العودة   حوار الخيمة العربية > القسم الثقافي > خيمة القصـة والقصيـدة

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: نقد كتاب العقل المحض2 (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب العقل المحض (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة فى مقال القواعد الأساسية للحوار (آخر رد :رضا البطاوى)       :: انـا لن اطلب من الحافي نعال (آخر رد :اقبـال)       :: فـليسـمع البعثيون غضبـهم (آخر رد :اقبـال)       :: حقيقة (آخر رد :ابن حوران)       :: تحميل برامج مجانية 2019 تنزيل برامج كمبيوتر (آخر رد :أميرة الثقافة)       :: عدي صدام حسين يرفض اسقاط النظام السياسي في العراق وترامب يمتثل لطلبه (آخر رد :اقبـال)       :: إيران والملاحق السرية في الاتفاقيات الدولية (آخر رد :ابن حوران)       :: حُكّام المنطقة الخضراء في العراق: وا داعشاه!! (آخر رد :اقبـال)      

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 29-09-2011, 09:36 PM   #1
هشام مصطفى
شاعر الروائع
 
تاريخ التّسجيل: Oct 2007
المشاركات: 96
إفتراضي قلبي مَعَكْ

قَلْبي مَعَكْ
قلبي مَعَكْ
فَاسْكُنْ ضلوعي مِثْلَما
سَكَنَتْ حروفي أَضْلُعَكْ
أَشْعِلْ جنوني إنَّني
أهفو إلى سُكْرِ الجنونِ لكي أداعِبَ
ما يُفَجِّرُ أَرْوَعَكْ
حتَّى أسافرَ في المَغيبِ فلا أرى
غيرَ ابْتسامي في وريدِكَ
إذْ يُزَيِّنُ مَخْدَعَكْ
قلبي مَعَكْ
يامَنْ مَلَكْتَ الْقلبَ دونَ ولايةٍ
إلا اسْتباحَ الْحُبِّ مِنْكَ دقائقي
لتُعيدَ رسمَ ملامحِ الوجهِ اَّلذي
مَسَحَتْ يدُ التَّغريبِ فيهِ خرائطي
فَأَعِدْ إليَّ الروحَ مِنْ غيِّ التشظِّي إنِّني
أهفو إلى مَرْساكَ يحوي أشْرعي
وسفائني
فاتْرُكْ رياحي تستفزّ مِنَ الهوى
كلَّ اَّلذي
يُشْجي مَدائِنَ مَسْمَعِكْ
قلبي مَعَكْ
فَامْلُكْ مَمَالِكَ أَحْروفي وقصائدي
وَاسْمَعْ صُراخَ الصَّمْتِ في
صَدْرِ الْمُنى
حينَ الْتَقَتْ عَيْنَاكَ عيْنيّ الّتي
قدْ كحّلتْها نارُ أيّامِ الفراقِ
لِتَجْمَعَكْ
حَطْمْ جِدارَ الصَّبْرِ مِنْ قَلْبِ الحروفِ لكي
تُسامِرَكَ السُّطورُ بِما
يُساوِرُ فِكْرَها
خوفا إذا
جاء الشتاءُ بِبَرْدِهِ
يكسو القلوبَ بِمُرِّهِ
إنْ ضَيّعَكْ
أوْ أنْ تحط َّ على العيونِ ستائرُ الهجرِ الّتي
إنْ لوّنَتْ شفتيْكَ تجْرحْ َأدْمُعَكْ
قلبي مَعَكْ
هذي يدايَ فلا تردَّ مُسافرا
ساق القضاءُ خُطاهُ في دنيا الهوى
فإذا عيونُك كَعْبتي
طافتْ بها
شمسُ القصائدِ كي
تُعانِقَ مَطْلَعَكْ
وَدَعِ الْحروفَ تعبَّ مِنْ كأسِ اللُقا
خمرَ التَّداوي إنَّها
باتتْ على بابِ الرجاءِ ... تهجّدَتْ
حتى أتاها الفجرُ من عَيْنيكَ
يمحو ظلمتي
ويسوقُ سِفرَ الحبِّ ... يقرأ حَرْفَهُ
هذا الذي
أحيَتْ شفاكَ زُهورَهُ
فَتَفَتَّحَتْ دُنياهُ حتَّى أيْنَعَتْ
حُبّا تُفارِقُهُ الحياةُ ولا
يفارِقُ مَرْبَعَكْ
شعر / هشام مصطفى
هشام مصطفى غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .