العودة   حوار الخيمة العربية > القسم العام > الخيمة المفتوحة

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: نقد كتاب أحاديث منتقاة في غرائب ألفاظ رسول الله(ص) (آخر رد :رضا البطاوى)       :: هل يتسرب اللقاح ضد كورونا إلى لقاحات الأطفال؟ (آخر رد :محمد محمد البقاش)       :: عيد الكمامة (آخر رد :عبداللطيف أحمد فؤاد)       :: نقد كتاب الإعجاز الخبري (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد رباعيات أى كفريات الخيام (آخر رد :رضا البطاوى)       :: كتب للحمل من هذا الرابط (آخر رد :محمد محمد البقاش)       :: نقد رسالة فخر السودان على البيضان (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب بين الماء والهواء (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد رسالة المعلمين للجاحظ (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة فى مقال إذا الصحف أحرقت لخميس العدوي (آخر رد :رضا البطاوى)      

المشاركة في الموضوع
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
غير مقروءة 06-05-2014, 02:43 PM   #1
صفاء العشري
عضو مشارك
 
تاريخ التّسجيل: Jul 2010
المشاركات: 742
إفتراضي سينكو دي مايو


مجددا احتفل المكسيكيون الأمريكيون هذا العام بيوم الخامس من مايو . السنة الماضية تكلمت عن هذا العيد. اليوم سوف أعود إلى التاريخ وإلى أسباب الاحتفال بهذا اليوم.
تركت المكسيك ممزقة أشلاء ومفلسة بعد أن عانت هزيمة ساحقة نتيجة الحرب المكسيكية الأمريكية بين 1846-1848. وبحلول 1850 ، كانت البلاد تمر بأزمة خانقة.
أصدر الرئيس بينيتو خواريز المنتخب حديثا في 17 يوليو 1861، قرارا يقضي بوقف دفع جميع الديون الخارجية للسنتين القادمتين بحيث يمكن المكسيك الخروج من الانهيار المالي
أغضب القرار كلا من إنجلترا وإسبانيا وفرنسا التي كان لها ديون على المكسيك. الدول الثلاث أرسلت سفنا تابعة للبحرية الى فيراكروز للمطالبة بالسداد. القوات البريطانية والإسبانية في نهاية المطاف تفاوضت مع المكسيك وانسحبت، لكن فرنسا قررت اتخاذ إجراءات قاسية.
نابليون الثالث رأى فيها فرصة للاستفادة من أمة تعاني متاعب وكان يأمل أن ينتصر على الجيش المكسيكي الضعيف ويقيم إمبراطورية مستقلة تابعة لفرنسا.
لم يكن الجيش الفرنسي قد تعرض لهزيمة منذ ما يقرب من 50 عاما. اشتبكوا مع الجيش المكسيكي في 5 مايو 1862، في بويبلا. تمكن الجيش المكسيكي الضئيل العدد بقيادة الجنرال اجناسيو سرغوستا، من هزيمة القوات الفرنسية المتفوقة عدة وعتادا في ما أصبح يعرف باسم "دي بتالا بويبلا." أو معركة بويبلا.
خسر الفرنسيون يومها 500 رجل في يوم واحد، في حين فقدت القوات المكسيكية أقل من 100. أعطى هذا الفوز دفعة معنوية ضخمة للمكسيكيين ،وعلى الرغم من تقدم الفرنسيين لاحقا واحتلالهم مدينة مكسيكو إلا أن نصر بويبلا كان لحظة فخر في تاريخ المكسيك. انسحب الفرنسيون بعد ست سنوات وكان ذلك بمساعدة الولايات المتحدة.
اليوم، يحتفل بسينكو دي مايو على نطاق واسع في الولايات المتحدة بمسيرات واستعراضات . الملفت في الأمر أن الاحتفال بهذه المناسبة بدأ في ولاية كاليفورنيا في عام 1863، كما أنه ليس عيدا ذات أهمية في المكسيك.فقط بعض الولايات في المكسيك تحتفل به ومن بينها بويبلا. ولا يزال الاحتفال تعبيرا عن فخر المكسيكيين الأمريكيين بتاريخهم وتراثهم.
بعد ظهر يوم أمس ، استضاف الرئيس أوباما في الغرفة الشرقية من البيت الأبيض، حفل استقبال على شرف سينكو دي مايو.



صفاء العشري غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .