العودة   حوار الخيمة العربية > القسم العام > الخيمة المفتوحة

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: نقد كتاب التذكير بفضل كلمة التكبير (آخر رد :رضا البطاوى)       :: عمليات مجاهدي المقاومة العراقية (آخر رد :اقبـال)       :: نقد كتاب أبواب الأجور (آخر رد :رضا البطاوى)       :: تحميل احدث العاب الكمبيوتر و الجوال 2019 (آخر رد :أميرة الثقافة)       :: وأمـا بنعمة ربك فحـدث (آخر رد :اقبـال)       :: تنزيل العاب كمبيوتر 2020 مجانا (آخر رد :أميرة الثقافة)       :: نقد كتاب العادلين من الولاة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: تنزيل العاب و تحميل العاب كمبيوتر حديثة مجانا (آخر رد :أميرة الثقافة)       :: نقد كتاب تنبيه الحذاق على بطلان ما شاع بين الأنام (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة فى مقال ثقتي بنفسي كيف أبنيها (آخر رد :رضا البطاوى)      

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 10-10-2014, 07:29 PM   #1
صفاء العشري
عضو مشارك
 
تاريخ التّسجيل: Jul 2010
المشاركات: 742
إفتراضي فيلة اشتهرت في التاريخ

على الرغم من أن الفيل معروف منذ آلاف السنين من قبل العديد من شعوب أفريقيا وآسيا، إلا أن دخول الفيلة إلى الغرب لم يحدث إلا حوالي 331 قبل الميلاد، عندما تقابل الإسكندر الأكبر معها لأول مرة في الحرب عندما اجتاح جيشه بلاد فارس إلى الهند. هناك عند نهر جيلوم، في الوقت الحاضر باكستان، هزم الاسكندر حاكم بوروس الهندي، الذي قيل أنه كان يملك 100000 فيل حرب في جيشه. منذ ذلك الحين، سواء اعتبر رمزا يجلب الحظ الإلهي والحكمة، أو استخدم كأداة فريدة من نوعها في العلاقات الدبلوماسية بين القادة، أو نشر لتخويف الجيوش المعادية فإن للفيلة حيز كبير في السجل التاريخي. وهذه بعض الأمثلة :
بيروس
بعد الإسكندر، أصبح من المألوف (حتى لو لم يكن دائما وسيلة مناسبة عسكريا) أن يضع الجنرالات في الميدان بضعة افيال في جيوشهم. في 279 قبل الميلاد، حاول الجنرال اليوناني بيروس إحياء امبراطورية الاسكندر، فقام بغزو جنوب إيطاليا بقوة ا شملت 20 فيلا مسلحا ومدرعا. كان بيروس يأمل أن تبث الفيلة الرعب في نفوس الرومان المدافعين، ولكن التأثير الرئيسي لهذه الحيوانات كان منع تقدم جيشه في الشوارع الضيقة. كذلك واجه بيروس أيضا صعوبة أكبر مع الفيلة في الحرب: عندما يستولي الرعب على الحيوانات غالبا ما تفر وتدوس على الجنود الراجلين. كان غزو بيروس "ناجحا، ولكنه مكلفا، وهذا ما قاد إلى انتشار مصطلح" النصر باهظ الثمن ". فقد نقل عن المؤرخ القديم بلوتارخ:" إذا انتصرنا في معركة أخرى مع الرومان، سوف نفلس تماما. "
كاندولا الفيل الذي ساعد على توحيد سيريلانكا
فيل قديم شهير آخر كان الرفيق المخلص للملك Dutugamunu، حاكم سري لانكا في القرن الثاني قبل الميلاد ، والذي هزم الملك ELARA منافسه الهندي الجنوبي، ليصبح حاكم جزيرة سيلان بكاملها (سري لانكا اليوم). كان الفيل قد أسر في الغابة في نفس وقت ولادة Dutugamunu تقريبا ، وكبر الفيل كاندولا إلى جانب الأمير الشاب. في حصار فيجيتاناغارا ( عام 161 قبل الميلاد)، كان الملك راكبا عليه وقد أبلى بلاء بطوليا ثم عاد لتحطيم بوابة محصنة بعد تعافيه من حرق قار مصهور سكب على ظهره. ووفقا لMahavamsa، وهو مؤرخ بوذي قديم، هرع الملك إلى كاندولا لوضع مرهم على الحروق صارخا ، "عزيزي كاندولا ، سوف أجعلك سيد كل سيلان!" وكان كاندولا لاحقا مطية Dutugamunu عندما تواجه مع ELARA وهزمه.


عام الفيل في الإسلام
بعض المؤرخين يقولون أن ولادة النبي محمد كانت في ما يعرف في العالم الإسلامي ب"عام الفيل ".
سمي عام الفيل بهذا الاسم لأنه حدث فيه قدوم أبرهة الحبشي بالفيلة لتهديم الكعبة، وقد أرسل الله على الجيش ما ذكر في سورة الفيل حيث أرسل عليهم طيراً أبابيل محملة بالحجارة فأهلكتهم.
لين وانغ: محارب قديم من الحرب العالمية الثانية ورمز وطني في تايوان
في عام 1942 غزت اليابان بورما، وصادرت فيلة للعمل في بناء الطرق والتحصينات. وبعد ذلك بعام، استولت قوات الصيني تشيانغ كاي تشيك على 13 من الفيلة اليابانية، وساروا بها الى الصين على طول طريق بورما. بعد نهاية الحرب العالمية الثانية، استخدمت الفيلة السبعة الباقية على قيد الحياة من تلك المجموعة في بناء نصب الحرب التذكارية. في عام 1947 تم نقل ثلاثة الى تايوان. وبعد ثلاث سنوات أخرى ، بقي فيل واحد فقط على قيد الحياة. لقب باسم لين وانغ ("ملك الغابة")، وقد تم التبرع بالفيل إلى حديقة حيوان تايبيه في عام 1954، حيث أصبح ذو شعبية. بعد وفاته في عام 2003 عن سن 86، جعل لين وانغ مواطنا بعد وفاته .
أبو العباس الفيل الذي أهداه هارون الرشيد لشارلمان
كان من بين الهدايا التي أرسلها هارون الرشيد لشارلمان مثل الحلى واطقم الشطرنج المصنوعة من العاج والملابس الحريرية المطرزة وساعة مائية، فيل ابيض مدرب اطلق عليه اسم ( ابو العباس )تيمنا بكنية اول خليفة عباسى....وقد كان هذا الفيل يوما ما ملك امير هندى.وكان الرجل الذى قاد رحلة هذا الفيل بنجاح من الفرات مرورا بالبحر الابيض الى إكس لا شابيل يهوديا يدعى اسحاق هو وحده الذى قدرت له النجاة من بعثة تضم ثلاثة رجال ...وبعد رحلة حافلة بالمخاطر لعبور البحر الى ايطاليا....ثم اقتياد الفيل عبر جبال الالب وصل الى قصر شارلمان فى20تموز\يوليو802.
اصطحب شارلمان ابو العباس الى شمال المانيا حيث البرد القارس في معركة ضد الدانمركيين . يقال أن الفيل مات من البرد ، وفي رواية أخرى أنه رفض القتال!!!
صفاء العشري غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .