العودة   حوار الخيمة العربية > القسم الثقافي > خيمة القصـة والقصيـدة

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: قراءة فى مقال الحكمة الإدارية (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد بحث البرمجة اللغوية العصبية (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة فى كتاب فقه الواقع (آخر رد :رضا البطاوى)       :: لو كنا يهود (آخر رد :عبداللطيف أحمد فؤاد)       :: هل ستظل الوجوه عابسة حتى لو تزوجت العانسة !!!! (آخر رد :اقبـال)       :: نقد كتاب الأربعون الكيلانية (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب الغرر في فضائل عمر (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة فى كتاب البغال (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب الأشْرِبَة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: إغلاق منتدى الخيمة 2020 (آخر رد :ماهر الكردي)      

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 20-05-2010, 10:24 AM   #1
ابن يوسف الطبيب
عضو نشيط
 
تاريخ التّسجيل: Dec 2007
الإقامة: مصر
المشاركات: 184
إرسال رسالة عبر ICQ إلى ابن يوسف الطبيب إرسال رسالة عبر بريد الياهو إلى ابن يوسف الطبيب
إفتراضي أيا عينُ

أيا عينُ / عينـــي تغافلت المنونا****أمـــــا تريــنَّ حــــال المؤمنينا


أنـــــــاسٌ جــــاهدوا في الله حقا****ورابـــط قلبهمْ صدْقاً يقيــــــــنا



فكلهــــمُ أرادوا الربَّ يرضــــى ****ومــــــــا نظروا وما قالوا بنينا



وكلٌّ منهمُ ضحَّــــى ليــــــــــوم****تُبشر عيْــــــــنه بالمتقيـــــــــنا



ينادوه ألستَ لنــــــــــــا بخِــــلٍّ****فأقبـــــلْ قدْ نجا الخلان فيـــــنا



ففي يوم كهذا اليــــــوم نرجــــو****جنـــــاناً قدْ تملكت الحنـــــــينا



جنــــــــاناً قد تزينت ابتهــــاجـاًً****بمقدم عبد رب العــــــــــالمينا



بها حـــورٌ تغضُّ الطــــرف إلا****عن الأزواج في شوق رضيــنا



إذا هـــــمَّ التبسُّمُ من ثغيـْـــــــــر****أضـــاء بريق بسمتها العيـــونا



تناجي زوجـــها همســــاً كسحر****وتسقــي كفها كأساً معينـــــــــا



بعينيها جمــــــال لا يضـــــاهى****وإنْ أفنيت فـــــــي ذاك السنينا



وولدانٌ يطوفـــــون الخيـــــــاما****يطوفــــــون الأرائــك باسمينا



كأزهى ما ترى عيـــــن بريقـــاً****كـــأن لآلئً سكنـــت جفونـــــا



وذاك الوصف ليس أجلَّ وصفٍ****وأعظم منه وصفُ المؤمنيـــنا



عليهم سندسٌ خُضْرٌ وحُلـُّــــــوا****أساور من لجيْن هــــــانئيـــــنا



وأزواجٌ بصحبـــتـــهمْ بشـــــغل****تراهم في الأرائــك فـــــاكهينا



تحيتهمْ هنالك أنْ ســــــــــــــلامٌ****وحمداً ربنا فــــي الخــــــالدينا



جنــــــــان الخلد قد وعدت لقوم****تراءى دمعهمْ فـــــي المخبتينا



فشمِّر ساعديك عســــاك تحظى****بوجهٍ مخبتٍ في المجتبيــــــــنا



وناج الربَّ ليلاً إذ عســــــــــاهُ****يريك الركبَ ركبَ الســـائرينا



وكن كالعـــــابر الدنيـــــا تزوَّدْ****بتقوى الله في دنيـــــــاك ديــنا



ودع أمرا إذا ما كان يفنــــــــى****وفي الأمر المقيم نل اليقيـــــنا



ودع أمر الفناء إلـــــــــى الفناء****وفـــي أمر الجنـــان كن القمينا

بقلمه / أحمد بن يوسف الطبيب
الأربعاء 12 مايو 2010
28 جمادى الأولى 1431

آخر تعديل بواسطة ابن يوسف الطبيب ، 20-05-2010 الساعة 10:38 AM.
ابن يوسف الطبيب غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 20-05-2010, 10:52 AM   #2
ريّا
عضوة شرف
 
الصورة الرمزية لـ ريّا
 
تاريخ التّسجيل: Nov 2008
الإقامة: amman
المشاركات: 4,238
إفتراضي

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة ابن يوسف الطبيب مشاهدة مشاركة
أيا عينُ / عينـــي تغافلت المنونا****أمـــــا تريــنَّ حــــال المؤمنينا


أنـــــــاسٌ جــــاهدوا في الله حقا****ورابـــط قلبهمْ صدْقاً يقيــــــــنا



فكلهــــمُ أرادوا الربَّ يرضــــى ****ومــــــــا نظروا وما قالوا بنينا



وكلٌّ منهمُ ضحَّــــى ليــــــــــوم****تُبشر عيْــــــــنه بالمتقيـــــــــنا



ينادوه ألستَ لنــــــــــــا بخِــــلٍّ****فأقبـــــلْ قدْ نجا الخلان فيـــــنا



ففي يوم كهذا اليــــــوم نرجــــو****جنـــــاناً قدْ تملكت الحنـــــــينا



جنــــــــاناً قد تزينت ابتهــــاجـاًً****بمقدم عبد رب العــــــــــالمينا



بها حـــورٌ تغضُّ الطــــرف إلا****عن الأزواج في شوق رضيــنا



إذا هـــــمَّ التبسُّمُ من ثغيـْـــــــــر****أضـــاء بريق بسمتها العيـــونا



تناجي زوجـــها همســــاً كسحر****وتسقــي كفها كأساً معينـــــــــا



بعينيها جمــــــال لا يضـــــاهى****وإنْ أفنيت فـــــــي ذاك السنينا



وولدانٌ يطوفـــــون الخيـــــــاما****يطوفــــــون الأرائــك باسمينا



كأزهى ما ترى عيـــــن بريقـــاً****كـــأن لآلئً سكنـــت جفونـــــا



وذاك الوصف ليس أجلَّ وصفٍ****وأعظم منه وصفُ المؤمنيـــنا



عليهم سندسٌ خُضْرٌ وحُلـُّــــــوا****أساور من لجيْن هــــــانئيـــــنا



وأزواجٌ بصحبـــتـــهمْ بشـــــغل****تراهم في الأرائــك فـــــاكهينا



تحيتهمْ هنالك أنْ ســــــــــــــلامٌ****وحمداً ربنا فــــي الخــــــالدينا



جنــــــــان الخلد قد وعدت لقوم****تراءى دمعهمْ فـــــي المخبتينا



فشمِّر ساعديك عســــاك تحظى****بوجهٍ مخبتٍ في المجتبيــــــــنا



وناج الربَّ ليلاً إذ عســــــــــاهُ****يريك الركبَ ركبَ الســـائرينا



وكن كالعـــــابر الدنيـــــا تزوَّدْ****بتقوى الله في دنيـــــــاك ديــنا



ودع أمرا إذا ما كان يفنــــــــى****وفي الأمر المقيم نل اليقيـــــنا



ودع أمر الفناء إلـــــــــى الفناء****وفـــي أمر الجنـــان كن القمينا

بقلمه / أحمد بن يوسف الطبيب
الأربعاء 12 مايو 2010
28 جمادى الأولى 1431


صباحك الورد

الحقيقة كل الكلام يعجز عن وصف قصيدك الجميلة ونبضك الرائع

تقديري لك بعدد نجوم السماء
__________________
ريّا غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 20-05-2010, 12:19 PM   #3
ابن يوسف الطبيب
عضو نشيط
 
تاريخ التّسجيل: Dec 2007
الإقامة: مصر
المشاركات: 184
إرسال رسالة عبر ICQ إلى ابن يوسف الطبيب إرسال رسالة عبر بريد الياهو إلى ابن يوسف الطبيب
إفتراضي

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة ريّا مشاهدة مشاركة
صباحك الورد


الحقيقة كل الكلام يعجز عن وصف قصيدك الجميلة ونبضك الرائع


تقديري لك بعدد نجوم السماء
بسم الله الرحمن الرحيم ........
جزاك الله خيرا أختنا ريا على مرورك الطيب الحسن الذي أسعدني كثيرا ....
وأسأل الله أن يجعله عملا خالصا لوجهه الكريم.....
ابن يوسف الطبيب غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 08-07-2010, 07:25 AM   #4
المشرقي الإسلامي
أحمد محمد راشد
 
الصورة الرمزية لـ المشرقي الإسلامي
 
تاريخ التّسجيل: Nov 2003
الإقامة: مصر
المشاركات: 3,808
إفتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
أهلاً بقصائدك الرائعة يا بن يوسف الطبيب . هذه القصيدة جميلة باعتبارها من قصائد الشعر الإسلامي النمطية ، وأرجو أن يبارك الله سعيك ويوفقك ، وتمتلك ُ ناصية اللغة بشكل جيد .وميز القصيدة كيفية التضمين غير المباشر المتمثل في استخدام الآيات القرآنية وصياغتها بشكل مختلف في القصيدة بأسلوبك مما يدل على شدة التأثر به.من الهام للغاية بعد ذلك أن تكون وظيفة الشاعر أكثر تنوعًا لئلا تقف عند الوعظ ووصف الجنة فذلك مما سُبق المرء إليه في الشعر . تحتاج فقط إلى معرفة كيفية التفرد وامتلاك حس مستقل عن باقي الشعراء . أرجو لك التوفيق في جميع ما تكتبه وجعل الله ذلك في ميزان حسناتك ودمت مبدعًا على الدوام .
__________________
هذا هو رأيي الشخصي المتواضع وسبحان من تفرد بالكمال

***
تهانينا للأحرار أحفاد المختار




المشرقي الإسلامي غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 01-08-2010, 06:31 AM   #5
ابن يوسف الطبيب
عضو نشيط
 
تاريخ التّسجيل: Dec 2007
الإقامة: مصر
المشاركات: 184
إرسال رسالة عبر ICQ إلى ابن يوسف الطبيب إرسال رسالة عبر بريد الياهو إلى ابن يوسف الطبيب
إفتراضي

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة المشرقي الإسلامي مشاهدة مشاركة
بسم الله الرحمن الرحيم
أهلاً بقصائدك الرائعة يا بن يوسف الطبيب . هذه القصيدة جميلة باعتبارها من قصائد الشعر الإسلامي النمطية ، وأرجو أن يبارك الله سعيك ويوفقك ، وتمتلك ُ ناصية اللغة بشكل جيد .وميز القصيدة كيفية التضمين غير المباشر المتمثل في استخدام الآيات القرآنية وصياغتها بشكل مختلف في القصيدة بأسلوبك مما يدل على شدة التأثر به.من الهام للغاية بعد ذلك أن تكون وظيفة الشاعر أكثر تنوعًا لئلا تقف عند الوعظ ووصف الجنة فذلك مما سُبق المرء إليه في الشعر . تحتاج فقط إلى معرفة كيفية التفرد وامتلاك حس مستقل عن باقي الشعراء . أرجو لك التوفيق في جميع ما تكتبه وجعل الله ذلك في ميزان حسناتك ودمت مبدعًا على الدوام .
جزاك الله كل الخير أستاذنا المشرقي وحفظك الله لنا ونقدَك المبدع دوماً ........ لكم يعجبني ويشدني دوما إليك عدم بخلك بخبرتك وعلمك وحرصك الدائم على تقدم الجميع ونقدك الموضوعي ........ وفقك الله لكل ما يحب ويرضى ......... واعذرنا فيما تطلب مني فأنا لم أكتب الشعر إلا من وقت قصير وعهدي به غير طويل ومكثي معه وتجارب الشعراء فيه غير كثير لانشغالي بالدراسة ابتداء وغيرها من منحنيات الحياة انتهاء ........ جزاك الله خيراً والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.....
ابن يوسف الطبيب غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .