> > >

         ::   ( : )       ::   ( :)       ::   ( : )       ::  2019 ( : )       ::   ( :)       ::  2020  ( : )       ::   ( : )       ::   ( : )       ::   ( : )       ::   ( : )      

 
12-04-2008, 07:10 PM   #11
 
: Apr 2004
: --
: 3,296






ii

ii ̡

ii ii

ii ii

ii ii

ii ii

ii ii

ii ii

ii Ρ ii

ii

ii ii

ii ii

ii ii

(1) ii

ii ii

ii ѡ ii

ii ii

iiǡ : ii

18-3-1968




ii ii
ii ii
ii ii
ii ii
ii ii

***
ii ii
ii ii
ii ii
ii ii
ii
ii
ii ii
ii ii
() ii() ii
ii ii
ii ii
ii ii


***
ii ii
ii ii!
ii ii!
ii!
ii ii
ii ii
ii ii
ii


***
ii ii
ֿ : ii ii
ii ii
ii ii


***
ii ii
ii ii
ii
ii
ii ii
ii ii
ii ii


***
: ʿ : ii ii
ii ii
ii ii!
ii ii


***
ǡ : ii ii!
! ii!!

------------------------------
     
12-04-2008, 07:15 PM   #12
 
: Apr 2004
: --
: 3,296

[FRAME="11 70"]

:


1348 1929 () 1953 . . .

:








. ɡ . .

" " 1972.
:

- 1961

- 1967

- 1970

- - 1973

- - 1974

- - 1977

- 1979

- - 1983

- - 1986

- 1989





[/FRAME]
     
12-04-2008, 09:37 PM   #13
 
: Apr 2004
: --
: 3,296








! ii ii

ii ii

... ii .. ... ii

ii ii

: .. ii

... ii .. .. ii

() ii)

() ii

() ii ii

ǿ ii .. ii

() ii ... ii

ii ... ii

ii

ii ii

ii .. ii

ii ii

() ii

( ) ii ǿ iiȿ

. ii

() ii : ii

: ii ii

ii ii

ii ii

() ii

ii : ii

ͫ ii ii

ii ii

ii ȫ

ii ...

ȫ iiǿ ii

() ()

ii

ii ii

ii ... ii

ii ...

ii

ȫ ii iiȿ

ǿ ii .. iiȿ

ii ii

ii

ii ()



() ii() ... ii

() ii

ii ii

ȫ ...

ii ii

ii

ii iiȿ

ii ( ii)



( ii)






ʡ ii

ii ii

ii ii

ii ii



ii

-- ii

ii ii

ii ii

ii ii

ii ii

ii

ii ii

ii ii

" " ii

ii ii

ii ii

ii ii

ii ii

ii ii

ii ii



ii () ( ii)



ii ii

ii

ii ii



ii ii

ii

ii

ii ii










ii ii

ii 1376
************************.
ii

ii

ii ii

ii ii

ii ii

ii ii

ii ii

ii ii

ii ii

ii ii

ii ii

ii

ii ii

ii ii

- ii- ii

ii

ii ii

ii ii

ii ii

ii

ii ii

ii ii

ii ii

ii

ii

ii ii

ii

ii ii

ii

ii ii







ii ii

ii ii

ii ii

ii

ii ii

ii ii

ii ii

ii

ii

ii

ii

ii ii

ii ii

ii ii

ii ii



ii ii
     
12-04-2008, 09:47 PM   #14
 
: Apr 2004
: --
: 3,296






ǿ ii ii

ii ii

ii ii

ii : ii()

... ii! ...

ǿ ii

ii... ii

-- ii -- ii

ii ... ii

ii ii

ii ii

... ii

ii ii!!

ii

ii ii

ii ii

ii ii

ii

ii

ii ii

ii ii

ǿ.. ii ii

ii ii

ii1972









ii



.. ii







: ...



ii



... ... ii



ii



.. ii



ǿ ii



.. .. ii



ii



ii



ǿ



... ()







ii1971.












ii ϡ ii

ii ii

.. ii

ii ii

ii

ii

ii

ii ii

ii ii

ii ii

ii

ii ii

ii ii

ii ii

ii ii

ii ii

ii ii

ii

ϡ ii ii

ii ii

ii ii

ii ii

ii ii

ii ii

1965












ii ii

ii

ii

ii ii

ii

ii

ii ii

ii

ii ... ii

ii ii

ii ii

ii1971



/
     
12-04-2008, 10:04 PM   #15
 
: Apr 2004
: --
: 3,296

بلاد في المنفى

عبد الله البردوني


لأن بــلادي iiالـحبيبه فـي مـرتباها iiغـريبه

لأنـهـا وهـي مـلأى بالخصب... غير خصيبه

لأنـهـا وهـي حـبلى بـالري عـطشى iiجديبه

جـاعت ومـدت iiيـديها إلـى الأكـف الـمريبه

ثـم ارتـمت iiكـعجوز مـن قـبل بـدء الشبيبه

تـنسى الـمصير iiويأتي مـصيرها فـي iiحـقيبه

لأن دار iiأبــيــهــا لـهـا مـناف iiرهـيبه




ذات يوم

عبد الله البردوني

فــي سـبـتمبر 1962م ii:

أفـقنا على فجر يوم صبي ii فـيا ضحوات المنى iiإطربي
أتدرين يا شمس ماذا iiجرى؟ سـلبنا الدجى فجرنا iiالمختبي
وكـان النعاس على مقلتيك ii يـوسوس كـالطائر الأزغب
ومـاذا سؤال على حاجبيك ii تـزنبق فـي همسك المذهب
وسرنا حشودا تطير الدروب ii بـأفواج مـيلادنا iiالأنـجب
وشعبا يدوي : هي المعجزات مـهودي وسيف المثنى iiأبي
غربت زمانا غروب النهار ii وعدت يقود الضحى iiموكبي
أضأنا المدى قبل أن iiتستشف رؤى الـفجر أخيلة iiالكوكب
فـولى زمان كعرض البغي وأشـرق عـهد كقلب iiالنبي
طلعنا ندلي الضحى ذات iiيوم ونهتف : يا شمس لا iiتغربي





/



من رحلة الطاحونة إلى الميلاد الثاني
عبد الله البردوني
من الفجر حتى الفجر ننجر iiكالرحى إلى أين يا مسرى ومن أين يا iiضحى
أضـعنا بـلا قـصد طريقا iiأضاعنا ولاح لـنـا درب بـدأناه iiفـانمحى
وشـوشـنا تـلويح بـرق iiأهـاجنا وولـى ولا نـدري إلـى أين iiلوحا
وقـلنا كـما قـال المجدون من iiغفا عـن الـفوز لم يظفر ومن جد iiأفلحا
إذا لـم نـجد في أول الشوط iiراحة فـسوف نـلاقي آخر الشوط iiأروحا
ورحـنا نـسقي الرمل أمواه iiعمرنا فـيظمى ويـرويه إلـى أن تـرنحا
سرينا وسرنا نطحن الشوك والحصى ونـحسو ونـقتات الـغبار iiالمجرحا
ومـن حولنا الأطلال تستنفر iiالدجى وترخي على الأشباح غابا من iiاللحى
هـنا أو هـنا يا زحف نرتاح iiساعة تـعـبنا وأتـعبنا الـمدار الـمسلحا
كـطاحونة نـمضي ونأتي كمنحنى ii يـشد إلـى رجـليه تـلا iiمـجنحا
فـيا ذكـريات الـتيه من جر قبلنا ii خـطاه وأمـسى مثلنا حيث iiاصبحا
ركـضنا إلـى الـميلاد قرنا وليلة ولـدنا فـكان الـمهد قـبرا iiتـفتحا
ومـتنا كـما يـبدو رجـعنا أجنة ii لـنـختار مـيلادا أشـق iiوأنـجحا

لص في منزل شاعر

عبد الله البردوني



شـكراً ، دخلتَ بلا إثارة ، وبلا طُفُورٍ ، أو غراره
لـما أغـرتَ خنقتَ في رجليكَ ضوضاءَ iiالإغاره

لـم تسلبِ الطينَ السكونَ ، ولم ترعْ نومَ iiالحجاره

كالطيفِ جئتَ بلا خُطى ، وبلا صدى ، وبلا إشاره

أرأيـتَ هـذا الـبيتَ قـزماً ، لا يـكلفكَ iiالمهاره

فـأتيته ، تـرجو الـغنائم ، وهو أعرى من مغاره

* * ii*

مـاذا وجـدت سـوى الـفراغ ، وهرّة تَشْتَمُّ iiفاره

ولهاث صعلوك الحروف ، يصوغ من دمه iiالعباره

يُـطفي الـتوقّدَ بـاللظى ، ينسى المرارةَ iiبالمراره

لـم يبقَ في كُوبِ الأسى شيئاً ، حَسَاهُ إلى iiالقراره

* * ii*

مـاذا ؟ أتلقى عند صعلوكِ البيوت ، غِنى iiالإماره

يـا لـصُّ عفواً ، إن رجعتَ بدون ربحٍ أو iiخساره

لـم تـلقَ إلاّ خـيبة ، ونـسيت صندوقَ iiالسجاره

شـكراً ، أتـنوي أن تُـشرفنا ، بـتكرارِ الزياره


t/
     
12-04-2008, 10:07 PM   #16
 
: Apr 2004
: --
: 3,296

نار وقلب
عبدالله البردوني
يا ابنة الحسن والجمال iiالمدللْ أنت أحلى من الجمال iiوأجملْ
وكأن الحياة فيك iiابتسام وكأن الخلود فيك iiممثل
كل حرف من لفظك الحلو iiفردو س ندي وسلسبيل iiمسلسل
كلما قلت رف من فمك iiالفج روغنى الربيع بالعطر iiواخضل
أنت فجر معطر iiوربيع وأنا البلبل الكئيب iiالمبلبل
أنت في كل نابض من iiعروقي وترٌ عاشق ولحنٌ iiمرتل
كلما استنطَقَتْ معانيك iiشعري أرعد القلب بالنشيد iiوجلجل
وانتزفْتُ اللحون من غور iiأغوا ري كأني أذوب من كل iiمفصل
وأغنيك والصبابات حولي زمر تحتسي قصيدي iiوتنهل
وأناجي هواك في معرض iiالأو هام في شاطئ الظلام iiالمسربل
وفؤادي يحنّ في صدريَ iiالدا مي كما حن في القيود iiالمكبل
وهواك الغضوب نار بلا iiنا ر وقلبي هو اللهيب iiالمذلل
أنت دنيا الجمال نمنمها iiالسحر فأغرى بها الجمال وأذهل
فتنة أي فتنة هز قيثا ري صباها ففاض بالسحر وانهل
تسكر الكأس حين تسكرها iiالكأ س وتسقي الرحيق أحلى iiوأفضل
وفتون يهز شعري كما iiهزَّ النسيم البليل زهراً iiمبلل
وألاقيك في ضميري كما iiلا قى الفم المستهام أشهى iiمقبل
في دمي من هواك حمى iiالبراك ين العواتي وألف دنيا تزلزل
وبقلبي إليك ألف iiعتاب وحوار وحين ألقاك iiأخجل
أنا أهواك للجمال وللإل هام للفن للحوار iiالمعسل
والغرامُ الطهورُ أزكى معاني iiال حب أسمى ما في الوجود iiوأنبل
فانفحيني تحيّةً iiوتَلَقَّيْ نغماً من جوانح الحب مرسل
----------------------------

مدرسة الحياة
عبدالله البردوني
ماذا يريد المرء ما iiيشفيه يحسو روا الدنيا ولا iiيرويه
ويسير في نور الحياة iiوقلبه ينساب بين ضلاله iiوالتيه
والمرء لا تشقيه إلا iiنفسه حاشى الحياة بأنها iiتشقيه
ما أجهل الإنسان يضني iiبعضه بعضا ويشكو كل ما iiيضنيه
ويظن أن عدوه في iiغيره وعدوه يضحي ويمسي iiفيه
غر ويدمي قلبه من iiقلبه ويقول: إن غرامه iiيدميه
غر وكم يسعى ليروي قلبه بهنا الحياة وسعيه iiيظميه
يرمي به الحزن المرير إلى الهنا حتى يعود هناؤه iiيزريه
ولكم يسيء المرء ما قد iiسره قبلا ويضحكه الذي iiيبكيه
ما أبلغ الدنيا و أبلغ iiدرسها وأجلّها وأجلّ ما iiتلقيه
ومن الحياة مدارس iiوملاعب أي الفنون يريد أن تحويه
بعض النفوس من الأنام iiبهائم لبست جلود الناس iiللتمويه
كم آدميّ لا يعد من iiالورى إلا بشكل الجسم iiوالتشبيه
يصبو فيحتسب الحياة iiصبية وشعوره الطفل الذي iiيصبيه

***
قم يا صريع الوهم واسأل بالنهى ما قيمة الإنسان ما iiيعليه
واسمع تحدثك الحياة فإنها أستاذة التأديب iiوالتفقيه
وانصت فمدرسة الحياة iiبليغة تملي الدروس وجُلّ ما iiتمليه
سلها وإن صمتت فصمت iiجلالها أجلى من التصريح iiوالتنويه

---------------------------


خير ما في القلوب

عبد الله البردوني

أقـولُ مـاذا يا ضُحَى يا غُرُوب؟

في القلبِ شَوْقٌ غيرُ ما في iiالقُلُوب

في القلب غيرُ البُغْضِ، غيرُ iiالهوى

فـكيف أحـكِي يا ضجيجَ iiالدروب

ويــا ثـيـاباً مـاشـياتٍ عـلى

مَـشَـاجِبٍ تَـفتَرُّ فـيها iiالـنُّدوب

ويا رصيفاً يحفرُ الصبرُ في iiلَوْحَيْهِ

تـواريـخَ الأســى iiوالـشُّحوب

ويـا قُـصُوراً يـرتديها iiالـخَنَى

وتـرتدي وجـهَ الـنبيِّ iiالـكذوب

ويــا جُـذوعـاً لا يُـنادي iiبـها

إلاّ ثُـقُـوبٌ طَـالـباتٍ iiثُـقُـوب

يـا بـاعةَ الـتجميلِ هذي iiالحُلَى

تَـهْدِي إلـى مـا تحتِها من عُيوب

* * ii*

أقـولُ مـاذا يـا نَـسِيمَ iiالـصَّبَا

أقـولُ مـاذا يـا ريـاحَ iiالجَنوب

الـحرفُ يَـحسو قَـيئَهُ فـي iiفَمِي

والصمتُ أقسى من حسابِ iiالذُّنوب

وهــذه الأحــلامُ تُـغْوِي iiكـما

تُـراوغُ الأعـمى عـجوزٌ iiلَعُوب

فـعَـلِّمِيني الـحَرْقَ يـا iiكَـهْرُبَا

أو عَـلِّمِيني يـا ريـاحَ iiالـهُبوب

أو مُـدَّ لـي يـا بَـرْقُ أفقاً iiسوى

هـذا وبـحراً غير ذاك iiالغَضُوب

أو حـاولي يـا سُـحْبُ أن iiتُطفئي

قـلبي عَـسَى عَـنْ قلبِهِ أنْ iiيَتُوب

* * ii*

مـن أغـسقَ الأيـامَ يـا ريحُ هل

تـدري الـثريا أيَّ مَسْرَىً iiتَجُوب

كُــلُّ الـمَـدَى أيْــدٍ ذُبـابـيةٌ

صـفـائحٌ مَـكْـسُوَّةٌ iiبـالقُطُوب

حـوائـطٌ تَـغدو وتَـسري iiكـما

تـأتي عـلى ريحِ الجفافِ السُّهوب

وقُــبُّـراتٌ حُــوَّمٌ iiتَـجـتبي

سـنابلاً يَـحْوِينَ غـيرَ iiالـحُبوب

يـا كُـلَّ مِـنْقارٍ تَـنَاسى iiالطَّوى

لا تُـزْعجِ القَحْطَ الأَكُولَ iiالشَّروب

* * ii*

أقـول ماذا علّ قلبَ الثرى iiأظمى

إلـى غـيرِ الـسحابِ iiالـسَّكوب

هل في الربى يا شمسُ غيرُ iiالربى

هـل لـلكُوَى معنىً خَبِيءُ الجيوب

والـسفحُ هـل فـيهِ سـواهُ iiوهل

في الورد غير اللون غير iiالطيوب

والـشمسُ هـل فـي طَيِّها iiغيرُها

سـترحلُ الأولـى وأخرى iiتَؤوب

يا شمسُ هل يدري الدُّجى والضُّحَى

مَـنْ عـلَّمَ الـمنشودَ فَنَّ iiالهروب

كـــلٌّ لــهُ مـأسـاتُهُ لا iiأرى

فَـرْقَاً ولـكنَّ الـمآسي ضُـرُوب

هـل يَـسْمعِ الإسـفلتُ iiأوجـاعَهُ

أو هـل يَـرَى سِرَّ الزحامِ الدؤوب

وهل يحس المُرْسِدِيس الذي iiيُزْجِي

لأَضْـنَى الـلحم أقـوى الـنيوب

هــل لـلمواني أمـنياتٌ تَـرَى

تـلك الـوجوه الـباديات iiاللغوب

هـل تـنطوي الشطآن تسعى iiإلى

مـراكبِ الـعانين وقـتَ iiالركوب

لـكـلِّ طَــافٍ بَـاطِنٌ iiرَاسِـبٌ

سـيرسب الطافي ويطفو iiالرسوب

* * ii*

يــا كُــلَّ آتٍ مـا أَتَـى مَـرّةً

خُـذْني وأرضِـعني جديدَ iiالوثوب

وأحـفـرْ طـريقاً مـا رآه iiالـذي

عـن كُـلِّ مَـدْعُوٍّ وداعٍ iiيَـنوب

فـي الـقلبِ شـيءٌ مـا لهُ iiسابقٌ

وفـيهِ أخـفى مـن نوايا iiالغيوب

فـيه أمـانٍ غـيرُ كُـلّ ا iiلـمُنَى

فـيه شُـعُوبٌ غير هذي iiالشُّعُوب

لِـمْ لاَ يـذوب الـقلبُ مـما iiبـهِ

كـم ذابَ لـكنْ فـيه ما لا iiيَذُوب

رَصَـاصَـةٌ تُـعْـنَى iiبـإسـكاتِهِ

مـا أسـكتتْ ما فيه حَتَّى iiالحُروب

يَـهْـتَـزُّ لـلـنيرانِ iiتَـجْـتاحه

مُــرَدِّداً : كُـلَّ كَـريمٍ iiطَـرُوب
     
12-04-2008, 10:14 PM   #17
 
: Apr 2004
: --
: 3,296

اعتيادان

عبد الله البردوني


حـان لي أن أطيق عنك iiابتعادا والـتـهابي سـيستحيل iiرمـادا

وتـجـيئين تـسـألين iiكـلهفى عـن غـيابي، وتدعين iiالسهادا

وتـقولين: أيـن أنـت؟ أتنسى؟ وتـعـيدين لـي زمـاناً iiمـبادا

أومـا كـنتُ أغـتلي iiوأرجـي قـطـرات، فـتـبذلين اتـقادا؟

تزرعين الوعود في جدب عمري وتـدسين فـي الـبذور iiالجرادا

كـان لابـد أن أقـول: iiوداعـاً وبـرغمي لا أسـتطيع ارتـدادا

غـيـر أنـي أود أن لا تـظني إنـني خـنت أو أسـأت اعتقادا

ربـمـا تـزعمين أن iiابـتعادي عـنك أدنى (رضية) أو ii(سعادا)

أو تـقولين: إن جـوع iiاحتراقي عـند أخرى لاقى جنى iiوابترادا

أطـمئني... لـدي غير iiالتسلي مـا أعـادي مـن أجله iiوأعادى

قـد أنـادي نـداء (قيسٍ) iiولكن كـل (قيس) وكل (لبنى) iiالمنادى

لـي نصيبي من التفاهات، iiلكن لـن تريني... أريد منها iiازديادا

لـم أكـن (شهريار) لكن iiتمادت عـشرة صورتك لي ii(شهرزادا)

كـان حـبي لـك اعتياداً iiوإلفاً وسـأنـساك إلـفـة واعـتيادا

مـــــــــارس 1970م




حماقةوسلام

عبد الله البردوني

11/10/1968

مـاذا تـرى ؟ وهنا يريد ، وطاقة تمتص iiطاقة

وإفـاقة كـالسكر 00 أو سـكرا أمر من iiالإفاقة



جـيلا يوثق بين مصرعه ، ومحياه 00 iiالعلاقة



ويريق آلاف الكؤوس ، أسى على الكأس المراقة



تـشتد فـيه قوى الفتى ، وتميع في دمه الرشاقة



جـيل الـتحرر والهوى ، عبد التفاهة iiوالأناقة



في المساء

عبد الله البردوني

أمـشـفقٌ حـولـي ولا iiإشـفاق
إلا الـمـنى والـكوخ iiوالإخـفاقُ

الـبردُ والـكوخُ الـمسجى iiوالهوا
حـولي وقـلبي والـجراح iiرفاقُ

وهنا الدجى يسطو على كوخي كما
يـسطو على المستضعف iiالعملاق

فلمن هنا أصغي ؟ وكيف ؟ وما هنا
إلا أنـا ، والـصمت ، iiوالإطراق

أغـفى الـوجود ونام سُمارُ iiالدجى
إلا أنــا والـشـعرُ iiوالأشـواقُ

وحدي هنا في الليل ترتجف iiالمنى
حـولي ويـرتعش الجوى iiالخفاقُ

وهـنا وراء الـكوخ بستان iiذوتْ
أغـصـانـه وتـهـاوت الأوراق

فـكـأنه نـعشٌ يـموج iiبـصمته
حـلم الـقبور ويـعصف iiالإزهاق

نـسي الـربيع مـكانه iiوتشاغلت
عـنه الـحياة وأجـفل iiالإشـراق

عُـريان يـلتحف الـسكينة iiوالدجا
وتـئن تـحت جـذوعه iiالأعراق

والـليل يـرتجل الـهموم iiفتشتكي
فـيه الـجراح وتـصرخ iiالأعماق

والـذكريات تـكر فـيه وتـنثني
ويـتـيه فـيه الـحب iiوالـعشاق

تـتغازل الأشـواق فـيه iiوتـلتقي
ويـظم أعـطاف الـغرام عِـناقُ

والـناس تـحت الـليل : هذا iiليلهُ
وصــلٌ وهـذا لـوعةٌ iiوفـراق

والـحب مـثل العيش : هذا iiعيشهُ
تـرفٌ وهـذا الـجوع iiوالإمـلاقُ

فـي الـناس من أرزاقه الآلاف iiأو
أعـلـى وقــومٌ مـالهم iiأرزاقُ



بلاد في المنفى

عبد الله البردوني


لأن بــلادي iiالـحبيبه فـي مـرتباها iiغـريبه

لأنـهـا وهـي مـلأى بالخصب... غير خصيبه

لأنـهـا وهـي حـبلى بـالري عـطشى iiجديبه

جـاعت ومـدت iiيـديها إلـى الأكـف الـمريبه

ثـم ارتـمت iiكـعجوز مـن قـبل بـدء الشبيبه

تـنسى الـمصير iiويأتي مـصيرها فـي iiحـقيبه

لأن دار iiأبــيــهــا لـهـا مـناف iiرهـيبه
     
12-04-2008, 10:15 PM   #18
 
: Apr 2004
: --
: 3,296

عبد الله البردوني شاعر لا يكف عن السؤال


كتب - هشام اليتيم احتفت مجلة الكويت الثقافية الشهرية في الأول من شهر سبتمبر عام 2002 بالشاعر اليمني عبدالله البردوني‚ وتنوعت موضوعاتها الأخرى ما بين ثقافة وعلوم وفن ولقاءات واستطلاعات‚ وفي المجلة التي تصدر في الكويت بعددها 227 ــ ملف كامل عن شاعر اليمن الكبير عبدالله البردوني‚ يضيء فلكه الشعري‚ شارك في اعداده نخبة من النقاد والشعراء منهم د‚ عز الدين اسماعيل‚ د‚ عبدالعزيز المقالح‚ د‚ سالم عباس‚ شوقي بغدادي‚ د‚ وهب رومية‚ د‚ وليد مشوح‚ د‚فايز الداية ومحمد جمال باروت وآخرون‚ هنا قراءة في شخصية البردوني عبر الملف الذي وضع حوله في مجلة الكويت:

البردوني شاعر اليمن وشاعر منتم الى كوكبة من الشعراء الذين مثلت رؤاهم الجمالية حبل خلاص لا لشعوبهم فقط بل لأمتهم أيضا‚ عاش حياته مناضلا ضد الرجعية والدكتاتورية وكافة اشكال القهر ببصيرة الثوري الذي يريد وطنه والعالم كما ينبغي ان يكونا‚ وبدأب المثقف الجذري الذي ربط مصيره الشخصي بمستقبل الوطن‚ فأحب وطنه بطريقته الخاصة‚ رافضا ن يعلمه أحد كيف يحب‚ لم يكن يرى الوجوه فلا يعرف إذا غضب منه الغاضبون‚ لذلك كانوا يتميزون في حضرته غيظا وهو يرشقهم بعباراته الساخرة‚ لسان حاله يقول: كيف لأحد أن يفهم حبا من نوع خاص حب من لم ير لمن لا يرى‚ والبردوني المولود في قرية البردون شرق مدينة ذمار سنة 1928م فقد بصره في الخامسة من عمره‚ هو شاعر حديث سرعان ما تخلص من أصوات الآخرين وصفا صوته عذبا‚ شعره فيه تجديد وتجاوز للتقليد في لغته وبنيته وموضوعاته حتى قيل‚ هناك شعر تقليدي وشعر حديث وهناك شعر البردوني‚ أحب الناس وخص بحبه أهل اليمن‚ وهو صاحب نظرة صوفية في حبهم ومعاشرتهم إذ يحرص على لقائهم بشوشا طاويا ما في قلبه من ألم ومعاناة ويذهب الى عزلته ذاهلا مذعورا قلقا من كل شيء‚ لا يكف عن السؤال حتى سُمي شاعر الاسئلة:

وأنا في عزلتي السودا وفي قلبي الدامي قلوب الأمم

قلق اليقظة مذعور الكرى ذاهل الفكر شريد الحلم

كلما ساءلت نفسي من أنا صمتت عني صموت الصنم

وهو إذ يُقحم نفسه في هموم الناس ومعاناتهم ينفرد مع نفسه بهمه العظيم يكاد لا يسمع أنينه أحد‚ لكنه كلما وجد فرصة ليقف مع اليمني الفقير القانع بحياته تقدم دون تردد ودافع عنه:

وأنا أكدى الورى عيشا على أنني أبكي لبلوى كل مَكْد

حين يشقى الناس أشقى معهم وأنا أشقى كما يشقون وحدي

من هذا الحب حيث تناسى الشاعر نفسه وهمومه وحمل هموم الناس دخل البردوني بفكره المستقل الى الساحة السياسية اليمنية‚ وهو المسجون في بداياته بسبب شعره والمُبعد عن منصب مدير إذاعة صنعاء‚ والمجاهر بآرائه عارفا ما ستسبب له من متاعب:

يمانيون في المنفى ومنفيون في اليمن

جنوبيون في صنعا شماليون في عدن

خطى اكتوبر انقلبت حزيرانية الكفن

فمن مستعمر غاز إلى مستعمر وطني

للبردوني أعمال أدبية متنوعة‚ ديوانه الأول صدر سنة 1961م في القاهرة بعنوان من أرض بلقيس ثم أصدر بعده في طريق الفجر‚ مدينة الغد وزمان بلا نوعية وتقلد الشاعر اوسمة كثيرة كوسام الأدب والفنون في عدن وحصل على جوائز أدبية رفيعة كجائزة مهرجان أبي تمام بالموصل في العراق وجائزة شوقي وحافظ في القاهرة‚ وفي عام 1982 أصدرت الأمم المتحدة عملة فضية عليها صورته كمعاق تجاوز العجز‚ وترك البردوني دراسات كثيرة‚ وأعمالا لم تنشر بعد أهمها السيرة الذاتية‚ البردوني موسيقار عاشق في أشعاره‚ لحن قصيدته العمودية على ايقاعات البحور المشهورة كالبسيط والخفيف والرمل والمتقارب والكامل والطويل والسريع والمتدارك وبعض المجزوءات‚ وأدخل الموسيقى الى شعره عن طريق الحوار‚ والسؤال حيث يتوارى صوت الأنا المفرد ويظهر الصوت والصوت الآخر فيعلو الجرس الدرامي ويخفق الحس الغنائي ويتم التعبير بالحوار والمقابلة عما كان سيقرر ويطرح دونجدال يرفعه هو الى درجة تسمح للقارىء الفضولي بالتجسس على الشعر في حس سريالي مبكر ــ مبتكر ــ يتجنب المباشرة في الخطاب مع المتلقي‚ كما شاع في شعره التكرار المتعلق بصوت القافية او الحروف المتشابهة او اسلوب رد الاعجاز على الصدور فوصل الى موسيقى الكلمة الداخلية قبل السعي الى الموسيقى الظاهرة والخارجية كما في قصيدته الفاتح الأعزل التي يفتتحها بقوله:

ساه ‚‚ في مقعده المهمل كسؤال ينسى أن يُسأل

ويختتمها بقوله:

فيعود يشكل ما ألغى أو يمضي يمحو ما شكل

وينطبق على موسيقاه وصف الدكتور سالم عباس خداده على انها نهر متدفق حينا وبحر صاخب حينا آخر‚ حَملا في كلا الحالين سفائن شعره‚ والمرأة حاضرة بقوة ثم غائبة في شعر العاشق الكفيف‚ في مجموعته الأولى من أرض بلقيس بلغ عدد القصائد التي يمكن ارجاعها الى علاقة الشاعر بالمرأة ثلاثين قصيدة من أصل اربع وخمسين قصيدة موزعة على ثمانية دواوين كتبها الشاعر في حياته‚ ثاني قصائد في المجموعة الثانية في طريق الفجر‚ عشر قصائد في مدينة الغد‚ خمس في لعيني أم بلقيس‚ قصيدتان في السفر الى الأيام الخضر‚ قصيدة واحدة في وجوه دخانية في مرايا الليل‚ قصيدتان في ترجمة رملية لأعراس الغبار‚ ولا توجد أي قصيدة غزلية في المجموعة الأخيرة كائنات الشوق الآخر!! في الساعة الحادية عشرة من صباح يوم الاثنين 30 أغسطس‚ وفي آخر سفرات الشاعر الى الأردن للعلاج توقف قلبه عن الخفقان بعد ان خلد اسمه كواحد من شعراء العربية في القرن العشرين‚ سخر البردوني من الحياة‚ فكنت حياته في خطر وحين عرض عليه الرئيس اليمني حراسة الدولة قال له: أنديرا غاندي قتلها حراسها‚ وحين شكته جماعات غاضبة الى القاضي عبدالرحمن الأرياني قال لهم وله: ليس على الأعمى حرج‚
     
12-04-2008, 10:17 PM   #19
 
: Apr 2004
: --
: 3,296

الصورة الشعرية عند عبدالله البردوني





تأليف: د. وليد مشوّح, عرض: جاك صبري شماس






يتناول الدكتور وليد مشوّح دراسة أكاديمية هادفة لسبر أغوار الشاعر اليمني الكفيف عبدالله البردوني, وان كان الشاعر قد فقد بصره, فإنه كان يتلمّس الواقع من خلال بصيرته النافذة في أعماق الجنس البشري وذلك باعتماده على حواسه المرهفة التي استطاعت ان تتعرّف على الواقع وان تتوغّل في تفصيلاته, حيث اختار المؤلف المنهج النفسي لدراسته النقدية مصرحا بالأعباء التي تثقل كاهل أي دارس أكاديمي, ومتابعا مسيرة التطور الشعري عند البردوني من خلال المشايعين والمناهضين.


لقد اعتمد الدارس على بابين, وقد احتوى الباب الأول ثلاثة فصول واحتوى الباب الثاني على ثلاثة فصول ايضا. لم يكن البردوني الأديب الذي أصيب بالعمى وأبدع فقد سبقه كثير من المبدعين العرب كبشار بن برد وطه حسين وأبي العلاء المعري وغيرهم وكانت لهم بصماتهم في مدار الأدب النوعي. كان البردوني يحمل السمات النفسانية حيث كان مشاكساً وثائراً وأحيانا مهادنا ومصوّراً بارعا لبيئته وما يختلج فيها من اصطراعات وعادات وتقاليد.


يعتقد العالم النفسي جون استيوارت: (ان العالم الخارجي ليس سوى امكانية دائمة بالإحساس, ويتحول العقل نفسه تحت تأثير قوانين التداعي الى إمكانية دائمة الحس بما تنطوي عليه من مشاعر داخلية, وأفكار وانفعالات واستدلالات).


وعندما سئل البردوني عن كيفية احساسه بالجمال قال: (ليس هناك حس بالجمال المفصول عن الدمامة, وإنما هناك معرفة اختلاف الجميل عن نقيضه. اذ لا يتجلّى وجه الجمال إلا الى جانب وجهه النقيض) فالنور في الشعر البردوني هو السيد الحاكم وهو الذي يلون احاسيسه وينمقها ليطل من خلالها على الحياة التي يعكسها بأصباغ روحه وفكره.


ومن الصور الجميلة التي لها دلالة بالنور من خلال خياله, مادياً وحسياً, اذ يرى الزهر يحتضن الشعاع كما تحتضن ام طفلها وتقبله:


الفجر يصبو في السفوح وفي الربا


والروض يرتشف الندى ويغرّد


في مهرجان النور لاح على الملا


عيد يبلوره السنا ويورّد


لقد امتاز البردوني بذاكرة عقلية موضوعها المعاني والأفكار والصور اللفظية حيث تشكلت شخصيته وتوضحت سماته ومعالمه استناداً الى إمكاناته الذهنية, لقد استطاع ان يخلق صلة بينه وبين المحيط الذي يعايشه فكانت ألوانه سماعية وحروفه صوتية:


لأني رضيع بيان وصرف


أجوع لحرف وأقتات حرف


أتسألني كيف اعطيك شعراً


وانت تؤمل دوراً وجوف


أصوغ قوامك من كل حسن


وأكسوك ضوءاً ولوناً وعرف


لقد كانت لقصصه الشعرية خصوصية بردونية بحتة يشعرها ويتحسسها قارىء شعره او أي ناقد متخصص في صناعة معيارية دقيقة لتحليل الشعر استناداً الى المنهج النفسي او التاريخي وشاعر مثل البردوني يمتلك ذاكرة خصبة يستطيع ان يقدّم لوحة شعرية يرسمها من خلال مشاعره الجياشة يقول:


في هجعة الليل المخيف الشاتي


والجو يحلم بالصباح الآتي


والريح كالمحموم تهذي والدجى


في الأفق أشباح من الإنصات


في ذلك الليل المخيف مضى فتى


قلق الثياب مروع الخطوات


لقد آمن البردوني من خلال مجالسه ومقولاته الصحفية, وفي السوامر والمقابلات التي أجريت مع في صحف ومجلات ودوريات الوطن العربي بضرورة تفرّد الأديب بشخصيته لان التاريخ يأخذ مساره من الاجتماعية الى الفردية, وكان البردوني مؤمناً بارتباطه بواقعه الاجتماعي.


ان الهدوء مطلب روحي من مطالب الكفيف, والكفيف هنا شاعر يحب ان يؤثر الصمت أي أكثر من الهدوء ثم يعود الى عملية التأمل والاستغراق, حيث يفلح في تصوير نفسه من خلال معان ترصد شخصيته وسلوكه وتصرفاته بقوله:


سهدت فأصابني جميل سهادي


فأهرقت في النسيان كأس رقادي


وسامرت في جفن السهاد سرائرا


لطافا كذكرى من عهود وداد


ونادمت وحي الفن أحسو رحيقه


وأحسو وقلبي في الجوانح صاد


وللبردوني نظرة فلسفية فيما يخص الموت وهو القدر المحتوم على البشرية لقد أصيب بالجدري وهو طفل, وكان يسير هائما في شوارع صنعاء لا يدري متى تدهسه سيارة أو تطأ جسده بهيمة, لذلك تعامل مع مقابلة الموت على طريقة الشاعر الذي يعي الوجود دنيويا وأخرويا:


كل غصن له مذاق جديد


كالمليحات كل أخرى جديدة


كيف لست الذي قصفت صباها


وصباه ان المنايا عديدة


تسبق القتل او تليه وآنا


تمتطي صهوة الحروف المبيدة


يا مميتي من ذا يميت المنايا


كالقوى تأكل الأشد الشديدة


لقد كان البردوني أسير الواقع الحرفي المباشر, وكان يرتدي رداء شفافا من الرومانسية, وكان على رأس هذه المدرسة الرومانسية, حيث جسّد الواقع اليمني الراهن بل يكاد ينطق من خلال هذه التهويمة الرومانسية: متى كفني هنا وتبكي على ما


كل شيء لا يستحق اهتماما


القضايا التي أهاجتك أقوى


من أغانيك من نواح الأيامي


خلف هذا الجدار تشدو وتبكي


والزوايا تندى أسا وجثاما


ان الشاعر رغم فقدان بصره فإنه يستطيع ان يتلاعب بالمفردات وينشىء حواريته الشعرية التي تصل الى مستويات مختلفة, مسرحية او تمثيلية, او مسلسلة مسموعة:


من أنت واستبقت جوابي


لهب يجن الى التهاب


من أنت عزاف الاسى


والنار قيثار العذاب


وعلى جبينك قصة


حيرى كديجور اليباب


ان بعض المحسنات البديعة والأساليب البيانية التي أسرف فيها الشاعر وكذلك الجمع بين المتناقضات, قد أكدت حيوية صوره الشعرية وقدرته على إعادة تخصيب تربته الشعرية بعد ان أحدث علاقة مع الألفاظ من خلال رؤيته الشعرية الخاصة, وفلسفته ونظرته للحياة:


ليس بيني وبين شيء قرابهْ


عالمي غربة زماني غرابهْ


ربما جئت قبل او بعد وقتي


او أتت عني فترة بالنيابه


غيرت وقتها الفصول أضاعت


أعين الشمس والنجوم الثقابهْ


يقول المؤلف الدكتور الباحث وليد مشوح في خاتمة دراسته الاكاديمية (وقد حاولت ان اقدم جانباً ادبيا واحدا في دراسة البردوني حيث تصديت لمبادلات العاهة مع الإبداع لدى الشاعر, واتخذت المنهج النفسي منارة في بحثي هذا, فان وفقت فالله حسبي وان أخطأت فجلّ من لا يخطىء, ولا حول ولا قوة الا بالله وهو المولى, وهو النصير والحمد لله رب العالمين).


ان المؤلف من خلال خاتمته يكبر في عين القارىء العربي لما يتميز به من تواضع, وهذا التواضع هو من سمات الدارسين الموضوعيين والمنطقيين من خلال تعاملهم الجاد مع دراستهم.


--------------------------------------------------------------------------------



نقلا عن بيان الثقافة

الأحد9 ذو الحجة 1421هـ 4 مارس 2001 -العدد60

/
     
12-04-2008, 10:25 PM   #20
 
: Apr 2004
: --
: 3,296

وجها لوجه – حوار مع عبدالله البردوني في مجلة العربي عدد504 - نوفمبر2000

(عبدالله البردوني وعلي المقري)

لا رواية جيدة في بلد لا يوجد فيه شعر جيد

لم أعترف بالعمى في أي لحظة في حياتي
ليس بعد الحداثة والأحدث إلا الشيخوخة ثم الموت
درست الفقه وكنت وكيلاً للنساء المطلقات
البشرية تحتاج إلى الفنون كلها وليس الرواية فقط
ربما يمثل هذا الحوار الوصية الأخيرة لشاعر راحل عرف من الحياة بؤسها أكثر مما عرف من مجدها وزهوها. فهذا الأعمى الذي رأى كل شيء حوّل ظلمته إلى عالم أسطوري حافل بالرؤى والنبوءات. لقد عاش عبدالله البردوني في اليمن مهد اللسان العربي وموطن بلاغتها, لذلك فقد كان شعره تعبيراً عن وعي جمعي متراكم من أجيال من الشعراء العرب هاجروا مع قبائلهم من مأرب, واستقروا في صحراء العرب حتى جاءت رسالة البعث الإسلامي فحملوها إلى كل مكان.

ويوصف البردوني بأنه آخر الشعراء العرب الكلاسيكيين الكبار, وأبرز المتميزين في كتابة القصيدة العمودية, وله اثنا عشر ديواناً صدر أولها في عام 1961م, وله ثمانية كتب تتناول تاريخ اليمن المعاصر السياسي والثقافي والاجتماعي.

وأجرى الحوار في صنعاء الشاعر والصحفي اليمني علي المقري, أحد أصوات جيل الثمانينيات الأدبي في اليمن, صدرت له مجموعتان شعريتان وعدد من الأبحاث.

وكان الحوار قد أجري معه قبل وفاته (يوم 30 أغسطس 1999م) بعشرة أيام بحضور الشاعر أمين العباسي.

العمى والفقر

تثير سنوات طفولتك الأولى الكثير من الاندهاش, إذ كيف لطفل أن يفقد البصر ويواصل مكابدته في كثير من الأعمال ليصل إلى ما هو عليه من المكانة الأدبية, نرجو أن تعود بنا لنتعرف على ذلك الضوء الذي كان يدلك على السير في عتمة المكان ?
- العمى أصابني وأنا صغير جداً, في السنة الخامسة أو السادسة من عمري, وكانت بدايته أن عُميت عين نهائياً, وعين بقي فيها شيء يعرف البصيص, فمثلاً إذا صحوت من النوم ورأيت دخول الضوء أعرف أن الصبح قد أطل, وأرى إذا وجد في المكان سراج, وبعد فترة أصابتني ضربة شمس وصداع فانطفأ ذلك البصيص.

وما عميت إلا وقد كان عندي دراية بالحركة, أين أصعد إذا كانت أمامي صخرة, وكيف أنزل من الصخرة, فبقيت في ذاكرتي تلك الأماكن التي كنت أروح وأغدو منها وإليها, ولأن الطريق إلى المسجد الذي بجواره المعلامة (الكتاب, ويتم فيها تحفيظ القرآن), كان شاقّاً اندهش الناس في القرية (البردون), فهناك مكان اسمه (صفي الجبهة) فيه البيوت متراصّة من هنا وهناك, كان الناس في الرابعة (عصراً) إلى السادسة يتجمّعون فيه. فمنهم من يطعم ثوره ومنهم من يطعم جمله أو يعلف بقرته. ولأن بعض أطراف الثور أو غيره تكون في الطريق, فقد كانوا يتعجّبون لأنني كنت عندما أمر أدهف الثور وأمشي.

وكانت النساء بشكل خاص يقمن بجر الثور أو البقرة إليهن من أجل أن أمشي, وكان خالي حسين علي فقيه ـ وهو شاعرـ يضيق مني, ويقول لي: (احتكم... احتكم) وهذه الكلمة يقولها بعض الكهول للكهل إذا أصيب بالعمى, أما أنا, فكيف (أحتكم ?), أنا كنت غير معترف بالعمى, وألعب حينما يلعبون, وكان الدم لا يجف من بنان قدمي, أكدف هنا وأضرب رأسي هناك, وكانت أمي تربط أصابعي بخيط أحمر (كحرز) يقيني ضربة حرّاء, كما تعتقد, والسبب أن الأحجار الناتئة تقع عليها رأس الأصبع فتدمى, كما أن ضرب رأسي يكون في جدار قام حديثاً أو بني ليلاً وضحى, وما مررت عليه سابقاً.

وكان يسرني إذا ما أنزلني أبي إلى (المعلامة) لأنه كان يمر بطريق خلفية سهلة, فينزل من حجر أملس, ويطلع إلى حجر وينزل من ثان, وإذا بنا نشم رائحة الحارة حيث نكون في باب (المعلامة).

وقد ظللت أفكر كيف سأعرف هذه الطرق, وهممت مرة بعد مرة.

إذن, استقيت معارفك الأولى, بعد العمى, بواسطة (المعلامة) ?
- نعم, بواسطة (المعلامة) قرأت ما يسمى بجزء البياض, وهذا الجزء هو قراءة الحروف وكتابتها في لوح على مداد أبيض وقلم (مبري).

وبالنسبة لي كنت أحفظ الحروف دون كتابتها, وكنا نقرأ الحروف قراءة إنشادية, فيها شيء من الإطراب, تشبه الإنشاد الذي يصاحب الجنازة من قبل الأطفال, فهؤلاء في اليمن إذا تقدموا الجنازة يحوّلون الإنشاد الجنائزي إلى موسيقى فريدة.

وعندما انتقلت إلى المدينة (ذمار) وأنهيت فيها حفظ القرآن تجويداً, انتقلت - أيضاً - من (المعلامة) إلى (المدرسة الشمسية), وهي جامع أسسه أو بناه شمس الدين بن شرف الدين الذي حارب الأتراك في القرن العاشر, وكان مرشّحاً للإمامة, لكنه أصيب بطلقة وحجرة, فكسرت رجله ثم جُبرت, فصارت فيه عاهة العرج مما حرمه من الخلافة التي تشترط في الإمام أن يكون سليم الحواس والأطراف.

عندما دخلت هذه المدرسة, شعرت أني بدأت غربة جديدة, فقد كنت في (المعلامة) أعلّم الأطفال المتخلفين في الحفظ وأكرر لهم وأكرر, وزيادة البنات, فأحصل بالمقابل على قطع من الخبز تكفيني يومي, إضافة إلى أن اثنين من الأساتذة قررا لي (بقشتين) في كل يوم.

هل هذا يعني أن عائلتك كانت فقيرة لم تستطع أن تعيلك في المدرسة الشمسية ?
نعم فقيرة, وكانت في (البردون).. ولم تستطع أن تعيلني, طبعاً, لكنها كانت تعيلني عندما كنت عندهم, ولكن كنت أحسّ أن إعالتي شيء ثقيل, وسمعت كلمات رديئة عندما عميت, قالوا: أعمى لا غرّام ولا رجّام, أي لا يقاتل مع القرية (رجّام) ولا غرّام يعطي نصيبا من النقود إذا كانت عليهم غرامة.

وأذكر أنني ظللت في (المدرسة الشعبية) شهراً في جوع قاتل.

وخرجت مرة وفوجئت في (معلامة) هناك, فيها واحد اسمه سيدنا أحمد دادة, فدعاني وقال لي: كم ستبقى تقرأ (تتعلم) كل يوم ? فقلت: يا سيدنا ما نفعل ? قال: هيا لتعمل ساعتين أو ثلاث ساعات ? تعلم هؤلاء (الطبول عيال الفراعنة الذماريين), وكان بذيئاً لا يتكلم إلا شتماً. فعهد إليّ بخمس بنات أعلمهن في الصباح.

محامي المطلقات

على الرغم من أنك نشأت في بيئة ثقافية تقليدية - خاصة في مجالي الشريعة والأدب - قيل إنك في عملك الأول كمحام (وكيل شريعة) في الأربعينيات اتخذت اتجاهاً مغايراً, وهو الدفاع عن النساء المطلقات وقضايا المرأة عامة, كيف استطعت الخروج من صرامة الفقه وقيوده ?
- المسائل الفقهية من يفقهها جيداً لا يجدها قيوداً, فيقدر أن يتعامل معها في مجتمع يبني عليها تفكيره وبيئته, وليس في الأمر أي صعوبة.

إذن هناك منطلقات فقهية جعلتك تتجه إلى ما يمكن أن نسمّيه مناصرة المرأة أثناء عملك كمحام (وكيل شريعة) ?
- في الحقيقة لا أدّعي أن علاقتي بالمرأة كانت تحرّراً أو مناصرة بل لأنه لم يوكلني أحد غيرهن.

فقد كنت أبدو بقميص مهلهل, نعم كان هناك رجال يوكلونني, لكن أول مَن وكلني كن نساء, وبالذات المطلقات والوارثات أو مغتصَبات الإرث من الإخوة, ففي هذه الناحية عندما يموت الغني يتعاون الأولاد في الاحتيال على البنات حتى لا يخرج مال أبيهم إلى زوج الأخت أو البنت, كما وُكّلت أيضاً في قضايا الزنا وغيرها.

في هذه الفترة تحسنت أحوالي المعيشية باستثناء فترات العطل, كنت فيها أقتنع بالقليل.

نعود إلى تجربتك في الكتابة, فمن خلال مقالاتك والاستماع إلى أحاديثك نجد أن فقد البصر لم يؤثر سلبياً في تحصيلك المعرفي, وعلى العكس نجد معارفك متسعة في أكثر الجوانب القديمة والحديثة, كيف استطعت تجاوز إشكالية فقد البصر كونه فقداً لحاسة مهمة في التوصيل المعرفي ?
- أنا أقرأ كل ما وجدت ولا أستطيع أن أرتّب على حسب ظهور كل كتاب أو كل رواية, إنما استطعت أن أتابع نجيب محفوظ من رواياته التاريخية الثلاث إلى آخر رواية وهي (ابن فطوطة).

وأستطيع أن أقول بأنني تابعت كتب طه حسين بعد خروجها بمدة قصيرة, ولي أصدقاء وصديقات في سوريا ومصر ما حالوا بيني وبين كتاب, حتى أن أحدهم لم يقبل مني أن أعطيه ثمن أو مقابل ما دفع.

كم ساعة تقرأ - أو يقرأ لك - في اليوم ?
- كنت أقرأ في الخمسينيات ثماني ساعات من التاسعة إلى الواحدة ظهراً, وبعدها من الخامسة إلى الثامنة أو التاسعة.

وفي أوقات أقرأ أقل, أما أكثر فلا, وفي أوقات لا أقرأ أي شيء, أستمع إلى الراديو أو استرجع ما قرأت وأرتّب ذهنياً, فعندي - مثلاً - فكرة عن كل كتاب فيه شاهد على ما أقول أو دليل.

ألا تقع في أخطاء أثناء ترتيبك ذهنياً للشواهد والأرقام ?
- قد أقع في أخطاء في الأسماء وفي أرقام القرون الزمنية, وهذا يحدث لأنني أملي ولا أرى كيف كتب, فأظن أن الإملاء يحرمني رؤية الاسم فأذكره, ولكني لا أرى أن هذه الأخطاء موضوعية وإنما هي هامشية.

إذا كنت قد وجدت بعض المخارج القضائية في مجال الفقه التقليدي لبعض القضايا الاجتماعية أثناء عملك وكيل شريعة (محام) فماذا بالنسبة لمجال الشعر, من أين استمددت الشجاعة في نقدك ?
- في مجال الشعر كانت هناك دوافع زمنية ودوافع حرمانية ودوافع وطنية, في الحقيقة, أما الشريعة فإنها تأمر بطاعة الله ورسوله وأولي الأمر.

بعد رحيل الشاعر محمد مهدي الجواهري, توصف الآن بأنك آخر الشعراء الكلاسيكيين الكبار, أو أنك الشاعر المتميز الوحيد في كتابة القصيدة العمودية, هل هذا يعني أن القصيدة العمودية ستتحول إلى إرث جمالي في المستقبل, خاصة ونحن نلاحظ اجترار شعراء لتجارب سابقيهم ودون أي إضافات جمالية ?
- في الحقيقة, الأحكام الأدبية مصابة بأمرين, الأمر الأول: السباق على الأحدث والأجد, والأمر الثاني: مجاراة العلم الذي ينتج كل يوم من الألعاب عشرة أنواع, كلباً وقطّاً, دجاجة وفأراً, وكذا المخبز الآلي الذي ينتج مليون رغيف.

الشعر غير ذلك, أنا من عام 1950م إلى الآن واقف على مبدأ أدبي واحد هو أن المهم هو الإجادة: في شكل البيت, في شكل التفاعيل, في شكل العمودي المتطور.

لأن الشعر العمودي ظل قائماً ولايزال, لكنه كان قائماً عند مَن أجادوه, مثل محمد مهدي الجواهري في العراق, ومحمد المجذوب في السودان, وعمر أبي ريشة وبدوي الجبل في سوريا.

وفي سوريا بالذات, ظل الشعر العمودي هو المسيطر إلى مطلع السبعينيات ولم يلتفت السوريون, حتى المعاصرون جداً, إلى الشعر الجديد.

الشعر العمودي كان قوياً جداً, وكان يؤجج مظاهرات, كان الجواهري يخرج مظاهرات تظل ساعات في بغداد, كما حدث يوم رثى أخاه جعفر قائلاً:

بأن جراح الضحايا فم


أتعلم أم أنت لا تعلم




وكان الجواهري جماهيرياً أحسن من أبي ريشة, لأن الجواهري ذا صوت مبحوح غير مشروخ مثل عمر أبي ريشة, والجواهري شيعي وللشيعة فلسفة فيثاغورية والفلسفة الفيثاغورية هي أرومة الوجودية التي بدأت بشكل إيماني عند كيركيجورد وسان بيرز, وحييت بعد ما ظهر سارتر وسيمون دي بوفوار وأصبحت الوجودية من مطلع الأربعينيات إلى الآن أقوى مدرسة أدبية.

قصائد رديئة

لكن هناك بعض النقاد وبعض الشعراء الحداثيين يقولون إن ازدهار القصيدة العمودية ارتبط بفترة المد الثوري, وإن هذه القصيدة كانت عبارة عن صوت اعلامي مباشر للخطاب السياسي.
ويطرح أن الخطاب السياسي صارت له منابره أو قنواته الخاصة المعبّرة عنه, وبالتالي أدى هذا إلى تجدد الأشكال الفنية مع تحوّلات الأزمنة, فيلاحظ عالمياً أن الشعر تراجعت مكانته عند الجمهور الذي صار يتجه نحو الصورة بتقنياتها السينمائية والتلفزيونية إضافة إلى الرواية, وأصبح هذا العصر يوصف بعصر الصورة وعصر الرواية, فكيف تعتقد أنت أن القصيدة العمودية مازالت صامدة رغم التحوّلات ?
- القصيدة العمودية الرديئة تبقى رديئة, مثل قصائد أحمد رامي, وبعض قصائد أحمد الصافي النجفي, وبعض أبيات للجواهري, فمثلاً الجواهري يقول:
     

« | »

: 1 (0 1 )
 
:


You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

HTML


- -
Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .