العودة   حوار الخيمة العربية > القسم الثقافي > مكتبـة الخيمة العربيـة > دواوين الشعر

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: قراءة فى مقال ثقتي بنفسي كيف أبنيها (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب العقل المحض3 (آخر رد :رضا البطاوى)       :: اللي يرش ايران بالمي ترشه بالدم -- والدليل القناصه (آخر رد :اقبـال)       :: The flags of love (آخر رد :عبداللطيف أحمد فؤاد)       :: نقد كتاب العقل المحض2 (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب العقل المحض (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة فى مقال القواعد الأساسية للحوار (آخر رد :رضا البطاوى)       :: انـا لن اطلب من الحافي نعال (آخر رد :اقبـال)       :: فـليسـمع البعثيون غضبـهم (آخر رد :اقبـال)       :: حقيقة (آخر رد :ابن حوران)      

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 25-04-2008, 03:00 PM   #11
السيد عبد الرازق
عضو مميز
 
تاريخ التّسجيل: Apr 2004
الإقامة: القاهرة -- مصر
المشاركات: 3,296
إفتراضي

[FRAME="11 70"]عندَكِ طفولتي
١ كانون الثاني (يناير) ٢٠٠٨ ، بقلم خالد صبر سالم


حينما أرنو اِليكِ
يستفيقُ الطفلُ في روحيَ مِنْ رَقدتهِ
وهوَ يَحْبو نحوَ نهْديكِ
وجوعٌ يُسْقِط ُ الدمعَ على رَغبتهِ
ليسَ يبْغي غيْرَ حضْن ٍ دافئ ٍ
ويَدٍ ناعمةٍ تستنطقُ الهَمَّ على جَبهته.
أنا طفلٌ أعشقُ الحلوى فهيّا أطعميني الشفتين ِ
فهما قطعة ُسُكـَّرْ
أشْبعيني ، ليسْ بالقـُبلةِ أرضى لا ولا بالقبلتين ِ
انا جوعانُ ولا يُشبعُني غيرُ أنْ ألتهمَ الثغرَ المُعطـَّرْ
اِنَّ في حضنكِ مَهدي ، دَفـِّئيهِ
وانثري شَعرَكِ فوقي ، خبِّئي خوفيَ فيهِ
أسْمعيني صوتَ اُمّي ، رَتـِّلي الأحلامَ فيهِ
رَتـّليهِ
اِنـّني مُلـْتجأ ٌمِنْ زمن الحربِ لأنّي أزدريهِ
فامْنحي حقَّ لجوءٍ لنعاس ٍ عندَ حضْن ٍ أشتهيهِ
اِنْ أكُنْ داعبْتُ نهديكِ فاِنّي لمْ أزلْ طفلا ًوضاعَتْ فرصتي
اِنّني أبحثُ في نهديكِ عن لعبتيَ الاولى وعنْ اُرجوحتي
فيهما أهربُ عن عصر حروبٍ
فيهما ابحثُ عن حُريّتي
فيهما أقتلُ جوعي وارتجافي مِنْ صقيع ٍ
فيهما مِدفأتي
ألـْبسيني العُرْيَ ثوبا ًناعما ًمثلَ الحنانْ
جرّحتـْني بدلة ُالحربِ التي ألبسُها مُنذ ُزمانْ
واشتري طيّارة ًمِنْ وَرَق ٍ
وامْنَحيني خيطـَها اُطلقـُها نحْوَ العَنانْ
ناوليني كرَةً تقذفـُها كفـّي عليكِ
فأنا مُلتجىءٌ مِنْ زمن الرُعْبِ اِليكِ
لمْ يعُدْ لي أيُّ مأوىً آمِن ٍ
اِنَّ في حضنكِ مأوىً للأمانْ
[/FRAME]

آخر تعديل بواسطة السيد عبد الرازق ، 16-06-2008 الساعة 11:37 PM.
السيد عبد الرازق غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 25-04-2008, 03:02 PM   #12
السيد عبد الرازق
عضو مميز
 
تاريخ التّسجيل: Apr 2004
الإقامة: القاهرة -- مصر
المشاركات: 3,296
إفتراضي

[FRAME="11 70"]العشقُ والعشيرة
١ كانون الأول (ديسمبر) ٢٠٠٧ ، بقلم خالد صبر سالم



أنْ تـُحبّي ليسَ في الأمر غرابهْ
لا ولا فيهِ اكتشافاتٌ خطيرة!
أنْ تـُحبّي، حَسَن ٌ ذلكَ إذ أنتِ تحدّيتِ حصارا ً وكآبهْ
وتحدّيتِ قوانينَ العشيرة
ورفضتِ الكبتَ والإرهابَ والوأدَ وأقوالا ً أجيرهْ
وتنفـّستِ بعمق ٍرغمَ أنَّ الشيخَ في هذي العشيرة
فرَضَ الجزية َفي كلِّ شهيق ٍوالغراماتِ الكبيرة

* * *

أنْ تـُحبّي حَسَنٌ ذلكَ لكنْ ليسَ في الأمر غرابهْ
فالعذارى منذ ُ أنْ كـُنَّ ومذ ْ كانَ الغرامْ
يطرقُ القلبَ بدقـاتٍ أثيرهْ
كـُنَّ ينصتـْنَ إلى العاشق يروي نايُهُ شوقَ المُحبِّ المُستهامْ
ويُقبّلـْنَ ورودَ العشق فوّاحَ الهيامْ
ثمَّ يَسمعْنَ سبابَ الشيخ في صَمْتٍ مُكابرْ
ثمَّ يُصرَعْنَ شهيداتٍ بتمزيق الخناجرْ
لا بكاءٌ لا رثاءٌ غيرَ أبياتٍ لشاعرْ
داعيا ًأنْ تسقيَ القبرَ سحابهْ
أنْ تـُحبّي حَسَنٌ ذلكَ لكنْ ليسَ في الأمر غرابهْ
أن تـُحبّي إنّها خطوتـُكِ الأولى على دربٍ طويل ٍومُغامرْ
فاعلمي أن العشيرة
سوفَ تأتيكِ مسيراتِ خناجرْ
وسيأتي الشيخ ُكي يُعلنَ نصرا ًفوقَ نهدٍ وضفيرة
ستقولينَ إذنْ نهربُ أو ما الحلُّ أو كيفَ الخلاصْ؟
فاسمعي قولي وكوني ذاتَ حَزْم ٍ وبصيرة ْ
لا ولنْ نهربَ عنْ هذي العشيرة
وسيبقى حبُّنا سرّا ً ويبقى معَنا كلُّ الضحايا العاشقينْ
كلُّ مَنْ ذاقَ منَ الشيخ المرارة
ولـْنوزعْ كتبَ الحبِّ وأشعارا ًتـُشيعُ الحُبَّ
تدعو أنْ يصيرَ العشقُ قنديلَ منارة

في دروب ٍخـُنِقـَتْ شمسُ الضحى فيها وشـُدَّتْ أعينُ البدر الحزينْ
ولـْنكنْ في هذه الدربِ مَخاضا ًلشرارهْ
ولـْنمزِّقْ كلَّ أعلام العشيرة
وقوانين العشيرة
ولـْنُخاصِمْ كلَّ مَنْ يلعقُ دمعَ العاشقينْ
كلَّ مَنْ يلهو بشوق البائسينْ
كلَّ مَنْ يصلبُ نهْدا ً
كلَّ مَنْ يقطع بالحقد ضفيرة
كلَّ مَنْ يزني بدعوى الشرف الغالي على أرض العشيرة ْ
فاسمعي قولي وكوني ذاتَ حزم وبصيرة
لا ولنْ نرحلَ عن هذي العشيرة
نحنُ فيها قدْ ولدْنا
نحنُ فيها قدْ عشقـْنا
وغدا ًيُصبحُ فيها حُبُّنا أنهرا ًتغسلُ هَمّا ًفي قلوب ٍمُتعباتٍ وكسيرهْ
فضعي كفـَّكِ في كفـّي وضُمّي صوتـَكِ الآنَ لصوتي
ولـْتكنْ صرختـُنا واحدة ً:
يا جموع َالعاشقينْ
انشروا العشقَ ففي العشق خلاصٌ للعشيرة
[/FRAME]
السيد عبد الرازق غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 25-04-2008, 03:04 PM   #13
السيد عبد الرازق
عضو مميز
 
تاريخ التّسجيل: Apr 2004
الإقامة: القاهرة -- مصر
المشاركات: 3,296
إفتراضي

[FRAME="11 70"]تجليّات المعشوق
٧ تشرين الثاني (نوفمبر) ٢٠٠٧ ، بقلم خالد صبر سالم


عندَ آهاتِ اشتياقي
واقفا ًكنتُ ولكنْ ركضَ الشوقُ إليكِ
وتغشّاني غرامي والفتونْْ
كلُّ ما فيكِ لقدْ أبْصرْتـُهُ بتفاصيل مساماتٍ
ولكنْ ليسَ في وجهي عيونْ
فلـْيقلْ ما شاءَ فيكِ العاشقونْ
ولـْيصوغوا حسْنـَكِ الباهرَ في أحلى الفنونْ
إنني مَشْهدُ حُبٍّ خاطفٍ فيهِ موسوعاتُ وجْدي والجنونْ
سبحتْ في ليل عينيكِ النجومْ
واستحم الحُسْنُ فيهِ
فإذا قلبي معَ الضوء يعومْْ
وجنونٌ يعتريهِ
ما تـَغلـّفـْتُ بشيءٍ
إنـّما غلـَّفـَني العشقُ فأمسى هوَ في المظهر جوهَرْ
وفؤادي صارَ في وجهي يُرى
مثلما الشوقُ على عينيَّ يُبصَرْ
ليسَ عندي مِنْ خيارٍ في هواكِ
وبروحي نبتـَتْ عينٌ تراكِ
لا ترى فيكِ سوى الحسن المُعطـَّرْ
وأنا حتـّى إذا أغمضْتُ عينيَّ أراكِ
فتنة ً تسبحُ في بحر الشعورْ
تـُسكِرُ الروحَ بطيبٍ مِنْ شذاكِ
فإذا جمْرُ الهوى يوقدُني
واشتياقٌ منهُ يعلو وبخورْ
فاُجلـّيكِ أمامي
وأنا والوجْدُ حولَ الجسَدِ الأحلى ندورْ
مثلَ درويش ٍاُناجيكِ غرامي
واُغنـّيكِ مقاماتِ اشتياقي وجنوني وهيامي
أنتِ في الغيبةِ تبدينَ أمامي
مثلـَما تبدينَ في وقتِ الحضورْ
[/FRAME]
السيد عبد الرازق غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 16-06-2008, 11:40 PM   #14
السيد عبد الرازق
عضو مميز
 
تاريخ التّسجيل: Apr 2004
الإقامة: القاهرة -- مصر
المشاركات: 3,296
إفتراضي نداءُ الروح

نداءُ الروح
١ حزيران (يونيو) ٢٠٠٨ ، بقلم خالد صبر سالم


اذهبي إنْ شئـْتِ أوْ شئـْتِ تعالي .
أنتِ في الحالين عندي حاضِرهْ
أنا ألغيتُ شؤونَ الذاكرهْ
ما الذي تنفعُني؟!
وسلوّي عنكِ قدْ صارَ خرافاتِ مُحال ِ
بلْ تعالي
شرفة ُالروح ِوفيها زفـَّة ٌ أحلامُها مُنتظِرهْ
وورودُ العشق ِولـْهى عطِرَهْ
وصباحُ الوجْدِ قدْ تاهَ بأشواق الليالي
بلْ تعالي
أنا كـُلـّي شـَفـَة ٌذابلة ٌما بينَ أشواكٍ ورَمْل ِ
مَدَّتِ الأعناقَ تهفو وتـُغنـّي وتـُصلـّي
وصباحُ الوجْدِ قدْ تاهَ بأشواق الليالي
بلْ تعالي
تـَجدي وجْهَكِ في عُمْق المرايا بينَ أحزاني وروحي
تجدي مَدَّتْ لكِ الأيدي ضفافٌ في جروحي
تجديني يَصلبُ العشقُ شراييني على جدران حُزن ٍ واشتعال ِ
بلْ تعالي
ساُغنـّيكِ مَقاما ً فوقَ أوتار هيامي ثـَمِلا
سوفَ اُهديكِ بقايا الروح تـَعْرى ، رَتـَّلـَتْ في مَعبدِ العشق هواها غـَزَلا
سوفَ تـَلقـَينَ جنوني راقصا ً في مهرجان ٍ واحتفال ِ
آهِ كمْ نادَتـْكِ روحي يا مُنى الروح ِ تعالي

السيد عبد الرازق غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 16-06-2008, 11:50 PM   #15
السيد عبد الرازق
عضو مميز
 
تاريخ التّسجيل: Apr 2004
الإقامة: القاهرة -- مصر
المشاركات: 3,296
إفتراضي

الخـَريف






هربَـتْ ســـنينـُكَ واسْــتبـدَّ زمـانُ

والبئرُ جَفَّ ودَلـْوُكَ العطشــــــانُ

أحلى الورودِ نفتـْكَ عنْ أطيـابـِهــا

وغـفـَتْ وأغـلـقَ بابَـهُ البســــــتانُ

وبقيتَ تحتَ الشمس لمْ ترحَمْكَ إذ ْ

حرَمَتـْكَ طيبَ ظلالِها الأغصـــانُ

تمشـي على رمل ٍ وعَصْفٌ لاهبٌ

وأمامَــكَ الكثبـانُ ........والكثبانُ

بالأمس كنتَ على الرياض مَليكـَهُ

يُجبى إلـيكَ العـطـرُ والألـــــوانُ

كمْ قبَّلـَتْ شــفتـاكَ وردا ً بـاســــما ً

أسْــكرْتـَهُ فـإذا هــوَ النشـــــوانُ!!

أنّى الـتفتَّ تـَرَ الحدائـقَ تزدهـي

ويَشـــــــيعُ فيهـا الحُبُّ والألحـانُ

ما كـنتَ تظمأ ُ فالعيــونُ بَريقـُهــا

إنْ يَهوَ تـَســــــبَحْ فوقـَهُ الشـــطآنُ

كانَ الربيعُ يَفيضُ حولـَكَ حُسـْنـُهُ

فكلاكما المـفتـونُ والـولـْهــــــانُ

وجنـانـُهُ قـدْ صـيَّرَتـْكَ مُصَــوِّرا ً

فـي قـلـبهِ يسْـــــــتيقـظ ُ الـفـنـّانُ

إنْ مَـرَّ حـيـنٌ تـاهَ فيـهِ جـمـالـُـــهُ

جـاءَتْ ويُثقلـُهـا الهــــوى أحيـانُ

* * *

صـادقـتَ ألـفَ حمـامـةٍ وحمـامـةٍ

لمْ تدْر ِ قبلـَكَ ما هــــوَ الطيرانُ ؟

لمْ تدْر ِ قبلـَكَ أينَ تبني عشَّـــهـا ؟

فإذا بحضْنِكَ عشُّـها النعســــــــانُ

قدْ كنـتَ صيّادا ًوســهمُكَ لمْ يطشْ

ولديكَ مِنْ صَـيدِ الهــــوى غزلانُ

وأسَـــرْتَ ألـْفَ فـراشـــةٍ تـَيّـاهـةٍ

ألـوانـُهــا وجـمـالـُهـــــا الـفـتـّــانُ

كنتَ الأثيرَ لدى أزاهـيـر ِالهـــوى

ولديـكَ كانَ الحُكمُ والســـــــلطـانُ

والآنَ لا طـيـرٌ يُغـرِّدُ صـــادحـا ً

لا مِنْ شــــــذا تـَندى بـهِ الأردانُ

سَــطـَّرْتَ في كتبِ الغرام ِفصولـَهُ

ضـاعَتْ وأقفرَ بعدَهــا العنــــوانُ

مـا ظـلَّ مَـيـدانٌ تـَتـيـهُ بزهــــوهِ

ماتَ الهوى واســــتوحشَ الميدانُ

* * *

لاتـرْجُ للزمـن الـجميـل ِربيـعَـــهُ

قـدْ شــــــــيَّعـتـْهُ وناحَتِ الأحـزانُ

النـارُ قـد شــــبَّتْ فـلا تـَكُ قربَهــا

وابعـدْ فقـدْ خنقَ الـمكـانَ دُخـــــانُ

واحملْ بقايــاكَ الجريحـة َوالتحِفْ

بالصـوفِ ، تحدو ركبَكَ الرُهبانُ

وانـدُبْ ربيعَـكَ وَردَهُ وطـيــورَهُ

قـُتِلَ النســـــيمُ وشــــابَتِ الأفنـانُ

ومضى الزمانُ المُطمئِـنُّ مُخلـِّفـا ً

آهــاتِ حزن ٍ مـا لهــا اطمئنــــانُ

هذا الخريفُ وقدْ تعرّى جوعُــــهُ

وأتـاكَ وهـــوَ العـابسُ الظـمـــــآنُ

يا حرقة َالحَسَـراتِ قدْ ماتَ الصِبا

مـاتَ الحنـانُ ، فمـا لــَهُ أحضـانُ

تشرين الاول 2006



السيد عبد الرازق غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 02-12-2008, 12:36 AM   #16
السيد عبد الرازق
عضو مميز
 
تاريخ التّسجيل: Apr 2004
الإقامة: القاهرة -- مصر
المشاركات: 3,296
إفتراضي ديوان الشاعر خالد صبر سالم .



--------------------------------------------------------------------------------

شكرا لعينيك
٢٦ تشرين الثاني (نوفمبر) ٢٠٠٨بقلم خالد صبر سالم


تمنحُني عيناكِ مِِجدافين ِ
وزورقا ً في بَحْر حُبٍ مُدْهِش ٍ بدون شاطئين ِ
عيناكِ تجعلاني
أنفخُ ناياً هائماً يَسرحُ بالأغاني
عيناكِ يا حبيبتي قصيدةٌ تختالُ بالمعاني
قصيدة ٌرائقة ُ المعاني
عيناكِ عُمْري فيهما
معابدي اُنشدُ ترتيليَ في مِحرابها
اُرجوحتي أشتاقُ كالطفل إلى ألعابها
وخمرتي أسكرُ لا أصحو على حُبابها
ونغمة ٌ للعشق قدْ جُنـَّتْ بها الأوتارُ في رَبابها
ترقصُ بينَ رَوعةِ الألحان ِ
عيناكِ أوراقي التي أتركُ أعصابي على أعصابها
عيناكِ زهرتان في اُسطورةٍ ما مَرَّّّّّتا يوما ً
على توقـُّع البستان ِ
مَنْ قالَ قلبي خافقٌ في صدرهِ؟!
هنا بعينيكِ أرى جَناني

** *** ***
حبيبتي عيناكِ ظِلّ ٌ تحتـَهُ أشعرُ بالأمان ِ
عيناكِ أحلى كلمةٍ ينطقـُها لساني
عيناكِ غارُ سمسم ٍيُخبِّئُ العجيبَ والمُدهشَ والمُفرحَ
والرائقَ في الأشكال والألوان ِ
مِنْ يوم ناداهُ الهوى : يا سِمْسِمُ افتحْ للفتى الحيران ِ
فتحْتِ عينيكِ لهُ فاندفعَ الربيعُ والخصبُ إلى حرماني
عيناكِ يا حبيبتي ريحُ صَبا
تـَدفعُ بالرفق إلى جزيرةٍ حالمةٍ أشرعتي
وفيهما زادي ومِنظاري وآمالي التي ترنو لها بَوصلتي
نظراتـُُها كهْربة ٌٌ لذيذة ٌ تسْري على وجْداني

** *** ***
حبيبتي عيناكِ أعيادُ غرام ٍحان ِ
ومَهرجاناتُ غرام ٍحان ِ
وعندَ كلِّ نظرةٍ تزفّ ُلي التهاني
شكرا ًلعينيكِ على الأعيادِ والتهاني
شكرا ًلعينيكِ فقدْ دخلـْتُ في نظراتِها أعجبَ مَهرجان
__________________
السيد عبد الرازق غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .