العودة   حوار الخيمة العربية > القسم الاسلامي > الخيمة الاسلامية

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: عمليات مجاهدي المقاومة العراقية (آخر رد :اقبـال)       :: أنـا ابـن مـن ؟؟ فهل ستعترف أمـي!!! (آخر رد :اقبـال)       :: قراءة فى كتاب الدينار من حديث المشايخ الكبار (آخر رد :رضا البطاوى)       :: Queen of garlic (آخر رد :عبداللطيف أحمد فؤاد)       :: Love engineer (آخر رد :عبداللطيف أحمد فؤاد)       :: نقد كتاب جزء في ذم المكس (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب الأربعين لأبي سعد النيسابوري (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة فى كتاب تسلية الأعمى عن بلية العمى (آخر رد :رضا البطاوى)       :: هل غياب العـرب كان هو السبب (آخر رد :اقبـال)       :: قراءة فى كتاب مسألة الطائفين (آخر رد :رضا البطاوى)      

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 25-05-2009, 05:28 PM   #1
العطار
عضو فعّال
 
تاريخ التّسجيل: Nov 2008
الإقامة: الاردن
المشاركات: 242
إرسال رسالة عبر بريد الياهو إلى العطار
إفتراضي الطريق الصحيح لارجاع الاقصى الجريح في كتاب متسلسل

الطريق الصحيح لإرجاع الأقصى الجريح (1)
الطريق إلى الأقصى

حقوق الطبع والنشر محفوظة لأمة الاسلام

تأليف :- خليل محمد عبد الوالي خطاطبه

بسم الله الرحمن الرحيم

الله اكبر ---الله اكبر---الله اكبر
اجزاء الكتاب الرئيسية


أ- لإعداد المسلم فرداً وامة (تبيان واقع الامة الاسلامية)
ب- تبيان اسباب عدم فاعلية الامة حالياً
ج- تبيان مدى أثر الكتب السماوية المزورة المختلفة في بنية الأمم
د- تبيان سبل علاج وهن الأمه( واجبات المسلم والدولة المسلمة)
ه- من احب للأقصى الجريح ان يعود

أَعُوذُ بِاللهِ مِنَ الشَيطاَنِ الرَجِيِم
بِسمِ اللهِ الَرََّ حمَنِ الرََّحِيمِ
(وَاعتَصِمُواْ بحَبلِ اللهِ جَمِيعاً وَلا تَفَرَّقُواْ وَأذكُروُاْ نِعمَََتَ اللهِ عَلَيكُم إِِذكنُتُم
أَعدَآءً فَأَلَّفَ بَينَ قُلُوبِكُم فَأَصبَحتُم بِنِعمَتِهِ إِخوَاناً وكنُتمُ عَلَى شَفَا حُفَرةٍ
مِّنَ النَّارِ فَأَنقَذّكمُ مِنّهَا كَذًَلك يُبَيّنُ اللهُُ لََكُم ءَاياَتِهِ لَعَََََلَََّكُم تَهتَّدونَ ) عمران(آية103)

أَعُوذُ بِاللهِ مِنَ الشَيطاَنِ الرَجِيِم
بِسمِ اللهِ الَرََّ حمَنِ الرََّحِيمِ
(وَأَعِدُّوا لَهُم مَّا استَطَعتُم مِّن قُوَّةٍ ٍوَمِن رِّباطِ الخَيلِ تُرهِبُونَ بِهِ عَدُوَّّ َاللهِ وَعدُوَّكُم
وَءَاخَرِينَ من دُونِهِم لاتَعلَمُو نَـهـُمُ اللهُ يعَلَمُهُم وَمَاتُنفِقُوا مِن شَيءٍ فيِ سَبِيلِ اللهِ يُوَفَّ
إِلَيكُم وَأَنتُم لاَ تُظلَموُنَ )الأنفال (أية 60 )

اهـــــــداء

الــى كل مسلم يرفـــض العبوديــة لغير الله تعالى
الــى كل مسلــــم يأبـــى ان يـــكـــــون واحــفــــاده عبـيــــداً للـطــــواغـــيـــــت
الــى كل مسلم يرفض تهويد مسرى محمد صلى الله عليــــه وسلــم ويحـــب فـي
الله فـــــقـــــــــــــــــــط ويـــــكـــــــــــــــــــره
الــى كل مســلـــــم يــريــــد الاســلام عـــزيزاً
الــى كل مسلم نص القرآن وحديث نبينا محمد صلى الله عليه وسلم وسيرة سلفـه
الصالح ميزانــه فــــي الحيـــاة الدنـيـا الفانــيـة
اهــدي بعد الصلاة على سيدنا مرشد المهتدين محمد النبي الامين وآله وصحبـه
وجمـــيــــع الانـبـــيــــــاء والــمــرســلــيــــن
تذكرة لكل من اراد للأقصى الجريح ان يعــــود















ء(3)
مقــــدمـة
الحمد لله رب العالمين الذي هدانا لـــدين الاسلام ليخرجنا من الظلمات الى النور
الحمد لله كما ينبغي لجلالـه وعظيم سلطانه ورفيـــع درجاته وصلي اللـــهم على,
سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
اما بعد : فمن واقع ما نرى ونسمع يومياً من تحكم المؤثرات السلبيــة وتأثيرهــــا
على ابناء المجتمع المسلم , مؤثرات مختلفة اعلامية دعائية بيئية وتربوية وثقافية
ضرائب غير محــدودة وقوى غريبــة تحرك حيــاتنا اليومية احــزاب ؛ وجماعات
مختلفة خلطت ما بين شرق وغرب واسـلام حنيف وعكس لسـنة وهــدي وتعاليــم
سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم , اخذت بسنة وعكــست الأخرى وميعتهـا تعالى
حجة ومنهج عمل , واخذت بآية من القرآن الكريم كــلام الله وتركـــت واهمـــلت
الباقي فاصبحت الاسماء البراقة لهذه الفرق مفرغة من المضمــون والله المستعــان
على مايصفون . فإذا كان فقط فشــوا الربا مهـــلـكة بحــرب من الله تعالى ورسوله
صلى الله عليه وسلم , وقد فشــى بين المسلمين في هذه الايام يوضحه الله تعالى
بقـــــولــــــه عـــــــز وجـــــــــــل :-
َ أعُوذُ بِاللهِ مِنَ الشَيطاَنِ الرَجِيِم
سمِ اللهِ الَرََّ حمَنِ الرََّحِيمِ
(فَإَن لَّم تَفعَلُوا فَأذَنُواْبحَِرب ٍمِنَ اللهِ وَرَسُولِهِ وَإِن تُبتُم فَلَكُم رُءُوسُ أَموَاَلِِِكُم لاَتَضلِمُونَ
وَلَاتُظلَمُونَ (279)وَإِن كَانَ ذُوعُسرَةٍ فَنَظِرَةُ إِِلَىَ مَيسَرَةٍ وَأَن تَصَدَّقُواْ خَيَرًُُُُُ لَّكُم إَِن كُنتمُ تَعلَمُونَ )
سورةالبقره( الآية279و280)
فما يكون لباقي المخالفات لشرع الله تعالى والافساد في الأرض من الجزاء
أَعُوذُ بِاللهِ مِنَ الشَيطاَنِ الرَجِيِم
بِسمِ اللهِ الَرََّ حمَنِ الرََّحِيمِ
(يَآ أَيُّــُّهـَاَ الَّذِينَ ءَامَنُواْ لَا تَأكُلُواْ الرِبَوآ أَضعَافاً مُّضَاعَفَةً وَ أتَّقُوا اللهَ لَعَلَّكُم تُفلِحُونَ )سورة آل عمران 130

أَعُوذُ بِاللهِ مِنَ الشَيطاَنِ الرَجِيِم
بِسمِ اللهِ الَرََّ حمَنِ الرََّحِيمِ
(وَ أَخذِهِمُ الرِبّوَاْ وَقد نُهُواْ عَنهُ وَأَكِلهِمْ أَموَالَ النَّاسِ بِاِلبَاطِلِ وأَعتَدنَا للِكَافِرِينَ مِنُهم عَذَاباً أَلِيماً ) سورة النساء (الآية 161)
نحاول الاحاطة باسباب البعد والغياب لامتنا الاسلامية ككتلة قوية واحدة كما كانت
دائما وما زالت في عمق النفوس سليلة آل بيت النبوة وصحابة محمد صلى الله عليه
وسلم أجمعين وتابعيهم على نهجهم من سلف هذه الأمة الصالح إلى يومنا هذا حتى
يوم الدين , وكذلك طرق العلاج لهذا التفكك والوهن والتركيز على النقاط الساخنة
ذات الاهمية وخير الكلام ماقل ودل .

راجين من الله العون والتوفيق في الإحاطة بهدة المسببات ومسببيها وعلاجها لعلنا نكن
سبباً لتذكرة من شاء الله تعالى أن يذكر ويكن للرحمن رب الكون قاهر العباد بالمــوت
عبـــــداً.
الا ترى كم لحــوادث السيارات ووسائل النقل عامة يومياً من ضحاياً موتا او جرحا او
غرقا او حـرقا انها اعداد كبيرة من ضحايا الحوادث والامراض وتكنلوجيا التطــــــور
العلمي الحديث وكيماوياته الشديدة الفتك , فالموت هين فمنه سريع ومنه بطيئ بلا ثمن
, فقد جمع فاوعى ولكن اي ميته سأل الله ان تكون من نصيبه فانه لا بــد ميت ابن ادم
لا خلود له فهل هناك اطيب ؟ هل هناك اجزى وأغلى من الشهادة في سبيل الله صــادقة
مخلصة لوجهه الكريم ؟ لتكن بإذن الله ورحمته ووعدة لعبادة الجنة... الجنة هي المأوى ,
متى الصحوة أيها الغافلـين عن ما أعد الله تعالــــى ؟ ووعـــده حـــق جـــل وعــــــلا
لا بد للوصول لاي هدف من اعداد خطوات مدروسة بجد وروية , فمن سنــة ســيدنا
نبينا وقدوتنا المرسل رحمة للعلمين محـمـــد صلى الله عليه وسلم وخلفائه وتابعـــيهم
وسلفهم الصالح وعلماء ومجاهدين وقادة هذة الأمة نستسقي ونعتبـر العبـر ونكتـسب
الدراية والخبرة الصادقة الأمينة فقد قال الله تعالى في كتابه العزيز :-

أَعُوذُ بِاللهِ مِنَ الشَيطاَنِ الرَجِيِم
بِسمِ اللهِ الَرََّ حمَنِ الرََّحِيمِ
(وَأَعِدُّوا لَهُم مَّا استَطَعتُم مِّن قُوَّةٍ ٍوَمِن رِّباطِ الخَيلِ تُرهِبُونَ بِهِ عَدُوَّّ َاللهِ وَعدُوَّكُم وَءَاخَرِينَ من دُونِهِم
لاتَعلَمُو نَـهـُمُ اللهُ يعَلَمُهُم وَمَاتُنفِقُوا مِن شَيءٍ فيِ سَبِيلِ اللهِ يُوَفَّ إِلَيكُم وَأَنتُم لاَ تُظلَموُنَ )الأنفال (أية 60 )
__________________
ليس اللبيب من جميع الذهب وكانت له الدنيا أكبر الهم

بل اللبيب من جعل حب الله ورسوله فوق كل هم

وجهاد لرفع كلمة الله الأوحد نبراس يوقده لينير له الظلم


العطارلعلاج الامراض المستعصية باذن الله
العطار غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 25-05-2009, 05:40 PM   #2
العطار
عضو فعّال
 
تاريخ التّسجيل: Nov 2008
الإقامة: الاردن
المشاركات: 242
إرسال رسالة عبر بريد الياهو إلى العطار
إفتراضي تكملة الموضوع

ونحن الآن بصدد القوة قوة المسلم اللبنة الاساسية ومجموع المسلمين الذين يرزخون
الآن تحت حمل كبير من مخلفات الحروب الصليبية المتواصلة الطويلة التي كما
الحرباء جلدها متقلب إذا أصفر الجو تصفر واذا اخضر تخضر علموا ان لاسلاح
يعمل فينا مثل التفرقة بين المسلمين بمسميات كهذا اردني وذاك فلسطيني او محاولة
فرعنة اسلام عريق وتقسيم لجسم النورة اليقينا فهل للنور من سكين لتجزئه ,
ان نورالله لا يتجزأ ولا يطفأ ولو طال الزمان وكثرت علينا حيلهم وناصرهم أهل
جلدتنا المتنكرون:-
أَعُوذُ بِاللهِ مِنَ الشَيطاَنِ الرَجِيِم
بِسمِ اللهِ الَرََّ حمَنِ الرََّحِيمِ
( يُُرِيدُونَ أَن يُطِفئُواْ نُورَ اللهَ بِأَفوَاهِهِم وَيَأبَى اللهُ إِلَّآ أَن يُتِمَّ نُوَرهُ وَ لَو كَرِهَ الكَافرُونَ )سورة التوبة آية (32)
أَعُوذُ بِاللهِ مِنَ الشَيطاَنِ الرَجِيِم
(يُرِيدُونَ لِطُيفِئواُ نُورَ اللهِ بأَفواَهِِهِم وَاللهُ مُِتُم نُوِرهِ وَلَو كَرِهَ الكَافرُونَ)سورة الصَّف الآية (8)


لإعداد المسلم فرداً وأمة يجب معرفة ما يلي
أولاً: تبيان شيء من الواقع الراهن الذي يفرضه المسلمون على أنفسهم باتباعهـــم
أسباب الوهن والتفكك ومايفرض عليهم ثانياً : تبيان أسباب ضعف الأمة الإسلامية
وعدم قدرتها حالياً للعودة لما كانت عليه من قوة واتحاد
ثالثاً : تبيان أثر أناجيل النصارى التي يعتقـدون أنها من عند الله تعالى وحقيقـــة هي
تلاعب أشخاص مخلوقة بكلام الخالق تعالى(من ترَّهــات اليهود) ونفرد باباً خاصــاُ
لإثبات ذلك من كتبهم بالصفة والرقم والدقة الشـــديدة والحرص على عدم المســاس
بمشاعر أهل الكتاب الحق أكثر الناس مودة للذين أمنوا( وجادلهم بالتي هي أحسـن) ,
حيث أن أثر الأناجيل التي ألفها ودسها بعض علماء صهيون كـــان لـها أثر كبير في
حياة المسلمين حيث المجتمـــع الذي يجمع المســلم والنصـراني الذي يعلم الحقيــقة
ويعيش من الاف السنين مع المسلم بأمان واستـقرار وهناك النصراني الذي يحمـــل
في قلبه ترهات التلمود والإلحادوخطره على المجتمع المسلم أشد وأبلى .
رابعاً : قلب المسلمين لتعليمات القرآن الكريم وسنة وهدي نبينا وسيدنا محمد صلــى
الله عليه وسلم , بعد أن كان باتباعها العزة للمسلمين والقوة والمنعة وذلك اما جهــلا
أو علماً وعصياناً
خامساً : ألالتزام بدقة بنمط الحياة الغربي بالتقليد الأعمى الذي أصلاً صنعته اليهــود
بأقنعة غربية نصرانية تدعي التحضر
سادساً : ضعف النفوس أمام الزخرف الذي تزيــنت به دنيا هذا العصر وتقديم حبهــا
على حب الله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم
سابعاً : إذا كان فشوا الربا يؤدي إلى حرب من الله تعالى ورسوله فكيف وقد فشا فعلاً




باب تبيان واقع الأمة
انه لايخفى على أحد في عالمنا الاسلامي مايعانى الانسان المسلم في كل مكان فقد
اختلت موازينه كثيراً , فان المسلمون في كل بقاع الدنيا إما مستهدفين اقتصادياً او
عقائدياً أو اخلاقياً أو علمياً وفكرياً وتربويـاً منها ما يكون اعلامياً ومنها ما يكــون
مباشر فعلي واما عن طريـق الأفــــراد أو الدول بسياستها وجنودهــا وحضاراتها
المختلفة فكل الأمة تتعرض لهجمة وحشية صليبية ولكن تحمل عدة أوجه ليناسب
كل وجه هذه الدولة فبعد أن جزء جسد الأمــة أصبــح من الممكن محاولـة تغييــر
المعالم ( فقد أكلت يوم أكل الثور الأبيض)
ان قـــادة الغــرب والشرق وأمريكا وكل من يســـاند الصليبية الملثمة يعلمون أن
الاسلام دين الله في الأرض إذا عاد أهله لحبة وعشقه وتفرغوا له لن تنجح معهم
أسالــيب الافساد المختلفة , إذاعادوا حافظين لكتابهم العزيـز وسنة نبيهم محمــد
صلى الله عليه وسلم فلن تكون لهم كراسي يختالون بهاأنها ستموج بهم وتـــدور
ويقضوا كأسلافهم العمر ليدافعو عن سراديبهم المضلمة لئلا يدخلها نور الاسلام
المشع المقتبس من نور الله تعالى عز وجل , انهــم قرأو التاريخ وعلمـوا ان منا
خالد بن الوليد وصلاح الدين الأيوبي وطلحة وعكرمة وبلال وسـُراقة وحمــزة
سيد الشهداء فينا الرجال سلالة أولئك عبـاد الله الســـــلف الصالح ,ومنــا هارون
الرشيد الذي شيد دولة الاسلام العظمى الذي ازدهر العلم في زمانه ودخل نــور
الاسلام كثير من السراديب المظلمة في شتى بقاع العالم بفضل الله تعـــالى امـا
بالحرب والسلاح أوالتجارة أوالبحارة أو الرحالة المسلمون أو حتـى من انكــسر
قاربه في البحر ونجاهالله تعالى ليصل طرف أحـــــدى الجزر ليصبح أهل تلك







الجزيرة بفضل الله تعالىولحسن ما حمل هذا النــــاجي من نور الاســـلام علماً
وعملاً وخلقاً ومعاملة لا مثيل لها من صدق وامانة ووفاء فتصير الجزيرة كلهـا
على دين الاسلام .
علم قادة الصليبين أن سلاحهم الذي يلوحــون به دوماً لم يعد له فعل ولا عـمــل
كيف وهذه الأمة تحب الشهادة في سبــيل الله أكثر من أي شيء كيف وأمـــــة
الاسلام لهم احدى الحسنين اما الظفر والنصر أو جنـــات الخلد لمن مــــنَ الله
عليه بالشهادة , كيف لنا نحن امة الاسلام أن نغفل عـــن أن الحروب الصليبـية
ما زالت قائمة بل الآن أشد وأفتك فقد وصل ضلالهم وتعاليهم لكل منزل مسلم
لقدأصبح قانونهم الوضعي هو المعمول به في بلادنا الاسلامية وأصبح الشعب
الاسلامي كلة يلبس تماما لبسهم ويتفنن , فهجروا لباس الاباء والأجداد والسلف
الصالح وأهل أمة الاسلام سلخوا الوجود بالماكنات ونسوا ان أجدادنا مسلمين
وأبائهم حتى سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم فقد وصل الأمر لمخالفة نصوص
القرآن الكريم والسنة المطهرة فمثلا اكثر المخالفات شيوعا لقوله تعالى:-
أَعُوذُ بِاللهِ مِنَ الشَيطاَنِ الرَجِيِم ( يَآ أَيُّهَا النبَّيُّ قُل لِـّأَزواَجِكَ وَبنَاتِكَ وَنسِآءِ المُؤمِنِينَ يُدنِينَ عَلَيهِنَّ
مِن جَلَابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدنَى أَن يُعرَفنَ فَلَاُيؤذَينَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَّحِيماً ) سورة الأحزاب الآية 59)
فقد تزايد السفور ولبس القصير من الملابس لدىالنساء وتزايد الاختلاط في الجامعات
والكليات والوزارات والدوائر وشتى الأعمال و أصبحت تقبل المرأة في العمل قبـــل
الرجل قلباً للسنة المطهرة وتحييداً لشرع الله تعالى حتى ان الكثير من فتيات المسلمين
تعمل عند مصانع اليهود وكانهم لم يروا من رزق الله تعالى إلا مصانعــــهم التي هي
معول هدم لابناء





- وتفشت بين المسلمين الأمثال الغربية الفتاكة بالمجتمع المسلم فاستبدلها الناس
بتعاليم الكتاب والسنة المطهرة بل البعض اعتقدو انه منها فتغيرت ملامح أبناء
أمة لا آله إلا الله محمــد رسول الله اصبحــت المسلسـلات التلفزيونية والأفلام
بابطالها وشخصياتها العلمانية القذرة المفسدة قــدوة كثير من الجهلاء فدخل من
جديد من أشعــار قد غنتها أم كلثوم ما أطــال النوم عمــرا فسهــر الساهــرون
وضاعت صلاة الفجر وتغيرت قواعد مصادر التعلم لدى الشعوب الاسلاميــة
وأصبح يختلط على الجهلة الحابل بالنابل وأصبح في شرع الناس هذه الأيــام
تغير كثير بالمفاهيم لتركيز الاعلام والتعليم ووسائل مختلفة في المجتمع عـلى
تحــييــد القـــرآن الكريــــــــــم والسنـــــة المطهـــــرة
- أصبح كشف الرأس والسيقان للنساء تطوراً وتحضراً
- أصبح انتشار الخمارات ودور تعاطيها التي لعن الله تعالى عاصرها وحاملها
وبائعها وشاربهـا وأصبـــــح دور تعاطيهـــــا عاديــــاً
- أصبح أهل الحديث والعلم نادرون بانشطتهم المطلوبة منهــم من نشر العــلم
الصحيــــــح مــــــن فقــــة و سنـــة وتفسيرللقران الكريم وغـيره فــان الأمـة
بأمــــــس الحـــــاجــــــة لـــهـــــذا الـــمــعـــــيـــــن
- أصبح الزواج الثاني أو الثالث أو الرابـع للرجل المسلم غريباً مستهجناً بيـن
المسلمين قلباً للسنة المطهرة - أصبح الســـواك نــادرا ما يرى بيــــد المســلم
- أصبح التزاور بالله نادرا إلا لعمــل أو لمصلحــــة
- اصبح الجار لا يملك المبادرة بالأمر بالمعروف والنهي عـن المنكر لأبنــاء
جيرانه أصبح الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر نادر الحـدوث والعمــل به
مع انه أمر الهي من الله تعالى وأصبح سماع الأغاني والموسيقى طبيـعي في





ء(11)
أمة الاسلام ويندر أن تسمع من يرتل القرآن - من يقومون الليل تقربباً لله قلة
- أصبح الكذب والنفاق منتشرا بين الناس وخيانة الأمانة والكثير الكثير ممـا
يطول الشرح عنه فاصحوا عباد الله وعودوا إلى كتاب الله و سنة سيدنا محمد
صلى الله عليه وسلم فيها النجاة والسؤدد
__________________
ليس اللبيب من جميع الذهب وكانت له الدنيا أكبر الهم

بل اللبيب من جعل حب الله ورسوله فوق كل هم

وجهاد لرفع كلمة الله الأوحد نبراس يوقده لينير له الظلم


العطارلعلاج الامراض المستعصية باذن الله
العطار غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 25-05-2009, 05:50 PM   #3
العطار
عضو فعّال
 
تاريخ التّسجيل: Nov 2008
الإقامة: الاردن
المشاركات: 242
إرسال رسالة عبر بريد الياهو إلى العطار
إفتراضي تكملة الموضوع

فكيف تهون عليكم أنفسكم لهذا الحد وأبنائكم وأحفادكم من بعدكم كيف تدعوهم
بلا هوية بل لتسبدل بهوية و شرعة مستعارة ملطخــة بدمـاء أباء كم والسلف
الصـــالح الذين دافعــــــــــــوا عنها بالدمــاء حين كانــو يروا أن هذا الحـــق
ان ذاك العدو يريد لهم ولذريتهم اما الهـــلاك أو ترك كتاب الله تعالى وسنـــة
المصطفى عليه الصلاة والسلام انهم لن يرحموا طفل ولا امرأه إذا تمكن لهم
ذلك وما المانع غير عودتك أخي في الله لسر قدرتك على الدفاع عن هويتك ؟
اننا نعلم أن عدو الأمس الصليبي المشترك والمدفوع من صهاينة ذلك الزمان
الذي كنا نقارعه بالسلاح ثم غاب وجهه برهة وعاد على شكل مستعمرمكــار
دخل بهيئة التجار فقتل خلافة الاسلام خلـــسة وأحل محلها مقاعد له في كـــل
مكان على جسد أمتنا لعله يبقى وينتصر لآخر الزمـان , وتكون جــلد هــــذا
المستعمر ليصبح بلون جبالنا وصحارينا وأوتاد الخيام فنجح باثارة كثير مــن
الفتن في صفـــوف الأمة حيث كان أخرها مذبحة أيلول الأسود (الجهل) بين
الشعبين بل الشعب الواحد المكون من اسرتين
فلنصحوا و لنعد إلى الرشد إلى كتاب العزيز الأحد الصمد رب الكـون القوي
وسنته حبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم فنكن بين الأمم أعزاء وأحفـادنا نكن
لهم فخر وطريق جنات الخلد فالأمة أمامها الطامعين كثر متكالبين عليها أمماً
أمما فقد عرفوا كيف يلعبوا بمقدرات أمتنا وأستغلال فرقتنا فالـــــــــى متى ؟
واقع يومي نحياه ليس واقع أمتنا الحقيقي الأصيل بل واقع نحن نقيــد أنفسنا بـــه
ونفرضه على أنفسنا , نعلـــــم الأجيــال الحديثة عليه ظالمين لأنفســنا ولأبنائنـا
معتقدين أن ما يصل بين أيدينا من تطور وأنفتاح هو كل شيء بل العكس صحيح
- ان التمسك بالقاعدة وتوطيدها وتدعيمها وتقويتها وبنائها على العلم الذي يخص
أمتنا الماجدة أمة الاســلام على علـــم كتاب الله تعالى القرآن الكريم وسنة نبيــه
المصطفى محمد صلى الله عليه وسلم .
- نربي أبنائنا على حفظ القرآن الكريم وتطبيق خلق القرآن الكريم والسير علــى
نهج نبينا ومعلمنا قدوتنا قـدوة الرشــــاد والفلاح محمد صلى الله عليه وسلم نبني
جيلاً حافظ للقرآن الكريم وتفسـيره وكيفــية التقيــد به والعمل على ما تأمره أياته
نبني فلدات أكبادنا على طريق الصالحين فكفانا سخفاً وتعلقاً بما لا ينفع
- نعلم أبنائنا علم الحديث الصحيح ونلقــــن أبنائنا كيف كان سيـــدنا محمد صلى
الله عليه وسلم يعامل الناس وأصحابه رضـوان الله تعالى عليهم كيف كان يجلس
عند شرب الماء وكيف كان يشرب الماء على دفعات مصاً للماء وليس غبـاً للماء
كيف كان صلى الله عليه وسلم يستاك بالسواك كيف كان يقوم الليل وجزء منــه
يتلوالقرآن الكريم ويذكرالله كثيرة ويدعو الله تعالى ويرجوه , كيف كانت سيرته
كاملة وغزواته وصحابــــته وقصص الأنبياء والصبر وتعلم السباحة وركــوب
الخيل وعلم الرماية الحديث والقديم قدر الامكان ففيه خير تربية بدنيـة ونفسيـةً.

أَعُوذُ بِاللهِ مِنَ الشَيطاَنِ الرَجِيِم
بِسمِ اللهِ الَرََّ حمَنِ الرََّحِيمِ
(وَقُلِ اعمَلُواُ فَسَيَرى اللَّهُ عَمَلَكُم وَرَسُولُهُ والمُؤمِنُونُ وَسَترَدَّونّ إلَى
عَالِمِ الغَيبِ وَالشَّهَاَدَةِ فَيُنَبئُكُمُ بِمَا كُنُتمْ تَعُمَلُونَ ) (سورة التوبة الآية 105)
- نغرس في أنفسهم الصبر والأمر بالمعروف والنهـي عن المنكــــر وحب الله
ورسوله والاقدام فواللهِ لا يغني الحرص من الــقدر شيء وليكن على هدي الله
تعالى ورسوله الكريم تفلحـــوا وترشدوا وتتحرروا مـن قيــود شياطين الجـــن
والإنس وتكــونوا على درب النصـــــر على النفــس وعلى الشيطان الرجيــم
وجنوده الملاعين
واقع يومي نحياه تغييرات وتطورات يومية قرارات جديدة لتغيير واقعنا إلى مسخ لا
عنوان له لا نعرفه ليس من قرآننا الكريم ولا سنة سيدنا محمد صلى الله عليه وسـلم
فكيف لنا أن نعترف بهذا الواقع الجديد المغاير للسنة المطهرة فمن أقتنع بهذا التغــير
المخالف للسنة المطهرة بقلبه ويقينه منا نحن أبنـاء أمــة الاســلام يكـن قد ضــل عن
الطريق وأبهــرته بهرجات الذين يعــدون في دهاليــزهم المظلمة ويحيكون الخطط
الخبيثة لـلــدس والتدليس على أمة الاسلام من دس بعض الاحاديث عن سيدنا محمد
صلى الله عليه وسلم لتكون منهاج باطل وتفريق وتخريب في صفوف أمة الاســلام
كما فعلوا من قبــل في كلام الله تعالى المنزل على أنبيــائهم وأبرزهم نبيا الله موسى
وعيــــسى عليهــمـــــــــا الـــســـــــــــــــــــــلام
فارجع لتقارن أيها الواقف على حافة هاوية جارفة
ارجع لتقارن هذا التغير الجديد مع آيات القرآن الكريم والسنة المطهرة اذا لم تعترف
بهذا المقياس الآلهي ( القرآن الكريم والسنة المطهرة ) لتكن المنهاج والحكم والدليل
في حياتك فلا داعي لتتعب نفسك فأنت مع الطـرف الأخر مع من بدت بيننا وبينهــم
البغضاء والعداوة فلست بالقرآن الكريم تعترف وتأخذ .
أما اذا كان قلبك نيراً اراد الله تعالى له الهداية واحبة تقارن بين هذا التغير والتزييف
مع مضمون كتاب الله تعالى سنة نبيـــه صلى الله عليه وسلم المطهــرة فإذا كان هناك
نص صحيح يعارض هذا الحديث الذي تعتقد أن به زيف فاهجره وأمر قدر استطاعتك
من حولك بهجره وبين السبب واذا لم تجد من القرآن الكريم ما يبين فمن كتب الحديث
والكتب المطهر فستجد الهدى والنور مفصلا عند ما تشاء ذلك وتريد مهما اشتدت الفتن
وحلــكت الظلمــــة وكبرت المصيبـــة في الأمــــــة
__________________
ليس اللبيب من جميع الذهب وكانت له الدنيا أكبر الهم

بل اللبيب من جعل حب الله ورسوله فوق كل هم

وجهاد لرفع كلمة الله الأوحد نبراس يوقده لينير له الظلم


العطارلعلاج الامراض المستعصية باذن الله
العطار غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .