العودة   حوار الخيمة العربية > القسم الاسلامي > الخيمة الاسلامية

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: تفسير سورة ق (آخر رد :رضا البطاوى)       :: عمليات مجاهدي المقاومة العراقية (آخر رد :اقبـال)       :: كلمات جذر أصل فى القرآن (آخر رد :رضا البطاوى)       :: كلمات جذر أسس فى القرآن (آخر رد :رضا البطاوى)       :: فرية قتل وسبى بنو قريظة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: كلمات جذر أزر فى القرآن (آخر رد :رضا البطاوى)       :: السادات (آخر رد :عبداللطيف أحمد فؤاد)       :: السبى فى القرآن (آخر رد :رضا البطاوى)       :: كلمات جذر أسف فى القرآن (آخر رد :رضا البطاوى)       :: الأف فى القرآن (آخر رد :رضا البطاوى)      

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 17-04-2018, 01:56 PM   #1
رضا البطاوى
كاتب مغوار
 
تاريخ التّسجيل: Aug 2008
المشاركات: 2,553
إفتراضي نقد كتاب فلينزع الحجاب تأليف شاهدورت جافان

نقد كتاب فلينزع الحجاب تأليف شاهدورت جافان ترجمة فاطمة بالحسن
معظم من يكتبون أو يكتبن عن الإسلام الحقيقى ممن يدعون العلمانية معظمهم جهلة بالكثير منه فهم ينسبون للإسلام أفعال من يدعون أنهم مسلمون مع أنهم ليسوا على دين الإسلام
والمصيبة الأكبر الجهل بالعلمانية رغم أن واحدة كشاهدورت تدعى أنها علمانية فهى تهدم أسس من أسس العلمانية فمثلا تطالب بالحرية للنساء والبنات ومع هذا تطالب بإجبار البنات فى المدارس على خلع الخمار حتى ولو كن يلبسنه برضاهن
والآن لتناول الأخطاء فى كلامها :
-قالت " قمعت منذ الثالثة عشر إلى الثالثة والعشرين من عمرى محكومة بكونى مسلمة خاضعة ومسجونة تحت سواد الحجاب من 13 على 23 ولن أسمح لأى كان أن يقول إنها كانت أجمل سنوات حياتى"ص5
الكتاب يتناول مقولة خاطئة هى مقولة الحجاب فلا يوجد لباس يسمى الحجاب فى الإسلام ولا توجد هذه التسمية كلباس فى المصحف ولا حتى فيما ينسب للنبى(ص) بالحق أو بالباطل
الحجاب فى المصحف هو ستار أى شىء يحول بين نساء البيت وبين الرجال الأغراب من الضيوف حتى لا يروا ما كشفن من أجسامهن فى حجراتهن هذا الساتر أى الحاجب يطلب الضيوف من خلفه الطعام أو الشراب وفى هذا قال تعالى بسورة الأحزاب :
"يا أيها الذين آمنوا لا تدخلوا بيوت النبى إلا أن يؤذن لكم إلى طعام غير ناظرين إناه ولكن إذا دعيتم فادخلوا فإذا طعمتم فانتشروا ولا مستئنسين لحديث إن ذلكم كان يؤذى النبى فيستحى منكم والله لا يستحى من الحق وإذا سألتموهن متاعا فسئلوهن من وراء حجاب ذلكم أطهر لقلوبكم وقلوبهن"
وأما غطاء الرأس فهو الخمار ومعه الجلباب الساتر لباقى الجسم وفى هذا قال تعالى بسورة النور:
"وليضربن بخمرهن على جيوبهن "
والسؤال لشاهدورت وأمثالها :
من قمعك؟
هل هو الإسلام أم أهلك أم حكومتك ؟
بالقطع أهلك هم من قمعوك أو سلطات بلدك فالدين لا يقمع أحد فهو مجرد نصوص ينفذها من يريد ويكفر بها من يريد
-قالت " كيف تغدو الحقوق الطبيعية جدا فى نظرهم أمرا لا يمكن تصوره فى الأنظمة الدينية الإسلامية كنت أستحق كما كل كائن بشرى أن أولد فى بلد ديمقراطى فلم أحظ بهذا النصيب لذلك ولدت ثائرة ناقمة "ص6
الخطأ الأول هو قولها بوجود أنظمة دينية إسلامية فلا يوجد سوى نظام واحد فكما الرب واحد نظامه واحد ولكن البشر من يفسرون على هواهم النظام فيجعلون للنص تفسيرات متعددة ولهذا قال تعالى "وأن هذه أمتكم أمة واحدة وأنا ربكم فاعبدون"
والخطأ الآخر هو أنها كانت تستحق كما كل كائن بشرى أن يولد فى بلد ديمقراطى والسؤال من جعلك تفرضين ذلك الاستحقاق ؟
من من الناس يولد برضاه فى بلد يحبها أو يريدها ؟
كلام جنونى سواء آمنا بوجود الله أو أنكرناه كما البعض ففى كلتا الحالتين لا يوجد من فرض هذا الحق
والخطأ الأخير أنها ولدت ثائرة ناقمة وهو جنون فلا أحد يولد ثائر ولا ناقم فكلنا نولد ونحن جهلة لا نعرف شيئا لا نعرف شىء حتى يعرفنا الآخرون أو تعرفنا التجربة فهل مثلا شاهدورت هل ولدت وهى تنطق أمى وأبى أو بلدى أو علمانية أو إسلامية أو غير ذلك ؟
بالقطع لم تكن هى أو نحن نعلم شىء
-قالت"ولكن ما هو هذا الحجاب وماذا تعنى سكنى جسد محجب؟وأن أكون محكومة بالحبس فى جسد محجب لأنه مؤنث ؟ من له الحق بالكلام فى هذا الشأن ؟"ص6
المرأة تتحدث عن الحجاب وكأنه أمر خاص بالنساء دون الرجال مع أنه فى الآية خاص بهما معا كما قال تعالى :
" وإذا سألتموهن متاعا فسئلوهن من وراء حجاب ذلكم أطهر لقلوبكم وقلوبهن"
هذا هو الحجاب فى المصحف
-قالت"أيستطيع هؤلاء المفكرون إعطائى جوابا؟
لماذا تحجب البنات والبنات فقط المراهقات ذوات الـ16 عاما و14 والصغيرات ذوات الـ 12 عاما والـ10 وألـ 9 والسبعة أعوام "ص7
نلاحظ الجهل بحكم الله فالحجاب وهو الخمار والجلباب ليس مفروضا على الصغيرات ذوات الـ 12 عاما والـ10 وألـ 9 والسبعة أعوام فالأحكام فى الإسلام لا تجب إلا على البالغات العاقلات وهن من يسميهن المصحف المؤمنات ولذا نجد الخطاب "وقل للمؤمنات "
وحتى ما يروى من أحاديث يقول نفس المعنى تقريبا
" إذا حاضت المرأة لم يصلح أن يرى منها إلا هذا وهذا"
ونلاحظ الجنون فى السؤال فهى تقول لماذا تحجب البنات والبنات فقط المراهقات؟
فهى تتساءل عن أن الحجاب فرض فقط على البنات المراهقات والصغيرات مع أنها تعرف أن الحجاب فرض على الكبيرات وهو ما قالته فى نص أخر :
" يرمز الحجاب فى نظر الرجل المسلم إلى صورة الأم المحبوبة"ص14
لماذا هذا السؤال الذى لا قيمة له والذى يبين أنها مصابة بنوع من الجنون فهى تعرف أن كل النساء يلبسن الحجاب أى الخمار والجلباب فى بلدها ومع هذا تصر عن الكلام عن الصغيرات ؟
-قالت"لماذا نغطى جسدهن وشعرهن؟ ماذا يعنى فعلا حجاب البنات؟وما الذى يحاولون ترسيخه فيهن وطبعه ببطء فى أذهانهن ؟ ذلك أنهن فى البدء لم يخترن الحجاب بل حجبن وكيف يعشن ويسكن جسد مراهقة محجبة ؟ وعلى كل حال لماذا لا يحجب الصبيان المسلمون ؟ ألا يمكن أن تثير أجسامهم وشعورهم رغبة ص7 البنات؟ إلا أن البنات لم يصنعن ليملكن الرغبة الجنسية إنهن فى الإسلام أداة لشهوة الرجال فحسب"ص8
ككل الرجال والنساء الذين يكرهن الخمار والجلباب أو يدعين العلمانية زورا تتساءل عن السبب ولا يمكن أن تقنعها أو تقنعه بكلام الله لأنه لا يؤمن به سواء كان ينكر وجود الله أو يعتقد أن الله لم يقل ذلك
السؤال لهؤلاء ماذا ترون فى الطبيعة وهى كون الله عندنا ألا ترون أن أجسام الحيوانات يغطيها كلها عدا الوجه والأطراف الشعر أو الوبر أو الصوف أو الريش أو القشور أو الأشواك أو الأصداف ؟
ألا ترون النباتات كلها يغطى أجسامها اللحاء فيما عدا الأوراق والجذور ؟
إذا الحجاب هو قانون كونى يسرى فى المخلوقات كلها
والسؤال الأخر
إذا رفضنا الخمار والجلباب فما هو حكم العلمانية فى اللباس؟
لا يوجد حكم فلو قلنا أن العلمانية تتيح الحرية فمعنى هذا أن من حق كل امرأة أن تلبس ما تشاء أو تمشى عارية كما ولدتها أمها
العلمانيون والعلمانيات مختلفون فمنهم من يريد حياة العرى كاملة ومنهم من يريد اللباس تنورة قصيرة وقميص مظهر لبعض الأثداء والظهر ومنهم من يفضل اللباس الطويل ومنهم من يفضل لباس البحر ...........
هل يوجد حكم يقول لنا من فيهم على الحق ؟
لا قطعا
إذا فالاستناد إلى الحرية فى اللباس ضرب من الجنون لأنه فى تلك الساعة الكل على حق مع اختلافهم
إذا هل نستند للمساواة ؟
لو استندنا للمساواة فهناك حكمين الأول العرى للكل والثانى اللباس للكل وداخل هذا الحكم اختلافات
من يحكم إذا أن العرى الكامل أو اللباس على اختلاف الأجزاء المعراة منه هو الحق ؟
قطعا لا يوجد فى العلمانية
فهل يحتكم الكل لما يسمونه الطبيعة ؟
إنها الحكم الوحيد الذى يكون صحيحا فى تلك الحالة ولكن الكثيرون من أصحاب العرى الكامل والعرى فى غير الوجه والأطراف سيعترضون
والسؤال ماذا تريدون وماذا تردن أن يكون الصحيح أم أن الحياة كلها هراء وعبث فإن كانت كذلك فلماذا نختلف ونتعارك على تلك المسائل ؟
اعقلوها
وأما السؤال الأخر لماذا لا يحجب الصبيان المسلمون ؟
فالرد هو اختلاف التكوين يوجب اختلاف الحكم
والأسئلة لماذا لا يرضع الرجال الأطفال كما ترضع النساء؟
لماذا لا يحمل الرجال كما تحمل النساء؟
لماذا للرجال قضبان يدخلنها وليس للنساء إلا أن تدخل القضبان فيهن ؟
التكوين المختلف هو من أدى لاختلاف الحكم فلو أن المساواة كانت تامة فى التكوين الجسدى لاستوى الحكم ولكن الطبيعة وهى عندنا خلق الله أوجبت الخلاف
إنها حالة من العمى العقلى تصيب من تطرح أو يطرح السؤال ظنا منه أنه أتى بالبرهان الذى لا يقف أحد أمامه البرهان الذى يبهت الآخر
_قالت" منذ ولادة البنت عند المسلمين تعتبر عارا ينبغى ستره لأنها ليست ولدا ذكرا وهى تمثل فى ذاتها النقص والعجز والدونية وتعتبر أداة كامنة للجنوح وإلى خطيئتها تعود كل محاولة لممارسة الفعل الجتسى يقوم بها الرجل قبل الزواج وهى أداة الاغتصاب المحتملة وأداة الخطيئة بل والسرقة "ص8
شاهدورت تتهم المسلمين بالتهم التى اتهم الله بها فى الإسلام الكفار وهى اعتبار البنت عار يجب دفنه أو الإبقاء عليه مع الذل ومن ذلك قوله:
رضا البطاوى متصل الآن   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .