَنْ يُبَلِّغَنـي * وَقُوَّتي ضَعُفَتْ والمـوتُ يَطلُبُنـي
وَلي بَقايــا ذُنوبٍ لَسْتُ أَعْلَمُها * الله يَعْلَمُهــا في السِّرِ والعَلَنِ
مـَا أَحْلَمَ اللهَ عَني حَيْثُ أَمْهَلَني * وقَدْ تَمـادَيْتُ في ذَنْبي ويَسْتُرُنِي
تَمُرُّ سـاعـاتُ أَيّـَامي بِلا نَدَمٍ * ولا بُكاءٍ وَلاخَـوْفٍ ولا حـَزَنِ
أَنَـا الَّذِي أُغْلِقُ الأَبْوابَ مُجْتَهِداً * عَلى المعاصِي وَعَيْنُ اللهِ تَنْظُرُنـي
يَـا زَلَّةً كُتِبَتْ في غَفْلَةٍ ذَهَبَتْ * يَـا حَسْرَةً بَقِيَتْ في القَلبِ تُحْرِقُني
دَعْني أَنُوحُ عَلى نَفْسي وَأَنْدِبُـهـا * وَأَقْطَعُ الدَّهْرَ بِالتَّذْكِيـرِ وَالحَزَنِ
كَأَنَّني بَينَ تلك الأَهلِ مُنطَرِحــَاً * عَلى الفِراشِ وَأَيْديهِمْ تُقَلِّبُنــي
وَقد أَتَوْا بِطَبيبٍ كَـيْ يُعالِجَنـي * وَلَمْ أَرَ الطِّبَّ هـذا اليـومَ يَنْفَعُني
واشَتد نَزْعِي وَصَار المَوتُ يَجْذِبُـها * مِن كُلِّ عِرْقٍ بِلا رِفقٍ ولا هَوَنِ
واستَخْرَجَ الرُّوحَ مِني في تَغَرْغُرِها * وصـَارَ رِيقي مَريراً حِينَ غَرْغَرَني
وَغَمَّضُوني وَراحَ الكُلُّ وانْصَرَفوا * بَعْدَ الإِياسِ وَجَدُّوا في شِرَا الكَفَنِ
وَقـامَ مَنْ كانَ حِبَّ لنّاسِ في عَجَلٍ * نَحْوَ المُغَسِّلِ يَأْتينـي يُغَسِّلُنــي
وَقــالَ يـا قَوْمِ نَبْغِي غاسِلاً حَذِقاً * حُراً أَرِيباً لَبِيبـاً عَارِفـاً فَطِنِ
فَجــاءَني رَجُلٌ مِنْهُمْ فَجَرَّدَني * مِنَ الثِّيــابِ وَأَعْرَاني وأَفْرَدَني
وَأَوْدَعوني عَلى الأَلْواحِ مُنْطَرِحـاً * وَصـَارَ فَوْقي خَرِيرُ الماءِ يَنْظِفُني
وَأَسْكَبَ الماءَ مِنْ فَوقي وَغَسَّلَني * غُسْلاً ثَلاثاً وَنَادَى القَوْمَ بِالكَفَنِ
وَأَلْبَسُوني ثِيابـاً لا كِمامَ لهـا * وَصارَ زَادي حَنُوطِي حيـنَ حَنَّطَني
وأَخْرَجوني مِنَ الدُّنيـا فَوا أَسَفاً * عَلى رَحِيـلٍ بِلا زادٍ يُبَلِّغُنـي
وَحَمَّلوني على الأْكتـافِ أَربَعَةٌ * مِنَ الرِّجـالِ وَخَلْفِي مَنْ يُشَيِّعُني
وَقَدَّموني إِلى المحرابِ وانصَرَفوا * خَلْفَ الإِمـَامِ فَصَلَّى ثـمّ وَدَّعَني
صَلَّوْا عَلَيَّ صَلاةً لا رُكوعَ لهـا * ولا سُجـودَ لَعَلَّ اللـهَ يَرْحَمُني
وَأَنْزَلوني إلـى قَبري على مَهَلٍ * وَقَدَّمُوا واحِداً مِنهـم يُلَحِّدُنـي
وَكَشَّفَ الثّوْبَ عَن وَجْهي لِيَنْظُرَني * وَأَسْكَبَ الدَّمْعَ مِنْ عَيْنيهِ أَغْرَقَني
فَقامَ مُحتَرِمــاً بِالعَزمِ مُشْتَمِلاً * وَصَفَّفَ اللَّبِنَ مِنْ فَوْقِي وفـارَقَني
وقَالَ هُلُّوا عليه التُّرْبَ واغْتَنِموا * حُسْنَ الثَّوابِ مِنَ الرَّحمنِ ذِي المِنَنِ
في ظُلْمَةِ القبرِ لا أُمٌّ هنــاك ولا * أَبٌ شَفـيقٌ ولا أَخٌ يُؤَنِّسُنــي
فَرِيدٌ وَحِيدُ القبرِ، يــا أَسَفـاً * عَلى الفِراقِ بِلا عَمَلٍ يُزَوِّدُنـي
وَهالَني صُورَةً في العينِ إِذْ نَظَرَتْ * مِنْ هَوْلِ مَطْلَعِ ما قَدْ كان أَدهَشَني
مِنْ مُنكَرٍ ونكيرٍ مـا أَقولُ لهم * قَدْ هــَالَني أَمْرُهُمْ جِداً فَأَفْزَعَني
وَأَقْعَدوني وَجَدُّوا في سُؤالِهـِمُ * مَـالِي سِوَاكَ إِلهـي مَنْ يُخَلِّصُنِي
فَامْنُنْ عَلَيَّ بِعَفْوٍ مِنك يــا أَمَلي * فَإِنَّني مُوثَقٌ بِالذَّنْبِ مُرْتَهــَنِ
تَقاسمَ الأهْلُ مالي بعدما انْصَرَفُوا * وَصَارَ وِزْرِي عَلى ظَهْرِي فَأَثْقَلَني
واستَبْدَلَتْ زَوجَتي بَعْلاً لهـا بَدَلي * وَحَكَّمَتْهُ فِي الأَمْوَالِ والسَّكَـنِ
وَصَيَّرَتْ وَلَدي عَبْداً لِيَخْدُمَهــا * وَصَارَ مَـالي لهم حـِلاً بِلا ثَمَنِ
فَلا تَغُرَّنَّكَ الدُّنْيــا وَزِينَتُها * وانْظُرْ إلى فِعْلِهــا في الأَهْلِ والوَطَنِ
وانْظُرْ إِلى مَنْ حَوَى الدُّنْيا بِأَجْمَعِها * هَلْ رَاحَ مِنْها بِغَيْرِ الحَنْطِ والكَفَنِ
خُذِ القَنـَاعَةَ مِنْ دُنْيَاك وارْضَ بِها * لَوْ لم يَكُنْ لَكَ إِلا رَاحَةُ البَدَنِ
يَـا زَارِعَ الخَيْرِ تحصُدْ بَعْدَهُ ثَمَراً * يَا زَارِعَ الشَّرِّ مَوْقُوفٌ عَلَى الوَهَنِ
يـَا نَفْسُ كُفِّي عَنِ العِصْيانِ واكْتَسِبِي * فِعْلاً جميلاً لَعَلَّ اللهَ يَرحَمُني
يَا نَفْسُ وَيْحَكِ تُوبي واعمَلِي حَسَناً * عَسى تُجازَيْنَ بَعْدَ الموتِ بِالحَسَنِ
ثمَّ الصلاةُ على الْمُختـارِ سَيِّدِنـا * مَا وَصَّـا البَرْقَ في شَّامٍ وفي يَمَنِ
والحمدُ لله مُمْسِينَـا وَمُصْبِحِنَا * بِالخَيْرِ والعَفْوْ والإِحْســانِ وَالمِنَنِ
السيد عبد الرازق غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 13-09-2006, 10:29 AM   #30
محمد العاني
شاعر متقاعد
 
تاريخ التّسجيل: Sep 2002
الإقامة: إحدى أراضي الإسلام المحتلة
المشاركات: 1,538
إفتراضي

إي وربّي ليس الغريب غريب الشام واليمن..
شكراً لك أخي السيد عبد الرزاق لتذكيرنا بهذه القصيدة الرائعة.
__________________
متى الحقائب تهوي من أيادينا
وتستدلّ على نور ليالينا؟

متى الوجوه تلاقي مَن يعانقها
ممن تبقّى سليماً من أهالينا؟

متى المصابيح تضحك في شوارعنا
ونحضر العيد عيداً في أراضينا؟

متى يغادر داء الرعب صبيتنا
ومن التناحر ربّ الكون يشفينا؟

متى الوصول فقد ضلت مراكبنا
وقد صدئنا وما بانت مراسينا؟
محمد العاني غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .