العودة   حوار الخيمة العربية > القسم الاسلامي > الخيمة الاسلامية

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: قراءة فى مقال القواعد الأساسية للحوار (آخر رد :رضا البطاوى)       :: انـا لن اطلب من الحافي نعال (آخر رد :اقبـال)       :: فـليسـمع البعثيون غضبـهم (آخر رد :اقبـال)       :: حقيقة (آخر رد :ابن حوران)       :: تحميل برامج مجانية 2019 تنزيل برامج كمبيوتر (آخر رد :أميرة الثقافة)       :: عدي صدام حسين يرفض اسقاط النظام السياسي في العراق وترامب يمتثل لطلبه (آخر رد :اقبـال)       :: إيران والملاحق السرية في الاتفاقيات الدولية (آخر رد :ابن حوران)       :: حُكّام المنطقة الخضراء في العراق: وا داعشاه!! (آخر رد :اقبـال)       :: العراق (آخر رد :اقبـال)       :: تيجي نلعب دولة؟ (آخر رد :ابن حوران)      

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 06-08-2019, 08:00 AM   #1
رضا البطاوى
كاتب مغوار
 
تاريخ التّسجيل: Aug 2008
المشاركات: 3,033
إفتراضي نقد كتاب سلسلة الذهب

نقد كتاب سلسلة الذهب
كتاب سلسلة الذهب جمع أحمد بن علي ابن حجر العسقلانى وسلسلة الذهب عند المحدثين مختلف فيها ولكن أشهر الأقوال أنها مالك عن نافع بن عمر
وبالقطع المفترض أن تكون كل الروايات فى هذه السلسلة صادقة غير متناقضة مع نفسها أو مع القرآن ولكن كما سيتضح من مناقشة الروايات سنجد بعض الروايات متناقضة مع بعضها والبعض الأخر متناقض مع القرآن والبعض الثالث غير متناقض
والآن لتناول ما جمعه ابن حجر:
"أنبأنا مالك عن نافع عن ابن عمر أنه كان يقول كان النساء والرجال كانوا يتوضؤون في زمان النبي (ص)جميعا"
هذه رواية خاطئة فلا يمكن أن تظهر النساء بعض عوراتها أمام الرجال باظهار الشعر عند مسحه واظهار اليدين حتى المرفقين هذا إن كانت الرواية عن المساجد العامة وأما مساجد الدور فمن الممكن إن لم يكن هناك أجانب فى البيت وهو ما يتعارض مع قوله تعالى "وليضربن بخمرهن على جيوبهن"
"وبه عن ابن عمر قال كان رسول الله (ص)يأمر المؤذن إذا كانت ليلة باردة ذات ريح يقول ألا صلوا في الرحال"
وبه عن ابن عمر أنه أذن في ليلة ذات برد وريح فقال ألا صلوا في الرحال ثم قال إن رسول الله (ص)كان يأمر المؤذن إذا كانت ليلة باردة ذات مطر يقول ألا صلوا في الرحال
هذه روايات صحيحة المعنى فلا صلاة فى المساجد العامة فى أثناء البرد والريح العاصف
"وبه عن ابن عمر أن رسول الله (ص)دخل الكعبة ومعه بلال وأسامة وعثمان بن طلحة قال ابن عمر فسألت بلالا ما صنع رسول الله (ص)قال جعل عمودا عن يساره وعمودا عن يمينه وثلاثة أعمدة وراءه ثم صلى قال وكان البيت يومئذ على ستة أعمدة"
"وبه عن ابن عمر قال دخل رسول الله (ص)الكعبة هو وبلال وعثمان بن طلحة وأحسبه قال وأسامة بن زيد فلما خرج سألت بلالا كيف صنع رسول الله (ص)فقال جعل عمودا عن يمينه وعمودا عن يساره وثلاثة أعمدة وراؤه ثم صلى وكان البيت يومئذ على ستة أعمدة"
يوجد جنون فى الروايتين وهو كون عدد الأعمدة 6ستة بينما مجموع أفرادهما خمسة 1-عمودا عن يمينه +و1-عمودا عن يساره +3-وثلاثة أعمدة وراءه= 5 أعمدة
"وبه عن ابن عمر رضي الله عنهما أنه كان ينام قاعدا ثم يصلي ولا يتوضأ" وبه أن ابن عمر كان ينام وهو قاعد ثم يصلي ولا يتوضأ "
المستفاد من الرواية أن النوم لا ينقض الوضوء
"وبه عن ابن عمر أنه بال بالسوق ثم توضأ فغسل وجهه ويديه ومسح برأسه ثم دعي الجنازة فدخل المسجد ليصلي عليها فمسح على خفيه ثم صلى عليها"
الخطأ فى الرواية هو بول الرجل فى السوق أمام الناس وهو ما يخالف تسمية منطقة التبول والتبرز الغائط أى المكان الخفى عن الأعين
كما نلاحظ ان الرجل توضأ ثم مسح على الخفين ليصلى على الجنازة وهو متوضى وهو كلام متناقض
وبه أن عبد الله بن عمر كان إذا سئل عن صلاة الخوف قال يتقدم الإمام وطائفة ثم نص الحديث وقال ابن عمر في الحديث إن كان خوفا هو أشد من ذلك فصلوا رجالا وركبانا
"وبه عن ابن عمر أراه عن النبي صلي الله عليه وسلم فذكر صلاة الخوف فقال إن كان خوفا أشد من ذلك صلوا رجلا وركبانا مستقبلي القبلة وغير مستقبليها "
المستفاد أن الصلاة عند الخوف فى الحرب تكون وقوفا على الأرجل أو ركوبا على وسائل النقل والسلاح
"وبه عن نافع أنه كان يسافر مع ابن عمر البريد فلا يقصر الصلاة"
المستفاد لا قصر للصلاة فى السفر داخل دولة المسلمين
"وبه عن ابن عمر أن رسول الله عليه صلى الله وسلم قال صلاة الجماعة تفضل على صلاة الفذ بسبع وعشرين درجة"
هذه الرواية تناقض القرآن فى ثواب الأجر فثواب لعمل غير المالى 10 حسنات كما قال تعالى "من جاء بالحسنة فله عشر أمثالها" كما أن الجنة كلها درجتين واحدة للمجاهدين وواحدة للقاعدين كما قال تعالى "فضل الله المجاهدين بأموالهم وأنفسهم على القاعدين درجة"
"وبه عن ابن عمر أن عمر بن الخطاب رأى حلة سيراء عند باب المسجد فقال يا رسول الله لو اشتريت هذه فلبستها يوم الجمعة وللوفود إذا قدموا عليك فقال رسول الله (ص)إنما يلبس هذه من لا خلاق له في الآخرة ثم جاء رسول الله (ص)منها حللا فأعطى عمر منها حلة فقال عمر يا رسول الله أكسوتنيها وقد قلت في حلة عطارد ما قلت فقال رسول الله (ص)لم أكسكها لتلبسها فكساها عمر أخا له مشركا بمكة"
الخطا تحريم الحلل السيراء وهى الحرير وهو ما يخالف أن الله لم يحرم نوع من اللباس كما قال تعالى "يا بنى أدم قد أنزلنا عليكم لباسا يوارى سوءاتكم وريشا"فلم يحدد الله أى نوع من اللباس وإنما قال على إطلاقه
"وبه عن ابن عمر أنه كان يغتسل يوم الفطر قبل أن يغدو إلى المصلى"
المستفاد إباحة الاغتسال يوم الفطر قبل الصلاة
"وبه عن ابن عمر أن رسول الله (ص)فرض زكاة الفطر على الناس صاعا من تمر أو صاعا من شعير على كل حر وعبد ذكر وأنثى من المسلمين"
"وبه أن رسول الله (ص)فرض زكاة الفطر على على الناس صاعا من تمر أو صاعا من شعير "
"عن نافع أن عبد الله بن عمر كان لا يخرج في زكاة الفطر إلا التمر إلا مرة واحدة فإنه أخرج شعيرا"
"وبه أن عبد الله بن عمر كان يبعث بزكاة الفطر إلى الذي تجمع عنده قبل الفطر بيومين أو ثلاثة"
الخطأ وجود زكاة الفطر فالزكاة متعلقة بالمال وليس بالفطر من الصوم كما فى الرواية التالية:
"وبه عن ابن عمر قال لا تجب في مال زكاة حتى يحول عليه الحول "
كما أن الزكاة معروف أن لها دافعين ولها آخذين ولكن زكاة الفطر واجبة على الكل دون وجود من يأخذها بقولهم" على كل حر وعبد ذكر وأنثى من المسلمين"
"وبه عن ابن عمر أنه كان يحلي بناته وجواريه الذهب ثم لا يخرج منه الزكاة "
الرواية هنا لا تبين الحال فالذهب فيه الزكاة إلا ذهب المهر لكونه فريضة على الزوج وقدره قنطار كما قال تعالى "وإن آتيتم إحداهن قنطارا فلا تأخذوا منه شيئا" فلا يجوز لزوج ولا لغيره أن يأخذ شىء منه إلا بتنازل الزوجة عنه
"وبه عن ابن عمر أنه طلق امرأته وهي حائض في زمان رسول الله (ص)قال عمر فسألت رسول الله (ص)عن ذلك فقال مره فليراجعها ثم ليمسكها حتى تطهر ثم تحيض ثم تطهر فإن شاء أمسكها وإن شاء طلقها قبل أن يمس فتلك العدة التي أمر الله تعالى أن يطلق لها النساء"
وبه عن ابن عمر أنه طلق امرأته وهي حائض في عهد رسول الله (ص)فسأل عمر رسول الله (ص)عن ذلك فقال رسول الله (ص)مره فليراجعها ثم ليمسكها حتى تطهر ثم تحيض ثم إن شاء أمسك وإن شاء طلق قبل أن يمس فتلك العدة التي أمر الله أن يطلق لها النساء"
فى الروايتين هنا مراجعة المطلقة وهو ما يعنى وقوع الطلاق لأن المراجعة لا تكون إلا بعد طلاق وهو ما يناقض كون الطلاق لم يقع فى الرواية التالية حيث أمره بالانتظار حتى تطهر ليطلقها أو يمسكها وهى:
"وبه عن ابن عمر أنه طلق امرأته وهي حائض في عهد النبي (ص)فسأل عمر رسول الله (ص)عن ذلك فقال إذا طهرت فليطلق أو يمسك"
والطلاق فى القرآن لا يتعلق بالحيض أو بغيره فهو مباح فى اى وقت سواء كانت المرأة حائض او غير حائض لكونه أمر متعلق بالرجل وليس بالمرأة
"وبه عن ابن عمر أن عمر بن الخطاب غسل وكفن وصلي عليه"
المستفاد تكفين القتيل بعد تغسيله والصلاة عليه
"وبه عن ابن عمر أن رجلا سأل النبي (ص)ما يلبس المحرم من الثياب فقال رسول الله (ص)لا يلبس المحرم القميص ولا العمائم ولا السراويلات ولا البرانس ولا الخفاف إلا أحد لا يجد نعلين فليلبس الخفين وليقطعهما أسفل من الكعبين"
الخطأ وجود محرمات فى لباس الحج وهو ما يخالف أن كل اللبس مباح ما دام يغطى العورة ولا يبرز شىء منها للرجال والنساء ولم يرد شىء عن لباس للحج والعمرة
"وبه عن ابن عمر كان رسول الله (ص)يحتجم وهو صائم ثم ترك ذلك"
المستفاد جواز التداوى بالحجامة فى الصوم
"وبه أخبرنا الربيع قال أخبرنا الشافعي ومن تقيأ وهو صائم وجب عليه القضاء ومن ذرعه القئ فلا قضاء عليه وبهذا أخبرنا مالك عن نافع عن ابن عمر"
الخطأ أن القىء يفطر الصائم وهو ما يخالف أن الصوم يبطل بالأكل والشرب أى ما يدخل من الفم وليس ما يخرج منه كما قال تعالى "وكلوا واشربوا حتى يتبين الخيط الأبيض من الخيط الأسود من الفجر"
"وبه عن ابن عمر أن تلبية رسول الله (ص)لبيك اللهم لبيك لبيك لا شريك لك لبيك إن الحمد والنعمة لك والملك لا شريك لك قال نافع وكان عبد الله بن عمر يزيد فيها لبيك لبيك وسعديك والخير كله بيديك لبيك والرغباء إليك والعمل"
المستفاد جواز التلبية بالحج
رضا البطاوى متصل الآن   الرد مع إقتباس
قديم 06-08-2019, 08:01 AM   #2
رضا البطاوى
كاتب مغوار
 
تاريخ التّسجيل: Aug 2008
المشاركات: 3,033
إفتراضي

البقيةhttp://www.arab-rationalists.net/for...7779#post87779
رضا البطاوى متصل الآن   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .