العودة   حوار الخيمة العربية > القسم العام > الخيمة السيـاسية

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: نقد كتاب سر الإعجاز القرآنى للقبانجى (آخر رد :رضا البطاوى)       :: الآن فى القرآن (آخر رد :رضا البطاوى)       :: آل كابوني (آخر رد :ابن حوران)       :: نقد كتاب الحوض والكوثر لبقي بن مخلد (آخر رد :رضا البطاوى)       :: تحميل لعبة أميرة الديكور بيت الدمي... (آخر رد :أميرة الثقافة)       :: فرية شق الصدر (آخر رد :رضا البطاوى)       :: تفسير سورة الفاتحة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: تحميل برنامج ايجل جيت EagleGet بدي... (آخر رد :أميرة الثقافة)       :: تعرف على فوائد الحلبة العجيبة (آخر رد :المشرقي الإسلامي)       :: المدرسة المَمْدَرية في النقد المَمْدَري (دراسة أكاديمية) (آخر رد :محمد محمد البقاش)      

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 07-07-2011, 05:52 PM   #31
جهراوي
كاتب مغوار
 
تاريخ التّسجيل: May 2006
المشاركات: 1,669
إفتراضي

الإعدامات الثورية
حرّضت وسائل إعلام مؤيدة للحكومة الإيرانية على اغتيال شخصيات سعودية في مختلف دول العالم، تحت مسمى "الإعدامات الثورية"، حسب ما جاء في يوم الأحد 17-4-2011، في صحيفة "كيهان" القريبة من المرشد الأعلى للنظام الإيراني، وذلك في مقال لحسين شريعتمداري مندوب خامنئي في الصحيفة.
وأشار حسين شريعت مداري في هذا الصدد إلى الشخصيات الحكومية والاجتماعية السعودية المقيمة في أمريكا وأوروبا أو المتواجدة هناك لأسباب مختلفة، محرضاً على رصد تحركات هذه الشخصيات والقيام باغتيالها.
وكان روح الله حسينيان، رئيس الكتلة البرلمانية الموالية للرئيس في مجلس الشورى الإيراني، دعا في وقت سابق إلى شنّ هجوم عسكري على البحرين والاشتباك مع قوات درع الجزيرة الموجودة هناك.وفي أعقاب ما تردد في وسائل الإعلام الإيرانية عن امتناع السفارة السعودية في طهران عن إصدار تأشيرات للإيرانيين الراغبين في ذلك ، قدم بعض النواب في البرلمان الإيراني اقتراحاً لمقاطعة العمرة، الأمر الذي زاد من حدة التوتر في العلاقات بين البلدين.
وقال المعارض العربي الأهوازي عدنان سلمان، رئيس المكتب السياسي لحزب التضامن الديمقراطي الأهوازي، بهذا الخصوص: "إن التهديدات الإيرانية لا تأتي من فراغ، فهذا النظام له باع طويل في العمليات الإرهابية كاغتياله للزعيم الكردي الدكتور قاسم لو بعد أن دعته إلى طاولة المفاوضات في إحدى الدول الأوروبية".
وقال سلمان عن تواجد قوات درع الجزيرة في البحرين: "إن درع الجزيرة يمثل شعب الجزيرة، وهذا الأمر يدخل في صلب التحالف بين بلدان تربطهم صلات الدم والتاريخ والجغرافيا والدين، وأقولها إنهم أبناء هذه الأوطان الذين يعيشون على جغرافيا موزعة إدارياً وسياسياً حسب الظروف التاريخية، لذا على السلطات الإيرانية أن تكف عن اعتبار تواجد قوات الجزيرة تدخلاً في الشأن البحريني".وأضاف: "لو كان النظام الإيراني حقاً حريصاً على الشيعة في الوطن العربي خاصة الشيعة في البحرين، فمن باب أولى أن يهتم بأبناء الشعب العربي الأهوازي الذين أغلبيتهم من الشيعة، ولكنه يتعامل معهم بأبشع الأساليب القمعية، والأيام القليلة الماضية خير دليل على ذلك".
وأضاف عدنان سلمان بخصوص الأوضاع في البحرين قائلاً: "لا يوجد أحد يعارض مطالبة البحرينيين بحقوقهم عندما لا تتضارب مع الأمن القومي للبلاد والمنطقة، وكانت الحكومة البحرينية سباقة في الحوار مع المعارضة، ويجب ان يتحلى الجميع بالشجاعة الكافية للاعتراف بهذه الحقيقة، واستطاعت المعارضة أن تحقق بعض مطالبها في المراحل السابقة، ولكن اليوم أرى أن الأمر في هذا البلد الخليجي خرج عن إطار المطالبة بالحقوق، ودخلت إيران على الخط لتوقف العملية الديمقراطية في البحرين عبر إضفائها النزعات الطائفية عليها، فلو كانت إيران حقاً مع الحقوق الديمقراطية فلتسمح لشعبها أن يعبر عن مطالبه دون مواجهته بالحديد والنار". وتساءل: إلى متى هذه الازدواجية من قبل النظام الإيراني في التعاطي مع الأحداث، ولماذا يختار النظام الإيراني الصمت إزاء أحداث سوريا، بل ويعتبرها فتنة كما سمى الاحتجاجات المليونية التي خرجت في مختلف المدن الإيرانية ضد التزوير في الانتخابات الرئاسية الإيرانية فتنة.وحثّ عدنان سلمان المسؤولين السعوديين والخليجيين على توخي الحذر لأن ما أتى في صحيفة "كيهان" عبارة عن مقدمة تمهيدية لتنفيذ هذه الأعمال الإرهابية.
وكان المجلس الوزاري لدول مجلس التعاون الخليجي دعا المجتمع الدولي وفي مقدمته مجلس الأمن إلى اتخاذ ما يلزم من إجراءات لوقف تدخلات إيران واستفزازاتها وتهديداتها السافرة التي تسعى إلى إشعال الفتن والتخريب داخل دول مجلس التعاون بهدف زعزعة الأمن والاستقرار فيها.
وكعادة المسئولين الإيرانيين في احتواء الآثار السلبية لبالونات الإختبار الفاشلة التي يطلقها المسؤولون الإيرانيون فلاتؤدي غرضها ،حاول الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد في خطاب متلفزفي يوم الاثنين 18-4-2011 أيجاد مخارج لتحرشات إيران الرعاء فاتهم واشنطن بإثارة التوتر بين إيران والدول العربية قائلاً إن "الولايات المتحدة تسعى إلى زرع الشقاق بين الشيعة والسنة وإنها تريد إثارة التوتر بين إيران والدول العربية، لكن مخططاتها ستفشل".
ولكن يبدو أن المسؤولين الخليجيين قد استجمعوا ماتبقى من شجاعة لديهم ،واستيقظوا من غفوتهم فأخذوا يردون على الاستفزازات الإيرانية، فحث الأمير تركي بن سعود الكبير، وكيل وزارة الخارجية السعودية، إيران على حماية الدبلوماسيين السعوديين العاملين في إيران، ولوح باتخاذ إجراءات لم يحددها إذا لم تقم طهران بذلك.وقال الأمير تركي في مداخلة مع قناة "العربية" عبر الهاتف من الرياض: نأمل أن لا تدفعنا التجاوزات من الجانب الإيراني إلى اتخاذ مواقف أخرى.وأضاف أن السعودية تأمل بأن تقوم إيران بحماية المنشآت وفقاً للاتفاقيات الثنائية والدولية، مبيناً أن الاعتداء على منشآت يمثل خرقاً للاتفاقيات.
ورداً على سؤال عن الإجراءات التي يمكن أن تقوم بها السعودية، اكتفى بالقول إن من حق أي دولة حماية موظفيها ومواطنيها، وإن السعودية تتمنى أن لا تضطر للوصول إلى خيارات أخرى، ولكن إذا وصلت الأمور إلى حد غير مقبول فمن حقنا حماية أمن موظفينا.
وفي وقت سابق قال الأمير تركي في حديث لصحيفة "الوطن" إن الرياض لم تبحث خيار سحب بعثتها الدبلوماسية في إيران، وأعرب عن أمله في ألا تصل الأمور إلى هذا الحد.ومن جانبه، اتهم الصحافي والكاتب السعودي جمال خاشقجي في مقابلة مع "العربية" إيران بتضييع الفرص لتحسين العلاقات مع الخليج.وأشار إلى أن تصريحات وزير الخارجية الإيراني بشأن إيران تدعو للقلق، وأوضح أن دول الخليج قادرة على صد أي تحرك إيراني.وقال خاشقجي إن التصعيد الحالي من جانب المملكة يأتي رداً على تصعيد إيران، وشدد على وجود موقف خليجي موحد تجاه إيران، مع استعداد قديم للتفاهم معها أيضاً.
وفي تفسيره للتصعيد الإيراني في الوقت الحالي، أكد خاشقجي أن ذلك يرجع للمستجدات والحراك الذي تشهده المنطقة والذي تستشعر إيران بأنه سيطالها أيضاً، كما يرجع لانحسار وتبدد الحلم الإيراني في التوسع، والذي يهدف حسب ما يعتقد الرئيس محمود أحمدي نجاد أنه يمهد لعودة المهدي، وبالتالي فإنه مع التغييرات في المنطقة بدأت إيران تشعر بأن الحلم تبدد، خاصة مع وصول الحراك السياسي إلى سوريا، وهو ما يعني خسارة إيران للتمدد والتوسع الذي حققته خلال العقود الماضية.

جهراوي غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 11-07-2011, 11:48 PM   #32
جهراوي
كاتب مغوار
 
تاريخ التّسجيل: May 2006
المشاركات: 1,669
إفتراضي


نتائج مجاملة إيران
ان الشر ان تلقه بالخير ضقت به ذرعا وان تلقه بالشر ينحسم والواقع الخليجي يقول ان دول مجلس التعاون قد جاملت ايران كثيرا، ومن التجارب المريرة معها لم تتعلم فنجدها تمد يد التعاون إلى دولة المكر والغدر لتعود فتصطدم بأن كلام ايران عن السلام هو زيف وسراب.
وبعد ان ضاقت دول الخليج ذرعا بالتدخلات الايرانية في شؤونها تقدمت دول مجلس التعاون بشكوى رسمية للأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون وكذلك الى مجلس الامن تطلب فيها التحقيق في التهديدات الايرانية والتي بلغت حداً لا يمكن السكوت عليه فهي مازالت الى اليوم تدعي وبكل وقاحة ان مملكة البحرين محافظة ايرانية!! وتصريحات بعض المسؤولين الايرانيين المحسوبين على النظام الايراني تؤكد ذلك وخاصة تصريح رئيس الاركان الايراني اللواء حسن فيروزي الذي هاجم السعودية وقوات درع الجزيرة. وقد انكشفت حقائق مذهلة في الاحداث التي وقعت في مملكة البحرين والتي كانت تهدف الى اقامة جمهورية اسلامية واسقاط النظام في البحرين ولذلك كان تدخل قوات درع الجزيرة لاجهاض المخطط الايراني والمحافظة على الامن والاستقرار في مملكة البحرين والتي امنها جزء لا يتجزأ من امن دول مجلس التعاون، ايضا شبكة التجسس الايرانية التي تم اكتشافها في الكويت تؤكد النوايا السيئة لدى النظام الايراني وتعتبر تدخلا سافرا في الشؤون الداخلية وتهديداً لأمن واستقرار الكويت رغم سياسة حسن الجوار والنوايا الحسنة والتعاون المثمر التي تنهجها حكومة الكويت والتي ترجمتها الزيارات المتكررة للوزراء والمسؤولين الحكوميين وآخرها زيارة سمو رئيس الوزراء الى طهران ان ايران مازالت متمسكة بموقفها من الجزر الاماراتية الثلاث والتي حولتها اخيرا الى محافظة ايرانية ورفضت كل المساعي السلمية التي قامت بها دولة الامارات العربية رغم ان دولة الامارات تحتفظ بعلاقات جارية متميزة مع ايران وخاصة امارة دبي التي تعتبر متنفساً للاقتصاد الايراني الذي يحتضر.يبدو ان النظام الايراني يريد ان يركب الموجة ويستغل الثورات العربية في كل من تونس ومصر وكذلك الاضطرابات في ليبيا واليمن ويستثمرها في زعزعة الامن والاستقرار في منطقة الخليج وهو ما ينسجم مع ايديولوجية النظام الايراني التي تقوم على تصدير الثورة.
ان خطر النظام الايراني لا ينحصر في منطقة الخليج بل يتعداه الى العراق ولبنان وفلسطين بالتنسيق والتعاون والتحالف مع النظام السوري وهو ما يطلق عليه محور الشر!!ان على دول مجلس التعاون ان تنتهج سياسة العين الحمراء مع النظام الايراني فالتعاون والتعايش مع هذا النظام هو سراب وعليها ان تطور قوات درع الجزيرة لتكون نواة لجيش خليجي موحد وتطور كذلك الاتفاقيات الامنية مع الدول الكبرى فالمؤمن لا يلدغ من جحر مرتين.
وقد جاء البيان الختامي الذي صدر على القمة التشاورية لقادة دول مجلس التعاون رافضا التدخل الايراني على شؤون المنطقة.
جهراوي غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 14-07-2011, 02:30 PM   #33
جهراوي
كاتب مغوار
 
تاريخ التّسجيل: May 2006
المشاركات: 1,669
إفتراضي

ألم نقل لكم إنه عكروت!
كلما حاول المخلصون لهذا الدين ولقضاياه التنبيه لإجرام حسن نصر الله الملقب بسيد عكروت ولعصابته الخائنة التي باعت الدين والوطن لمشعوذي العمائم الإيرانية ، كلما ظهرت أبواق من كل الفئات والمرتزقة الذين يقبضون الثمن بيد ويرتكبون جرائمهم باليد الأخرى . وقد ظل سيد عكروت يماطل ويدعي المقاومة حتى أنه رفض تسليم أسلحته للجيش اللبناني بحجة أنه سلاح المقاومة وكأن هذا العكروت هو الوحيد المعني بالمقاومة أما غيره فمتخاذلون ومتواكلون . حتى جاءت ساعة استخدام ذلك السلاح فإذا بسيد عكروت يوجهه إلى الشهيد رفيق الحريري لالشيئ سوى ان النظامين المجوسيين في إيران وسوريا لايريد لرئيس سني أن يقف ضد مخططهم في بناء الهلال المجوسي الممتد من إيران مروراً بالعراق والاردن وانتهاءً بلبنان، ليكون هذا الهلال المجوسي خنجراً مغروساً في قلب العالم الإسلامي الذي يمثله أهل السنة .
وقد رفض سيد عكروت القبض على هؤلاء المجرمين حتى لايفضحوا تورط نظام العهر النصيري وسيده المجوسي في إيران في هذه الجريمة وغيرها من الجرائم التي ارتكبها هؤلاء المجرمون ضد السنة والمسيحيين والدروز وحتى الشيعة الرافضين للإستعمار المجوسي الإيراني . ومع دخول مهلة الثلاثين يوماً لتسليم المتهمين بجريمة اغتيال الرئيس رفيق الحريري ورفاقه الذين ذكرت أسماؤهم في القرار الاتهامي, حيز التنفيذ, تتجه الأنظار إلى موقف الحكومة اللبنانية وما ستتخذه من إجراءات وتدابير للتجاوب مع مندرجات هذا القرار وتحديداً في ما يتعلق بتوفير الغطاء السياسي للقوى الأمنية في توقيف المتهمين المشاركين في الجريمة كما ورد في نص القرار, التزاماً بالمذكرة الموقعة بين لبنان والمحكمة الدولية.وقد أكدت مصادر قضائية أنه ليس أمام لبنان من مفر إلا التعاون مع المحكمة, وإلا فإنه سيجد نفسه في مواجهة حتمية مع المجتمع الدولي لن تكون في مصلحته على الإطلاق, وهذا ما سيجعل موقف حكومة الرئيس نجيب ميقاتي على المحك, فإما أن تلتزم بتعهدات لبنان تجاه المحكمة وإلا فإن الأمور ستذهب إلى مكانٍ آخر لن تكون في مصلحتها حتماً.
وفي سياق متصل, اوضحت اوساط قانونية ان وفد المحكمة الدولية لم يزر دمشق لتسليم مذكرات الى السلطات, وهو ما اعلنه سفيرها علي عبد الكريم علي, ولن يزورها باعتبار ان دمشق لم توقع بروتوكول تعاون مع المحكمة الدولية, وبالتالي فإن اي مذكرات ستبلغ الى سفيرها في الامم المتحدة.من جهتها, رأت أوساط قيادية في المعارضة أنه ليس أمام الحكومة والأجهزة القضائية والأمنية إلا تنفيذ ما ينص عليه القرار الاتهامي لجهة توقيف الأشخاص المتهمين في الجريمة, لأنه لا يمكن التنصل من مذكرة التفاهم الموقعة مع الأمم المتحدة في ما يتعلق بهذا الأمر, معتبرة أي تهاون أو تخاذل سيعرض لبنان لعزلة دولية خانقة, ويجعله في مواجهة حتمية مع المجتمع الدولي.وبعد اجتماع استثنائي عقدته برئاسة الرئيس فؤاد السنيورة, أعلنت كتلة "المستقبل" النيابية أن القرار الاتهامي أدخل لبنان بمرحلة جديدة بحيث بات ما قبل صدور القرار غير ما بعده, ورأت أن صدور هذا القرار هو تأكيد جديد من المجتمع الدولي بأن لبنان بلد مستقل وحر وسيد وليس خاضعاً لسلطة القتل والاغتيال من دون محاسبة, والمعنى الثاني يعبر عن حق اللبنانيين بالعدالة الإنسانية التي يسعى إليها أهالي كل الشهداء, مشددة على أن هذا القرار الاتهامي ليس حكماً بل اتهام يستهدف الشخص لا طائفته أو جماعته أو عائلته.ورأت الكتلة أن عبارة "متابعة مسار المحكمة" حسب النص المذكور بالبيان الوزاري للحكومة تعني أن الحكومة قد تنصلت من التزامات لبنان في هذا الخصوص, مشيرة إلى أن ما جاء في البيان الوزاري للحكومة ولا سيما في ما يتعلق ببند المحكمة الدولية هو بمثابة "قرار بالانقلاب على المحكمة والعدالة ومحاولة لإيقاع لبنان بفخ تعميق الانقسام الداخلي والمواجهة مع المجتمع الدولي, وهو مس بحق اللبنانيين بالعدالة". وأعلنت أنها ستحجب الثقة عن الحكومة وستعارض نهجها "الذي يصب في مصلحة المجرمين وليس في مصلحة قضية الشهداء ولا يصب في مصلحة لبنان".
أما موقف حزب الإجرام الذي يقود عصابته سيد عكروت فقد كان موقفه مخزياً ،إذ أكد أن "حزب الله" لا يمكن أن يسمح ولا بأي شكل من الأشكال للقوى الأمنية أن تقوم باعتقال أي من المتهمين أو أي عنصر آخر على خلفية ما جاء في القرار الاتهامي, باعتبار أن ذلك سيشكل اعتداء صارخاً على الحزب وأنصاره ومؤيديه لن يتم السكوت عنه وعاد ذلك الحزب المجرم يردد إسطوانته المملة بأن ذلك بمثابة خدمة لإسرائيل وأميركا.
وأما الدجال المتلون الزعيم الدرزي وليد جنبلاط فقد حاول التلاعب بالكلمات ليواري سوأة السيد عكروت ، فقال في مؤتمر صحافي «ان توجيه الاتهام الى افراد كما حصل، لا يمكن ان يوجه الى جهة او حزب او طائفة، لان ذلك سيكون منزلقا خطيرا يضرب ليس السلم الاهلي والوحدة الوطنية فحسب، بل يهدد كل اسس الوحدة الاسلامية من لبنان الى كل المنطقة».واكد «ان تحقيق العدالة بالنسبة الى رفيق الحريري ورفاقه الشهداء لا يكون بجر البلاد الى التوتر والانقسام ولا يكون بالسقوط في فخ لعبة الامم»، مجددا التأكيد ان «السلم الاهلي فوق كل اعتبار وان الانجرار الى التوتير والسجال الاعلامي يولد العنف الذي بدوره يجر الى العنف وهذا يدخل البلاد في دوامة من الصراعات لا تنتهي».وهكذا لم نفهم من هذا الثرثار المنافق غير الجعجعة التي ترمي إلى تبرئة حزب الله الشيعي الإرهابي حتى يعم السلام في لبنان . ولكن وزير الدفاع اللبناني السابق الياس المر وضع حداً لفلسفة جنبلاط حينما صرح بان لديه «شكوكا منذ وقت طويل بتورط مجموعة من حزب الله» في محاولة اغتياله التي جرت في العام 2005، مطالبا الحكومة اللبنانية بـ «تنفيذ مطالب المحكمة الدولية».وقال المر لتلفزيون المؤسسة اللبنانية للارسال «لدي شكوك منذ وقت طويل بتورط مجموعة من حزب الله في محاولة اغتيالي، وقد تكلمت بهذا الامر مع نواب في حزب الله وهم نفوا ذلك».واضاف المر «صحيح ان هذا اليوم وضع العدالة على السكة ولكنه يوم حزين بالنسبة الى لانه يؤلمني ان يكون هناك اي طرف لبناني متورط في محاولة اغتيالي.لا احب ان اورث اولادي اي حقد واي دم».
وعلى رغم تحصن "حزب الله الإرهابي" قيادة ووزراء ونوابا خلف جدران الصمت المطبق ازاء اعلان اسماء المتهمين الاربعة, فإن اي ردات فعل لم تسجل على المستوى الميداني حيث شهدت المناطق الحساسة في بيروت حركة عادية لم تشبها شائبة.ورغم عدم الإعلان رسمياً عن مضمون القرار الاتهامي, الذي سيبقى سرياً لمساعدة السلطات اللبنانية في القبض على المتهمين, إلا أن التسريبات الإعلامية في بيروت, كشفت بعض مضامينه وأسماء المتهمين الأربعة المرتبطين ب¯"حزب الله".ووفقاً للمعلومات المتقاطعة من أكثر من مصدر, فإن القرار يقع في 1163 صفحة, وهو مرفق بأربع مذكرات توقيف لكل من: مصطفى بدر الدين, وهو صهر عماد مغنية القيادي العسكري في "حزب الله" الذي اغتيل في دمشق العام 2008, وسليم عياش, وحسن عيسى الملقب ب¯"حسن عنيسي", وأسد صبرا, إضافة إلى اسمي شخصين توليا التواصل مع أحمد أبو عدس السني المذهب والذي كان لفترة من الزمن نزيل سجون نظام عائلة أسد المجرم,ولاقى صنوفاً من التعذيب انتظاراً ليوم ارتكاب جريمة قتل الشهيد الحريري فلما تم لتلك العصابة الإيرانية السورية اللبنانية ذلك تم عرضه في شريط فيديو بعد اغتيال الحريري العام 2005,ليعلن مسؤوليته عن تنفيذ الجريمة تضليلاً من تلك العاصبة للرأي العام وحتى يتم اتهام أهل السنة بهذه الجريمة .
وبحسب المعلومات, فإن المجموعة التي نفذت اغتيال الحريري, مرتبطة أيضاً بثلاثة اغتيالات أخرى وهي: محاولة اغتيال كل من مروان حمادة والوزير الياس المر, وجورج حاوي, كما أن القرار مدعم بأدلة وإفادات.ووفقاً للمعلومات, فإن سليم عياش الملقب ب¯"أبو سليم" هو من مواليد 1963 بلدة حاروف في الجنوب, والدته محاسن ومتطوع في الدفاع المدني وينتمي إلى "حزب الله", وهو قد يكون يحمل الجنسية الأميركية.وبحسب مذكرة التوقيف فهو المسؤول عن الخلية التي نفذت عملية اغتيال الحريري وشارك في عملية التنفيذ.
أما المتهم مصطفى بدر الدين, صهر مغنية, فهو من مواليد العالم 1961 ورقم سجله 341, وهو عضو في مجلس شورى "حزب الله" وقائد العمليات الخارجية. أوقف في الكويت وسُجن هناك, ولكنه في العام 1990 هرب من السجن إلى إيران ومن ثم أعاده "الحرس الثوري" الإيراني إلى بيروت.وبحسب المذكرة, فهو متهم بأنه خطط وأشرف على تنفيذ عملية اغتيال الحريري, كما أنه المشرف العام على العملية كلها.وأفادت المعلومات أن القرار الاتهامي يتألف من 4 أجزاء هي: الأسماء والصفة الشخصية للمتهمين وخلفياتهم السياسية والوقائع, كما يراها المدعي العام, إضافة إلى الاتهامات بحسب مواد قانونية معينة.وأكدت أن القرار يعتمد على نظرية تطابق جغرافي مع حاملي أجهزة الخلوي, ولكنها مدعمة بأدلة وإفادات, مشيرة إلى أنه لا يتضمن الأسماء التي تحدث عنها السيد حسن نصر الله ولا علاقة لها بمجموعة عبد المجيد غملوش.

جهراوي غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 14-07-2011, 02:31 PM   #34
جهراوي
كاتب مغوار
 
تاريخ التّسجيل: May 2006
المشاركات: 1,669
إفتراضي

وكشفت أن "حزب الله" اشترى وثائق المحكمة من مفتش كندي يدعى مارلو وليس من غيرهارد ليمان, كما ذكرت وسائل الإعلام.
وبحسب قواعد الاجراءات في المحكمة, وفي حال رفض لبنان تنفيذ مذكرات التوقيف, يتم الإعلان في الصحف عن اسماء المتهمين الذين يطلب منهم المثول امام العدالة. وإذا لم يتم التوقيف خلال هذه المهلة, تنشر المحكمة الدولية علناً نص القرار الاتهامي كاملا وتبدأ المحاكمة الغيابية.
ومن ناحية أخرى أعلنت المحكمة الدولية أن قاضي الاجراءات التمهيدية دانيال فرانسين "صدق قرار اتهام في قضية اغتيال رفيق الحريري وآخرين", مؤكدة أن هذا التصديق "يعني وجود ادلة اولية كافية للانتقال الى المحكمة".وجاء في بيان صادر عن المحكمة من مقرها في لايدسندام قرب لاهاي في هولندا "صدق قاضي الاجراءات التمهيدية دانيال فرانسين, في 28 يونيو ,2011 قرار اتهام في قضية اغتيال رفيق الحريري وآخرين. واحيل هذا القرار مرفقا بمذكرات توقيف الى السلطات اللبنانية في 30 يونيو 2011".واشار البيان الى ان "هذا الاعلان يعقب اعلان السلطات اللبنانية تسلمها قراراً اتهامياً مصدقاً", موضحاً أن "تصديق قرار الاتهام يعني ان القاضي فرانسين مقتنع بوجود ادلة اولية كافية للانتقال الى المحاكمة في هذه القضية. الا ان ذلك ليس حكماً بالإدانة, ويعتبر اي متهم بريئا حتى تثبت ادانته في المحاكمة".واعلنت المحكمة انه "في الوقت الحاضر, ليس لها أي تعليق على هوية الشخص او الاشخاص المذكورين في قرار الاتهام", مشيرة الى ان القاضي فرانسين قرر "الابقاء على سرية قرار الاتهام لمساعدة السلطات اللبنانية على الوفاء بالتزامها توقيف المتهمين".وذكرت بنصوص قرار مجلس الامن الرقم 1757 ومرفقاته التي تنص على "الخطوات التي ينبغي للسلطات اللبنانية اتخاذها, بما فيها تبليغ قرار الاتهام الى المتهم او المتهمين وتوقيفهم واحتجازهم ونقلهم الى عهدة المحكمة".ووفقا لقواعد الاجراءات والاثبات في المحكمة, "ينبغي للسلطات اللبنانية ان تحيط المحكمة علما بالتدابير التي اتخذتها لتوقيف المتهمين, وذلك في مهلة لا تتجاوز ثلاثين يوما من تاريخ استلامها قرار الاتهام".
وأخيرا وبعد طول إنتظار صدر القرار الظني من المحكمه الدوليه ، وفوجئ العالم بعدم حصول فتنه كبرى في لبنان على أثر ذلك . الواقع أن ممارسات وردات فعل سوريا وحزب الله وأذنابهما في لبنان تجاه كل تسريب إعلامي (كانوا هم بالأغلب من يزوده بالمعلومات من خلال الأسماء التي كان يحقق معها او ممن طلبت المحكمه بالتحقيق معها ولم يتجاوب القتله والغادرون) ، قد حضرت الناس نفسيا ومنطقيا على القبول بهذا القرار الظني فهما كانوا يثبتون التهم والشكوك ضدهم بدل إبعادها عنهما وما هكذا يتصرف من كان بريئا وبعيدا عن الموضوع . وأغلب الظن أن هذا القرار قد إختصر كثيرا من الأسماء التي تورطت في الجرائم السياسيه كلها وربما مرد ذلك إلى الرغبة في تقسيط أثر الصدمه على الناس أو لعدم توفر دلائل دامغة لآخرين ستظهر أسماءهم لاحقا . ومازال الجميع ينتظر مبررا مقنعا من سيد عكروت" حسن نصر الله" الذي كان يدعي صداقته المتينه مع الشهيد الحريري لماذا غدر بصاحبه واهداه 2000 كلغ من المتفجرات مزقت جسده وغيرت معالمه ولنا أن نسأل عن باقي الشهداء فلربما لم يكونوا من اصدقائه وأحبائه ، أم يا تريأن السيد عكروت يريد أن ينكر أنه مجرد أداة في يد من يأتمر بهم مثله مثل أي قاتل رخيص في سوق النخاسه . إنها خسارة فادحه هذه التي و يا سيد حسن ن يامن سقطت سقوطاً مدوياً من المكانه التي كنت تتربع بها في نفوس حتى المخدوعين بك نرجوك ألا تدعي أنكم إكتشفتم أن الحريري كان عميلا لإسرائيل وأمريكا وانكم انتم فقط ودولة الصمود والتصدي الشرفاء ، فللحريري بالذات فضل كبيرا على المقاومة والتي جعل العالم كله يعترف بها ركنا اساسيا في الكيان اللبناني وهذا ربما جزاء حزب الله له كجزاءسنمار (ولمن لايعرف سنمار فليسأل عنه ) . لقد زعمت يا سيد حسن أنك تحب الحريري ولقد أثبت أن من الحب ماقتل . فهنيئا للمروءة والشرف والإخلاص والعهود بهكذا رجال : عفوا أشباه الرجال.

جهراوي غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 15-07-2011, 06:19 PM   #35
جهراوي
كاتب مغوار
 
تاريخ التّسجيل: May 2006
المشاركات: 1,669
إفتراضي

نجح حكم أسرة آل أسد الإنتهازي طوال مسيرته الدموية بالمشي والقفز على كل الحبال في آن واحد ضماناً لخداع العرب للتستر على مخازيه وعيوبه ضماناً لبقائه وامتصاصه لدم وقوت ومقدرات الشعب السوري . وقد نصح الناصحون هؤلاء الزعماء العرب لحقيقة هذا النظام الطائفي البغيض ، ولكنهم كالعادة يديرون دولهم بطريقة بدائية وبعيدة عن منهج العلم والبحوث والتقصي العلمي لاستغفاله فكان نتيجة ذلك الخداع للقادة العرب وخاصة الخليجيين أن امتلأت خزائنه بأموال الشعب الخليجي الذي يحتاج إلى تلك الاموال في خططه التنموية التي تحتاجه صحراءهم القاحلة .وتم السحب على المكشوف من ميزانيات الدول العربية المخدعة بهذا الحكم الطائفي الشيعي البغيض.
وعلى النقيض من شعارات تلك العائلة الشيعية البعثية " وحدة* حرية *إشتراكية " فإن تلك العائلة عملت منذ اليوم الأول على شق صف الدول العربية * ومنذ يومها الأول لم يذق الشعب السوري تحت حكمها أي طعم للحرية * أما الإشتراكية فكان شعاراً مضحكاً لأنها لم تشرك الشعب في مالية الدولة ولكنها أفقرتهم واستحوذت على أموالهم وأموال الدول الخليجية المرسلة للإنفاق على مشاريع الشعب السوري التنموية .
وهناك شعار آخر مضحك يردده أتباع تلك العائلة الشيعية النصيرية المتطرفة وهو "أمة عربية واحدة ذات رسالة خالدة " وحينما تدقق في ذلك الشعار يصيبك الغثيان لأن تلك الأسرة الشيعية النصيرية لم تكن تشعر بانتمائها للدول العربية ولابرسالتها الخالدة ،ولكنها قذفت بنفسها إلى حضن نظامين حاكمين يكن كلاهما عداء شديداً للعرب ،النظام الأول هو النظام الصهيوني العنصري في إسرائيل ،والنظام الثاني هو النظام الصفوي الشيعي في إيران . وهذا المحور الثلاثي ظل يتشاور مع بعضه لعقود طويلة ويتظاهر بعداء بعضه لبعض حتى يمعن في خداع الزعماء العرب الأغبياء الذين كانوا في غفلة عن هذا المخطط الثلاثي المطبق على صدر العرب حتى بعد أن أهانهم بشار أسد وأطلق عليهم لقب أشباه الرجال . ولم تكن أسرة أسد الشيعية النصيرية عابئة بما يدور حولها وكانت تفتك بالشعب السوري بدم بارد إلى يومنا هذا .
وفي تشاور أخير بين عائلة أسد وحرس إيران الثوري ، أشار قواد الحرس على بشار أسد ان يتجه إلى المخابرات الإسرائيلية للدفاع عنه لأن المخابرات الإيرانية ووزارة خارجيتها وخطباء المساجد والحسينيات الشيعية في إيران وخارجها دافعوا عنه بضراوة جعلت مصداقيتهم تنحسر أمام بطش الجيش السوري بالمتظاهرين السلميين . ثم إن الإتجاه للمخابرات الإسرائيلية سيوفر دعماً لنظام حكم تلك العائلة الشيعية النصيرية عند الغرب . وبعد أن تلقى بشار أسد تلك النصيحة من إيران أجرت مخابراته إتصالات محمومة مع الاستخبارات لإسرائيلية حتى تدافع عن الرئيس السوري بشار أسد ونظام حكمه ، وأكد رجال المخابرات التابعين لأسرة أسد الشيعية لزملائهم الصهاينة بأن الأسد مستعد للتوقيع على الإتفاقات التي تراها إسرائيل مناسبة وخاصة مايتعلق منها بالجولان بعد القضاء على انتفاضة الشعب السوري وتعهد بأن تميل كفته لصالح إسرائيل ـ كما كانت في السابق ـ قبل ميلها نحو إيران بشكل يطغى على المصالح الإسرائيلية . ويبدو أن تل أبيب قررت إعطاء نظام عائلة أسد الشيعية النصيرية فرصة أخيرة فبدأت وسائل إعلامها تلمع صورة بشار أسد من جديد ، وأول إشارة وردت عن ذلك مانشرته - يو بي ايوالتي قالت فيه إن الاستخبارات الاسرائيلية دافعت عن رواية النظام السوري حيال وجود "عصابات مسلحة" تهاجم المدنيين, مشيدة بما وصفته "إصلاحات هامة" نفذها الرئيس بشار الأسد.وقال رئيس شعبة الاستخبارات العسكرية اللواء أفيف كوخافي مانصه :"تدور في سورية حرب دموية, والمظاهرات مندلعة في 20 إلى 30 مدينة وفي قسم منها تجول مجموعات عنيفة ومسلحة, وبينها مجموعات جنائية, تهاجم الجيش", مضيفاً "عندما يصف النظام السوري عصابات تهاجم الجيش, فإنه دقيق في ذلك هذه المرة".
واعتبر أن الرئيس السوري بشار الأسد "نفذ إصلاحات هامة للغاية لكنه لم ينجح في وقف الاحتجاجات التي تواصل المطالبة برحيله", مشيراً إلى أن ثمن الإصلاحات باهظ "فالأسد استخدم حتى الآن ثلث احتياطي العملات الأجنبية وبقي لديه ما بين 12 إلى 14 مليار دولار, والاقتصاد السوري ينهار بوتيرة هائلة من أسبوع إلى آخر, ولا توجد سياحة ولا استثمارات ولا نمو اقتصادي".وتوقع أنه "لن يكون بالإمكان الاستمرار على هذا الحال لوقت طويل, لكن رغم ذلك فإنه على ضوء الولاء الكبير له من جانب الجيش, فإن الأسد قادر على الاستمرار في هذه الحرب على وجوده لمدة سنتينأو ثلاث
هكذا .. وبكلمات وعبارات مدروسة تشد الإستخبارات الإسرائيلية من عضد حليفها الشيعي النصيري بشار أسد ،وتؤكد تلك الإستخبارات روايته الملفقة حول وجود مسلحين متمردين مندسين بين المتظاهرين يتم متابعتهم والقضاء عليهم . وهي رواية كذبها حتى السفير الأمريكي والسفير الفرنسي اللذان راقبا المظاهرات عن كثب ، وصرحا بانهما لم يلاحظا وجود أي مسلحين بين المتظاهرين ،بل وجدوا مظاهرات سلمية ترفع أغصان الزيتون والورود . هذا التصريح المنصف من سفيري أمريكا وفرنسا الذي تحديا به رواية بشار أسد وأخيه ماهر وعصابتهما ورواية إيران وإسرائيل المؤيدة لتلك الأسرة الشيعية النصيرية دليل شجاعة وموقف مشكور من أمريكا وفرنسا وغيرهما من الدول التي وقفت إلى جانب الشعب السوري في محنته مع هذه العائلة الشيعية النصيرية . وهو موقف أفقد الأسد وعصابته شعورهم فاتهموا السفير الأمريكي بالتواطؤ مع المسلحين المندسين بين الثوار . وهو إتهام أثار سخرية حتى البعثيين وكشف عن مدى صفاقة آلة الكذب الشيعية والنصيرية.




نجح حكم أسرة آل أسد الإنتهازي طوال مسيرته الدموية بالمشي والقفز على كل الحبال في آن واحد ضماناً لخداع العرب للتستر على مخازيه وعيوبه ضماناً لبقائه وامتصاصه لدم وقوت ومقدرات الشعب السوري . وقد نصح الناصحون هؤلاء الزعماء العرب لحقيقة هذا النظام الطائفي البغيض ، ولكنهم كالعادة يديرون دولهم بطريقة بدائية وبعيدة عن منهج العلم والبحوث والتقصي العلمي لاستغفاله فكان نتيجة ذلك الخداع للقادة العرب وخاصة الخليجيين أن امتلأت خزائنه بأموال الشعب الخليجي الذي يحتاج إلى تلك الاموال في خططه التنموية التي تحتاجه صحراءهم القاحلة .وتم السحب على المكشوف من ميزانيات الدول العربية المخدعة بهذا الحكم الطائفي الشيعي البغيض.
وعلى النقيض من شعارات تلك العائلة الشيعية البعثية " وحدة* حرية *إشتراكية " فإن تلك العائلة عملت منذ اليوم الأول على شق صف الدول العربية * ومنذ يومها الأول لم يذق الشعب السوري تحت حكمها أي طعم للحرية * أما الإشتراكية فكان شعاراً مضحكاً لأنها لم تشرك الشعب في مالية الدولة ولكنها أفقرتهم واستحوذت على أموالهم وأموال الدول الخليجية المرسلة للإنفاق على مشاريع الشعب السوري التنموية .
وهناك شعار آخر مضحك يردده أتباع تلك العائلة الشيعية النصيرية المتطرفة وهو "أمة عربية واحدة ذات رسالة خالدة " وحينما تدقق في ذلك الشعار يصيبك الغثيان لأن تلك أسرة الشيعية النصيرية لم تكن تشعر بانتمائها للدول العربية ولابرسالتها الخالدة ،ولكنها قذفت بنفسها إلى حضن نظامين حاكمين يكن كلاهما عداء شديداً للعرب ،النظام الأول هو النظام الصهيوني العنصري في إسرائيل ،والنظام الثاني هو النظام الصفوي الشيعي في إيران . وهذا المحور الثلاثي ظل يتشاور مع بعضه لعقود طويلة ويتظاهر بعداء بعضه لبعض حتى يمعن في خداع الزعماء العرب الأغبياء الذين كانوا في غفلة عن هذا المخطط الثلاثي المطبق على صدر العرب حتى بعد أن أهانهم بشار أسد وأطلق عليهم لقب أشباه الرجال . ولم تكن أسرة أسد الشيعية النصيرية عابئة بما يدور حولها وكانت تفتك بالشعب السوري بدم بارد إلى يومنا هذا .
وفي تشاور أخير بين عائلة أسد وحرس إيران الثوري ، أشار قواد الحرس على بشار أسد يتجه إلى الماخبرات الإسرائيلية للدفاه هنه لأن المخابرات الإيرانية ووزارة خارجيتها وخطباء المساجد والحسينيات الشيعية في إيران وخارجها دافعوا عنه بضراوة جعلت مصداقيتهم تنحسر أمام بطش الجيش السوري بالمتظاهرين السلميين . ثم إن الإتجاه للمخابرات الإسرائيلية سيوفر دعماً لنظام حكم تلك العائلة الشيعية النصيرية عند الغرب . وبعد أن تلقى بشار أسد تلك النصيحة من إيران أجرت مخابراته إتصالات محمومة مع الاستخبارات لإسرائيلية حتى تدافع عن الرئيس السوري بشار أسد ونظام حكمه ، وأكد رجال المخابرات التابعين لأسرة أسد الشيعية لزملائهم الصهاينة بأن الأسد مستعد للتوقيع على الإتفاقات التي تراها إسرائيل مناسبة وخاصة مايتعلق منها بالجولان بعد القضاء على انتفاضة الشعب السوري وتعهد بأن تميل كفته لصالح إسرائيل ـ كما كانت في السابق ـ قبل ميلها نحو إيران بشكل يطغى على المصالح الإسرائيلية . ويبدو أن تل أبيب قررت إعطاء نظام عائلة أسد الشيعية النصيرية فرصة أخيرة فبدأت وسائل إعلامها تلمع صورة بشار أسد من جديد ، وأول إشارة وردت عن ذلك مانشرته - يو بي ايوالتي قالت فيه إن الاستخبارات الاسرائيلية دافعت عن رواية النظام السوري حيال وجود "عصابات مسلحة" تهاجم المدنيين, مشيدة بما وصفته "إصلاحات هامة" نفذها الرئيس بشار الأسد.وقال رئيس شعبة الاستخبارات العسكرية اللواء أفيف كوخافي مانصه :"تدور في سورية حرب دموية, والمظاهرات مندلعة في 20 إلى 30 مدينة وفي قسم منها تجول مجموعات عنيفة ومسلحة, وبينها مجموعات جنائية, تهاجم الجيش", مضيفاً "عندما يصف النظام السوري عصابات تهاجم الجيش, فإنه دقيق في ذلك هذه المرة".
.
جهراوي غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 15-07-2011, 06:19 PM   #36
جهراوي
كاتب مغوار
 
تاريخ التّسجيل: May 2006
المشاركات: 1,669
إفتراضي

واعتبر أن الرئيس السوري بشار الأسد "نفذ إصلاحات هامة للغاية لكنه لم ينجح في وقف الاحتجاجات التي تواصل المطالبة برحيله", مشيراً إلى أن ثمن الإصلاحات باهظ "فالأسد استخدم حتى الآن ثلث احتياطي العملات الأجنبية وبقي لديه ما بين 12 إلى 14 مليار دولار, والاقتصاد السوري ينهار بوتيرة هائلة من أسبوع إلى آخر, ولا توجد سياحة ولا استثمارات ولا نمو اقتصادي".وتوقع أنه "لن يكون بالإمكان الاستمرار على هذا الحال لوقت طويل, لكن رغم ذلك فإنه على ضوء الولاء الكبير له من جانب الجيش, فإن الأسد قادر على الاستمرار في هذه الحرب على وجوده لمدة سنتينأو ثلاث
هكذا .. وبكلمات وعبارات مدروسة تشد الإستخبارات الإسرائيلية من عضد حليفها الشيعي النصيري بشار أسد ،وتؤكد تلك الإستخبارات روايته الملفقة حول وجود مسلحين متمردين مندسين بين المتظاهرين يتم متابعتهم والقضاء عليهم . وهي رواية كذبها حتى السفير الأمريكي والسفير الفرنسي اللذان راقبا المظاهرات عن كثب ، وصرحا بانهما لم يلاحظا وجود أي مسلحين بين المتظاهرين ،بل وجدوا مظاهرات سلمية ترفع أغصان الزيتون والورود . هذا التصريح المنصف من سفيري أمريكا وفرنسا الذي تحديا به رواية بشار أسد وأخيه ماهر وعصابتهما ورواية إيران وإسرائيل المؤيدة لتلك الأسرة الشيعية النصيرية دليل شجاعة وموقف مشكور من أمريكا وفرنسا وغيرهما من الدول التي وقفت إلى جانب الشعب السوري في محنته مع هذه العائلة الشيعية النصيرية . وهو موقف أفقد الأسد وعصابته شعورهم فاتهموا السفير الأمريكي بالتواطؤ مع المسلحين المندسين بين الثوار . وهو إتهام أثار سخرية حتى البعثيين وكشف عن مدى صفاقة آلة الكذب الشيعية والنصيرية
جهراوي غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 17-07-2011, 12:44 PM   #37
جهراوي
كاتب مغوار
 
تاريخ التّسجيل: May 2006
المشاركات: 1,669
إفتراضي

ياثوار ليبيا الأحرار سينصركم الله على هذا الطاغية الذي تبنى إنشاء الدولة الفاطمية الشيعية . ذلك المجرم المدعو معمر القذافي طغى وبغى وقتل أهل السنة كما كان يفعل الشيعة الفاطميون من قبل . وهو على ود وعلاقة خفية مع إسرائيل كما كان الفاطميون يفعلون مع الصليبيين الذين احتلوا أرض فلسطين قبل أن يطردهم منها صلاح الدين . وبهذه المناسبة فإنه يجب تسمية الفاطميين بالعبيديين لأنه لاعلاقة لهم بفاطمة الزهراء ولا بآل البيت عليهم السلام إلا بالتزوير والكذب ،كما انهم كانوا يتآمرون ضد الإسلام والمسلمين ويعرقلون جهود صلاح الدين في حربه ضد الصليبيين . واليوم يقوم الشيعة الصفويين في غيران والشيعة النصيريين بنفس الدور القذر الذي كان يلعبه العبيديون " الفاطميون " في السابق . وهم متواطئون مع بعضهم البعض ضد أهل السنة . وهذه الشهادة لم تصدر عن أهل السنة ولكنها جاءت من بلاد غير إسلامية وهي فرنسا إذ ذكرت المصادر السياسية والصحافية الفرنسية وخاصة صحيفة "لوموند" نقلاً عن مصادر استخباراتية فرنسية، أن إيران تعمل على عرقلة جهود ثوار ليبيا فوضعت خطة تهدف من خلالها الى تحويل مدينتي طرابلس وبريقة الليبيتين الى مستنقع لحلف الناتو وحلفائه، من أجل إطالة أمد بقاء القذافي في السلطة.
وأشارت الصحيفة الى أنه في شهر مايو 2011 أعطى المرشد الأعلى للثورة الإيرانية علي خامنئي توجيهاته لقوات القدس التابعة للحرس الثوري لمساعدة معمر القذافي عسكرياً . وقد أراد ذلك الأفاك الأثيم المدعو خامنئي وضع تبرير لفعلته الشنعاء فزعم أنه يقصد من وراء ذلك مواجهة ما وصفه بمحور الشر الامريكي – الفرنسي – البريطاني.
وقد اشتمل التآمر الفارسي العبيدي على نقل أسلحة وذخائر ومنها صواريخ أرض - أرض وأرض - جو وقاذفات قنابل من أجل استخدامها ضد الثوار الليبيين.
وبحسب المصادر ذاتها فإن مهمة نقل الأسلحة والعتاد الى ليبيا كُلّف بها عناصر القدس المتمركزة في الجزائر والسودان.وفي هذا الإطار أرسل رئيس جهاز الاستخبارات الإيراني التابع للحرس الثوري، حسين طائب، الى ليبيا فريقاً من كبار الضباط التابعين له مباشرة.
وأوضحت مصادر الاستخبارات الغربية أن مهمة هؤلاء الضباط هي إعطاء الاستشارات للنظام الليبي لمراقبة الاتصالات والمعلومات، كما نصح الفريق الأمني الإيراني معمر القذافي بإخفاء السلاح في مستودعات داخل مناطق سكنية،تماماً مثلما فعل حزب الله اللبناني حينما كان يتعمد إخفاء اسلحته بالقرب من مساجد السنة وبيوتهم في 2006 ثم كان مليشيات ذلك الحزب العميللإيران بقصف إسرائيل حتى يتم الرد بضرب المساجد والبيوت السنية والمسيحية وبيوت الشيعة المعارضين لحزب الله،وأيضاً لاستغلال عمليات قصف هذه المستودعات إعلامياً بأن القصف يستهدف المدنيين العزل
ومن ناحية أخرى فإن استراتيجية خامنئي تهدف الى الضغط على القوات الغربية المشاركة في حرب ليبيا لتخفيف الضغط الغربي عن حكم نصيريي سوريا الشيعة الذين يرتكبون جرائم الإبادة ضد أهل السنة والقوى المتحالفة معهم . وفي سبيل تحقيق مآربه الخبيثة فقد نسى النظام الإيراني دم حليفة الإمام الشيعي موسى الصدر إيران الذي اختطفه القذافي ولم يسمع عنه شيء بعد ذلك التاريخ .
كما أنه يريد تشتيت جهود دول الغرب وعرقلة مساعدتهم للثوار كما فعل الإيرانيون في أفغانستان عندما زوّدوا قوات طالبان بالأسلحة في حربها على القوات الأمريكية.
كما أنها تريد أن إيران تتمنى إطالة مدة الثورات العربية على أمل أن يشغل الربيع العربي الرأي العام الدولي والعربي عن برنامجها النووي.
فلاتنسوا ياثوار ليبيا بأن جمهورية إيران الشيعية هي من تقف وراء القذافي وبطشه بكم . وحينما تأسسون دولتكم بعد زوال القذافي سيهرول إليكم هذا النظام المنافق وكأنه لم يفعل شيئاً .
جهراوي غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 20-07-2011, 06:38 PM   #38
جهراوي
كاتب مغوار
 
تاريخ التّسجيل: May 2006
المشاركات: 1,669
إفتراضي

الشيعة يستغيثون في العراق
إعتقد بعض الشيعة السائرين بالركب الإيراني أن ظهور شخصية إرهابية مثل شخصية المجرم أبودرع سيكون كفيلاً بالتنكيل بمن يفترض أنهم إخوانهم السنة ،ولم يدروا أن تلك خطة إيرانية تستخدم بها إيران مرتزقة من الشيعة لضرب السنة والشيعة وخلق فتنة ونوع من أنواع الصراع بين الأخوة حتى يفوز الولي المجوسي الإيراني بالغنيمة.
هذا الإعتقاد الخاطئ عند بعض الشيعة أصابهم بالصدمة عندما قام ذلك الإرهابي أبودرع بالإستدارة ضدهم للتنكيل بهم بعد أن فرغ من جرائمه ضد السنة مما دفع المتضررين الشيعة في حي 33 في مدينة الصدر إلى ممثل المرجعية الإيرانية عندهم مقتدى الصدر ، فبعثوا إليه يستنجدون به لحمايتهم، بعد أن طغى عليهم إسماعيل اللامي الملقب ب"أبودرع".الذي اقترن اسمه المخيف في العراق بآلاف الضحايامن العراقيين طيلة مرحلة الاقتتال الطائفي التي وصلت ذروتها إبان تفجيرات مرقدالعسكريين في سامراء عام 2006, حيث وظفته إيران لقتل السنة بعد أن قام عملاؤها بتفجير المرقدين الذي كان لمئات السنين تحت رعاية أحفاد آل البيت عليهم السلام من أهل السنة. وبعد أن تخصص هذا المجرم بقتل العراقيين السنة شعر الشيعة بخطره حينما استدار ضدهم ،فطالبت قواعد الصدر وجهاء المدينة, برَدع أبودرعوالعشرات من أعوانه الذين قاموا بجريمة مروعة أبطالها شقيقاه، حليم وسليم وابنه حيدر وجماعتهم بحرق وتهجير ست عائلات من بيوتها, وكانوا يرتدونالملابس السوداء ويطلقون النار في شوارع الحي ويطلقون الأهازيج"،على طريقة (الكاوبوي رعاة البقر) في الغرب الأمريكي, حسب الرسالة التي أرسلتها مجموعة من أهالي قطاع 33بمدينة الصدر، والذين استغاثوا بالصدر باعتباره، السيد القائد، كما يصفونه وباتت حياتهم مهددة في ظل هذه المجاميع التي تخطت القانون ولم تعد الدولة قادرة على ردعهمبعد ما أقدموا عليه من فوضى في هذه المدينة المعدمة التي تضم أكثر من ثلاثة ملاييننسمة توافدوا إليها من المناطق الجنوبية والوسطى بعد أن كان عدد سكانها مليون ونصف نسمة قبل الإطاحة بصدام حسين .
وكانت حصيلة خسارة الأهالي في صولة أشقاء أبودرع مقتل خمسة من الأهالي وجرحالعشرات من الأشخاص في "اشتباكات عنيفة بالأسلحة الرشاشة اندلعت بعد ظهر السبت بينعناصر من جيش المهدي التابع للتيار الصدري وأتباع المنشق عليهم (أبودرع)، وكان من خسائرها أيضا إلحاق أضرار مادية بعربتين عسكريتين تابعتين للجيش الذي هرع إلى مكانالاشتباك لاحتوائه. وقد استعان الصدر بالقوات الحكومية لتطوق القطاعات التي وقعت فيها الاشتباكات فيما سادت المنطقة إجراءات أمنية مشددة".
وتعتبر مدينة الصدر المعقل الأساسي للتيار الصدري الذي يتزعمه مقتدىالصدر الذي ملأت إيران رأسه بالحقد والكراهية لأبناء جلدته .وهي مدينة خاضعة لسيطرة جيش المهدي التابع له،. وكان أبودرع يمتهن بيع السمك، قبل التحول لأعمال القتل والسلب، وهو من أبرز قيادات جيش المهدي قبل أن ينفخ الإيرانيون فيه ليعتقد بعدها أنه أقوى من مقتدى الصدر نفسه ، فأعطته وضعاً خاصاً ليقوم بعدها باستخدام سيارات الإسعاف لاصطياد ضحاياه وذبحهم، ومن أشهر ضحاياه أعضاءاللجنة الأولمبية الوطنية العراقية الذي اقتادهم بسيارات دفع رباعي شكلت موكبا مخيفا وقتها أمام مسمع ومرأى الجميع مع مساعده أزهر الدليمي ومجاميع ما يسمى بالذباحة حيث يُرجح مقتلهم جميعا أو إخفاؤهم قسريا دون أن تكشف الجهات الحكوميةحتى الآن عن مصائرهم.
وقد تلكأت السلطات العراقية ـ التي تدير أمورها أحزاب التشيع السياسي ـ في القبض عليه ،ولكنه سبب لها إحراجاً أمام القوات الأمريكية مما أدى بها إلى القبض عليه واعتقاله حتى تمكن من الفرار بمساعدة أفراد شيعة من الشرطة العراقية ، ثم تم تهريبه بعد إلى ذلك إلى ايران. وهناك حظي بتكريم واحتضان وعومل كبطل ثم اعيد الى مسكنه في مدينة الصدر لياخذ وضعا خاصا برغم الجائزة التي وضعتها القوات الأمريكية مقابل اعتقاله أو تقديمبيانات عنه.
ويأمل هؤلاء الشيعة الذين اعتقدوا أنهم بمأمن من شره في أن يتم اعتقال أبودرع في حال عدم هربه من جديد الى إيران, مما قد يعطي أملا في وضع حد لجرائم ذلك السفاح التي ترعاها دولة الولي الإيراني الفقيه.
جهراوي غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 22-07-2011, 01:27 PM   #39
جهراوي
كاتب مغوار
 
تاريخ التّسجيل: May 2006
المشاركات: 1,669
إفتراضي

غدر الحكام الشيعية
كلما حاولنا التنبيه إلى خطورة أنظمة الحكم الشيعية على الإسلام وعلى العرب خاصة وعلى حقائق التاريخي انبرى من أغبياء السنة من يقول الفتنة نائمة لعن الله من أيقظها .وكلما بينا لهم أن هدف مجوس التشيع ليس نصرة آل البيت ولكن تشويه صورة الصحابة لأنهم حملوا القرآن الكريم في صدورهم ثم نقلوه إلينا ولأنهم دافعوا عن الإسلام منذ اليوم الأول للرسالة، قالوا لنا فلنكن أفضل منهم فإن أجر من صبر وغفر على الله ، وكلما قلنا لهم ، وكلما قلنا لهم إنهم ينافقونكم جهراً ويتآمرون عليكم وعلى دولكم السنية وعلى أنظمة الحكم فيها ، قالوا لنا هذه مسؤولية حكامنا وهم مسؤولون أمام الله عن أمانة الحكم ..وهكذا يعبر السني ، سواءً كان حاكماً أو محكوماً ، عن كسله وتفرطه بالدين ،وأعجب مافي الأمر تراخي مجاميعنا التي نستند إليها كالإخوان المسلمين الذين يعتبرون طليعتنا القيادية في التصدي لمجوس التشيع الذين بدأوا يعززون من هلالهم المجوسي الذي يقسم الدول السنية إلى شطرين.
وهل حقاً أيها السنة يبلغ بكم الغباء درجة تصديق الشعارات الإستهلاكية التي يرددها النظام الشيعي الإيراني والنظام الشيعي النصيري في سوريا والنظام الشيعي المرتزق في لبنان والنظام الشيعي الحزبي في العراق والحركة الشيعية الحوثية ..و..و ..فهل نسيتم شعارات البرامكة عن ثارات الحسين ، فلما أمسكوا بزمام الحكم استباحوا حرمات الله وقتلوا حجاج بيت الله الحرام وسرقوا الحجر الاسود من الكعبة المشرفة وإذا نسيتم البرامكة الشيعة فهل تنسون غدر البويهيين الشيعة واستيلاؤهم على الحكم وتغييرهم لشرع الله وسنته وإذا نسيتم تواطؤ الشيعة الفاطميين ( العبيديين )مع الصليببن وتمكينهم من احتلال بيت المقدس قبل أن يطردهم صلاح الدين منها ،فهل تنسون خيانة الوزير الشيعي ابن العلقمي وقصة تمكينه لهولاكو من دخول بغداد وقتل المسلمين فيها. وهل نسيتم عندما تولى الشاه «اسماعيل الصفوي» الحكم عام 1501م بدأ حملة عنيفة ودموية له بفرض المذهب الشيعي الاثنى عشري على سائر مناطق فارس الذي يمثل السنة 75% منهم ،وخلال العشر سنوات الأولى من حكمه جرى اعدام الآلاف من علماء السنة ومحاربة المذهب السني الشافعي الذي كان غالبا على بلاد فارس واستدعى علماء شيعة من لبنان لنشر المذهب، كما دمر الكثير من المساجد والمدارس السنية.
والأدهى من ذلك أن الشيعة الصفويين طعنوا المسلمين السنة الذين يدافعون عن الإسلام في أوروبا فتعاونوا مع الأوروبيين النصارى ضد العثمانيين أثناء حروبهم مع النمسا وروسيا،ثم فتحوا لهم باب احتلال الخليج العربي وتقاسم حكمه معهم .
وإذا تناسيتم كل ذلك بحجة أن هذا أصبح جزءاً من الماضي ،فماذا تقولون عن الحاضر الشيعي وخاصة شعارات إيران ضد أمريكا وإسرائيل التي يتبين زيفها يوماً بعد يوم حينما اكتشف العالم كله أن إيران تنهى عن منكر التعامل مع إسرائيل وأمريكا في العلن ولكنها تأتي بمثله حينما تتعامل مع إسرائيل في الخفاء عبر عدة شركات كان آخرها فضيحتها مع البواخر التجارية التابعة لشركة إسرائيلية في شهر يونيو 2011 .
أما النظام الشيعي النصيري في سوريا فقد كشف سكرتير وزير الخارجية الأمريكي السابق هنري كيسنجر مدى التعاون بين حافظ الأسد والحكومة الإسرائيلية بالخفاء ،رغم أن صوته كان يلعلع بالتهجم الكاذب ضد إسرائيل ،وقد تبعه في ذلك أفراد عائلته الذين ورثهم الحكم بعد أن أعلن رامي مخلوف أن استقرار الحكم في إسرائيل مرتيط باستقرار الحكم الشيعي النصيري في سوريا أي أنه يقول لإسرائيل دافعوا عن حكمنا الشيعي النصيري حتى لايتمكن أهل السنة من الحكم فيقضوا عليكم .
وأما جيش المهدي الشيعي في العراق وغيره من أحزاب المليشيات الشيعية التابعة لإيران فقد نكلت وقتلت وعذبت أهل السنة وخاصة الفلسطينيين المهجرين في العراق منذ 1948 ولم ترحمهم أو تشفق عليهم رغم أن من يدير أمور المليشيات والقيادات الشيعية العراقية هم قادة فيلق القدس الإيراني (ولاحظوا كلمة القدس) وأما الأحزاب الشيعية اللبنانية ،سواءً مليشيات حركة أمل أو حزب الله، فقد كانت ولازالت تنفذ سياسة قتل الفلسطينيين في المخيمات وقتل أهل السنة كما هو الحال مع حالة قتل الشهيد رفيق الحريري ورفاقه . وكذا الحال مع الشيعة الحوثيين الذين نسوا الإتجاه نحو فلسطين لتحريرها من الصهاينة واتجهوا عوضاً عن ذلك ـ وبأوامر إيرانيةـ نحو السعودية لاحتلال بعض مرتفعاتها ولتشييع سكانها أو قتلهم ،وأما نظام القذافي الشيعي الفاطمي (العبيدي)فيكفي مااكتشفناه أخيراً عن مدى خداعه للسذج الذين صدقوا كلامه عن تحرير فلسطين وذلك بعد أن بثت القناة الإسرائيلية عبر نشرتها الإخبارية يوم الإثنين الموافق 11 /7 /2011 خبراً عن وفد مكون من 4 مسؤولين ليبيين يمثل القذافي ، دخلوا إلى إسرائيل بعد حصولهم على تأشيرة دخول من السفارة الإسرائيلية فى باريس. واستمرت زيارتهم 4 أيام، التقوا خلالها بعضو الكنيست الإسرائيلي عن حزب "كاديما" مائير شتريت.الذي كشف عقب الاجتماع مع المسؤولين الليبيين خلال لقاء مع إذاعة الجيش الإسرائيلي "كول تساهال" قائلا: "إنهم رجال أعمال معنيين بتحسين صورة ليبيا حول العالم"، مضيفا: "الوفد طالبنا بأن نوصل رسالة لتحسين العلاقات بين إسرائيل وليبيا" أي بين القذافي وإسرائيل. وأوضح التلفزيون الإسرائيلى أن زيارة الوفد إلى تل أبيب كانت تهدف أيضاً للقاء زعيمة حزب "كاديما" المعارض تسيبى ليفني التى أشارت فى بداية الثورة الليبية إلى أنها تدعم الثوار الليبيين ضد نظام حكم القذافي. واشارت القناة إلى أن الوفد زار مدينة نتانيا التى تضم عددا كبيرا من المهاجرين الليبيين .وأتت تلك الزيارة بعد أن ترددت أنباء عن زيارة الوفد الليبي الى إسرائيل بهدف فتح سفارة إسرائيلية فى العاصمة الليبية طرابلس، ولكن السلطات الإسرائيلية رفضت الكشف عن هذه الأنباء فى حينها.
وفى السياق نفسه، أكدت صحيفة "يسرائيل هايوم" الإسرائيلية نبأ الزيارة قائلة "إن وفدا رفيع المستوى يمثل القذافي ويضم رجال أعمال زار تل أبيب ، والتقى بليفني زعيمة حزب (كاديما) وعضو الكنيست شتريت".وأضافت الصحيفة أن الوفد وصل إسرائيل بواسطة جوازات سفر أجنبية على متن طائرة عامة اقلتهم بصحبة رجال أعمال يهود من أصول ليبية يعيشون فى إيطاليا وفرنسا.وأشارت الصحيفة إلى أن الوفد الليبي عرض على الإسرائيليين صفقة تتمثل فى وقف ضربات "ناتو" مقابل إرجاع ثروات اليهود فى ليبيا الى إسرائيل، التي كانت تطالب بها الحكومات الإسرائيلية دوما.ولكن وفد القذافي تلقى مفاجأة لم يكن يتوقعها من إسرائيل حينما صارحه الإسرائيليون بأن وضع القذافي صعب ،وأن الوقت قد تأخر على تلك المبادرة لأن القذافي أصبح منبوذاً من العالم ولايمكنها فعل شيئ لصالحه.كما نقلت الصحيفة عن مسؤول فى حزب "كاديما" أن ليفني لم توافق على الصفقة لان الوضع فى ليبيا خرج عن سيطرة القذافي.
هذه ـ أيها السنة النائمون ـ نظرة موجزة وسريعة لأنظمة حكم وحركات شيعية أمسكت بزمام الحكم في العالم العربي والإسلامي ، فإلى متى الغباء يااهل السنة؟ لماذا لاتوحدوا صفوفكم على أساس ديني ومذهبي مثلما فعل ولازال يفعل الشيعة وغيرهم .لماذا نسمع عن والوقف الشيعي والمحكمة الشيعية والمساجد الشيعية والمناسبات الشيعية و..و.. ويستحي أهل السنة بأن يسموا الأمور بمسمياتها كما يفعل الشيعة ؟ لماذا لاتتركون عنكم هراء المحافظة على وحدة الأمة بينما غيركم من أنظمة الحكم الشيعية وعبيدها من الحركات الليبرالية والعلمانية والمادية المعادية للإسلام لايحملون لكم إلا الإحتقار وتمني زوالكم . إلى متى تتغافلون عن حقيقة أن الحركات السياسية والدينية الشيعية مبرمجة على كراهيتكم وتعتقد بأنها تتقرب إلى الله بإلحاق أفدح الضرر بكم.؟لماذا تنظرون إليهم نظرة الإخوان بينما هم ينظرون إليكم نظرة الأعداء ؟ .
أما إذا سألتم عن عامة الشيعة ،وهل هؤلاء يكرهونكم مثلما يكرهكم زعماؤهم ونشطاؤهم ! فالجواب هو بالنفي ،ولكن المشكلة مع هؤلاء الشيعة هي أنهم مستعبدون ونشأوا منذ نعومة أظفارهم على طاعة أسيادهم ومراجعهم الحاقدين أو الإنزواء عن المجتمع الشيعي إذا هم رفضوا تلك العبودية ، ولذلك فإننا إذا قلنا أنه يجب على أهل السنة ألا يأخذوهم بجريرة دهاقنتهم ومرتزقي التشيع السياسي، فإننا نقول لهم في نفس الوقت ، ألا تتأملوا منهم خيراً لأنهم لايملكون زمام أمرهم ولا ترجى منهم أي فائدة لإخوانهم السنة . فلاتعيشوا على الأوهام ووحدوا صفوفكم ودافعوا عن مذهبكم السني بالفكر والخطط السرية وعدم الإندفاع خلف شعارات معاداة الغرب والشرق التي يطلقها الشيعة وحتى السنة المسيسون. فمن أنقذ مسلمي البوسنة غير الغرب ؟ومن ساند ثوار ليبيا غير الغرب ؟ ومن يقف اليوم مع شعب سوريا المظلوم غير الغرب ؟إنهم الغرب الذين لانزعم بأنهم يحبوننا ،ولكن يجب أن يتعامل المجتمع السياسي السني معهم بنفس الطريقة التي يتعامل بها معهم المجتمع السياسي الشيعي ، أم أنكم تفضلون أن تبقون أغبياء ومستغفلين إلى يوم القيامة ،بينما تزحف المليشيات الشيعية عليكم لتجردكم من كل شيء بما في ذلك كرامتكم وحريتكم وأعراضكم؟
المنظمة العالمية للدفاع عن أهل السنة



كلما حاولنا التنبيه إلى خطورة أنظمة الحكم الشيعية على الإسلام وعلى العرب خاصة وعلى حقائق التاريخي انبرى من أغبياء السنة من يقول الفتنة نائمة لعن الله من أيقظها .وكلما بينا لهم أن هدف مجوس التشيع ليس نصرة آل البيت ولكن تشويه صورة الصحابة لأنهم حملوا القرآن الكريم في صدورهم ثم نقلوه إلينا ولأنهم دافعوا عن الإسلام منذ اليوم الأول للرسالة، قالوا لنا فلنكن أفضل منهم فإن أجر من صبر وغفر على الله ، وكلما قلنا لهم ، وكلما قلنا لهم إنهم ينافقونكم جهراً ويتآمرون عليكم وعلى دولكم السنية وعلى أنظمة الحكم فيها ، قالوا لنا هذه مسؤولية حكامنا وهم مسؤولون أمام الله عن أمانة الحكم ..وهكذا يعبر السني ، سواءً كان حاكماً أو محكوماً ، عن كسله وتفرطه بالدين ،وأعجب مافي الأمر تراخي مجاميعنا التي نستند إليها كالإخوان المسلمين الذين يعتبرون طليعتنا القيادية في التصدي لمجوس التشيع الذين بدأوا يعززون من هلالهم المجوسي الذي يقسم الدول السنية إلى شطرين.
جهراوي غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 22-07-2011, 01:28 PM   #40
جهراوي
كاتب مغوار
 
تاريخ التّسجيل: May 2006
المشاركات: 1,669
إفتراضي

وهل حقاً أيها السنة يبلغ بكم الغباء درجة تصديق الشعارات الإستهلاكية التي يرددها النظام الشيعي الإيراني والنظام الشيعي النصيري في سوريا والنظام الشيعي المرتزق في لبنان والنظام الشيعي الحزبي في العراق والحركة الشيعية الحوثية ..و..و ..فهل نسيتم شعارات البرامكة عن ثارات الحسين ، فلما أمسكوا بزمام الحكم استباحوا حرمات الله وقتلوا حجاج بيت الله الحرام وسرقوا الحجر الاسود من الكعبة المشرفة وإذا نسيتم البرامكة الشيعة فهل تنسون غدر البويهيين الشيعة واستيلاؤهم على الحكم وتغييرهم لشرع الله وسنته وإذا نسيتم تواطؤ الشيعة الفاطميين ( العبيديين )مع الصليببن وتمكينهم من احتلال بيت المقدس قبل أن يطردهم صلاح الدين منها ،فهل تنسون خيانة الوزير الشيعي ابن العلقمي وقصة تمكينه لهولاكو من دخول بغداد وقتل المسلمين فيها. وهل نسيتم عندما تولى الشاه «اسماعيل الصفوي» الحكم عام 1501م بدأ حملة عنيفة ودموية له بفرض المذهب الشيعي الاثنى عشري على سائر مناطق فارس الذي يمثل السنة 75% منهم ،وخلال العشر سنوات الأولى من حكمه جرى اعدام الآلاف من علماء السنة ومحاربة المذهب السني الشافعي الذي كان غالبا على بلاد فارس واستدعى علماء شيعة من لبنان لنشر المذهب، كما دمر الكثير من المساجد والمدارس السنية.


والأدهى من ذلك أن الشيعة الصفويين طعنوا المسلمين السنة الذين يدافعون عن الإسلام في أوروبا فتعاونوا مع الأوروبيين النصارى ضد العثمانيين أثناء حروبهم مع النمسا وروسيا،ثم فتحوا لهم باب احتلال الخليج العربي وتقاسم حكمه معهم .


وإذا تناسيتم كل ذلك بحجة أن هذا أصبح جزءاً من الماضي ،فماذا تقولون عن الحاضر الشيعي وخاصة شعارات إيران ضد أمريكا وإسرائيل التي يتبين زيفها يوماً بعد يوم حينما اكتشف العالم كله أن إيران تنهى عن منكر التعامل مع إسرائيل وأمريكا في العلن ولكنها تأتي بمثله حينما تتعامل مع إسرائيل في الخفاء عبر عدة شركات كان آخرها فضيحتها مع البواخر التجارية التابعة لشركة إسرائيلية في شهر يونيو 2011 .


أما النظام الشيعي النصيري في سوريا فقد كشف سكرتير وزير الخارجية الأمريكي السابق هنري كيسنجر مدى التعاون بين حافظ الأسد والحكومة الإسرائيلية بالخفاء ،رغم أن صوته كان يلعلع بالتهجم الكاذب ضد إسرائيل ،وقد تبعه في ذلك أفراد عائلته الذين ورثهم الحكم بعد أن أعلن رامي مخلوف أن استقرار الحكم في إسرائيل مرتيط باستقرار الحكم الشيعي النصيري في سوريا أي أنه يقول لإسرائيل دافعوا عن حكمنا الشيعي النصيري حتى لايتمكن أهل السنة من الحكم فيقضوا عليكم .


وأما جيش المهدي الشيعي في العراق وغيره من أحزاب المليشيات الشيعية التابعة لإيران فقد نكلت وقتلت وعذبت أهل السنة وخاصة الفلسطينيين المهجرين في العراق منذ 1948 ولم ترحمهم أو تشفق عليهم رغم أن من يدير أمور المليشيات والقيادات الشيعية العراقية هم قادة فيلق القدس الإيراني (ولاحظوا كلمة القدس) وأما الأحزاب الشيعية اللبنانية ،سواءً مليشيات حركة أمل أو حزب الله، فقد كانت ولازالت تنفذ سياسة قتل الفلسطينيين في المخيمات وقتل أهل السنة كما هو الحال مع حالة قتل الشهيد رفيق الحريري ورفاقه . وكذا الحال مع الشيعة الحوثيين الذين نسوا الإتجاه نحو فلسطين لتحريرها من الصهاينة واتجهوا عوضاً عن ذلك ـ وبأوامر إيرانيةـ نحو السعودية لاحتلال بعض مرتفعاتها ولتشييع سكانها أو قتلهم ،وأما نظام القذافي الشيعي الفاطمي (العبيدي)فيكفي مااكتشفناه أخيراً عن مدى خداعه للسذج الذين صدقوا كلامه عن تحرير فلسطين وذلك بعد أن بثت القناة الإسرائيلية عبر نشرتها الإخبارية يوم الإثنين الموافق 11 /7 /2011 خبراً عن وفد مكون من 4 مسؤولين ليبيين يمثل القذافي ، دخلوا إلى إسرائيل بعد حصولهم على تأشيرة دخول من السفارة الإسرائيلية فى باريس. واستمرت زيارتهم 4 أيام، التقوا خلالها بعضو الكنيست الإسرائيلي عن حزب "كاديما" مائير شتريت.الذي كشف عقب الاجتماع مع المسؤولين الليبيين خلال لقاء مع إذاعة الجيش الإسرائيلي "كول تساهال" قائلا: "إنهم رجال أعمال معنيين بتحسين صورة ليبيا حول العالم"، مضيفا: "الوفد طالبنا بأن نوصل رسالة لتحسين العلاقات بين إسرائيل وليبيا" أي بين القذافي وإسرائيل. وأوضح التلفزيون الإسرائيلى أن زيارة الوفد إلى تل أبيب كانت تهدف أيضاً للقاء زعيمة حزب "كاديما" المعارض تسيبى ليفني التى أشارت فى بداية الثورة الليبية إلى أنها تدعم الثوار الليبيين ضد نظام حكم القذافي. واشارت القناة إلى أن الوفد زار مدينة نتانيا التى تضم عددا كبيرا من المهاجرين الليبيين .وأتت تلك الزيارة بعد أن ترددت أنباء عن زيارة الوفد الليبي الى إسرائيل بهدف فتح سفارة إسرائيلية فى العاصمة الليبية طرابلس، ولكن السلطات الإسرائيلية رفضت الكشف عن هذه الأنباء فى حينها.


وفى السياق نفسه، أكدت صحيفة "يسرائيل هايوم" الإسرائيلية نبأ الزيارة قائلة "إن وفدا رفيع المستوى يمثل القذافي ويضم رجال أعمال زار تل أبيب ، والتقى بليفني زعيمة حزب (كاديما) وعضو الكنيست شتريت".وأضافت الصحيفة أن الوفد وصل إسرائيل بواسطة جوازات سفر أجنبية على متن طائرة عامة اقلتهم بصحبة رجال أعمال يهود من أصول ليبية يعيشون فى إيطاليا وفرنسا.وأشارت الصحيفة إلى أن الوفد الليبي عرض على الإسرائيليين صفقة تتمثل فى وقف ضربات "ناتو" مقابل إرجاع ثروات اليهود فى ليبيا الى إسرائيل، التي كانت تطالب بها الحكومات الإسرائيلية دوما.ولكن وفد القذافي تلقى مفاجأة لم يكن يتوقعها من إسرائيل حينما صارحه الإسرائيليون بأن وضع القذافي صعب ،وأن الوقت قد تأخر على تلك المبادرة لأن القذافي أصبح منبوذاً من العالم ولايمكنها فعل شيئ لصالحه.كما نقلت الصحيفة عن مسؤول فى حزب "كاديما" أن ليفني لم توافق على الصفقة لان الوضع فى ليبيا خرج عن سيطرة القذافي.


هذه ـ أيها السنة النائمون ـ نظرة موجزة وسريعة لأنظمة حكم وحركات شيعية أمسكت بزمام الحكم في العالم العربي والإسلامي ، فإلى متى الغباء يااهل السنة؟ لماذا لاتوحدوا صفوفكم على أساس ديني ومذهبي مثلما فعل ولازال يفعل الشيعة وغيرهم .لماذا نسمع عن والوقف الشيعي والمحكمة الشيعية والمساجد الشيعية والمناسبات الشيعية و..و.. ويستحي أهل السنة بأن يسموا الأمور بمسمياتها كما يفعل الشيعة ؟ لماذا لاتتركون عنكم هراء المحافظة على وحدة الأمة بينما غيركم من أنظمة الحكم الشيعية وعبيدها من الحركات الليبرالية والعلمانية والمادية المعادية للإسلام لايحملون لكم إلا الإحتقار وتمني زوالكم . إلى متى تتغافلون عن حقيقة أن الحركات السياسية والدينية الشيعية مبرمجة على كراهيتكم وتعتقد بأنها تتقرب إلى الله بإلحاق أفدح الضرر بكم.؟لماذا تنظرون إليهم نظرة الإخوان بينما هم ينظرون إليكم نظرة الأعداء ؟ .


أما إذا سألتم عن عامة الشيعة ،وهل هؤلاء يكرهونكم مثلما يكرهكم زعماؤهم ونشطاؤهم ! فالجواب هو بالنفي ،ولكن المشكلة مع هؤلاء الشيعة هي أنهم مستعبدون ونشأوا منذ نعومة أظفارهم على طاعة أسيادهم ومراجعهم الحاقدين أو الإنزواء عن المجتمع الشيعي إذا هم رفضوا تلك العبودية ، ولذلك فإننا إذا قلنا أنه يجب على أهل السنة ألا يأخذوهم بجريرة دهاقنتهم ومرتزقي التشيع السياسي، فإننا نقول لهم في نفس الوقت ، ألا تتأملوا منهم خيراً لأنهم لايملكون زمام أمرهم ولا ترجى منهم أي فائدة لإخوانهم السنة . فلاتعيشوا على الأوهام ووحدوا صفوفكم ودافعوا عن مذهبكم السني بالفكر والخطط السرية وعدم الإندفاع خلف شعارات معاداة الغرب والشرق التي يطلقها الشيعة وحتى السنة المسيسون. فمن أنقذ مسلمي البوسنة غير الغرب ؟ومن ساند ثوار ليبيا غير الغرب ؟ ومن يقف اليوم مع شعب سوريا المظلوم غير الغرب ؟إنهم الغرب الذين لانزعم بأنهم يحبوننا ،ولكن يجب أن يتعامل المجتمع السياسي السني معهم بنفس الطريقة التي يتعامل بها معهم المجتمع السياسي الشيعي ، أم أنكم تفضلون أن تبقون أغبياء ومستغفلين إلى يوم القيامة ،بينما تزحف المليشيات الشيعية عليكم لتجردكم من كل شيء بما في ذلك كرامتكم وحريتكم وأعراضكم؟


المنظمة العالمية للدفاع عن أهل السنة
جهراوي غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .